الثلاثاء، أبريل 2

الاخبار العاجلة لاعلان الجزائرعروض مسرحيات لمحاكمات سياسية في محاكم الجزائر والدعوة عامة

ترجيح تشديد العقوبات للمتهمين في محاكمة القرن

166568_130667623737455_209577335_n
أثار لغز قضية عبد المؤمن خليفة  استغراب وتساؤل المسؤولين عن معالجة الملف بالعدالة والضحايا وكذا الرأي العام، خصوصا طريقة استيلائه على أموال الزبائن، وخروجه من التراب الوطني وسحب أمواله الموجودة بالجزائر وإلحاقها بممتلكاته ببريطانيا، حتى إن وزير المالية آنذاك مراد مدلسي قال عن نفسه إنه “لم يكن ذكيا”، كون الخليفة استغفل الوزراء والمسؤولين السامين في الدولة.
القضاء البريطاني خرق اتفاقيات التعاون من أجل طلب دفاع الخليفة
كشف بعض المحامين أن السلطات البريطانية خرقت اتفاقيات التعاون القضائي بخصوص تسليم المجرمين، ورفضت طلب السلطات القضائية الجزائرية بخصوص تسليم المتهم عبد المؤمن خليفة الذي تسبب في خسارة كبيرة  للخزينة العمومية قدرت بـ320 مليار سنتيم. كما خرقت السلطات البريطانية الاتفاقية بسبب الاستئناف الذي تقدم به دفاع عبد المؤمن خليفة في طلب السلطات الجزائرية والقاضي بـ«تعليق قرار التسليم”.
ترجيح تشديد العقوبات لبعض المتهمين
أكد المحامون في حديثهم لـ«البلاد” أن القضاء البريطاني قد حقق في القضية في بادئ الأمر، وأبدى موافقته على التسليم حيث حددوا تاريخ 28 أفريل 2010 موعدا لتسليمه، لكنه في الأخير غيًر المعادلة ورفض تسليم المطلوب عبد المؤمن خليفة.
ورجح المتحدثون تشديد العقوبات للبعض أو البراءة للبعض الآخر. كما أنه يمكن إعادة النظر في طبيعة الجريمة وإعادة تكييفها من قبل تشكيل الجنايات مثلا تكون جناية ويعاد تكييفها إلى جنحة، لأنه ومن الناحية القانونية سيعيد القاضي الجنائي الفصل في الملف من جديد وسيعوَل هذا الأخير على قرار غرفة الاتهام الذي يحكم به، كون محكمة الجنايات محكمة قناعة عكس محكمة الجنح التي تعتمد على الدليل.
المتهم الذي ثبت براءته سيستفيد من تعويض عن الضرر
وعن الجدل القانوني الذي وقعت فيه مجموعة من المحامين المتأسسين في القضية حول بقاء موكليهم في السجن مدة 6 سنوات وهم في الحقيقة بريئون، أكد المحامي بهلولي إبراهيم أنه عندما يكون المتهم محكوما عليه بعقوبة سالبة للحرية ثم يحصل على البراءة من حقه تكوين ملف في ظرف 6 أشهر وإيداعه لدى المحكمة العليا،  للجنة المكلفة بتقييم الضرر يرأسها قاض ويحكم هذه اللجنة المادة 137 وما يليها من قانون الإجراءات الجزائية. وقال المحامي إن التعويضات تكون عادة مبالغا مالية زهيدة لا تجبر الضرر المعنوي الذي تعرض له المسجون.
عبد المؤمن خليفة غير معني بالمحاكمة
يذكر أن المتهم الرئيسي في هذا الملف عبد المؤمن خليفة غير معني بهذه المحاكمة، حسب ما أكده مؤخرا المساعد الأول للنائب العام لمجلس قضاء البليدة، زرق الرأس محمد، حيث أكد هذا الأخير قائلا إنه “صدر في حقه حكم غيابي بالسجن المؤبد ولا يمكن إعادة محاكمته إلا في حال تقدمه بالنقض”.
النائب العام بالبليدة يقف شخصيا على السير الحسن للمحاكمة
ووقف النائب العام لمجلس قضاء البليدة شخصيا على ضمان السير الحسن للمحاكمة وضبط كل الإجراءات التنظيمية المتعلقة بالجانب المادي والبشري تسحبا لأي طارئ. كما خصص النائب بومدين باشا مكانا خاصا للصحفيين المهتمين بتغطية هذه المحاكمة، وذكّر الصحفيين بضرورة التقرب من المجلس لتقديم طلب الاعتماد للحصول على شارة الدخول إلى قاعة المحكمة.
فريدة.س

 http://www.elbilad.net/archives/90043


خلال زيارتها لقسنطينة
وزيرة التضامن تمنح صلاحيات للولاة للتدخل في قطاعها

 
 كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة، سعاد بن جاب الله، خلال زيارتها لقسنطينة، خلال اليومين الماضيين، أنها أمرت مصالحها بتفعيل المجلس الوطني للتضامن واللجان المحلية للتضامن، من أجل التكفل بأكبر عدد من العائلات المعوزة، سواء لضمان مناصب شغل لهم في مختلف الميكانزمات التي وفّرتها الدولة، أو فتح مؤسسات مصغرة، أو حتى ما تعلق بالسكن، إضافة لمواكبة الجمعيات العاملة في حقل مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة. وعليه أكدت الوزيرة أنها قررت إشراك ولاة الجمهورية في عمليات التضامن المختلفة، من خلال لامركزية القرارات، وعليه منحتهم صلاحيات التدخل لمساعدة كل هذه الفئات دون الرجوع لوزارة التضامن.
 http://www.elkhabar.com/ar/watan/329911.html

حت غطاء "عيد الزربية"

تركب السيناريوهات القذرة
لماذا تعليمات اللواء الهامل تنتهك بغردايـة ؟!!

قال اللواء عبد الغني هامل، قال في تصريح سابق " أن الجزائر نجحت في احتراف تسيير الحشود حتى أصبحت مثالا يحتذى به في الدول الأخرى ، قال هذا أمام الصحفيين بمناسبة اليوم العالمي للصحافة العام الماضي.
و كشف العميد الأول للشرطة لخضر دهيمي، من جهته في محاضرة ألقيت بالمناسبة عن تعليمات القيادة العليا لمديرية الأمن العمومي، في التعامل مع الاحتجاجات و التظاهرات غير القانونية، مشيرا إلى أن عمل القوة العمومية مع هذا الأمر، تم تغييره وفقا لمتطلبات الوقت الراهن من خلال استحداث طريقة عمل و تدريب خاصة.

و أشار ذات المسؤول، أن عمل رجال الشرطة أصبح أكثر ليونة في التعامل مع المواطنين، إذ أن عون الأمن أصبح يتعرض للخطورة أكثر من المواطن، وأوضح أن اللواء هامل من خلال تعليماته الصارمة، ألزم بعدم اللجوء إلى استعمال القوة إلا بأوامر فوقية مهما كانت الظروف احتراما لكرامة المواطن ، كاشفا في ذات السياق، أن القوة التي يقصدها في التعامل مع الحدث هي الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

من جهته، حرص العميد الأول عيسى نايلي، مدير الأمن العمومي، على التأكيد أن مديرية الأمن الوطني وفرت كل الإمكانيات للشرطة من خلال تأهيل و تدريب كل رجالها لإنجاز كل المهام الموكلة إليهم، وذلك حرصا منها على مواكبة التطورات الحاصلة، مشيرا إلى أن التعليمات القيادية تقتضي الحرص على كرامة الجزائريين.

بين تصريحات المناسبات و تجاوزات فظاعة الواقع عالم آخر مختلف بل و معاكس تماما !!


لحظة بلحظة سيناريو "عيد القنابل المسيلة للدموع" بغرداية

* نبدأ من النهاية ، أخطر ما يمكن أن يتصوره الإنسان حين يتم تجنيد متعاطي المخدرات ، لكي يعقدوا الأحداث أكثر و لا تتوقف المواجهات بين الشباب ، وغد ستقول الصحف أن المواجهات تمت بين المواطنين والشرطة ولكن في حقيقة الأمر أن من تم تجنيدهم من متعاطي المخدرات هم من كان يواجه قوات تنشيط الشغب !!

* في تصريح للواء عبد الغني هامل ، قال و أمام الصحفيين " أن الجزائر نجحت في احتراف تسيير الحشود حتى أصبحت مثالا يحتذى به في الدول الأخرى ، ولكن في غرداية المواطن البسيط يشهد عام آخر وكأن ثمة خطة مدبرة تحمل أشياء خبيثة ، و منذ مدة ليست ببعيدة !!

* ما حدث في المنصة هذا الصباح ، كان سيناريو محضر ، بل و حتى فكرة استفزاز الناس ، و في ظرف مماثل بعيد الزربية الذي تحول إلى عيد للقنابل المسيلة للدموع كانت بعض الجهات وراءه ، و فجأة تصبح القنابل المسيلة للدموع ، و الرصاص هو المسيطر ، و الوزير الأول من قطر يمضي صفقات مشروع بلارة للحديد و أخرى للنفط ، في حين أن في الجنوب تحاك المؤامرات و الدسائس وتنسج خطط الخبث ، هل قطر مساهمة في مثل هذه الصفقات ؟

* توقيف عناصر أوهام الحق بالمكر بالإنسان إثر اقتحامهم المنصة كان مخطط و لفائدة هذا التنيظم في كل مرة ، والحقائق تؤكد أنه في خدمة بارونات فساد بمثل هذه السيناريوهات ، لتحويل الأنظار عن القضايا الأساسية التي يعاني منها المواطن ، و ليخرج بارونات الفساد من ورطة الحساب كالشعرة من العجين ، هل يعقل أن يصبح تنظيم يدعي حقوق الإنسان بأنه أداة لتحصين أخطر أشكال الفساد و بارونات المخدرات في كل مرة.

* سيناريو سجن عناصر أوهام حقوق الإنسان هي خدمة جليلة في صالح بعض وسائل إعلام الدعاية و المكر التي تم إيجادها مؤخرا سوى لهذا الغرض الذي سيخدم البارونات وجماعات الريع هي خطة غاية القذارة نذكر من بين القنوات النهار و المغاربية ، تنسيق من أعلى طــــــراز !!

* يتوقع الكثير من المواطنين أن تدخل غرداية هذه الأيام كميات كبيرة من المخدرات ، من النوع الرفيع والشبكة ما تزال موجودة ولم تتصدى لها الأجهزة الأمنية قصدا من أجل تحضيرها لمثل هذه الظروف ، وسبق وأن حدث هذا في السابق ، ولكن الداخلية لم تأخذ مثل هذه الخطط التي تنسجها العصابات بمحمل الجد ، يعني هذا أن الأوضاع ستتعقد أكثر بمثل هذه الخطط ، وبالعناصر المخدرون الذين ينشطون المواجهات مع الشرطة ، وفي النهاية سيمتثل غدا أمام القضاء أبرياء آخرون تحت تهم التجمهر.

* ما لا يدركه الكثيرون أن سيناريو اليوم أو مشروع اليوم يراد به إغراق والي الولاية الذي تجرأ وغلق مستودع الخمور الذي يقف وراءه بارونات ، مما يجعل مسؤولية التحقيق في كشف من يعبث بهدوء المنطقة في كل مرة دقيقة للغاية ، وبالدليل القاطع فإن سيناريو الوالي عبد المالك بوضياف يتكرر اليوم وبنفس التفاصيل والعناصر كذلك..!!

* حين خرج الشاب بالأمس للمطالبة بتنفيذ الوعود ، لم يتوقعوا أن يكون الجواب شيئا آخر و هو إغراق أحياء المدينة بالقنابل المسيلة للدموع ، وهذه هي المافيا التي تحكم مؤسسات الدولة في كل مرة..!!


2013/03/26














 http://www.elwaha-dz.com/ahdach-ghardaia.htm

نهاية فيلم.. في حاجة إلى مخرج
والفيلم الذي أعجبتني نهايته يدور كانت بطلته الممثلة إلهام شاهين النائبة في البرلمان أرادت مقابلة رئيس الجمهورية لتسليم ملف فساد فتعرضت لمختلف أنواع الضغوط والتهديد وقد تحدت كل ذلك فوصل الملف في يد الرئيس..
أما الفيلم الثاني فيدور حول موظف رفض التسفل لقبض أكثر مما يتقاضاه من وظيفة أجبرته الظروف الصعبة والراتب المحدود إلى أن يعمل في الصباح كمستشار لوكيل الوزارة وفي المساء يقلع لباسه الأنيق وربطة العنق ويلبس ألبسة أخرى رثة فيتحول إلى متسول ضمن شبكة منظمة تتشكل من مجموعة من متسولين تتقاسم غنائم أحياء المدينة فيما بينها دفعته الظروف إلى هذا الوضع لكي يستجيب لحاجات العائلة ويتمكن من تغطية نفقات تزويج ابنته وبطل الفيلم حينها كان الممثل فريد شوقي.. وشاءت الظروف أن يتم ضبط الموظف المتسول من طرف دورية الشرطة ضمن عملية مطاردة لشبكة المتسولين..
    والفيلم إذا لم تخنني الذاكرة تحت عنوان موظفون تحت الأرض ولدى امتثال هذا الموظف أمام المحكمة لم يجد من جواب للقاضي سوى أنه يفضل اللجوء للتسول في الشارع أفضل له من الاحتيال على حقوق الناس وقبض رشاوى وباقشيش.. في وظيفته بوزارة الصحة..
    يذكرني هذا الفيلم الشيق الذي ينتهي بموقف فيه عبرة ورسالة عميقة بما حدث ويحدث في غرداية الحضارة والفضيلة الأيام الأخيرة من طرف بعض المنحرفين داخل الأجهزة المحلية الإدارية والأمنية كذلك, التي لم تتمكن من الاحتيال على القانون والسطو على حقوق الغلابا بعد أن أحست أن أبواب النهب ومصادر الثراء الغير المشروع بدأت تسد أمامها في مجال العقار والسمسرة في السكنات وملايير الغلابا, وبرنامج إنعاش الفساد وتوقيف حصة هؤلاء اليومية من أكبر شبكة دعارة سرية تم محاصرتها وتوقيف الرأس المدبر لشبكة المخدرات فلم يجد هؤلاء المنحرفون السماسرة داخل أجهزة من سبيل لمحاولة استرجاع مصادر ثرائهم والمحافظة على كيانهم المقدس الذي لا يحركه أحد أو يتكلم عنه سوى بالرسائل المجهولة, بعد أن انتشر الخوف والذعر من بطش هؤلاء, فوقع التفكير في أن يتحرك هؤلاء وبمساعدة مراسل ينتقل من صحفية إلى أخرى وما أكثر الصحف التي تبحث عن مراسلين وكل من هب ودب أصبح مراسلا في يومنا هذا خاصة عندما يتعلق الأمر بقلب أوضاع وتنفيذ سياسة أعداء الجزائر في مخطط زرع بؤر توتر في كل مكان, وقد وقع التفكير في هدف استغلال مراهق حديث العهد بالسياسة من أجل الوصول إلى هدف قلب الأوضاع على المسؤول الأول الذي حاصر اللوبيات ولم يجاريها أو يقع في حبالها على غرار بعض من سبقه من المسؤولين, فخطط هؤلاء وحاولوا عدة مرات قلب الأوضاع لتوريط المسؤول ليتحقق هدف سحب البساط من تحت أرجله ليخلوا لهم الطريق لمواصلة تحقيق مآربهم, فبدأ التخطيط لبؤر الانفجار من المنيعة إلى بريان إلى القرارة إلى قصر مليكة  إلى أن بلغوا غاية ورقة المعتقلين لتأجيج السخط.
وفي آخر حلقة من المسلسل السيناريو تم تدبير مؤامرة غرس فكرة دفع الخلق البريء من التجار وتحت غطاء الظروف الصعبة فعلا والتجاوزات اليومية التي يعيشونها بغلق الطريق العام لمطالبة المسؤول للقدوم للتفاوض معه في الشارع العام في سياق نية توريطه واندلاع المواجهات وإعطاء إشارة الشروع في الحرق والتخريب بتدبير أتباع هؤلاء المنحرفين من المنتفعين والمرتشين حيث يتحقق حينها الهدف المبتغى منه وهو نزول قرار فوقي عاجل يقضي بإقالة المسؤول تحت مبرر أنه عاجز عن التفاوض مع ممثلي التجار, في حين أن الأمر كله كان مدبرا ومخططا من طرف لوبي يتشكل من عناصر منحرفة معروفة داخل الجهاز الحكومي من الفئة الذين وصفهم الرئيس بالمنحرفين..
   المسؤول مع كل لم يكن من الغافلين فقد تفطن للمؤامرة وحاول بمختلف الطرق دعوة المحتجين للتحاور معهم في إطار نظامي في وسط قاعة ووعد مسبقا أنه لن يرض بأي تجاوز كان لا على التجار ولا على أي مواطن آخر, إلا أن إصرار الذين يتحكمون في خيوط المشروع المؤامرة حال دون التوصل لنتيجة..
 مجلس الأمن الولائي يجد نفسه مجبرا للتدخل في مستهل اليوم الموالي إذ أن بقاء الطريق العام الرئيسي لعاصمة الولاية مغلقا هو ضعف لمؤسسات الدولة وبداية فوضى.. وتقرر حينها إعطاء الأمر لتدخل القوة العمومية لتفريق المتظاهرين وفتح الطريق العام, ولكن لم يضع من كان يقرر في المكاتب في الحسبان أن من بين أفراد القوة العمومية هناك عناصر كانت تحضر فيما هو أبعد من تفريق المتظاهرين ليتحول الأمر إلى استفزاز وتجاوزات واعتقالات مجانية وتزييف أقوال في محاضر, بل وتخطيط لاقتحام منازل لاغتصاب بريئات من طرف أشخاص مخدرين وفي أول يوم من رمضان الكريم من خلال عملية تخريب مبيتة لعددات إنارة المنازل..! الغاية من كل هذا هو تصعيد الشعور بالسخط والاحتجاج للتوصل إلى هدف واحد ووحيد وهو قلب الأوضاع على المسؤول النظيف, ولكن هذا لم يتحقق بمجرد انكشاف السيناريو من طرف الصحافة في اليوم الموالي..
    وفعلا العديد من الأبرياء اليوم وعائلاتهم يدفعون الثمن غاليا ومنهم من كاد أن يفقد عقله داخل الزنزانة.. لعدم علاقته أصلا بالأحداث لا من قريب ولا من بعد.. تصوروا أنفسكم في تلك الوضعية.. في حين أن المجرم الحقيقي طليق اليدين وحر.. كلما في الأمر أن السلطة المركزية تفطنت في آخر لحظة فأصدرت قراراتها فنزلت البرقيات لتوقف بعضا من الرؤوس وإقالتهم من مناصبهم بدون أي حساب ولا اعتقال في انتظار البقية..
    هذا السيناريو يعد الثاني من نوعه في حياتي المهنية كصحفي, بعد ذلك المتعلق باغتصاب موظفة بريئة من طرف إطار داخل مكتبه الرسمي ونسج قصة غريبة وطريفة للتغطية على فضيحة من طرف موظفين في جهاز العدالة هناك بواسطة رشاوى, والإطار ما يزال في منصبه إلى الآن, إذ تعرضت الموظفة إلى أبشع ابتزاز للضغط عليها لمراجعة أقوالها لحماية النافذين بمختلف الوسائل في ظل ضعف أجهزة الرقابة والحساب.. وما كان على الحكومة سوى إصدار قانون تجريم الاغتصاب ولكن هل المشكل في القانون أم في المتحايلين على ترسانة القوانين؟! ..هناك يكمن كل السر وتكمن كل الأزمة..
فيلم أو سيناريوهات من أعلى طراز تنتظر فقط مخرجا بارعا لتسجيل وقائعه عله يكون عبرة لمن يعتبر.. في جزائر تدعي تصديها للإرهاب والإرهاب يغير من طرق وفنون خداعه.. بالأمس يقتل الفرد ويحول إلى المقبرة واليوم يقتل وهو حي..
و لله في خلقه شؤون..
          ح.داوود نجار


الواحة تنبأت بمؤامرة دبرت ونفذت:
( هذا المقال نشر في 11 أكتوبر الماضي.. يومان قبل أحداث غرداية..)
حقوق الإنسان كلمة جميلة.. وبراقة أي نعم كلمة براقة تريح القلب بل وتخفف من متاعب وتلف الأعصاب وأكثر من هذا تزرع الوهم.. وقد تسيل الدماء في الكثير من الأحيان بل وتنشر الدمار.. مثلما يحدث الآن في النجف الأشرف ودارفور في السودان من طرف دعاة الحرية وحقوق الحيوان ولا نقول الإنسان.. فيا ليت الإنسان عرف واجباته حتى تتحقق له حقوقه..ويا ليت وجد من يدافع عن هذه الحقوق قولا وفعلا.. بدون كذب ولا أوهام ولا ركب على ظهور الغلابا..
قال صاحبنا أن الرابطة التي التحق بها مؤخرا وأصبح يمثلها محليا- صح النوم- تأسست عام تسعين وكيف أصبح بعد التسعين بعد تأسيس أول رابطة لحقوق الحيوان- عفوا الإنسان-؟ وكم جزائريا سقط في ميدان معارك السراب باسم ما يسمى بالإرهاب الأعمى وليس في معارك الشرف والترف..؟ وكم مواطنا مفقودا لم يظهر له أثر لحد الآن..؟ وكم من تنديد صدر ولم يسترجع شيء والمطالب أضحت هي.. هي.. وكم منتحرا فضل المشنقة على الانتظار في المصحة وفي المنطقة ذاتها التي تأسست فيها أول رابطة حقوق أو عقوق..؟
هل رابطات حقوق الإنسان هي بداية تأسيس الخراب والدمار الشامل..؟ هل هي سفارات أهلية أو ممثليات لتحقيق مخططات احتلال البلدان والسطو على أرزاقها وحقوق وعقول أجيالها.. وبضرب استقرار الأوطان.. والمثال موجود ساطع أمامنا فيما يجري في عراق الرافدين.. أم أن هذه الرابطات أسست فعلا لإنسان معزز مكرم متوازن.. مواطن يشعر حقا بالاعتزاز وشرف الانتماء لهذا الوطن.. وأن إنسانيته لها قيمة غالية لا تعوض بثمن..؟
مجرد تساؤلات نطرحها ونكرر طرحها بجد.. بحاجة إلى جواب.. وجواب عاجل من قبل دعاة أوهام حقوق الإنسان قبل أن نقع في فخ المناورات والمؤامرات والدسائس الخارجية والداخلية المكشوفة وقبل أن نشهد ضحايا جدد يتساقطون باسم دعاة عقوق أو حقوق الإنسان.. ومن طرف بعض دراويش وسذج هذا الزمان.. والهدف واحد هو احتلال الأوطان على جماجم الإنسان.. والسطو على خيراته وأهله يزدادون فقرا بل إفقارا وجوعا وإذلالا وغرقا في وحل التلوث الفكري والبيئي والعالم يتفرج..
نقول لهؤلاء وأولئك.. ياو.. فاقو.. 
نحن نطالب برابطة تؤسس لفكر وثقافة واجبات الإنسان أو بالأحرى لواجبات كل مسؤول ومنتخب نحو أخيه الإنسان حينها تتحقق كل الحقوق آليا.. وليس العكس..
ولأوهام حقوق أو عقوق الإنسان وكرامة أخيه الحيوان عودة..
ح. داوود نجار

الواحة تنبأت بمؤامرة دبرت ونفذت:
( هذا المقال نشر في 11 أكتوبر الماضي.. يومان قبل أحداث غرداية..)
حقوق الإنسان كلمة جميلة.. وبراقة أي نعم كلمة براقة تريح القلب بل وتخفف من متاعب وتلف الأعصاب وأكثر من هذا تزرع الوهم.. وقد تسيل الدماء في الكثير من الأحيان بل وتنشر الدمار.. مثلما يحدث الآن في النجف الأشرف ودارفور في السودان من طرف دعاة الحرية وحقوق الحيوان ولا نقول الإنسان.. فيا ليت الإنسان عرف واجباته حتى تتحقق له حقوقه..ويا ليت وجد من يدافع عن هذه الحقوق قولا وفعلا.. بدون كذب ولا أوهام ولا ركب على ظهور الغلابا..
قال صاحبنا أن الرابطة التي التحق بها مؤخرا وأصبح يمثلها محليا- صح النوم- تأسست عام تسعين وكيف أصبح بعد التسعين بعد تأسيس أول رابطة لحقوق الحيوان- عفوا الإنسان-؟ وكم جزائريا سقط في ميدان معارك السراب باسم ما يسمى بالإرهاب الأعمى وليس في معارك الشرف والترف..؟ وكم مواطنا مفقودا لم يظهر له أثر لحد الآن..؟ وكم من تنديد صدر ولم يسترجع شيء والمطالب أضحت هي.. هي.. وكم منتحرا فضل المشنقة على الانتظار في المصحة وفي المنطقة ذاتها التي تأسست فيها أول رابطة حقوق أو عقوق..؟
هل رابطات حقوق الإنسان هي بداية تأسيس الخراب والدمار الشامل..؟ هل هي سفارات أهلية أو ممثليات لتحقيق مخططات احتلال البلدان والسطو على أرزاقها وحقوق وعقول أجيالها.. وبضرب استقرار الأوطان.. والمثال موجود ساطع أمامنا فيما يجري في عراق الرافدين.. أم أن هذه الرابطات أسست فعلا لإنسان معزز مكرم متوازن.. مواطن يشعر حقا بالاعتزاز وشرف الانتماء لهذا الوطن.. وأن إنسانيته لها قيمة غالية لا تعوض بثمن..؟
مجرد تساؤلات نطرحها ونكرر طرحها بجد.. بحاجة إلى جواب.. وجواب عاجل من قبل دعاة أوهام حقوق الإنسان قبل أن نقع في فخ المناورات والمؤامرات والدسائس الخارجية والداخلية المكشوفة وقبل أن نشهد ضحايا جدد يتساقطون باسم دعاة عقوق أو حقوق الإنسان.. ومن طرف بعض دراويش وسذج هذا الزمان.. والهدف واحد هو احتلال الأوطان على جماجم الإنسان.. والسطو على خيراته وأهله يزدادون فقرا بل إفقارا وجوعا وإذلالا وغرقا في وحل التلوث الفكري والبيئي والعالم يتفرج.



.
نقول لهؤلاء وأولئك.. ياو.. فاقو.. 
نحن نطالب برابطة تؤسس لفكر وثقافة واجبات الإنسان أو بالأحرى لواجبات كل مسؤول ومنتخب نحو أخيه الإنسان حينها تتحقق كل الحقوق آليا.. وليس العكس..
ولأوهام حقوق أو عقوق الإنسان وكرامة أخيه الحيوان عودة..
ح. داوود نجار


‏ليست هناك تعليقات: