السبت، أغسطس 12



Régions : Une ville peu recommandable
Constantine entre canicule et morosité


Guichets d’impôts ou de banques bondés de monde. Ne voilà-t-il pas une scène qui déroge au décor de vacuités tous azimuts imposé par une canicule inédite de mémoire de Constantinois, lesquels, ont opté depuis plusieurs années déjà, pour des destinations de villégiature transfrontalière quand les moyens le permettent, bravant les tracasseries administratives et les longues files d’attentes.
Destinations qui ont pour noms Hammamet, Aïn-Draham, Sousse, Tabarka et à défaut pour les petites gens, Skikda, Collo, Jijel, Annaba ou encore Béjaïa. Entre escapades d’une journée en bord de mer à moindres frais et des séjours en all inclusif dans les imposants complexes touristiques du pays voisin, l’équation est tributaire de la taille du portefeuille ou du sacrifice que l’on s’auto commande. Pour les plus nantis, c’est l’envol outre-mer qui séduit le plus, et est présent en force parmi les offres des vacanciers. Cette ruée qui n’est guère démentie par les agences de voyages affichant complet pour la quasi majorité des destinations et souvent débordées par le nombre de réservataires trouve aussi une explication dans le versant le plus hideux du vieux rocher qui supporte l’antique capitale numide.
C’est que la troisième wilaya du pays, affublée du statut de capitale de l’est algérien a ignoré un pan entier de son plan de développement, reléguant aux questions subsidiaires le caractère attractif dû aux cités chargées d’histoire, en ne capitalisant, ni ses héritages séculaires ni ses dotes naturelles que l’on ne retrouve nulle part ailleurs.
Un patrimoine qui s’amenuise chaque jour davantage alors que la ville peine à se moderniser, mais aussi à préserver son authenticité. Car, si un léger mieux en termes de structures hôtelières est plus ou moins visible depuis quelques temps, les espaces de loisirs et de détente demeurent inexistants, au moment où l’insalubrité gagne du terrain à travers les artères, boulevards et ruelles de la cité suffoquant de chaleur et de… puanteurs libérées à chaque coin de rue.
Une métropole dit-on, qui a pris près de deux décennies pour «réhabiliter un petit bassin antique, Sidi M’cid en l’occurrence pour subvenir aux besoins de plus d’un million d’âmes. Et ce n’est, hélas, pas le cas du parc d’attractions de Djebel-El-Ouahch, en attente de réaménagement et de reprise en main depuis plus d’un quart de siècle.
A Constantine et par extension, ses méga-cités qui la ceinturent et que l’on appelle abusivement nouvelles villes, Ali Mendjeli, Massinissa et autres, même la notion de places publiques dédiées à la détente et pouvant procurer aux familles, groupes d’amis et visiteurs des bouffées d’oxygène par ces temps de fournaises, sont une chimère. Une malédiction pour ses habitants contenus entre béton et détritus dans l’immensité de ces cités-dortoirs dépourvues de verdures. Ici, rêver de piscines, parcs de loisirs et autres espaces fluviatiles relève du leurre. Il n’est pas dit pourtant que dans un ailleurs proche les choses ne bougent pas. Un ailleurs de l’arrière-pays que l’on pensait plus reculé, mais qui arrive depuis quelques années à séduire les Constantinois avides d’évasion. Batna et Sétif plus particulièrement font, en effet, partie des destinations prisées par les Constantinois de par ce qu’elles offrent comme espaces récréatifs et voire même, pour faire leurs emplettes compte tenu de l’anarchie qui prévaut dans les marchés constantinois où le commerce informel règne en maître. Cet autre aspect qui offre un tableau dégradant de la ville des Ponts qui semble être définitivement livrée aux mains des vendeurs à la sauvette squattant les devantures des commerces légaux et que nul n’ose déloger. Cela déteint indéniablement sur la quiétude du citoyen et installe un climat d’insécurité permanent, altérant «la fréquentabilité» de la cité.
La canicule qui n’est en fait que cet autre facteur naturel à concourir au vide affectant une cité, désertée par ses âmes qui préfèrent le bourdonnement des climatiseurs à la morosité de ses faubourgs, ne justifie pas à elle seule le no man’s land qui s’y est installé depuis le début de l’été, et particulièrement au mois d’août.
L’absence de perspectives, les fuites en avant des mauvais gestionnaires ayant présidé aux destinées de cette wilaya et leur incapacité à conduire un plan de développement englobant les besoins réels d’une métropole digne de ce nom, les dilapidations des enveloppes faramineuses allouées justement à l’effet de lui redonner le cadre qui lui sied et surtout, le laisser-aller en vigueur, ont participé à la relégation de Constantine au rang de ville peu recommandable.
K. G.

http://lesoirdalgerie.com/articles/2017/08/12/print-4-407.php


توقف أشغال ترامواي مستغانم يشلّ حركة المرور و يقضي على التجارة
محلات مغلقة و أخرى تبحث عن زبائن بشارع بن يحي بلقاسم
يوم : 12-08-2017 بقلم : م.بوعزة   
صورة المقال   

•    محطة البنزين تتوقف عن النشاط
لا يزال توقف أشغال إنجاز مسار الترمواي يصنع الحدث بولاية مستغانم بالنظر إلى الآثار السلبية التي خلفها من ورائه و التي يدفع ضريبتها السكان . فبالإضافة إلى حالة الاختناق المروري في بعض المناطق التي يمر بها المسار لاسيما في وسط المدينة و بجانب من الطريق الوطني رقم 11 المؤدي إلى وهران ، فان أكثر المتضررين من هذا الأمر هم بدون شك سكان شارع بن يحي بلقاسم الممتد من محطة القطار بحي بايموت إلى مدخل حي 5 جويلية على مسافة 625 متر و الذي توقفت به حركة السير بفعل خضوعه لأشغال وضع السكة . حيث أصبح عبارة عن ورشة طويلة جامدة محاطة بسياج يفصل بين المنازل و الطريق الخاضع للأشغال، إذ تسبب ذلك السياج في تضييق الرواق المخصص للراجلين ما جعل حركة السير صعبة للغاية بالنسبة للمارة . الأمر الذي انعكس سلبا على أصحاب المحلات التجارية الكائنة بالشارع و الذين فقدوا زبائنهم بسبب شلل الحركة بالمكان الناجمة عن تجنب المواطنين المرور عبر هذا النهج مما كبدهم خسائر كبيرة بعدما كانت محلاتهم قبل انطلاق الأشغال سنة 2013 تعج بالوافدين .
"الجمهورية" تنقلت إلى ذلك الشارع لتعاين الوضعية و وقفت على المتاعب الكبيرة التي يعاني منها قاطنو المكان و أصحاب المحلات بسبب توقف الورشة التي تحولت إلى فضاء به قطع حديدية مثبتة بالاسمنت و محاطة بالنفايات الصلبة و السياج الحديدي الذي يقطع الرصيف إلى النصف متسببا في ضيق الطريق الخاص بالراجلين. و هو ما جعل السكان يقررون بيع منازلهم من خلال الكتابة على واجهة المساكن بخط عريض ، حيث أن المار عبر هذا الطريق يرى كلمة "للبيع" مدونة على جدران العديد من البيوت و حتى المحلات التجارية التي أغلق العديد منها بينما بقي آخرون من الذين فتحوا متاجرهم يترقبون دخول الزبائن من المارة.
و في رصد انطباعات بعض السكان و التجار من هذا الشارع ، فقد عبروا عن كامل سخطهم و استيائهم من هذه الوضعية التي زادت حسبهم تأزما بعد توقف الأشغال مؤكدين أنهم صبروا 4 سنوات من المعاناة دون أن تنتهي هذه المشكلة و أن العديد منهم قرر الرحيل من هذا الشارع الذي أصبح شبحا بعدما كان يعج بالحركة قبل انطلاق الأشغال.
علما أن هذا الشارع يضم العديد من المؤسسات الإدارية كمقر لشركة "جيزي" و أخرى للصندوق الوطني للتوفير و الاحتياط و محطة للبنزين التي توقفت عن النشاط نهائيا و الكثير من المحلات التجارية مقر مديرية الأمن و آخر للمديرية الولائية للحماية المدنية .
صورة المقال




وقفة عرفان للعقيد عثمان في الذكرى الـ 40 لوفاته

يوم : 12-08-2017
صورة المقال
صورة المقال



بعد 5 أشهر من فوز شركة التركية بالصفقة

مشروع ترميم شاطوناف حبيس الدراسة

يوم : 12-08-2017 بقلم : حيزية.ت
صورة المقال

 بعد 5 أشهر من فوز شركة التركية بالصفقة
مشروع ترميم شاطوناف حبيس الدراسة
يوم : 12-08-2017 بقلم : حيزية.ت   
صورة المقال   

  لا يزال مشروع ترميم فندق شاطوناف قيد الدراسة بعدما أوكلت المهمة رسميا إلى مؤسسة "بيلياب" التركية التي كانت قد أشرفت على انجاز مبنى الجامع القطب عبد الحميد بن باديس و قد حصلت المؤسسة منذ قرابة 5 أشهر على صفقة ترميم الفندق و لم تنطلق الأشغال التي خصص لها مبلغ 2 مليار دينار إلى اليوم رغم أن الوالي الأسبق لوهران كان قد أكد انطلاقها شهر جويلية الماضي بعد شهرين من توقيع الشركة التركية على الصفقة.
و يعرف هيكل شاطوناف منذ أكثر من 30 سنة تأجيلا في الأشغال بسبب عدة عراقيل حالت دون إتمام مشروع انجاز هذا الصرح المتواجد بحي سيدي الهواري بالقرب من قصر الباي و الذي يعد من الانجازات الكبرى و المهمة التي استفادت منها وهران في سنوات الثمانينات و توقفت بها الأشغال تاركة هيكلا عاليا مهملا طيلة سنوات يتوسط المدينة دون أن يستغل للأهداف التي أنجز لأجلها حيث انه من المقرر أن يحتضن هذا المبنى بعد انطلاق و إتمام عمليات الانجاز التي لم يتم تحديدها بعد مصالح بلدية وهران المتفرقة حاليا في عدة مواقع بسبب ترميم المقر القديم لدار البلدية بساحة أول نوفمبر.
 هذا و سيتزامن ترميم فندق شاطوناف مع إعادة تهيئة و ترميم المبنى الأثري لقصر الباي بعد أن تم ترحيل أكثر من 30 عائلة شهر ماي الفارط كانت تقيم داخل القصر العتيق مشكلة عائقا أمام مباشرة الانجاز و يتكفل مجمع توسيالي التركي بتكاليف مهمة إعادة الاعتبار لهذا الصرح التاريخي الأثري.
 العثور على جثة رعية فرنسية بمحطة طاكسي بنهج جيش التحرير الوطني بوهران
يوم : 12-08-2017 بقلم : لينا.ز

عثر رجال الحماية المدنية المدنية للوحدة الرئيسية عشية أول أمس على جثة عجوز تدعى " ماري روز . ل " تبلغ من العمر 86 سنة  بمحطة سيارات الأجرة الكائنة بنهج جيش التحرير الوطني وسط مدينة وهران
وتبين أن الضحية الفرنسية تقطن بحي خميستي دائرة بئر الجير بوهران و على اثر ذلك تنقل الطبيب الشرعي رفقة عناصر الشرطة والحماية المدنية إلى المكان أين تم تحوبل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى وهران الجامعي .




video

منفى أم أرض العبور ؟


video

تبذيرا للمال بحجة البذخ و البريستيج
عائلات تنفق ملايين على علب الحلويات لترمى في المزابل
يوم : 12-08-2017 بقلم : أسماء .ي   
صورة المقال   

   
 • علب تصل عتبة الـ 1000 دج للقطعة و أخرى بين 10 و 30 دج "للغلابى"


