الثلاثاء، أكتوبر 13

الاخبار العاجلة لاكتشاف الجزائريين اختلاط اوراق الاداعات الجزائرية المحلية بعد انتشار اخبار غلق قناة الوطن السعودية وشر البلية

اخر  خبر
الاخبار العاجلة   لاكتشاف الجزائريين  اختلاط اوراق الاداعات الجزائرية المحلية   بعد انتشار اخبار غلق قناة الوطن   السعودية وشر البلية 
اخر خبر
الاخبار  العاجلة    لاكتشاف  سكان قسنطينة حفلاتانريكو ماسياس في ملاهي قسنطينة في قاعة  الكازينو بوسط مدينة قسنطينة ويدكر ان  القنوات الفرنسية وضعت ارشيف  الجزائر الفرنسية عبر الانترنيت  قصد اثباث   الجزائر الفرنسية والاسباب مجهولة
فيديو حفل انريكو في قاعة الكازينو   بوسط مدينة قسنطينة
video
  




http://www.ina.fr/video/CAF88030946/enrico-macias-video.html

Enrico Macias

05 oct. 1962 03min 46s 4934 vues 
 

Enrico Macias

Cinq colonnes à la une

05 oct. 1962 4934 vues 03min 46s
Enrico MACIAS, jeune rapatrié, chante dans un cabaret en s'accompagnant à la guitare:les dernières mesures de "Constantine" puis "Adieu mon pays" en intégralité.
Émission
Cinq colonnes à la une
Production
producteur ou co-producteur
RADIODIFFUSION TELEVISION FRANCAISE
Générique
réalisateur
Igor Barrère

auteur de la chanson originale
Enrico Macias

interprète
Enrico Macias



Rassemblement des travailleurs devant le siège d’El-Watan TV

“Nous allons attaquer en justice le ministère de la Communication”


©Ryad Kramdi/Liberté
Les 170 employés de cette chaîne disent ne pas “comprendre” la célérité avec laquelle les autorités ont agi et expriment des inquiétudes sur leur avenir.  
“El-Watan TV libre et indépendante”, tel était le slogan des travailleurs de la chaîne El-Watan El-Djazairya après la fermeture, hier, de ses locaux. À notre arrivée sur place, en fin de matinée, le personnel de la chaîne était encore là.
Certains criaient leur courroux et “s’indignaient”, jugeant la décision “injuste et arbitraire” ; d’autres pleuraient et s’inquiétaient sur leur devenir. “Nous ne comprenons pas la décision du ministère de la Communication”, a, pour sa part, déclaré Djaffer Chelli, directeur de la chaîne, joint, hier, par téléphone.
Notre interlocuteur a souligné que “suite aux déclarations de Madani Mezrag sur notre chaîne, nous avons rencontré, le ministre de la Communication et nous nous sommes expliqués. Je ne comprends pas ce retournement de situation”.
M. Chelli s’est, également, interrogé sur les délais de l’application de la décision en rappelant que le premier responsable du secteur de la communication avait affirmé recourir à la justice pour fermer la chaîne.
“Pourquoi avoir précipité les choses ?” “Les autorités algériennes préfèrent couper les vivres à 170 employés, au lieu d’interpeller la personne responsable de propos menaçants tenus à l’encontre du chef de l’État”, a dénoncé M. Chelli.
Par ailleurs, le directeur de la chaîne a affirmé que sa direction n’a jamais reçu de correspondance officielle, sauf une mise en demeure datant d’il y a 4 jours. Le directeur a, aussi, fait savoir qu’il ne va pas baisser les bras, qu’une cellule de crise est mise en place et qu’une action en justice va être actionnée. Même son de cloche chez les travailleurs de la chaîne, qui affirment ne pas comprendre la décision du ministère de la Communication.
“Comme de coutume, nous sommes venus ce matin travailler, mais, à notre grande surprise, nous avons trouvé un imposant dispositif de sécurité faisant office de comité d’accueil”, a rapporté Yazid Arab, directeur artistique et technique de la chaîne, rencontré sur place.
“Certains collègues étaient déjà à l’intérieur, la police leur a ordonné  de quitter les lieux et de ne prendre que leurs affaires personnelles, car tout le matériel de la chaîne était sous scellés”, raconte-t-il.
Selon une source sécuritaire, la mise en application de l’instruction s’est bien déroulée et les travailleurs de la chaîne ont récupéré leurs effets personnels sans problème.
Notre interlocuteur a, aussi, précisé que les scellés ont été posés en présence de l’adjoint du DG et de l’avocat de la chaîne de télévision.

فتى الكرسي

بيت لحم- الحياة الجديدة- أسامة العيسة- لا يختلف مظهره، عن أي من الفتية الملثمين، بشكل كامل، أو جزئي، الذين يقارعون قوات الاحتلال، على خط التماس قرب قبة راحيل، في مدينة بيت لحم، ولكن يختلف عنهم فيما يمكن وصفها بمهمته التي وضعها لنفسه، وهي وضع كرسي في أقرب نقطة قريبة من جنود الاحتلال، لا تفصله عنهم، سوى الاطارات المشتعلة، والجلوس على الكرسي.
"صاحب الكرسي" أو "فتى الكرسي" هي الكنية أو الصفة التي أصبح يُعرف بها منذ تجدد المواجهات على قبة راحيل، واستشهاد الطفل عبد الرحمن عبيد الله (13) عاما، وإصابة العديد من الأطفال والفتية بجراح.
يجلس فتي الكرسي، على كرسي بلاستيكي، يضعه على الجزيرة الصغيرة وسط الشارع، يغطي نصف وجهه الأسفل، يراقب ما يحدث، يمد رجله، وكأنه في نزهة، يتحمل أدخنة النار القريبة منه، والغاز المدمع، إذا كان غير كثيف، وعندما تشتد المواجهات، وتصله حجارة المنتفضين من الخلف، أو قنابل ورصاص الجنود من الأمام، يقف في مكانه، ويضع الكرسي، فوق رأسه محتميا، وعندما يسود هدوء نسبي، يعود إلى جلسته، التي يصفها البعض بالاستفزازية، بالنسبة لجنود الاحتلال، الذين ربما حيرهم أمره.
مثل باقي الفتية، لا يحتمل فتى الكرسي، اطلاق قوات الاحتلال لصليات مكثفة من الغاز المدمع، فيحمل كرسيه، ويلتجأ إلى أقرب زقاق في مخيم العزة، متأثرا من الغاز المدمع، وعندما ينتهي تأثير الغاز، يعود حاملا كرسيه، ويجلس في مكانه، على جزيرته الصغيرة، في مواجهة ما يوصف بانه الجيش الذي لا يُقهر.
يحيط فتى الكرسي نفسه بالغموض، لا يحب الكلام الكثير، أو الاجابة عن أسئلة صحافية، ولا يخشى حتى كشف هويته، ما يهمه هو التمسك بكرسيه، والجلوس في الشارع، لقناعته، بان الشارع هو للناس، وعليهم ان يتمسكوا به، رغم كل الظروف، وبانه فقط يمارس حقه في ان يعيش حياة طبيعية، مثل باقي الناس في أنحاء العالم.
فتى الكرسي، الأكثر مداومة في المواجهات التي تستمر ساعات، يجلس على الكرسي، أو يقف وهو يحمله، أو يهرب وهو يغطي به رأسه، محتميا في أي زقاق على جانب الشارع الرئيس الذي يشهد المواجهات، شاهدا على وقوع الاصابات، وحركة سيارات الاسعاف، وكر وفر الفتية، وكل ذلك دون التخلي عن كرسيه.
فتية المواجهات، يرون فتى الكرسي، كجزء من المشهد الانتفاضي الجديد في بيت لحم، قال أحدهم وهو يبتسم: "كرسيه، ليس مثل كراسيهم، نحن نراه، هو منا وفينا، ولكننا لا نراهم، في المسيرات يتقدمون الصفوف الأولى، ومع أوّل بوادر مواجهة يختفون".

- See more at: http://www.alhaya.ps/ar_page.php?id=7fc8eay8374506Y7fc8ea#sthash.FyishUsP.dpuf

فتى الكرسي

بيت لحم- الحياة الجديدة- أسامة العيسة- لا يختلف مظهره، عن أي من الفتية الملثمين، بشكل كامل، أو جزئي، الذين يقارعون قوات الاحتلال، على خط التماس قرب قبة راحيل، في مدينة بيت لحم، ولكن يختلف عنهم فيما يمكن وصفها بمهمته التي وضعها لنفسه، وهي وضع كرسي في أقرب نقطة قريبة من جنود الاحتلال، لا تفصله عنهم، سوى الاطارات المشتعلة، والجلوس على الكرسي.
"صاحب الكرسي" أو "فتى الكرسي" هي الكنية أو الصفة التي أصبح يُعرف بها منذ تجدد المواجهات على قبة راحيل، واستشهاد الطفل عبد الرحمن عبيد الله (13) عاما، وإصابة العديد من الأطفال والفتية بجراح.
يجلس فتي الكرسي، على كرسي بلاستيكي، يضعه على الجزيرة الصغيرة وسط الشارع، يغطي نصف وجهه الأسفل، يراقب ما يحدث، يمد رجله، وكأنه في نزهة، يتحمل أدخنة النار القريبة منه، والغاز المدمع، إذا كان غير كثيف، وعندما تشتد المواجهات، وتصله حجارة المنتفضين من الخلف، أو قنابل ورصاص الجنود من الأمام، يقف في مكانه، ويضع الكرسي، فوق رأسه محتميا، وعندما يسود هدوء نسبي، يعود إلى جلسته، التي يصفها البعض بالاستفزازية، بالنسبة لجنود الاحتلال، الذين ربما حيرهم أمره.
مثل باقي الفتية، لا يحتمل فتى الكرسي، اطلاق قوات الاحتلال لصليات مكثفة من الغاز المدمع، فيحمل كرسيه، ويلتجأ إلى أقرب زقاق في مخيم العزة، متأثرا من الغاز المدمع، وعندما ينتهي تأثير الغاز، يعود حاملا كرسيه، ويجلس في مكانه، على جزيرته الصغيرة، في مواجهة ما يوصف بانه الجيش الذي لا يُقهر.
يحيط فتى الكرسي نفسه بالغموض، لا يحب الكلام الكثير، أو الاجابة عن أسئلة صحافية، ولا يخشى حتى كشف هويته، ما يهمه هو التمسك بكرسيه، والجلوس في الشارع، لقناعته، بان الشارع هو للناس، وعليهم ان يتمسكوا به، رغم كل الظروف، وبانه فقط يمارس حقه في ان يعيش حياة طبيعية، مثل باقي الناس في أنحاء العالم.
فتى الكرسي، الأكثر مداومة في المواجهات التي تستمر ساعات، يجلس على الكرسي، أو يقف وهو يحمله، أو يهرب وهو يغطي به رأسه، محتميا في أي زقاق على جانب الشارع الرئيس الذي يشهد المواجهات، شاهدا على وقوع الاصابات، وحركة سيارات الاسعاف، وكر وفر الفتية، وكل ذلك دون التخلي عن كرسيه.
فتية المواجهات، يرون فتى الكرسي، كجزء من المشهد الانتفاضي الجديد في بيت لحم، قال أحدهم وهو يبتسم: "كرسيه، ليس مثل كراسيهم، نحن نراه، هو منا وفينا، ولكننا لا نراهم، في المسيرات يتقدمون الصفوف الأولى، ومع أوّل بوادر مواجهة يختفون".

- See more at: http://www.alhaya.ps/ar_page.php?id=7fc8eay8374506Y7fc8ea#sthash.FyishUsP.dpuf

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

http://www.ina.fr/video/CAF88030946