الاثنين، نوفمبر 16

الاخبار العاجلة لاكتشاف الجزائريين ان احداث فرنسا ضحاياها مسيحي فرنسا وابطالها يهود فرنسا العرب والمستفيدين ابناء اسرائيل الكبري الدين يغتقدون ان القصاص الديني من الفرنسين خير سلاح سياسي ويدكر ان اسرائيل لم تعلن موقفها من احداث فرنسا لحد الساعة بعد اكتشافها مسرحية اغتيال 100يهودي مجانا في فرنسا اثناء حادثة الجريدة الساخرة يدكر ان فرنسا خصرت الدعم الاسرائيلي واسرائيل حققت الوعد الالهي عبر فلسفة القصاص الديني وللعلم فان اسرائيلي يساوي 300فرنسي وهكدا اصبحت فرنسا ارض فلسطينية بامتاز فهل ادرك الفرنسين ان اسرائيل حققت مطالب يهود فرنسا بالانتقام من الشعب الفرنسي سياسيا وللعلم فان السياسة الفرنسية تعيش صراعا سياسيا مع اسرائيل مند حادثة الاغتيال المجاني ل100يهودي في مطعم يهودي بالشارع اليهودي بفرنسا وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار العاجلة   لاكتشاف الجزائريين ان  احداث فرنسا   ضحاياها   مسيحي فرنسا وابطالها يهود فرنسا  العرب والمستفيدين   ابناء اسرائيل الكبري الدين يغتقدون ان القصاص  الديني من الفرنسين خير سلاح سياسي ويدكر ان  اسرائيل لم تعلن موقفها من احداث فرنسا  لحد الساعة بعد اكتشافها  مسرحية اغتيال  100يهودي مجانا  في فرنسا اثناء حادثة الجريدة الساخرة   يدكر ان  فرنسا خصرت  الدعم الاسرائيلي  واسرائيل حققت الوعد الالهي عبر فلسفة القصاص  الديني  وللعلم فان اسرائيلي يساوي   300فرنسي  وهكدا  اصبحت فرنسا ارض فلسطينية بامتاز  فهل ادرك  الفرنسين ان  اسرائيل  حققت   مطالب يهود فرنسا بالانتقام من  الشعب الفرنسي  سياسيا  وللعلم فان  السياسة الفرنسية  تعيش صراعا سياسيا مع اسرائيل مند حادثة الاغتيال المجاني ل100يهودي في مطعم يهودي بالشارع اليهودي بفرنسا  وشر البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف الجزائريين  ضياع الدولة الفرنسية المدنية بسبب تجاهلها للمعلومة الامنية وانشغالها  بالمعلومة  السياسية يدكر ان  العالم المعاصر يعتمد على ابسط معلومة  لاشعال الحروب العالمية والمعلومة انواع فهناك المعلومة السرية والمعلومة العاطفية والمعلومة الجنسية وللعلم فان  غياب المعلومة  يؤدي بالدول الى الفناء التاريخي ومن غريب الصدف ان فرنسا تعتمد على صورة المعلومة وهنا الكارثة الكبري والاسباب مجهولة






 الموقف  الاسرائيلي  الوحيد  حيث العلم الفرنسي في الحائط الاسرائيلي للمبكي   رسالة اسرائيل الى فرنسا


video

video
 فيدديو  يكشف  رهبان يهود قسنطينة منهم صور كنسية اليهود في سان جان  اصبحت مساكن شعبية حاليا ونوجد امام  مقر شركة جيزي بسان جان








video

فيديو  يكشف حروب فرنسا في الجزائر 






فيديو  يكشف  معتنقي ومؤسي جمعية الروتاري اليهودية في قسنطينة

Les cimetières, nouvelles victimes des voleurs

Les vols dans les cimetières se multiplient. Dans l'Allier, le cimetière de Saint-Victor est devenu une cible.


France 3
Métaux, plaques mortuaires, fleurs coupées et même plantes vertes, le cimetière de Saint-Victor est régulièrement volé. "On nous a volé plusieurs plaques avec du bronze, des croix, des ornements funéraires. C'est un peu déconcertant de voir que des gens peuvent s'attaquer comme ça à ce que l'on a de plus précieux quelque part. C'est à dire, le souvenir de nos morts", explique un employé du cimetière. Depuis six mois, le rythme semble s’accélérer, avec un vol déclaré toutes les trois semaines environ, parfois quelques jours seulement après l'enterrement.

Des pistes pour agir

La commune de 2.000 habitants est considérée comme calme, mais elle est située sur des axes de circulation importants. Un emplacement qui pourrait en partie expliquer ces vols. Pour enrayer le phénomène, la ville envisage désormais le gardiennage du cimetière, mais également un dispositif de vidéo-surveillance. "Le problème est en commission de travail, mais ce qui est certain c'est que l'on ne restera pas sans réponse face au désarroi de la population", affirme Jean-Pierre Guerin, le maire de la commune. En attendant la décision du conseil municipal, les forces de l'ordre ont été sollicitées. Les rondes de la Brigade anti-criminalité de l'agglomération passent désormais plus souvent par Saint-Victor.






http://www.francetvinfo.fr/faits-divers/terrorisme/video-13h15-attentats-ouvrir-la-porte-pour-les-mettre-a-l-abri_1171435.html#xtatc=INT-1

RECIT. A 21h40, le concert d'Eagles of Death Metal au Bataclan vire au bain de sang

La prise d'otages dans la salle de concert a fait au moins 80 morts.


L'authentique photo du groupe américain Eagles of Death Metal avant l'attaque au Bataclan à Paris, le 13 novembre 2015.
L'authentique photo du groupe américain Eagles of Death Metal avant l'attaque au Bataclan à Paris, le 13 novembre 2015. (MARION RUSZNIEWSKI / ROCK&FOLK / AFP)
Des bras levés en l'air, des smartphones au bout des doigts, des musiciens sur scène entourés par la brume des fumigènes. Cette photographie, image classique d'un concert de rock, a été immortalisée quelques minutes avant l'attaque menée au Bataclan, vendredi 13 novembre, alors que se produisait le groupe américain Eagles of Death Metal à Paris. Les instants d'après ont plongé les spectateurs dans une violence inouïe, un carnage qui a fait au moins 80 morts, le bilan le plus lourd de la série d'attentats menés à Paris et au Stade de France cette nuit-là.
>> Attentats de Paris : suivez en direct les suites de l'enquête
"Le concert avait commencé depuis une demi-heure, c’était tellement joyeux", se remémore une fan du groupe au magazine Le Point. En pleine tournée européenne pour leur album Zipper Down (Braguette ouverte), les musiciens viennent d'entamer leur chanson "Kiss The Devil" ("Embrasser le diable") quand des coups de feu retentissent dans la salle située au 50, boulevard Voltaire. Il est 21h40 quand les terroristes entrent dans le Bataclan, affirme François Molins, le procureur de Paris. A 21h49, le premier message signalant la fusillade est publié sur Twitter.

Beaucoup croient d'abord entendre des pétards. Célia, une spectatrice, réalise qu'il s'agit de tirs lorsqu'elle voit "le sang gicler" autour d'elle. Tout le monde s'allonge aussitôt à terre, raconte-t-elle à France 2.
Trois individus armés, vêtus de noir, viennent de faire irruption dans la salle. "On a entendu des détonations, des cris, j'ai tourné la tête et j'ai vu plusieurs individus qui nous visaient et tiraient de manière aléatoire sur la foule. Ils avaient le visage découvert. Celui que j'ai vu m'a paru très jeune, la vingtaine", témoigne sur France 2 Julien Pearce, journaliste d'Europe 1, qui assistait au concert. Avant d'ouvrir le feu, "l'un d'eux a dit : 'Vous avez tué nos frères en Syrie et nous, on est là.'", poursuit Célia. "Je les ai clairement entendu dire aux otages : 'C'est la faute de Hollande, c'est la faute de votre président, il n'a pas à intervenir en Syrie.' Ils ont aussi parlé de l'Irak", corrobore un témoin à l'AFP.

"On a compris qu'"on était faits comme des rats"

Sur scène, les membres du groupe de blues californien croient pendant une fraction de seconde à des pétards, selon Le Point. Mais parviennent rapidement à s'exfiltrer de la salle pour se réfugier dans un commissariat, indique Le Parisien. Pour d'autres, le piège se referme et la prise d'otages meurtrière commence. "Le premier qui bouge son cul, je le bute", lâche l'un des terroristes, selon Célia. Un avertissement pour la forme puisque les preneurs d'otages se mettent à "tirer non-stop durant dix bonnes minutes", précise la jeune femme.
"Les gars, ils sont arrivés par l'entrée, ils ont tué tout ce qu'il y avait au niveau du bar, des stands de tee-shirts", décrit un spectateur dans Le Point, évoquant une scène d'horreur, "entre les morts qui tombaient, les blessés, les vivants qui se plaquaient à terre".
Vu d'en haut, il y avait des mouvements de foule, ça faisait comme un champ de blé quand il y a du vent

Un spectateur
Le Point
"On a vu des corps tomber des balcons… On est montés à l’étage. Et là, on a compris qu’il n’y avait pas d’issue de secours, qu’on était faits comme des rats", confirme une autre spectatrice dans l'hebdomadaire.
Le Bataclan, qui peut accueillir jusqu'à 1 500 personnes, affiche complet ce soir-là. Dans la panique, chacun se met à chercher une issue de secours. "Tout le monde se marchait dessus pour essayer de passer derrière la scène", raconte Julien Pearce, qui s'est "retrouvé avec une ou deux personnes sur [lui], ce qui [lui] a probablement sauvé la vie". Le jeune homme parvient finalement à se réfugier avec d'autres personnes dans un local sans issue. D'autres trouvent refuge sur le toit. "On était à droite de la fosse, on a suivi un vigile. On est passés par un Velux, sur le toit, on était une quarantaine", raconte une survivante dans Le Point.

Réfugiés dans les combles, les loges, les faux plafonds

Certains se terrent dans les combles de la salle de concert, comme Clarisse. "J'ai couru, couru, on s'est tous mis à plat ventre, on a essayé de trouver une sortie, on a essayé de taper contre les portes des loges, quelqu'un nous a ouvert", raconte-t-elle. Clémence, et une trentaine de spectateurs, parviennent à se cacher dans une pièce "d'à peine 10m²". "Il faisait très, très chaud et au bout de deux heures, l'air commençait à manquer. Les terroristes ont a priori essayé de rentrer dans la loge mais quelqu'un avait eu le réflexe de caler le frigo et le canapé contre la porte", confie-t-elle à francetv info. Elle entend les assaillants parler à l'extérieur. "Ils criaient leur 06 en disant 'on veut négocier', 'n'approchez pas on a des ceintures d'explosifs'".
On entendait tout derrière la porte, les otages criaient 'ne tirez pas ils vont tout faire exploser'

Clémence
Une spectatrice au Bataclan
Hervé et son fils trouvent aussi refuge dans les loges, puis dans une gaine d'aération. "Avec une fille, on est entré dans les toilettes et on a cassé le faux plafond. J'ai vu une gaine d'aération avec des tuyaux. J'en ai arraché un. On est entré dedans et on s'est mis au fond du conduit d'aération", raconte Hervé sur RTL. Selon LCI, ils sont plusieurs à s'être mis à l'abri dans les faux plafonds de cette salle de concert édifiée par l'architecte Charles Duval en 1864.
Le calvaire est interminable. "Ils tiraient et buttaient tout le monde, ne s'arrêtant que pour recharger. A chaque fois qu'ils trouvaient quelqu'un d'encore vivant, ils l'achevaient", raconte Grégory au Parisien. Julien Pearce profite d'une accalmie des tirs pour courir sur la scène et atteindre une sortie de secours. "J'ai vu ces hommes qui continuaient à tirer, qui exécutaient froidement les gens au sol et qui nous regardaient courir", raconte le journaliste. Dans sa fuite, il parvient à prendre dans ses bras une jeune femme grièvement blessée, avant de trouver une porte donnant sur la rue.
A l'extérieur du Bataclan, c'est le chaos. "En partant, on a enjambé des corps. On a alors compris que les assaillants avaient déjà fusillé les vigiles, les videurs, les gens de l'entrée", témoigne Célia, qui parvient à s'enfuir avec son mari, après une deuxième salve de tirs. Depuis la fenêtre de son domicile, Daniel Psenny, journaliste au Monde, filme une scène glaçante. On y voit des spectateurs apeurés fuyant les tirs des terroristes par une porte de secours du bâtiment, enjambant les corps de victimes ensanglantées.

Trois heures de calvaire avant l'assaut

A l'intérieur, le temps s'étire. "Ça a duré trois heures", explique Denis à France 2. Un moment, la fusillade ralentit et les terroristes font lentement le tour de la salle, pour examiner chacun des corps, et distinguer les simulateurs et les blessés, afin de les achever. Puis vient l'assaut du Raid et de la BRI, peu avant 00h30. Denis entend de "violentes détonations", des coups de feu tout proches des terroristes. "J'ai l'impression que le Raid est arrivé par le toit. Au bout d'un moment, on a entendu les policiers qui sécurisaient la salle." Là, il sort enfin et traverse la salle.
C'était le carnage, il y avait du sang partout, des corps. On me disait 'regardez devant vous'

Denis, un spectateur
France 2
L'assaut des forces de l'ordre se termine vers une heure du matin. Trois assaillants sont morts, dont deux en actionnant leur ceinture d'explosifs, selon François Molins, le procureur de Paris. Les premières constatations font état d'une quarantaine de victimes parmi les spectateurs. Samedi, en fin de journée, le dernier bilan s'élevait à au moins 80 morts.


http://www.france3.fr/emissions/documentaires/nos-guerres-d-algerie_117134


التحق بالجماعات الإرهابية في سوريا

ثلاث سنوات سجنا في حق جامعي في الطب بقسنطينة

أصدرت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء قسنطينة نهاية الأسبوع الماضي حكمها بالسجن ثلاث سنوات وغرامة مالية قدرها مائة ألف دينار في حق شاب يبلغ من العمر عشرون سنة عن تهمة الالتحاق بتنظيم إرهابي ينشط في سوريا.
وقائع القضية حسب ما جاء في مداولات الجلسة تعود إلى منتصف العام الماضي حينما قام المتهم، وهو الشاب المسمى ”إ.س” القاطن بمدينة قسنطينة وهو طالب جامعي يدرس في السنة الثانية طب ومتحصل على شهادة جامعية في علوم المادة، بالالتحاق بإحدى التنظيمات الإرهابية المقاتلة في سوريا.
وكما جاء في اعترافات المتهم فقد ذكر بأنه تنقل إلى سوريا عبر الحدود التركية بعد صدور بيان العلماء في المؤتمر الدولي لنصرة سوريا الذي عقد بمصر، أين تعرف بعدها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي” تويتر” على المدعو محمد الشامي الذي التقى به في تركيا وتكفل بنقله إلى داخل سوريا عبر الحدود التركية-السورية رفقة أربعة أشخاص أخرين من جنسيات عربية، ليصل إلى منطقة حارم الحدودية ويسكن رفقة 11 شخصا آخر، بينما صرحا أن عمله اقتصر على العمل الإغاثي كتقديم المعونة للاجئين والمنكوبين دون القيام بأي عمل مسلح أو إرهابي.
وقد واجهت رئيسة الجلسة المتهم باعترافاته أمام الضبطية القضائية وقاضي التحقيق أين اعترف بانضمامه لمجموعة جهادية وتلقيه تدريبات على حمل السلاح وتنقله إلى ريف حلب ومشاركته في القتال ضد قوات النظام السوري.
وقد التمست النيابة تسليط عقوبة 20 سنة سجنا، قبل أن يلتمس الدفاع تخفيض العقوبة على اعتبار أن نية المتهم كانت سليمة، مع مراعاة  حسن سيرته ومستواه العلمي العالي وعودته بمحض إرادته.
وبعد المداولات أصدرت المحكمة حكما يقضي بسجنه لمدة 3 سنوات.


VIDEO. 13h15. Attentats : "Ouvrir la porte pour les mettre à l'abri"

Muriel a accueilli une vingtaine de personnes qui avaient pu s’enfuir du Bataclan, la salle de spectacle parisienne attaquée par les terroristes. Elles ont trouvé asile chez cette riveraine solidaire en attendant l’arrivée des secours. Extrait de "13h15 le dimanche" du 15 novembre.



"En sortant du Bataclan, ils sont tous passés devant l’immeuble. Pratiquement personne n’a pris le boulevard Voltaire. Tout le monde allait tout droit. En bas, les gens couraient dans tous les sens", témoigne Muriel depuis la fenêtre de son appartement proche du Bataclan, où 89 personnes ont trouvé la mort vendredi 13 novembre.
"Certaines personnes se réfugiaient entre deux voitures, d’autres criaient… C’est là que la décision s’est imposée, comme un réflexe, d’ouvrir la porte pour essayer de les faire rentrer et de les mettre à l’abri", explique cette riveraine qui a accueilli vingt personnes dans son appartement en attendant les secours.

"C’était la panique, le chaos"

Des traces de sang sont visibles sur les murs de la cage d’escalier de Muriel, qui a donc ouvert sa porte à celles et ceux qui fuyaient la salle de spectacle attaquée par trois terroristes : "Certains étaient en état de choc et il y en avait de vraiment blessés, raconte-t-elle. D’autres étaient ensanglantés par les victimes qu’ils avaient dû enjamber pour essayer de sortir du Bataclan."
"Il a fallu nettoyer tout le monde dans la salle de bains, dans l’évier, les réconforter du mieux que l’on pouvait, leur donner à boire et à manger… C’était la panique, le chaos, se souvient-elle. Un monsieur avait une balle dans le bras, une dame était touchée à la poitrine. Une jeune femme avait deux balles dans le dos et ne pouvait plus bouger… Ils avaient besoin de se parler… Comme pour essayer de comprendre ce qui venait de se passer… Ils étaient juste allés écouter de la musique un vendredi soir à Paris."








Nos Guerres d'Algérie

Emission du
arton29530.jpg


Voir le site

Une mini-série transmedia sur france 3 et france3.fr
Proposée par Sandrine Mercier et Laurence Giordano
Une coproduction France Télévisions Nouvelles Ecritures, les Editions du Plâtre et le studio Hans Lucas

A l'occasion du cinquantième anniversaire de l'indépendance de l'Algérie, Nos guerres d'Algérie propose, dans le cadre d’une programmation spéciale sur France 3, une immersion dans 4 films multimédia (vidéo, photo, son) de 6 minutes, qui racontent les traces laissées par la guerre dans les familles. Une génération plus tard, les descendants des acteurs de cette histoire se questionnent sur le parcours de leurs parents. La conversation avec un historien, l’aller-retour entre le passé et le présent, permet aux internautes d’entrer dans les méandres de l’histoire.







http://programmes.france3.fr/nos-guerres-d-algerie/

Nous ne sommes pas « en guerre »


 |   |  830  mots 
 







Les attentats de Paris ont suscité un recours généralisé au vocabulaire de la guerre, sans qu'une réflexion sur ce terme ne soit proposée. Pourtant, le conflit provoqué par Daech ne répond pas à la définition classique de la guerre. En effet, l'Etat Islamique ne possède pas les attributs d'un Etat. Nous sommes ainsi entrés dans une nouvelle ère historique, et si le mot de « guerre » est inadapté, nous devons admettre que nous ne sommes plus en paix.  Par Michel Wieviorka, Président de la Fondation Maison des Sciences de l'Homme, directeur d'études à l'EHESS
Un ouvrage récent de Sudhir Hazareesingh a pour titre « Ce pays qui aime les idées : histoire d'une passion française » (éd. Flammarion). Mais cette passion ne s'applique que de façon inégale. Et en temps de crise, plus que jamais, elle s'accommode de catégories qui mériteraient davantage de recul que ce que donnent à voir les commentaires qui accompagnent l'actualité.
C'est ainsi que les attentats de Paris ont suscité un recours généralisé au vocabulaire de la guerre, sans qu'une réflexion conséquente sur ce terme et ses implications soit proposée par les médias ou par les responsables politiques. Nous sommes en guerre, nous dit-on. Et si nous sommes en guerre, nous devons pratiquer l'unité, et accorder un primat absolu à l'intérêt national.

Proto-Etat

La guerre, dans l'univers westphalien qui est le notre depuis le milieu du XVIIème siècle, est l'affaire des Etats. Elle met aux prises deux d'entre eux, ou plus, et est régie par des règles et des conventions qui fixent les limites de ce que les belligérants peuvent ou non mettre en œuvre. Mais qu'en est-il avec Daech ?
L'Etat islamique, comme il se désigne, s'il n'est pas réductible à l'image d'un groupe terroriste, n'en est pas moins au plus un proto-Etat, auquel manquent bien des attributs qui pourraient en faire un Etat complet. Il contrôle un territoire aux contours mouvants, il n'est reconnu par aucun Etat, n'a pas de diplomatie. Ce point n'est pas seulement sémantique, il est aussi juridique : si Daech n'est pas véritablement un Etat, alors les lois de la guerre ou les conventions internationales ne peuvent pas s'appliquer, ni vis-à-vis de lui, ni de sa part.

Guerre asymétrique

La « guerre » avec lui est tout sauf conventionnelle, elle ne correspond pas à ce que nous qualifions d'ordinaire comme tel. Certains parlerons alors de « guerre asymétrique », ou même plutôt de « conflit asymétrique ».
Non seulement Daech n'est pas vraiment un Etat, mais l'ennemi, ici, comporte une forte composante de citoyens français, recrutés entre autres pour semer la terreur en France même : s'il s'agit de combattre ses citoyens sur le sol national, de les neutraliser, de les réprimer, ceux-ci relèvent-ils du droit international, ou du droit français ? La lutte, avec eux, ne relève-t-elle pas d'une logique interne, policière, répressive, plus que d'une logique externe, militaire, guerrière - en fait, elle relève des deux, et alors, comment nommer ce combat ?

Nouvelle ère historique

Ces remarques doivent être lues comme une invitation non pas à minimiser ou à banaliser la situation, mais à bien la qualifier, à la penser dans des catégories adaptées, même si le vocabulaire précis ici fait défaut. Car il faut reconnaître la gravité des attaques récentes, comme celle des menaces, et faire un constat : la France en a fini avec la période bénie, inaugurée il y a un demi-siècle au moment de la fin de la guerre d'Algérie, au cours de laquelle elle n'a connu que des violences limitées.
Nous sommes entrés dans une nouvelle ère historique, et si le mot de « guerre » est inadapté, nous devons admettre que nous ne sommes plus en paix. Le constat, avec des nuances, pourrait être appliqué à l'Europe, dont la construction a été celle d'un espace dont la norme principale était précisément celle qu'apporte l'idée de paix - d'où le prix Nobel de la paix qui lui a été attribué en 2012.

Les débats partisans reprennent de plus belle

Un tel constat devrait s'accompagner d'un autre : en temps de violences extrêmes et de grands périls, le pays devrait pouvoir faire confiance à ceux qui détiennent le pouvoir. Il devrait accepter au nom de la raison d'Etat que l'exécutif exerce sa prééminence sur le judiciaire et le législatif - ce qui n'est jamais très bon à terme pour la démocratie, on le voit aux Etats-Unis avec le Patriot Act. Il devrait suspendre ses conflits internes, à commencer par ceux qui animent la vie politique, au nom de l'intérêt supérieur de la Nation. Mais nous sommes bien loin d'une telle suspension. Les élections régionales qui se profilent, comme celles à venir en 2017, présidentielle puis législatives, donnent à penser que nos débats partisans, loin de se réduire, vont reprendre de plus belle.
L'union sacrée demandée aux assemblées par le président Poincaré, avec succès, en août 1914 est peut-être dans certains esprits, à commencer par celui du chef de l'Etat : elle ne constitue pas aujourd'hui une perspective crédible ou réaliste. La France est dans un moment particulièrement dramatique de son histoire, et les perspectives sont singulièrement inquiétantes. Ce n'est pas une raison pour penser avec des catégories inappropriées, et avoir recours à un vocabulaire inadapté.





http://acteursdeleconomie.latribune.fr/debats/opinion/2015-11-16/nous-ne-sommes-pas-en-guerre.html

باريس.. حالة حرب!؟

من يقتل من في باريس؟ من حقنا أن نطرح هذا السؤال حيثما ضرب الإرهاب.
هذه ثمار الإرهاب، تزرعها الأنظمة وتحصدها الشعوب.
لم يقل لنا هولاند الذي كان أمس، نسخة من بوش يوم 11/ 9، إن كان منفذو عمليات ليلة أول أمس بباريس إسلاميين معتدلين أم متشددين؟ هل تدربوا على يد المخابرات الفرنسية والأمريكية في الأردن وفي العراق وتركيا، لإشاعة الفوضى في سوريا وليبيا وبغداد وكل منطقة استهدفها الاستعمار الجديد تحت كل المسميات؟!
فرنسا كانت تتوقع عمليات بهذه الحدة منذ أسابيع، وقد سبق للقاضي المتخصص في قضايا الإرهاب تريفيديك منذ أسابيع أن حذر من عمليات بهذه البشاعة، حيث قال إن الأسوأ أمامنا، فداعش تحضر لمجازر في فرنسا، وأن الخطر على فرنسا من هذا التنظيم غير مسبوق، لكن يبدو أن الساسة الفرنسيين لم يأخذوا هذه التحذيرات مأخذ الجد، ربما كان مدير المخابرات الفرنسية باجولي مشغولا بتفكيك المخابرات الجزائرية وتحقيق مشروع الاستعمار الجديد لبلادنا على حساب ما يجري في الداخل من صراعات!
عملية شارلي إيبدو حذرت منها المخابرات الجزائرية قبل وقوعها، فكانت آثار الجريمة محدودة، أما اليوم فقد أظهر غياب التعاون الجزائري، فظاعة العمليات الإجرامية.
مَنْ مِنْ شعوبنا سيدفع ثمن هذه الجريمة البشعة، إذا كان العراق وأفغاستان دفعا ثمن 11/ 9، فمن سيدفع ثمن ”الجمعة 13” الأسود؟
ها هي باريس وشعبها الآمن وسكانها الأبرياء يجنون ثمار الربيع العربي، وتفكيك بلدان المنطقة، باريس تدفع ثمن السياسة الرعناء لساركوزي في ليبيا، وهولاند في سوريا، فهل سيتمسك بعد هذا هولاند بالإطاحة بالأسد؟!
من هو بن لادن الجديد الذي سيقود هولاند فرنسا لحرب جديدة عليه، وهو يعلن أمس، حالة طوارئ وغلق الحدود الفرنسية؟
ليست فرنسا وحدها المستهدفة، ولا منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وحدها ستدفع ثمن جرثومة الإرهاب، سواء كان اسمه داعش أو القاعدة، أو الموساد. أليس لنتنياهو هو الآخر مصلحة في خلط أوراق فرنسا وأوروبا كلها؟ ألم يوجه غداة مأساة شارلي إيبدو والمتجر اليهودي، دعوة ليهود فرنسا للهجرة إلى أرض الميعاد لينعموا هناك بالأمان؟
صنعتم لنا إسلاما تدميريا وحاربتم إسلام النور والمحبة، فها أنتم أيضا تدفعون الثمن، مثلما حذرناكم مرارا من أن نار الإرهاب ستأكل الجميع، وسيدفع الجميع ثمن التواطؤ ضد الشعوب العربية!
هذا ثمن سياسة التهجير المنتهجة في سوريا لإفراغها من سكانها، فمن ينفي أن الإرهابيين بالعشرات وربما بالمئات لم يتسللوا بين أفواج الهاربين من نار داعش؟!
اليوم باريس وغدا لندن، وربما مدريد وبرلين، فعملية الأمس دليل على قوة التنظيم ودرجة الحقد الأعمى على الحياة!
باريس لا! بيروت لا! بغداد لا! تونس لا! كلنا مستهدفون حيثما ضرب الإرهاب، وحيثما حقق نصرا على طمأنينتنا. قلوبنا موجوعة على ضحايا بيروت، مثلما هي موجوعة على ضحايا تعز وبغداد، وعلى الطفل التونسي أمس، الذي فصل إرهابيون رأسه عن جسده وأرسلوه إلى والدته، كلهم أبرياء وكلهم يشبهوننا بأنهم رهينة سياسات متواطئة مع المؤامرة ضد بلداننا وضد مصير شعوبنا!
يؤلمني أن يتألم بان كيمون لضحايا باريس، ولا يبدي أدنى تأثرا لقتلى ضاحية بيروت قبل يوم واحد من فاجعة باريس. يؤلمني أن يتحرك زعماء العالم الذي يسمي نفسه حرا منددين بقتلى فرنسا، لكنهم يلوذون بالصمت لما يسقط ضحايا في بغداد أو في عدن أو بيروت، وعندما يضرب الإرهاب في باريس ونيويورك يسمى القاعدة أو داعش، وعندما يقتل عربا يسمى ميليشيات الأسد، أو الحوثيين أو بقايا صدام..!
لن ننتصر على آفة الإرهاب، وستضرب مرات أخرى باريس، وتضرب لندن وبرلين وبلدان أمريكا مرات أخرى، ولن تكتفي داعش بتدمير سوريا والعراق، مثلما لن تكتفي القاعدة بعمليات محدودة. ألم يوص الظواهري باستهداف المطاعم ودور السينما في أوروبا وتفادي الأسواق لأن بها مسلمين؟
لن ننتصر على الإرهاب، ما لم نوحد مفاهيمنا ضده، وما لم تتوقف الأنظمة الغربية عن الاستثمار فيه كقنبلة موقوتة تفجرها فقط في قلب البلدان العربية، كأرخص سلاح لتدميرها والقضاء على أحلام شعوبها المتطلعة للحرية وللحياة الكريمة حتى لا تزاحم شعوب أوروبا على الثروات!
يتألم قلبي لمشاهد الرعب في ليل باريس الحالك، لا أحب لعاصمة النور أن تتحول لياليها إلى ظلام كالذي يلف بغداد منذ سنوات، وكالذي يلف دمشق، ولف قبلها جزائرنا.
في باريس مثلما في بيروت ومثلما في تونس لنا أحبة نخاف على حياتهم، وأماكن نشتاق إلى ارتيادها والتمتع بصحبة أهلها!
على الشعوب، كل الشعوب أن تتوحد ضد آفة الإرهاب، كل أنواع الإرهاب، مثلما نتوحد ضد كل من يدعم ويمول ويبرر ويحمي الإرهابيين، وإلا فمصيرنا واحد وكلنا في نظر داعش كفرة تجب إبادتهم، وستبقى أمريكا وأنظمة الغرب تستعمل الشعوب حطبا لوقود سياستها وجشعها ولتبرير عدوانها في منطقة الشرق الأوسط الجديد، حيث أفسد عليها بوتين مخططها!
على الشعوب، كل الشعوب أن تعي المخاطر وتحمي نفسها من أنظمتها!
حدة حزام

التعليقات

(19 )


1 | Olouj | Alger 2015/11/15
كلامكك في الصميم يعطيك الصحة

2 | نور الدين بوكعباش | قسنطينة عاصمة اسرائيل الصغري 2015/11/15
اعتقد ياحدة ان فرنسا دفعنت ضريبة مجزرة اليهود في فرنسا و لعلمك فان اليهود يؤمنون بفلسفة القصاصفي الديانة اليهودية ولعلمك فاننا لم نشاهد تصريحات زعماء اسرائيل بعد مدابح فرنسا وهكدا اصبحت داعش صناعة اسرائيلية امريكية بامتياز وشر البلية مايبكي
نور الدين بوكعباش
قسنطينة عاصمة اسرائيل الصغري

3 | hoho | skikda 2015/11/15
الى صاحب التعليق رقم 16 وزارة ولد عباس حلت تدريجيا دون اي ضجيج وهي الوزارة الوحيدة التي لم تطالها التحقيقات زد على دلك ان الوزارة كان يعمل بها مدير اسمه بوشناق اقول بوشناق وهو من المقربين لولد عباس


2015/11/15
السلام عليكم
جني محصول ما زرع بالأمس
كما تدين تدان
ننحني أمام الأبرياء ؟

شكرا طاطا حدة

5 | سيدعلي | الحراش 2015/11/15
سؤال ممتاز يا أخت حدة و نزيد عليه فنقول أن مجموعة من المناضلين قامت بإطلاق النار على الناس في باريس كما قالت الصحافة الفرنسية عندما قضت قوات الجيش الجزائري على 30 إرهابياً دفعة واحدة في البويرة منذ أشهر حيث قالت الصحيفة الفرنسي بالحرف الواحد آنذاك : (الجيش الجزائري يقتل 30 مناضل) ! ! !
ما حدث في فرنسا هو نتيجة طبيعية للتدخل في الدول و تفكيكها و زعزعة استقرارها، فكما يبيت النساء و الأطفال في ليبيا و سوريا و العراق و و و ... خائفين من الحرب الأهلية، جاء الآن دور سكان باريس ليذوقوا بعض ما يقاسيه هؤلاء.

6 | ب- الهواري | المشرية -الجزائر- 2015/11/15
بعد التحية الأخوية ،مقالك اليوم ياسيدي إرتقي بنا إلي البعد الإنساني و كدا حق العيش للجميع في سلام و أمان ،ويدكرني تحليلك اليوم بحرية القلم و الصحافي المحترف الدي يدهب مباشرتا إلى الداء و يعطي الدواء على عكس مقالتك في الأسبوع الفارط التي دكرتني بأسلوب الأقلام المأجورة و الكتابة في سطحيات الأمور على غرار تحليك لمبادرة 19 و هجومك غير المباشر و لعدة مرارت على العنصر النسوي المتبني للمبادرة . الرجاء منكي ياسيدتي العودة ترسيخ الروح السامية لمقالتك الصحفية التي ننتظرها فجر كل يوم .

7 | عبدالقادر المواطن التعبان | من احوال المسلمين و خاصة منهم العربان في هذا الزمان 2015/11/15
إذا وجد الإرهاب الفكري فقد وجد كل إرهاب، كما أنه إذا وجدت الحرية الفكرية زال الإرهاب كله .. فلا حرية إذا لم توجد الحرية الفكرية و إذا وجدت فقد وجدت كل حرية، ومن المستحيل أن نكون أحرار ما لم نكن أحرارا في تفكيرنا وفي التعبير عنه. - عبد الله القصيمي.
مقال رائع و كلامه جميل و وفيت في التحليل و فيه نية الخير كثير من اجل فضح كل الارهابيين من افراد و جماعات و دول. يجب ان ناخذ به من اجل مواجهة المتطرفين لليسار و اليمين اينما كانوا و من اي مشرب مغترفون لان التطرف يولد الارهاب مهما كان عرق الفرد او دينه و الارهاب ليس صناعة اسلامية كما يريد الكثير من الترويج لذلك من الاجانب او من ابناء جلدتا .الارهاب ملة واحدة ما تقوم به داعش و القاعدة ارهاب و ما تقوم به مليشيات الاسد و حزب الله و الصحوة و جيش القدس الايراني ارهاب و ما يقوم به الصهاينة ارهاب و ما يقوم به الهندوس ضد شعب الروهنجيا ارهاب و ما قام به مسحيو افريقيا الوسطى من مجازر ضد المسلمين ارهاب و التمييز العنصري للنازية الجديدة ف اوروبا و على راسها تطرف ماري لوبان في فرنسا ارهاب و لهذا يجب ان لا نميز بين الارهابيين من أي جنس او عرق او دين هو ينسلون حتى يكون مواجهته بالشكل السليم الذي يؤمن حقوق الجميع في العدالة و الحرية و الامن و السلام.
الارهاب همجي و منفذه شيطان و من لا يحترم النفس اليشرية التي يحرم قتلها التشريعات السموية وعلى راسها دين الحق الاسلام و القوانين الوضعية الانسانية في أي مكانو زمان و تنبذها نفس الانسان السوي و القويم الذي يفكره بعقله و يخاف الله العلي العظيم من أي عقيدة كان. اتوجه الى كل المسلمين و خاصة الذين يدعون التنوير اكثر من الغير و ان اسلامهم احسن من اسلام الغير بعدم جلد النفس و تحميل انفسهم و اغلب ابناء جلدتهم من المسلمين ما لا يرضنه و لا يقومون به و لا يٌنظرون له و لا يخطر على بالهم قط و يعطون الحجة لغيرنا باتهامنا باننا كمسلمين نحن رجعيين و ارهابيين و ظلاميين و فينا عيوب كل الدنيا كما يقول الكثير من المفكرين و الكتاب و المحللين السياسيين و بعض علماء الدين ومنهم اذكر على سبيل المثال ما قالته اسمة بن قادة في احد مقالتها في جريدة الخبر ذات يوم :" يؤكد أن المنزلق المنهجي الذي وقعت فيه الحركات الإسلامية منذ قيامها وانطلاقها، يتمثل في خضوعها لآليات الصراع الفكري مع الحضارة الغربية، ومن تعتقد أنه من أتباعها في الداخل...". ومنهاني ارى من وجهة ظري البسيطة انه ليس صراع فكري سيدتي الفاضلة بل هو صراع سياسي بامتياز. كتاب الله في دين الحق الاسلام يقول:" لكم دينكم و لي دين" و فكر المسلم تصقله و تضبطه و توجهه تعاليم دينه و لا اصبح غير مسلم لان من لا يتدع لنواهي الدين و يحب ما يدعوا له الدين فهو ليس من الدين في شيء و ان فعل ذلك ففكره يكون مستنير بما جاء في الدين و يجب ان يكون هو اساس تعامله مع الغير. فما يقوم به الغير المسلم و خاصة الغرب المتزعم للنظرية البرغاماتية و على راسه الولايات المتحدة الامريكية و التي تؤمن بالنظرية الميكافيلية أي تطبيق القاعدة:" الغاية تبرر الوسيلة" من دون الرجوع وازع رادع لذلك حتى ولو كان القانون الدولي او مجلس الامن او المجتمع الدولي او أي شيء أخر الي يريدون ان يفرضونه على العالم و خاصة على المسلمين في الوقت الحاضر. فالصراع بين الطرفين سياسي بحت سيدتي و الا الالبعض يريد ان يرجعه فكري و اخر يريد ان يعطيه طابع صراع الحضرات و اخر يريد ان يصف بمحاربة الارهاب. الا الحقيقة هو صراع مصالح اين تستعمل فيه لغة الغاب القوي يبسط سيطرته على الضعيف حتى بالقوة .فليس هنالك صراع فكري ابدا مهما حاول البعض ارجاعه الى صراع فكري و خاصة الضعيف الذي كي برر ضعفه و ذله و هوانه و ابتعاد عن عوامل القوة بسبب جهله او فشله او تقصير او قلة اجتهاده للتمكن من تلك العوامل التي تكسب القوة ومنها العلوم و المعارف و العمل الدؤوب المستمر الصالح للمجتمع تراه يتفلسف و يبعد الصراع عن سكته و يرجعه لصراع فكري و ايديولوجي وهو صراع سياسي بامتياز من اجل السيطرة على المقدرات و الخيرات التي بيد الضعيف و خاصة عن لم يحسن استعمالها في كسب عوامل قوته كما هو حال امة المليار و نصف المليار من المسلمين و التي خيرات اراضيهم اليوم هي طمع قوى الشر العظمى ليس من اجل فكر و ايديولوجيا ولكن من اجل مصادر الطاقة على راسها البترول و الغاز من اجل السيطرة على مصادر المياه و المواقع الجيوستراتيجية و فرض صبغة جيوساسية على اجزاء كبيرة من العالم تؤمن مصالح الدول الغربية و حماية قاعدتهم المتقدمة كيان بني صهيون المغروس في قلب الامة العربية الاسلامية .
يجب ان لا نبقى نبكي على الاطلال و لا نواجه الارهاب بما يمليه علينا الغرب و بمفهومه الوحيد للارهاب .فالكلام الفلسفي للمثقفين و المتنورين و الحداثيين و الذي يدعون انهم مسلمون اكثر من الغير لا يرقى لان يكون مرجعي لفهم ما يدور حولنا وما يحدث في الدول العربية و الاسلامية و لا يساهم في تحليل الوضع حتى يفهمه المواطن البسيط الذي لا يريد ان يكلمه المثقف على ديكارت و لا جون سارت يريد فقط الملموس الذي يلبي طلباته في ان لا تمس ثوابته و احترام معتقداته و اصوله و لغاته. اما غير ذلك فهو يتركه للنخب التي تكثر الكلام فيالجامعات و المنابر التعليمية و التثيقيفية و المتابات الاكاديمية لمن يحسنون ذلك اكثر من ما يحسنون الفعل و العمل في الميدان من اجل تنوير الراي العام في المجتمع و توجيهه لاتباع سبل النضال الحضاري من اجل حريته و ابراز ذاته و توصيل ما يريده و مطالبة حقوقه و صيانة نفسه من الاخطار التي تحدق به من الداخل و من الخارج كالارهاب الممنهج للانظمة الديكتاورية و المخطط من قبل دول الاستعمار و الذي ينفذه فاقدي العقول و الانسانية من الوحوش البشرية. فالاسلام عدو للارهاب و ينص على تعاليمه السمحاء لانه دين رب العالمين الرحمن الرحيم المغروس في فكر المسلمين و قلبوبهم و وجدانهم حتى النخاع حتى الذين ينقصهم الالتزام أي المقصرين عمدا او خطأ فلن يرضوا من ان يمس دينهم و عرضهم و ارضهم .. فلا مجال للذين يدعون الحضارة و الحداثة و النورانية اكثر من غيرهم ان يستخدموا بعض الحق الديني من اجل تغريب المجتمع و ابعاده عن دينه و اصوله و البعض منهم الد الاعداء للإسلام و المسلمين من الذين كان لنا معهم تجربة في الجزائر من الذين كانوا هم اول من باع الوطن للفرنسيين ساعدوهم في احتلال البلاد و يواصلون اليوم من التقرب منهم و خدمة مصالحهم اكثر من ما يخدمون وطنهم و شعبه. عجبني كلام احلام مستغانمي القائلة :" إن العدل أقل تكلفة من الحرب، ومحاربة الفقر أجدى من محاربة الإرهاب، و إهانة الإنسان العربي وإذلاله، بذريعة تحريره، هما بمثابة إعلان احتقار وكراهية له، وأنّ في تفقيره بحجة تطويره ،نهبًا لا غيرة على مصيره، و الانتصار المبني على فضيحة أخلاقية هو هزيمة، وإن كان المنتصر أعظم قوة في العالم".

8 | adel | annaba 2015/11/15
ya hada hebsi politik ahdri ala lma li ma kanech fi annaba hadi 10 jours ahdri chouia ala masalah echaab el merboune yezi bla boulitik

9 | hoho | skikda 2015/11/15
سؤال جد جد جد وجد مهم و اكثر من مهم و اين هي المنظمة العالمية لحقوق الانسان للاجابة عليه لكن للاسف الشديد طرحه في جريدتك متاخر و متاخر جدا لان الاحداث مرت عليها ثلاثة ايام زد على دلك لا تعملون في عطلة الاسبوع

10 | hoho | skikda 2015/11/15
سؤال جد جد جد وجد مهم و اكثر من مهم و اين هي المنظمة العالمية لحقوق الانسان للاجابة عليه لكن للاسف الشديد طرحه في جريدتك متاخر و متاخر جدا لان الاحداث مرت عليها ثلاثة ايام زد على دلك لا تعملون في عطلة الاسبوع

عزوز
2015/11/15
عبارة أعجبتني "ذه ثمار الإرهاب، تزرعها الأنظمة وتحصدها الشعوب." كلمة لا يختلف حولها إثنان فالذي يحدث لا يمكن أن يوصف بأنه عمل بسيط يعزى الى جماعة بسيطة . أثصور ومن خلال التجارب على مدار عشرين سنة الأخيرة أتضح بأن ما يجري هو أسلوب حرب جديد مدروس وقد تكون دول متعددة تحارب بعضها بعضا به. دعونا نتفق أن محور الأحداث يعني الجغرافية العربية والتي هي قلب العالم الإسلامي. جورج بوش الأب وبعيد ا"لبريوستريكا الغورباتشوفية" راح يبحث ومن وراءه المخابر الإستراتيجية الأمريكية على حرب ساخنة وكان العدو الجديد هو "الإسلام" الذي ستدار معه الحرب الجديدة المعولمة. لا يخفى على أحد ان اللوبي الصهيوني متغلغل في دواليب النفوذ في أمريكا. أمريكا هي زعيمة الحرب على الإرهاب. وفي خطوة متقدةمة ظهر مصطلح جديد على الساحة وهو "الإسلام السياسي" وكان قد ظهر من قبله مصطلح الجهاديين والوهابية والإرهاب الإسلامي الراديكالي...وكلما ظهر مصطلح إلا ورافقته حربا "غربية" على بلاد العرب والمسلمين. هناك من يقول بأن الغرب يقتنص الفرص التي نمنحها نحن له بغبائنا وسطحيتنا وجهلنا فيستغلها لصالحه والحقيقة أن الامر أكبر من ذلك فالغرب أو الدول المهيمنة على مقدرات العالم تخطط وتبرمج وتجند وتحرض وتنفذ بل تغذي إيديولوجيات وفكر وتصنع له مجالات العمل . وتضخمه حتى تحقق اهدافها المباشرة واهدافها الثانوية. قلت خرجت لنا العبقرية الغربية بمصطلح الإسلام السياسي في خطوة لإقحام العمل السياسي للتيار الإسلامي الطبيعي في وحل التشويه والتشكيك وقطع الطريق عن إمكانية وصول الإصلاحيون الى الحكم. في الحقيقة تاريخيا العمل السياسي الإسلامي كان حاضرا في الساحة العربية منذ عشرات السنين وكان تيار الفكر الإسلامي يكافح ويناضل ضد الإستعمار وكان يطمح الى تبوؤ مكانة متقدمة في سلم السلطة. وهو تيار إستعمل نفس الادوات التي استعملتها التيارات السياسية الاخرى في الوطن العربي. لكن التضييق والتشويه والتحريض الدولي كان ضد التيار السياسي الإسلامي. ما يحدث منذ سنوات شعارات وممارسات وبروباغاندا دولية لمحاربة الإرهاب الإسلامي" إنما هو ضرب للمقاومة الفلسطينية وزرع الشك والبلبلة داخل صفوف التيار السياسي الإسلامي بل ودفعه الى الترهل وتغيير أولوياته والعمل على تأخير تقدمه نحو الإستحقاقات السياسية. فعلا الذي يكون الضحية هي الشعوب الآمنة المسالمة والتي لا ناقة لها ولا جمل في هذه المعجنة . والذي عمل على صناعة الفكر الصليبي المتطرف هو نفسه الذي كون وهيئ لهذا الفكر الجديد الذي يضرب دائما عكس مصالح الشعوب. الحل في أيدينا بأن نغير من ذهنياتنا المرهونة لثقافة الصراع الايديولوجي الموروث عن الحقبة الستالينية وعلينا أن نخرج من سياسة الولاءات للقوى الخارجية من اجل تحقيق النجاح الداخلي . إن المراهنة على الصداقة والولاء الاجنبي رهن حريتنا وقيد من حركاتنا فأصبحنا لا نعمل إلا في إطار أدوات الشرط وهذا ما أدى بنا الى توسيع الهوى بين بعضنا البعض وجعل منطقتنا أداة طييعة لقوى الاستكبار العالمي من لتحقيق رغباتهم ونزواتهم والخروج بسلام من ازماته الداخلية. لبد من مصالحة شاملة وتسامح حقيقي كي نباشر ممارسة سلطة الشعوب وهو الحل الوحيد حسب تصوري للخروج من حالة الإبتزاز التي تتعرض له المنطقة برمتها.

عماد سالم درويش
2015/11/15
احسنت .. التذكير بان المستعمرين الجدد.. أقاموا معسكرات في تركيا لتدريب الجهاديين و المرتزقة قبل إرسالهم الى سورية .. كما ان خبراء عسكريين من بلاد أوروبية ، يشرفون مباشرة على إعداد و تجهيز قوات البشمركة الكردية في شمال العراق . و هناك براهين عديدة اخرى ، على ان الحروب الدائرة في سوريا و لبنان و العراق و مصر و ليبيا ، و التي يصر البعض كذبا و خداعا ،على تسميتها " ثورات " او " فتحا اسلاميا " جديدا ، وهابيا ، هي في الواقع حملات. عسكرية استعمارية الغاية منها التوسع و الاستيطان ..بل هي اقرب الى الحروب الصليبية اكثر مما هي إسلامية داعشية ، او وهابية سعودية . من البديهي انه يوجد أوجه شبه بين ما جرى في باريس في 13 نوفمبر و بين الهجمات على برجي نيويورك في 11 سبتمبر . اخشى ما يخشى ان يؤدي ذلك الى غزو سورية . مثلما غزي العراق .

13 | مراقب | وهران 2015/11/15
، كأرخص سلاح لتدميرها والقضاء على أحلام شعوبها المتطلعة للحرية وللحياة الكريمة حتى لا تزاحم شعوب أوروبا على الثروات!
الغرب يسعى بكل ما أوتي من قوة على ابقاء الشعوب الاسلامية متخلفة باستعمال كل الأساليب.
هلا استوعبنا الدرس

14 | امين | الجزائر 2015/11/15
كلماتك من ذهب السيدة حزام ... لكن لن يستحي من يسبب هذه المأسي لانه يعلم ان الكل يعلم لكنه لم يستحي ...
شكرا مرة اخرة...

الحضني
2015/11/15
بسم الله الرحمن الرحيم والصلا ة والسلا م على سيد المرسلين محمد الامين وصحبه ......
ومازالت الكلمات والردود لهذا الركن مطوية بعد مفال للاستاذة المحترمة عن موقف هيلا ري منذ ايام واتفق الجميع على ان الغرابة التي ميزت بها الحكومات الغربية نفسها وعلى راسها امريكا لم تجد مذكرا يذكرها بها في مثل هذه الاحداث ...اليست هي الدول التي تعبت وصرفت لاجل استغلال القتلة و تكوينهم و استعمالهم اليست هي نفس المجموعات بتسمياتها من خربت دول باكملها بدواعي مختلقة فهذا تغني بحقوق الانسان و الاخر بجبروت الحاكم والاخر بدمقرطة الدولة المستهدفة ..اليس - ذلك - الساركو- هو من قاد عملية تهديم ليبيا و التخلي عنها وشعبها تتخبط في الدماء ...وسقط اشباه اعلا ميي العرب والامة في - اغنية الربيع - حتى لا اقول العربي بل الاسود- ممن زعموا وقتها الدفاع عن حقوق الانسان -فاي انسان -تحدثوا عنه وهو الذي زجوا به وسط النيران القادمة من كل صوب في مساحة صغيرة فما بال ليبيا الشقيقة بمساحتها المعتبرة ...و قبلها العراق ووووودول كثيرة عاشت همجية وعبث هذه الجماعات الارهابية التي وصل الحد ببعض اشباه خبراء الغرب وموجهي العالم بنعتها بالجماعات المطالبة بالحرية ...الم يعدم الصدر صدام بيديه الملوثتين امام مراى العالم في عيد المسلمين ليزداد تقربا من اسياده الغربيين ويضع نفسه موقع المجاهد الاكبر ..ومن يريد نكران ذلك نقول له من مكنه وادخله قاعة التنفيذ ...اليس ساركو وليفي من باركا لهؤ لاء القتلة انتصارهم المزعوم -ويتجولا ن وسط بقايا طرابلس -اليست هيلا ري من صرحت مؤخرا عدم مواجهتها لهؤلاء الذين صنعوا بمخابرهم لاداء مهام معينة والتفنن بارواح الابرياء ...ثم تجدهم اليوم يعرضون المساعدة -لفرنسا هولاند -مما جعل احد جنرالات الغرب يحملهم مسؤولية ما وقع ويقع .....
السؤال الذي تم اغفاله - هل حقا هناك نية صادقة من الغرب في مكافحة الارهاب -ولماذا رفض وتنصل هؤ لاء من تحديد تعريفا واضحا -لهذا الارهاب برغم صوره واطاره الواضح ويشاعته و افعاله ..هل تساءلوا عن ذنب ركاب الطائرة الروسية و قبلها هل تساءلوا عن الارواح البشرية بعشرات الالاف التي سقطت في الجزائر من قطع للرؤوس وبتر للاجزاء و كي للشيوخ والعجائز وذبح للصبايا نعم للصبايا والرضع لولا الواحد الاحد القوي القدير الذي هزمهم ومكن الجزائريين وقواتهم الامنية منهم ..يوم كان الكثير من هذا الغرب يزيف الحقائق ويصور المشهد الفظيع كما يحلو له لمغالطة شعوبهم و يزور الحقائق بل وراح الكثير منهم ياوي ويتبنى الرؤوس المدبرة من جهة ويطبق حصارا اقتصاديا غير مؤسس و لا مثيل له لتعفين حياة من بقوا يدافعون في الداخل عن بلدهم خلف قواتهم الامنية التي دفعت النفس والنفيس لياتي بعدها العزيز شفاه الله و يدفن غطاء ويسقط قناع المجرمين ويشهد الله والشعب عليهم ....كم من مرة و الجزائر تجتهد وتصرخ باعلى صوت يوضع تعريف واليات وقطع الفدية كاقل تواصل بين الامم ...لكن هيهات ان وجدت صاغيا واحدا من هذا الغرب الذي تجبر فوق اللزوم بل تجده يمضي اتفاقيات الشراكة اقتصاديا صباحا و ويساوم ذات الدول مساءا .ولا تسمع منهم الا بيانات لتحذير جالياتهم او استعراض العضلات و مغالطتهم لنقلهم الى اوطانهم زعما لامنهم مما ابقى هؤلاء اي الشعوب الغربية على وقع المحمية من دولها حيثما وجدت لكنها -ما سالت يوما عن المتسبب في وجود و بروز هذه الجماعات المرفوضة لدى الشعوب العربية والاسلا مية ونظمها ..حتى ان احدهم راح يتساءل امس عن استثناء المانيا و سياستها من المستنقع ...................................
هل تستفيق يوما -الشعوب الغربية -من سباتها و تقول لا والف لا لكل تدمير للدول واخراج السرطانات و تمكينها من السلا ح و التغلغل و الكبر وابتزاز الدول و الانظمة
هل تستفيق يوما هذه- المجتمعات الغربية -التي تزعم النماذج في محاسبة المتعاملين مع هذه الجماعات الاجرامية و التساهل معها و التنصل من تحديد تعريف واحد لهمجيتها
هل ياتي اليوم الذي تتساء ل و تحاسب فيه هذه الشعوب الغربية التي تنام على ثقتها في دوائر سلطة ونظم الحكم عندهم عن معاداتها للشعوب الاخرى الضعيفة التي تعاني ويلا ت نيران وهمجية الارهاب و تطالب علنا بوضع حدا نهائي و الحد من ابتزاز الامم المستقلة ..اليس هو السلم الدولي الذي يتغنى به عظماء العالم ام يبقى مجرد دف للبندير
هل ياتي يوما ان يتساء ل المجتمع الفرنسي عن- اقحام ساركو لنفسه في ما لا يعنيه و تسببه بهمجيته الزائدة في التعفين الدولي -
وهل سال مجلس الامن الدولي نفسه ما ذا فعل و يقرر فعليا تجاه خالوطة الغرب التي تزداد سوءا و لا تنتهي
هل سيقرر -هذا مجلس الامن مرة في حياته -و يضع حدا لمعاناة المقهورين الفلسطينيين على ارضهم و الشعوب المشردة
اللهم يا رب العالمين يا قوي على كل قوي يا قدير على كل ظالم ومتجبر ودموي على الارض اللهم ارنا فيهم واكفنيهم بما شئت اللهم شتت صفوف القتلة و مدعميهم اللهم افضحهم و صد افعالهم عليهم يا رب العالمي اللهم احفظ الجزائر والجزائريين اللهم اشفي العزيز وقدره بتجربته على القدم بالجزائر الى بر الامان يا رب العالمين اللهم قوي قواتنا ومكنها من كل متربص وعدو يا محب عباده الصادقين المخلصين و اكشف المدمرين و المنافقين يا رب العالمين
امين امين امين

16 | Nasim | Howth city- USA 2015/11/15
يا حدة حزام !!!!!!!!!!!

أثارت رسالة الشيعي الصفوي مقتدى الصدر للدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والذي عبر فيها عن سعادته لاعترافه بإسلام المذهب الشيعي، ودعوته فيها للحوار والتعاون، والوقوف ضد أعداء الإسلام، الكثير من الجدل في مصر.
وبدا الموقف المصري ملتبسا من الشيعة بعد قرار وزارة الأوقاف مؤخرا اغلاق مقام الحسين ثلاثة أيام «تفاديا للأباطيل التي يقوم بها بعض الشيعة» حسب البيان الرسمي للوزراة، ما أثار انتقادات واسعة حيث اعتبره البعض انتهاكا للدستور المصري الذي يكفل حرية العبادة للجميع.
كما تحدث الأزهر الاسبوع الماضي للمرة الاولى عن وجود محاولات للتشييع في مصر، وتقف وراءها حملات مدعومة وممولة من الخارج، دون تسمية جهة محددة "Iran". إلا ان الأزهر عاد وأكد موقفه التاريخي من المذهب الشيعي النجس.
وانتقد زعيم التيار الصدري الصفوي في العراق مقتدى الصدر، قرار السلطات المصرية إغلاق ضريح الحسين مشبها ذلك بغلق بيت المقدس أمام المسلمين، وقال «مسارعة السلطات المصرية إلى إغلاق الضريح أمام المحبين سيكون بداية نهاية النظام كما حدث أيضا في العراق خلال عهد صدام حسين» ودعا شيوخ الأزهر إلى منع هذه التصرفات معتبرا المنع البوابة التي سيعود منها الإرهاب إلى مصر.
ومن جانبه، قال الشيخ شوقي عبد اللطيف، وكيل وزارة الأوقاف، لـ»القدس العربي» «نحن نرحب بما قاله مقتدى الصدر ولكن على شريطة احترام الطائفة السنية في العراق، لانه في ظل حكم نوري المالكي رأينا الاعتداءات السافرة والانحياز الكامل للشيعة وتهميش السنة، وكان ذلك هو السبب الرئيسي لوجود داعش داخل العراق، نحن نحترم الشيعة ونقدرهم ولكن يجب ان يكون لكل فعل رد فعل ولابد من ان يحترموا أهل السنة والجماعة ويعملوا على وحدة الأراضي العراقية ولابد ان ينحازوا إلى الأمة العربية، ونتمنى من مقتدى الصدر النجس ان يخفض يده عن إيران والا يكون يدا أو عصا للفرس داخل العراق أو داخل الأمة العربية، وفي هذه الحالة يكون أهلا ومرحبا بالحوار، ونتمنى ان تكون الطائفة الشيعية في العراق وفي لبنان على مستوى المسؤولية وان يعملوا جاهدين على وحدة الصف داخل العراق أولا ولبنان ثانيا، ثم بعد ذلك نتحدث عن التلاقي والتقارب والتناغم من أجل الأمة الإسلامية والعربية، ثم نرى منهم ردودا ايجابية والتخلي عن السلبيات التي أوجدتها الطائفة الشيعية داخل الأمة العربية، ونتمنى ان يكونوا الشيعة في العراق وفي لبنان يد بطش لإيران والفكر الإيراني العدائي، ودائما نرى السلطات الإيرانية تعبث في الأمة العربية وتتدخل في شؤونها الداخلية، فإذا كفت إيران يدها واستقام الشيعة على حافة الطريق من أجل وحدة الصف فنحن نرحب بهذا».
وكان زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدرالصفوي الارهابي المجوسي النجس قد اعرب في رسالته للازهر عن سعادته لما سمعه من شيخ الأزهر من نقطتين مهمتين.. الأولى، الإقرار بإسلام المذهب الشيعي.. والثانية دعوة شيخ الأزهر للحوار ووضع اليد باليد حسب ما جاء من الدكتور الطيب وأعلن الصدر استعداده لوضع يده بيد شيخ الأزهر للحوار والأخذ بأيدي الأمة الإسلامية إلى بر الوحدة والأمان وإبعادها عن الفتنة والتشرذم. واستطرد زعيم التيار الصدري في رسالته قائلا: «إنني في نفس الوقت أشدّ على يدكم للإقدام على خطوات حازمة وأنا معكم ضدّ أي من يخالف النقطة الأولى، أعني تكفير العقائد الأخرى كما تفعل الفرقة الداعشية الشاذة أو بعض المتعصبين من المذهب الشيعي بتكفير من يخالفهم العقيدة أو يقوم بشعائر أو طقوس خاصة».
وأعلن الصدر، استعداده لدعم ومؤازرة شيخ الأزهر في أبوته لمحبي أبي بكر وعلي معًا، وفيما يخص عقيدة الإمامية والردود على ولايته رغم ثبوت حديث الغدير قال: «أحزنني أن تردوا على بعض العقائد الإمامية في خلافة علي مع ثبوت حديث الغدير عندكم.. وعدم ردكم على من يحاول النيل من خلافة علي أو من يريدون إعطاء الحق ليزيد بقتل الحسين آنذاك أو من يهدرون دماء المسلمين بعد تكفيرهم. وأنا إذ أرفض المساس بأي سني غير تكفيري من قبل أي شيعي، وإذ أنتم ترفضون قتل أي شيعي غير تكفيري من قبل أي سني، فهذا نصرٌ من الله وفتح قريب».!!!!!!!!!!!!
رسالة بالتقية
ومن جهته قال ناصر رضوان، مؤسس «ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت» وعضو حزب النور السلفي «رسالة مقتدى الصدر مكتوبة «بالتقية» وهي عند الشيعة تعني قياس ما يبطنون، والشيعة يذهبون إلى الدول التي تكون لهم بها سلطة حتى يستطيعون التحرك والمشاركة في التفجيرات والإرهاب الذين يقومون به في الدول التي يحتلونها مثل العراق وسوريا واليمن مؤخرا، فهو الآن لا يستطيع التحدث بنفس لغة العنف التي يمارسها في هذه الدول وبالتالي لجأ إلى التقية».
وأضاف «موقف الأوقاف بالنسبة لضريح الحسين كان يعد موقفا فرديا، ولكن موقف الأزهر ممتاز عندما منع القراء من قراءة الأذان الشيعي، ونحن في ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت تحدثنا في هذا الأمر، كما اعترض الأزهر على ذهاب الدكتور احمد كريمة إلى إيران وفرض عليه جزاء أربعة أشهر». واوضح «نحن لا نمانع من وجود وحدة بين السنة والشيعة، ولكن الشيعة يريدون تقاربا من طرف واحد، وهم يريدون من المسلمين ان يقدموا التنازلات واتباع دين الشيعة يريدون سب الصحابة ونطالبهم بأشياء لا تنفذ، ونحن نطالبهم بعدم سب الصحابة وعدم تكفير أم المؤمنين عائشة ويكفوا عن الاحتفال بمقتل سيدنا عمر بن الخطاب، ولكننا كمسلمين غير مطالبين بشيء، وهم في عقيدتهم ان الشيعي لا يكون شيعيا إلا بسب ولعن وتكفير الصحابة وأمهات المؤمنين».
وتعد أكبر حادثة اعتداء على الشيعة في مصر، قتل حسن شحاتة النجس زعيم المذهب الشيعي، وثلاثة من أنصاره قبل عامين في قرية أبو النمرس في محافظة الجيزة، بعد ما هاجمته جموع غاضبة من أهالي القرية حينما علموا أنه يقيم احتفالًا بذكرى أحد الأئمة داخل منزله في القرية.


2015/11/15
Vous avez tout dit , Rien à ajouter

18 | alger | alger 2015/11/15
هل أتاك نبأ ما فعل الفرنسيون في “بربشتر”؟!
أدى تفكك الدولة الإسلامية في الأندلس إلى 23 دويلة يحكم كل منها ملك إلى طمع نصارى اوروبا في الاستيلاء عليها، وإحدى هذه الدويلات هي “سرقسطة” في شمال الأندلس التي كان يحكمها سليمان بن هود فلما مات توزعت مملكته بين أبناؤه الخمسة ! فكانت مدينة “بربشتر” من نصيب يوسف بن سليمان الملقب بالمظفر بالله.وفي العام 456هـ عبر أربعين ألفاً من الصليبيون من جنوب فرنسا للهجوم على سرقسطة، فعبروا جبال البرينيه وكانت “بربشتر” في طريقهم فحاصروها وشددوا عليها الحصار.فأرسل المظفر بالله إلى أخيه المقتدر بالله يطلب منه المدد فرفض أخيه! وترك المسلميبن محاصرين في المدينة!.فأرسل المظفر إلى كل الدويلات الإسلامية يستغيث بها فما أجابه أحد! فتحرك العلماء في كل منطقة فما وجدوا آذاناً صاغية واشتد الحصار أربعين يوماً فقلت الأقوات واشتد الضيق بالمدينة وبعد قتال شديد استطاع النورمان والفرنسيون اقتحام القسم الخارجي من المدينة، وتحصن المسلمون بالمدينة الداخلية مصممين على القتال والثبات، لكن أحد الخونة دلّ الفرنسيين على مجرى الماء الأرضي الذي يأتي إلى المدينة ويرويها،فقطع الفرنسيون الماء، واشتد بالمسلمين العطش وتقاتلوا من أجل الماء، فعرض أهل “بربشتر” التسليم بشروط فرفض الصليبيون ثم اقتحموا المدينة بالقوة، واستباحوا ما فيها ومن فيها فقتل على أقل تقدير أربعون ألف رجل وعلى أعلى تقدير مائة ألف رجل ولا حول ولا قوة إلا بالله، وهتكوا الأعراض أمام المحارم، وقسمت المدينة إلى مناطق يديرها جندي من الصليبيين ويصبح جميع من في تلك المنطقة عبيداً له، وكان الخطب أعظم من أن يوصف أو يُذكر، واختار الفرنسيون خمسة آلاف من أجمل فتيات المسلمين وقدموها هدية لملك القسطنطينية، وتركوا حامية من ثلاثة آلاف وخمسمائة رجل فيها ثم رجعوا إلى فرنسا مثقلين بالغنائم والأسلاب.

19 | karim | Tamouwrth 2015/11/15
"روتاريُّو"الجزائر يعودون للواجهة
... وفي الجزائر تحديدا، بدأ ظهور دور روتاري في الحياة الجمعوية بشكل لافت مع الوزير جمال ولد عباس عندما كان يحمل حقيبة التضامن الوطني بدءا من سنة 2003 إلى غاية 2010، فقد أشرف خلال سنة 2008 على توقيع اتفاقية مع نادي روتاري والجمعية السويسرية "دوماني" فرع الجزائر، تخص ضبط أدوار الوزارة والجمعيتين في تشييد وتسيير مركز مساعدة خاص بالمعوقين في ولاية بومرداس. و يجدر التذكير هنا بأن الوزير السابق الدكتور جمال ولد عباس (عضو المكتب السياسي للأفالان حاليا)، هو عضو بارز في نادي روتاري.
وكان نصيب تمويل روتاري في هذه الاتفاقية التي أسالت الكثير من الحبر آنذاك ليس بسبب قيمة التمويل (30 ألف أورو) وإنما عن التمويل في حد ذاته، وذلك نظرا لالتصاق صلة النادي بـ "الماسونية العالمية" إلى يومنا هذا، وكان دور وزارة التضامن الوطني آنذاك تقديمها وتسهيل كافة الإجراءات الإدارية والقانونية، ما أثار موجة سخط عن "المعاملة التفضيلية" التي حظي بها نادي روتاري من بين بقية الجمعيات الوطنية المحلية الجزائرية 100%. وربطت آنذاك هذه التسهيلات للنادي الذي كان يرأسه وقتها الهادي مراوبي، بعلامات استفهام عديدة، ربما للعضوية الكبيرة والنافذة في هذا النادي الذي يتكون من إطارات دولة ورجال أعمال نافذين، ويتخذ من جناح في فندق الأوراسي بالعاصمة، مقرا دائما له.
مسؤولون فخورون بروتاري
ولا يتحرج مسؤولون كبار في الدولة من انتمائهم لروتاري فرع الجزائر، حتى وإن ارتبط اسمها بالصهيونية والماسونية العالميتين. وكان دافعهم الأعمال الخيرية، بغض النظر عن الارتباط، فضلا عن إسعاد الفقراء والمساكين. كما لم يكن أعضاء النادي ليُخفوا نشاطهم في فضاءات عمومية تحضرها وسائل الإعلام بدعوات رسمية.
وفي سنة 2008، أقيم حفل للاحتفال بذكرى تأسيس الروتاري العالمي في فندق سوفيتال بالعاصمة، وكانت المناسبة متزامنة مع إعلان المشاركة في نشاط إنساني تحت غطاء مؤسسة الأمير عبد القادر، ورفعت في الحفل شعارات "نشر مبادئ التسامح وقيم الحوار الحضاري"، وهي نفسها المبادئ التي يقول أعضاء روتاري دفاعا عن أنفسهم إنهم يؤمنون بها.
ومن الأسماء الثقيلة التي ارتبط بها روتاري الجزائر رؤساء حكومات سابقون، وكذا وزراء ما يزالون إلى يومنا هذا في السلطة.. وكان روتاري، حسب تقارير إعلامية سابقة، ينشِّط باستمرار ندوات ولقاءات في فندق سوفيتال مساء كل اثنين، ويُبرز فيها حرصا كبيرا على دعوة الحاضرين بالانضمام إلى النادي وإبلاغ الغائبين لذات الغرض.
ولمّا كثر الحديث عن روتاري الجزائر وأعماله "المشبوهة" في الجزائر، بالخصوص شق التمويل، خرجت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تندد بالنادي ودوره في الجزائر، فوجهت نداءها إلى وزارة الداخلية والجماعات المحلية، على أساس أن النادي "يستهدف الجزائر عبر مجموعات تنشط في الداخل على علاقة بالخارج، عن طريق تسخير إمكانيات هائلة". كما لم تتوان جمعية العلماء المسلمين في التحذير من خطر تواجد هذا النادي في الجزائر، بالخصوص على الشباب الجزائري بحكم أنه المستهدف الرئيسي. ودعت جمعية العلماء وزارة الداخلية دائما إلى "ضرورة التفطن إلى الوضع، قبل أن تتخذ مثل هذه النشاطات منحنى آخر تعجز عن احتوائه فيما بعد، وذلك من خلال إعداد تقارير وتحقيقات بشأن كل الهيئات والنوادي التي تنشط في الجزائر بأهداف غير معلنة على غرار الروتاري العالمي".
الدولة تتحرك دفاعا عن.. روتاري
وعندما أخذ الحديث عن روتاري أبعادا خطيرة، خرج دحو ولد قابلية هو الآخر لما كان وزيرا منتدبا مكلفا بالجماعات المحلية لدى وزير الداخلية، يدافع "عن شرعية اعتماد جمعية الروتاري المتهمة بالانتماء لتنظيم الماسونية المعروف بارتباطاته بالصهيونية العالمية". وقال ولد قابلية إن "اعتماد الجمعية تم وفق قانون الجمعيات لسنة 1990". وجاء هذا التصريح في رد ولد قابلية آنذاك على سؤال وجه له من طرف نائب سابق عن حركة النهضة علي حفظ الله. وأضاف ولد قابلية "الأجانب المقيمون بصفة شرعية في الجزائر ممن يملكون رخصة عمل، بإمكانهم إنشاء جمعيات، شأنهم في ذلك شأن بقية الجزائريين".
وزاد الغموض حول روتاري عندما قدم ولد قابلية اعترافا أورد فيه بأن روتاري يعمل وفق أجندة أجنبية، لكنه لم يثبت عنه تعديه على القانون، وهذا النادي (فرع الجزائر) انضم إلى النادي الدولي في 15 أكتوبر 1991، ولاحظ أن عملية الانضمام تمت طبقا للتشريع الوطني، لأن مصالح وزارة الداخلية لم تتلق أي تقرير أو معلومات بوجود نشاطات تتعارض مع القانون الجزائري. وأن مصالح وزارة الداخلية تتلقى بصفة دورية حصيلة النشاطات الخيرية لنادي الروتاري، فيما تخضع الهبات والمساعدات الأجنبية لفائدة الجمعيات الوطنية لتحريات وتحقيقات معمقة، وذلك بالتشاور مع المؤسسات المختصة للدولة. وأثار تعاملُ الوزير مع روتاري بكل برودة موجةَ سخط في الجزائر، بالتحديد وسط الإسلاميين، لاسيما أن الوزير اختار "الرد الإداري" ليتهرب من "الرد السياسي". وقرأ متابعون وقتها هذا التهرب على أن الوزير يحمي بصورة غير مباشرة مسؤولين كبارا في الدولة.
وكان مما قاله ولد قابلية أيضا، دفاعا عن قطاعه أولا وأعضاء الروتاري ثانيا، "الوزارة تتابع نشاط الجمعيات عن كثب، من خلال القوانين المنظمة للعلاقة بين هذه الجمعيات والجهة الوصية، وسيتم سحب أو تجميد اعتماد الجمعية إذا ثبت أنها قامت بنشاطات تتعارض مع قانونها الأساسي، أو يُشكّل مساسا بطبيعة النظام المؤسساتي الساري المفعول، أو السيادة الوطنية والوحدة واللغة الوطنيتين".
.



كيف تلقى «هولاند» خبر الهجمات على عاصمة بلاده؟


تلقى الرئيس الفرنسي «فرانسوا هولاند» نبأ الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس ليل الجمعة خلال تواجده بملعب فرنسا الدولي لكرة القدم مواكبا المباراة الودية لمنتخب بلاده وألمانيا. وكان «هولاند» متواجدا بالمدرج الشرفي لـ«ستاد دي فرنس» عندما وقع الانفجار الأول، حيث سارع إليه أحد حراسه الشخصيين ليبلغه بنبأ الهجمات التي تتعرض إليها فرنسا خلال تلك اللحظات واحتجاز 100 رهينة في مسرح «باتاكلان». ونشرت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية صورا للرئيس الفرنسي أثناء تلقيه الخبر الذي أصابه التجهم وربما الحيرة حول المصير الذي ينتظره.. وخاصة بعد الانفجار الثاني الذي هز محيط الملعب. ونقلت عدسات المصورين التي كانت تلاحق «هولاند» لحظة بلحظة قلقه الذي بدا جليا في الصور، لحين تمكن مرافقوه من إخراجه من الملعب مستقلا طائرة هيلكوبتر نحو مقر وزارة الدفاع.
الأيام الجزائرية ـ باريس (وكالات)


كيف تلقى «هولاند» خبر الهجمات على عاصمة بلاده؟

ليست هناك تعليقات: