السبت، نوفمبر 22

الاخبار العاجلة لمطالبة ابناء الحركي والقومية دو الاصول الجزائرية والفرنسية المشاركة فيتظاهرة قسنطينة عاصمة الدعارة العربية وسكان قسنطينة ان حصص اصدقاء قسنطينة واماسي قسنطينة الاداعية اصبحت تستقبل ابناء الحركي علانية تحت غطاء الدفاع عن قسنطينة الضائعة وشر البلية مايبكي والاسباب مجهولة

اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف تجار شارع طريق سطيف عن مشروع لنزع كراسي المقاهي وتهديم محلات الورود وسكان قسنطينة يطالبون من الرئيس بوتفليقة بالغاء تظاهرة قسنطينة قبل اكتشاف مجاعات قسنطينة والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة افلام جنسية  لمستقبل تظاهرة قسنطينة عاصمة الدعارة العربية حيث يبرز الفيديو ممارسة ضيوف قسنطينة للعلاقات الجنسية الثقافية في احدي فنادق قسنطينة 2015وشر البلية مايبكي 
صور فيديو الدعارة الجنسية في فنادق قسنطينة 2015
video




اخر خبر
الاخبارالعاجلة  لرفض مسشتفي الجزائر نقل المريض قاسي تيزي وزو الى منزله وحصة قناة الشروق الفضائية نكتشف ان قاسي تيزي وزو تعرض لاجراءعملية جراحية    فجائية بحثا عن الموت المجاني  يدكر ان قاسي تيزي وزو يحمل اسرار رئاسية  على شخصيات جزائرية  حسب حصة قناة الشروق  علمان قناة الشروق لتقطت صورا لقاسي معافي وصورت في فراش الموت فهل اصبحت قناة الشروق تحي وتميت 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف الجزائريين عبر تحقيق تاريخي ان سبب اعدام  شعباني  من طرف بومدين وبن بلة مطالبته بطرد الجنود الفرنسين من الجيش الفرنسي الى الجيشالجزائري ايام الاستقلال علم ان السبب الرئيسي يعود لمطالبة الظاهر بن الطاهر بتطهير الجبش الجزائري من الجنود الفرنسين الفارين  للعلم فان شعباني اعدم اهالي  ملوزة وجنرال فرنسي اشرف على اعدام شعباني في وهران وبترحيبمن  شخصبات جزائرية   الشادلي   بن بلة بومدين   زرطال
اخرخبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف الجزائرين في حصة تاريخية لقناة الخبر ان الرئيس بومدين كان مدافعا عن الجنود الفرنسين الهاربين من الجيش الفرنسي  بعد الاستقلال والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف حصة تاريخية لقناة النهار الفضائية مع صهربن بلة   ان  بن حبيلس  المنتجة الاداعية  بالاداعة الجزائرية ساهمت في وضع خطة لتهريب بلة من الجزائر الى مصر  والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة ان احد عمال ورشات ترميم مباني  عبان رمضان يعمل كمراقب في قطار طراماوي قسنطينة   وشر البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة لدفن الفنانين الجزائرين مؤسسة حقوق المؤلف بدل الفنان تيزي وزو والاسباب مجهولة



اخر خبر
الاخبار العاجلة لمطالبة ابناء الحركي والقومية دو الاصول الجزائرية والفرنسية المشاركة فيتظاهرة قسنطينة عاصمة الدعارة العربية وسكان قسنطينة ان حصص اصدقاء قسنطينة واماسي قسنطينة الاداعية اصبحت تستقبل ابناء الحركي علانية تحت غطاء الدفاع عن قسنطينة الضائعة وشر البلية مايبكي والاسباب مجهولة
















Les fils de Harkis en Algérie revendiquent la nationalité française

Consulat Général de France
163_Page_01_Image_0001Ces derniers jours plusieurs dizaines de fils de harkis restés au pays et vivant avec l’appréhension qu’un jour la trahison de leurs parents ne soit révélée,  multiplient les allers et venus au siège du Consulat Général de France à Annaba. Qu’ils soient originaires de la 4ème ville d’Algérie ou de l’une ou l’autre des régions de l’Est de l’Algérie, ils ont tous une seule idée : décrocher la nationalité française. Selon nos sources, ils sont plus d’un millier issus des 12 communes de la wilaya de Annaba à espérer être reçus pour tenter d’argumenter leur appartenance à la France. Ces derniers jours, particulièrement au lendemain de la grève des effectifs administratifs consulaires. La ruée sur la représentation diplomatique française à Annaba enregistrée ces derniers jours est aggravée par leur présence. Du portail d’entrée de cette institution soumis à un rigoureuse surveillance et sur plus d’une centaine de mètres la chaine humaine qui se forme est chaque jour un peu plus longue. Plusieurs disposent de documents  attestant de l’appartenance de leurs parents (grand-père, père) engagés au titre de supplétifs pour servir de l’armée française durant l’occupation coloniale. Contacté alors qu’il respectait docilement la chaine qu’il avoir affirme avoir entamé très tôt le matin, l’un d’entre eux ma cinquantaine largement dépassé a finalement avoué qu’il était un fils de harki abandonné par son père au lendemain de la déclaration d’indépendance : « Dans sa fuite, mon père nous a abandonné mes frères, sœurs et moi un peu plus âgés à Eulma dans la wilaya de Annaba. Durant des années, nous l’avons vainement cherché partout sur le territoire français là où avaient été concentrés les supplétifs de l’armée française après leur évacuation de l’Algérie en même temps que les pieds noirs. Dés qu’on nous a informés que grâce à la qualité de notre père nous pouvons prétendre à la nationalité française, je suis venu. J’ai en ma possession des documents prouvant l’appartenance de mon père à l’armée française », a affirmé Merah Salah fils de Brahim harki né le 09 novembre 1941 à El Eulma dans la wilaya de Annaba. C’est du moins ce que précise le document comportant plusieurs centaines de noms de harkis ayant servi l’armée française. Ce document dûment authentifié est confirmé par un autre présenté par l’intéressé. Il s’agit de la circulaire signée par Mohamed Adami le ministre de l’époque et adressée à tous les walis d’Algérie. Portant le N°95/424 du 27 juin 1995, elle instruit les walis à l’effet d’entamer rapidement l’opération radiation des listes électorales des noms contenus dans la liste jointe. Cette lettre précise : «Nous vous communiquons ci-joint la liste des personnes ayant activé dans les rangs de l’armée française au titre de harkis et qui ont combattu contre les intérêts de notre pays durant la guerre de libération. Vous voudrez bien procéder à leur radiation des listes électorales ». La liste comprend plusieurs centaines de noms de harkis originaires des différentes régions du pays. Du côté des autorités consulaires françaises à Annaba, tout est fait pour éviter le contact avec la presse. Y compris en ce qui concerne l’impact de la grève des effectifs consulaires sur les activités de l’institution. Cependant, des indiscrétions proches de ce consulat de Annaba confirment que la nationalité française peut être accordée aux fils de harkis n’ayant pas pu quitter le territoire algérien  sous trois condition : Présenter des documents attestant de la filiation avec un ascendant ancien supplétif de l’armée française. Se soumettre à une enquête préalable des services spéciaux français. Présenter un document signé par les autorités judiciaires algériennes. Nos source n’ont pas précise la nature du document appelé à être établi en Algérie. En tout état de cause, ces derniers jours, le siège du Consulat Général de France à Annaba est pratiquement en état de siège. Il ne s’agit pas uniquement des conséquences de la grève à l’origine du retard mis dans l’établissement des visas. C’est aussi le fait de la présence en nombre important de descendants de harkis restés en Algérie après l’évacuation de leur procréateur vers l’Hexagone.
Wassim. D


3 commentaires

  1. HARKIS LES CAMPS DE LA HONTE :
    lien vers http://www.dailymotion.com/video/xl0lyn_hocine-le-combat-d-une-vie_news
    En 1975, quatre hommes cagoulés et armés pénètrent dans la mairie de Saint Laurent des arbres, dans le département du Gard. Sous la menace de tout faire sauter à la dynamite, ils obtiennent après 24 heures de négociations la dissolution du camp de harkis proche du village. A l’époque, depuis 13 ans, ce camp de Saint Maurice l’Ardoise, ceinturé de barbelés et de miradors, accueillait 1200 harkis et leurs familles. Une discipline militaire, des conditions hygiéniques minimales, violence et répression, 40 malades mentaux qui errent désoeuvrés et l’ isolement total de la société française. Sur les quatre membres du commando anonyme des cagoulés, un seul aujourd’hui se décide à parler.
    35 ans après Hocine raconte comment il a risqué sa vie pour faire raser le camp de la honte. Nous sommes retournés avec lui sur les lieux, ce 14 juillet 2011. Anne Gromaire, Jean-Claude Honnorat.
    Sur radio-alpes.net – Audio -France-Algérie : Le combat de ma vie (2012-03-26 17:55:13) – Ecoutez: Hocine Louanchi joint au téléphone…émotions et voile de censure levé ! Les Accords d’Evian n’effacent pas le passé, mais l’avenir pourra apaiser les blessures. (H.Louanchi)
    Interview du 26 mars 2012 sur radio-alpes.net
  2. je comprend maintenant les raisons à l’origine de la compagne ayant conduit à la démission du Président Zaroual.
  3. Je tiens à exprimer à Votre Excellence et à se renseigner sur nous sitiation pour demander la nationalité française, qui a été rejetée par l’Etat français, en dépit de la disponibilité des documents confirmant la participation de Grand-père à l’appui de l’armée française en Algérie et de s’engager dans ses rangs et sa reconnaissance par vouson Ainsi que la disponibilité de les extrait des services qui dit que mon grand père a fait son service a qualitie de harki en plus la disponibilite de la cart combattant Ma demande et cela vient pour moi de savoir et que vous agissiez en votre sagesse et merci


التظاهرة ستنطلق قبل استلام 70 بالمائة من المشاريع
مكتب فرنسي لتسيير “عاصمة الثقافة العربية”!
الأربعاء 19 نوفمبر 2014 قسنطينة: وردة نوري
Enlarge font Decrease font
مشاريع مبرمجة ليست جاهزة وأخرى قد يتم إلغاؤها

بدأ العد التنازلي لتاريخ افتتاح تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015”، فقد حدد يوم 16 أفريل 2015 المصادف للاحتفالات بيوم العلم، للإعلان الرسمي عن انطلاقها، في وقت تشير التوقعات ومراحل إنجاز الهياكل التي ستحتضن أهم الفعاليات، إلى أن 70 في المائة من المشاريع المبرمجة لن تكون جاهزة، بعد أن تأكد أن تلك التي من المنتظر أن تسلم نهاية السنة لن تكون جاهزة، ولا يزال معظمها مجرد هياكل.

 على بعد أشهر عن انطلاق أهم حدث ثقافي ستعرفه الجزائر وقسنطينة، وهي تظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015”، التي رصدت لها الجزائر ميزانية ضخمة، تقف ”الخبر” على مدى تقدم الأشغال في المدينة ومدى استعدادها لاستقبال ضيوف الجزائر، خاصة من حيث الهياكل والمشاريع الثقافية الكبرى.
تأجيل تسليم أغلب المشاريع إلى انطلاق التظاهرة
سيتم تأجيل تسليم عدد كبير من المشاريع المنجزة في إطار ”قسنطينة عاصمة للثقافة العربية 2015” إلى السنة القادمة، كون الأشغال لا تزال في مراحلها الأولى، عكس تطمينات وزيرة الثقافة نادية لعبيدي التي قالت إنها ستسلم كلها في وقتها. كما أن تعطيل وضع حجر الأساس لبرنامج بناء فضاءات ثقافية جديدة، سجّلت في ميزانية 2014، بعد مرور ثمانية أشهر عن إعلان فوز قسنطينة باحتضانها، واصطدامها بمشكل العقار واللجوء إلى الإجراءات القانونية من أجل الحصول على أرضيات في إطار المنفعة العامة، أثّر على التجسيد الفعلي لها وفرض التأخير، إعادة تقسيم كل المشاريع، ووضع ثلاث مراحل أساسية تضم 3 أصناف، المرحلة الأولى وهي مرحلة المشاريع، التي لابد أن تنجز، ويتعلق الأمر بأربعة مشاريع من أصل 14، من بينها ”قصر الثقافة محمد العيد آل خليفة”، و”دار الثقافة مالك حداد”، اللذان لم تتجاوز نسبة الأشغال بهما 50 في المائة، والتي يجب أن تنتهي قبل الافتتاح، وأخرى تنجز قبل نهاية سنة 2015. أما الصنف الثالث، فسيمتد إلى غاية 2016، ويخص 74 مشروعا يتضمن ترميم المدينة القديمة.
مشاريع مفتوحة ومدينة مشوّهة
أضحت مدينة قسنطينة فضاء مفتوحا على ورشات العمل والإنجاز، حيث لا يبعد مشروع عن آخر سوى بعض الأمتار. وسائل الإنجاز والعمل موجودة في كل مكان، بفعل فتح المشاريع الهامة والمستعجلة في وقت واحد، أرقت هذه الوضعية يوميات المواطن، فقد سدت منافذ المدينة وشوهت صورتها بفعل الحفر والهدم لتغييرها سريعا وفي وقت وجيز. وتظهر جليا في برنامج إعادة الاعتبار للمدينة التي غلب عليها اللون الأبيض، وهو البرنامج الذي يجب أن يغلق قبل بداية استقبال ضيوف عاصمة الشرق، حيث يهدف إلى تغيير وجه المدينة القديمة، التي يعود تاريخ وجودها إلى حقبات زمنية مختلفة، أهمها الحكم العثماني في 6 أشهر فقط، إذ تتم العملية بشكل عشوائي وبطريقة التزويق والتزيين وإخفاء العيوب بعيدا عن أسس الترميم الحقيقية التي تتطلبها مثل هذه المواقع الهامة.
الصين تنقذ قاعة ”زينيت” وفندق ”ماريوت” من التأخر
تمكن المجمع الصيني الذي يشرف على مشروع إنجاز قاعة العروض الكبرى ”زينيت”، بأعالي منطقة ”عين الباي”، من التقدم في طريقة الإنجاز، حيث يتم حاليا وضع الروتوشات الأخيرة على الهيكل الخارجي، في انتظار استكمال الفضاء الخارجي المحيط بها وتسليمها شهر فيفري المقبل. وكلف المشروع الذي يحمل مقاييس عالمية ما يقارب 10 مليارات سنتيم، يتسع لـ3 آلاف متفرج، وهو الأمر نفسه بالنسبة لفندق ”ماريوت 5 نجوم” المحاذي لجامعة قسنطينة 1، والتابع لسلسلة ”ماريوت الدولية”، هذا الأخير الذي عرفت وتيرة أشغاله تسارعا كبيرا تكاد تنتهي بعد سنة من انطلاقها، إذ سيوفر هذا الأخير 2200 سرير من المنتظر أن يسلم هو الآخر نهاية فيفري المقبل.
قصر المعارض.. المشروع الكارثة المرجح للإلغاء
لم تنطلق بعد أشغال إنجاز قصر للمعارض، المشروع المسجل مع قاعة العروض الكبرى، حيث خصصت له أرضية محاذية لها. وقد قدمت وزيرة الثقافة السابقة والحالية وعودا بإنجاز هذا القصر وتسليمه أوائل سنة 2015، وكان من المفروض أن يحتضن معارض دولية مختلفة، منها معارض للكتاب. وأكدت مصادر مطلعة لـ«الخبر”، أن المشروع يمكن سحبه من البرنامج، خاصة وأن الوالي قام مؤخرا بسحب المشروع من الإسبانيين بسبب التأخر، وتم تعويضه بمكتب آخر، إلا أن أمر إنجازه وتفعيله لصالح فعاليات التظاهرة بات أمرا مستحيلا، خاصة وأن ورشة إنجازه ستؤثر على صورة قاعة العروض الكبرى، أثناء فتح أبوابها أمام الجمهور.
العثور على باب سيرتا الأثري يخلط أوراق مشروع المكتبة الحضرية
أدت عمليات الحفر التي تقوم بها مقاولة الإنجاز على مستوى مشروع إنجاز المكتبة الحضرية بباب القنطرة من جهة أخرى، إلى العثور على قطعة أثرية تعود إلى الحقبة الرومانية والمتمثلة في إحدى الأبواب السبع للمدينة القديمة، وهو باب سيرتا، فقد تم تسييج المنطقة في انتظار الإجراء الذي سيتم اتخاذه. وقد عرف المشروع عديد المشاكل، فقد سخرت له في بادئ الأمر القوة العمومية من أجل الحصول عليه وتحويله من عقار لمؤسسة عمومية محلة، إلى مشروع في إطار المنفعة العامة، إلى جانب تعويض أصحاب المحلات بعد الدخول في صراعات، وصلت إلى أروقة العدالة، فقد أخذ قرار تسوية أرضيتها وتعويض أصحابها مدة 4 أشهر، قبل وضع حجر الأساس، كما سيجبر المشرف على المشروع على إعادة وضع مخطط من أجل إدماج هذه القطع الأثرية ضمن مشروع المكتبة الحضرية.
متاحف مسجلة وبرنامج إعادة تأهيل قاعات السينما غير مجسد
تم تسجيل ستة مشاريع جديدة خاصة بمتاحف للفنون الشعبية، وأخرى للشخصيات التاريخية، والفن الحديث، وتعددت الأسماء، فقد اختير لها مباني جاهزة تعود لمؤسسات محلة، إلى جانب بنايات تعود للفترة الاستعمارية، على غرار مقر المجلس الشعبي الولائي السابق المتواجد بوسط المدينة، الذي تم التنازل عنه لصالح الوزارة وتحويله إلى متحف، مع إضافة ”مدرسة لتعليم فن المالوف”، الشيء نفسه بالنسبة لمقر ”معهد القراءات بن باديس”، أو ما يسمى بـ”المدرسة” التي أسسها الشيخ البشير الإبراهيمي، وقد انطلقت بها أشغال جد محتشمة، رغم جاهزيتها، ومن المحتمل ألا تسلم هذه المشاريع مع السنة القادمة، فيما لا يزال ”متحف الفنون”، المتواجد بالقرب من ورشة المكتبة الحضرية بشارع زعموش، مجرد هيكل. وبالنسبة لقاعات السينما الست، التي خصت ببرنامج لإعادة الاعتبار، فلم تجسد هي الأخرى، بما فيها مشروعين جديدين لقاعتي سينما بعين اسمارة، ومدينة ماسينيسا بالخروب، لم يتم الحديث عنهما منذ آخر لقاء مع وزيرة الثقافة السابقة، في حين أن ملحقات دور الثقافة تسير أشغالها بوتيرة متوسطة، ليبقى أمر استغلالها غير وارد كون كل النشاطات ستركز ببلدية قسنطينة.
50 مؤسسة محلية رفضت العمل وأخرى انسحبت
اضطرت السلطات الولائية والدوائر المشرفة على بعض مشاريع ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية”، إلى الاستنجاد بمؤسسات أجنية أو استبدال المؤسسات التي فازت بمشاريع الانجاز بأخرى، بعد أن انسحبت الكثير منها في منتصف مراحل الإنجاز، وهي التي تم انتقاؤها على أساس مسابقة اختير أصحابها بناء على نوعية العمل والسعر المقدم، وهو الأمر الذي حدث في أشغال إنجاز ”قصر الثقافة محمد العيد آل خليفة”، فقد اكتشفت المؤسسات صعوبة احترام عقود النجاعة الموقعة مع الوزيرة السابقة والتي تلزمهم فيها بوقت محدد لتسليم المشروع، خاصة وأن أغلبيتها كان متفقا عليه قبل نهاية السنة الجارية، فيما رفضت قرابة 50 مؤسسة من داخل الولاية العمل، بحجة أن المشاريع يستحيل إنجازها في وقتها المحدد، وهذا على لسان والي قسنطينة حسين واضح في تصريحات صحفية.
بعد خيبة ”القاف”.. مكتب فرنسي لتسيير التظاهرة
بعد أن أثار حرف ”القاف”، وهو شعار تظاهرة ”قسنطينة عاصمة للثقافة العربية 2015”، سخط الكثيرين واعتبروه شبيها لشعار قطر، فيما رآه البعض أنه لم يحترم خصوصيات المدينة ولم يذكر مقوماتها على غرار الجسور، واللباس التقليدي، والعادات والتقاليد المعروفة، أو حتى صورة للعلامة بن باديس، جاء مؤخرا قرار اختيار مكتب دراسات فرنسي لتسيير التظاهرة العربية بازدواجية، رفقة الطرف الجزائري الممثل بمختلف الدوائر الوزارية وولاية قسنطينة، لمختلف مراحل الفعالية، حيث سيكون له تدخل حتى في تسيير المنشآت الجديدة ووضع التجهيزات، وهو الأمر الذي أثار الجدل لاختيار مكتب أوروبي لمتابعة فعل ثقافي عربي بحت، في انتظار تحديد الأسماء الفرنسية التي ستكون على رأس التسيير. وقد جاء هذا الاختيار، حسب الجهات المسيرة، لضمان نجاح التظاهرة، بالنظر للخبرة الفرنسية في التخطيط لمثل هذه الفعاليات.
-


قسنطينة :تنديد بالتأخر في توزيع السكنات
الأربعاء 19 نوفمبر 2014 واج
Enlarge font Decrease font

 قام حوالي 100 شخص من بين سكان حي الثوار  و شارع قيطوني عبد المالك بوسط مدينة قسنطينة اليوم الأربعاء بعرقلة حركة المرور بشارع بلوزداد حيث يتواجد مقر الدائرة احتجاجا على التأخر في توزيع السكن الاجتماعي  حسب ما لوحظ.

وتسبب المحتجون في عرقلة حركة السير بهذا الشارع الهام طيلة صباح اليوم و إلى غاية بداية فترة الظهيرة  مما جعل قوات حفظ النظام العام تتمركز عند أطراف الشارع و بالقرب من مبنى دائرة قسنطينة.

 ويشتكي بعض المحتجين الذين اقتربت منهم وأج من "تأخر غير مبرر" في توزيع السكنات الاجتماعية حيث تحصلوا على "عقود الاستفادة المسبقة منذ أكثر من سنتين".

 وقد تطلب الأمر عدة ساعات حتى تتمكن عناصر حفظ النظام العام من إقناع المحتجين بإخلاء المكان  فيما عادت حركة السير إلى حالتها العادية في نهاية الظهيرة  حسب ما لوحظ.

 وعلم من دائرة قسنطينة بأنه "سيتم احترام الالتزامات المتخذة من طرف السلطات العمومية"  مضيفة بأن عملية الترحيل تبقى متعلقة ب"استكمال ورشات بناء السكنات".

 واستنادا لإحصائيات مصالح دائرة قسنطينة  فقد تم تسجيل 50 ألف طلب للحصول على سكن اجتماعي في الثلاثي الأول من السنة الجارية.

 وفي إطار البرنامج الخماسي 2010-2014 تم إطلاق أشغال 18 ألف سكن عمومي إيجاري  إضافة إلى 13 ألف وحدة ضمن برنامج تكميلي يتضمن 20 ألف وحدة سكنية مدرجة لفائدة ولاية قسنطينة.

 وقد تم إسناد ال13 ألف وحدة في بداية السنة الجارية (دراسة و إنجاز) لمؤسستين أجنبيتين في آجال إنجاز حددت ب24 شهرا  حسب ما خلص إليه ذات المصدر.

قسنطينة طباعة إرسال إلى صديق
الجمعة, 21 نوفمبر 2014
عدد القراءات: 326
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
اتفاقية تعاون بين بلدية قسنطينة و محافظة مهرجان عاصمة الثقافة العربية
تم أول أمس الإمضاء على اتفاقية بين المجلس الشعبي البلدي لمدينة قسنطينة و محافظة مهرجان قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، و ذلك بهدف وضع الخطوط العريضة للتعاون الذي سيكون بين الطرفين و الذي سيتم بموجبه وضع الفضاءات و البناءات التابعة للبلدية تحت تصرف المحافظة. و خلال حفل إبرام الاتفاقية بمقر بلدية قسنطينة، أمضى رئيس المجلس الشعبي البلدي و محافظ مهرجان قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، على نص الاتفاق بحضور منتخبي و إطارات البلدية و بعض الشخصيات الفنية و مدراء المراكز الثقافية، و قد تحدث رئيس البلدية و محافظ المهرجان، عن فحوى الاتفاقية مؤكدين بأنه و خلال لقاء جمعهما منذ قرابة أسبوعين، توصلا إلى ضرورة التعاون بين الطرفين فيما يخص برنامج التظاهرة، و حسب تأكيدهما فإنه من غير المعقول أن تستضيف قسنطينة تظاهرة من هذا الحجم دون إشراك البلدية و منتخبيها و مجتمعها المدني و كذا الاستفادة من بناياتها و مراكزها الثقافية و مختلف فضاءاتها، حيث أن البلدية ستعمل على وضع عدة مراكز ثقافية مثل مركزي عبد الحميد ابن باديس و رشيد قسنطيني، بالإضافة إلى مختلف الساحات و الفضاءات التي ستستخدم خاصة في الإشهار.
وقال محافظ المهرجان بأنه و من خلال هذه الاتفاقية، توصل إلى حل لمشكلة الفضاءات الاشهارية، حيث كان يبحث عن سبيل لإيجاد أمكنة مناسبة لها، و حسب نفس المتحدث فإن الاتفاقية تتضمن تزويد مراكز البلدية التي ستوضع تحت تصرف المحافظة بجميع الأجهزة الضرورية كالإنارة و الصوت و غيرها بالإضافة إلى تكوين إطارات البلدية في استخدام هذه الأجهزة، التي أكد أنها ستبقى تحت تصرف البلدية بعد نهاية التظاهرة. رئيس بلدية قسنطينة أكد بدوره أن المجلس الشعبي البلدي أعد برنامجا خاصا بالتظاهرة منذ حوالي سنة، و نفى أن تكون البلدية لا تملك برنامجا خاصا بها، لكن التوقيع على بروتوكول التعاون سيسمح بالتنسيق مع محافظة المهرجان، حسبه، بدل خلق نوع من التنافس، و قد أكد محافظ المهرجان في نهاية اللقاء أنه سيقوم بزيارة مع نائبه، تشمل جميع بلديات الولاية، بغرض الوصول إلى اتفاقات حول خلق تعاون لإشراك مختلف البلديات في التظاهرة.
عبد الرزاق / م
المستشفى الجامعي ابن باديس
عدوى جرثومية تنتقل بين رُضّع بمصلحة التوليد
أصيب عدد من المواليد الجدد داخل مصلحة التوليد بالمستشفى الجامعي ابن باديس بقسنطينة، بعدوى جرثومة “السالمونيلا» التي انتقلت من رضيع قدم من عيادة خاصة، و هو ما استدعى عزل الحالات المصابة وسط تضارب حول عددها الفعلي.
مصادر متطابقة من داخل المصلحة قالت أن الأمر يتعلق بحوالي 15 مولودا انتقلت إليهم عدوى جرثومة “سالمونيلا» من رضيع أنجبته والدته في عيادة خاصة، حيث ظهرت عليهم مؤخرا أعراض الإسهال و الارتفاع في درجات الحرارة، ما استدعى عزلهم و إخضاعهم للعلاج، وسط تخوف من احتمال تدهور حالتهم الصحية، خصوصا و أن هذا النوع من البكتيريا مضر بالرُضع و قد يؤدي إلى الوفاة بسبب ضعف المناعة لديهم، يأتي ذلك في وقت قلل مدير المستشفى من الأمر و قال أن عدد الحالات التي انتقلت إليها العدوى لا يتعدى خمس حالات أخضعت للعلاج اللازم و تتماثل حاليا للشفاء، في حين هونت مصادر طبية من الأمر و قالت أن هذه الحوادث عادة ما تحصل و يتم التحكم فيها فورا.
و قد استدعى انتقال العدوى الإبقاء على المواليد الجدد داخل قاعة الولادة و عدم تحويلهم نحو قسم الرضع، و هو ما أحدث اكتظاظ داخل الأسرة إذ تعدى عدد الرضع بالقاعة 30 حسب مصادرنا، التي قالت أن ما أزم الوضع أكثر هو إخضاع المصلحة لأشغال ترميم تطلبت إفراغ الطابقين الأرضي و الأول، و تجميع 6 وحدات في الطابق الثاني، بينما استغل الثالث كقسم للمواليد الجدد، و هو ما يرى العمال أنه زاد من حالة الضغط التي تعرفها المصلحة.
ي.ب
رفضوا الالتحاق بالمحلات
بلدية الخروب توجه إعذارات للمستفيدين من محلات سوق الفلاح
وجهت مؤخرا بلدية الخروب إعذارات للمستفيدين من محلات بمقرسوق الفلاح سابقا، لتخييرهم بين استغلال المرفق في النشاط التجاري أو سحب المحلات، و ذلك بعد رفض المعنيين الالتحاق بهذه الأخيرة. البلدية أمهلت المستفيدين إلى غاية الفاتح من جانفي 2015 لفتح المحلات الممنوحة في إطار تشغيل الشباب، حيث شرعت في توجيه إعذارات للمعنيين بعد رفضهم الالتحاق بالمرفق، في وقت ظلت أغلب المحلات مغلقة باعتبار أن عدد الاستفادات بلغ مائة إستفادة، فيما لم يتجاوز عدد المحلات المستغلة ثلاثة محلات فقط، و هو ما أدى بالبلدية إلى التوجه نحو سحب الاستفادات من المعنيين في ظل استمرار رفضهم الالتحاق بالمرفق و استغلال المحلات في النشاط التجاري.
و برر المستفيدون رفضهم فتح المحلات بمنح البلدية استفادتين في محل واحد، حيث أبدى المعنيون استياءهم من هذا الإجراء الذي أدى بهم إلى عدم التمكن من استغلال المرفق، خاصة و أن مساحة المحلات لا تسمح باستغلاله من طرف شخصين، إضافة إلى بروز صراعات ما بين المستفيدين حول نوعية النشاط بحكم الاشتراك في المحل، و هو ما حال دون استغلال محلات سوق الفلاح التي ظلت مغلقة لفترة طويلة. كما تجدر الإشارة، أن الوالي و خلال زيارته الأخيرة لبلدية الخروب، أعطى تعليمات للسلطات المحلية باستدعاء المستفيدين و تخييرهم بين استغلال المحلات أو استرجاعها من طرف البلدية، و ذلك لصالح بطالين آخرين أو استغلال المرفق في مشاريع أخرى كإنجاز قاعة متعددة الرياضات. رئيس البلدية قال أن المحلات منحت كإستفادات على أساس اشتراك شخصين في محل واحد، مشيرا أن المعنيين تحججوا بهذا الإجراء الذي يزعمون أنه غير مناسب و لا يمكنهم من خلاله استغلال هذه المحلات، حيث أكد أنه تم توجيه إعذارات للمعنيين و منحهم الفرصة إلى غاية الفاتح من جانفي القادم، و ذلك لسحب الاستفادات في حالة إصرار المستفيدين على عدم الالتحاق بالمرفق.
خالد ضرباني
سجلت 291 قضية بناء دون رخصة
مصالح الأمن تحجز أسلحة بيضاء وقنابل مسيلة للدموع
سجلت مصالح الأمن الوطني لولاية قسنطينة في مختلف عملياتها الدورية بمختلف الأحياء والأماكن العمومية، خلال التسعة أشهر الأخيرة 278 قضية حمل سلاح أبيض محظور، تورط فيها 312 شخصا من بينهم 19 قاصرا. وسجلت شرطة العمران 291 قضية بناء دون رخصة.
وحسب بيان صادر عن خلية الاتصال لمديرية الأمن الولائي، فقد تم إيداع 194 شخصا الحبس المؤقت وتوجيه إستدعاءات مباشرة لـ38 شخص من بينهم شخص وضع تحت الرقابة القضائية في حين استفاد 12 منهم من الإفراج كما تم إرسال 67 ملف إلى العدالة، وقد حجزت مصالح الأمن في مختلف العمليات 213 خنجرا من مختلف الأحجام و15 قارورة غاز مسيلة للدموع وبندقية صيد مائية.
في نفس السياق، توفي 20 شخصا وأصيب 554 في 411 حادث مرور سجلته مصالح الأمن، كما عاينت فرق الأمن العمومي 2945 جنحة مرورية، وسحبت 3650 رخصة مرور كما وجهت 21110 غرامة جزافية ووضعت أكثر 775 مركبة في المحشر البلدي.
كما سجلت شرطة العمران وحماية البيئة 291 قضية بناء دون رخصة و20 قضية استيلاء وبناء على ملك الغير و11 تدخلا في عملية الهدم رفقة مصالح البلدية، بالإضافة إلى 22 عملية ترحيل وإعادة إسكان.
لقمان قوادري
20 سنة سجنا لقاتل صديقه بديدوش مراد
أصدرت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء قسنطينة أول أمس حكما بالسجن النافذ 20 سنة في حق المتهم بقتل صديقه مع سبق الإصرار، بحي 160 مسكن بمدينة ديدوش مراد بولاية قسنطينة، في شهر ماي الماضي.
و تعود تفاصيل الحادثة إلى يوم 18 ماي من العام الجاري، حين اهتز حي 160 مسكن بديدوش مراد، على وقع اعتداء بالسكين راح ضحيته حارس حظيرة السيارات المسمى (ب ع) في 37 من العمر، على يد أحد جيرانه و الذي يعد صديقه المدعو (م ج) في 29 من العمر، و ذلك عن طريق طعنة سكين من الحجم الكبير في المثانة، ليفر بعدها الفاعل و يترك الضحية يسبح في دمائه، حيث حول للمستشفى متأثرا بجرح عميق، أين مكث لمدة 10 أيام قبل أن يتوفي، فيما سلم الفاعل نفسه لمصالح الأمن في اليوم الموالي لفعلته. المتهم اعترف أمام مصالح الأمن و النيابة بارتكاب الجريمة، لكنه أنكر أن يكون  قد قصد  قتل صديقه، و حسب ما سرده في  مختلف أطوار التحقيق فقد كان جالسا مساء يوم  وقوع الحادثة في الحي قبل أن يتقدم منه الضحية و يطلب منه مغادرة المكان، و دون أن يتحدث معه توجه إلى البيت و أحضر سكينا من الحجم الكبير، قبل أن يعود إلى الضحية، ليحاول معرفة سبب طلبه منه مغادرة المكان، لكن النقاش تطور إلى تشابك بالأيدي و دون قصد منه انغرز السكين في بطن الضحية، و أعاد المتهم سرد نفس الوقائع خلال الجلسة، قبل أن يتراجع عن واقعة جلب السكين من البيت، حيث قال بأنه كان يحمل السكين معه، مؤكدا على أنه نادم و لم يكن يقصد فعلته. ممثل النيابة العامة اعتبر و بناء على وقائع الجريمة، توجه المتهم إلى البيت بعد الخلاف الذي حدث بينه و بين حارس الحظيرة، ثم جلب سكين من البيت و طعن الضحية، إصرارا منه على القتل و قال أن الجريمة ثابتة بأركانها، حيث التمس 20 سنة سجنا نافذا في حق المتهم هو الحكم الذي أصدره القاضي.
ع / م
بلدية ديدوش مراد
مواطنون يغلقون الطريق وسكان بني مستينة يحتجون على مشكل العقار
أغلق، منتصف نهار أمس،العشرات من سكان بلدية ديدوش مراد بقسنطينة، الطريق الوطني رقم 3 و ذلك للمطالبة بوضع الممهلات، بعد أن دهست سيارة شيخا أصيب بجروح خطيرة،فيما نقل سكان بني مستينة احتجاجهم  على مشكل العقار إلى ديوان الوالي.
السكان أفادوا أن الضحية في السبعينات العمر و يقيم بحي بوغابة ببلدية ديدوش مراد، و قد كان وقت الحادثة متجها نحو حي بوصبع المقابل من أجل أداء صلاة الجمعة حوالي منتصف النهار، غير أنه تفاجأ أثناء محاولة قطع الطريق الوطني رقم 3 الذي يتوسط الحييّن، بسيارة كانت، بحسب شهود عيان، تسير بسرعة كبيرة ضمن موكب عرس، و يتعلق الأمر بمركبة من نوع «هيونداي إسبيس» تسببت في تعرض الشيخ لجروح خطيرة نقل على إثرها نحو المستشفى الجامعي ابن باديس، بينما تدخلت مصالح الدرك الوطني التي فتحت تحقيقا في الحادثة.
و قد أثارت الحادثة استياء واسعا بين السكان، حيث قام العديد منهم بغلق الطريق الوطني رقم 3 للمطالبة بوضع الممهلات و شلوا حركة المرور لحوالي ساعتين، و هو ما دفع بمستعملي هذا المحور الهام لسلك محاور أخرى أو العودة أدراجهم، و قد أكد المحتجون في اتصال بنا بأن الحادثة تعد الخامسة في ظرف قصير، مرجعين ذلك إلى نزع الممهلات بسبب سباق الدراجات، بحيث “رفضت” السلطات المحلية، حسبهم، إعادة وضعها رغم ما يشكله ذلك من خطر على المارة سيما من سكان الأحياء المجاورة.
رئيس بلدية ديدوش مراد تنقل إلى مكان الاحتجاج و أقنع المواطنين بفتح الطريق بعد أن وعدهم بوضع الممهلات، كما أكد “المير” في اتصال بنا بأن السلطات الولائية رفضت وضع الممهلات بالطريق المذكورة و وجهت مراسلات في هذا الشأن قبل أن يتم نزعها لتسهيل سباق الدراجات، مضيفا بأن إعادة وضع الممهلات من صلاحية لجنة ولائية مختصة.
كما  تجمع أول أمس مجموعة من مواطني قرية بني مسينة بلدية ديدوش مراد، أمام مقر ديوان والي ولاية قسنطينة،  للمطالبة بتدخل السلطات لشراء قطعة أرض مجاورة للمشتة من أحد الخواص، و توزيعها على السكان من أجل استغلالها في التوسع العمراني.
حيث أكدوا أنهم في حاجة ماسة إلى منطقة للتوسع العمراني من أجل الاستفادة من البناء الريفي، و ما يعيق ذلك في الوقت الحالي، أن المنطقة التي يفترض أن تخصص للبناء، هي ملكية خاصة و لذلك طالبوا السلطات بشرائها و توزيعها على الفلاحين و السكان حتى يتمكنوا من استغلالها في البناء الريفي، خاصة أن صاحب هذه الأرض قام ببيعها، حسب السكان الذي ذكروا بأنها بيعت بعقود عرفية و سيتم البناء عليها بشكل فوضوي.
و قد تم استقبال ممثلين عن السكان من قبل الأمين العام للولاية، الذي أوضح لهم، كما يقولون، بأن انشغالاتهم قد تم أخدها بعين الاعتبار.
ياسمين.ب/ ع.مشاطي


حضيرا لمشاركة الاتحاد الأوروبي في تظاهرة 2015 طباعة إرسال إلى صديق
الجمعة, 21 نوفمبر 2014
عدد القراءات: 136
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
قسنطينة موضوع الطبعة الثانية للإقامة الأورو جزائرية للمصورين
انطلقت بقسنطينة أول أمس الطبعة الثانية للإقامة الأورو جزائرية للمصورين الفوتوغرافيين التي اختارت المدينة كموضوع لهذا هذا العام ، المبادرة  التي ستستمر إلى غاية 24 من الشهر الجاري من تنظيم بعثة الإتحاد الأوروبي بالجزائر بالتنسيق مع مصالح الثقافة لسفارات الدول الأعضاء و بالتعاون مع «برنامج حماية و  تثمين التراث الثقافي الجزائري. وتأتي هذه الطبعة حسب ما أشار إليه المستشار الأول لبعثة الإتحاد الأوربي بالجزائر ديريك بودا، أول أمس عقب عرضه لبرنامج الإقامة بأحد فنادق المدينة، تحت شعار         « قسنطينة تقاطع الأنظار: تراث وثقافة «، و تظم عشرة مصورين جزائريين بالإضافة إلى 11 مصورا أوروبيا.
المشاركون في الإقامة سيتنافسون تحت إشراف الصمم الإسباني خوان أنخيل كورال،على التقاط أجمل الصور لعاصمة الشرق التي تستعد لتكون حاضنة للثقافة العربية بعد أقل من سنة من الآن، وذلك بهدف تثمين و ترقية تراث المدينة من خلال الفوتوغرافيا، إضافة إلى تبادل وجهات النظر فنانيا.  و أوضح المتحدث بأن الإقامة ستشمل تحضير نشرية فنية ستعرض مطلع شهر ماي، بالإضافة إلى تنظيم عرض متنقل للصور بدءا سينطلق من المدينة موازاة مع تظاهرة       « قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 «، لتتواصل بعده سلسلة من المعارض المتنقلة عبر مدن جزائرية وأوروبية أخرى ، بهدف الاقتراب أكثر من الموروث الثقافي الجزائري والتعريف بثرائه. الإقامة و حسب ذات المصدر، تصبو كغيرها من نشاطات الاتحاد، إلى خلق تنوع ثقافي و تعزيز الحوار بين المشتركين من الجزائر و من دول أوروبا على غرار المملكة المتحدة و  إيطاليا و هولندا إضافة إلى كرواتيا، البرتغال، المجر، فرنسا،بلجيكا، اسبانيا، السويد ورومانيا.
كما تندرج في إطار التحضيرات الخاصة بمشاركة الإتحاد الأوروبي في تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية ، علما أنها جزء من برنامج الإتحاد لحماية و ترقية التراث الذي أعلن عنه في مارس 2014  بمدة انجاز تعادل 72 شهرا و بغلاف مالي إجمالي قيمته 24 مليون أورو، منها 2.5 مليون أورو مساهمة جزائرية، علما انه البرنامج الأضخم الذي يموله الإتحاد الأوربي في مجال حفظ التراث.
من جهته أعرب مسؤول الإقامة المصمم الاسباني خوان أنخيل كورال عن سعادته البالغة بزيارة قسنطينة لأول مرة و اكتشاف كنوزها المعمارية المتنوعة، مؤكدا بأنه على يقين بان قسنطينة ستترك بصمة مرئية و مميزة على العمل بمجرد انتهائه.
نور الهدى طابي
طباعة إرسال إلى صديق
الجمعة, 21 نوفمبر 2014
عدد القراءات: 183
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
توقيف امرأة أوهمت ضحاياها أنها مديرة بنك و تمنح قروضا بمبالغ ضخمة
أوقف عناصر الفرقة الاقتصادية والمالية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بميلة ، امرأة في العقد الرابع من العمر بعد تحايلها على أحد المواطنين الذين أوهمته أنها مديرة البنك العربي الجزائر (بوكالة بسطيف) ،وأنها ستمكنه من إنشاء مؤسسة لنقل البضائع ،وهذا  بعد الحصول على قرض بنكي بقيمة 9 ملايير،و في المقابل سلبته مبلغ 175 مليون سنتيم على عدة دفعات و سلمته اتفاقية مزعومة بينه وبين هذا البنك العربي لكسب ثقته و الدخول في سيناريو القرض طالبة منه إحضار فواتير شكلية.
المعنية وهي موظفة مفصولة من العمل من بنك الفلاحة والتنمية الريفية لتورطها في قضية نصب سنة 2010 تم إخضاعها لتحقيق جد معمق من طرف مختصين في مثل هذه الجرائم باستعمال تقنيات حديثة وبعد تفتيش مسكنها عثر على عدة صكوك بنكية و صك آخر خاص بالخزينة العمومية دون وجه حق.
التحقيق بين أنها استولت على أموال ضحايا آخرين باستخدام مناورة احتيالية كونها تملك خبرة في المجال البنكي و المصرفي ،وذلك بإيهامهم بإمكانية الحصول على قروض بنكية بمبالغ ضخمة للاستثمار على أساس أنها مديرة البنك العربي بوكالة سطيف.
التحقيق مكن أيضا من التوصل إلى أن المشتبه فيها قامت بتزوير صك الخزينة العمومية و النصب على عدة أشخاص ، وتزوير في شهادات عمل وإشعار بصب مبلغ مالي و تقليد إمضاءات خاصة بالبنك وبعض الموظفين واستعمال أختام وإمضاءات مزورة، بالتواطؤ مع موظف بالبنك العربي الجزائر (وكالة سطيف) البالغ من العمر 37 سنة الذي تم توقيفه هو الآخر، كما تم استدعاء جميع الضحايا حيث تعرفوا عليها من الوهلة الأولى و صرحوا بالمبالغ التي سلبتها منهم والمقدرة إجماليا بـ3.480.000.00 دج.

إبراهيم شليغم



ما زالت على قيد الحياة وأهلها يتلقون التعازي
وزارة المجاهدين تقتل إيلان كوينا
السبت 22 نوفمبر 2014 الجزائر: ب.م/واج
Enlarge font Decrease font

أكد مقربون من مناضلة القضية الوطنية العضو في “شبكة جونسون” إيلان كوينا، أمس، أنها على قيد الحياة، وقالوا لوكالة الأنباء الجزائرية، إن إيلان كوينا البالغة من العمر 75 سنة، توجد حاليا في دار للعجزة بباريس.

جاء رد فعل المقربين من المناضلة، بعد أن وجهت المنظمة الوطنية للمجاهدين، مساء يوم الأربعاء، رسالة تعزية لعائلة “إيلان كوينا”، أشادت فيها بكفاح هذه المناضلة، ويتعلق الأمر ربما بخلط وقعت فيه مصالح المنظمة الوطنية للمجاهدين مع اسم صديقة أخرى للجزائر “فاني كولونا” التي توفيت في اليوم ذاته. وفي اتصال لوكالة الأنباء الجزائرية، أمس، أكد مسؤول من المنظمة الوطنية للمجاهدين، أن رسالة التعزية قد وجهت على أساس معلومة أعطاها مسؤول من المنظمة مكلف بالولاية الـ7 (فدرالية فرنسا)، وأكدت في السياق ذاته دار العجزة الباريسية المعنية، التي رفضت تحديد اسمها، أنها لا تعطي أي معلومات عن تواجد أو عدم تواجد نزلائها، ولا حتى عن وضعهم الصحي. يعرف أن المناضلة الكبيرة “إيلان كوينا”، قد اتهمتها السلطات الفرنسية في تلك الحقبة بالانتماء إلى شبكات جونسون (حاملو الحقائب) التي تضم نساء ورجالا أيدوا مع القضية الجزائرية واعتقلتها الشرطة الفرنسية في فيفري 1960 وحكم عليها بـ10 سنوات سجنا، إلا أنها تمكنت من الفرار سنة 1961، لتعاود الاتصال بجبهة التحرير الوطني من أجل مواصلة نشاطاتها. وتعتبر “إيلان كوينا” من بين عديد الفرنسيين الذين اختاروا الالتحاق بقضية الشعب الجزائري وشكلوا مجموعة دعم لجبهة التحرير الوطني، تنشط تحت إشراف فرانسيس جونسون

Enquête sur l’assassinat des moines de Tibhirine

Le juge Trévidic persiste...

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 22.11.14 | 10h00 Réagissez
 
	Tombes des sept moines trappistes au monastère de Tibhirine
Tombes des sept moines trappistes au monastère de Tibhirine

Marc Trévidic, le magistrat français en charge de l’affaire de l’assassinat des sept moines de Tibhirine, s’apprêterait à lancer une nouvelle commission rogatoire internationale, selon le quotidien Le Monde. Aujourd’hui, le magistrat tente de contourner le refus des autorités en relançant la procédure et en proposant que des experts algériens collaborent avec leurs homologues français lors de la conduite des analyses, ou qu’«une équipe française soit autorisée à repartir en Algérie avec du matériel scientifique adapté».

Cette nouvelle procédure intervient à la suite du refus catégorique des autorités algériennes de permettre le transfert des prélèvements effectués sur les têtes des moines afin d’être analysés en France. Pour l’Algérie, il s’agissait d’une question de souveraineté nationale, de surcroît consacrée par les usages judiciaires internationaux.
Le magistrat a, dans un premier temps, demandé au gouvernement français de faire «pression» sur la justice algérienne afin qu’il puisse récupérer les prélèvements et les fasse expertiser en France et tenté de prendre à témoin l’opinion publique française lors de ses nombreuses interventions dans les médias. A la proposition algérienne de permettre aux experts qui l’accompagnaient de pouvoir assister aux analyses, le juge émet un doute sur la compétence des Algériens.
«On nous dit que les experts algériens sont très compétents, je veux bien le croire… Ce sont des expertises très pointues, très techniques, il faut du matériel très sophistiqué. Si on nous donne l’assurance absolue qu’ils sont capables de le faire – ce n’est pas du tout ce que j’ai compris quand j’étais là-bas – je veux bien», avait-il déclaré sur France Inter. «On attend simplement que les Algériens respectent ce qu’ils ont dit. Dans ce genre de dossier, tout doit être fait en parfaite concertation. On ne peut pas se permettre de travailler chacun de son côté», a encore déclaré le juge en charge de l’affaire.
Dans les déclarations faites au journal Le Monde, jeudi dernier, Marc Trévidic en rajoute une louche et émet des doutes explicites sur les capacités, côté algérien, non seulement à analyser les prélèvements, mais aussi à les conserver. «Où et comment sont-ils conservés ? A quelle température ?
On ne le sait pas. S’ils font de l’histologie (examen au microscope) en ce moment même à Alger, ils risquent de détruire tout le travail et ça, c’est irréversible !», a ainsi confié le magistrat français, qui est sans doute sensible à la pression des familles des moines et leur avocat, maître Patrick Beaudouin, qui continuent encore à demander «ce que les autorités algériennes ont à cacher». Pour la partie algérienne, les pièces d’une procédure judiciaire ne peuvent être transférées ; elles doivent rester dans le dossier.
S’il y a transfert, il concerne tout le dossier une fois l’instruction terminée, parce qu’il ne peut y avoir deux enquêtes sur les mêmes faits. «L’affaire fait l’objet d’une procédure judiciaire en Algérie. Toutes les pièces y afférentes doivent y rester et ne peuvent être transférées ailleurs. C’est une mesure que tous les juges connaissent. On voit mal un juge français remettre une pièce d’un des dossiers qu’il instruit à un autre juge», ont expliqué des sources judiciaires proches du dossier à El Watan.
Tout en se déclarant «conscientes de la préoccupation» du juge, mais exprimant leur «étonnement» quant à l’appel lancé à son gouvernement pour faire pression sur la justice algérienne, les autorités algériennes ne cachaient pas leur irritation face aux gesticulations de Marc Trévidic et lui rappelaient que «pour arriver à la vérité, il faut être serein et loin de toute pression».
La nouvelle proposition du juge français de revenir en Algérie vise, selon lui, à «placer les autorités algériennes devant leur obligation morale». Lesquelles autorités porteront «une lourde responsabilité» en cas de refus de laisser le magistrat et son équipe accéder aux prélèvements.
A noter que les autorités françaises, par la voix notamment du ministre des Affaires étrangères, Laurent Fabius, ont nié tout blocage de la part des autorités algériennes sur le dossier, qualifiant les conditions dans lesquelles le juge Trévidic a mené sa mission de «satisfaisantes».

Mesbah Salim







د. وليد عبد الحي الباحث والمحلل السياسي لـ”الخبر”
تزايد الدراسات الصهيونية للجيش الجزائري بسبب تماسكه
السبت 23 أوت 2014 elkhabar
Enlarge font Decrease font

* دول الخليج لا ترى في انتصار حماس إلا سببا للقلق 

* معركة غزة أعادت فلسطين إلى الواجهة بعد أن حجبها الربيع العربي 

*”داعش” نشأت بسبب الغزو الأمريكي وطائفية المالكي والصراع السعودي الإيراني

* “داعش” ليست أكثر من ظاهرة سياسية عابرة وغير مقدّر لها البقاء


أكد الباحث والمحلل السياسي العربي، الدكتور وليد عبد الحي، على أن العدوان الإسرائيلي على غزة كان يهدف بالأساس إلى نزع سلاح المقاومة، مستشهدا بكلام رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي ذكر بوضوح أن مصر قدمت له مقترحا في هذا الشأن، مضيفا أن ”معركة غزة أعادت بعض الدفء للعلاقات بين حماس وإيران وحزب الله وحتى نظام الأسد، لكنها زادت من قلق دول الخليج من خروج حماس منتصرة في هذه المعركة”. واستبعد الدكتور وليد عبد الحي، في هذا الحوار مع ”الخبر”، أن تكون ”الدولة الإسلامية” أو ما يعرف بـ”داعش” صناعة أمريكية كما يروّج لها، معتبرا أنها جاءت نتيجة للغزو الأمريكي وطائفية المالكي والصراع السعودي الإيراني.

ما هو الهدف الحقيقي الذي سعت إسرائيل لتحقيقه من وراء عدوانها على غزة، بعد أن سبق وفشلت في نزع سلاح المقاومة سواء في لبنان أو في فلسطين؟

لهذه العملية بالنسبة لإسرائيل هدفان أحدهما استراتيجي والآخر تكتيكي:

١ ـ الهدف الاستراتيجي: نزع سلاح المقاومة الفلسطينية في غزة، وهو أمر طرحه رئيس الوزراء الصهيوني (بنيامين نتنياهو) يوم 15 جويلية بشكل دقيق قائلا ”وافقنا على المقترحات المصرية لإيجاد فرصة  لنزع سلاح (demilitarisation) القطاع، من الصواريخ والقذائف والأنفاق بطرق دبلوماسية”. وأكد مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة ”رون بروسر” نفس الهدف  بقوله في 24 جويلية ”لابد من نزع سلاح حماس للانتقال إلى الخطوة التالية، ويبدو أن هذا الهدف الطموح نبت في بيئة عربية أنهكها التناحر الداخلي بعد ”الربيع العربي” بغض النظر عن أي موقف من هذا ”الربيع”.

٢ ـ الأهداف التكتيكية مثل:

أـ تأزيم الوضع الداخلي الفلسطيني بعد أن لاحت احتمالات تطور المصالحة الفلسطينية

ب ـ اختبار التوجهات الإستراتيجية للنظام المصري الجديد.

ما هي انعكاسات العدوان على حماس؟

 هذه العملية تم التخطيط لها في ظروف يعيش فيها العالم العربي في حالة إنهاك تام، فهي محاولة لزيادة التضييق على حماس في ظل بعض الظروف:

١ ـ  خسرانها للساحة السورية بسبب الخلافات مع الحكومة السورية حول الأوضاع الداخلية في سوريا، وسوريا كانت منطقة هامة للغاية لحماس

٢ ـ فقدان التأييد الرسمي المصري نتيجة الربط المصري بين حماس والإخوان المسلمين في مصر واتهام حماس بالضلوع في عمليات ذات طبيعة أمنية في الأرض المصرية.

٣ ـ توتر أو فتور علاقاتها مع كل من حزب الله وإيران بسبب انعكاسات الوضع في سوريا.

٤ ـ تنامي المشكلة المالية في قطاع غزة والذي ظهر في أزمة رواتب حوالي 30 ألف موظف لم يتقاضوا رواتبهم خلال الشهور الماضية.

لذا لا شك أن الطرف الصهيوني حاول استثمار الأزمة التي كانت تعيشها حماس، لكن التخطيط الصهيوني لم يحقق نتائج كافية، بل إن العلاقات الإيرانية وحزب الله أعادا  بعض الدفء للعلاقة مع حماس، كما أن خطاب الرئيس السوري أبدى بعض  التعاطف من ناحية، وفصل بين القضية الفلسطينية وبين الخلاف مع بعض الأطراف الفلسطينية كما جدد تأييده للمقاومة من ناحية أخرى.

ما هو موقف مصر من قصف إسرائيل لـ”شقيقتها اللدودة” حماس؟

 الموقف المصري يحاول التوفيق بين الصورة التاريخية لمصر مع الموضوع الفلسطيني وبين الظروف الاقتصادية الصعبة في مصر، وتأثيرات المال الخليجي على استقلالية التوجه المصري، بخاصة أن دول الخليج لا ترى في انتصار حماس والمقاومة الفلسطينية إلا سببا للقلق لأنه سيعيد الصراع لنقطته الأولى وقد يخلق نوعا من إعادة التعاطف مع الإخوان المسلمين، ومازال الموقف المصري يقف في نصف المسافة بين هذه التوجهات المتناقضة.

كيف سيؤثر هذا العدوان على الوضع المضطرب أصلا في منطقة الشرق الأوسط؟

 هو تأكيد للمرة الألف على أن الشرق الأوسط لن يعرف الاستقرار طالما بقيت إسرائيل، لأن عقدة إسرائيل الكبرى هي العقدة الأمنية، فهي ترى أي تطور عربي في أي مجال خطر عليها، وما جرى من أداء جيد ومتميز للمقاتلين الفلسطينيين في غزة عزز الهواجس الأمنية الصهيونية، وهو ما يعني أن التيار اليميني في بنية القوى السياسية الإسرائيلية سيتزايد، وهو ما يعزز النزوع نحو مزيد من الصراع مع المنطقة العربية.. ويكفي الإشارة مثلا إلى أن الدراسات الصهيونية للجيش الجزائري - رغم المسافة والبعد عن فلسطين- تتزايد بشكل واضح، لاسيما أنه تقريبا من بين الجيوش العربية القليلة التي بقيت متماسكة.

كذلك أعادت معركة غزة الموضوع الفلسطيني إلى واجهة الأحداث بعد أن حجبها دخان ما سمي ”الربيع العربي”، كما عززت دور الحركات الشعبية في مواجهة إسرائيل بعد تواري الدول والجهات الرسمية العربية.

لماذا تصرّ مصر على التضييق على دخول المساعدات الدولية إلى غزة، في الوقت الذي تستضيف المفاوضات وتسعى لاستضافة مؤتمر الدول المانحة لإعادة إعمار غزة؟

 المبرر الرسمي المصري أن معبر رفح (وهو حدود مصر مع قطاع غزة) شأن مصري فلسطيني ولا يجوز أن يكون ضمن التفاوض مع إسرائيل، بناء على ذلك فإن التفاوض حول هذا المعبر يجب أن يتم مع الجهة الرسمية الفلسطينية المعترف بها في العالم وهي السلطة الفلسطينية (أي محمود عباس)، لأن تسليم المعبر من وجهة النظر المصرية للسلطة الفلسطينية يعني إبعاد احتمال ”استغلال حماس” للمعبر، حسب الرأي المصري، لكني أعتقد أن الأمر له علاقة باتفاقيات التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل وبالدور الأوروبي طبقا لاتفاقيات 2005.

ما هو سر قوة ”داعش” وتمددها السريع في سوريا والعراق، رغم مواجهتها للجيشين السوري والعراقي وقوات البيشمركة والطائرات الأمريكية؟

 أرى أن ”داعش” هي نتيجة للأسباب التالية التي تكاد أن تجمع عليها أغلب مراكز الدراسات:

أ ـ التخلف السياسي والاقتصادي والاجتماعي للنظم السياسية العربية ولبنية المجتمع العربي.

ب ‌ـ  النتائج السلبية للغزو الأمريكي للعراق.

ت‌‌ ـ  الصراع السعودي الإيراني في المنطقة.

ث‌ ‌ـ  سوء إدارة حكومة المالكي للشؤون الداخلية العراقية.

أما سرعة التمدد فهو نتيجة لعدة أسباب:

1 ـ أن الجيش العراقي التقليدي، جيش صدام حسين، لم يعد قائما على الإطلاق، كما أن سياسة المالكي كانت سياسة أسيرة اعتبارات طائفية ـ في حدود معينة ـ ما أوجد بيئة حاضنة لـ”داعش”، لاسيما في مناطق الأنبار وعند بعض القبائل السنية التي تعالى المالكي على مطالبهم الحياتية والمعيشية، وأسيرة نزعة انتقامية بحكم الفترة الطويلة التي عاشها في العمل السري مع حزب الدعوة، لذلك لم يكن ميالا لبناء جيش قوي، فالجيش العراقي الحالي هو أقرب ”لتجمع شظايا مليشيات حزبية”، بدليل انهياره السريع في مناطق الموصل عندما ترك 30 ألف عسكري عراقي مواقعهم وكل أسلحتهم ليغنمها مقاتلو ”داعش”.

2 ـ أما الجيش السوري فهو في حالة حرب منذ ثلاث سنوات، وقد توزعت قواته في جبهات عديدة، لكنه ركز عملياته وحشوده على الحدود التركية واللبنانية والفلسطينية، حيث إن منطقة الحدود الشرقية تخلو من تجمعات سكانية كثيفة، فهي مناطق صحراوية واسعة، وهو ما سهل حركة ”داعش”.

3 ـ الدعم الخليجي والتركي بالمال والمقاتلين والتسليح بخاصة في السنوات الثلاث الماضية، وهو ما جعل ”داعش” تستشعر القوة، وتستثمر توزع الجيش السوري وتهلهل الجيش العراقي.

4 ـ ومن الناحية المالية مثلا، يقول علي أديب أوغلو، النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، إن ”داعش” تحقق دخلا من النفط الذي سيطرت عليه في شمال سوريا وفي مناطق عراقية، وهي مناطق تضم حوالي 2000 بئر بترولي ويتم نقلها للأسواق التركية، وبلغ الدخل في عام حوالي 800 مليون دولار. ويتم نقل البترول بوسائل تقليدية وبعض الأنابيب التي تم استخدامها لاسيما في المناطق القريبة من الحدود التركية. وتصل كميات البترول المهرب إلى حوالي 1500 طن يوميا، أي ما يساوي 3.5% من الاستهلاك التركي.

وبعض التقديرات تتحدث عن دخل لـ”داعش” قيمته مليون دولار يوميا من النفط العراقي، وغالبا ما كان سعر البترول يباع بحوالي 30 دولارا، في الوقت الذي تجاوز سعره المائة دولار، وتتفاوت التقديرات ما بين 1-3 ملايين دولار يوميا.

وأحيانا يتم تقديم البترول لتركيا أو لأجهزة المخابرات التركية مقابل السماح بمتطوعين من المقاتلين الأجانب بالدخول إلى الأراضي السورية، لاسيما القادمين من أوروبا والشيشان وآسيا.. الخ.

ويمثل ريع البترول في المناطق السورية أحد أسباب الصراع بين ”داعش” وجبهة النصرة أو مع الأكراد.

أما القوات الأمريكية فتدخلها جاء متأخرا ومحدودا، والأرجح أن الهدف الأمريكي هو ضمان تدفق السلاح على منطقة كردستان لضمان توفر قوة عسكرية لإقليم كردستان، انتظارا لإعلان الدولة الكردية المأمولة مستقبلا.

هل فعلا ”داعش” صناعة أمريكية؟

 كما قلت، ”داعش” محصلة لعوامل عديدة، فهي دورق تتفاعل فيها أجهزة مخابرات وشركات أمنية ومنافسات طائفية وصراع دول إقليمية.. فـ”داعش” تشبه الحركة الصهيونية من حيث النشأة، فهي ”فعل ظرفي”، لكن الفارق أن الحركة الصهيونية تعي ما حولها، بينما ”داعش” تعبير عن ”رصاصة من القرون الوسطى”.

سنودن يؤكد أن زعيم ”داعش” هو عميل أمريكي، يهدف إلى تجميع المتطرفين في العالم لضربهم ضربة قوية تقضي على شوكتهم بدل قتالهم متفرقين، ما مدى دقة ومصداقية هذا الكلام؟

 ثمة روايات كثيرة عن هذه الموضوع، ولكل رواية مؤشرات على صدقها ومؤشرات على خلاف ذلك، أما تجميع عناصرها من المتطرفين لقتلهم أو القضاء عليهم، فهذا تبسيط كبير في رأيي، ولكنه مريح، وأنا أرى أن التدفق من المقاتلين والمؤيدين لـ”داعش” هو نتيجة تكاتف عوامل الإحباط التاريخي ونزوع نحو النوستالجيا (حنين للماضي) وفقر وجهل وأمية واستغلال نظم سياسية ونخب وأحزاب.. الخ.

هل العراق وسوريا مرشحان فعلا للتقسيم؟

 فيما يتعلق بالعراق، فإن الدولة الكردية شبه قائمة، بل إن الأمن العراقي لا يستطيع تجاوز حدود  الإقليم، كما أن شركات النفط الدولية تعقد اتفاقيات مع حكومة كردستان، ويبدو أن الظروف الإقليمية (الهواجس التركية والإيرانية) تحول دون إعلان الاستقلال، وربما إسرائيل هي الأكثر دفعا بهذا الاتجاه.

أما سوريا، فإن احتمالات التقسيم أضعف كثيرا من العراق، ولكن قد يحصل الأكراد على قدر أوسع من الإدارة الذاتية بشكل أو بآخر في نطاق أنماط الإدارة المحلية.. فالنظام والجيش في سوريا أكثر تماسكا. وقد سبق لي أن نشرت دراسة في بداية الأزمة قبل ثلاث سنوات، أن النظام في سوريا لن يسقط رغم أن الكتاب الغربيين والعرب كانوا في أغلبهم يرجحون سقوطه.

هل من المتوقع أن تصبح ”الدولة الإسلامية” واقعا متمددا في العراق وسوريا وليبيا وحتى في الساحل الإفريقي والأردن والخليج واليمن؟

 لا أشك بأن دولة ”داعش” ليست أكثر من ظاهرة سياسية عابرة وغير مقدر لها البقاء، فهي حركة تحاول الحياة في بيئة محلية وإقليمية ودولية غير مساندة لها، لذا ليس أمام الخليفة ”وصحابته” إلا الهرب بالمال الذي جمعوه أو أن يقعوا في الأسر أو أن يتناحروا فيما بينهم..







د. وليد عبد الحي في سطور

¯ متخصص في الدراسات المستقبلية في العلاقات الدولية.

¯ أستاذ سابق بمعهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية سابقا في الجزائر.

¯ له 23 كتابا في الدراسات المستقبلية النظرية والتطبيقية.

¯ 66 بحثا علميا منشورا في دوريات علمية باللغتين العربية والإنجليزية.

¯ يعمل حاليا في جامعة اليرموك ـ الأردن.

¯ عمل مستشارا لعدد من الهيئات الرسمية والخاصة.






رئيس الحكومة التونسية، مهدي جمعة، في حوار لـ”الخبر”
“الجيـــش الجزائري لم يقم بأي عمــــل داخل تونس”
السبت 22 نوفمبر 2014 تونس: حاوره مبعوث “الخبر” عثمان لحيان
Enlarge font Decrease font
لا قاعدة أمريكية في تونس ومطمئنون على حدودنا مع الجزائر
نتفـق مــع الجزائر في معـارضة أي تدخل أجنـبي بليبيا
يتحدث رئيس الحكومة التونسية، مهدي جمعة، في هذا الحوار الذي خص به “الخبر” عشية الانتخابات الرئاسية، عن الظروف التي تجري فيها الرئاسيات، والوضع الأمني والتهديدات الإرهابية والتعاون العسكري بين الجزائر وتونس وتأثيرات الأزمة في ليبيا على تونس.
هل رئيس الحكومة مطمئن للمناخ العام الذي تجري فيه الانتخابات في تونس؟
 الحمد لله، اجتزنا بارتياح الانتخابات التشريعية، منذ أشهر ونحن نهيئ لهذه الانتخابات، تنقية الأجواء وتنحية التجاذبات السياسية، تحييد الإدارة وتحييد المساجد، والعمل الأمني والتنظيمي ساهم في تهيئة أفضل الظروف، حيث اجتزنا بأفضل الظروف التشريعيات ونتمنى أن تجتاز الرئاسيات في نفس الظروف. التهديد الأمني موجود والدولة التونسية موجودة والجماعات الإرهابية تستهدف تونس مثلما استهدفت الجزائر، الإرهاب عاد في الفترة الأخيرة، لكننا على يقظة تامة، الإرهاب يستطيع أن يضرب لكننا عازمون على منعه، مثلما منعناه من أن يضرب في التشريعيات سنمنعه من أن يضرب في الرئاسيات.
هناك بعض التشنج الحاد في خطابات المرشحين، هل يمكن لهذه التشنجات أن تؤدي إلى أي منزلقات خلال يوم الاقتراع ؟
 الحملة الانتخابية جرت بشكل عادي، وعلى العموم ما عدا بعض التجاذبات التي تدخل في إطار الحماس الانتخابي، لكنها لم تصل مستوى الصدام، وبالنسبة للتشنجات، نحن يقظون حتى لا تكون هناك أي انزلاقات، وكلما كانت هناك تجاوزات نبهنا إليها ونبهت عليها الهيئة العليا للانتخابات وتراقب كل من قام بذلك، أنا في اعتقادي لن يقع انفلات، ما يحدث في الحملة الانتخابية عادي، ربما لو كانت ستحدث انزلاقات لحدثت في التشريعيات حيث كان هناك أكثر من 1300 قائمة، لكننا اجتزنا ذلك بسلام.
لكن هناك حالة استقطاب سياسي حاد وخطاب تخويف قد يخلق مناخا للانزلاق يوم الاقتراع؟
 حجم الاستقطاب السياسي لا يخيفنا، هو مشهد عادي نشاهده في أرقى الديمقراطيات، حيث هناك أحزاب قوية وكبيرة وهناك أحزاب أقل، ولكل خطابه، في تونس انتقلنا من مرحلة ما بعد الثورة حيث كانت بداية تشكل الأحزاب إلى مشهد سياسي يتشكل في صورته العامة.
وزير الدفاع التونسي تحدث عن تهديدات إرهابية جدية، إلى أي مدى يمكنها أن تؤثر على الانتخابات ؟
 هناك تهديدات إرهابية وكبيرة وجدية في تونس، لأننا انتقلنا من مرحلة كانت المجموعات الإرهابية تملك زمام المبادرة، إلى مرحلة صارت المبادرة لمصالح الأمن، حتى على مستوى العمليات الأمنية الاستباقية، وهذا شكل تضييقا على المجموعات الإرهابية التي تحاول أن تتحرك في الجبال والمدن لتوجيه ضربات خاصة، أو القيام بعمليات استعراضية بهدف إعلامي، في هذه الظروف الانتخابية، حيث كل العالم منتبه إلى تونس، نحن متهيئون لذلك ويقظون لأننا ندرك ما تخطط له المجموعات الإرهابية.
لماذا قـررتم غـلق الحـدود مع ليبيـا وإبقـاءها مفتـوحـة مع الجزائــر، هل هذا دليل الاطمئنـان للجانب الجزائـري ؟
 بطبيعة الحال، نحن مطمئنون على الحدود الجزائرية، رغم وجود المجموعة الإرهابية على الحدود، لكن مستوى التعاون بين تونس والجزائر والحرص المشترك على أمن البلدين، يجعلنا أكثر ارتياحا، بخلاف الوضع في ليبيا الذي يدفعنا إلى حماية حدودنا بأنفسنا.
ما هي طبيعة التعاون العسكري والأمني، وهل هناك مد لوجيستي من الجيش الجزائري للجيش التونسي ؟
 وصلنا إلى تعاون كبير ورفيع، لا يتعلق الأمر باتفاقيات تعاون فقط، لكن هناك تنسيق عملي على الأرض، عندما يقرر الجيش الجزائري أو التونسي القيام بعمل عسكري ميدانيا، لا يكون هناك أي تونسي أو جزائري يدخل أو يخرج من المنطقة الحدودية موطن العملية العسكرية من الطرفين، هناك تبادل للمعلومات، ونحن نتعامل بثقة أمنية وعسكرية كبيرة، ليس هناك مد لوجيستي عدا بعض الحاجيات البسيطة، ونحن لا نطلب أكثر من الجزائر، لأننا نعتقد أنه عندما يكون الجيش الجزائري بإمكانياته وتجربته حريصا على الحدود فهذا في حد ذاته حماية للحدود التونسية.
هل سبق للجيش الجزائري القيام بأي عمليات عسكرية داخل التراب التونسي حتى في سياق ملاحقة ظرفية لمجموعة مسلحة أو باتفاق مسبق ؟
 لا أبدا لم يحدث ذلك، كل ما يتعلق بالتعاون العسكري يتم وفقا للاتفاقيات الثنائية وباحترام المواثيق التي تضبط التعامل على الحدود، في الجزائر هناك مادة دستورية تمنع الجيش الجزائري من القيام بأي عمل عسكري في الخارج، ونحن لسنا بحاجة إلى تواجد للجيش الجزائري داخل الحدود في تونس، بقدر ما نحن بحاجة إلى خبرته في مراقبة الحدود.
تونس معنية بالأزمة الليبية أكثر من الجزائر، وهناك تعثر لمسعى الجزائر لعقد مؤتمر حوار وطني ليبي، ما هي آفاق حل الأزمة هناك ؟
 هناك تنسيق بين تونس والجزائر في المسائل الإقليمية وخاصة في الملف الليبي، ليس هناك فشل في إدارة الحوار بين الأطراف الليبية، نحن متفقون ضد التدخل الأجنبي في ليبيا وعلى وحدة التراب الليبي والوسيلة الوحيدة هي الحوار، والحوار ليس متعلقا بدعوة، بل هو مسألة مسار ومثابرة ومساع مستمرة، وهذا خيار وتوجه نحن على علم أنه يتطلب الوقت والكثير من المبادرات، لدينا قناعة بأن طبيعة الأزمة في ليبيا لا تحل في يوم، نحن في تونس أمورنا كانت أقل تعقيدا من ليبيا، ومع ذلك استهلكنا ثلاث سنوات للخروج من المأزق الداخلي، فما بالك بالوضع الليبي المعقد.
لكن المأزق الليبي يتجه إلى التأزم أكثر مما يتجه إلى الحل، ما قد يعقد أي حل سياسي ممكن ؟
 بالفعل، المأزق الليبي معقد كثيرا، ومن أكبر المخاطر علينا هو خطر الإرهاب، ونحن متضررون من ذلك، أغلب العمليات الإرهابية التي حدثت في تونس كان لها مد من ليبيا، خاصة ما تعلق بالسلاح الليبي، ولذلك نحن نسعى لدعوة كل الأطراف الليبية للحوار، ما عدا الأطراف التي لها علاقة بالمجموعات الإرهابية.
الأزمة الليبية خلقت حالة نزوح إلى تونس، كم عدد الليبيين المقيمين في تونس حتى الآن، وهل خلق ذلك مشكلات اجتماعية واقتصادية وأمنية ؟
 تقييمنا يؤكد أن ثلثي الشعب الليبي موجود في تونس، حوالي 1,2 مليون ليبي يقيمون عندنا، إضافة إلى 600 ألف ليبي يتنقلون بين تونس وليبيا، ولو أن الأمر يشكل لنا عبئا اجتماعيا واقتصاديا وأمنيا، لكن مع ذلك فهم مرحب بهم بحكم واجب الضيافة وحسن الجوار، لكن هذا لا يمنعنا من ضبط قواعد الإقامة حتى لا تكون هناك أية مشكلات على الهامش.
كم عدد الإرهابيين في الشعانبي وكم عدد الجزائريين ضمن هذه المجموعة ؟
 عدد الإرهابيين لا يتجاوز العشرات، لا أرى أن أعطيهم أكثر من حجمهم، هم ليسوا سوى بضعة عشرات، تقلقني كلمة إرهابيين جزائريين، لا أحبذ أن أذكر هذه الكلمة وهي ثقيلة علي، الجزائريون يحبون تونس وإخواننا يريدون كل الخير لنا، وهناك مليون جزائري يدخلون للسياحة في تونس، لذلك أحب أن أسميهم إرهابيين وكفى مهما كانت جنسياتهم، لأنهم مارسوا الإرهاب أيضا في الجزائر، هؤلاء مولودون في الجزائر لكنهم لا صلة لهم بالأرض الطيبة للجزائر. في مجموعة الشعانبي عدد الحاملين للجنسية الجزائرية بعض الأفراد وهم متمرسون، حيث مارسوا العمل الإرهابي في الجزائر ومالي وليبيا.
هل العمليات الإرهابية الأخيرة في تونس محاولة من المجموعات الإرهابية إثبات حضورها، أم أنها دليل حالة تخبط ؟
 بالتأكيد هي حالة تخبط، الدليل على ذلك أن العملية الأخيرة هي الاعتداء على حافلة مدنيين، هم محاصرون، في السابق كانت لديهم حرية المبادرة، لكن قوات الأمن انتقلت من مرحلة المكافحة إلى مرحلة المبادرة الاستباقية، نحن نتصدى لهم لوجيستيا، وهم يحاولون الظهور ونحن نمنعهم من القيام بأي عملية، كما تم تجفيف منابع التمويل، وهو ما دفعهم للنزول إلى المدن للبحث عن المؤونة، كما في حالة العملية الأخيرة (مقتل الإرهابي في سيدي بوزيد).
في الجزائر كان هناك الحل العسكري، لكن بالموازاة كانت هناك خيارات أخرى لتحييد المسلحين، كقانون الرحمة عام 1994 والوئام المدني عام 1999 والمصالحة في 2005. هل فكرت الحكومة التونسية في تجريب هذه الخيارات ؟
 نحن في أول المسار وفي مرحلة المواجهة الأمنية والعسكرية الآنية للتقليل من مخاطر الإرهاب، في الجزائر كانت هناك تجربة مؤلمة ومكلفة في مكافحة الإرهاب، نحاول أن نستفيد منها، نحن على علم بأن هناك معالجة طويلة المدى، ونحن بدأنا بتحييد المساجد واسترجاع البعض منها التي كانت خارج السيطرة، وإيقاف شبكات الدعم التي كانت أحيانا علنية للإرهابيين، ثم استعادة الخطاب الديني المغذي للتطرف من قبل بعض الأئمة، وهناك العمل التنموي حيث هناك عمل اقتصادي تنموي خاص في مناطق الحدود بالتنسيق مع الجزائر، بهدف تنمية المناطق الحدودية وربط بعض القرى بالغاز والكهرباء، لأنه من الوسائل التي تسمح لنا بتجفيف منابع الإرهاب، وتحييد الشباب الذي لم يتلطخ بالدم.
 بالنظر إلى تطلعات التونسيين، هناك من هو غير راض عن مستوى الدعم الجزائري لتونس في المرحلة الانتقالية، هل أنتم راضون عن مستوى هذا الدعم ؟
 بكل صراحة، مقارنة مع الدعم الذي نلقاه من الجزائر من دعم سياسي واقتصادي وأمني، أنا راض، وأنا مقتنع بأنه مع تحقيق الاستقرار في تونس سيكون الدعم الجزائري أكثر تركيزا، تصوري للدعم ليس إيداع أموال أو منح هبات وكفى، لكن هناك توافقا مع الجزائر على التعاون على أسس صحيحة لتكون منفعة مشتركة ودائمة وليس انتفاعا مرحليا، التبادل التجاري ليس بالمستوى الذي نريده، لكن لدي قناعة بأن هناك إمكانيات كبيرة للتعاون الحكومي والخاص بالشكل الأفضل. أنا شخصيا لقيت استعدادا كبيرا من المسؤولين الجزائريين للدعم والتعاون، عندما أتحدث إلى صديقي رئيس الحكومة، عبد المالك سلال، أجد كل التفهم والتعاون، قابلت الرئيس بوتفليقة مرتين، شعرت بكل الدعم والحرص على استقرار تونس، ومسار الرجل يؤكد أنه لا يتحدث جزافا.
بالعودة لتقييم وعود الاتحاد الأوروبي لتونس، لم يكن هناك الكثير من الوفاء بهذه الوعود ؟
 في مجمله، دعم الاتحاد الأوروبي كهبات مالية لم يكن هو المطلوب، حكومتنا لم تنظم مؤتمرا للمانحين، ولكننا نظمنا مؤتمرا للاستثمار، الاتحاد الأوروبي قدم لنا الدعم السياسي لمواجهة التحديات السياسية والأمنية، وهذا جزء مما كان مطلوبا، أما فيما يتعلق بالاستثمار، فأعتقد أن أبرز عامل يشجع الاستثمار هو الاستقرار، وأتصور أنه مع استقرار الأوضاع يمكن لتونس أن تستقطب الاستثمارات الأوروبية بشكل أكبر.
إذا استدعيتم للاستمرار في قيادة الحكومة، أو تشكيل حكومة وحدة وطنية.. هل ستقبلون المهمة ؟
استباقا، قلت إنني جئت من أجل مهمة محددة تتعلق بتصفية الأجواء وتنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي كانت تبدو مهمة جد صعبة مستحيلة التحقيق، ومع إنجاز هذه المهمة (الرئاسيات والتشريعيات) نكون قد أعدنا الاستقرار ونكون قد قطعنا شوطا في مكافحة الإرهاب وحققنا بعض الاستقرار لتونس، ومع كل هذا أكون قد أتممت مهمتي، أنا لم آت لإنجاز مسار سياسي شخصي، وحتى لو عرض علي قيادة الحكومة مجددا فأنا أحترم قواعد اللعبة التي تنص على أن الطرف الذي صوت له الشعب هو من يتحمل مسؤوليته في الحكومة. وأحب أن أوجه رسالة واضحة لكل الشعب التونسي والقوى السياسية: الشعب صوت لصالح منظومة سياسية معينة، وعلينا احترام اختيار الشعب.
هناك بعض التحاليل التي تربط صعود حزب نداء تونس وترشح وزراء سابقين في منظومة حكم بن علي وعودة سليم شيبوب، بتخوفات من إمكانية تراجع الحريات وعودة النظام السابق، برأيكم هل هذه التخوفات مشروعة ؟
 أعتقد أن الجميع وكل شيء سيكون تحت مراقبة القانون، تخوفاتي تصب في سياق التخوف من هزات اجتماعية واقتصادية، أما التخوفات الأخرى المتعلقة بالحريات فأعتقد أن هناك مجتمعا مدنيا وهياكل وهيئات يمكن أن تقوم برصد ذلك، والتخوفات ضمن الجو الانتخابي والحملة الانتخابية ليس إلا.
إلى أي حد كانت تحذيرات البنك التونسي من مخاطر الإفلاس جدية ؟
 لا، تونس لم تصل إلى مرحلة الإفلاس، ومنذ استلامي للحكومة حاولت أن يكون هناك أكبر قدر من الشفافية المالية للبلاد، لوضع كل طرف في الصورة، تونس عاشت بعد الثروة ظروفا صعبة وارتفاعا في الأجور ما شكل عبئا على ميزانية الدولة، منذ عشرة أشهر بدأنا في معالجة الوضع، عبر التدقيق ومراقبة الانتدابات وإصلاح المالية وإعادة التوازن للميزانية العمومية وترشيد الدعم، حتى لا ترتفع كتلة الأجور، وهناك مشكلة العجز في الميزان التجاري لتونس، تفسره عدة عوامل أهمها ما يتعلق بالطاقة، لأن إنتاجنا في الطاقة لم يزد في مقابل زيادة الاستهلاك، خاصة ما يتعلق بالغاز الذي نستورده من الجزائر، وبعض التعطلات بفعل التجاذبات السياسية في المجلس التأسيسي، الأمر الذي عطل مثلا مشروع الطاقات المتجددة، إضافة إلى
تعطل حركة الإنتاج الفلاحي، ما دفعنا إلى استيراد الكثير من المواد الغذائية، لكن الموسم الفلاحي هذه السنة أفضل على صعيد إنتاج الحبوب والزيتون، وساهم في تقليص عجز الميزانية إلى أقل من 5 بالمائة، مع الحرص على عدم الزيادة في المديونية. مع كل هذه الظروف، الاقتصاد التونسي أظهر قوته رغم بعض العوامل السلبية، كحالة الركود في اقتصاد الشريك الأول لتونس وهو الاتحاد الأوروبي، والوضع في ليبيا، وحققنا نسبة نمو تقدر بـ 2,5 بالمائة.
هناك انسداد في المفاوضات بين الحكومة واتحاد الشغل، كيف تردون على ذلك ؟
  فضلت منذ اليوم الأول لتسلمي للحكومة أن أكون مسؤولا، مواقفنا واضحة ومبررة بالأرقام، علاقتنا باتحاد الشغل كمنظمة عتيقة علاقة احترام وشراكة وحوار إيجابي، وقمنا ببعض الجهد الاجتماعي لفائدة الموظفين، بالتأكيد هناك اختلافات في بعض الرؤى، كان من السهل أن أوقع على اتفاقيات صورية دون تجسيد، لكني اخترت المسؤولية على المزايدة.
هناك من يتهم الإعلام بأنه جزء من المأزق السياسي بسبب التجاوزات، ما هو موقفكم من راهن الإعلام التونسي ؟
 يجب أن ندرك أن الإعلام التونسي مر من حالة كبت قاسية كان يعيش فيها، وأنا أفضل أن يكون لدينا إعلام يخطئ ويتجاوز، على أن يكون هناك إعلام مكبوت، رغم بعض الحالات التي يقوم فيها الإعلام بما يقلق، فبالنسبة لي وجود الإعلام المنبه للمشكلات أفضل من إعلام يمارس التضليل على الحكومة. رغم كل ما يقال عن الإعلام في تونس ورغم كل التجاوزات، فإن لدي أملا في أن الإعلام التونسي يمكن أن يصحح أخطاءه بنفسه دون أي تدخل من السلطة التنفيذية، لأن أي محاولة من السلطة إصلاح الإعلام هو تجاوز أكثر من تجاوز الإعلام نفسه.
من الظلم القول بفشل حكومتكم، هل من العدل القول بنجاح حكومة تكنوقراطية، وما هي القرارات التي تعتبرون في لحظة أنكم ما كنتم لتتخذوها ؟
 الطرحان  خاطئان، أنا أقول لا نجاح نسبي ولا فشل كذلك، كنت واضحا منذ البداية أنني لا أملك عصا سحرية، وبالنسبة لي فإن صعود درج واحد أفضل من لا شيء، بالنسبة للقرارات أنا رجل أفضل الحوار والاستماع قبل أي قرار، وقراراتي مبنية على الاستماع وعلى المبررات، أفضل أن آخذ وقتا أطول، وعمل ممنهج أفضل من القرارات المتسرعة، قد يحدث في لحظة مستقبلية أن أقدر صدقية القرارات التي اتخذتها.
كرئيس حكومة لديكم اطلاع على حجم وطبيعة التحديات التي تواجهها تونس على أكثر من صعيد.. هل تعتقدون أن ذلك يفرض وجود حكومة توافق ووحدة وطنية ؟
 الإصلاحات المطلوبة والتحديات المرفوعة في أفق مستقبل تونس لا يمكن أن تحل إلا في إطار التوافق الذي يجمع أكبر ما يمكن، دعني أستعمل مصطلحاتي الخاصة، المشكلات الراهنة في تونس تتطلب أن تكون الحكومة مشكلة من أصحاب الكفاءة بالدرجة الأولى، بغض النظر عن التوجهات السياسية لهذه الكفاءات، أنا مع الرأي الذي يقر بحكومة كفاءات وليس ولاءات، ليس مهما أن تكون الكفاءة متحزبة أم لا، إضافة إلى ضرورة التوافق على الإصلاحات الكبرى، وأن تكون الحكومة منفتحة على كل الأطراف وعلى المعارضة، ليس مفيدا أن تكون الحكومة منعزلة وبصدد المواجهة مع المعارضة.
هل آلمكم كرئيس حكومة وجود العلاقات بين تونس وسوريا في حالة قطيعة ؟
 منذ تسلمي مقاليد الحكومة حاولنا التقدم بخطوة، وأعدنا فتح مكتب تمثيل إداري في دمشق للتواصل مع جاليتنا هناك، يقوم على خدمة الرعايا التونسيين في سوريا، ورغم كل المعطيات الموجودة فإننا لا نستطيع قطع علاقاتنا مع السوريين، وفتح مكتب التمثيل كان من هذا الباب.
كم عدد الجهاديين التونسيين المتواجدين في سوريا وهل تشكل عودتهم هاجسا مقلقا لكم ؟
 بغض النظر عن العدد، كل ما أعرفه أنه منذ سنة تم قطع الطريق أمام أي تحول لتونسيين إلى سوريا، ومنعنا أي انتقال للتونسيين إلى جبهات القتال في سوريا وليبيا والعراق، وتم توقيف أكثر من 500 شخص من شبكات تهريب المقاتلين إلى الخارج.
ما مدى دقة التقارير التي تتحدث عن وجود قاعدة أمريكية في جنوب تونس ؟
 هذا ليس صحيحا، لا توجد أي قاعدة أجنبية فوق التراب التونسي، هذه مسألة تتعلق بالسيادة الوطنية، ولا يمكن بالمطلق السماح بذلك تحت أي ظرف من الظروف، هناك وفود عسكرية أمريكية وأجنبية تزور تونس في إطار التعاون وتبادل المعلومات بشكل طبيعي ليس أكثر.
ما هي آخر المعلومات بشأن الملاحقات القائمة ضد زعيم أنصار الشريعة أبو عياض ؟
 أبو عياض يتواجد فوق التراب الليبي، المعلومات التي لدينا تؤكد ذلك، كما يتواجد في ليبيا أحمد الرويسي أحد المطلوبين في قضية اغتيال شكري بلعيد، وعدد من الإرهابيين المتورطين، ولذلك نحرص على التواصل مع الأشقاء في ليبيا في إطار التعاون الأمني لمكافحة الإرهاب.
-




EL KANTARA
Dédoublement de la voie
Publié dans Constantine Jeudi, 20 novembre 2014 00:00

    E-mail
    Taille de police Réduire la taille de la police Augmenter la taille de police

Alors que sur le vieux Rocher la circulation des véhicules reste « infernale » le projet de dédoublement du tronçon venant d’El Kantara au pont de Sidi Rached bénéficie d’une opération de dédoublement ont annoncé hier les services des travaux publics. Mais qu’en est-il de l’efficacité et de l’impact de ce dédoublement sur la circulation générale qui paralyse la ville des Ponts. S’agit-il d’une réelle bouffée d’oxygène comme le disent de nombreux citoyens ou bien « d’un simple cataplasme sur une jambe de bois ». M. Rameche, des travaux publics a expliqué hier par le détail les travaux actuellement lancés sur ce tronçon périphérique qui viennent s’ajouter à d’autres travaux menés un peu partout et dont on ne voit pas la fin.  Ainsi ce responsable dira que le dédoublement prendra en écharpe la route longeant la ligne de chemin de fer pour procéder au dédoublement de cette voie qui passe à l’entrée du pont de Sidi Rached en longeant les rails du train et ce jusqu’à El Kantara. Il précisera « qu’à hauteur de la placette centrale sont prévus une station pour les bus et pour des taxis ». Ces aménagements destinés à fluidifier l’accès aux ponts d’El Kantara et de Sidi Rached n’auront l’effet estime-t-on que si des solutions sont prévues pour organiser la circulation sur le vieux Rocher de l’autre côté du Rhumel et ce si l’on souhaite vraiment mettre un terme aux blocages et à la paralysie du centre ville, ce qui est une toute autre affaire.

A.B

-

Crash de deux avions militaires à Hassi Bahbah : une délégation de l’armée algérienne dépêchée à Moscou

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 21.11.14 | 16h46 23 réactions
 
	Avion de combat Mig-25
Avion de combat Mig-25

Le commandement des Forces aériennes algériennes aurait dépêché, la semaine dernière, une délégation à Moscou pour enquêter sur les deux crashs d’avions survenus récemment dans la région de Hassi Bahbah.
 

La délégation a abordé avec les cadres du ministère de la Défense russe et des constructeurs Soukoï et Mikoyan-Gourevitch des « problèmes qui surviennent régulièrement lors des vols d’entraînement de Sukhoï et des MIG 25 », a rapporté, ce vendredi, la revue en ligne Maghreb-Intelligence.

Les constructeurs, « ont décliné toute responsabilité dans ces crashs » qui seraient la conséquence des « modifications introduites par les ingénieurs militaires algériens », selon le média qui cite des sources diplomatiques russes.

Un avion de combat de type Mig-25 s’est écrasé, le 11 novembre dernier, lors d’un exercice d’entraînement effectué près de Hassi Bahbah. Le pilote est sorti indemne en réussissant à s’éjecter de l’appareil, selon un communiqué du ministère de la Défense nationale.  Un mois auparavant, un avion bombardier de type Sukhoï (Su-24) s’est écrasé dans la même région ( Hassi Bahbah). Les deux membres d’équipage du bombardier ont trouvé la mort suite à cet accident.
En février dernier, une centaine de soldats ont été tués dans le crash d’un avion de transport de troupes à Oum El Bouaghi.




Elwatan.com


http://wakteldjazair.com/media/image_revue/x428.jpg

إغماءات وحالة ذعر وحرس الشواطئ يكثفون من تدخلاتهم

طوارئ بعنابة لإنقاذ 20 حراقا تحطم قاربهم في عرض البحر

راضية العربي

عرفت، ليلة أمس، المجموعة الإقليمية لحرس السواحل بعنابة حالة طوارئ قصوى، بعد ما كاد يغرق قارب من صنع تقليدي طوله 10 أمتار، كان على متنه 20 حراقا، تتراوح أعمارهم ما بين 17 إلى 33 سنة ينحدرون من ولايتي عنابة وسكيكدة، كانوا قد انطلقوا من شاطئ سيدي سالم في اتجاه جزيرة سردينيا الايطالية. وبحسب عناصر حرس السواحل، فإن الحراقة كانوا على وشك الغرق والموت المحقق، بعد تحطم قاربهم لتتدخل عناصر حرس الشواطئ لإنقاذهم، بعد توقيفهم على بعد 10 أميال شمال رأس الحمراء. تعود تفاصيل الحادثة، إلى ليلة الخميس إلى الجمعة، لما تلقت عناصر المجموعة الإقليمية لحرس السواحل معلومات تفيد بغرق قارب خشبي، في عرض البحر وبعد مطاردة 20 شاب مرشحين للهجرة غير الشرعية في عرض البحر، انقلب القارب بهم قبل أن يتحطم، الأمر، الذي تسبب في إصابة العديد من الحراقة بحالة إغماء وذعر وخوف، حيث تم تحويلهم إلى مقر المجموعة الإقليمية لحرس الشواطئ، أين قدمت لهم الإسعافات الأولية، من طرف عناصر الحماية المدنية، وقد حررت لهم استدعاءات مباشرة، بأمر من وكيل الجمهورية بمحكمة عنابة الابتدائية، وسيتم محاكمتهم الاثنين القادم.

في إطار تطبيق المخطط الأمني بالحدود الجنوبية

إرسال وحدة من 300 مظلي لدعم القوات البرية

م. رياض

علمت وقت الجزائر من مصادر أمنية رفيعة أن وزارة الدفاع الوطني قررت إيفاد ما يزيد عن 300 جنديا من وحدة المظليين إلى منطقة ارسوان، على الشريط الحدودي بين الجزائر ودولة النيجر، من أجل ضمان الغطاء الجوي لوحدات القوات البرية المتواجدة بعين المكان.
تم الشروع في العملية، صباح الاربعاء الماضي، وذلك بإرسال أول دفعة تضم 130 عنصر ترابط حاليا بالمنطقة. وبهذا التعزيز يكون عدد الوحدات الأمنية المشتركة المواجدة على مستوى الحدود الجنوبية 600 وحدة أمنية، ممتدة على مسافة 2000 كلم للشريط الحدودي مع دول الساحل، انطلاقا من منطقة بكاس بدائرة الدبداب، مرورا بقرية عمي صالح.
كما يشمل المخطط المذكور نواحي توندارت ومنطقة الـ50 بدائرة تينزاوتين بولايتي تمنراست وأدرار على التوالي. وينتظر الشروع في تطبيق هذا المخطط قبل نهاية الشهر الجاري، وذلك في اطار التطبيق الصارم لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بصفته القائد الاعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني الموجهة لقادة النواحي العسكرية.

نوريـــــة يميـنـــة زرهــــوني وزيـــــرة السيــــاحـــة والصـــنــاعـــة التقليـــديــة لـــ وقـــت الجـــزائــــر :

لا خـوف مـن تراجــع السيـاحة فــي الجنــوب

حاورها: لخضر داسة

أكدت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية، نورية يمينة زرهوني، من خلال هذا الحوار، الذي أجرته معها وقت الجزائر ، أن تدني الخدمات يبقى أهم نقاط ضعف السياحة الجزائرية. مشددة على أن النهوض بالسياحة يرتكز أساسا على الترقية الاحترافية لدعم الاستثمار، وتحسين النوعية وعصرنة التكوين، وتعزيز التعاون مع كل القطاعات ذات الصلة بالنشاط السياحي.

اعتبرت أن تراجع التدفقات السياحية بالجنوب ظرفي ، ويمس كل دول المنطقة، بسبب الأوضاع، التي تعرفها دول الساحل، ما ينعكس سلبا على صورة المغرب العربي في الأسواق السياحية.

وقت الجزائر : بداية، وبالنظر إلى الظروف الأمنية، التي تشهدها المنطقة، كيف يؤثر الهاجس الأمني على السياحة بولايات الجنوب؟

نورية يمينة زرهوني: إن السياحة في العالم تتأثر جراء الازمات، التي تعرفها البلدان، سواء كانت أمنية أو صحية، أو حتى بيئية، لكن الجميع يعلم أن القائمين على المقاصد السياحية، والسياح أنفسهم أصبحوا يتأقلمون مع هذه الأوضاع ويجدون لها البدائل، مثل إعداد الحملات الاعلامية والتحسيسية، واتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية السائح، والتنسيق بين الدول والهيئات المختصة لنفس الغرض، وفي هذا السياق وبالرغم من الاستقرار، الذي يعم بلادنا، فان السلطات العمومية اتخذت كل التدابير، التي من شأنها طمأنة السائح وتأمين إقامته ببلادنا، إضافة لما سبق لا يجب أن ننسى السياحة الداخلية بل يجب تشجيعها، وعدم الاعتماد على السياحة الاستقبالية فقط، التي تعرف من حين إلى آخر بعض التراجع، من جراء الأزمات العالمية.

عرفت السياحة في الجنوب تراجعا كبيرا، رغم أن هذه المناطق تعد سياحية بامتياز؟

إن تراجع التدفقات السياحية بالجنوب ظرفي، ويمس كل دول المنطقة، ويعود ذلك إلى وضعيات خاصة تعرفها دول الساحل، وهذا ما ينعكس سلبا على صورة المغرب العربي في الأسواق السياحية، لكن هذا لا يمنع من مواصلة العمل الترقوي والإعلامي والتحسيسي تجاه الاسواق العالمية.

ما هي نسبة الاستثمار السياحي، بين الوطنية والأجنبية؟

بداية أود أن أؤكد لكم أن دعم الاستثمار يبقى شغلنا الشاغل لتدارك العجز، الذي تعاني منه السياحة الجزائرية تدريجيا، من أجل توفير هياكل استقبال تتماشى والمعايير الدولية، وقناعة منا وكما أثبتته التجارب الدولية، فان تحقيق الديناميكية الحقيقية للسياحة لا يمكن أن يتجسد على أرض الواقع، إلا في ظل توفر حظيرة فندقية وسياحية قادرة على تلبية الطلب الداخلي والخارجي، ونظرا للمتغيرات والتسهيلات، التي سخرتها الدولة، من خلال وزارة السياحة والصناعة التقليدية، فان عدد الاستثمارات في المجال السياحي شهد تطورا ملحوظا، حيث بلغت المشاريع السياحية المسجلة 817 مشروع معتمد، منها 813 مشروع لمستثمرين وطنيين و4 مشاريع بشراكة وطنية وأجنبية.

ما هو عدد المشاريع الاستثمارية السياحية قيد الإنجاز؟

فيما يتعلق بعدد المشاريع، التي هي في طور الانجاز، فان عددها يبلغ 391 مشروع موزعة، بحسب طبيعة النشاط إلى: 281 مشروع ذات طابع حضري، 64 مشروعا ذا طابع ساحلي، 07 مشاريع ذات طابع ريفي، 14 مشروعا ذا طابع حموي، 15 مشروعا ذا طابع صحراوي.

إلى أين سيصل عدد مناصب الشغل المنتظرة من مشاريع التوسع السياحي؟

ستوفر هذه الاستثمارات 99684 سرير و42810 منصب شغل، خلال الخماسي 2015-2019.

ما هي أهم الاجراءات، التي وضعتموها للنهوض بالسياحة الحموية بالجزائر؟

نظرا للطلب الواسع من المواطنين على هذا النوع من السياحة، أخذنا في الحسبان الفرق الشاسع بين الطلب والعرض في هذا المجال، فإننا نعتبر ان تطوير السياحة الحموية عامل أساسي من عوامل تطوير السياحة الداخلية، وفي هذا السياق، فان برنامج العمل للنهوض بهذا النشاط يقوم على عدة محاور، أهمها دعم الاستثمار، بهدف تسهيل إنجاز محطات ومركبات حموية من الطراز العصري، عصرنة المحطات الحموية التابعة للقطاع العام، بهدف ملاءمتها مع المعايير الدولية، وكذا استكمال الدراسات لتحديد مناطق جديدة مؤهلة لاستقطاب السياحة الحموية.

ماذا عن عدم تسهيل القنصليات الجزائرية منح التأشيرة للسياح الأجانب؟
إن هذا الموضوع هام جدا، لأنه متعلق بتنافسية المقصد السياحي الجزائري، وفي هذا الصدد تجدر الاشارة إلى وجود عمل تشاوري متواصل بين دائرتنا الوزارية ووزارة الشؤون الخارجية والمتعاملين، بهدف ايجاد الآليات، التي من شأنها تسهيل منح التأشيرة لفائدة السياح، وتمس هذه الاجراءات، المتخذة في هذا الشأن، على وجه الخصوص، التقليص من المدة الضرورية لمنح التأشيرة.

متى سترتقي السياحة بالجزائر، وتكون منافسة لدول كتونس وتركيا ومصر؟

الجزائر تملك قدرات سياحية معتبرة، تؤهلها لتصبح في المستقبل مقصدا سياحيا، له مكانته في الاسواق السياحية العالمية، ولكن لبلوغ هذا الهدف لا يكفي التباهي بجمال الجزائر فقط، بل يجب علينا تجنيد كل الطاقات لبلورة هذه المؤهلات، على شكل عروض سياحية، وعليه فان برنامج النهوض بسياحتنا يرتكز أساسا على الترقية الاحترافية الموجهة لدعم الاستثمار، وتحسين النوعية، وعصرنة التكوين، وتعزيز التعاون مع كل القطاعات، ذات الصلة بالنشاط السياحي.

ألا تعتقدون أن ارتفاع التكاليف وقلة الخدمات بالفنادق وراء هروب السياح، ومقاطعتهم السياحة بالجزائر؟

فعلا، إن جودة ونوعية الخدمات، وانخفاض الاسعار يعتبران من اهم عوامل التنافسية السياحية، غير انه إذا ما تمعنا في التجربة العالمية، نلاحظ أن فرض النوعية والتأثير على الاسعار لا يتأتى إلا في ظل المنافسة بين المتعاملين، وذلك من خلال الاستثمار لتوفير حظيرة استقبالية واسعة ومتنوعة، وهذا ما يفسر ان دعم الاستثمار يدرج من بين أولويات القطاع، ضف إلى ذلك التأطير والتنظيم الامثل للمتعاملين، والنشاط السياحي في مختلف الميادين، وإعطاء الاهمية البالغة للتكوين العصري المتجاوب مع متطلبات السوق.

ما هو الاقتراح، الذي ترونه مناسبا للنهوض بالقطاع السياحي؟

الامر لا يتعلق باقتراح، بل المثابرة والواصلة بدون هوادة، من أجل تحقيق برنامج النهوض بالسياحة في الجزائر، ووضعه حيز التنفيذ، والذي يقوم أساسا على عدة محاور، أهمها دعم الاستثمار ومرافقة أصحاب المشاريع، ترقية وتعميم النوعية وجودة الخدمات، مع عصرنة المنظومة التكوينية وفرض الاحترافية، خصوصا فيما يتعلق بالفعل الاتصالي والترويجي، كما أن تنمية السياحة بالجزائر خيار لا رجعة فيه، لان اقتصاد بلادنا لا يمكن أن يزدهر على هامش تطور السياحة العالمية، وما تخلفه من انعكاسات اقتصادية واجتماعية هامة، حيث يبقى التجنيد الواسع وتظافر الجهود لكل الفاعلين والهيئات ذات الصلة لرفع التحدي، قصد الالتحاق بركب الدول المتقدمة سياحيا.

يشتكي المواطنون سوء الاستقبال وقلة الخدمات في بعض الفنادق، كيف ستعالجون هذا المشكل؟

حقيقة، إن تدني الخدمات يبقى أحد أهم نقاط ضعف السياحة بالجزائر، وهذه الوضعية ليست قضاء وقدرا، بل باستطاعتنا ربح معركة النوعية في إطار برنامج عمل يعتمد لا سيما على مواصلة دعم الاستثمار والنمو، الذي يؤدي إلى توفير حظيرة استقبالية متنوعة، ما يشجع على ظهور منافسة بين المتعاملين، تنعكس إيجابيا على مستوى ونوعية الخدمات، ملاءمة عروض المنظومة التكوينية مع متطلبات السوق، تكثيف المراقبة وتصنيف المؤسسات الفندقية والسياحية، وكذا التعجيل بتطبيق مخطط الجودة السياحية، بالإضافة إلى إعداد حملات تحسيسية وإعلامية تجاه الفاعلين المعنيين.

هل وضعت الوزارة ضمن أولوياتها السياحة الدينية للزوايا والأضرحة؟

إن الجزائر بلد متنوع سياحيا، وله القدرة على اقتراح عروض سياحية على مدار السنة، ولذلك تعتبر السياحة الدينية من بين المنتوجات الهامة لدعم السياحة الاستقبالية والسياحة الداخلية، في آن واحد، فعلى سبيل المثال تذكر منتوج p re de Foucaut، saint Augustin اللذين يتمتعان باهتمام الكثير من السياح عبر العالم، من الممكن جدا استقطابهم، اما بالنسبة للسياحة الداخلية سوف نعمل على استغلال المواسم الدينية مثل الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ببني عباس وتيميمون، والاحتفال بعيد عاشوراء او السبيبة بجانت، وموسم تاغيت وغيرها كوسيلة لجلب السياح، من أجل زيارة هذه المناطق، لكن تجدر الاشارة أن دور دائرتنا الوزارية يكمن في تشجيع المتعاملين، وإعادة الاعتبار لهاته المواسم الدينية عبر الترقية السياحية، اما تصميم وتسويق هذه المنتوجات فيبقى على عاتق المحترفين.

هناك بعض المواقع الأثرية تعاني الإهمال، هل سطرتم برنامجا لإعادة الاعتبار لها؟

إن إعادة الاعتبار للمواقع الاثرية ليس من صلاحيات دائرتنا الوزارية، بل تعود هذه المهمة إلى وزارة الثقافة، التي تسهر على المحافظة عليها، أما وزارتنا فإنها تساهم، من خلال برنامج نشاطها الترقوي، في التعريف بها وإبرازها وإدراجها ضمن المسالك السياحية، مع تحسيس السياح بضرورة المحافظة عليها.

كم هو عدد السياح الأجانب، الذين زاروا الجزائر منذ بداية السنة الجارية؟

بلغ عدد السياح الذين زاروا الجزائر إلى غاية نهاية 2013، حوالي 2.732.731 سائح، مقابل 2.634.056 سائح سنة 2012، بنسبة ارتفاع قدرها 1 بالمائة، حيث ان الارتفاع المسجل، وإن كان طفيفا، إلا أنه يعبر عن ثقة الاسواق في المقصد الجزائري، أما المؤشرات الخاصة بسنة 2014 فهي في طور التحضير، وتكون جاهزة وقابلة للاستغلال في الثلاثي الاول من سنة 2015.

ذكــــر بتعهداتــــــه وســــط إجمـــــاع على اعتلائـــــه المنصــــــب

علي حداد ينظم آخر لقاءاته قبل انتخابات منتدى رؤساء المؤسسات

ط. موسى

نظم الرئيس المدير لمجمع ETRHB علي حداد، آخر لقاء في إطار حملته الانتخابية من أجل اعتلاء رئاسة منتدى رؤساء المؤسسات، بحضور رجال أعمال والأمين العام للمركزية النقابية ومستثمرين.

أشار حداد، وسط جمهور كبير يضم رجال أعمال ورؤساء مؤسسات، إلى الخطوط العريضة الخمسة لبرنامجه والمتعلقة بـ ربط جسور وثيقة مع السلطات العمومية ، وجعل من المنتدى قطب ممثل للمؤسسات وتنظيم تقارب أكبر بين الأعضاء في المنتدى ، مع جعل هذا الأخير كلمة في مختلف القضايا المطروحة على الساحة الاقتصادية . وكل ذلك من أجل هدف واحد، هو تحرير المبادرات وترقية المقاولاتية .
ووعد المرشح لرئاسة منتدى رؤساء المؤسسات، بالعمل على تقوية المنتدى وجعله قوة اقتراح فعلية من خلال 50 مقترحا في برنامجه، تعمل على رفع التحدي للنهوض بالاقتصاد الجزائري، واضعا طموحا للوصول إلى نسبة نمو ما بين 8 و10 بالمائة خلال 10 سنوات القادمة، كما رافع على فتح كل المجالات الاقتصادية أمام الاستثمار الوطني، كقطاعات البنوك، التأمينات، السمعي البصري، النقل الجوي والبحري، وكل النشاطات المندرجة ضمن مجال المحروقات وغيرها من القطاعات الممنوعة حاليا على المستثمرين الخواص الجزائريين، كما وعد بتقريب المنتدى من رؤساء المؤسسات الاقتصادية، من خلال إعادة هيكلية المنتدى. كما تعهد حداد بالعمل رفقة السلطات العمومية على ترقية التكوين الذي يتلقاه المتربصون في مراكز التكوين وحتى الجامعات.
وذكر حداد، المترشح الوحيد لرئاسة المنتدى، بضرورة تجسيد المقولة التي تؤكد على بناء الجزائر التي حلم بها الشهداء . مذكرا، بالتعهدات الخمسة عشر التي كان قد أعلن عنها في لقاءات سابقة، بالإشارة إلى دعم الحوار بين الشركاء الاجتماعيين وترقية كل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة وتجنيد رؤساء المؤسسات من أجل الإسماع.
وتعهد المتحدث بتشكيل خلية متابعة للشركات التي تعاني مشاكل مالية داخل المنتدى.
وقد كشفت تصريحات عدد من رجال الأعمال الذين حضروا اللقاء، على غرار عبد القادر زغيمي، رئيس مدير عام مجمع (سيم) ومحمد بايري (وكيل ايفال للسيارات) وحسان خليفاتي (إليانس للتأمينات) وآخرون، أن حداد سيعطي دفعا جديدا للمنتدى، اعتمادا على خبرته الطويلة في التسيير والمقترحات الواعدة التي جاء لتجسيدها.

ممارسة الرياضة، وتجاهل تصرفاتهم مفيدان

5 بالمائة من الأطفال دون السادسة مصابون بإفراط الحركة

إعداد:وسيلة لعموري/ ريمة دحماني

يعانيمن ثلاثة إلى خمسة بالمائة من أطفال المدارس بداء الإفراط في الحركة ونقص التركيز ، والذكور أكثر إصابة من الإناث ، وكثير من الأطفال الطبيعيين يمرون بفترات من فرط النشاط أما الحالة المرضية من فرط النشاط والحركيةالتي نتكلم عنها فهي تصيب طفلا واحدا من كل20 طفلا تحت عمر 12 عاما وعلى أية حال إذا وجدت أن طفلك قد يكون مصابا بهذه الحالة عليك استشارة طبيب الأطفال وغالبا ما تشخص الحالة في الصف الأول والثاني الابتدائي، ويشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية لأهله وله هو شخصياً لعدم قدرته على السيطرة على تصرفاته ، ويجب على الوالدين معرفة ذلك ، ومنح الطفل المزيد من الحنان والحب والدعم، وعلى الأهل كذلك التعاون مع طبيب الأطفال والمدرسين من أجل كيفية التعامل معه، فيما يشكل التعامل مع الأطفال المصابين بكثرة الحركة تحدياً كبيراً لأهاليهم وخاصة أمهاتهم ولمدرسيهم في المدرسة ، وحتى لطبيب الأطفال، وللطفل نفسه أيضاً، فيكون عند الأطفال كثيري الحركة مشكلة في عدم قدرتهم على السيطرة على تصرفاتهم ، وأخطر ما في الموضوع هو تدهور المستوى الدراسي لهؤلاء الأطفال ، بسبب عدم قدرتهم على التركيز ، وليس لأنهم غير أذكياء، وهذه الحالة مشكلة سلوكية عند الأطفال ويكون هؤلاء الأطفال، عادة مفرطي النشاط واندفاعيين ، ولا يستطيعون التركيز على أمر ما لأكثر من دقائق فقط، وعادةً ما تختفي فرط الحركة لما يقترب الطفل من عمر 10 سنوات، بحيث يصبح عند الطفل القدرة على ضبط نفسه، في حين يستمر التشتت في الانتباه والاندفاعية حتى الأعمار أكبر وحتى مدى الحياة.

ملف

ظاهرة تشهد انتشارا كبيرا بالجزائر ومن لا يفهمها يتجنى على الأطفال المصابين بها

الإفـــــراط الحركــــي ليـــــس ســـــوء تربيـــــة

إعداد:وسيلة لعموري/ ريمة دحماني

الإفراط الحركي الذي يترجم عند عامة الناس على أنه سوء تربية من الأولياء لأبنائهم المصابين به، حالة نفسية وتشتت عصبي-بيولوجي يصيب دماغ الطفل وجهازه العصبي يظهر من خلال سلوك وتصرفات المصاب ليؤثر على حياته الاجتماعية، المدرسية والنفسية من خلال انعكاس نظرة المجتمع عليه

كان من الصعب العثور على حالات مصابة بهذا النوع من الإضطراب النفسي النيرو-بيولوجي، والحل هو البحث عن جمعية متخصصة في التكفل بهذه الفئة التي جاءت فكرة معالجة موضوعها بمحض الصدفة، عندما التقينا بإحدى المختصات في علم النفس التي تحدثت عن الإفراط الحركي وأكدت على ضرورة الكشف عن الظاهرة التي تشهد انتشارا كبيرا في الوسط المدرسي وقدمت لنا أرقام هاتف جمعية اضطرابات الحركة المفرطة وصعوبات الضغط تدى التي قصدنا مقرها الكائن في شارع محمد الخامس بالعاصمة، أين التقينا بعدة حالات روت لنا مرارة معاناتها من المرض ونظرة المجتمع القاتلة.

صارة الطفلة المكفولة ورحلة العلاج
أول حالة صادفناها كانت حالة الطفلة صارة في ربيعها الثامن جاءت رفقة والدها إلى الجمعية من أجل معاينة حالتها من طرف المختصة في علم النفس التي تتبع خطوات علاجها منذ فترة، كانت تقوم بتلوين الرسوم واللعب بالألعاب في آن واحد، اقتربنا من كريم والد هذه الأخيرة للتعرف عن حالتها، أشار هذا الأخير أن صارة التي كفلها منذ أن كان عمرها لا يتجاوز السنة مصابة بالإفراط الحركي.
وعن سن تعرفه عن حالتها، ذكر أنه كان عند التحاقها بمقاعد الدراسة، حيث بدأت ملامح الإضطراب والإفراط الحركي تظهر عليها، بعد شكوى المعلمة من طباعها التي وصفتها بالسيئة، دون أن تتعرف عن السبب الحقيقي الذي جعلها تبدو كثيرة الحركة وعاجزة عن الجلوس مطولا على مقعدها ما أثر سلبا على مردودها الدراسي المقترنة بالنقص الحاد في التركيز والإنتباه. وضع جعل الأمور تتأزم بين العائلة والمعلمة التي لم تتوقف عن توبيخ الفتاة وتأنيبها في القسم، ما جعل الوالدين يفكران في إيجاد حل لحالتها وحاولا بكل الطرق، إلى أن توصلا إلى فكرة عرضها على أخصائية في علم النفس التي شخصت حالتها وقدمت توجيهات للوالدين اللذين أبلغا المعلمة بتوصيات المختصة لكن لا حياة لمن تنادي على حد قول كريم فقد قامت هذه الأخيرة بإرسال كراس القسم للوالد ودونت على صفحته أن ابنته مشاغبة وصعبة للتحكم، تنهد طويلا وقال هي معاناة تكبد مرارتها منذ أن قدمت الطفلة إلى بيته العائلي فالكل يصفها بالفتاة المشاغبة والسيئة التربية رغم أنه أب لثلاثة أبناء قبل أن يقرر التكفل بـ صارة التي شاء القدر أن يضعها بين أيدي آمنة تكفلت بعلاجها مبكرا، نظرة المجتمع ومحيط صارة زاد من حدة وضع فرضه المرض وأنكره المجتمع.

أيمن طفل مدلل مفرط الحركة ومصاب بالتوحد في آن واحد
حالة أسوأ من سابقتها تلك التي تميز بها الطفل أيمن الذي لا يتجاوز سنه إثنا عشر سنة، مصاب بداء التوحد والإفراط الحركي في آن واحد، عجزت والدته عن إيجاد من يقنعها بحالة فلذة كبدها الذي يعاني التهميش والإقصاء من طرف المجتمع والمدرسة التي التحق بمقاعدها، حيث كان تقدير الفريق التربوي أن الطفل يعاني من إضطرابات عقلية لا يمكن التعامل معها، وهو ما أثار حفيظة الوالدة التي أشارت أنها تأخرت في الزواج ورزقت بـ أيمن في سن متأخرة ويعد طفلها الوحيد ما جعلها تفرط في تدليله، الأمر الذي حجب عنها فكرة أن ابنها يعاني من إضطراب ما، وما دق ناقوس الخطر لديها هو قرار الفريق التربوي بتوجيهها لعلاجه والتكفل بحالته بعيدا عن المدرسة ما جعله مسخرة أمام زملائه وأقرانه في الحي، خاصة أنه أصبح حبيس جدران بيته ولا يخرج من المنزل إلا في مواعيد زيارة الطبيب. حرص والدته جعله مقصى اجتماعيا وهو ما أثر على بناء شخصيته حسب رأي الأخصائية النفسانية التي تتبع حالته بالتنسيق مع قسم المرضى عقليا بمستشفى دريد حسين، فيما طالبت والدة الطفل المدلل إيجاد حل لإدماجه في أحد المراكز المتخصصة في التكفل بهذه الفئة عاجلا.

أميرة رهينة سوء التوجيه
في رحلة على متن قطار التقينا بالطفلة أميرة التي لا يتجاوز سنها عشر سنوات، طباعها وحركاتها تدل أنها فتاة مضطربة وتعاني من حالة نفسية ما، تتحرك في جميع الإتجاهات وتلمس كل ما تمر عليه وتحاول معرفة لما وٌضع في ذلك المكان ووالدتها لا تكف عن نهيها الابتعاد عن أنظارها تارة وتوبيخها تارة أخرى إذا ما تطلب الأمر كونها فتاة لا تعرف حدودا لتصرفاتها باعتبار أنها فتاة مفرطة الحركة على حد تعبير والدتها التي اغرورقت عيناها بالدموع، مشيرة إلى أن رحلة علاجها بدأت منذ أن كان سنها لا يتجاوز أربع سنوات عندما التحقت بروضة الأطفال، حيث نصحها القائمون على رعاية الأطفال أنها فتاة تعاني إفراطا حادا في الحركة وقدموا توجيهات ونصائح لها للتكفل المبكر بحالتها وبعد مضي سنتين عن علاجها بالأدوية في الروضة على يد أخصائي في علم النفس جاء موعد الإلتحاق بالمدرسة وهو ما عقد الأمور وجعل هذه الأخيرة تزاول الدراسة في قسم خاص بأطفال التريزوميا والمتأخرين في النمو الذهني وهو ما جعل الوالدين متخوفين من عواقب الأمور باعتبار أن ابنتهم لا تعاني من نقص ذهني أو إعاقة ما وتتمتع بكامل قواها العقلية وحالتها عادية إلا أن قرار إدارة المدرسة جعلهم يرضخون للأمر الواقع رغم كل شيء.

عائلة تحدت كل العوائق لإنقاذ إبنها من واقع مـحتوم
أصيل ثمرة الكفاح الطويل لوالدين تحديا كل صعاب الحياة من أجل إخراج فلذة كبدهما من حالة الإفراط الحركي الحاد التي أصيب بها، إلا أن وعيهما الزائد وتفهمهما للوضع جعلهما يسارعان للتكفل الجدي به ومباشرة علاجه مبكرا وتحضيره سنة بعد سنة على قدم وساق من أجل تجاوز حالته التي وصفتها الوالدة بالشاذة كونه يتميز بكثرة الملل كونه كان يرغب في اللعب بدل الدراسة والحركة الدائمة في القسم بدل الهدوء والإنتباه للدرس لكن متابعة الأولياء له مكنته من المضي قدما إلى أن حصل على شهادة التعليم الثانوي ومنها إلى الجامعة واختياره تخصص علم النفس التربوي رغبة منه في علاج من هم في حالته، رغم أن وصوله إلى هذا المستوى يعد معجزة لمن عجز عن متابعة فلذة كبده إلا أن والدا أصيل يؤمنان بكون الأبناء أمانة في أعناق الآباء ويجب عليهم السهر والحرص على متابعة مشوار حياتهم الدراسي طمعا في إخراج أبنائهم من الظلمات إلى النور

مختصون يحذرون

إهمال الإفراط الحركي عند الأطفال يؤدي إلى الإدمان وازدواجية في الشخصية

هناك الكثير من الشكوك التي تحوم حول تشخيص الداء خاصة عند الاطفال في سن التمدرس الذين يظهر على سلوك اضرابات وعدم التحكم في السلوك الحركي لديهم حيث لا تقتصر الشكوك حول تشخيصه وتحديد نسبة الإصابة به.
الإفراط الحركي حالة مرضية بدأ الإهتمام به في السنوات الأخيرة في الجزائر أمر أدى إلى صعوبة ضبط الإحصائيات في انتشار الداء بين الأطفال المتمدرسين والذي يتسبب كثير في رفع نسبة التسرب المدرسي للأطفال في سن مبكرة نتيجة معاناة الطفل من عدة عوامل تمنعه من التحسن في الأدء الدراسي والانتقال إلى المستويات الأخرى.
وفي هذا الإطار ذكرت نصيرة معلوم رئيسة جمعية اضطرابات الحركة المفرطة وصعوبة الضغط تدى أن الإفراط الحركي يظهر مباشرة عند الطفل عند التحاقه بالروضة أو المدرسة واندماجه في وسط بعيد عن عائلته، فالمرض له تاثيرات سلبية حول على صحة الطفل ومحيطه الإجتماعي وعلاقاته مع الآخرين حيث أن سبعة بالمئة من الأطفال المطرودين من مقاعد الدراسة يعانون من أعراض هذا المرض، حيث ان نسبة كبيرة من هذه الفئة تدخل عالم الإدمان والإجرام من بابه الواسع دون أن يتم التفطن لحالتهم أو يحضو بالعلاج اللازم وقد تصل بهم الأمور إلى الإصابة بازدزواجية الشخصية في بعض الأحيان بسبب رفض المجتمع لهم وعدم قدرتهم على ضبط سلوكهم.
أما عن العلاج والتكفل بهذه الحالات يتم حسب المتحدثة من خلال تنظيم الجمعية دورات تكوينية على مستوى مراكز التكوين التابعة لوزارة الصحة ووزارة التضامن الوطني من خلال إلقاء محاضرات وتنظيم ملتقيات جهوية ووطنية يشارك فيها المختصين في علم النفس ومستشاري طب الاطفال الذين يدقون ناقوس الخطر في إهمال هذه الحالات المرضية التي تعود سلبا على الفرد والمجتمع.
من جهة أخرة ذكرت معلوم نصيرة أن الحالات التي يتم استقبالها من كامل التراب الوطني يتم توجيهها للعلاج في الولايات التي تقطن بها باعتبار ان الجمعية هي الوحيدة التي تهتم بهذه الفئة على المستوى الوطني من خلال أجندة الإتصالات التي حصلت عليها من خلال
جولاتها الوطنية منذ بداية الالفية حيث جندت المختصين ومستشارين نفسانيين في طب الأطفال من أجل التكفل العاجل بهذه الفئة والاخذ بيدها في العلاج النفسي والكيميائي بالأدوية اللازمة التي من شأنها أن تضبط سلوك الطفل وتركيزه.

أعراض الإفراط في الحركة

وهذه بعض الملامح التي تساعدك على معرفة إصابة الطفل أم عدمه بهذا المرض:
الأطفال ما بين الثلاث إلى خمس سنوات: الطفل في حالة حركة مستمرة ولا يهدأ أبداً، ويجد صعوبة بالغة في البقاء جالساً حتى انتهاء وقت تناول الطعام، وهو يلعب فترة قصيرة بلعبه وينتقل من عمل إلى آخر، ويجد صعوبة في الاستجابة للطلبات البسيطة، ويلعب بطريقة مزعجة أكثر من بقية الأطفال ، ولا يتوقف عن الكلام ويقاطع الآخرين، ويجد صعوبة بالغة في انتظار دوره في أمر ما ، ويأخذ الأشياء من الأطفال دون الاهتمام بمشاعرهم ، ويجد صعوبة في الاحتفاظ بأصدقائه ، ويصفه المدرسون بأنه صعب التعامل.
الأطفال ما بين ستة إلى اثني عشر عاماً: يتورط هؤلاء الأطفال عادة بأعمال خطرة دون أن يحسبوا حساب النتائج ، ويكون الطفل في هذه السن كثير التململ في مقعده، ويمكن أن يخرج من مجلسه أثناء الدرس ويتجول في الفصل، ومن السهل شد انتباهه إلى أعمال أخرى غير التي يقوم بها، وهو لا ينجز ما يطلب منه بشكل كامل،ويلعب بطريقة عدوانية فظة،وهو مشوش دائماً ويضيع أشياءه الخاصة، ويتراجع مستواه الدراسي ، ويصفه مدرسوه أنه غير متكيف وغارق في أحلام اليقظة

الأخيرة

تم توقيفهم على بعد 12 ميلا شمال رأس الحمراء

محكمة عنابة تفرض غرامات مالية على 23 شابا حاولوا الحرقة

راضية العربي

تعود تفاصيل الحادثة إلى أول أمس، لما تمكن أعوان حرس السواحل من إحباط محاولة 23 حراقا، تتراوح أعمارهم ما بين 20 إلى 35 سنة، ينحدرون من مدينة عنابة، كانوا على متن قارب من صنع تقليدي، طوله 10 أمتار مجهز بمحرك من نوع ياماها، قوته 20 حصانا، الهجرة غير الشرعية. حيث استغل الحراقة تحسن الأحوال الجوية للابحار نحو جزر سردينيا الإيطالية.
وبناء على معلومات دقيقة، تم الاستنجاد بعناصر إضافية من أعوان حرس الشواطئ، الذين طاردوا الحراقة لمدة ساعة كاملة، ليتم توقيفهم على بعد 12 ميلا عن شمال رأس الحمراء، حيث تم تحويل 23 شخصا إلى مقر المجموعة الإقليمية لحرس السواحل، وقدمت لهم الاسعافـــــات الأوليــة، قبل أن يتم إحالتهم على وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة الابتدائية.
وفي سياق متصل، أكدت مصالح المجموعة الإقليمية لحرس الشواطئ بعنابة أنه تم، خلال سنة 2014، توقيف نحو 100 شاب مرشح للهجرة غير الشرعية، من بينهم 60 كانوا متجهين، خلال الأشهر الأخيرة، إلى جزر سردينيا من بينهم 3 قصر و3 نساء.
وخلال عمليات المطاردة والخرجات العادية لأعوان حرس السواحل، تم إحباط محاولة الهجرة غير القانونية، مع تحرير استدعاءات مباشرة للحراقة، بتهمة الابحار غير الشرعي في قوارب الموت، ومنهم من يقبع في الحبس المؤقت بسجن العلاليق بعنابة.

بلدية سيدي موسى

تلاميــــذ حـــي الــرايــس يـريــدون مدرسة ابتدائيـــة

حسيبة تيراش

طالب سكان حي الرايس ببلدية سيدي موسى الواقعة جنوب العاصمة السلطات المعنية وعلى رأسها مديرة التربية بضرورة إنجاز مدرسة ابتدائية على مستوى حيهم لوضع حد نهائي للمتاعب اليومية التي يتلقاها أبناؤهم جراء تنقلاتهم إلى الأحياء المجاورة، حيث يقطعون مسافات طويلة يوميا للالتحاق بمقاعد دراستهم.
عبر بعض تلاميذ الطور الابتدائي في حديثهم لـ وقت الجزائر عن استيائهم الشديد من الظروف الصعبة التي يزاولون فيها دراستهم، في ظل افتقار حيهم لمؤسسة تعليمية تجنبهم عناء التنقل لمسافات طويلة وعلى مدار أيام السنة إلى الأحياء المجاورة، فضلا عن التعب الذي ينال منهم بالنظر إلى ثقل المحافظ التي يحملونها.
وعبّر أولياء التلاميذ عن قلقهم الشديد عن مستقبل أولادهم الدراسي، بالنظر إلى جملة المخاطر التي تتربص بهم في رحلاتهم الطويلة للوصول إلى مقاعد الدراسة والتي تساهم بشكل مباشر في تشتيت تركيزهم والتفكير فقط في كيفية اجتياز هذه المشاكل، على غرار مشكل حوادث المرور الذي يهددهم في كل مرة يقطعون فيها الطريق، بالإضافة إلى التعب الذي ينال منهم بعد الجهد الذي يبذلونه أثناء تنقلاتهم، مشيرين أن هذه الظروف الصعبة التي تواجه أبناءهم جعلتهم يطالبون بتشييد مدرسة على مستوى الحي المذكور في الأعلى.
وقال بعض أولياء التلاميذ إنهم قاموا بإيداع العديد من الشكاوى لدى مختلف السلطات المحلية في العديد من المرات، طالبوها فيها بضرورة وضع حد نهائي لمعاناة أبنائهم من خلال برمجة مشروع إنجاز مدرسة ابتدائية ضمن المخططات التنموية، غير أن انشغالاتهم لم تلق آذانا صاغية إلى غاية كتابة هذه السطور.
وأكد أولياء التلاميذ أن مشروع إنجاز مدرسة ابتدائية على مستوى حيهم سيكون بمثابة فرجة على حد تعبيرهم، في ظل المعاناة التي يواجهها أولادهم من الناحية المعنوية والجسدية وحتى المادية، سيما أن معظم العائلات ذات دخل محدود.

بلدية سيدي موسى

تلاميــــذ حـــي الــرايــس يـريــدون مدرسة ابتدائيـــة

حسيبة تيراش

طالب سكان حي الرايس ببلدية سيدي موسى الواقعة جنوب العاصمة السلطات المعنية وعلى رأسها مديرة التربية بضرورة إنجاز مدرسة ابتدائية على مستوى حيهم لوضع حد نهائي للمتاعب اليومية التي يتلقاها أبناؤهم جراء تنقلاتهم إلى الأحياء المجاورة، حيث يقطعون مسافات طويلة يوميا للالتحاق بمقاعد دراستهم.
عبر بعض تلاميذ الطور الابتدائي في حديثهم لـ وقت الجزائر عن استيائهم الشديد من الظروف الصعبة التي يزاولون فيها دراستهم، في ظل افتقار حيهم لمؤسسة تعليمية تجنبهم عناء التنقل لمسافات طويلة وعلى مدار أيام السنة إلى الأحياء المجاورة، فضلا عن التعب الذي ينال منهم بالنظر إلى ثقل المحافظ التي يحملونها.
وعبّر أولياء التلاميذ عن قلقهم الشديد عن مستقبل أولادهم الدراسي، بالنظر إلى جملة المخاطر التي تتربص بهم في رحلاتهم الطويلة للوصول إلى مقاعد الدراسة والتي تساهم بشكل مباشر في تشتيت تركيزهم والتفكير فقط في كيفية اجتياز هذه المشاكل، على غرار مشكل حوادث المرور الذي يهددهم في كل مرة يقطعون فيها الطريق، بالإضافة إلى التعب الذي ينال منهم بعد الجهد الذي يبذلونه أثناء تنقلاتهم، مشيرين أن هذه الظروف الصعبة التي تواجه أبناءهم جعلتهم يطالبون بتشييد مدرسة على مستوى الحي المذكور في الأعلى.
وقال بعض أولياء التلاميذ إنهم قاموا بإيداع العديد من الشكاوى لدى مختلف السلطات المحلية في العديد من المرات، طالبوها فيها بضرورة وضع حد نهائي لمعاناة أبنائهم من خلال برمجة مشروع إنجاز مدرسة ابتدائية ضمن المخططات التنموية، غير أن انشغالاتهم لم تلق آذانا صاغية إلى غاية كتابة هذه السطور.
وأكد أولياء التلاميذ أن مشروع إنجاز مدرسة ابتدائية على مستوى حيهم سيكون بمثابة فرجة على حد تعبيرهم، في ظل المعاناة التي يواجهها أولادهم من الناحية المعنوية والجسدية وحتى المادية، سيما أن معظم العائلات ذات دخل محدود.

الشاعر والرسام العصامي جمال عبدلي لـوقت الجزائر:

الإنسان أكثر القيم جمالية في خيالي الفني .. والشعر خبزي اليومي

سألته/ خالدة. م

قال الشاعر والفنان التشكيلي العصامي جمال عبدلي إن المراكز الثقافية في الجزائر ترسم للفنان او الشاعر جسرا واحدا، وهو جسر المناسبات، وأنه ليس هناك طريق آخر للأعمال الادبية الباقية، وهو ما جعل الإبداعات تبقى بعيدة عن الجمهور.. وعبّر عن تمنياته بأن يبلغ مستويات عليا من الإبداع، وأن يصل فنه وكتاباته الى جميع الناس في هذا العالم الرحيب.

وقت الجزائر: شاعر وفنان تشكيلي عصامي، ماذا عنك أيضا؟
جمال عبدلي: أنا من مواليد 04 مارس 1980، ادركت موهبتي منذ الصغر، اكتشفت سحرها، وعملت على تنميتها، اكتشفت ايضا ميلي الى الكلمة الجميلة، والى كل إبداع شفوي او تشكيلي، ومع مرور الايام صقلت مواهبي رسما ونحتا وشعرا، مع أني لم أجد تشجيعا، فكثيرون هؤلاء الذين كانوا يقولون لي إن الرسم حرام، وكنت أتأثر بما يقال لي. وأذكر مرة أنني قمت بنحت جمجمة، فاعتقد كل من رآها أنها حقيقية، لكن بعد ان علموا أنها منحونة راحوا يقولون لي أنني قمت بما هو غير مقبول في ديننا، وأنه يجب عليّ تحطيمها، فحطمتها يائسا، وتوقفت عن الرسم مدة طويلة.. اما الشعر، فهو خبزي اليومي، الذي لا أستطيع أن أعيش دونه. كتبت القصائد منذ حداثة سني.

جمال عبدلي شاب ذو طموحات كبيرة، في بيئة لا تهتم كثيرا بالفن التشكيلي، كيف استطعت أن تتجاوز هذه العقبة على المستويين الملموس والمعنوي؟
كان الفضل في ذلك لصديقي حليم كودري الذي وقف الى جانبي وشجعني، وكذلك أستاذي محمد جلابي، هما صاحبا الفضل في عودتي الى الفن التشكيلي. بعد الدراسة، تقلبت بي الايام ووجدتني في مكتب العمل، في مؤسسة تربوية، وخلال سنوات طويلة عملت كل ما في وسعي لكي أصرف النظر عن الفن، لكنه كان اقوى مني، وقد تغلب علي في النهاية، وهكذا وجدت نفسي اليه في صيف 2012، ويومها قررت ان لا استسلم لليأس او لتثبيطات الغير أبدا. المناخ الادبي في منطقة سيدي عيسى (ولاية المسيلة) ليس فيه مكان لأصحاب الخبرة في اي مجال، سواء كان فنيا أو أدبيا، المراكز الثقافية عندنا ترسم للفنان أو الشاعر جسرا واحدا، ولا بد له من أن يمر عليه، وهو جسر المناسبات، أي ليس هناك طريق آخر للأعمال الادبية الباقية، وهو المشكل الرئيسي بأغلب المناطق الجزائرية. لطالما راودتني الأحلام في أن تصل رسوماتي وكتاباتي الى جميع الناس.. لا استطيع أن أحيا دونهما، ولا يمر علي يوم واحد دون أن امسك فيه بالقلم أو بالريشة، مع أن الظروف صعبة في بلديتي سيدي عيسى، شأنها شأن كل البلديات النائية، التي لا تحظى بفرص ثقافية كثيرة، ليس من السهل على شاب ما أن يتحدى مثل هذه الظروف حتى يصبح رساما وشاعرا..

في رسوماتك، تركز كثيرا على الوجوه البشرية، هل من رسالة ما؟
صحيح، انني أركز كثيرا على الملامح، وأحاول إبراز المشاعر الإنسانية من خلالها، جاعلا الانسان أكثر قيمة جمالية في خيالي الفني، فمنذ صغري كنت أحب رسم البورتريهات. كنت شقيا في المدرسة، ارسم أساتذتي.. أما الآن فأحب أن أرسم جميع حالات الوجه وتعابيره الانسانية: السعادة، الحزن، الصمت.. ليس هناك ما يعبّر عن حال الانسان اكثر من ملامح الوجه.. يقولون لي إن رسوماتي قوية التعبير، أنا لم أزاول الدراسة الاكاديمية، إنها موهبة ربانية، عملت على تنميتها مع بعض الزملاء.

في شعرك، هناك تأثر واضح بنزار قباني..
نعم، كل من قرأ شعري كان يقول: كأني اقرأ لنزار قباني.. في البداية كان كل شيء صدفة، ففي بداياتي لم أكن واسع الاطلاع على شعر قباني، ولكن بعد ذلك تعمدت أن تكون كتاباتي شبيهة بكتاباته. رسالتي هي أن الشعر الحقيقي هو ما نبع من القلب مباشرة، كما يقولون: الكلمة التي تخرج من القلب تصل الى القلب، وأنا ضد شعر النفاق الذي يُمدح فيه المسؤولون أو الشخصيات السياسية كما يحدث في أغلب المناسبات للأسف. أما حلمي فهو أن يصل ديواني للناس وخاصة الشباب، وحتى وإن لم أنجح فالمهم أني جربت.. هذا كل ما أتمناه.

هل لك مشاركات في معارض أو مناسبات محلية أو وطنية، بالشعر أو بالرسم؟
شاركت في معارض عديدة، وكان أغلبها في مناسبات وطنية، كذكرى انتصارات الجزائر، عيد الاستقلال، وأول نوفمبر وغيرها.. لكن المشاكل اعترضت طريقي -كأي فنان في منطقة سيدي عيسى- خاصة من مدراء المراكز الأدبية، فليس هناك أصحاب خبرة في المجالات الثقافية، والمشكل الرئيسي هو (المعارف أو لكتاف).

برأيك، ما هي الأسباب التي تجعل الفن التشكيلي في الجزائر لا يتمتع بجمهور كبير؟
شبابنا ليس له مستوى أدبي أو ثقافي راق، كل ما يشغل تفكيره هو الاحاديث التي لا قيمة ولا أهمية لها.. اشياء تافهة لا غير، فلو سألنا أي شخص عن آخر كتاب قرأه لقال، للأسف، إنه الكتاب المدرسي.

فسيفساءة من لوحة وجدانية للفنان جمال عبدلي:
أريد أن أكون دمشقيا/ لأغزل لك شعرا من كلماتي/ أحيكُ لك قصيدة.. من ذكرياتي/ أرسمك على أوراق نسياني/ لعلي أمحوك من ذاتي/../ أريد أن أكون دمشقيا/ وأخمد نيراني/ نيراني تأكل نيراني/ حمصية ملكت فؤادي بحبها/ وتربعت على قلبي وشرياني/ حمصية في جمال عينيها/ أبحرت، لعلي أجد من يطفئ نيراني/ نيراني تأكل نيراني/ يموت الحب بأحداقي كدمعة/ ويعيش كروحي في وجداني.

يعد خامس فيلم سينمائي طويل له

انطلاق تصوير تلك التي ستعيش للمخرج الفرانكو-جزائري عمار حكار

خالدة. م

تم إغلاق موقع حصن شودان في مدينة بيزانسون، بفرنسا عن الجمهور من أجل تصوير فيلم جديد، للمخرج الفرانكو-جزائري عمور حكار، الذي يعيش في المدينة نفسها، والذي يقوم بالترتيبات الأولية الممهدة لتصوير فيلمه السينمائي الطويل الخامس.
ويتم في حصن شودان تصوير المشاهد الداخلية لأحداث تروي هزيمة فرنسا التاريخية عام 1940، وقد اختير للفيلم عنوان مؤقت، هو: تلك التي سوف تعيش.
عمور حكار، مخرج فرنسي الجنسية، جزائري الأصل، ولد عام 1958 في مدينة خنشلة بمنطقة الأوراس. هاجر إلى فرنسا مع والديه وعمره لا يتجاوز ستة أشهر، قضى شبابه في بيزانسون، في فرانتش كوميتي، حيث أصدر رواية عنوانها مدينة الإشارات الخاطئة، وهي الرواية التي نشرتها دار بيترال في عام 2002، الحائزة على جائزة الكتاب مارسيل آيمي.
عمور حكار لا يهتم بالسينما فحسب، بل إن جزءا كبيرا من وقته يخصصه للقراءة عن السينما وللكتابة، قدم أول فيلم قصير له عام 1990، تحت عنوان علمني أن أعد إلى ما لا نهاية، ثم تلاه بفيلمين طويلين بعد سنتين فقط، وقت سيء لشخص سوقي بمشاركة كل من بيار لو راجو، سيلفي فنك وسيرج جيامبراردينو. بعد وفاة والده عام 2002، عاد إلى الجزائر من أجل مراسيم دفنه بمسقط رأسه، الأوراس، التي اكتشفها بدهشة، وصور فيلمه تيمقاد، الحياة في قلب الأوراس، وثائقي مدته 52 دقيقة، أنجزه لصالح قناة فرانس 5.
ألهمه هذا الاكتشاف الجزائري في عام 2004 سيناريو البيت الأصفر، الذي اختير ضمن المجموعة التي استفادت من منحة الكتابة بمهرجان مونبليي المتوسطي، بدعم من صندوق المساعدة على الانتاج في فرانش كونت وصندوق سينما الجنوب. تم تصوير الفيلم عام 2006 في منطقة الأوراس وباللغة الأمازيغية ونال جائزة مؤسسة بومارشي في سنة 2006.
فاز البيت الأصفر بأكثر من 30 جائزة، منها ثلاث جوائز في مهرجان لوكارنو السينمائي، وحظي بالعرض في الصالات مسرحية بفرنسا في مارس 2008.
ثالث فيلم روائي طويل له كان بعنوان أيام قليلة من الراحة، تم تصويره بالكامل في فرانش-كونت، وكان الفيلم الفرنسي الوحيد الذي اختير في مهرجان صندانس فيلم السينمائي في عام 2011. وسيعرف الفيلم طريقه الى قاعات العرض ابتداء من الصيف المقبل.

ممهلات لطرقات بـــاش جــراح

جدد السكان القاطنون ببلدية باش جراح مطلبهم لرئيس المجلس الشعبي البلدي بضرورة إنجاز ممهلات في الطريق، الرابط بين البلدية الجديدة ومسجد أبي عبيدة عامر بن الجراح، وذلك نظرا للخطر الكبير المحدق بأطفالهم للإلتحاق بمقاعد الدراسة، وخصوصا العجائز والشيوخ من كبار السن، المرتادين المسجد، لأداء الصلاة، خلال قطعهم الطريق، الواقع بمحاذاة حيهم، نظرا لسرعة أصحاب السيارات الجنونية، الذين أصبحوا لا يحترمون المارة ولا قانون المرور.


قانون التأمين الإجتماعي للدبلوماسيين أمام النواب

يرمي مشروع القانون المعدل والمتمم للقانون 83-11، المؤرخ في 2 جويلية 1983، المتعلق بالتأمينات الإجتماعية، الذي سيتم عرضه، يوم غد، بالمجلس الشعبي الوطني إلى النص على كافة فئات المؤمن عليهم اجتماعيا، الذين يعملون أو يزاولون تكوينا بالخارج. ويتعلق الأمر بالأعوان الدبلوماسيين والقنصليين المعينين في الخارج، وأعضاء البرلمان المنتخبين أو المعينين، الذين يمثلون الجالية الوطنية في الخارج و/أو ينتمون إليها طيلة عهدتهم البرلمانية، وكذا أعوان التمثيليات الجزائرية. كما يخص النص كذلك المستخدمين، الذين يعملون في الخارج في إطار التعاون والتعليم والتكوين والتأطير البيداغوجي والديني المعينين من السلطة الإدارية المختصة، والطلبة والمتربصين والعمال الأجراء، الذين يقبلون لمتابعة التكوين في الخارج.

الســـــكــوت حــــكــــمــة

لاحظ متتبعو حصة تقدر تربح ، التي تبث على قناة التلفزيون العمومي الخطأ، الذي وقع فيه منشط الحصة، إذ أنه ترجم التخصص، الذي برع فيه الراحل ابراهيم الفقي، وهو التنمية البشرية، باللغة الفرنسية على أنه علم الوراثة ، بينما الفرق شاسع بين التخصصين، هذه واحدة من الأخطاء الكثيرة، التي يقع فيها منشط البرنامج، وهو ما قد يعود لـ ارتجاليته المفرطة وكلامه الكثير، في مواقف يكون فيها السكوت حكمة أحيانا.

المؤذّنون لا يحترمون مواعـيد الصــــلاة!

يشتكي الكثير من المصلين عبر القطر الوطني من ظاهرة غريبة، وهي عدم احترام مواقيت الصلاة من قبل المؤذنين، فبالرغم من الرزنامة الشرعية، التي حددتها الحكومة باتخاذ إجراءات وعقوبات ردعية في حقهم، تصل إلى حد الفصل من قطاع الشؤون الدينية، في حال تأخير وتقديم الأذان في العديد من المساجد، إلا ان الكثير منهم رمى بهذه التعليمة عرض الحائط، متجاهلا كل القوانين والأعراف الاسلامية.

حاول الانتحار حتى لا تنتحر زميلته !

سكب مدير التربية لولاية خنشلة كمية من البنزين على جسمه، في محاولة للانتحار حرقا، ما دفع بالمواطنين إلى التدخل لإنقاذه، قبل ان يكتشفوا أن سيدة تشتغل مقتصدة، حاولت بدورها الانتحار حرقا وبنفس المادة.
وبحسب مصادر محلية، فإن المدير حاول الانتحار لثني المقتصدة عن الانتحار ايضا، بسبب مشاكل مهنية!!.

المسافرون يشتكون من حافلات الإيتوزا

يشتكي زبائن حافلات الإيتوزا بمحطة ديدوش مراد، بالجزائر العاصمة، من قلة الحافلات، وخصوصا يومي الجمعة والسبت، بصورة كبيرة، وكذا من الخلط، الذي يحصل في مواعيد الرحلات بهذه المحطة، بعد التأخر المسجل من قبل سائقي حافلات نقل المسافرين بهذه المؤسسة، وخصوصا في الفترة الصباحية، حيث ان الكثير من الزبائن سئموا من الانتظار بالمحطة، مطالبين وزير النقل بالتدخل وفرض رقابة صارمة على الناقلين، الذين أصبحوا لا يتقيدون ببرنامج عملهم.


بحـــــث فــــي فائـــدة ســـونلــــغاز بسطـــــيف
http://wakteldjazair.com/media/image_revue/image_jour/s1770.jpg

http://leprovincial.com/wp-content/uploads/2013/04/163_Page_01_Image_0001.jpg

Lettre ouverte A Monsieur le directeur d’Algérie Télécom de la wilaya d’Annaba

chawkiC’est avec beaucoup de regrets que je retrouve contraint et forcé d’user de ce procédé médiatique, pour mettre les services que vous dirigez depuis peu, devant leurs responsabilités. Entreprise de Presse, la société Bône Infos éditrice du quotidien d’informations « Le Provincial » paraissant à Annaba, subit de plein fouet le laisser-aller et l’incompétence de vos services. Elisant siège au 17, Cours de la Révolution depuis Septembre 2014, à la suite d’un déménagement ; nous avons sollicité vos services afin de procéder au transfert de nos anciennes lignes téléphoniques vers cette nouvelle adresse en date du 23 Septembre 2014. A ce jour, si nous avons bénéficié de nouveaux numéros et d’une étude technique, les promesses d’installation et de mise en service de ces dites lignes, se sont avérées tout simplement mensongères. Il ne vous échappera point, que l’usage du téléphone, du fax et de l’internet dans une entreprise de communication, est loin de constituer un luxe, qui nécessiterait des interventions et des sollicitations fussent-elles amicales. Nos nombreux déplacements au service technique, n’ont également pas été fructueux : seuls des agents de sécurité en uniforme accueillent au portail le public… pour lui faire faire demi-tour sous prétexte qu’il n’y a personne à l’intérieur. Ces pratiques indignes d’un service public de la dimension de l’institution d’Algérie Poste, s’il nous concerne en tant qu’entreprise de Presse, nous interpelle et nous inquiète quant à ce que doit subir l’anonyme citoyen dans cette ville où les passe-droits sont légion. Aussi, je me réserve le droit d’intenter des poursuites judiciaires à l’encontre de vos services pour manquement grave à leurs mission de prestataires de services et exiger réparation morale et financière pour les préjudices, coûts et surcoûts engagés pour un minimum de fonctionnalité de l’entreprise.
Cordialement.
Le Directeur Général
C.Mechakra

Constantine : Glissement de terrain spectaculaire au chemin forestier, le wali ordonne une expertise technique

Bab El KantaraLe glissement de terrain survenu en début de semaine sur une bonne partie du lieudit Chemin forestier, reliant les quartiers de Bab El Kantara et Sidi Mabrouk inférieur, suscite de fortes inquiétudes après les nombreux dommages qu’il a causés et la persistance de risques d’affaissements du sol plus importants.
Ainsi, il faut savoir que cet éboulement spectaculaire a occasionné d’importants préjudices au réseau de distribution d’eau potable qui traverse ce chemin, ce qui a induit de fortes perturbations dans la distribution d’eau de nombreux quartiers.
En outre, des pilonnes électriques ont été arrachés par les éboulis impressionnants qui ont déferlé pour emporter de larges pans de la route du Chemin forestier, et qui ont également touché des canalisations de gaz. Selon certaines indiscrétions, la fragilisation de ce bosquet autrefois poumon de la ville, était devenue effective dès lors que de nombreuses opérations d’abattage d’arbres ont été menées en contrebas du site pour dégager les espaces nécessaires à la construction du viaduc le Trans-Rhummel.
Et ce sont justement ces forages profonds opérés sur le site pour installer les piliers qui devraient supporter le tablier du pont, qui seraient, selon l’avis de beaucoup d’ingénieurs proches de la direction des Travaux publics de la wilaya, la cause principale de cet affaissement de terrain impressionnant et qui menace de s’élargir si rien n’est fait pour le contenir.
Quoiqu’il en soit, Hocine Ouadah, wali de Constantine, qui s’est déplacé pour constater de visu les dégâts causés par ce glissement de terrain, a donné des instructions fermes pour que les responsables concernés, notamment ceux de la direction des Travaux publics de la wilaya, engagent au plus vite une expertise technique pour déterminer avec exactitude les causes de ce glissement de terrain et préconiser les solutions adéquates pour le contenir et éviter aux habitations alentours de subir des dommages regrettables.
En attendant les conclusions de cette évaluation technique, les services de la Seaco, ont établi un nouveau programme de distribution d’eau pour alimenter les quartiers touchés par le fait de la rupture des canalisations traversant le site du Chemin forestier, ceci en attendant de trouver d’autres palliatifs pour résoudre définitivement le problème.
Dj. Belkadi

ليست هناك تعليقات: