الجمعة، سبتمبر 4

الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة ان المناطق السياحية بوسط مدينة قسنطينة مناطق عسكرية والسواح الاجانب يكتشفون مدينة سياحية عسكرية والسواح العرب يكتشفون مدينة سياحية عاطفية والسواح الفرنسين يكتشفون مدينة سياحية ثقافية والسواح الاسرائلين يكتشفون ان افضل المناطق السياحية بمدينة قسنطينة يسكنها اليهود الراحلين الى دولة اسرائيل يدكر ان منظقة القصبة منظقة عسكرية ومنطقة الفج منطقة عسكرية ومنظقة جنان الزيتون منطقة عسكرية ومنطقة سيدي مبروك منطقة عسكرية وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار  العاجلة  لاكتشاف سكان  قسنطينة ان  المناطق السياحية  بوسط مدينة قسنطينة مناطق عسكرية والسواح الاجانب يكتشفون مدينة  سياحية عسكرية  والسواح العرب يكتشفون  مدينة سياحية  عاطفية والسواح الفرنسين يكتشفون  مدينة سياحية  ثقافية والسواح الاسرائلين يكتشفون ان افضل المناطق السياحية  بمدينة قسنطينة يسكنها  اليهود  الراحلين الى دولة اسرائيل يدكر ان  منظقة القصبة منظقة عسكرية ومنطقة الفج منطقة عسكرية ومنظقة جنان الزيتون منطقة عسكرية ومنطقة سيدي مبروك  منطقة عسكرية وشر البلية مايبكي



video

video



 




































































































في انتظار تعميم الفكرة في شواطئ الولايات الأخرى

شواطئ للنساء فقط و”مارينا بالم” يلقى إقبالا واسعا

بدأت شواطئنا تأخذ منعرجا آخر في طريقة استقطاب مصطافيها، فبعد أن ألفنا الاستجمام في البحر رجالا ونساء في ذات الوقت، ها هي شواطئ ترفع شعار ”للنساء فقط”، ورغم أنها  في مرحلة النشوء إلا أنها تلقى إقبالا كبيرا من الجنس اللطيف كشاطئ ”مارينا بالم” ببلدية برج البحري شرق الجزائر العاصمة.
الهرب من التحرش والإزعاج من طرف المنحرفين بالشواطئ ليس وحده الذي جعل النساء يرغبن في شاطئ يحتويهن، لكن وجودهن بمفردهن في حالة السباحة يمنحهن أريحية أكبر، فبعد شاطئ بنواحي عين بنيان في ”ميرامار” سابقا، ها هو شاطئ ”مارينا بالم” ببلدية برج البحري المعروفة بـ”ألجي بلاج” خصصت انطلاقا من السنة الجارية شاطئا كتب عند مدخل بوابته ”للنساء فقط”، وهو ”مارينا بالم” الذي يلقى يوميا إقبال نساء وفتيات من مختلف الأعمار للاستجمام. في ذات السياق فإن هشاشة الإجراءات الأمنية جعلت العائلات تتنفس الصعداء من فكرة فصل الجنسين في بعض الشواطئ حتى يجد الكل راحته، كالآنسة ”يسرى 24 سنة” التي اختارت مركب ”مارينا بالم” رفقة صديقة لها، التي صرحت لـ”الفجر” أنها قضت لأول مرت جو الاستجمام على الشاطئ في شاطئ خاص بالنساء، الذي يتميز بكثير من الخصوصية والراحة النفسية، في حين أن السيدة ”نورة” قالت ”أنا لست متحجبة، لكنني أفضل هذا النوع من الشواطئ، كما أنني أحتار حين يحصر البعض الفصل بين الجنسين في منظور التشدد، كون بعضا من الأماكن العمومية تحتاج فعلا لهذه المبادرة، كذلك يتمتع الشاطئ بتقديم خدمات مستحسنة”.
أكدت السيدة بواريو المديرة المسيرة للنادي وزوجة صاحب المشروع لقناة ألمانية، بأن شاطئ ”مارينا بالم” يعتبر الشاطئ الوحيد في الجزائر المخصص ”للنساء فقط”، ويوفر لهن كل الخدمات للاستمتاع بزرقة البحر وأشعة الشمس. مضيفة ”أن فكرة المشروع راودتنا خلال إقامتنا في الإمارات العربية المتحدة، التي توجد بها العديد من الشواطئ والنوادي الخاصة بالسيدات، والتي تحظى بشهرة عالمية مثل شاطئ ”الجميرا” بدبي، فعملنا على استنساخ التجربة في الجزائر. وبالرغم من العراقيل التي واجهتنا - ولا تزال قائمة - فإننا نسعى إلى تقديم خدمة سياحية متميزة لنساء الجزائر على مدار أيام الأسبوع، بعد أن كنا نخصص لهن أياما معدودة فقط منذ افتتاح النادي سنة 2010”.
الأسعار تبقى باهظة رغم قرار الوزارة الوصية 
لم تجد تعليمة وزير السياحة والتهيئة العمرانية التي أقرها السنة الجارية من يطبقها، بعد شطب لافتات بعدد كبير من الشواطئ توضح المبلغ الذي حددته السلطات للاستفادة من خدمات الشواطئ من قبل المصطافين، كذلك أعوان الشواطئ الذي يلتفون كالنسور على رؤوس المواطنين فور وضع أمتعتهم، وإجبارهم على دفع مبلغ 1000 دج للظفر بخيمة أو طاولة وأربع كراسي، بالإضافة إلى سعر موقف السيارات الذي يفوق السعر المحدد من قبل البلديات والذي لا يتجاوز 50 دج، لكن المصطافين رغم احتجاجهم فإنه يبدو للعيان أن لغة الشارع تتحدى لغة القانون في مجتمعنا، ونتساءل عن دور الرقابة التي يؤكد الواقع أنها غائبة بشواطئنا، فوجود التعليمة كعدمها.
استنساخ للظواهر الاجتماعية من دول الخليج
رغم الآراء التي تؤيد فكرة فصل الجنسين في بعض الشواطئ، إلا أن البعض الآخر يعتقد أن المرأة لا تنزعج فعلا من الاختلاط فيها حسب ما يردده البعض، حيث يعتقد ”سليمان 50   سنة” قيادي بشركة سياحية عمومية، أن مثل هذه الأفكار التي تفصل بين الرجل والمرأة غريبة عن المجتمع الجزائري، فهي أفكار مستوردة من دول الخليج العربي، ولن تزيد مثل هذه الممارسات إلا في زيادة مظاهر التشدد الديني والعنف ضد المرأة”. ويضيف سليمان  ”نحن بحاجة لمثل هذه المشاريع السياحية بهدف استقطاب السياح الأجانب، وتعريف العالم بثرواتنا، وليس في حاجة لنوادي مغلقة تستجيب لعقلية معينة في مجتمعنا”. 
في السياق، يؤكد رضا بورايو، صاحب نادي ”مارينا بالم” لقناة ألمانية موجهة للعرب، أن مشروعه استقطب جميع النساء على اختلاف ثقافتهن وانتماءاتهن وأن وجود شاطئ خاص بالنساء لا يعني أن المتوافدات عليه ينتمين لفئة دون أخرى. وأضاف رضا بورايو ”أن من بين الزبائن نساء ألمانيات وفرنسيات وإسبانيات، ونساء سفراء ودبلوماسيين وعاملين في أعلى مناصب الدولة، ولم تحدث أية مشاكل، فالنادي قبل كل شيء مكان جميل وجيد للاستجمام والسباحة في البحر ويضمن للمرأة المصطافة حريتها وخصوصياتها وأمنها”.
 بــقلـم :  قايدعمر هواري
يـــوم :   2015-09-03
بلقاسم بوثلجة يوارى الثرى بمقبرة عين البيضاء بوهران
... وداعا "جوزيلتو الباهية"
ووري ظهيرة أمس، جثمان الفنان الكبير بلقاسم بوثلجة، الثرى بمقبرة عين البيضاء (وهران)، بحضور عدد من الفنانين ورفقاء الدرب. وقد نزل خبر وفاة المرحوم بوثلجة صباح أمس بمقر سكناه بحي الزيتون، كالصاعقة على الوسط الفني بالولاية وخارجها، لما قدمه الفقيد من إبداعات وأغان شهيرة لا تزال إلى اليوم شاهدة على نجاحاته الباهرة، حيث عبر لنا العديد من الفنانين الذين التقينا بهم على هامش مراسم تشييع جنازة المرحوم، عن حزنهم وآساهم الشديدين لفقدانهم قامة فنية شامخة من طينة بلقاسم بوثلجة الذي توفي كما هو معلوم بعد معاناة طويلة مع مرض عضال بالمستشفى الجامعي لوهران، حيث لم يجد "جوزيليتو الباهية" كما يحلو للكثير تسميته بذلك الدعم المعنوي والمادي الكافيين لمتابعة علاجه من المرض الذي أقعده الفراش منذ جويلية الماضي.
وبشهادة الكثير من المبدعين الذين أبوا إلا أن يتحدثوا لنا بمرارة عن معاناة هذا الفنان رحمه الله، أكدوا لنا أن الفقيد كان أحد نجوم "أغنية الراي" في الماضي القريب، وأن وفاته تعد خسارة كبيرة لفن "الراي" وتساءلوا عن سبب قيام المعنيين بأي زيارة ترفع من معنوياته وتؤكد وقوفهم إلى جانبه في محنته التي ألمّت به، وهو ما حزّ كثيرا في نفسيته وفي وجدان عائلته التي كانت مصدومة من هذا المصاب الجلل الذي ألمّ بهم، بل وتحدث شقيقه جلول بتأثر شديد، عن معاناة أخيه مع المرض والصعوبة الكبيرة التي وجدها في إعداد ملفه الطبي، لاسيما تكاليف إجراء "الأشعة" وغيرها من التحاليل الطبية الأخرى، الأمر الذي دفع ببعض الفنانين بالولاية، إلى التضامن معه ومساعدته بجمع المال المطلوب لإجراء "الأشعة"  باعتبار أن المرحوم كان يعاني من آلام حادة على مستوى الرئة.
فهذه الخسارة الجديدة التي شهدها اليوم الوسط الفني بالولاية، دفعت بالكثير من المطربين المعروفين بالولاية إلى التعبير عن تذمرهم من تفشي ظاهرة تهميش الفنانين والمغنيين والممثلين والمسرحيين والكتاب...، الذين قدموا الكثير من أجل السمو بقطاع الثقافة في بلادنا، وكيف أن العديد منهم بات يجد صعوبة في سد رمقه ورمق عائلته التي يأويها، بل ويعجز حتى عن دفع مصاريف إجراء العلاج والتحاليل الطبية الروتينية، مثلما حدث للمرحوم بلقاسم بوثلجة الذي ظل يقاوم المرض ويصارع التهميش بمفرده إلا أن هزمه هادم اللذات عن عمر ناهز الـ64 عاما من عمره.
هذه الوفاة المباغتة لـ"جوزيليتو الباهية"، جعلت العديد من عشاقه يتحسرون على الأيام الزاهية التي كان فيها المرحوم يتغنى بـ"ميلودة"، "قاتلك زيزيا"، "سارجان العسة"، "يا بنتي"...إلخ وكيف أن جنازته مرت أمس مرور الكرام وفي صمت مطبق، وكأن الفقيد لم يقدم شيئا للفن عندنا، عدا المشاركة الرمزية لبعض المطربين الغيورين على واقع الأغنية "الرايوية" و"الوهرانية" على غرار باردوي بخدة وسيد أحمد قوطاي و"كادير سوناكوم" وكذلك المنتج ورفيق درب المرحوم جيلالي "فراتارنيل"...إلخ  مما طرح العديد من التساؤلات عن سبب تفشي "مرض تهميش" هؤلاء المبدعين الكبار، وكم هم كثر نذكر على سبيل المثال لا الحصر: صورية كينان، وسيد علي كويرات وقاسي تيزي وزو...وغيرهم.
وقد عرف الفقيد الذي ولد في 5 أفريل 1951 بوهران في بداياته في 1965 بأغنية "غاتلك زيزيا" وهي إعادة للتراث الشعبي المغربي والتي حققت له شهرة الى جانب أغان أخرى مثل "ميلودة".
كما عمل إلى جانب العديد من المبدعين الكبار على غرار العازف الشهير على آلة الترومبيت "بلمو" وغيرهم مما جعله يساهم هو والكثير من الفنانين المعروفين في ترقية  فن "الراي" الذي شقّ طريقه الى العالمية خاصة بإدخال آلات موسيقية عصرية.
وأدخل المرحوم إلى المستشفى الجامعي لوهران منذ جويلية المنصرم ولأن المرحوم واجه  ظروفا معيشية صعبة انسحب في هدوء عن الساحة الفنية منذ 1985.
 بــقلـم :  كنزة زوايري
يـــوم :   2015-09-03
الخبير في مراقبة النوعية " محمد عياط" يؤكدعدم مطابقة الحليب المدعم لمعايير التغدية
أكياس الماء
المصور : فوزي.ب
.تعرض الأكياس البلاستيكية لأشعة الشمس يسمح بإنتقال مكونات كيميائية ضارة للحليب
.حان الوقت للتفكير بشكل مستعجل في تشجيع  إنتاج حليب الأبقار

أكد  الدكتور محمد عياط الخبير في مراقبة النوعية و البيئة على عدم مطابقة حليب الأكياس المدعم من طرف الدولة لمعايير التغدية السليمة التي يتطلبها الجسم كونه غير كامل التكوين من حيث البروتينات و السكريات و المعادن و الدهنيات و الكالسيوم المفروض تواجدها بالحليب الكامل مؤكدا في هذا الإطار بأن الأم عند إعطائها لطفلها كأس كامل من هذا الحليب لا تقدم له سوى عشر القيمة الغدائية التي يجب أن تحتويها هذه الكمية و التي تعتبر ضرورية لنموه في حال كان الحليب كاملا من منطلق كون إنتاج هذا النوع يتم بالحليب المجفف المصدر من دول ضمنت إكتفاءها من هذه المادة لتجفف ما تبقى لها و تبيعه للدول التي لم تحقق ذلك كالجزائر بعد تجفيفه كما أن مختلف التحاليل المجرات في هذا الإطار تؤكد بأن الغبرة المستعملة في إنتاجه ذات نوعية رديئة جدا  دون الحديث عن عدم مطابقة  نسبة المادة الأولية في اللتر الواحد من الماء و هو أمر يعلم به الجميع كونه مخالفة مكشوفة بحكم دوق هذا الحليب خفيف التركيز حيث وصف هذا النوع بكونه مادة سائلة  بيضاء   غير مغدية .
كما أشار ذات الخبير لخطر آخر يتعلق بعدم مراقبة و ضبط شروط تسويق هذا الحليب الذي يعرض تحت أشعة الشمس و هو ما يجعل المواد الكيميائية الموجودة في بلاستيك تلك الأكياس تنتقل للحليب و من تم تضر بالمستهلك داعيا لضرورة التفكير في طريقة تعليب أخرى تحمي صحة المواطن من هذا الخطر لاسيما و أن الدولة تتحمل بهذا الشكل تكاليف دعم الإنتاج التي تكلفها أموال طائلة و بعد ذلك تكاليف الرعاية الصحية للمواطن نتيجة سوء التغدية الذي تكون له نتائج وخيمة على صحة المستهلك و خاصة الأطفال و كذا نتيجة الإصابة بأمراض خطيرة قد تتسبب فيها مختلف المواد الكيميائية التي قد تنتقل للجسم بسبب سوء الحفظ .
من تم دعى الخبير في التغدية محمد عياط إلى ضرورة التفكير في طريقة دعم أخرى تكون بإشراك الإختصاصيين من خبراء و بيولوجيين و فلاحين و بياطرة و منتجين و غيرهم لإيجاد حل جدري و فعال على المديين القريب و البعيد لحل مشكل نقص  إنتاج  حليب الأبقار الذي يبقى الأفضل دون الحاجة لتدعيم حليب الأكياس مشيرا لكون هذا التدعيم لا يفيد المواطن بقدر ما يضره كما أن التجار من   أصحاب محلات الحلويات و الأيس كريم و المقاهي و المطاعم و غيرهم يستفيدون من هذا الدعم لإستعمالهم حليب الأكياس في صناعة منتجات يبيعونها بأثمان باهضة و لا أحد يراقب ذلك حتى أن هذا التصرف يساهم بشكل كبير في عدم كفاية حليب الأكياس المدعمة من طرف الدولة و الموزعة بالسوق .
قد يكون حليب الأبقار المعبأ مغشوش غير أنه على الأقل مغذي
و في إجابته على سؤول حول مطابقة حليب  البقر المعبأ بالأكياس أكد ذات الخبير بأنه لا يمكن  التأكيد بأن هذا الحليب صافي  من حيث عدم إضافة الماء لزيادة الكمية و ضمان المنتجين لربح أكبر فذلك ممكن و إن كانت بعض الأنواع المسوقة مطابقة  و صافية فعلا غير أن عمليات التحليل التي أجراها بمخبره تؤكد بأن هذا النوع من الحليب هو حليب أبقار فعلا و من تم فعلى الأقل به نسبة من المكونات الضرورية و الواجب أن يحتويها الحليب من سكريات و معادن و بروتينات و كالسيوم و غيرها فهو مغدي  في كل الحالات مؤكدا على أهمية  هذا الغداء بدليل إختياره من الله تعالي لإطعام  المولود إنسانا كان أو حيوان و ذلك لضرورته في نمو الجسم و من تم فإن إغفال الإهتمام بمطابقته و قيمته الغدائية خطأ كبير و الغش في إنتاجه خطأ أكبر مصرا على إيجاد طرق دعم أخرى توجه لتشجيع إنتاج حليب الأبقار بدلا من حليب الأكياس خاصة و أنه أكد بأن الحليب المعقم هو الأخر و إن كان أكثر تركيزا و معقما غير أنه حليب منتج بإضافة الحليب المجفف للماء غير أن ذلك يتم بنسب أعلى فقط و ليس حليب طبيعي كحليب الأبقار  مذكرا أيضا بأن حليب الأبقار هو الآخر يجب أن يكون مراقبا لتفادي ما هو أخطر من نقص التغدية و هو ما سنخصه بتحقيق آخر لاحقا  .
للعلم فإن الدكتور عياط  خبير في مراقبة النوعية و البيئة و صاحب مخبر في هذا الإطار و خبير قضائي مند 1991 و دكتور دولة من جامعة نيوجارزي و عضو بالشركة الأمريكية للميكروبيولوجي و الشركة الأمريكية للميكروبيولوجي الصناعي و الشركة الدولية ناسيونال جيوغرافيك كما أنه خبير معتمد من وزارة تهيئة الإقليم و البيئة

طالبوا مؤسسة ”أوربال” بعث حملات الصيد الدورية للقضاء عليها

خبراء يدقون ناقوس الخطر ويحذّرون من خطر قطيع الخنازير اجتاح بلديات العاصمة

ممتلكاتهم والسيارات المركونة أضحت عرضة للخراب 
اجتاحت مؤخرا حي عدل ”1827 مسكن” بالسبالة ببلدية درارية الواقعة غرب الجزائر العاصمة، قطعان الخنازير، حيث أضحت تتجول هذه الأخيرة بأريحية في كل الأرجاء بشكل يعرض حياة الكثير من السكان للخطر، دون أن ننسى ممتلكاتهم على غرار المركبات المركونة بالخارج، مطالبا هؤلاء مصالح مؤسسة أوربال وحتى البلدية بالتدخل العاجل للقضاء على هذا الحيوان المقزز والخطير في أن واحد.
وأكد قاطنو هذا الحي في اتصال لهم بـ”الفجر” أن رؤية قطيع الخنازير رفقة صغارها بات يبعث على القلق لدى ولوجها الحي، أين تتجول تلك القطعان في طرقات ومسالك الحي أمام الملأ وتعيث فسادا فيه دون رادع، حيث سرعان ما ترى الخنازير تتنقل بين عمارات الحي وداخل صناديق القمامة منهمكة في البحث عن الأكل، دون أن يردعها رقيب أو حسيب، ليصل الأمر إلى التهجم على الأشخاص في الكثير من الأحيان، كما يخشى أي مواطن على حياته من التقرب منها ومحاربتها، ليبقى الحال على ما هو عليه في انتظار ايجاد وسيلة لمنعها من الدخول للأحياء السكنية وتهديد حياة الكبار والصغار على حد سواء، لا سيما وأن الدخول المدرسي بات وشيكا، والخف على حياة التلاميذ الصغار بحلول فصل الشتاء حين يحل الظلام في وقت مبكر ويتأخر شروق الشمس صباحا، وهو الأمر الذي يخدم هذا الحيوان المفترس المقزز، مع انعدام الإنارة العمومية بسبب تقصير القائمين على تسيير شؤون الحي، إلى جانب تفشي ظاهرة الأوساخ بجميع أرجائه.    
من جهة أخرى وجه قاطنو حي عدل 1827 بالسبالة اللوم والاتهام في ما يجري إلى تجميد حملات الصيد الدورية الموجهة للقضاء على الخنازير، والتي كان ينظمها مجموعة من المتطوعين الخبراء في هذا المجال، قبل إصدار قرار توقيفها منذ سنوات، بعد الأزمة الأمنية التي مرت بها البلاد في سنوات التسعينيات، والتي انجر عنها سحب البندقيات وجميع أنواع السلاح الناري المستعمل في الصيد من هؤلاء.
كما توجه سكان الحي باللوم إلى مؤسسة ”أوربال” إلى ضرورة التدخل العاجل ومحاربة هذه القطعان حفاظا على حياة المواطنين، لا سيما وأن هذه المؤسسة تغنت مؤخرا بتسجيل حصيلة قدرها 415 خنزير تم القضاء عليه خلال السداسي الأول فقط من هذه السنة بمختلف بلديات العاصمة، كما توجه هؤلاء بنداء إلى مصالح الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره وبالتحديد المؤسسة القائمة على شؤون حيهم، من أجل إعادة الاعتبار لهذا المجمع السكني الكبير من خلال توفير الحراسة والنظافة والأمن لقاطنيه، ناهيك عن خدمات الإنارة العمومية.

قرار والي قسنطينة يُضرب به عرض الحائط

انتشار كبير للأكواخ والمحلات الفوضوية بمدينة علي منجلي الجديدة

تعرف المدينة الجديدة علي منجلي، لاسيما الوحدات الجوارية رقم 14، 17 و18، انتشارا كبيرا للأكواخ والمحلات الفوضوية، التي يستغلها أصحابها في التجارة، كما أن العديد منها أصبحت أوكارا للمنحرفين والممارسات المشبوهة.
العملية توسعت بشكل رهيب لتطال وحدات جوارية أخرى على غرار الوحدة رقم 16 و20 التي رحل إليها 3 آلاف مستفيد خلال شهر جويلية المنصرم. أمر والي قسنطينة خلال الزيارة التي قادته إلى علي منجلي الإثنين بإزالة الأكواخ والمحلات التجارية الفوضوية التي انتشرت بشكل كبير في المدينة الجديدة علي منجلي، فيما برر أصحاب الأكواخ بناءها بقلة المحلات وعدم اكتمال الأسواق المغطاة. الوالي وخلال زيارته للوحدة الجوارية رقم 20 تفاجأ بالعدد الكبير للأكواخ والمحلات الفوضوية، حيث عمد بعض السكان إلى استغلال غرف تطل على الواجهة الخارجية وأضافوا لها واقيات من القصدير وحولوها إلى محلات لبيع المواد الغذائية، في حين لاحظنا وجود أكواخ أخرى يستغلها أصحابها في بيع الخضر، وهو ما جعل الوالي يأمر مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري والمدير الولائي للأمن بضرورة إزالتها فوريا، حيث خاطب سكان الحي قائلا لم نرحلكم من البيوت القصديرية لتعودوا إلى بنائها مجددا في أحياء جديدة. 
وكان والي الولاية قد أمر بإزالة أكواخ الوحدة الجوارية رقم 14 في أحداث العنف الأخيرة المسجلة منذ أشهر، لكن قراره لم يجسد وضرب به عرض الحائط كما يقال، حيث أن مصالح بلدية الخروب قد قامت بإحصاء أصحاب الأكواخ الذين بلغ عددهم 56 بائعا، واستفاد 40 منهم من مربعات تجارية بالسوق الجواري الجديد، إلا أنهم هجروا المرفق بعد مدة وعادوا إلى التجارة الفوضوية. يذكر أن المدينة الجديدة علي منجلي تحوز على سوق كبير بالقرب من مجمع الريتاج التجاري إلى جانب عدة مراكز تجارية كبيرة ومهيأة وفق معايير دولية أبرزها ”فيزا” والباي، إضافة إلى أول مركز تجاري أقيم هناك ونعني به الريتاج ناهيك عن مئات المحلات التجارية المتواجدة في أغلب الوحدات الجوارية وخاصة في قلب المدينة. 
ويبدو واضحا أن المرحلين من أحياء قصديرية وفوضوية ومن سكنات هشة صوب وحدات المدينة الجديدة الجوارية جلبوا معهم عادات وسلوكات مشينة وألفوا الفوضى والنشاط خارج القانون، وهو ما يستدعي الضرب بيد من حديد قبل فلتان الأمور أكثر. 
 

مبادرة طرد أي مناصر ينطق "كلاما فاحشا" تجد صداها داخل الوطن وخارجه .

إدارة شباب قسنطينة تشجع المبادرة وعلاء صادق ضمن أصدقاء النادي

 

أخذت مبادرة مجموعة من أنصار شباب قسنطينة التي شعارها "ليس منا من ينطق الفاحشة"، أبعادا إيجابية، حيث قام رئيس النادي، السيد حداد، بتثمين المبادرة وتبنيها، وقال للشروق ، بأن حلم حياته هو أن يرى أنصارا يقدمون وجها حضاريا لمدينة العلم، ويحملون مشعلا حقيقيا للروح الرياضية، ويتبعهم بقية أنصار الأندية الجزائرية.
وحتى رؤساء النادي السابقون، قالوا بأن المبادرة قد تكون "ديكليك" حقيقيا، لكرة جزائرية بلغت أربع مرات كأس العالم، وبلغ صداها العالم، ومع ذلك مازال التوجه إلى الملعب أشبه بالمخاطرة أو المغامرة غير محمودة العواقب، وكان مجموعة من المناصرين قد أقنعوا فعلا أنصار شباب قسنطينة بالكف نهائيا، عن سب والدة حارس المرمى، وهي عادة قبيحة للأسف يتحلى بها غالبية مناصري الأندية الجزائرية، حيث لاحظ مشاهدو مباريات الدوري الجزائري، كيف شتم مناصرو وفاق سطيف والدة الحارس الدولي سيديريك في لقاء الوفاق الأخير أمام الشباب، ولكن مناصري الشباب الذين كانوا بالآلاف، رفضوا الرد بسبّ والدة الحارس خذايرية .
 وأرسل مناصرو الشباب وفدا منهم إلى بجاية، من أجل تحويل اللقاء القادم بين المولودية المحلية وشباب قسنطينة إلى عرس، وكان مناصرو مولودية وهران في الجولة قبل الماضية، قد ذهلوا لحسن الاستقبال الذي وجدوه في ملعب الشهيد حملاوي، وجلسوا إلى جنب المناصرين المحليين، وعندما سجلت المولودية هدفا، اهتز الملعب تصفيقا، واقترح مناصرون من العاصمة، على مناصري الشباب الزج بشباب يكتبون آيات قرآنية وأحاديثَ شريفة على صدورهم تدعو لنبذ الفاحشة، كما أعلن لحد الآن 14 إماما من قسنطينة، ومنهم الدكتور الشيخ عبد الكريم رقيق، إمام جامع ابن العربي بقسنطينة ومفتي المدينة، الذي ثمّن المبادرة، وقال للشروق اليومي بأنه مستعد للمساهمة في تجسيدها، لأنها تدخل ضمن الأمر بالمعروف والنهي على المنكر.
ومن مدن أخرى بما فيها العاصمة، أكد الأنصار دعمهم للمبادرة، واستعدادهم التام لمساعدة رئيس نادي شباب قسطينة في تجسيد هذا المشروع الحضاري، ومنهم إمام جامع عمر بن الخطاب بالرغاية، الشيخ محمد سعيود، الذي قال للشروق اليومي بأنه سينقل المبادرة لفريق رغاية ويحاول المساهمة فيها، ولو سنحت له الفرصة فسيتواجد في مدرجات ملعب الشهيد حملاوي بقسنطينة، كما قال الشيخ وهو رئيس فرع جمعية العلماء المسلمين برغاية بنقلها لقمة الجمعية مادامت تدعو للخير الذي سيقزم الشواذ من المشجعين، ويجعل كل من ينطق كلمة فاحشة يخجل من نفسه، وربما يتفادى دخول الملعب أصلا، ويرى اجتماعيون بأن كل أسباب النجاح متوفرة، لأن المبادرة نبعت من الأنصار الحقيقيين الذين يحبون النادي ثم انتقلت إلى القمة، في الوقت الذي طالب المناصرون بدعم إعلامي من الشروق اليومي وغيرها من وسائل الإعلام، حتى تتوسع المبادرة، وتصبح أمرا حقيقيا.
من جهة أخرى، تلقى الإعلامي المصري الكبير الدكتور علاء صادق سيلا من الشكر من مناصري شباب قسنطينة، بعد أن كتب عمودا على الشروق ، يكشف فيه عن تعاطفه مع النادي، ودعمه له لأجل أن يحقق انتصارات كبيرة، وأكد السيد حداد رئيس شباب قسنطينة للشروق ، بأنه وجه دعوة مفتوحة للإعلامي الكبير، وستكون أسرة الشباب مبتهجة لو حضر إلى قسنطينة، وكان ضيفا على إحدى المباريات، في ملعب سبق للدكتور علاء صادق وأن زاره في عام 1989، خلال مباراة مصر أمام الجزائر ضمن تصفيات مونديال إيطاليا

بعد الفصل في طعون المقصيين وانقضاء فترة 6 أشهر للرد عليهم

زوخ يأمر بتخصيص ”كوطة” سكنية للعائلات المقصية من عملية ”ترحيل 19 ألف عائلة”

قرار عاجل بحل القضية وطي الملف قبل استئناف ”الرحلة”
كشفت مصادر حسنة الاطلاع أن ملف المقصيين من عملية الترحيل التي شرعت فيها المصالح الولائية في جوان المنصرم واستفادت منها قرابة 19 ألف عائلة من مساكن لائقة على طاولة النقاش بالنظر إلى انقضاء الفترة المحددة لدراسة الطعون والمقدرة بين شهرين إلى 6 أشهر كأقصى تقدير غير أن مرور 8 أشهر على بعض الملفات وعدم الرد عليها ينذر بغضب شعبي.
قررت المصالح الولائية وبعد سلسلة الاحتجاجات التي قام بها مئات المقصيون وقطع الطرقات من أجل إيصال انشغالها للمسؤولين المحليين، خاصة وأنهم قد أكدوا أن دراسة ملفاتهم تبقى جارية من أجل الخروج بحل يرضي جميع الأطراف، لاسيما وأن عملية الترحيل تبقى متواصلة، وتمس العديد من البلديات وما يجعل الجهات الوصية مطالبة بإيجاد الحل لسيناريوهات الاحتجاج من خلال عرض مفصل لملف المقصيين الذي يبقى النقطة السوداء في ملف الرحلة. وأكد ذات المصدر أن المسؤول التنفيذي على عاصمة البلاد يحرص شخصيا على طي ملف العائلات المقصية من خلال التعجيل بالرد على طعونها وإرسال ولاة منتدبون إلى بعض المواقع المقصية على غرار حي سليبة 1 ببلدية واد السمار الذي استفاد مؤخرا من زيارة والي المنتدب لمقاطعة الحراش من أجل إدراجهم ضمن العملية المقبلة التي ستخصص فيها كوطة  للعائلات المقصية من أجل التقليل من عددها الذي ارتفع مع تواصل عمليات الترحيل والتأخر في الرد عليها في عدد من البلديات على غرار الرويبة وبراقي وحيدرة وبعدها إلى وادي قريش مرورا بالقصبة ووصولا للحراش وبوروبة وباش جراح وكذا المحمدية وغيرها من الأحياء والبلديات التي مستها عملية إعادة الإسكان، التي أحصت مئات العائلات المقيمة التي تنتظر الرد على الطعون التي أودعوها على مستوى دائرة إدارية وحتى مكاتب الولاية ولم يتم الرد عليهم  ليجدوا أنفسهم في مجابهة خطر الشارع.
وتعمل المصالح الولائية على حل مشكل العائلات المقصية قبل استئناف عملية الترحيل القادمة التي توعد زوخ أن تكون في ظروف حسنة.
 
التعليقات

(1 )

DZ
 2015/09/01
ET tu oses parler ya si le criminel assassin tueur du peuple, destructeur du pays.
QATAR t'envoie encore une fois pour nous détruire
Ta place est dans une prison à vie ya madani le tueur
Tu es un satan personnifié
Dégage de l'Algérie
KALB
 

بعد انسحاب بوزيد حرز الله من الإشراف على ليالي الشعر العربي

الكلام لم يتوقف والتلميحات لا تزال مستمرة

رغم انسحاب بوزيد حرز الله من الإشراف على ليالي الشعر العربي في قسنطينة على خلفية التداعيات التي صاحبت نشر البيان الذي وقعه شعراء من الجزائر والمغرب حول الوحدة بين الشعب المغربي والجزائري والمناداة بفتح الحدود، حيث عرفت القضية بعدها أبعادا أخرى نظرا لاستغلال الأمر من طرف إعلام المخزن أدى في الأخير إلى إعلان بوزيد حرز الله الانسحاب من الإشراف على هذه التظاهرة، في حين قال البعض بأنه تمت تنحيته من طرف الوزير عز الدين ميهوبي وهو ما لم يتقبله الشاعر الذي أوضح أنه تخلى عن المهمة ولم تتم تنحيته. 
وكتب بوزيد حرز الله في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك ردا على ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول تنحيته قائلا: ”تعجبت حقيقة من بعض الجرائد وهي تنقل خبر مآل ليالي الشعر العربي التي كنت أشرف عليها، مستخدمة عبارات مثل ”تنحية” و”استخلاف” بنبرة ليست بريئة البتة، وكأنني زحزحت من منصب، وأنا الذي لا تربطه بوزارة الثقافة سوى مشروع ثقافي قدمته بتصوري المتواضع وهو أن يستضيف شاعران جزائريان خمسة من شعراء دولة عربية في ليلة يكون موعدها الخميس الأخير من كل شهر طيلة سنة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية” متسائلا ”هل يعقل أن تتصرف الوزارة في مشروعي وتعطيه لمن تشاء دون إرادتي؟”.
وأوضح بوزيد حرز الله أن وزير الثقافة في كلمته خلال ليلة مصر، أشار بوضوح إلى توقيف ليالي الشعر العربي بالتصور الذي قدمته لأسباب يعرفها، وأوكل أمر الإشراف على برنامج آخر وبتصور جديد للأديب عبد السلام يخلف.
واعتذر حرز الله  في الأخير لكل الشعراء الذين قام بدعوتهم لتنشيط الأمسيات الثلاث الأخيرة.
وكان وزير الثقافة عز الدين ميهوبي قد قال بأن قرار إعفاء بوزيد حرز الله، منسق ليالي الشعر العربي في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية من مسؤولية الإشراف على التظاهرة الشعرية التي تبقى منها ثلاثة ليالي، ليس قرارا سياسياً.
 
 
 
slider-x
 slider-x

ليست هناك تعليقات: