الخميس، يوليو 23

الاخبار العاجلة لانهاء مهام وزير التجارة الجزائري عمارة بن يونس والدولة الجزائرية تعيش صراعات المافيا الاقتصادية والاسباب مجهولة

اخر خبر
الاخبار  العاجلة لانهاء مهام وزير التجارة  الجزائري عمارة بن يونس   والدولة   الجزائرية تعيش  صراعات   المافيا  الاقتصادية والاسباب مجهولة





Eradication des solariums, gratuité des plages et gestion des parkings La bataille est loin d’être gagnéeMalgré les mesures prises, la mafia du bord de mer continue à sévir, même si, durant le mois de ramadhan, les choses se faisaient moins voyantes.
A présent, elle (la mafia) semble être prise de frénésie et rien ne peut résister à son inégalable appétit. En effet, malgré les brimades à répétitions, des fois même musclées, l’anarchie en bord de mer continue à régner comme lors des saisons estivales écoulées, et ce, au grand plaisir des barons du littoral qui n’acceptent toujours pas leur fin de règne. Ainsi donc, aux Andalouses, à Bousfer-Plage, Coralès, Clairefontaine, Paradis-Plage, St Rock, etc..., les propriétaires de solariums jouent «au chat et la souris» avec les autorités locales et les forces de l’ordre. Malgré les interventions répétées des forces de l’ordre, moins fournies que d’habitude, les solariums continuent à proliférer sur de nombreuses plages de la corniche oranaise.
Le subterfuge est simple: les propriétaires de solariums ne s’implantent plus directement sur le sable mais opèrent en alpaguant la clientèle aux abords des plages. Un vrai racolage qui ne durera que quelques secondes. Après cela, si l’estivant en question est intéressé, la discussion prendra un peu plus de temps car il sera question de négociation sur le prix de la prestation de service dont il s’agit. En général, le prix de la chaise sera de l’ordre de 100 DA l’unité. Quant à la gamme complète, 4 chaises, une table et un parasol, il faudra débourser en moyenne 700 DA. Des prix à la baisse qui finissent par aguicher les estivants en mal d’équipements.
Ainsi donc, sans faire trop de bruit, parquant tout leur attirail quelque part loin de la vue des forces de l’ordre, les patrons de solariums continuent à mettre du beurre dans leurs épinards en changeant de tactique. Certes, le manque à gagner est là mais la manne financière est tellement importante que devoir céder quelques miettes au passage ne leur pose aucun souci. S’agissant des parkings, le moindre espace libre est convoité, créant ainsi une immense anarchie où des gangs spécialisés s’adonnent à une guerre sans merci pour prendre le contrôle sur les meilleurs spots en bords de mer. C’est dire qu’il y a tellement d’argent à se faire qu’il n’est pas rare de tomber sur, tenez-vous bien, des femmes gardiennes de parking comme à la Grande-Plage!
En matière de gains, cela dépend des plages mais, par exemple, les gardiens de la plage des Dunes à Cap Falcon se font en moyenne la bagatelle somme de... 7.000 DA/jour. Une belle somme d’argent amassée quotidiennement et que les heureux bénéficiaires seraient prêts à défendre sans aucune concession. De simples gardiens de circonstances brassent des sommes d’argent colossales. L’automobiliste n’a plus le droit de s’arrêter, ne serait-ce que pour contempler la mer pendant quelques instants seulement.
Les tarifs fixés
à la tête du client
Le simple fait de stopper son moteur en bord de mer oblige l’automobiliste à mettre la main à la poche. Ce droit de parking varie selon la tête du client et de la valeur de la voiture stationnée. La «taxe» peut donc varier entre 100 et 200 DA. Une somme à verser si l’on veut passer sans «problèmes» un moment face à la grande bleue.
En somme, en ce début de saison des grandes vacances, si la volonté des autorités locales et des forces de police et de gendarmerie est de faire appliquer la loi. Cette volonté a été très bien accueillie par les nombreuses familles oranaises et autres algériennes, harcelées et malmenées pendant plus d’une décennie par cette mafia du bord de mer.
Néanmoins, il n’en demeure pas moins que la guerre face aux barons de la corniche est loin d’être gagnée et que chaque parcelle de sable restituée aux familles sera une grande victoire face cette mafia du bord de mer.
Bilekdar D.
Les travaux ciblant sa réhabilitation sont toujours en cours 
Le réseau de l’éclairage public du CW 33 n’est pas encore géré par l’ERMESOLes travaux de réalisation du réseau de l’éclairage public du chemin de wilaya N° 33 reliant Dar El Beida à haï Fellaoucène, confié par la commune d’Oran a une entreprise relevant du secteur privé sont toujours en cours de réalisation. Et de ce fait, la gestion du réseau n’a pas encore été confiée à l’entreprise d’entretien ERMESO.
En effet, la défaillance de l’éclairage public au niveau du CW 33, que plusieurs habitants des cités voisines ont maintes fois dénoncée, nous a amenés à prendre contact avec M. Gharbi, directeur de l’EPIC.ERMESO, une entreprise de wilaya chargée de l’entretien du réseau de l’éclairage public de la commune d’Oran, ainsi que celui de la commune de Bir El Djir, M. Gharbi a tenu à expliquer que le réseau mis en cause n’a pas encore été livré à son entreprise. «Par avis
d’appel d’offres, la commune d’Oran a confié les travaux de réalisation de ce réseau à une entreprise privée, jusque-là, les travaux sont en cours, donc, sa gestion n’a pas encore été confiée à l’ERMESO, et de ce fait, nous ne pouvons pas intervenir sur ce réseau, comme nous ne pouvons pas connaitre son état, ce n’est que lorsque la commune aura
réceptionné cet ouvrage, à la fin de la garantie des travaux, que son transfert a l’ERMESO aura lieu, conformément a la réglementation en vigueur», précise le directeur. Par ailleurs, M. Gharbi, a tenu à expliquer que depuis 2014, l’ERMESO a renforcé son potentiel humain et matériel pour améliorer la qualité de l’éclairage public: «il ne suffit pas de placer des ampoules sur les poteaux pour dire qu’il y a de la lumière, nous avons cherché la qualité et nous l’avons, nous avons procédé à une certaine organisation de telle manière qu’aucun secteur urbain ne tombe en panne, pour ce faire, nous avons affecté une équipe de techniciens bien équipée pour chaque secteur urbain et sous l’autorité d’un responsable du secteur concerné, des équipes qui travaillent en h24 que nous supervisons, bien entendu», explique M. Gharbi qui ajoute que ses services ont placardé dans tous les espaces publics des affiches pour informer le public des missions de l’ERMESO et pour inviter les citoyens à prendre contact avec cette entreprise en cas de défaillance de l’éclairage public dans telle ou telle rue. «Nous avons des équipes d’intervention qui contrôlent l’éclairage public à longueur de journée dans les rues des différents quartiers de la ville, malgré cela, nous ne pouvons pas tout voir, la gestion de la ville nécessite aussi la contribution de ses habitants, donc nous devons être à leur écoute pour répondre à leurs besoins», précise notre interlocuteur.
A.Bekhaitia
 
tarif

 




Eradication des solariums, gratuité des plages et gestion des parkings La bataille est loin d’être gagnéeMalgré les mesures prises, la mafia du bord de mer continue à sévir, même si, durant le mois de ramadhan, les choses se faisaient moins voyantes.
A présent, elle (la mafia) semble être prise de frénésie et rien ne peut résister à son inégalable appétit. En effet, malgré les brimades à répétitions, des fois même musclées, l’anarchie en bord de mer continue à régner comme lors des saisons estivales écoulées, et ce, au grand plaisir des barons du littoral qui n’acceptent toujours pas leur fin de règne. Ainsi donc, aux Andalouses, à Bousfer-Plage, Coralès, Clairefontaine, Paradis-Plage, St Rock, etc..., les propriétaires de solariums jouent «au chat et la souris» avec les autorités locales et les forces de l’ordre. Malgré les interventions répétées des forces de l’ordre, moins fournies que d’habitude, les solariums continuent à proliférer sur de nombreuses plages de la corniche oranaise.
Le subterfuge est simple: les propriétaires de solariums ne s’implantent plus directement sur le sable mais opèrent en alpaguant la clientèle aux abords des plages. Un vrai racolage qui ne durera que quelques secondes. Après cela, si l’estivant en question est intéressé, la discussion prendra un peu plus de temps car il sera question de négociation sur le prix de la prestation de service dont il s’agit. En général, le prix de la chaise sera de l’ordre de 100 DA l’unité. Quant à la gamme complète, 4 chaises, une table et un parasol, il faudra débourser en moyenne 700 DA. Des prix à la baisse qui finissent par aguicher les estivants en mal d’équipements.
Ainsi donc, sans faire trop de bruit, parquant tout leur attirail quelque part loin de la vue des forces de l’ordre, les patrons de solariums continuent à mettre du beurre dans leurs épinards en changeant de tactique. Certes, le manque à gagner est là mais la manne financière est tellement importante que devoir céder quelques miettes au passage ne leur pose aucun souci. S’agissant des parkings, le moindre espace libre est convoité, créant ainsi une immense anarchie où des gangs spécialisés s’adonnent à une guerre sans merci pour prendre le contrôle sur les meilleurs spots en bords de mer. C’est dire qu’il y a tellement d’argent à se faire qu’il n’est pas rare de tomber sur, tenez-vous bien, des femmes gardiennes de parking comme à la Grande-Plage!
En matière de gains, cela dépend des plages mais, par exemple, les gardiens de la plage des Dunes à Cap Falcon se font en moyenne la bagatelle somme de... 7.000 DA/jour. Une belle somme d’argent amassée quotidiennement et que les heureux bénéficiaires seraient prêts à défendre sans aucune concession. De simples gardiens de circonstances brassent des sommes d’argent colossales. L’automobiliste n’a plus le droit de s’arrêter, ne serait-ce que pour contempler la mer pendant quelques instants seulement.
Les tarifs fixés
à la tête du client
Le simple fait de stopper son moteur en bord de mer oblige l’automobiliste à mettre la main à la poche. Ce droit de parking varie selon la tête du client et de la valeur de la voiture stationnée. La «taxe» peut donc varier entre 100 et 200 DA. Une somme à verser si l’on veut passer sans «problèmes» un moment face à la grande bleue.
En somme, en ce début de saison des grandes vacances, si la volonté des autorités locales et des forces de police et de gendarmerie est de faire appliquer la loi. Cette volonté a été très bien accueillie par les nombreuses familles oranaises et autres algériennes, harcelées et malmenées pendant plus d’une décennie par cette mafia du bord de mer.
Néanmoins, il n’en demeure pas moins que la guerre face aux barons de la corniche est loin d’être gagnée et que chaque parcelle de sable restituée aux familles sera une grande victoire face cette mafia du bord de mer.
Bilekdar D.
Les travaux ciblant sa réhabilitation sont toujours en cours 
Le réseau de l’éclairage public du CW 33 n’est pas encore géré par l’ERMESOLes travaux de réalisation du réseau de l’éclairage public du chemin de wilaya N° 33 reliant Dar El Beida à haï Fellaoucène, confié par la commune d’Oran a une entreprise relevant du secteur privé sont toujours en cours de réalisation. Et de ce fait, la gestion du réseau n’a pas encore été confiée à l’entreprise d’entretien ERMESO.
En effet, la défaillance de l’éclairage public au niveau du CW 33, que plusieurs habitants des cités voisines ont maintes fois dénoncée, nous a amenés à prendre contact avec M. Gharbi, directeur de l’EPIC.ERMESO, une entreprise de wilaya chargée de l’entretien du réseau de l’éclairage public de la commune d’Oran, ainsi que celui de la commune de Bir El Djir, M. Gharbi a tenu à expliquer que le réseau mis en cause n’a pas encore été livré à son entreprise. «Par avis
d’appel d’offres, la commune d’Oran a confié les travaux de réalisation de ce réseau à une entreprise privée, jusque-là, les travaux sont en cours, donc, sa gestion n’a pas encore été confiée à l’ERMESO, et de ce fait, nous ne pouvons pas intervenir sur ce réseau, comme nous ne pouvons pas connaitre son état, ce n’est que lorsque la commune aura
réceptionné cet ouvrage, à la fin de la garantie des travaux, que son transfert a l’ERMESO aura lieu, conformément a la réglementation en vigueur», précise le directeur. Par ailleurs, M. Gharbi, a tenu à expliquer que depuis 2014, l’ERMESO a renforcé son potentiel humain et matériel pour améliorer la qualité de l’éclairage public: «il ne suffit pas de placer des ampoules sur les poteaux pour dire qu’il y a de la lumière, nous avons cherché la qualité et nous l’avons, nous avons procédé à une certaine organisation de telle manière qu’aucun secteur urbain ne tombe en panne, pour ce faire, nous avons affecté une équipe de techniciens bien équipée pour chaque secteur urbain et sous l’autorité d’un responsable du secteur concerné, des équipes qui travaillent en h24 que nous supervisons, bien entendu», explique M. Gharbi qui ajoute que ses services ont placardé dans tous les espaces publics des affiches pour informer le public des missions de l’ERMESO et pour inviter les citoyens à prendre contact avec cette entreprise en cas de défaillance de l’éclairage public dans telle ou telle rue. «Nous avons des équipes d’intervention qui contrôlent l’éclairage public à longueur de journée dans les rues des différents quartiers de la ville, malgré cela, nous ne pouvons pas tout voir, la gestion de la ville nécessite aussi la contribution de ses habitants, donc nous devons être à leur écoute pour répondre à leurs besoins», précise notre interlocuteur.
A.Bekhaitia
 
tarif

 







afraoui
L’affichage des listes d’attribution de logements sociaux fait des mécontents 
Les contestataires demandent l’ouverture d’une enquêteL’affichage des listes d’attribution de logements sociaux de la commune de Tafraoui a provoqué le mécontentement de nombreux demandeurs de logement, ils ont crié au scandale et à l’injustice lorsqu’ils ont vu les noms de certaines personnes figurer parmi les bénéficiaires.
En effet, le 12 juillet, la liste d’attribution de 320 logements a été affichée dans la commune de Tafraoui relevant de la daïra d’Oued Tlélat. Les noms de certains bénéficiaires n’ont pas manqué de provoquer la frustration de plusieurs demandeurs de logement qui ont tenu à dénoncer ce qu’ils considèrent comme étant des irrégularités, ils accusent le maire et certains autres élus d’avoir favorisé plusieurs membres de leur famille et d’avoir ignoré les véritables nécessiteux qui ont déposé leurs demandes de logement depuis de longues années.
Ces mêmes personnes qui se sont rapprochées de notre rédaction mardi, ont envoyé par courrier des correspondances aux autorités locales et nationales, dont nous détenons des copies, pour dénoncer cette situation, ce qui nous a amenés à nous déplacer sur les lieux dans le but de connaître l’avis du président de l’Assemblée populaire communale, qui, malheureusement, était en congé.
Après une attente d’une heure, nous avons quand même été reçus par M. Dehrib, vice-président de l’APC et unique élu présent au siège de la mairie qui faisait face à la colère de nombreux demandeurs de logement, qui accusaient ouvertement le maire et certains autres élus d’avoir favorisé des membres de leurs familles et d’avoir attribué des logements à des personnes ayant déjà bénéficié de logements par le passé, mais qu’ils ont vendus.
Pour ceux qui ont par le passé bénéficié de logements, qu’ils ont vendus et se retrouvent actuellement sur la liste d’attribution, selon les demandeurs mécontents. M. Dehrib dira: «Je ne suis pas au courant de ces personnes, c’est une commission qui a travaillé sur ces listes et c’est à elle que revient la responsabilité. En plus, il existe un organisme de gestion de ces logements qui n’est autre que l’OPGI, c’est donc à ses services d’examiner les listes pour débusquer les indus bénéficiaires».
Pour ce qui est de l’attribution de logements au frère et à plusieurs proches parents du maire, le vice-président déclare que ce sont des citoyens algériens, ils ont le droit. Ce qui nous a poussés à lui faire remarquer que la sagesse exige qu’un responsable ne doit pas favoriser plusieurs membres de sa famille à la fois même s’ils sont dans le besoin, car les autres demandeurs sont aussi dans le besoin, sa réponse a été évasive: «Posez cette question au président de l’APC» qui malheureusement est en congé.
« Les membres de la famille du maire sont des cas sociaux »
En ce qui concerne le nom de deux frères célibataires porté sur la liste d’attribution, M Dehrib dira: «Il ne s’agit pas d’une attribution de deux logements pour ces personnes, mais d’un seul, il s’agit d’un cas social qui nécessitait une attention particulière».
Du côté des contestataires des listes d’attribution, la colère est grande, ils demandent l’ouverture d’une enquête par le wali: «Nous ne pouvons pas dire qu’il n’y a pas de nécessiteux dans cette liste d’attribution, mais il y a des irrégularités, trop de membres de la famille du maire et de certains autres élus, nous demandons au wali d’ouvrir une enquête, parmi nous, il existe des pères de famille qui ont fait plusieurs demandes de logement, et ce, depuis plusieurs années, mais en vain», expliquent les contestataires en colère dans le bureau du vice-président qui avait du mal à calmer les esprits des contestataires qui sont déterminés à utiliser tous les moyens légaux pour faire valoir leur droit au logement et débusquer les indus bénéficiaires et les pistonnés, dont les noms ont été communiqués aux autorités compétentes.
A hai Hamou Ali, un habitant dira: «Ma famille compte douze membres, nous logeons dans un trois-pièces cuisine d’une superficie de 82 m², trois de mes enfants sont mariés et ont des enfants, est-ce que c’est logique de ne pas bénéficier d’un logement pour au moins un seul membre de cette famille.
J’ai fait ma demande de logement en 2007 et mon fils l’a renouvelée en 2013, mais en vain, alors que dans la liste d’attribution qui vient d’être affichée, nous trouvons plusieurs noms d’une même famille, pourquoi ?», se demande ce père de famille qui ajoute que cette liste doit être revue, l’attribution doit se faire au prorata en fonction du nombre d’habitants de chaque agglomération et dans la transparence.
A.Bekhaitia



ضي وخمري؟ .. هذه أسباب التعديل الحكومي المفاجئ؟!

التجارة كانت على وشك الانفجار .. الرياضة مشلولة .. والفلاحة "في خبر كان"..
المشاهدات : 5855
0
0
آخر تحديث : 16:24 | 2015-07-23 
الكاتب : البلاد.نت
عمار بن يونس يُدير قطاعا حيويا وحساسا بنزعة “إيديولوجية” متطرفة
عبد القادر خمري .. وضعه الصحي لم يعد يسمح له بالاستمرار على رأس قطاع حيوي وشبابي
عبد القادر قاضي .. قد يكون واليا نموذجيا ناجحا ولكن ليس وزيراً
تعديل حكومي  جزئي  أجراه الرئيس بوتفليقة الخميس، و يتعلق بثلاث وزارات هي التجارة، الفلاحة و كذا الشباب  والرياضة  . 
و إذا كان  تغيير رأس  وزارتي  الفلاحة و الشباب والرياضة  ضمن القرارات  المنتظرة  نظرا لعدة معطيات متعلقة  بالوضعية التي تعيشها  هذه الوزرات  منذ أخر  تعديل وزاري شهر ماي الماضي على غرار وزارة الشباب والرياضة  التي يعاني وزيرها عبد القادر خمري من  متاعب  صحية منذ فترة، فيما عاد عبد القادر قاضي إلى منصب والي لولاية تيبازة.
لكن إنهاء مهام عمارة بن يونس من على  رأس وزارة  التجارة كان أبرز تغيير استوقف الجزائريين، وهو الذي جاء نتيجة لسلسلة من '"الفضائح" التي  أثارت الرأي العام  في المدة الأخيرة.
 ويعاب على وزير التجارة إدارته لقطاع حساس بنزعة “إيديولوجية” فتحت “باب جهنم” على حكومة سلال التي تواجه أصلا تحديات لتهدئة جبهة داخلية “مهتزّة”.
وفي وقت سابق أفاد مصدر حكومي لـ "البلاد"  بأن تقريرا أمنيا مفصلا رفعته أجهزة مختلفة لمسؤولين في الوزارة الأولى والرئاسة قد حذّر من “سريان مفعول أمرية بن يونس الخاصة بتحرير بيع الخمور دون التقيّد بالتراخيص المسبقة التي تشترطها مصالح المركز الوطني للسجل التجاري”. وتحدث التقرير عن “تهديد هذه الأمرية للسلم الاجتماعي بعد اتساع رقعة الغضب الشعبي الذي خلفته في أوساط المواطنين عبر ولايات الوطن”.
ويقول مراقبون بأن هذا "التقرير" الذي وصل لمكتب رئيس الجمهورية، قد يكون من ضمن الأسباب التي أدت ببن يونس خارج أسوار قصر الدكتور سعدان.
ويرى مراقبون أن قرارات الوزير بن يونس تعكس نظرته وإيديولوجيته العلمانية كونه “ترعرع” داخل حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية المناهض للتيار الإسلامي، خاصة أن موجة الجدل التي خلفتها خطوته بتحرير تجارة بيع الخمور أثارت استهجان أحزاب موالية للحكومة، على غرار جبهة التحرير الوطني وأخرى معارضة ومعظمها من التيار الإسلامي.
وتتهم أطراف سياسية بن يونس بكونه يمثل أطرافا نافذة داخل السلطة تسعى من خلال القرار إلى “مسخ” هوية الشعب الجزائري و"تهديم” أسسه.
وبالتزامن مع السجال السياسي، شن إسلاميون في وقت سابق حملة شرسة ضد الوزير على شبكات التواصل الاجتماعي، مذكرين بالجدل الذي أثارته تصريحات سابقة أدلى بها وقال فيها “إن زمن قال الله قال الرسول قد ولىّ”. 
اذن عهدة  بن يونس في وزارة التجارة على قصرها إلا  أنها كانت مثارا للجدل  والتساؤل و السخط  في احيان كثيرة وانتهت بإنهاء مهامه و استخلافه بالوزير السابق بختي بلعاي







http://www.al-fadjr.com/ar/assatir/310060.html

مستشفى قسنطينة ومستشفى مفتاح؟!

    صدمت وأنا أتابع بعض الصفحات على التويتر والفايسبوك بنشر تقرير للتفزيون الجزائري حول أحوال مستشفى قسنطينة وتحديدا في الجناح المخصص للولادات وكيف تنام النساء في سرير واحد ونفس السرير يحمل رضيعين أو ثلاثة حديثي الولادة.
    صدمت، قلت ليس لأحوال المستشفى، فالصور ليست بالغريبة علينا، وهذا هو حال مستشفيات الجزائر منذ عشريتين، بل منذ بداية أزمة 86 وما أصاب المستشفيات من قلة نظافة وإمكانيات وتقصير من الكادر الطبي، حتى أنه كان المريض مجبرا على شراء خيط الجراحة والدواء من الخارج قبل دخوله المستشفى، وبعضهم يأتي بالفراش معه من البيت! فهل هذه الاستفاقة من التلفزيون الجزائري الذي صدمنا عند مجزرة عين الدفلى بالحديث عن أجواء العيد في الجزائر مهملا الحديث عن سقوط قرابة العشرة جنود في كمين؟! من أين نزلت هذه المهنية على هذا التلفزيون فجأة، ونقل إلى المشاهد واقعا مرا؟
    تساءلت، من المقصود بهذا التقرير، ومن الرأس التي يراد لها أن تسقط بكشف هذه الحقيقة التي يعرفها الجميع، هل هو وزير الصحة الذي كان واليا في قسنطينة قبل أن يتحول إلى وهران ثم يأتي إلى الوزارة؟ هل هناك في قسنطينة من يريد الانتقام منه، أم أن من التلفزيون من يريد للرجل أن يسقط؟!
    لكن الأكيد أن هذه المهنية وهذه الجرأة لم تأت هكذا، بل لغرض ما وليس الغرض تقويم قطاع الصحة، لأنه لا يجب الذهاب حتى قسنطينة لمعرفة مأساة القطاع. لتنزل كاميرا التلفزيون أمتارا فقط من مقرها وتقصد مستشفى مصطفى باشا وستنقل العجب العجاب!؟
    لم ننس أن قسنطينة هي عاصمة للثقافة العربية منذ 16 أفريل الماضي، المدينة التي تزينها الأضواء الملونة ليلا لترقى إلى مستوى عواصم العالم العربي، تروي ثقلها التاريخي كعاصمة للدولة النوميدية قرونا قبل الميلاد. فهل التقرير جاء ليفضح الوجه المشوه لسياسة تسيير المدينة العرجاء في الجزائر، فكم مستشفى كانت ميزانية عاصمة الثقافة قادرة على بنائه؟!
    أليست تكلفة سهرة واحدة من سهرات عاصمة الثقافة كافية لترميم هذا النقص الفظيع في إمكانيات مستشفى صار عاجزا عن استيعاب الانفجار الديمغرافي المتسارع في بلادنا؟
    يحضرني اللحظة مثل كانت تردده دائما المرحومة أمي بلسان الأطفال (لَلِّي فوق خَخِّي) أي ارتداء لباس براق فوق الأوساخ، وبريق عاصمة الثقافة وألوان أضوائها وليالي الشعر والطرب والمسرح هناك، لم تنجح في التغطية على هذا الوجه المشوّه لمدينة كانت حتى وقت قريب قطبا ثقافيا وحضاريا ومنارة للعلم.
    مأساة قسنطينة مثل مآسي باقي المدن الجزائرية، ليس فقط في غياب منظومة صحية، ما زالت في عهد اقتصاد السوق تسير وفق النمط الاشتراكي المتآكل، وإنما أيضا هذا النمو الديمغرافي المتسارع مثلما أسلفت، فأصبحت الإمكانيات المحدودة في المستشفيات غير كافية على استيعابه، في غياب استثمار حقيقي بالكم والنوع في المستشفيات العمومية وحتى الخاصة، لا توفر الخدمة اللائقة مقارنة بالأسعار الملتهبة التي تطرحها.
    لن تعرف المنظومة الصحية تطويرا ولن تفيد فيها أية سياسة، ما لم ترافق بإصلاح اجتماعي ووضع حد للانفجار الديموغرافي بإعادة العمل بتنظيم الولادات والتخطيط الأسري، مثلما كان ذلك في تجربة السبعينيات والثمانينيات من برامج تنظيم النسل والتي أدت إلى كبح الولادات، لكن هذا النجاح لم يدم طويلا بمجرد صعود التيار الإسلامي الذي حرّم تنظيم النسل وقاد حملة عليه، فجاء الانفجار مضاعفا. ويكفي مصيبة أن زعماء هذا التيار يتفاخرون بأن لديهم ما لا يقل عن ثماني أطفال في أسرهم متعددة الزوجات، فحلت الكارثة والكارثة كانت وما تزال لها أبعاد في التأثير على المدرسة التي ترزح هي الأخرى تحت ثقل أعداد التلاميذ المتزايدة بمئات الآلاف كل سنة، وأيضا الجامعة وقطاع السكن الذي بينت الدراسات الاجتماعية أنه كلما كانت هناك دفعة جديدة من توزيع السكنات الاجتماعية كلما رافقها قفزة في النمو الديموغرافي، وهكذا نسقط في حلقة مفرغة من الزيادة باستمرار على طلبات السكن، وطلبات في مقاعد الدراسة، والجامعة وأسرة المستشفيات والمواد الاستهلاكية والنقل و.. و..
    فهل من يتشجع ويطرح من جديد حلا أساسيا ويذهب إلى موطن الداء، الانفجار الديمغرافي، ويطرح برنامجا جريئا وتحدى تحريم الإسلاميين لبرامج تنظيم النسل؟!
    لا حل لنا إلا بالعودة إلى نقطة الصفر، التحكم في المواليد، وإلا فلن تنفع أية سياسة وأي مشاريع، خاصة مع الأزمة الاقتصادية التي تطل برأسها؟!
    مستشفى قسنطينة ليس “فال دوغراس”، هو مستشفى مفتاح آخر لا غير!
    حدة حزام


    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/


    http://www.yabahh.net/vb/showthread.php?t=61370

     مجلس السياحة والسفر
    افتراضي صور من مدينة الجسورالمعلقه قسنطينه الجزائر!!!!
    قديم بتاريخ : 07 / 09 / 2011 الساعة : 04 : 06 AM


    http://www.yabahh.net/vb/archive/index.php/t-61370.html


    قسنطينة تكشف عن تاريخ دفين قبل احتضان الثقافة العربية
    مدينة قسنطينة الجزائرية مازالت تحتفظ بالكثير من أسرارها حيث عثر خلال حفريات على اكتشافات تؤرخ لماضي المدينة منذ القرن الـ12 عشر.
    العرب  [نُشر في 10/04/2015، العدد: 9883، ص(17)]
    مدينة الجسور المعلقة لا تزال تحتفظ بالكثير من الأسرار
    الجزائر- وسط زحمة الورشات العديدة المفتوحة بمدينة قسنطينة (450 كلم شرقي العاصمة الجزائر)، استعدادا لاحتضان تظاهرة "قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015" تكشف سيرتا العتيقة عن أجزاء من تاريخها لم يسبق التطرق إليها من قبل، ولا تزال إلى حدّ الساعة مخبأة تحت الأرض أو خلف الأسوار، لتؤكد أن المدينة القابعة على صخرها منذ 2500 سنة، ما زالت تحفل بأسرار الإنسان والحضارات إلى ما لا نهاية.
    من البوابة المفترضة لسيرتا العتيقة إلى المقبرة التي يقال أنها ذات أصول بيزنطية، وبين الخيال الذي تغذيه الأساطير القديمة والدراسات المدعومة بالنظريات والأدلة العلمية، يبدو أن قسنطينة الجزائرية مازالت تحتفظ بالكثير من الأسرار.
    وعقب الشروع مباشرة في أشغال الحفر لإنجاز المكتبة الحضرية بباب القنطرة بالقرب من وادي الرمال بين معبر ملاح سليمان وجسر سيدي راشد، تم العثور على أحجار ضخمة مصقولة، تشير بالنظر لحجمها وطريقة إعدادها، إلى فرضية وجود مبنى ضخم في حقبة من الحقب، حسب استنتاج وافية عادل من المركز الوطني للبحث في الآثار.
    وشغل الاكتشاف اهتمام القسنطينيين بين قائل ببوابة سيرتا النوميدية وبين من غاص في أعماق الأساطير الشعبية وأعاد استذكار قصر الغولة، وبين من تحدث عن أحجار تمّ نقلها من المنصورة بأمر من صالح باي لأجل إعادة بناء جسر باب القنطرة.
    وقادت الاكتشافات الأخيرة إلى العثور على دعامات أبواب من الأحجار المصقولة منها “دعامتا بابين بأقصى الشمال والجنوب وآثار دعامتين أخريين في الوسط”، وحسب مصدر محلي فإنه بعد القيام بعملية التوثيق، تم العثور على ما يدل على أحد الأبواب في قصة رحلة يعود تاريخها إلى سنة 1743، كتبها توماس شاو وهو رجل دين ورحالة بريطاني، ولقد كان الباب مرسوما وموصوفا بشكل جيد في كتاب شاو.
    كما مكنت أشغال الترميم التي جرت في قاعة للصلاة بمسجد سيدي عفان، بحي السويقة السفلى (العهد الزيري في القرن الـ12) من العثور على اكتشاف غير مسبوق هو عظام بشرية. الأمر الذي كسر الاعتقاد السائد بأن المقابر توجد دوما خارج أسوار المدينة، وأَوّل البعض المسألة بوجود مقبرة جماعية تعود إلى الحضارة البيزنطية، وقادت تحريات الأثريين بالمركز الوطني للبحث في الآثار إلى وجود رفات 30 شخصا آخر من بينهم رضع.
    واستنادا لمختصة في علم الآثار، فإن القبور التي تم العثور عليها هي “لمسلمين ولعثمانيين ومبنية بالآجر وذات بلاط، وأن وضع الأشخاص المتوفين على الجانب الأيمن وفق الشريعة الإسلامية يدعم هذه الفرضية، وأن وجود آثار للخشب والمسامير والجير مع العظام الموجودة في قاعة الصلاة، يفتح الآفاق لعديد التأويلات والقراءات”.
    وتقول المتحدثة بأن علماء الآثار بالمركز الوطني للبحث في الآثار، يواصلون استقراء اكتشافات مسجد سيدي عفان، وبإمكان هذه الدلائل حياكة العلاقة الصاخبة التي جمعت قسنطينة بالحفصيين وبالحماديين، ولكنها أيضا ستضيف حتما فصولا جد هامة تبرز لأول مرة تاريخ حضارات قسنطينة”.
    كما مكنت ورشات الترميم المنجزة بالجامع الكبير الذي شيد في 1756 من قبل أحمد باي القلي، من إعادة تاريخ مكان رفيع للعبادة إلى الذاكرة، فأشغال صقل جدار قاعة الإمام كشفت عن بقايا جدار الفناء والمئذنة الأصلية.
    وحسب المختصين في الآثار فإن المئذنة هدمت بين سنتي (1867 و1869) من قبل الإدارة الاستعمارية من أجل التمكن من تهيئة الشارع الوطني سابقا (شارع العربي بن مهيدي حاليا).
    وتؤكد التحاليل التي قام بها المختصون من تحديد هذا الاكتشاف، فعلاوة على أنها تؤرخ للمخطط المسحي الذي أعدته الإدارة الفرنسية في بداية سنة 1867 لمدينة قسنطينة، فإن الاكتشاف موجود تحديدا بنفس المكان الذي تم فيه تحديد موقع فناء ومئذنة المسجد في مخطط 1867.
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ASEK3213.pdf


    http://www.alarab.co.uk/?id=41722
    قسنطينة تستعد لعرسها الثقافي الأبرز عربيا
    زوار من مختلف أنحاء العالم سيحضرون تظاهرة 'قسنطينة عاصمة الثقافة العربية العام 2015' والتي ستكون حدثا هاما سيساهم في نهضة ثقافية لمدينة الجسور.
    العرب  [نُشر في 02/01/2015، العدد: 9785، ص(17)]
    مدينة الجسور ستكشف تراثها الكبير لزوارها
    الجزائر- تستعد قسنطينة، المدينة الجزائرية العريقة لأن تكون عاصمة للثقافة العربية سنة 2015، وهي فرصتها لأن تنفتح على العالم والوطن العربي من خلال تقديمها لتراثها الكبير، خاصة وأنها المدينة التي تزخر بتاريخ يزيد عن 2500 سنة. إنها مدينة الجسور المعلقة بامتياز، إذ تطل من عليائها بهجة للسماء والروحانيات الخالصة وتنصت لوادي الرمال الذي يعبرها منذ مئات السنين.
    إن الحديث عن قسنطينة يقود مباشرة لأزقتها العتيقة على غرار السويقة، رحبة الصوف، الجزارين وسوق العاصر، وهي الحارات التي تروي سيرة الإنسان في احتفائه بالحياة بكل تفاصيلها الكبيرة والصغيرة، وسيرة المكان الذي ما فتئ يؤجج لهيب الشوق والمحبة.
    عبرها الفينيقيون، الرومان، الوندال، البيزنطيون، الفاطميون، العثمانيون وأخيرا الفرنسيون وجلبت الغزاة إليها لأنها مدينة ساحرة بامتياز. تحضر في اللوحة وكذلك في النص الإبداعي، إذ نعثر عليها ضمن رواية كاتبها الأجمل مالك حداد، وفي كتابات أحلام مستغانمي وكاتب ياسين والطاهر وطار.
    اِبتداء من أبريل 2015، ستكون قبلة لزوارها وعشاقها من العالم العربي ومن مختلف أنحاء العالم، وها هي تنتظر موعدها بلهفة كبيرة لتكتشفها الدنيا ولتحبها، لأنها المدينة التي تستحق كل عشق ممكن.
    ومدينة قسنطينة، ويطلق عليها مدينة الجسور، هي أيضا عاصمة الشرق الجزائري، وتعتبر من كبريات مدن الجزائر تعدادا. تتميّز المدينة القديمة بكونها مبنية على صخرة من الكلس القاسي، مما أعطاها منظرا فريدا يستحيل أن يوجد مثله عبر العالم في أي مدينة.
    للعبور من ضفة إلى أخرى شيّدت عبر العصور عدة جسور، فأصبحت قسنطينة تضم أكثر من 8 جسور بعضها تحطم لانعدام تعهدها بالترميم، وبعضها مازال يصارع الزمن، لذا سميت قسنطينة مدينة الجسور المعلقة. ويمرّ وادي الرمال على مدينة قسنطينة القديمة تعلوه الجسور على ارتفاعات تفوق المئتي متر.
    http://www.alarab.co.uk/?id=44820

    قسنطينة تستكمل استعدادها لتكون عاصمة ثقافية
    مدينة الجسور المعلقة تستعد لاحتضان عرسها الثقافي بطباعة كتب ونشر إبداعات المفكرين وتنظيم لقاءات ومعارض تؤرخ لذاكرتها التاريخية.
    العرب  [نُشر في 10/02/2015، العدد: 9824، ص(14)]
    قسنطينة بتاريخها الضارب في عمق الزمن شهدت حضارات أثرت مخزونها التراثي ما يجعلها عاصمة للثقافة على الدوام
    قسنطينة (الجزائر) - وهي تستعد لتكون عاصمة للثقافة العربية للعام الحالي، بَدَتْ قسنطينة الجزائرية ورشة ضخمة مفتوحة على الترميمات والإصلاحات والتعديلات والإنجازات. بناءات جديدة هنا وترميمات لأيقوناتها التاريخية والتراثية هناك، وتحسينات وتزويقات وكثير من الحركة والعمل الدؤوب والمتواصل من أجل أن تكون عروس الشرق الجزائري جاهزة كأفضل ما يكون لعرسها العربي.
    إنّ جولة في أرجاء المدينة القديمة تجعلك تقف عند حجم ما تمّ رصده من اعتمادات مادية وبشرية لإنجاح هذا الحدث الثقافي، ولكي تتزيّن المدينة وتخرج على زوّارها كأبهى ما يمكن لمدينة لها في رصيدها آلاف السنوات من التاريخ المتنوّع والثريّ، ولها ما يكفي من تراث ثقافي ومعرفي وحضاري ولها ما يكفي من النساء والرجال العظماء لتكون عاصمة دائمة للثقافة وليس فقط لعام واحد فقط.
    إن قسنطينة الضارب تاريخها في عمق الزمن والتي شهدت تعاقب حضارات متنوعة أضافت إلى مخزونها التراثي لهي خير شاهد اليوم على عراقة البلد وأهله. وأنت تتجول في شوارعها وأزقتها، وأنت تصافح بناياتها ووجوه العابرين لن يكون مرورك عابرا أو مجرد جولة سياحية، حتما ستكون مثل عاشق مفتون بجمال المدينة وفتنة تفاصيلها، إنها قسنطينة مدينة الجسور المعلقة والطبيعة المذهلة.
    أنشطة متنوعة
    رقم ضخم، لكنه حقيقة أكدها المنظمون، حيث من المنتظر أن تشهد فعاليات هذه التظاهرة الكبرى عديد البرامج الثقافية والفنيّة من ذلك الحرص على حضور الكتاب وبقوة.
    ومن المتوقع أن يتمّ طبع ما يقرب من 1500 كتاب في شتّى صنوف المعارف وأشكال الكتابات الأدبية والنقدية لأبناء الجزائر ولغيرهم من المبدعين العرب الذين يرغبون في نشر إنتاجات جديدة خلال هذه المناسبة. فضلا عن تنظيم أيام دراسية وملتقيات وصالونات ذات الصلة بالكتاب و النشر. وتنشط الآن دور نشر كثيرة على إعداد الكتب المزمع طبعها ونشرها وتوزيعها مع بداية الفعاليات، وقد أدرجنا هذا الرقم فقط كي نبيّن بعضا من قيمة ما سيكون خلال أسابيع قليلة.
    من المتوقع أن يتم طبع ما يقرب من 1500 كتاب في شتى صنوف المعارف وأشكال الكتابات الأدبية والنقدية
    وتظهر اليوم نشاطات حثيثة لإنجاز أعمال فنية جديدة ليس في قسنطينة فقط بل في كامل أرجاء البلاد لتكون بذلك كل الجزائر فاعلة في عاصمة الثقافة، مشاريع مسرحية وسينمائية وموسيقية بالجملة سترى النور قريبا في إطار عروض أولى بمناسبة الحدث الأهم الذي يعيش على وقعه بلد المليون شهيد طيلة عام كامل، هي فرصة للمبدعين لتقديم جديدهم والتعريف بأعمالهم والتحليق بها عاليا فوق جسور المدينة المعلّقة حذو السحاب.
    قرر القائمون على التظاهرة أن تكون فلسطين أول المكرمين في عرس قسنطينة، حيث ستؤثث الثقافة الفلسطينية الأسبوع الأول من عاصمة الثقافة العربية، وسيكون للجمهور فرص عدّة للوقوف من جديد عند الإرث الحضاري والتاريخي والثقافي والفني لأولى القبلتين ومسرى الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام ومسقط رأس النبي عيسى عليه السلام.
    في قسنطينة سوف تعلو الأهازيج الفلسطينية وسوف تسمع الدبكة من به صمم وسوف تحلو الأمسيات والسهرات مع الشعر والمسرح والسينما والرقص والموسيقى والأزياء الفلسطينية العتيقة التي تروي آلاف السنين من النضال والجهاد والتوق نحو التحرر.
    يذكر أنّ افتتاح التظاهرة سوف يكون يوم 16 أبريل المقبل بعرض يتمّ إعداده خصيصا لهذا العرس الثقافي الضخم، وسوف يتمّ عرضه في القاعة الكبرى التي شارفت على انتهاء أشغالها في انتظار أن يطلق عليها اسم في حجم تاريخ المدينة وأبنائها، العرض الذي يحمل عنوان “ملحمة قسنطينة” يشرف على إنجازه المخرج الجزائري الكبير علي عيساوي، ويسرد منجزات المدينة منذ الفترة النوميدية وحتى الوقت الحاضر، وهو عمل شعبي تراثي يقدّم تاريخ المدينة وما مرّ بها من حضارات وثقافات في تعابير فنية مختلفة.
    موسيقى ومسرح
    يبرز برنامج النشاطات الثقافية المرتقب لتظاهرة “قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015″ هوية سيرتا القديمة وكنوزها التاريخية والفنية والثقافية حسبما أكده محافظ هذا الحدث سامي بن الشيخ الحسين.
    وأفاد بن الشيخ الحسين خلال عرضه الخطوط العريضة لبرنامج النشاطات الثقافية بأن هذه التظاهرة ستسلط الضوء على تاريخ قسنطينة إحدى أقدم المدن في العالم وتثمين هندستها المعمارية وتقاليدها وموسيقاها.
    في قسنطينة سوف تعلو الأهازيج الفلسطينية وسوف تسمع الدبكة من به صمم وسوف تحلو الأمسيات والسهرات مع الشعر والمسرح والسينما والرقص والموسيقى
    وبعد أن أكد أنه من خلال تاريخ قسنطينة تعمل محافظة التظاهرة على تقديم تاريخ الجزائر برمتها، وفنون العيش بها مشيرا كذلك إلى مساهمة المجتمع المدني في إنجاح هذا الحدث.
    وتتضمن الخطوط العريضة لبرنامج هذه التظاهرة الثقافية إقامة معارض موضوعاتية وأخرى مرتبطة بالتراث مرفقة بإصدار كتب إلى جانب تنظيم صالون كبير حول فن النحت الجزائري.
    وفي مجال الموسيقى يتضمن البرنامج تنظيم أزيد من 180 حفلا كبيرا طيلة سنة الثقافة العربية و36 حفلا موضوعاتيا وذلك بقصر الباي وكذلك “ليالي للموسيقى والغناء العربي”. وتضاف إلى ذلك عروض للبالي الوطني وباليهات دول مشاركة وتنظيم ثلاثة مهرجانات في الرقص العربي والأفريقي والفلكلوري والعصري.
    كما سيكون الفن الرابع في الموعد من خلال ما لا يقل عن 108 عروض مسرحية بقسنطينة وأزيد من 200 عرض آخر بمحافظات شرق البلاد، بالإضافة إلى مقهيين مسرحيين مبرمجين كل أسبوع.
    وفي مجال التراث يرتقب على الخصوص تسجيل ألبوم كبير بعنوان “مالوف قسنطينة” يتضمن 36 قرصا مضغوطا وكذلك تسجيل ونشر 8 صناديق صغيرة لأقراص مضغوطة. ويشمل البرنامج كذلك أفلام وثائقية لخوان العيساوة والديوان وشيوخ الموسيقى القسنطينية.




    http://bu.umc.edu.dz/theses/arabe/ABOU2344.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/arabe/ABOU2344.pdf
    http://www.alarab.co.uk/?id=50639
    قصر أحمد باي يروي أسرار عمارته وجواريه لزوار قسنطينة
    فكرة بناء القصر تعود إلى تأثر أحمد باي أثناء زيارته للبقاع المقدسة بفنّ العمارة الإسلامية والروايات تتحدث عن 385 جارية كن يعشن في قصره.
    العرب صابر بليدي [نُشر في 23/04/2015، العدد: 9896، ص(20)]
    الجمال العمراني لقصر الباي دفع قائد الجيش الفرنسي إلى الإقامة فيه بعد سقوط قسنطينة
    قصر أحمد باي، معلم تراثي عريق وتحفة معمارية تتزيّن بها قسنطينة، مدينة “الصخر العتيق” احتفاء بها عاصمة للثقافة العربية لعام 2015 يختزن القصر بداخله مسيرة حافلة بالأحداث، ليروي حكايات بعض الأسرار الدفينة لحاكمه وجواريه لأجيال، لم تخطر بأذهانها قصّة القصر الفريد.
    تعتبر جدارية قصر الباي أوّل عربون يستقبل به قصر أحمد باي زواره، فعلى امتداد 2000 متر مربع، تزيّن الجدارية المتعددة الزخارف قصر بايلك الشرق، أي حاكم إقليم الشرق، وفق التقسيم الإداري العثماني، وهي بمثابة وثيقة مرجعية أصلية، تتناول الرحلة الطويلة لصاحب المكان.
    تقول شادية خلف الله، مديرة المتحف الوطني العمومي للفنون والتعابير الشعبية، إن هذه الجدارية “لم تبح بعد بجميع أسرارها بالتأريخ وبقراءة مختلف الأحداث التاريخية التي عايشها أحمد باي، مثل تلك المعارك التي شارك فيها، إلى جانب داي الجزائر العاصمة، ومختلف رحلاته إلى الشرق الأوسط”.
    ويمكن للمتمعّن في الجدارية المدهشة، التي تتحدث عن رحلة قام بها أحمد باي للوصول إلى البقاع المقدسة، أن يمتّع نظره بجمال تونس وحلق الوادي وطرابلس، وميناء الإسكندرية حيث ترسو الفرقاطات والقاهرة بمساجدها.
    يذكر أنّ الجدارية تعرّضت للتشويه من إدارة الاحتلال الفرنسي للجزائر، التي وضعت عليها ست طبقات أخرى، مشوّهة بذلك أصالة الطبقة الأولى، في محاولة منها لطمس معالم هذه التحفة المعمارية، التي تنطوي على براعة الهندسة المعمارية الشرقية، ورغم ذلك تبقى الجدارية صامدة بإثبات حضورها على جميع الجدران الداخلية للقصر، مثل ألبوم الصور التاريخية.
    وتذكر خلف الله، خلال شرحها للجدارية المتعددة الزخارف، بأن أحمد باي شرع في رحلته التي دامت 15 شهرا في 1818، بينما كان مجرد خليفة منطقة، وهو ما يعني سبع سنوات قبل تعيينه على رأس بايلك.
    121 عدد غرف القصر الذي يضم 500 باب ونافذة و250 عمودا رخاميا
    وتضيف “انطلقت رحلته من أمام جسر سيدي راشد الحالي الواضح في الجدارية، ليلتحق بحلق الوادي ومدينة رادس الساحلية بتونس ثم طرابلس، ليمرّ بعدها على جزيرة جبل حسان بالمملكة العربية السعودية”.
    وتبرز الرسوم التوضيحية لهذه التحفة الفنية 44 علما وراية، و3 مساجد و78 نوعا من الأشجار و36 سفينة شراعية و66 فرقاطة، وعديد المنازل ومختلف أنواع المباني البسيطة أو ذات القباب، و69 مئذنة و55 قبة و134 شجرة نخيل وعدة عبارات مكتوبة، 23 منها فقط سهلة القراءة و4 أنواع من الطيور و7 طواحين مائية وهوائية و4 قصور.
    ويمكن تمييز البقاع المقدسة بالمدينة ومكة، إضافة إلى مدن جدة والإسكندرية وإسطنبول، المعروفة بالجامع الأزرق ذي المآذن الست، والإسماعيلية وجزيرة خالكي وجزيرة كانديا ببحر إيجا.
    وتقول الروايات إنّ فكرة بناء قصر الباي، تعود إلى تأثر أحمد باي أثناء زيارته للبقاع المقدسة بفنّ العمارة الإسلامية، فأراد أن يترجم افتتانه بهذا الفن ببناء قصر في قسنطينة، الذي انطلقت الأشغال الفعلية لبنائه العام 1827 ليكتمل تشييده العام 1835. وهو ما يعني أنّ إقامة أحمد باي بالقصر لم تستمر سوى سنتين قبل سقوط قسنطينة بيد الاحتلال الفرنسي عام 1837.
    ويمتد القصر على مساحة إجمالية تقدر بحوالي 5600 متر مربع، ويتميز باتساعه ودقة توزيع أجنحته المتساوية في الشكل والمضمون.
    ويمكن لزائري القصر الاستمتاع بالنقوش والزخرفة الضاربة في العمق الحضاري للمنطقة، حيث يشتمل طابقه الأرضي على حدائق عدة وفناءات رحبة، كما يحتوي على 121 غرفة و500 باب ونافذة مصنوعة من خشب الأرز المنقوش بمهارة، والمطلي بالألوان الفاتحة الحمراء والخضراء والصفراء، علاوة على 30 رواقا، تكمن مهمتها في تسهيل مرور التيار الهوائي عبر مختلف أرجاء القصر، وحوالي 250 عمودا من الرخام الأصلي.
    القصر يمتد على مساحة إجمالية تقدر بحوالي 5600 متر مربع، ويتميز باتساعه ودقة توزيع أجنحته المتساوية في الشكل والمضمون
    يحيط بالقصر خمسة أقواس تقابلها حدائق مفتوحة على مصراعيها لاحتضان الطبيعة، فيما يتوسّطه حوض كبير، يقال إن نساء أحمد باي وجواريه كنّ يستجممن فيه بالمياه الباردة المتدفقة من أعلى القصر، والتي كانت في الغالب تتشكل كشلالات تمتد مياهها إلى أسفل القصر حيث تربّى الأسماك.
    أما الطابق العلوي من القصر فيؤدي إلى فناء كبير، هو الآخر مزيّن بأروقة ذات أقواس وشقق شبيه بالطابق السفلي، حيث تقول بعض المخطوطات إن أحمد باي أصرّ على أن تكون غرف القصر متشابهة، وربّما ما يميّز الطابق الثاني هو غرفة فاطمة ابنة أحمد باي، التي تبدو بأنها مختلفة عن باقي الغرف، إضافة إلى غرف رحبة، بجوارها حمام ذو هندسة مغاربية كان مخصصا للباي ونسائه.
    وقد روّج عن أحمد باي، في عدد من وثائق المستشرقين، أنّ قصره كان يعجّ بالجواري، ويحتضن تحديدا 385 جارية، تقمن في عشرات غرف القصر وأجنحته الفسيحة. وتقول بعض الروايات إنّ الحاج أحمد باي لئن كان محبّا لجمال المعمار فإنّه كان كذلك مهووسا بالنساء الجميلات، ممّا جعله يستكثر الجواري في قصره، إلى جانب نسائه الأربع. ويفسّر بعض الرواة كثرة غرف القصر وتشابهها بأنّ الحاكم كان لا يهوى الاستقرار الدائم في أحد أجنحته، بل يفضّل التجوال بينها كلّ ليلة، والمرور على جواريه، كي لا يعتريه الملل. وتقول بعض المصادر إنّه بعد إخراج الباي من قصره عند سقوط قسنطينة على يد الاحتلال الفرنسي، تحوّل هذا العدد الهائل من الجواري إلى الإقامة في بيت دعارة، في “باب الجابية بالسويقة” أقامه الفرنسيون للغرض، تماما مثلما فعلوا في كلّ المدن الكبرى التي احتلوها في المنطقة.
    ومع ذلك فقد شكّك الباحث الجزائري، احميدة عميراوي، في صحّة هذه المعطيات، معتبرا أنها مبالغة مغرضة ومغالطة تاريخية لتشويه أحمد الباي، نظرا إلى عدم وجود أسانيد تؤكّد ذلك سوى وثائق قليلة خلّفها بعض الضباط الفرنسيين مثل شارل فيرو.
    يذكر أنّ أحمد باي كان قد عيّن حاكما على بايلك الشرق العام 1826، فشهدت قسنطينة في عهده استقرارا كبيرا إلى غاية العام 1837، تاريخ سقوطها على يد الفرنسيين، بعد معركتين ضاريتين خاضهما الحاج أحمد باي، أي بعد نحو سبع سنوات من احتلال الجزائر. ونظرا لبهاء القصر، اتخذه قائد الجيش الفرنسي، الجنرال بيرتراند كلوزيل، مقرّا له.

    http://www.alarab.co.uk/


    http://www.qasantina2015.org/wp-content/uploads/2015/04/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%AF-01%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%84-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%85-1.pdf
    http://www.alarab.co.uk/pdf/2015/04/23-04/p20.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/
    http://lamaf.univ-adrar.dz/files/rofouf3.pdf

    http://www.univ-oran1.dz/theses/document/THA3243.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ASEK3213.pdf

    http://bu.umc.edu.dz/theses/amenagement/AKHA3023.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/amenagement/AKHA3023.pdf
    http://www.youhiba.com/dth/?p=450
    http://www.youhiba.com/dth/?p=450



    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ARAZ3550.pdf
    http://www.univ-oran1.dz/theses/document/THA3243.pdf

    Index of /theses/histoire

    [ICO]NameLast modifiedSizeDescription

    [DIR]Parent Directory-
    [   ]AABA2668.pdf05-May-2015 15:2316M
    [   ]AAGO1943.pdf05-May-2015 15:232.8M
    [   ]AAIB2316.pdf05-May-2015 15:2327M
    [   ]AAKI2199.pdf05-May-2015 15:232.5M
    [   ]AALA3075.pdf05-May-2015 15:222.6M
    [   ]AALA3105.pdf05-May-2015 15:232.1M
    [   ]AAME2280.pdf05-May-2015 15:232.8M
    [   ]AAME3837.pdf05-May-2015 15:2235M
    [   ]AAMEZ2280.pdf05-May-2015 15:242.8M
    [   ]AAOL2531.pdf05-May-2015 15:225.3M
    [   ]AARA3887.pdf05-May-2015 15:2230M
    [   ]ABAN2942.pdf05-May-2015 15:2211M
    [   ]ABEA3205.pdf05-May-2015 15:226.9M
    [   ]ABEL2070.pdf05-May-2015 15:221.4M
    [   ]ABEN2008.pdf05-May-2015 15:241.6M
    [   ]ABEN2013.pdf05-May-2015 15:232.4M
    [   ]ABEN2979.pdf05-May-2015 15:226.4M
    [   ]ABEN2992.pdf05-May-2015 15:241.0M
    [   ]ABEN3548.pdf05-May-2015 15:234.3M
    [   ]ABEN3629.pdf05-May-2015 15:223.9M
    [   ]ABIO2027.pdf05-May-2015 15:232.5M
    [   ]ABIR3250.pdf05-May-2015 15:2210M
    [   ]ABOD3259.pdf05-May-2015 15:235.9M
    [   ]ABOR2737.pdf05-May-2015 15:231.1M
    [   ]ABOT3106.pdf05-May-2015 15:223.1M
    [   ]ABOT3317.pdf05-May-2015 15:2320M
    [   ]ABOU2069.pdf05-May-2015 15:231.1M
    [   ]ABOU2281.pdf05-May-2015 15:231.1M
    [   ]ABOU2468.pdf05-May-2015 15:2312M
    [   ]ABOU2469.pdf05-May-2015 15:241.6M
    [   ]ABOU3224.pdf05-May-2015 15:236.1M
    [   ]ABOU3802.pdf05-May-2015 15:2348M
    [   ]ABOU3815.pdf05-May-2015 15:241.7M
    [   ]ABOU3881.pdf05-May-2015 15:2311M
    [   ]ABOU3894.pdf05-May-2015 15:2241M
    [   ]ACHA3209.pdf05-May-2015 15:2372M
    [   ]ACHE2631.pdf05-May-2015 15:2422M
    [   ]ADJE2465.pdf05-May-2015 15:231.2M
    [   ]ADJE2472.pdf05-May-2015 15:223.5M
    [   ]AELA3652.pdf05-May-2015 15:22142M
    [   ]AFAI3187.pdf05-May-2015 15:223.6M
    [   ]AFEL2313.pdf05-May-2015 15:2326M
    [   ]AHAD2311.pdf05-May-2015 15:22940K
    [   ]AHAD3200.pdf05-May-2015 15:238.9M
    [   ]AHAD3892.pdf05-May-2015 15:2337M
    [   ]AHAK1900.pdf05-May-2015 15:231.4M
    [   ]AHAL2661.pdf05-May-2015 15:22863K
    [   ]AHAM2271.pdf05-May-2015 15:236.8M
    [   ]AISS3744.pdf05-May-2015 15:2228M
    [   ]AKAA2473.pdf05-May-2015 15:222.2M
    [   ]AKAC2530.pdf05-May-2015 15:234.8M
    [   ]AKAM3650.pdf05-May-2015 15:224.7M
    [   ]AKEA3673.pdf05-May-2015 15:2277M
    [   ]AKED2272.pdf05-May-2015 15:222.4M
    [   ]AKHA2205.pdf05-May-2015 15:234.3M
    [   ]AKHA2529.pdf05-May-2015 15:241.4M
    [   ]AKHE2467.pdf05-May-2015 15:236.7M
    [   ]AKHE2470.pdf05-May-2015 15:226.3M
    [   ]AKYA3497.pdf05-May-2015 15:2327M
    [   ]ALAB2527.pdf05-May-2015 15:232.4M
    [   ]ALAB3046.pdf05-May-2015 15:233.7M
    [   ]ALAH2058.pdf05-May-2015 15:241.2M
    [   ]ALAN2702.pdf05-May-2015 15:223.4M
    [   ]ALEH3649.pdf05-May-2015 15:2262M
    [   ]AMAA2466.pdf05-May-2015 15:222.8M
    [   ]AMAA3193.pdf05-May-2015 15:2312M
    [   ]AMAG2014.pdf05-May-2015 15:24610K
    [   ]AMAK2532.pdf05-May-2015 15:234.1M
    [   ]AMAS2646.pdf05-May-2015 15:227.3M
    [   ]AMAS2690.pdf05-May-2015 15:244.2M
    [   ]AMAS2960.pdf05-May-2015 15:234.2M
    [   ]AMAZ1899.pdf05-May-2015 15:232.8M
    [   ]AMAZ3032.pdf05-May-2015 15:222.0M
    [   ]AMEN2150.pdf05-May-2015 15:231.7M
    [   ]ARAH2998.pdf05-May-2015 15:2327M
    [   ]ARAZ3550.pdf05-May-2015 15:2340M
    [   ]AREH2315.pdf05-May-2015 15:221.4M
    [   ]ASAI2978.pdf05-May-2015 15:221.8M
    [   ]ASAL2929.pdf05-May-2015 15:224.3M
    [   ]ASAL3036.pdf05-May-2015 15:2221M
    [   ]ASEK3213.pdf05-May-2015 15:2319M
    [   ]ASID3897.pdf05-May-2015 15:2374M
    [   ]ATAH2314.pdf05-May-2015 15:231.5M
    [   ]ATAM3177.pdf05-May-2015 15:231.3M
    [   ]ATOU3661.pdf05-May-2015 15:2451M
    [   ]AWET3216.pdf05-May-2015 15:23108M
    [   ]AZEY3238.pdf05-May-2015 15:231.2M
    [   ]BAR3007.pdf05-May-2015 15:223.1M






    http://www.univ-oran1.dz/theses/document/THA3243.pdf

    http://elibrary.mediu.edu.my/books/2014/MEDIU5568.pdf
    http://www.fshs-univ-alger2.dz/sitefshsar/revues/revues%20en%20histoire/version%20arabe/revue%20historique%20num15%20et%20num16%20de%201%20a384.pdf
    http://www.m5zn.com/newuploads/2014/12/29/pdf/973d4a0383be073.pdf

    http://www.i2arabic.com/article/algeria/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D8%A8%D8%A7%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%86-%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88%D9%82-348108
    http://www.crusherali.com/ar/news40/22072
    http://elibrary.mediu.edu.my/books/2014/MEDIU5568.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ARAZ3550.pdf


    http://elibrary.mediu.edu.my/books/2014/MEDIU5568.pdf

    http://www.drmetmer.com/pdfmetmer/drmetmercom2.pdf

    http://rockcrusher.club/mobile/18509.html
    http://www.univ-skikda.dz/doc_site/revues_SH/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%91%D9%8E%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%91%D9%8F%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B4%D8%B9%D8%B1%20%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%88%D8%B5%D9%8A%D9%81-%20%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9%20%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%80%D9%8A%D9%91%D9%8E%D8%A9.pdf

    http://mon.tebessa.free.fr/belghit_mohammed_lamine/AL_ADOUANI_4_1.pdf


    http://www.mobilecrusher.ru/mining/8404.html


    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ARAZ3550.pdf

    http://amrkhaled.net/gallery/%D9%85%D8%B0%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D8%AC.pdf

    http://www.fichier-pdf.fr/2011/02/26/his/preview/page/5/


    http://amrkhaled.net/gallery/%D9%85%D8%B0%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D8%AC.pdf
    http://www.ahmadalhasso.com/uploads/8/0/4/3/8043229/oussour-6-7.pdf

    http://www.univ-oran1.dz/theses/document/THA3243.pdf

    http://theses.univ-batna.dz/index.php?option=com_docman&task=doc_view&gid=3746&tmpl=component&format=raw&Itemid=4

    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/AABA2668.pdf
    http://www.fondation-benbadis.asso.dz/document/4.pdf

    http://www.fondation-benbadis.asso.dz/document/4.pdf

    http://www.alarab.co.uk/pdf/2015/04/23-04/p20.pdf

    http://www.alarab.co.uk/pdf/2015/04/23-04/p20.pdf


    http://theses.univ-batna.dz/index.php?option=com_docman&task=doc_view&gid=3746&tmpl=component&format=raw&Itemid=4

    http://www.fondation-benbadis.asso.dz/document/4.pdf

    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/ABEN2008.pdf

    http://www.lla.ensc.dz/images/pdf/cours%20adab%20andaloussi.pdf

    http://elearn.univ-ouargla.dz/2013-2014/courses/15751604160116/document/_1575_1604_1571_1604_1594_1575_1586_1575_1604_1588_1593_1576_1610_1577_1601_1610_1605_1583_1610_1606_1577_1602_1587_1606_1591_1610_1606_1577_1583_1603_1578_1608_1585_1575_1607.pdf?cidReq=15751604160116

    http://www.univ-skikda.dz/doc_site/recherchePG/theses_memoires/fac_sociales_humaines/departement%20phsycologie/these2.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/AAGO1943.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/BAR3007.pdf

    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/BAR3007.pdf
    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/AABA2668.pdf

    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/


    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/AMAA2466.pdf

    http://www.univ-skikda.dz/doc_site/recherchePG/theses_memoires/fac_sociales_humaines/departement%20phsycologie/these2.pdf
    http://thesis.univ-biskra.dz/226/1/socio_m1_2009.pdf


    http://bu.umc.edu.dz/md/
    http://thesis.univ-biskra.dz/226/1/socio_m1_2009.pdf

    http://elibrary.mediu.edu.my/books/2014/MEDIU7080.pdf

    http://bu.umc.edu.dz/theses/histoire/AMAA2466.pdf

    http://adnsolution.net/constantine-ar/

    http://adnsolution.net/constantine-ar/uploads/magazine_2.pdf

    http://elibrary.mediu.edu.my/books/2014/MEDIU7080.pdf
    http://ar.cyclopaedia.net/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%87%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A

    https://ar-ar.facebook.com/pages/%D8%A8%D8%AD%D9%88%D8%AB-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B0%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D8%AC-%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%B1%D8%A9/354221898011044

    هناك 4 تعليقات:

    خدمات تنظيف بالمدينة المنورة يقول...


    شركة نقل اثاث بالمدينة المنورة

    https://www.pinterest.com/fifielasmr/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D9%86%D9%82%D9%84-%D8%B9%D9%81%D8%B4-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%88%D8%B1%D8%A9-0552692371-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9/
    شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة

    شركة غسيل كنب بالمدينة المنورة

    غسيل سجاد بالمدينة المنورة

    شركة تنظيف منازل بالمدينة المنورة

    شركة غسيل شقق بالمدينة المنورة

    شركة تنظيف فلل بالمدينة المنورة

    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة

    شركة مكافحة فئران بالمدينة المنورة

    شركةعزل خزانات بالمدينة المنورة

    https://twitter.com/takwatrue
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة  

    https://vimeo.com/108707229
     شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة 

    https://www.youtube.com/watch?v=mJcxewcWVQo
    شركة نقل عفش بالمدينة المنورة

    https://www.youtube.com/watch?v=EZ8fua37cug
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة

    شركة تركيب غرف نوم بالمدينة المنورة

    https://twitter.com/aboeyad17988
    شركة تركيب ستائر بالمدينة المنورة

    شركة شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    شركة شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    شركة شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    شركة شراء اثاث مستعمل بالمدينة المنورة

    شركة شراء اثاث مستعمل بالمدينة المنورة

    شركة نقل الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة



    خدمات تنظيف بالمدينة المنورة يقول...

    شركة غسيل كنب بالمدينة المنورة

    http://www.twitter.com/tanzefco
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    https://plus.google.com/102874300719366605412
    شركة نقل اثاث مستعمل بالمدينة المنورة

    https://elasmr16.wordpress.com/
    شركة غسيل شقق بالمدينة المنورة

    http://www.twitter.com/elasmrmeme
    شركة غسيل كنب بالمدينة المنورة

    http://www.twitter.com/tanzefcoo
    شركة تنظيف خزانات بالمدينة المنورة

    https://vimeo.com/103416430
    https://plus.google.com/u/3/101445573197458935550?hl=ar
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة

    https://plus.google.com/u/3/101445573197458935550?hl=ar
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة  

    https://www.youtube.com/watch?v=OYyKjZbbfWA
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة

    https://twitter.com/eyadelasmr
    شركة نقل عفش بالمدينة المنورة    

    https://www.youtube.com/watch?v=H3UPKBp_pn4
    شركة غسيل خزانات بالمدينة المنورة

    https://www.youtube.com/watch?v=N__CmrVRmtM
    شركة نقل عفش بالمدينة المنورة

    http://www.takwaclean.com/

    خدمات تنظيف بالمدينة المنورة يقول...

    عندك اثاث مستعمل تريد بيعة عندك اثاثك قديم وتريد تجديد اثاث البيت محتار وتبغى شركة شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    شركة شراء اثاث مستعمل متخصصة فى شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    كل ماعليك هو الاتصال بنا افضل شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة بافضل الاسعار اتصل بنا يصلك مندوبنا ليرى الاثاث ويقوم بخبرتة بتقييم الاثاث المستعمل
    لديك ويعطى كل قطعة قيمتها ويعطيك افضل سعر بالسوق وبذلك تكون قد اتممت الصفقة باتصال واحد وتاتى العمال والسيارات لنقل الاثاث المستعمل لديك
    https://www.facebook.com/mostamalco
    شركة شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة تابعونا على جوجل بلس
    https://plus.google.com/102874300719366605412
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    زورو موقعنا شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    http://movingtransporter.blogspot.com/2015/12/0552692371_88.html
    شركة شراء اثاث مستعمل بالمدينة المنورة

    شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة زورو موقعنا
    شركة شراء اثاث مستعمل بالمدينة المنورة

    https://buyusermedinafurniture.wordpress.com/2016/01/26/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%85%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84/
    زورونا على مواقعنا
    شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    https://elasmr16.wordpress.com/1970/01/01/%d8%b4%d8%b1%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%ef%bb%bb%d8%ab%d8%a7%d8%ab-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b9%d9%85%d9%84-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%af%d9%8a%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d9%88%d8%b1%d8%a9/
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    تابعونا علة تويترشركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    https://twitter.com/KhanAna
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    تابعو قناتنا المرئية شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    https://vimeo.com/118906946
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    تابعونا على انستقرام شركة لشراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة
    شراء الاثاث المستعمل بالمدينة المنورة

    https://www.instagram.com/elasmrfifi/

    خدمات تنظيف بالمدينة المنورة يقول...

    خدمات نقل اثاث وشراء الاثاث ومكافحة الحشرات وغسيل الخزانات وغسيل الكنب والسجاد وغسيل الشقق بالمدينة المنورة وينبع
    https://twitter.com/eyadelasmr
    شركة مكافحة حشرات بالمدينة المنورة وينبع

    شركة نقل اثاث بينبع

    https://www.facebook.com/elkhulelmethaly
    شركة نقل عفش واثاث بينبع

    https://twitter.com/furnitureyanbu
    شركة مكافحة حشرات بينبع

    https://www.facebook.com/pages/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%81%D8%AD%D8%A9-%D8%AD%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%89-%D9%8A%D9%86%D8%A8%D8%B9-0552692371-_%D9%83%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%83%D8%B3/1467645123513480
    شركة مكافحة حشرات بينبع

    https://twitter.com/eabohamdy
    شركة مكافحة فئران بينبع

    https://twitter.com/caltexcom
    https://twitter.com/abomasah92
    تركيب طارد الحمام بالمدينة المنورة

    تركيب طارد الحمام بالمدينة المنورة

    تركيب طارد الحمام بالمدينة المنورة

    https://www.facebook.com/taredelhamaam/
    https://web.facebook.com/taredelhamam/
    https://twitter.com/blockbirds88
    شركة مكافحة فئران بينبع

    شركة تنظيف خزانات بينبع

    https://www.facebook.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%BA%D8%B3%D9%8A%D9%84-%D9%88%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%8A%D9%86%D8%A8%D8%B9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-0544543073-1042904845727411/
    https://www.facebook.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%BA%D8%B3%D9%8A%D9%84-%D9%88%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%8A%D9%86%D8%A8%D8%B9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9-0544543073-1042904845727411/
    شركة غسيل خزانات بينبع

    https://vimeo.com/103416430
    شركة غسيل كنب بينبع

    شركة مكافحة حشرات بينبع

    https://www.youtube.com/watch?v=OYyKjZbbfWA
    شركة غسيل خزانات بالمدينة المنورة

    https://www.youtube.com/watch?v=N__CmrVRmtM
    خدمات نقل اثاث وتنظيف خزانات غسيل الفلل والكنب والسجاد ومكافحة الحشرات بينبع 05506178