ما إن ينطلق موسم الأفراح ،حتى تنطلق معه التحضيرات المكثفة وسط العائلات الوهرانية خاصة و الجزائرية عامة وهي التحضيرات التي تختلف من عائلة لأخرى حسب الدخل و حسب الحالة الاجتماعية، لكنها باتت تشترك في قاسم مشترك ألا و هو تبذير المال تحت ذريعة البذخ و الظهور في أبهى حلة ويتعلق الأمر هنا بعلب الحلويات التي باتت العائلات تنفق عليها أموالا لا تعد و لا تحصى تتراوح بين 10 دنانير للعلبة من النوع الرديء إلى 700 و 1000 دج للعلبة الواحدة من النوعية الجيدة ،و إن صح القول العلب الفخمة التي تعكف على اقتنائها العائلات ميسورة الحال و التي تختلف أنواعها و أشكالها إلا أن نهايتها في آخر الأمر عقب استهلاك المدعوين للحلويات هو الرمي بالنفايات وهو الأمر الذي يجعل العائلات تنفق ما قيمته 7000 دج بالنسبة للنوعية المتوسطة إلى 30 و 50 ألف دج حسب النوعية الجيدة و حسب عدد الضيوف المدعوين لترمى بالمزابل الأمر الذي يعد تبذيرا حقيقيا و إنفاقا غير عقلاني بالمرة .
 خلال الجولة التي قامت بها " الجمهورية" عبر محلات بيع لوازم الأعراس و الحلويات المتواجدة بحي الدرب و نهج معسكر بالمدينة الجديدة بوهران ، تبين الاختلاف الكبير في الأسعار المعتمدة لدرجة أن هناك علبا تصل عتبة الـ 1000 دج و هي بمثابة صندوق مجوهرات مصنوع من اللوح و مزين بأحجار لماعة تبهر عين كل من يراها ليتأكد في نهاية المطاف أنها علب حلويات ،إلى جانب ذلك هناك أنواع أخرى من الفخار ذو النوعية الجيدة التي تتراوح بين 400 و 700 دج و التي تكون تكلفة اقتناء 100 قطعة للمدعوين كمثال فقط 7 ملايين سنتيم و هو مبلغ خيالي للغاية ،في حين هناك علب حلويات للطبقة المتوسط و التي تتراوح بين 50 دج إلى 200 دج في حين هناك علب للعائلات ذات الدخل الضعيف و التي تتراوح أسعارها بين 10 دنانير إلى 30 دج و هي علب من الكرتون، مزينة بأشكال وألوان .وخلال تواجدنا بأحد المحلات بحي الدرب تقربنا لصاحبه السيد مصطفى و الذي سألناه عن نشاط علب الحلويات هل يعرف إقبالا من قبل المواطنين ،حيث أجاب صاحب المحل أنه يعرف إقبالا كبيرا خاصة خلال موسم الأعراس فالوقت بات يتطلب اقتناء علب الحلويات ما يجعل العائلات مجبرة على شرائها لإرضاء المدعوين، و تختلف النوعية حسب قدرة كل شخص مضيفا بأنه ظهرت في الآونة الأخيرة موضة الأطباق بدل العلب و التي تعرف إقبالا عليها و تختلف النوعية من أطباق الكريستال التي تبلغ بين 500 و 700 دج للقطعة وبين الزجاج العادي و الفخار الفخم و الفخار العادي.
 وخلال تواجدنا بمحله صادفنا سيدة في العقد الخامس التي كانت حائرة بين النوعيات العديدة المتوفرة و كانت تبحث عن ذات الأسعار المنخفضة حيث كشفت لنا بأنها تريد تلبية طلب ابنتها العروس التي تبحث عن شيء مميز لكن بأقل التكاليف و هي مجبرة على تلبية طلبها مشيرة أنها قد دعت نحو 250 مدعو للعرس و عليها توفير هذا العدد من علب الحلويات و عن الميزانية المخصصة أشارت المتحدثة بأنها تحمل معها 15 ألف دج و سألناها إن كانت تعتبر ذلك تبذيرا باعتبار أن العلب سترمى عقب ذلك فقالت هي تعلم ذلك لكنها مجبرة على تلبية طلب ابنتها.



عائلات تنفق ملايين على علب الحلويات لترمى في المزابل




ليست هناك تعليقات: