الخميس، يونيو 18

الاخبار العاجلة لدخول الجزائرين في اضراب عن الطعام بعد رؤية الدولة الجزائرية هلال رمضان الرسمي والاسباب مجهولة


اخر خبر
الاخبار العاجلة   لدخول   الجزائرين  في اضراب عن  الطعام  بعد رؤية  الدولة  الجزائرية  هلال رمضان  الرسمي  والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف  المديعة  شاهيناز ان الجزائريين يتقنون فنون التبدير في رمضان ومستمعات تطالبن نساء المطابخ في رمضان بالتقشف الاقتصادي واقتصار الافطار على  التمر واللبن والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لتصارع سكان قسنطينة على  متاجر الدولة الفالسة بدار النقابة واسعار دار النقابة اغلي من اسعار سوق العاصر   وسكان قسنطينة يكتشفون سوق الاغنياء بسان جان وسوق الفقراء بسوق العاصر ومابينهما من سوق المجاعة  الجزائرية بالرمبلي والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف سكان قسنطينة يقدمون بشكاوي الى مصالح الامن بقسنطينة بسبب تصوير منازلهم  يدكر ان محل تجاري بسوق العاصر وضع عبارة  ممنوع التصوير امام محل للملابس كما منع مواطن بشارع بودربالة من التقاط صور لمزابل مقاولات قسنطينة وشر البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاعلان رجال الجزائر اختيار  نتساء الجزائرمن اجل الزواج في رمضان يدكر ان نساء الجزائر صائمات عن الماكياج  ومفطرات على المطابخ والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة   لدخول   الجزائرين  في اضراب عن  الطعام  بعد رؤية  الدولة  الجزائرية  هلال رمضان  الرسمي  والاسباب مجهولة

video

اخر خبر
 الاخبار العاجلة  لتقديم السفيرة الاميريكية في الجزائر تهانيها للشعب الجزائري بشهر المجاعة  الجزائرية والشعب الجزائري يشكر السفيرة الاميريكيةويراسلها عبر  الفايسبوك ليطالبها بمنصب رئيسة الجمهورية  الجزائرية مستقبلا والاسباب مجهولة
صور  تهاني السفيرة الاميريكيةة  للشعب الجزائري


video




 http://i.ytimg.com/vi/gpXHott8RSM/hqdefault.jpg


بالفيديو جوان بولاشيك تتمنى رمضان كريم لكل الجزائريين


http://static.ennaharonline.com/ar/files/unnamed_877751902.png





سيناتورة... تفرض قانونها على الجميع!

من الغرب الجزائري
المشاهدات : 547
1
0
آخر تحديث : 20:48 | 2015-06-16
يتردد في أوساط واسعة من ولاية كبيرة تقع بالغرب الجزائري قصة عضوة في مجلس الأمة معينة في الثلث الرئاسي وطريقة معاملاتها لممثلي السلطات المحلية، وعلى رأسها الوالي... حيث عادة ما تصر على توبيخهم بطريقة غير ملائمة ولأتفه الأسباب، كأن تصلها دعوة الحضور إلى نشاط رسمي بشكل متأخر نوعا ما... حيث لا تتردد في إطلاق عبارات غير ملائمة في حق مختلف المسؤولين... علما أنه لم يسلم من لسانها حتى قاضية معروفة على مستوى هاته الولاية لم تتوقف أيضا عن تهديدها... البعض مضى يتساءل إن كان كبار المسؤولين في الدولة على علم بتصرفات هاته السيناتورة أم لا؟

الجزائر تشهد أطول ساعات صيام في العالم العربي

عدد ساعات الصيام حول العالم..
المشاهدات : 12197
1
0
آخر تحديث : 10:16 | 2015-06-17
الكاتب : البلاد.نت
عدد ساعات الصيام حول العالم..
بحلول رمضان 2015، الذي تفصلنا عليه ساعات قليلة، سيكون على الجزائريين صيام أكثر من 16 ساعة متواصلة خلال رمضان الكريم، وهو عدد ساعات لم يصمها الجزائريون منذ سنوات.
 وحسب خريطة ترصد عدد ساعات الصيام عبر العالم، فإن أطول ساعات الصوم خلال هذا العام تسجل بالدانمارك والتي سيصوم المسلمون بها ل 21 ساعة متواصلة، تليها الدنمارك كل من ايسلندا والسويد والنرويج بحوالي 20 ساعة، أما أقل ساعات الصيام التي رصدتها الخريطة، فقد تم تسجيلها بالأرجنتين حيث سيصوم المسلمون بها لتسع ساعات فقط، وبالنسبة للأشخاص الذين يختارون قضاء رمضان بالمملكة العربية السعودية من أجل أداء فرائض العمرة فسيصومون حوالي 15 ساعة.
 ُيذكر أن ساعات الصيام تختلف من بلد لآخر وفقا لخطوط العرض والطول. 




http://www.elbilad.net/media/upload/a10fdc14-025b-4ef5-a6d8-c6f07c5bf11f%20(1).jpg



http://cdn.elbilad.net/media/images/article/thumbs/large-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%AA%D8%B4%D9%87%D8%AF-%D8%A3%D8%B7%D9%88%D9%84-%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-203bd.png

احتجاجا على مشكل السكن

 

شاب يحاول الانتحار رفقة أبنائه أمام البرلمان احتجاجا على الغلاء

 

أسماء.ب

أقدم، الأربعاء، مواطن في الثلاثين من عمره على محاولة الإنتحار رفقة ابنيه، أمام مقر البرلمان بالعاصمة، احتجاجا على غلاء المعيشة ومشكل السكن الذي يتخبط فيه، غير أن تدخل المواطنين ومصالح الأمن حال دون ذلك.
وحسب شهود عيان تحدثوا لـ"الشروق" فإن الشاب حاول رمي نفسه من أعلى جدار بجانب الواجهة البحرية، المطلة على ميناء الجزائر، وتدخل مصالح الأمن، ومحاولة المواطنين التدخل ليقنعوا الشاب بالعدول عن قراره، ما جنب حدوث كارثة، خاصة وأن هذا المواطن كان برفقة أطفاله.


http://static.echoroukonline.com/ara/dzstatic/thumbnails/article/2014/suicid6_910261466.jpg





Elle rencontre aujourd’hui Amar Ghoul (TAJ)

L’ambassadrice US sonde la classe politique



©Louiza/Archives Liberté
La représentante diplomatique des États-Unis à Alger, Joan Polaschik, rencontrera aujourd’hui le Tajamou Amel al-Djazaïr (Taj) d’Amar Ghoul, a annoncé la cellule de communication de ce parti. Cette rencontre aura lieu au siège de Taj, sur les hauteurs d’Alger. Elle intervient après les trois premières entrevues que l’ambassadrice américaine a eues, d’abord, avec le Front de libération nationale (FLN) d’Amar Saâdani, en janvier dernier, puis avec le Mouvement populaire algérien (MPA) d’Amara Benyounès, ensuite avec le Rassemblement national démocratique (RND), sous la direction de l’ancien secrétaire général et non moins président du Sénat, Abdelkader Bensalah.
La reprise de ce cycle de rendez-vous, avec les partis, intervient dans un contexte marqué par une forte agitation politique autour de la lancinante question de succession à la tête de l’État, lorsqu’arrivera le moment du départ de l’actuel président de la République, Abdelaziz Bouteflika. Réélu le 17 avril 2014, le président de la République n’a fait que quelques apparitions à la Télévision nationale qui, chaque fois, relancent la polémique sur sa capacité à diriger les affaires du pays. Les États-Unis, tout comme l’ensemble des chancelleries occidentales, à leur tête la France, suivent de près l’évolution de la situation politique en Algérie, très focalisée sur la personne de son Président. Au lendemain de la visite éclair du chef de l’État français, François Hollande, à Alger, le 15 juin, et ses déclarations très critiquées et mises en doute par la presse française sur la santé de Bouteflika, la Maison-Blanche chercherait-elle aussi à dissiper ce flou qui entoure l’avenir politique de notre pays ? Au regard des relations, qualifiées souvent de “fortes”, entre l’Algérie et les États-Unis, il est plus qu’évident que la Maison-Blanche se tient à l’écoute pour découvrir qui succédera à l’actuel Président.
Jeudi dernier, un rapport publié par le centre de recherche américain, Stratfor, basé à Huston, a indiqué que le règne d’Abdelaziz Bouteflika s’approche de sa fin. Le Président algérien quitterait son poste au courant de l’année 2016, selon ce centre spécialisé en analyse économique, politique et sécuritaire. Trois noms sont pressentis, par Stratfor, pour remplacer Bouteflika d’ici à un an : l’ancien diplomate, Lakhdar Brahimi, l’actuel Premier ministre, Abdelmalek Sellal, et le nouveau revenu à la tête du RND, l’ancien Premier ministre Ahmed Ouyahia, actuellement directeur de cabinet à la Présidence.
Dans un entretien accordé au journal français Le Parisien, à la veille de la visite à Alger de François Hollande, le Premier ministre, Abdelmalek Sellal, avait été présenté comme “déjà désigné par certains comme l’un” des “successeurs possibles” d’Abdelaziz Bouteflika.
L. M.

لا صوم لكم!؟

قال لنا داعش “لا صوم لكم ما دمتم لا تحبون التنظيم في العراق والشام أو لا تنتمون إليه”.
فتوى جديدة تضاف إلى جدول جنون التنظيم الذي يواصل جرائمه في الشرق المصاب بالجنون ويسفك يوميا دماء وأرواح المئات من النساء والأطفال، في تجاهل تام من قبل العالم الذي يدعي الحرية والديمقراطية، بينما تفتح له إسرائيل أبواب مستشفياتها وتدعمهم أمريكا بالإعلام والبروباغاندا المدمرة.
منذ أيام كتبت صحيفة النيويورك تايمز أنه ما دام التنظيم حقيقة على الأرض، وما دمنا غير قادرين على وقف زحفه، أليس الوقت للبحث عن سبل التفاهم وكيفية التعامل معه؟! ما يعني أن أمريكا وحليفاتها التي خلقت لنا التنظيم من ضلعنا الأعوج، تريد اليوم أن تجعله أمرا واقعا، وليس لنا الخيار إلا مد رقابنا إلى سيوفه.
هل عجزت أمريكا وحليفاتها حقا عن دحر هذا التنظيم المجرم الذي يهدد الإنسانية، ويهدد المسلمين قبل غيرهم؟!
إسرائيل في اعتداءاتها المتكررة كانت تقتل في كل مرة من أبرياء فلسطين عشرات أضعاف ما يقضي عليه التحالف ضد تنظيم الدولة؟ أليس في الأمر إن؟!
تؤلمني صور اللاجئين السوريين المهربة هذه الأيام من حدود تركيا، حيث صار التنظيم يمنعهم من الهرب، ويجبرهم على البقاء في انتظار ولائم النحر الجماعي، ولا أحد يحرك ساكنا، ويتجاهل الإعلام العربي المتواطئ مع التنظيم في “الجزيرة” و”العربية” معاناة السوريين والعراقيين، ما زال يشحن النفوس ضد نظام بشار ويحمله كل الجرائم التي يتعرض لها السوريون منذ أربع سنوات، مثلما يتجاهل سقوط مئات القتلى في اليمن، في حرب ترفض أن تضع أوزارها في هذه الشهر الحرام؟!
أليس من النفاق أن يتبادل المسلمون التهاني بمناسبة حلول شهر الصوم؟!
كيف نصوم وكيف نتعبد ونحن نتجاهل مصير الآلاف من المشردين عبر حدود الأوطان وفي مخيمات اللاجئين، الآلاف من الأطفال من غير مأوى ولا مصير، تآمرت عليهم الأوطان وتركتهم فريسة أمام تنظيم يدعي الإسلام، بينما هو تنظيم مجرم صهيوني الأهداف والهوية؟
كيف لمن يدعي أنه أمير المؤمنين، وكيف لخادم الحرمين، ورؤساء البلدان المسلمة الذين ترفع خطب المساجد بأسمائهم ويدعون رفع راية الإسلام، ألا تتحرك قلوبهم ونخوتهم، وأطفال سوريا مثل أطفال العراق وليبيا وكل البلدان التي مستها نار “الربيع العربي المزعوم” تائهون.
عار عليكم أيها العرب أن تبقوا مكتوفي الأيدي والنساء تغتصب وتباع في أسواق النخاسة.
ما فائدة صيامكم وقيامكم وأنتم تخذلون نساءكم وبناتكم، وتتواطأون على هتك أعراضهن؟
كم من عار وكم من فضيحة أخرى، حتى تتحرك ضمائركم؟!
حدة حزام
Début de la distribution du couffin du ramadhan
par A. E. A.
Les services du Croissant rouge algérien de Constantine ont entamé, depuis le début de la semaine, la distribution des couffins du ramadhan, quelque 2 000 paniers à distribuer aux personnes nécessiteuses au niveau des douze communes de la wilaya. Selon le chargé de communication du bureau de wilaya du Croissant rouge, Ayad Bouhali, la distribution a commencé au niveau de la commune de Constantine et d'Ibn Ziad. Et de poursuivre qu'il s'agit de couffins composés de produits de large consommation, à l'instar de pâtes, de semoule, de riz, de vermicelle, de l'huile, du sucre, café, lait en poudre etc., pour une valeur de près de 5 000 dinars.

Pour la municipalité de la ville des ponts, près de 100 couffins sont parvenus à leurs destinataires, soulignera-t-il. Et de préciser que la distribution a été précédée par des vérifications et enquêtes faites en coordination avec la direction de l'action sociale, ajoutant que cette dernière est toujours en cours et se passe dans de bonnes conditions.

Pour la commune d'Ibn Ziad, 75 couffins, qui représentent le quota revenant aux populations démunies de cette localité, ont été tous remis à leurs bénéficiaires. Et de faire remarquer, « jusqu'à maintenant, nous avons aussi réparti 75 paniers aux personnes dans le besoin, relevant de la commune de Benbadis, de même qu'avec ceux de Benih'midène et Ouled Rahmoune et ce, pour le même nombre de couffins ». Et la remise des couffins, qui se fait à domicile ou aux bureaux du croissant rouge au niveau des communes concernées, se poursuivra jusqu'à épuisement des 2 000 couffins du croissant. Pour sa part, la chargée de communication de la DAS fera état du démarrage de l'opération des couffins de Ramadhan des APC, avec la distribution de 1640 paniers pour la commue de Zighoud Youcef, 1414 unités pour Ain Abid, et 477 couffins pour Ibn Ziad. Enfin, il y a lieu d'indiquer que les distributions n'ont toujours pas débuté à Constantine et Ali Mendjeli, alors qu'il est connu que ces communes représentent le plus gros contingent de pauvres et par conséquent, de paniers à répartir.
Le transport par tramway à l'université
par A. Mallem
Invité à une journée d'étude sur le génie du transport organisée par l'université des Frères Mentouri de Constantine, un expert suisse de l'Ecole polytechnique fédérale de Lausanne (EPFL), le professeur Daniel Emeri en l'occurrence, a fait une communication qui a été très suivie et débattue par un auditoire composé des étudiants du département et de cadres de plusieurs entreprises industrielles. Ceci parce que le thème choisi par l'orateur était axé sur la traction électrique et qui, plus est, le conférencier a lié ce thème au programme algérien de développement des réseaux du tramway. «L'Algérie est en train de développer d'importants réseaux de transport au moyen du tramway et souhaite électrifier beaucoup de ses grandes lignes», explique-t-il avant de développer son sujet à travers les techniques nouvelles qui ont cours en Europe, lesquelles techniques s'appuient sur le concours de l'électronique qui permet de faire traverser de très grands courants électriques. «A partir de là, affirme le conférencier, on peut utiliser des moteurs qui sont petits mais performants. Et cette technologie récente offre des perspectives nouvelles dans la traction ferroviaire, la sécurité et le confort des voyageurs». Le développement des techniques des transports lié à la sécurité des voyageurs est l'un des principaux thèmes retenus pour cette journée d'étude et il a été abordé à travers la maintenance industrielle des équipements et des machines par un autre invité étranger, le professeur Dron de l'université de Reims (France). Ce second orateur, qui est intervenu dans la séance de la matinée, a parlé de la maintenance des moyens de transport en axant son propos sur la sécurité des voyageurs. Il fera observer notamment au début de sa conférence, qu'il allait définir des méthodologies qui vont permettre de surveiller des éléments mécaniques d'un système par le biais de mesures de traitement, mesures qui vont concourir à assurer le bon fonctionnement de ce système et, partant de là, la sécurité des voyageurs. «C'est une technologie toute nouvelle qui est en vogue en France», a-t-il indiqué.

Pour revenir aux objectifs de cette journée qui ne concerne pas uniquement les voyageurs qui empruntent les systèmes de transport comme le tramway ou le train classique, mais en premier lieu les étudiants et les industriels, M. Belaouar, chef de département en génie de transport à l'université des Frères Mentouri, dira: «Nous visons à travers l'organisation de ces journées nationales qui connaissent, chaque année, un certain succès auprès de nos étudiants et auprès des entreprises industrielles, deux objectifs fondamentaux. Le premier est d'ordre pédagogique et scientifique et il consiste à donner plus de ‘visibilité' au parcours des étudiants de notre département. Le second objectif, qui est une sorte d'innovation faite par le département, c'est de faire soutenir les étudiants directement sur le site où ils passent leur stage. La soutenance est faite devant les cadres spécialistes des entreprises qui les ont accueillis pour le stage. Et c'est pourquoi nous avons invité une vingtaine de ces entreprises nationales, parmi lesquelles il y a la Cimenterie de Hamma-Bouziane, Naftal, Sntf, Sétram, l'entreprise du téléphérique constantinois et beaucoup d'autres, pour évaluer les travaux que les étudiants ont présentés à travers des posters». Notre interlocuteur a considéré qu'il est préférable que les étudiants soient évalués par des professionnels que par des professeurs ou des enseignants. Et pour faire d'une pierre deux coups, a-t-il ajouté, «le département génie du transport escompte faire recruter les meilleurs étudiants par les entreprises invitées».



Commerçants des souterrains: Incohérences et confusion
par A. Z.
Nouveaux développements dans le dossier des ex-commerçants des souterrains de la place du 1er Novembre. Après avoir opéré un contrôle de la liste des commerçants dont les locaux et les stands ont été ravagés par un incendie le 10 avril dernier, les autorités en charge de ce dossier ont été confrontées à de nombreuses difficultés, dont les «incohérences» concernant les noms des personnes qui devaient bénéficier de nouveaux locaux à Ali Mendjeli (UV n° 16).

En premier lieu, nous a appris hier M. Nabil Ayadi, membre de l'UGCAA, collaborateur direct dans la gestion du dossier en question avec d'autres parties (wilaya et OPGI), les autorités locales ont découvert 6 enseignants universitaires parmi les prétendants à de nouveaux locaux, ainsi que trois jeunes filles et 13 autres personnes habitant dans des wilayas aussi lointaines que Souk Ahras ! De toute évidence, ce sont là des noms de premiers bénéficiaires de stands dans les souterrains, qui n'ont jamais réellement exercé une quelconque activité sur les lieux, car la carte des commerçants en activité au niveau de cet endroit a profondément changé, presque immédiatement après les attributions opérées en 1997. Plusieurs parmi les premiers bénéficiaires ont vendu ou sous-loué les stands commerciaux à d'autres, en procédant tout juste à la signature d'une reconnaissance de dette auprès des notaires, vu l'incessibilité de ces commerces, chose qui a compliqué l'élaboration de la liste des réels commerçants en activité sur les lieux et qui ont été réellement victimes de l'incendie qui a ravagé leurs marchandises. «Il serait aberrant de compenser quelqu'un qui n'a rien perdu», nous dira notre interlocuteur. D'où l'action de toilettage actuellement en cours pour déterminer avec exactitude les commerçants qui méritent un dédommagement à travers une nouvelle attribution d'un local à l'UV n° 16. Ce sont là des locaux qui vont être accordés aux victimes avec des prix très en deçà de leur coût réel (4 millions le mètre carré, alors qu'en réalité ce mètre carré fait jusqu'à 17 millions de centimes) ainsi qu'un échelonnement des paiements pour une partie du prix global. A ce sujet, on apprendra que certains commerçants participent à cette élaboration de la liste des commerçants occupant réellement les lieux. Pour rappel, les concernés ont organisé plusieurs rassemblements devant la wilaya pour revendiquer l'attribution de ces nouveaux locaux commerciaux.

Mascara
Plus de 1,700 milliard DA mobilisé pour la concrétisation
de la première tranche
Sellal lance un projet de réalisation
de 3.048 logements dans la wilaya
Le Premier ministre, Abdelmalek Sellal, a procédé, hier à Mascara, à la pose de la première pierre d’un projet de réalisation de 3.048 logements sociaux.
Ce projet, confié à une entreprise chinoise, sera réalisé au niveau de trois sites. Sa réception est prévue dans un délai de 30 mois, selon des explications fournies au Premier ministre.
Pas moins de 688 logements de type F3 seront réalisés au niveau du premier site dont 560 logements inscrits au titre du plan quinquennal 2010-2014 et 128 autres dans le cadre de la résorption de l’habitat précaire (RHP).
Une enveloppe budgétaire de 1,728 milliard DA a été dégagée pour la concrétisation de cette première tranche.
Le deuxième site verra, pour sa part, la réalisation de 860 logements de type F3 dont 690 dans le cadre du plan quinquennal 2010-2015 (quota de 2011) et 170 autres (quotas 2009 et 2010) dans le cadre du programme RHP. Un budget de 2,160 milliards DA a été alloué pour la réalisation de ce projet.
Par ailleurs, 1.500 logements de type F3 pour une enveloppe de 3,768 milliards DA seront réalisés au niveau du troisième site dont 1.360 logements (quota de 2011) dans le cadre du même plan quinquennal et 140 logements dans le cadre du RHP. Le Premier ministre a exhorté, lors de sa visite de travail dans la wilaya, les responsables de la société chinoise chargée de ce projet à le concrétiser dans les délais impartis.
M.Sellal a, également, insisté sur la réservation, au niveau de telles cités d’habitation à titre de concession et selon un cahier de charges, des espaces pour le secteur privé pour la réalisation de locaux commerciaux et de services, tout en soulignant que l’Etat se charge de la réalisation de logements et d’infrastructures éducatives et sanitaires et de l’aménagement, alors que les privés sont appelés à concrétiser les commodités devant y exister.
Il a aussi mis l’accent sur l’apport d’une touche locale et historique dans l’architecture des cités d’habitation.
Toujours au chef-lieu de wilaya, le Premier ministre a inauguré un centre mère-enfant d’une capacité de 60 lits. Ce centre d’un coût de 690 millions DA est composé de trois niveaux comprenant une unité des urgences et des consultations, une autre d’imagerie médicale, un laboratoire, une officine, un centre de transfusion sanguine, une unité pour les accouchements à haut risque, une unité obstétrique, une autre pour nourrissons prématurés, un service des urgences et autres.
Le centre mère-enfant, doté d’équipements modernes permettant une meilleure prise en charge des cas de grossesses, accouchements et maladies gynécologiques, offre 80 emplois permanents.
Lors de l’inauguration, M. Sellal a ordonné d’effectuer une étude sur la possibilité de reconvertir ce centre en complexe maternel et infantile d’une capacité de 120 lits et de lui assurer l’encadrement nécessaire.

Une salle de cinéma de 400 places, inaugurée
Avant de visiter l’hôpital «Meslem Tayeb», le Premier ministre a suivi un exposé sur la situation du cancer dans la wilaya et l’opération de dépistage précoce du cancer du sein et de l’utérus, effectuée dernièrement et à laquelle devra succéder une autre campagne, le 26 juillet prochain.
A Mascara, M. Sellal avait inauguré la salle de cinéma «Es-saada», cédée par la commune et qui a bénéficié d’une opération de rénovation et d’équipement dotée d’une enveloppe de plus de 139 millions DA.
Cette salle a fait l’objet d’une vaste opération de réaménagement, d’ameublement et d’équipements notamment en appareil numérique de projection des films, le premier du genre en Algérie, selon des explications fournies par le directeur de la culture, qui a indiqué que cet équipement a été fourni par une société italienne qui s’est chargée de son installation et de la formation de techniciens locaux sur son fonctionnement et sa maintenance.
Cette infrastructure d’une capacité de 400 places abritera diverses manifestations culturelles dont les journées cinématographiques du film de la résistance, qu’organisera prochainement la direction de la culture de la wilaya.
Le Premier ministre a insisté, à l’occasion, sur l’utilisation de cette salle uniquement pour l’activité cinématographique.
Il a également mis l’accent sur le rôle social et culturel de ces salles qui, selon lui, doivent être exploitées sur le plan commercial à des prix à la portée de tous. A l’issue d’une projection d’un documentaire sur l’histoire de Mascara, le Premier ministre a appelé à programmer des projections de films qui «conviennent à la famille algérienne».
La direction de la culture de la wilaya a restitué, sur décision du wali, cinq salles de cinéma à Mascara, Sig et à Mohammadia qui étaient la propriété des communes, a-t-on indiqué.
Saïda
Eradication de l’habitat précaire

Relogement de 407 familles
Mercredi 17 juin est une journée mémorable, un moment de liesse pour les 407 familles qui ont longtemps souffert de la précarité dans de vieilles bâtisses qui menaçaient ruine ou tout simplement dans des bidonvilles.
C’est donc tôt hier mercredi qu’une grande opération de relogement a touché pas moins de 407 familles qui résidaient dans les habitats indignes dans les sites et cités suivants: Tahar Ghazoui (Orolait), Sidi Gacem, Derb, avenue de la Révolution (Lamarine).
D’importants moyens matériels et humains ont été mobilisés pour que l’opération se déroule dans les meilleures conditions. C’est donc à la veille du mois sacré du Ramadhan que les heureux bénéficiaires de ce programme ont été relogés à la cité Salam 2.
Cependant et même le wali le reconnaît, des insuffisances existent au niveau de l’aménagement extérieur et de l’amélioration urbaine qui sont loin d’être achevés malgré la cadence des travaux.
Il y a également un retard au niveau du raccordement au gaz naturel. Concernant ce dernier point, le wali prévoit la résolution de ce problème dans un délai d’un mois.
En somme et malgré ces insuffisances, c’est un Ramadhan Moubarak aux 407 familles bénéficiaires de logements neufs.
Tahi Lakhdar
Les travaux ont été lancés en 2013
La nouvelle aérogare sera réceptionnée en mars 2017
Le projet de la nouvelle aérogare «Ahmed Ben Bella» d’Oran sera réceptionné en mars 2017, a annoncé mercredi le directeur général de l’établissement de Gestion des services aéroportuaires de l’Ouest (EGSAO), Nasreddine Si Larbi. Les travaux de réalisation de cette aérogare, lancés en janvier 2013, ont atteint un taux d’avancement «appréciable», a-t-il indiqué en marge d’une visite guidée pour la presse. Des travaux supplémentaires ont été rendus nécessaires suite à une remontée des eaux souterraines sur le site.
Ils interviennent conformément à une étude géotechnique complémentaire de l’EGSAO et Cosider, respectivement maître de l’ouvrage et entreprise de réalisation, a précisé M. Si Larbi. «Cette étude confiée au laboratoire de travaux publics (LTPO) avec l’assistance du CTC a, certes, retardé le projet, mais cela nous a permis de nous rassurer sur la consistance de l’assise et des conditions de sa durabilité», a-t-il souligné. Le DG de l’EGSAO a ajouté que l’étude a été réalisée par le groupe d’ingénierie
français EGIS pour un montant de 2,9 millions d’euros. Le même responsable a rappelé que les travaux ont été confiés à l’entreprise «Cosider Constructions» pour un délai de 36 mois et un coût global de 13 milliards de dinars, précisant qu’une enveloppe supplémentaire de 8 milliards DA a été octroyée, en raison du coût des équipements prévus pour cette infrastructure. Dans le même cadre, les responsables techniques de ce projet ont fait savoir que le taux d’avancement des travaux des fondations est de 100% et celui des gros œuvres est de 25%.
Au sujet de l’impact du projet, le Dg de l’EGSAO a indiqué que cette nouvelle aérogare répond au souci de désengorger l’actuel aéroport, dont la capacité réelle est de 800.000 passagers par an, alors que dans les faits et de par sa vocation régionale, il dépasse les 1,2 million de passagers par an. Une fois achevée, la nouvelle aérogare qui sera destinée aux vols internationaux, sera «immédiatement suivie d’une autre opération consistant à relooker l’actuelle aérogare qui sera réservée au trafic intérieur», a-t-il confié. Une fois les deux projets livrés, les capacités d’accueil atteindront 4 millions de passagers par an, extensible à 6 millions selon les besoins, a-t-on indiqué. La nouvelle aérogare est en cours de réalisation à l’ouest de l’actuelle
infrastructure, sur une superficie de 49.000 mètres carrés. Deux pistes d’une largeur de 45 m et d’une longueur respectivement de 3.660 et 3.000 mètres constitueront l’aire d’atterrissage et de décollage avec 16 positions d’aéronefs. En outre, un parking à étages et plusieurs autres sont prévus sur le site, ainsi qu’une nouvelle tour de contrôle d’une hauteur de 49 mètres qui sera confiée à l’Entreprise nationale de navigation aérienne (ENNA), a-t-on encore signalé.
Interdits de stationner devant leurs demeures
Les riverains du siège de la daïra adressent une pétition au président de la République
Des habitants de la cité située à proximité du siège de la daïra font circuler une pétition destinée au président de la République et
au Premier ministre, pour réclamer le droit de stationner devant chez eux et devant leurs locaux commerciaux.
En effet, comme nous l’avons déjà rapporté, depuis l’entrée en service du parking de la daïra, des plaques d’interdiction de stationnement ont été plantées sur les trottoirs de la rue séparant le siège de la daïra et les habitations de la cité située en face de cette administration publique. Cette situation est très mal vécue par ces habitants qui ne peuvent plus stationner leurs véhicules devant chez eux, qui ne peuvent plus recevoir des membres de leurs familles véhiculés et qui ne peuvent plus recevoir de clients vehiculés dans leurs commerces (cafétérias et restaurants) à cause de l’interdiction de stationnement, ce qui fait dire à certains d’entre ces habitants qu’il s’agit d’une injustice et qu’ils ne se sentent plus chez eux.
«J’ai travaillé durement pour créer mon commerce, je m’acquitte régulièrement de mes impôts, j’avais une importante clientèle qui fréquentait quotidiennement le cafeteria et le restaurant, malheureusement ce n’est plus le cas depuis qu’il est interdit de stationner dans ma rue, pourtant le stationnement ne gêne en rien la circulation du fait que l’espace qui existe était réservé avant l’ouverture du nouveau parking payant», affirme un restaurateur inquiet.
Il est à noter que bien avant de recourir à cette pétition, les riverains concernés ont frappé à toutes les portes pour obtenir le droit de Stationnement, mais en vain, ces derniers ne comprennent pas pourquoi le stationnement des véhicules était autorisé dans les rues voisines lorsque le siège de la daïra était au centre-ville, alors qu’on l’interdit ici. «Nos habitations existaient ici bien avant la construction du siège de la daïra, pourquoi nous interdire de garer nos voitures devant chez nous, pourquoi interdire le stationnement à nos clients, c’est injuste, nous avons eu un entretien sur le sujet avec le chef de daïra, lequel nous a simplement dit «que voulez-vous que je vous fasse», pourtant c’est un responsable qui peut nous aider, nous sommes stressés, nos commerces se meurent c’est bien dommage et aucun responsable ne s’inquiète de notre situation», déclarent nos interlocuteurs.
A.Bekhaitia

 



 

La paeêlla devait figurer sur le livre des records, et au final ce fut un grand bide
Le plus grand gaspillage dans le Guinness book
Ce qui devait être l’événement marquant la veille de Ramadhan, la paella géante, n’a été au final qu’un grand bide. Les organisateurs qui ont présenté la trouvaille comme une œuvre en mesure de figurer sur le Guinness book, se sont finalement rendus à l’évidence: ce ne fut qu’un grand gaspillage de la nourriture perdue qui aurait pu nourrir des ventres affamées. L’organisateur qui voulait que l’occasion marque la fin du festival de la gourmandise, s’est planté.
Il a réussi le plus grand gaspillage de l’histoire, un record qui pourrait lui être homologué, car réalisé devant tous les habitants de la ville. 8 tonnes de riz, 1009 kg de viande de poulet, 1000 kg de viande ovine, 800 kg de calamar, 800 kg de crevettes, 280 kg de sel, 110 kg de poivre noir, 750 kg de poivre vert, 140 kg d’ail, 20 kg de safran, 1400 litres d’huile, 5 kg de feuilles de laurier, 1200 kg d’oignon, 60 kg d’épices diverses et 800 kg de tomate. Voilà au détail les ingrédients d’une mascarade de mauvais goût et les éléments d’une pilule dure à avaler. Certes, on viendra nous dire que l’argent public n’a pas été dépensé dans cet acte de folie, mais force est de reconnaître que si tous ces ingrédients avaient garni des couffins du Ramadhan, ils auraient au moins servi à donner un peu plus de saveur à la h’rira des petites gens.
Et puis, pour justifier son échec, l’organisateur n’a pas trouvé mieux que de réécrire à sa manière, le patrimoine culinaire algérien. Il nous a attribué la paternité de la paella et remonté dans le temps pour situer la naissance de ce plat particulier à une région ibérique et non à toute l’Espagne, à l’arrivée des musulmans de l’Andalousie. Une écriture tronquée de l’histoire pour nous faire avaler une couleuvre qui avait tout l’air d’un python.
L’exploit, oui ce fut le record du gaspillage. Car on a jeté de la nourriture par terre, on l’a piétinée, on l’a martyrisée alors que nos traditions arabo-musulmanes nous dictent d’en prendre soin. Ah, autre incongruité dans ce grand bide. On a estimé le coût de cette prétendue paella gargantuesque à 12 milliards de centimes. D’autres qui voulaient nous mettre plein les mirettes, avant qu’ils ne soient rattrapés par leur ratage quand leur œuvre a pris feu, ont avancé le montant de 14 milliards. Mais à voir les ingrédients et sachant qu’ils étaient en majorité des produits surgelés, on leur dit tout simplement: allez refaire vos classes de calcul élémentaire, cela vous permettra de savoir qu’on ne figure pas dans le Guinness book des records en se fendant du plus gros mensonge. Au final, on aurait aimé voir cet organisateur nous proposer le plus grand couscous au monde, cela nous aurait évité le gaspillage et surtout les risques d’intoxication alimentaire qui ont plané sur tous ceux qui ont osé goûter à la mixture présentée comme une succulente paella.
N.B

http://echo-doran.com/images/b1.jpg

12 مليونا منها تذهب إلى المزابل: الجزائريون يشترون 48 مليون خبزة يوميا في رمضان


كشف أمس رئيس الفدرالية الجزائرية للمستهلكين، زكي حريز بأن حجم استهلاك الأسر الجزائرية في رمضان يزداد بـ 30 بالمائة منذ مطلع هذا الشهر الكريم، بسبب سلوكات الاستهلاك المعتادة، داعيا بالمناسبة إلى ضرورة ترشيد الاستهلاك ومحاربة التبذير نظرا لخصوصية هذا الشهر.
وذكر حريز بأن دراسة حديثة حول حجم الاستهلاك في رمضان توصلت إلى أن معدل زيادة استهلاك الأسر الجزائرية خلال شهر الصيام تصل إلى 30 بالمائة، مشيرة إلى أن الجزائريين يشترون يوميا 48 مليون خبزة، و لا يستهلكون منها سوى ثلاثة أرباع فيما يرمون 12 مليون المتبقية في المزابل.
وبحسب ذات الدراسة - يضيف المتحدث - فإن معدل استهلاك الفرد الجزائري الواحد من المشروبات والعصائر خلال شهر رمضان يبلغ 3 لترات في اليوم الواحد.
وعن الحملة الوطنية التي أعلن عن الانطلاق فيها، خلال استضافته في منتدى المجاهد، " لترشيد الاستهلاك ومحاربة التبذير"، ذكر حريز، بأنها تهدف إلى تحسيس المواطن بأهمية تحديد احتياجاته الاستهلاكية وترتيب أولوياته حسب مداخليه، والتزام حدود إمكانياته، وعدم الإسراف في الشراء بالشكل الذي قد يفتح الباب للندرة الاستهلاكية، مؤكدا على ضرورة أن يشمل ترشيد الاستهلاك " الطاقة الكهربائية والماء والهاتف ".
من جهته أشار نائب رئيس فدرالية المستهلكين، حسان منور، الذي كان بصدد الإجابة عن سؤال للنصر، بأن هذه الحملة ستعتمد على الاتصال المباشر بالمواطنين من خلال توزيع المطويات وكذا عن طريق الاتصال بالأئمة لكي يُضَمّنوا دروسهم ومواعظهم،  تقديم النصح والإرشادات للمصلين عن أهمية ترشيد الاستهلاك ومحاربة التبذير، و كل مظاهر الإسراف في اقتناء المشتهيات.
من جهة أخرى دعا المتدخلان خلال ذات المنتدى إلى ضرورة تجنب شراء المواد سريعة التلف التي تعرض في الشارع على غرار اللحوم والبيض ومشتقات الحليب والعصائر وغيرها من المواد والحلويات التي تباع على الرصيف باعتبار أن استهلاكها من شأنه أن يعرض الصحة العمومية إلى الخطر جراء انتشار الميكروبات والجراثيم.
كما تمت دعوة مصالح الأمن والدرك إلى ضرورة تطهير الأرصفة والفضاءات العمومية من " التجارة الفوضوية التي خلقت مشاكل كثيرة على الطرقات من شدة الزحمة التي تتسبب فيها وتعريض حياة مستعملي الطرقات إلى الخطر"، وفي هذا الصدد تمت الإشارة إلى أن معطيات رسمية تشير إلى أن 40 بالمائة من المواد الغذائية والخضر والفواكه لا تمر على أسواق الجملة، ما يفتح الباب أمام المضاربة بأسعارها.
كما ألقى حسان منور، باللائمة على السلطات العمومية لعدم إتمام برنامج الأسواق الجوارية الذي من شأن جعل المواطنين يستعيضون عن اللجوء إلى الأسواق الموازية لاقتناء ما يحتاجونه.
وأثناء تطرقه للحديث عن بعض الصعوبات التي تعترض عمل الفدرالية التي تضم حاليا حوالي 33 جمعية ولائية، أشار زكي حريز إلى أن  الفدرالية كلما تحاول أن تربط علاقات مع الوسط التربوي من أجل نشر الثقافة الاستهلاكية الصحيحة في أوساط التلاميذ تواجه بصعوبات في الحصول على الرخصة من الجهة الوصية ولائيا أو وطنيا.            ع.أسابع

http://echo-doran.com/images/une_small.jpg





بعد تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين و العائلة


أمهات عازبات يتحدين نظرة المجتمع و يسترجعن أطفالهن من المراكز
نجوى حسناء عاشت قصة حب جميلة، و بعد أن خطبها حبيبها، خطفته يد المنون قبل إبرام عقد القران ، فترك بأحشائها ثمرة محرمة، أما حليمة فهي شابة مطلقة أسندت إليها المحكمة حضانة طفلين ،فحبلت بالثالث من كهل متزوج صارحها برفضه لفكرة الارتباط و الإنجاب من غير زوجته ، بينما حبلت ليليا من صديقها و هربت من الفضيحة إلى ديار الغربة، بينما أكدت نجوى و آمنة بأنهما و مولوديهما من ضحايا الزواج العرفي و عواقبه الوخيمة.. .و الأمثلة كثيرة لشابات في مقتبل العمر وجدن أنفسهن في خانة الأمهات العازبات و اضطررن للتخلي مؤقتا عن صغارهن لتسوية وضعيتهن ثم توجهن لاحقا إلى مركز حضانة الطفولة المسعفة لاسترجاعهم و التكفل برعايتهم متحديات قسوة المجتمع .
الجهات المتخصصة أكدت في السنوات الثلاث الأخيرة إقبال العديد من الأمهات العازبات بقسنطينة على استرجاع أبنائهن من مؤسسات الطفولة المسعفة قبل انقضاء المهلة القانونية التي تتيح لهن ذلك، حيث يرجحن كفة الأمومة و الإحساس بالمسؤولية إزاء فلذات أكبادهن، على كفة المخاوف و العراقيل التي تحيط بهن في مجتمع لا يزال يعتبرهن وصمة خزي و عار على جبينه.
بعض هؤلاء الأمهات يؤكدن  بأنهن نجحن  في  تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين بالاتفاق على إتمام عقد القران، في حين تقول أخريات بأنهن نجحن في الحصول على مأوى و مصدر رزق لإعالة أبنائهن بأنفسهن و لا تهمهن نظرة الآخرين إليهن .أما الفئة الثالثة من الأمهات العازبات،فتعترفن  بأنهن نجحن في افتكاك موافقة أحد الأقارب،خاصة الأم أو الجدة ، من أجل مساعدتهن على رعاية أبنائهن و التعهد  بعدم  كشف المستور. و الملفت أن هناك حالات لأمهات من ضحايا الزواج العرفي، وجدن أنفسهن في مأزق بعد الإنجاب، حسب مصادر مقربة من قطاع النشاط الاجتماعي بقسنطينة.
الملاحظ أن عدد الأطفال غير الشرعيين و اليتامى الذين يتم التكفل بهم بمركز حضانة الطفولة المسعفة بالولاية، يشهد تقلصا ملحوظا، مقارنة بالسنوات الماضية، حتى  أن عددهم أقل بكثير بالموازاة مع طلبات الكفالة التي تتهاطل على المصالح المتخصصة باستمرار، بمعدل  300 طلب سنويا تقريبا،و 90 بالمائة منها تتعلق بالأزواج المحرومين من الإنجاب، حيث أفادت مصادرنا  بأن هذه المصالح لم تتمكن من تلبية كافة طلبات الكفالة التي بحوزتها و عمرها سنوات.و قد سجلت 54 طفلا مسعفا في سنة 2014، و تم استرجاع 13  منهم، 7 إناث و 6 ذكور، من قبل أمهاتهم البيولوجيات العازبات، في حين استفاد  من  نظام  الكفالة 33  طفلا رضيعا في كنف أسر تقيم داخل الوطن، و 6  خارج الوطن.كما استفاد من هذا النظام  45 طفلا في سنة  2013.
وتشجع  وزارة  التضامن  الاجتماعي  و  الأسرة التي سبق و أن أعلنت عن تسجيل ميلاد 3 آلاف طفل غير شرعي سنويا ببلادنا، تكفل الأمهات العازبات بأبنائهن و تمنحهن الأولوية،  إذا ما أعربن عن رغبتهن في ذلك. كما تشجع على كفالة الأطفال المسعفين إذا تم التخلي عنهم نهائيا من قبل أمهاتهن، من طرف أسر مناسبة. و تتم العملية بعد سلسلة من الإجراءات و المقابلات و التحقيقات التي تقوم بها طواقم  متعددة الاختصاصات من  أجل التأكد من توفر الشروط و الظروف المطلوبة لرعاية البراءة المحرومة ،و تفصل في مسألة إسناد الكفالة لجنة متخصصة.
 و يبقى الهدف في كل الحالات هو السعي لجعل هؤلاء الصغار يعيشون في كنف أسر بدل المراكز، و تمتعهم بالدفء العائلي و الاستقرار، و كافة الحقوق في الرعاية و العلاج و التعليم.
الجدير بالذكر أن الأم العازبة التي توقع محضر التخلي عن مولودها بعد ولادته تمنح لها المصالح المعنية مهلة ثلاثة أشهر و يوم واحد، من أجل ضبط أمورها و تسوية وضعيتها و التقدم لاسترجاعه و التعهد بالتكفل به  و تقدم  لها  كافة التسهيلات لذلك.و قد شددت مصادرنا بأن كل طفل من هذه الشريحة أعربت أمه البيولوجية العازبة عن رغبتها في استرجاعه، لا يمكن أن يقدم للأسر في إطار الكفالة إلا بعد انقضاء المهلة المذكورة. و الملاحظ أن الأمهات العازبات، يعزفن في الغالب عن استرجاع أبنائهن، إذا اتضح بأنهم  من  فئة  ذوي  الاحتياجات الخاصة، خشية الصعوبات التي يمكن أن يواجهنها في التكفل بهم، و نفس شيء بالنسبة للأسر التي تتقدم بطلبات كفالة،حيث أنها تشترط في الغالبية العظمى من الحالات، إن لم نقل كلها، تمتع المكفولين بالصحة الجيدة. ما يفسر بقاء 14 طفلا من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى غاية اليوم في مركز الطفولة المسعفة بقسنطينة، حسب مصادرنا.
علما بأن كل أم عازبة تسترجع صغيرها في المهلة المحددة  آنفا ، بإمكانها طلب الاستفادة من إعانة شهرية قدرها  1300 دج،ترسل إليها كل ثلاثة أشهر. 

أمهات عازبات يقصصن مأساتهن في استرداد فلذات أكبادهن

.نجوى البالغة من العمر 26عاما، التقيناها بمقر إحدى الجمعيات المهتمة بشؤون المرأة و الأسرة،فسردت علينا فصولا من معاناتها:"تعرفت في مسقط رأسي بمدينة ساحلية مجاورة منذ حوالي سنتين، على شاب أحببته كثيرا و تقدم لطلب يدي  من أهلي بعد خمسة أشهر من علاقتنا. و شاء القدر أن يتعرض لحادث مرور أودى بحياته، و اكتشفت لاحقا بأنني حامل منه، فكرت في كل الحلول دون جدوى، فأنا ابنة أسرة فقيرة و محافظة و لو علم إخوتي بحملي لما ترددوا في قتلي. ذات صباح حملت حقيبة ملابسي و سافرت إلى قسنطينة، و بعد أن تشردت لعدة أيام بين الشوارع، استنجدت  بديار الرحمة. هناك تعرفت على إحدى العاملات فدلتني على الحل: سيدة مسنة تقيم بمفردها ببيت صغير، بحاجة ماسة لمن يساعدها في أشغال البيت. و بالفعل توجهت إلى العنوان الذي ذكرته لي، و عرضت خدماتي على العجوز، فوافقت على تشغيلي و إيوائي. و عندما انتفخت بطني قلت لها أن زوجي توفي، أعرف أنها لم تصدقني، لكنها أشفقت علي، و سمحت لي باسترجاع طفلتي من المركز بعد شهر واحد من ولادتها.إنها رضيعة بريئة لن أفرط فيها، لكن لا أدري ماذا سأقول لها بعد أن تكبر".
. آمنة في ربيعها 19، التقيناها في مكتب محامية، كانت الدموع تتهاطل من عينيها و هي تتحدث عن مأساتها. قالت بأنها  تزوجت عرفيا منذ ثلاث سنوات من كهل متزوج و لديه العديد من الأبناء الكبار. و عندما علم بحملها ألقى عليها يمين الطلاق و أنكر بأنها حامل منه، و انصرف دون رجعة. خلال فترة حملها حاولت أن تقنعه بالعودة إليها من أجل الطفل و طلبت وساطة أصدقائه دون جدوى. و عندما حان موعد الوضع لم تتمكن من تسجيل ابنها بلقب والده، كما قالت، لأنها لا تملك عقد زواج قانوني، فاضطرت لترك صغيرها مدة شهرين بالمركز و كأنه مجهول الأب، لعل والده يعترف بأبوته أو تجد حلا قانونيا. و لم تتحمل فراقه أكثر فاسترجعته و هي الآن تعمل في تنظيف البيوت لإعالته، و تتركه في فترة غيابها مع جدتها. المحامية انتقدت بشدة الزواج العرفي و أوضحت بأن من ترتبط برجل دون عقد شرعي تعتبر ليست  متزوجة و ليست عازبة و في الفصل الخامس من قانون الأسرة المتعلق بالنسب، جاء في المادة 41:  "ينسب الولد لأبيه متى كان الزواج شرعيا و أمكن الاتصال و لم ينفه بالطرق المشروعة". مضيفة بأن المادة 40 من نفس القانون، جاء فيها بأنه يمكن للقاضي اللجوء إلى الطرق العلمية لإثبات النسب و المتمثلة في اختبار الحمض النووي، لكن في حالة إبرام عقد الزواج و توفر وثيقة تثبت ذلك فقط. مشيرة من جهة أخرى إلى أن المشرع الجزائري لم يذكر الأمهات في مختلف النصوص، في حين تطرق إلى الأبناء المسعفين و منحهم كافة الحقوق كبقية الأطفال.
. سوسن في الثلاثين من عمرها، ضحية أخرى للزواج العرفي قالت لنا بأنها وضعت منذ عامين طفلا أثناء تواجد زوجها في السجن، و رفضت إدارة المستشفى تسجيله بلقب والده، لأنها لا تملك عقدا يثبت زواجها، و اعتبرت أما عازبة و صغيرها غير شرعي. تركته أسبوعين بالمركز ثم استرجعته و هي الآن ترعاه بمساعدة أمها و أبيها، في انتظار انتهاء مدة عقوبة والده.
. ليليا، مهندسة في العقد الثالث من عمرها، اعترفت بأنها ضحية اغتصاب تماما كوالدتها المتوفية. و عندما علمت بحملها طلبت من صديقها الزواج، فرفض و حاول إرغامها على الإجهاض. و أثناء تكليفها بمهمة عمل في الخارج، قررت ألا تعود لمجتمع يعتبر مثيلاتها عارا عليه،و تمكنت من الحصول على عمل مؤقت لترعى ابنها.
. حليمة سيدة مطلقة و أم لولدين أسندت المحكمة حضانتهما لها. ربطتها قصة حب برجل متزوج، فحملت منه. لدرء الفضيحة و خشية فقدان حضانة ابنيها، مكثت بالبيت و أخفت حملها طيلة شهور. و عندما حان موعد الوضع توجهت إلى المستشفى و تركت مولودها الثالث هناك. بعد شهرين تقريبا، توجهت إلى مركز الطفولة المسعفة و استرجعته، و ادعت أمام أهلها و معارفها بأنها تقدمت بطلب كفالة و تمت الموافقة عليها.                        
إلهام.ط

بياطرة و أطباء في علم السموم يحذرون

تحوّلت أدوية تسمين الدواجن إلى خطر داهم، يهدد صحة المواطن الجزائري في ظل تزايد عدد مربي الدواجن غير المعتمدين، و الذين تفوق نسبتهم بقسنطينة  66 بالمائة، وسط تحذيرات البياطرة من خطر تأثيرات بقايا المضادات الحيوية باللحوم، و تأكيد الأطباء المختصين، لعدم استجابة الكثير من المرضى للعلاج بالمضادات الحيوية من جهة، و الكورتيكويد من جهة أخرى، و تضاعف حالات الحساسية الناجمة عن الإفراط  في استعمال مثل هذه الأدوية، رغم تأكيد المرضى لعدم استهلاكهم لها، و يفرض السؤال نفسه، كيف جاءت هذه المكونات إلى أجسامهم؟ .

تحقيق مريم بحشاشي


البروفيسور بلماحي رئيس مخبر علم السموم بالمستشفى الجامعي بقسنطينة، حذر من خطر الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية و كذا الكورتيكويد و أيضا فيتامينات خطيرة كفيتامين (أ) الذي يشكل الإفراط في تناوله ،خطورة على الجهاز العصبي و العضلات، مشيرا إلى عدم احترام المربيين لتعليمات وزارة الفلاحة و طب البيطرة ،المؤكدة على ضرورة توقيف علاج الدواجن لمدة محددة تتراوح بين أسبوع و عشرة أيام، قبل الذبح، و ذلك لتطهير الدجاج و الديك الرومي من بقايا الأدوية.
و انتقد البروفيسور غياب الرقابة و التحاليل الخاصة بتحديد بقايا الأدوية باللحوم، بالإضافة إلى انعدام التحاليل الخاصة بكمية العلاج المقدم للدواجن و الفترة التي توقف فيها العلاج قبل دخولها المذابح، و هو ما يهدد صحة المستهلك، و إن كانت النتائج لا تظهر على المدى القصير، حسبه ،و إنما على المدى الطويل، حيث يطوّر جسم الإنسان مقاومة للمضادات الحيوية التي لم يستهلكها المواطن بمحض إرادته، و إنما تلقاها عن طريق كميات صغيرة في مختلف أنواع اللحوم سواء الحمراء أو البيضاء، و عليه فإن الجسم يعجز عن تحمل أبسط مضاعفات أو أي عدوى أي مرض يحتاج فيها إلى علاج مكثف بالمضادات الحيوية أو الكورتيكويد.
كما تحدث عن تضاعف حالات الحساسية لمكونات صيدلانية، يجهل المريض كيف وصلت إلى جسمه، لأنه لم يتابع أي علاج بمثل هاته المضادات، غير أن أغلب أسئلة الأطباء المعالجين تتوّقف عند نوعية الأطعمة أو الأدوية المسببة للحساسية، دون التفطن لظاهرة بقايا الأدوية باللحوم و تأثيرها على المستهلكين و بشكل خاص الأطفال و المسنين. 

انعدام الدراسات و الأبحاث الميدانية يحول دون تحديد المضاعفات الخطيرة

و رغم تحذير الأطباء من خطر الإفراط في استعمال هاته المضادات التي قد تؤدي إلى ظهور سلالات من البكتيريا المقاومة للمضادات الموجودة محليا ، و بالتالي يصعب مكافحتها و القضاء عليها، فقد أكد الأطباء الذين تحدثنا إليهم في مختلف التخصصات كالطب الداخلي و العام و أمراض الهضم و الحساسية، بأن نتائجهم تبقى مجرّد آراء و احتمالات غير مؤكدة لعدم وجود دراسات طبية في هذا الإطار، بالإضافة إلى عدم توّفرهم على الإمكانيات اللازمة لتأكيد ما إذا كانت بعض الأعراض الناجمة عن سوء استعمال المضادات الحيوية، ناجمة عن التداوي الذاتي للمرضى أو من استهلاك لحوم تحمل بقايا هذه الأدوية.

القسنطينيون أكثر استهلاكا للحوم البيضاء بالوطن

كما حمل المختصون المسؤولية للمواطنين الذين لا زالوا يقتنون اللحوم البيضاء من الأسواق الفوضوية ، رغم الحملات التحسيسية الكثيرة  بخطورة ذلك على صحتهم و صحة عائلاتهم، مرجعين ذلك إلى نقص الثقافة الاستهلاكية.
الدكتورة جنة المكلفة بشبكة مراقبة الأوبئة بمديرية الفلاحة، أكدت من جهتها وجود مشروع وقائي مهم في هذا الإطار، حيث كلف البياطرة الخواص و العموميون بتعبئة استمارات تهتم بثلاث نقاط مهمة ، تهتم الأولى بالتأثير العلاجي للأدوية المرخصة لعلاج الدواجن، و ذلك من خلال محاولة معرفة مدى تحقيق الأدوية المنتجة داخل البلاد أو المستوردة للنتائج المرجوة على الحيوان، أما النقطة الثانية فتعنى بمعرفة التأثيرات العكسية أو السلبية على الحيوان، فيما تبحث الثالثة على التأثير السلبي على الإنسان، سواء ظهر ذلك في شكل حساسيات تنفسية أو جلدية... على المربي أو من يحيطون به من أفراد العائلة و العاملين معه و حتى على البياطرة أنفسهم، غير أن  تلك الاستمارات لم تلق استجابة جدية، مما حتم على السلطات إعادة إطلاق العملية من جديد في 2008، ثم في 2013.
و اعترفت الدكتورة جنة بأن عدم جمع الاستمارات و تجاوب المختصين، حال دون  تمكنهم من التأكد من  مدى تأثر الإنسان بالمواد و الأدوية المستعملة.
كما تحدثت عن البرامج التي وصفتها بالمهمة و المجسدة في إطار التوأمة مع عدد من الدول الأجنبية بما فيها اسبانيا و فرنسا، منها برنامج «باسكرا» و «ديفيكو»التي وقعت مديرية الخدمات البيطرية عليها، و التي استفاد بفضلها بعض إطارات المديرية من تكوين خاص، كما تم اختيار ولايات نموذجية لتجسيد هذه البرامج الخاصة بمراقبة المواد السامة و متبقيات الأدوية باللحوم، بعدد من الولايات من بينها قسنطينة التي تعد من الولايات الأكثر استهلاكا للحوم البيضاء. كما كان هناك إعادة تأهيل المخابر خاصة في مجال علم السموم و تكثيف عمليات التحليل الكيميائي لعينات من الأدوية و الأغذية الممزوجة بالأدوية المستعملة. و دعا المختصون إلى ضرورة تكثيف مراقبة باعة الأدوية و الأعلاف للحد من الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية الخطيرة، مشيرين إلى وجود أدوية غير مرخصة، يتم ترويجها بسوق الخروب و التي أصدر والي الولاية قرارا بمنع بيعها حسب نفس المصدر.
و أكد بعض البياطرة الخواص بأن الخطر سيظل يتهدد صحة المستهلكين، طالما لم تفرض ضوابط على مبيعات المضادات الحيوية البشرية التي يمكن لأي شخص الحصول عليها من أي صيدلية شاء و التي يستغلها البعض في تسمين الدواجن.
و قال البعض بأنهم متأكدين من وجود بقايا المضادات الحيوية في اللحوم المعدة للاستهلاك، غير أن نقص المخابر المتخصصة حال دون تقديم نتائج و أدلة قطعية عن ذلك.

66 بالمائة من مداجن قسنطينة غير معتمدة

و تحدثت الدكتورة البيطرية إيدات أومعمر، عن تخوفات المختصين البيطريين من المربين غير المعتمدين، كاشفة بأن عدد المربين المعتمدين لا يتجاوز نسبة 33.33بالمائة، فيما يعمل أكثر من 50بالمائة منهم في ظروف غير قانونية، كما يعتمد حوالي 25بالمائة منهم على التداوي الذاتي دون استشارة البياطرة، حيث يقوم بعض المربين بتطعيم دواجنهم على طريقتهم حتى و لو بطريقة خاطئة، برغبة تسمين الطيور و ليس علاجها.
و ذكرت بأن ثمة من لا يتقيدون بقائمة الأدوية المسموح بها و التي وضعتها الوزارة منذ سنة 2003 و المقسمة إلى مجموعتين منها سانجوراميسين، سالينوميسين، نرازان و نونوزان دي صوديوم، غير أن هناك من يستعمل مضادات حيوية مثل التيراميسين»و مشتقاتها  باعتبار أن الدواجن التي تتناول أعلاف مخلوطة بالمضادات الحيوية، يتضاعف وزنها في غضون أسابيع قليلة لا تتجاوز 8 أسابيع و هو الفرق الملاحظ بالعين المجرّدة بين الدجاج المربى في بيئة طبيعية و الدجاج المسمن باستعمال هذه الأدوية، غير أن تسمين الدواجن لا يعطي دائما النتائج المرجوة من قبل المربين المتلهفين للبيع ،حيث يلاحظ على بعض الدجاج المسوّق من خلال رائحة كريهة تنبعث من هذا النوع من الدجاج و هو ما أرجعه بعض البياطرة إلى  المضادات الحيوية المستعملة.  و أكدت محدثتنا  بأن عدد المداجن المعتمدة في قسنطينة لا يتجاوز  382مدجنة، فيما يعمل عدد كبير في الظل،  و هو ما يثير قلق المختصين رغم متابعة البياطرة الخواص، لعدد مهم منهم  حسبها.
كما أشارت إلى عمليات البيع و الذبح العشوائي للدجاج، بالكثير من الأسواق الفوضوية، مؤكدة على ضرورة وضع حد لها بتكثيف عمليات المداهمة و المراقبة للأسواق الشعبية و الفوضوية التي تعرف إقبالا كبيرا للزبائن على اللحوم البيضاء المسوّقة في مثل هذه الأماكن.
و بخصوص عمليات الذبح داخل المذابح و المسالخ المعتمدة و التي تقدر ب18مذبحا بقسنطينة ، قال عدد من البياطرة بأنها تزيد عن 5000دجاجة في اليوم بالمذبح الواحد، أي ما يعادل 150000دجاجة في الشهر  بين 500 و 1000دجاجة بالمسلخ الواحد، و هو ما يعادل 30000دجاجة في الشهر.
و أجمع من تحدثنا إليهم على انعدام وجود دراسات معمقة بخصوص متبقيات الأدوية في اللحوم البيضاء و مدى تأثيرها على صحة المواطنين، داعين إلى ضرورة تشكيل فرق متعددة التخصصات لتجسيد مثل هذه الدراسات الميدانية و الأبحاث الطبية المهمة.
م/ب

تأخرات، نقائص تقنية و أعوان يشتكون من "التعسف": ترامــواي قسنطينــة يبحث عن سكتــه بعد سنتين من تشغيلــه


تشهد الخدمات المقدمة بترامواي قسنطينة تراجعا برأي العديد من زبائنه بعد سنتين من بدء الاستغلال، كما يشتكي عماله من تدني ظروف العمل و يتحدث بعضهم عن "تعسف" يتعرضون له من طرف المسيرين الفرنسيين، في وقت لا تزال اختلالات إشارات المرور مستمرة، رغم تسجيل زيادة في الوعي بين المسافرين الذين يرون بأن الترامواي و برغم النقائص المسجلة به، يُعدّ وسيلة مريحة و عصرية و الأكثر أمانا، أما مؤسسة "سيترام" فتعترف بجزء من النقائص  و تعد بتداركها.

روبورتاج: ياسمين بوالجدري

النصر قضت نصف يوم بين محطات ترامواي قسنطينة، الذي يمتد مساره على مسافة 9 كيلومترات بين وسط المدينة و حي زواغي، و قد كانت البداية من محطة المنطقة الصناعية «بالما»، حيث قدمنا لعون الشباك مبلغ ألف دينار من أجل شراء تذكرة الركوب، لكنه أعلمنا بعدم توفر «الفكّة» و اقترح شراء 5 تذاكر بمبلغ 200 دينار، فاضطررنا لقبول عرضه، و هو حل عادة ما يرضخ إليه الكثير من زبائن الترامواي المستعجلين.. بعد ذلك اتجهنا إلى الدرج لصعود المحطة فوجدنا تقنيين كانوا بصدد إصلاحه كونه في الأصل من النوع المتحرك و لم يشغل إلا في زيارات الوزراء.
في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا و بعد 3 دقائق من وصولنا كانت عربة الترامواي قد أتت، و هو توقيت لم يكن فيه عدد الزبائن كبيرا مقارنة بما يسجل في ساعات الذروة.. العربة لم تكن ممتلئة و استطعنا الجلوس بأحد مقاعدها بكل سهولة بعد المصادقة على التذكرة الكترونيا، حيث كانت الرحلة مريحة و استغرقت دقائق قليلة للوصول إلى محطة الجامعة المركزية، هناك وجدنا طالبات ينتظرن الترامواي للتوجه إلى وسط المدينة، الطالبات قلن لنا بأنهن ينتظرن وصول العربات منذ حوالي ربع ساعة و هي مدة طويلة مقارنة بما كان مسجلا في السابق، ليضفن بأنهن كثيرا ما يجبرن على عدم الركوب، بسبب وصول العربات مليئة بالركاب.

رُبع ساعة من الانتظار و حشود بمحطتي بن عبد مالك و زواغي

بعد مدة قصيرة ركبنا الترامواي مجددا باتجاه حي زواغي أين تقع المحطة الرئيسية، هناك كانت الساعة قد قاربت منتصف النهار، و قد تفاجأنا لدى الوصول بالعدد الكبير من المواطنين الذين كانوا في انتظار وصول العربات و هو مشهد قال لنا الزبائن أنه يتكرر يوميا خاصة في ساعات الذروة، حيث ذكر أحدهم بأنه انتظر لأزيد من ربع ساعة من أجل التنقل نحو وسط المدينة لأمر ضروري، مبديا استياءه لـ “تردي” الخدمات بترامواي قسنطينة بعد سنتين من بدء استغلاله، و ذلك بزيادة مدة التأخرات رغم أن المعدل المعمول به لا يتعدى 3 دقائق، ليضيف بأن سعر 40 دج للتذكرة يعد كبيرا مقارنة بنوعية الخدمات المقدمة على حد تعبيره، ليستدرك قائلا و بأنه و بالرغم من كل ذلك، يظل الترامواي وسيلة نقل جيدة و مريحة كما أن موظفيها يتعاملون بلباقة مع الزبائن.
حشود المواطنين الذين كانوا بمحطة زواغي اختفوا في ظرف أقل من دقيقتين بمجرد وصول الترامواي، باستثناء عجوز رفضت الصعود رغم إلحاح ابنتها، لأن العربة كانت قد امتلأت عن آخرها و صارت  لا تختلف عما تشهده حافلات النقل العمومي.. انتظرنا وصول عربة أخرى و اضطررنا هذه المرة للعودة واقفين بسبب كثرة عدد الركاب، الذين تحدثنا إلى بعضهم أثناء رحلة الذهاب باتجاه وسط المدينة، فقد طرح بعضهم مشكلة التأخرات بعدما كانت مدة الانتظار لا تتعدى في بداية استغلال الترامواي 10 دقائق.
أثناء الرحلة لفت انتباه المسافرين ملاسنات بين مراقب و زبونة لا تبدو عليها علامات العوز، لكنها رفضت شراء تذكرة و قالت بأن المسافة التي قطعتها رفقة ابنتها قصيرة و لا تستدعي حسبها تسديد مبلغ 40 دينار، في وقت كانت تنتشر داخل الترامواي لافتات تنذر بإلزام كل من يسافر بطريقة “غير قانونية”، بتسديد مبلغ 100 دينار يمثل «وصل تسوية السفر»، و يتعلق الأمر بالركاب الذين لا يحملون تذكرة أو يحملون تذكرة غير صالحة أو الذين لم يصادقوا عليها و كذا الذين استخدموا بطاقة اشتراك شخص آخر.
واصلنا الرحلة إلى غاية محطة وسط المدينة قرب ملعب بن عبد المالك رمضان، و هناك لم يختلف المشهد كثيرا عما وقفنا عليه بحي زواغي سليمان، فبمجرد توقف العربة كان العشرات من المواطنين قد اصطفوا بالقرب منها،  ثم دخلوا مباشرة بعد فتح الأبواب، رغم أن من كانوا بداخل الترامواي لم ينهضوا بعد من مقاعدهم، و هو وضع يسجل عادة في أوقات الذروة، أي قبل الثامنة صباحا و في منتصف النهار و كذلك عقب الرابعة مساء، لكن و بحدة أقل مقارنة بما كان مسجلا في بداية استغلال الترامواي قبل سنتين، بحدوث حالات تدافع كبيرة بين الركاب الذين تعايشوا اليوم مع هذه الوسيلة.
بمحطة بن عبد المالك جلسنا في انتظار عربة أخرى للعودة إلى نقطة الانطلاق بالمنطقة الصناعية، و قد اقتربنا من عجوز كانت جالسة بمقاعد الانتظار.. السيدة أخبرتنا بأنها قدمت من حي زواغي من أجل شراء بعض الأغراض لمنزلها، و اعتبرت أن الوسيلة جيدة مقارنة بما يعانيه المواطنون مع سائقي السيارات و الفرود، خصوصا بالنسبة للراحة التي توفرها و التعامل الجيد لموظفيها مع الزبائن.

السيارات و الحافلات هاجس سائقي الترامواي

اقتربت النصر من عدد من سائقي الترامواي، و قد أكدوا لنا تسجيل زيادة في الوعي بين الركاب لدى استعمال هذه الوسيلة، باستثناء بعض الحالات الشاذة، لكن بالنسبة لسائقي المركبات يلاحظ بحسب محدثينا، استمرار مظاهر عدم احترام الإشارات الضوئية و الأولوية لصالح الترامواي، فمثلا على مستوى الجامعة المركزية لا يحترم أغلب سائقي حافلات الطلبة ضرورة ترك الأولوية للعربات، و هو الأمر ذاته المسجل بتقاطع حي الأمير عبد القادر، الذي يعد خطيرا جدا خاصة بعد تعطل الإشارات الضوئية مؤخرا، و هو ما استدعى تدخل مصالح الأمن لتنظيم حركة المرور و تجنيد اثنين من أعوان «سيترام»، كما تزيد المخالفات في الفترة المسائية بحيث يقوم بعض الشباب بسلوكات غير لائقة يتصدى لها أعوان المراقبة.
و فسّر سائقو الترامواي التأخر المسجل في وصول العربات، برفع عدد هذه الأخيرة إلى 17 عربة، ما استوجب العمل بنظام و برمجة جديدين يقولون أنه سيُعدل تدريجيا، مضيفين بأن الأمور تسير عموما نحو الأحسن بتعايش الجميع مع هذه الوسيلة الحديثة، التي لم سجل على مستواها أية حادثة خطيرة منذ بدء استغلالها في جويلية من سنة 2013.

الوقوف المتواصل ينهك أجساد أعوان الأمن

خلال استطلاعنا تحدثنا إلى عدد من الأعوان المكلفين بتأمين عربات الترامواي و تنظيم حركة المرور بتقاطع الأمير عبد القادر، الذي تعطلت به الإشارات الضوئية منذ أسبوعين تقريبا، حيث أكد لنا هؤلاء بأنهم يعملون في ظروف قاسية جدا سيما في فصلي الشتاء و الصيف، إذ يقفون لست ساعات متواصلة تحت الأمطار و الشمس و ببدلة وحيدة لا تتماشى حسبهم مع تغيرات الطقس، كما أنهم يمنعون من الاستفادة من ساعة الراحة و «يحرمون» من تناول الغذاء و حتى من شرب قارورة ماء، و إذ “تجرأ” أحد على فعل ذلك بالتقاطعات، قد يتعرض لعقوبة.
أحد الأعوان قال لنا بأن ما يتعرض له رفقة زملائه، “استعباد”تعسف  ممارس عليهم من طرف المسيرين الفرنسيين بشركة “سيترام»، و هو وضع زاده تأزما التحرشات اللفظية التي يتعرضون عليها من بعض المواطنين، مضيفين بأن الوقوف المستمر و لست ساعات متواصلة تسبب في إصابتهم بأمراض السكري و الضغط الدموي، كما أن أغلبهم أصبح يعاني من آلام مزمنة في الظهر و الحوض، خلال السنتين الماضيتين اللتين كانوا يعملون خلالها بنقاط التقاطع قبل وضع الإشارات الضوئية.
محدثونا سجلوا وعيا أكبر بين الراجلين، و قالوا بأنهم يعملون بالتنسيق مع غرفة التحكم المركزي التي تراقب الترامواي من الداخل و الخارج بالعديد من الكاميرات المثبتة و تنبههم إلى أية اختلالات قد تفوتهم، و هو ما ساعد على عدم تسجيل حوادث خطيرة.
و رغم تأكيدهم على أن أجورهم تبقى مقبولة، اشتكى العديد من عمال ترامواي قسنطينة من عدم تلقي بعض المنح، ما جعلهم ينتظرون بفارغ الصبر تجديد الاتفاقية الجماعية بعد حل نقابتهم الوطنية من قبل الفدرالية، كما يتساءل العمال عن سبب استفادة بعض الإطارات الإداريين من منحة التقييم المهني، في وقت لم يحصلوا هم على العديد من المنح، في وقت أكد أمين عام نقابة العمال بأن الأمور تحسنت نسبيا بعد تغيير طبيعة عقود عمل العشرات من محدودة إلى مؤقتة، و هو قرار كان قد اتخذه المدير العام الأسبق للمؤسسة “بيار شبات».

"سيترام" تعترف بالنقائص و تعد بالتحسن

و لمعرفة رأي مؤسسة «سيترام» في النقائص التي يطرحها الزبائن و انشغالات العمال، اتصلنا بالسيدة غيموز ابتسام مسؤولة الاتصال و التسويق بالمؤسسة، حيث أرجعت مشكلة التأخرات إلى احترازات أمنية تم اتخاذها حفاظا على سلامة الزبائن، و ذلك بعدما تم رفع عدد العربات إلى 17، ما يزيد، من احتمال التقارب بينها في المسار، مضيفة بأن “سيترام» تفضل التأخر ببضع دقائق إضافية على أن يتعرض المسافرون لأي مكروه.
و اعترفت المتحدثة بتسجيل اختلالات في عمل الإشارات الضوئية، قالت أنه يتم تسجيلها و العمل على تداركها من قبل تقنيين مختصين، مضيفة بأنه من العادي وقوع هذه الاختلالات لأن استعمال الإشارات بدأ منذ مدة قصيرة و لا يمكن معرفة نتائج عملها إلا أثناء تجريبها، كما سبق، حسبها، تشغيل الإشارات الضوئية القيام بحملة تحسيسية دامت لستة أشهر، و بالنسبة لمشكلة نقص الفكّة، قالت السيدة غيموز أن الأزمة مسجلة عبر كامل التراب الوطني، ما جعل “سيترام» تلجأ إلى البنوك و حتى إلى محطات البنزين من أجل الحصول على القطع النقدية.
و أضافت المسؤولة في اتصال بنا بأن قرار فرض “وصل تسوية السفر” على الزبائن الذين لا يسددون ثمن التذكرة، جاء عقب تسجيل تزايد للظاهرة الركوب بطريقة “غير قانونية” خصوصا بين فئة الطلبة، و ذلك بهدف الردع كون الشركة ذات طابع تجاري و تتحمل أعباء مالية كثيرة، لتضيف فيما يتعلق بانشغالات العمال أن أغلبهم أدمج في الفرقة المتنقلة للتدخل ضمن عقود عمل غير محدودة، كما قالت بأن أي وظيفة لها مخاطرها و يمكن أن تؤدي إلى حدوث أمراض.
و قالت المتحدثة بأن العمال يستفيدون من العطل التعويضية و من ساعة راحة كل يوم، كما يصلهم الغذاء ساخنا في فضل الشتاء و سخرت لهم مظلات و بدلات خاصة خلال فصل الصيف، و ذلك في إطار مسعى تنتهجه المؤسسة لتحسين ظروف عمل العمال.
مسؤولة الاتصال بـ «سيترام» ترى بأن هذه المؤسسة و بعد سنتين من بدء تسييرها لترامواي قسنطينة، سجلت تحسنا مستمرا في الخدمات المقدمة و ظروف العمل بفضل المجهودات التي يتم بذلها موازاة مع مراعاة شكاوى و انشغالات الزبائن و أخذها بعين الاعتبار.
ي.ب



سلال يؤكد خلال زيارته الميدانية لولايتي معسكر ووهران: احتياطي الصرف سيستخدم بحذر و سننتهج مسارا تقشفيا في البرامج القادمة



تأخرات، نقائص تقنية و أعوان يشتكون من

امتحان نهاية التعليم الإبتدائي: نسبة النجاح فاقت 81 بالمئة



هذه شروط استغلال الشواطئ للخواص والحجز الفوري للمخالفين

مدير السياحة يعلن الحرب على مافيا الشواطئ ويؤكّد:
هذه شروط استغلال الشواطئ للخواص·· والحجز الفوري للمخالفين
200 دينار للـ (باراسول) و70 بالمائة مساحة حرّة للمواطنين

افتتحت نهاية الأسبوع جمعية مراسلي وصحفي ولاية بومرداس منتدى الجمعية في أولى محطاته، والذي استضاف مدير السياحة والصناعات التقليدية نور زوليم الذي تحدّث مطوّلا عن واقع القطاع في ظلّ افتتاح موسوم الاصطياف واستقبال الشهر الكريم، كما كشف عن بعض الأرقام المهمّة التي تخص التحضيرات، وكذا المشاريع المهمّة المستقبلية في القطاع·
ل· حمزة

قال نور زوليم خلال نزوله ضيفا على منتدى جمعية مراسلي وصحفي ولاية بومرداس إن قطاع السياحة بولاية بومرداس عرف قفزة نوعية خلال العشرية الأخيرة، حيث خصّصت مديرية السياحة والصناعة التقليدية لولاية بومرداس التي تشرف رفقة البلديات الساحلية على تسيير ومتابعة 35 شاطئا محروسا من بين 54 شاطئا، منها 10 شواطئ جديدة موزّعة على شريط ساحلي يمتدّ على طول 80 كلم في وقت عرف الموسم الصيفي لسنة 2014 زيارة 10 ملايين مصطاف· وقال زوليم إنه تمّ تخصيص غلاف مالي هام قدره 47 مليار سنتيم للتحضير لموسم الاصطياف لسنة 2015 يتوزّع على مختلف العمليات، منها 25 مليار سنتيم من مخطّط البرنامج القطاعي و8 ملايير و500 مليون سنتيم عاد من برنامج صندوق الجماعات المحلّية إضافة إلى كلّ من ميزانية الولاية بـ 6 ملايير سنتيم ومخطّطات التنمية للبلديات· وأضاف المسؤول الأوّل للتهيئة التنفيذية لولاية بومرداس أن هذا القطاع الهام سيجعلها قِبلة للاستثمار السياحي في وسط شمال البلاد بـ 35 شاطئا محروسا و10 شواطئ جديدة بالولاية· وتحدّث ضيف منتدى الجمعية زوليم نور مطوّلا عن الاستراتيجية المسطّرة من قِبل مديريته على المدى القريب والمتوسّط والبعيد لإعادة الاعتبار لهذا القطاع الحسّاس والاستراتيجي، والتي بدأت تظهر نتائجها في الميدان جرّاء المعاينات والتحضيرات الميدانية من طرف عدّة لجان ولائية وبلدية ممثّلة فيها عدّة قطاعات، والتي انطلقت منذ شهر أفريل قدّمت من خلالها عدّة توصيات قصد وضع حدّ نهائي للفوضى التي كانت تمسّ شواطئنا لتوفير جميع الشروط الضرورية لراحة المصطافين بالخصوص مع أصحاب الامتياز لوضع المظلاّت والكراسي الذي خصّصت لهذا الموسم 7 حصص لتسييرها من طرف مديريته، حيث أشار إلى أن دفتر الشروط حدّد بدقّة طريقة تسيير الشواطئ مع جميع المتعاملي الخواص وحدّد سقف الكراء بين 200 و400 دج ومسافات تزيد عن 10 أمتار بين الفضاءات المستغلّة وغيرها من الفضاءات التي تبقى ملكا للمصطاف الذي يجلب مظلّته على فضاءات قدّرها نفس المسؤول بمساحة تصل إلى 70 بالمائة من مساحات الشواطئ المؤجّرة مع إجبارهم على وضع لوحات إشهارية توضح الأسعار وبدلات خاصّة، إضافة إلى إدراج برامج ثقافية وترفيهية مع تسطير برنامج خاص في شهر رمضان المبارك·
* مشاريع اسثمارية هامّة في الأفق
خلال ردّ مدير السياحة على أسئلة الصحفيين كشف هذا الأخير أن مديريته بعثت عدّة دراسات في مراحلها الأخيرة مسّت عدّة مناطق جبلية، منها سدّ الحميز والذراع لحفى بقدّارة بوزفزة وقاعدة الحياة بالأربعطاش، إضافة إلى كلّ من المسالك السياحية ببني عمران وعمال وإعادة الاعتبار لمياهها المعدنية بثلاث وبرج منايل والناصرية، وهذا يدخل -حسبه- في الانتقال من السياحة الساحلية الموسمية إلى السياحة الجبلية الدائمة، خاصّة بعد عودة الأمن والأمان إلى ربوع هذه الولاية، والتي قد تسمح للنازحين خلال المأساة الوطنية بالعودة إلى قراهم، والتي قد توفّر الآلاف من مناصب الشغل، إضافة إلى بعث دراسة 12 شاطئا في كلّ من بودواو البحري وبومرداس وقورصو ودلّس وكاب جنّات وسيدي داود خصّصت لهم ميزانية قدرها ملياران و500 مليون سنتيم·
لحوم الحمير تتربص بكم!
"فضيحة تجارية رمضانية" على الأبواب
* هذه مخاطر لحوم الحمير.. وهكذا تتعرفون عليها

نزلت فضائح العثور على كمّيات من أحشاء وجماجم الحمير في بعض ولايات الوطن مؤخّرا كالصاعقة على عموم الجزائريين الذين يخشون عودة تسويق هذه اللّحوم الخطيرة والمتعفّنة وتحوّلها إلى وجبات تفسد موائدهم الرمضانية، وهي التي تسبّب أضرارا صحّية قد تفضي إلى الموت، مثلما أكّده أخصّائيون في التغذية.
قبيل أيّام من حلول شهر رمضان المعظّم تتوالى الأنباء غير السارّة بخصوص العثور على كمّيات من أحشاء وجماجم وبقايا الحمير في مختلف ولايات الوطن، خصوصا تلك القليلة الحركة والمعروفة بكثرة المذابح العشوائية فيها. وفي السياق، تمكّنت مصالح الأمن لولاية البيّض في الفترة الأخيرة من العثور على رؤوس أحمرة وجلود مسلوخة في غابة جبل بودرفة، وأفادت ذات المصالح بأنها قامت بفتح تحقيق لمعرفة أين تمّ نقل لحوم الأحمرة، وهذا تحسّبا لتسويقها على أساس أنها لحوم مواشي. وقبلها اهتزّ سكّان مدينة وهران على وقع عملية العثور على كمّيات كبيرة من أحشاء الحمير في مزبلة فوضوية متواجدة بمنطقة قليلة الحركة بحي الحمري، فيما لاتزال التحقيقات متواصلة من قِبل مصالح الشرطة للتوصّل إلى الفاعل الذي حتما يكون قد تخلّص من البقايا كي لا يفضح أمره بسرعة.

ما هي أخطار تناول لحوم الحمير؟
أكّدت الأخصّائية في التغذية الدكتورة (أمينة سخاري) أن تناول لحوم الحمير بالنّسبة للإنسان يحمل أضرارا خطيرة لما تحتويه لحومها وأحشاءها على أمراض بيولوجية كالبكتيريا والفطريات الطفيلية والفيروسات الخطيرة التي تصيب الإنسان بأمراض معوية ميكروبية مزمنة، وتظهر أعراضها في القيء والإسهال المستمرّ، بالإضافة إلى نقل لحم الحمير للإنسان لما يعرف بالدودة الشريطية. وأضافت ذات الأخصّائية في تصريح لصحيفة "أخبار اليوم" أن لحوم الحمير وطريقة ذبحها مخالف للشريعة الإسلامية، كما أن عملية الذبح تزيد من الميكروبات التي تحتوي عليها اللّحوم، بالإضافة إلى أن هذه العمليات تتمّ في سرّية وداخل أماكن مجهولة يعرّضها للغسيل بماء غير صالح، ممّا يترتّب عليه زيادة نسبة تلوّثها بالملوّثات الكيميائية، فضلا عن نقلها دون حفظها في المبرّدات في درجات حرارة عالية تصيبها بالعفن والفساد، فيما أشارت إلى أن تناول الإنسان للحوم فاسدة ومتعفّنة يصيبه بالتسمّم الكيميائي الغذائي الذي تظهر أعراضه في القيء والإسهال المستمرّين، واللذين يؤدّيان إلى تعرّض الإنسان لجفاف شديد يفضي إلى الوفاة، كما أن التسمّم من لحوم الحمير قد يصل إلى الكبد والكِلى ويؤدّي إلى تغيير الدورة الدموية بالكامل.

كيف تتعرّف عليها؟
في سؤال حول كيفية التعرّف والتفريق بين لحوم الحمير واللّحوم الأخرى أجابت ذات المتحدّثة بالقول: (عند شراء اللّحوم يجب الانتباه إلى أن اللّحم الصحّي يكون ورديا فاتحا أمّا لحوم الحمير فتكون ذات لون أحمر داكن يميل قليلا إلى اللّون البنّي الغامق وذا رائحة شديدة وأليافه بارزة. ولمعرفة إذا كان اللّحم غير صالح للاستهلاك نصحت الدكتورة (سخاري) بتسخين السكّين واستخدامه في تقطيع اللّحم فإذا تغيّر لون اللّحم وظهرت رائحة غير رائحة اللّحم المعتادة فتلك اللّحوم (غير صالحة للاستخدام). وعند سلق اللّحوم واكتشاف وجود بقع صفراء على السطح فذلك أكبر دليل على أنها لحم حمير، كما أن ملمس اللّحم بعد السلق يكون خشنا وطعمه حلو لأن لحوم الحمير تحتوي على (الغيلوكجين). وبشكل عامّ تقول الأخصّائية إن لكلّ نوع لحوم لونا خاصّا، فتتميّز لحوم البقر بلونها الأحمر الزّاهي والدهن الأصفر، أمّا لحم الماعز والغنم فيميل إلى اِلتصاق الشعر به، في حين يختلف لون لحوم الحمير فلونها أحمر داكن إلى بنّي غامق يميل إلى الزرقة.

تخوّفات مشروعة ومطالب بالردع
وعليه عادت التخوّفات من جديد لدى الجزائريين على خلفية هذه الحوادث وظهور احتمال عودة تسويق لحوم الحمير على مقربة من حلول شهر رمضان، لا سيّما وأنّ اللّحوم المروّجة من قِبل بعض الجزّارين تثير الكثير من الشكوك من حيث لونها وطعمها، إذ تنتشر المذابح غير الشرعية في بعض الولايات كالفطريات وتموّن الأسواق بكمّيات معتبرة من اللّحوم غير الصحّية، ناهيك عن عدم احترام شروط النظافة والحفظ والعرض واستعمال محاليل كيمائية لإخفاء تعفّن اللّحوم ورائحتها النتنة حتى لا يتفطّن إلى ذلك الزبائن، بينما تعدّ اللّحوم المفرومة و(المرقاز) أفضل طريقة لبعض الجزّارين لتسويق اللّحوم المشبوهة بغرض تحقيق الربح السريع على حساب الصحّة العمومية. ومعلوم أن هذه الممارسات تزداد في شهر رمضان، خصوصا على مستوى الأسواق الشعبية مع زيادة الطلب على مختلف أنواع اللّحوم وارتفاع مستوى استهلاكها، والتي يمكن أن تروّج أحيانا بفوارق في السعر لاستقطاب الزبائن.
هذا، وتدعو جمعيات حماية المستهلك ومواطنون إلى تدخّل السلطات المختصّة ومنها فِرق مديرية التجارة لردع مختلف الممارسات التجارية غير الشرعية التي بدأت تظهر مع بداية العدّ التنازلي لشهر رمضان.

الجزائر ليست استتثناء.. لحم الحمير لسدّ الفجوة الغذائية في مصر!
لا تشكّل لحوم الحمير مصدر قلق وفزع للجزائريين وحدهم، حيث أثار خبر العثور على 50 حمارا مذبوحا و300 آخر جاهز للذبح في إحدى المزارع في محافظة الفيّوم، جنوب غرب القاهرة، قبل أيّام من حلول شهر رمضان ردود فعل غاضبة من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى اهتمام كبير من الإعلام المصري.
لم تكن هذه الواقعة هي الأولى، إذ تكرّرت السنوات الماضية مرّات عدّة، حيث تمكّنت مديرية أمن أسيوط بالتعاون مع إدارة الطبّ البيطري من ضبط جزّار يبيع لحوم الحمير للمواطنين. وفي القليوبية ضُبط جزّار عقب قيامه باستخراج الحيوانات النافقة من الترع والمصارف وغيرها من الحيوانات غير الصالحة للاستهلاك الآدمي ويقوم بسلخها وتنظيفها وبيعها للأهالي على أنها لحوم صالحة بسعر 40 جنيها للكيلو غرام الواحد. وتنشط تلك الظاهرة خلال شهر رمضان، حيث هناك بعض المطاعم تقدّم وجبة بسعر متدنٍ لجذب أكبر عدد من المواطنين. وفور إعلان وزارة الداخلية الخبر انطلقت المواقع الإخبارية والبرامج التلفزيونية لتمتلئ أحاديثها عن الحمير ولحومها وفوائدها وأضرارها. فعلى مواقع التواصل تبنّى بعضهم فرضية (بص العصفورة) التي تلجأ إليها الأجهزة الأمنية للتغطية على قضايا أخطر، ولجأ بعضهم إلى السخرية وربط السخرية اللاّذعة من أكل الحمير بالواقع السياسي المثير أيضا للسخرية وإن كانت سخرية بطعم المرارة. وكان أطرف تعليق في برامج (التوك شو) التي تناولت ذبح الحمير هو تعليق جابر القرموطي على قناة (ontv)، والذي قال: (الواحد من كثر أكل الحمير هيمشي ينهق في الشارع) ولام المصريين على الإكثار من أكل اللّحوم والكفتة في كبرى المطاعم، والتي لا يعلم مصدرها أحد، وقال: (بعض النّاس يأكلون كفتة ولحوما كثيرة ولا يعرفون مصدرها من الجزّار). المواقع الإخبارية المؤيدة للسيسي روّجت لفوائد أكل لحوم الحمير وجوازها شرعا وعدم مخالفتها للشرع، ووصل الأمر إلى ترويج تصريح لخبير التغذية واللّحوم لطفي شاور حول أهمّية لحم الحمير في سدّ الفجوة الغذائية في مصر.

لحوم الحمير تغزو الأسواق التونسية!
تعهد وزير التجارة التونسي رضا الأحول بمحاربة بيع لحوم الحمير والخيول، بتشديد الرقابة على الأسواق، في العاصمة، خاصة مع انتشار حالات النصب على المواطنين وبيعهم لحم الحمار على أنه لحم بقر للتشابه الحاصل بينهما.
وأشار الوزير التونسي لوسائل الإعلام المحلية إلى إطلاق 22 فريق مراقبة لأجل مكافحة الغش، وذلك في تنسيق بين وزارة الصحة والتجارة والجهاز الأمني. وأسفرت حملة السلطات التونسية عن حجز حوالي 1700 كيلوجرام من لحم الحمار، وقع اكتشافها بالصدفة في سوق (لافيات) بالعاصمة تونس.
ويبقى لحم الحمار ممنوعاً في تونس، إلّا أن بعض محلات الجزارة التي تُقدم لحوم الخيول، تبيع كذلك لحم الحمار. وقد أشارت تقارير صحفية إلى أن بعض العائلات التونسية الفقيرة، تُقبل على شراء لحوم الحمار، لرخص ثمنها مقارنة بلحم البقر أو حتى لحم الخيل، خاصة في ظل ترّدي الوضع الاقتصادي بعد الثورة التونسية.
وقد أشارت جريدة الشروق التونسية، إلى أن السلطات المختصة حجزت بداية هذا الشهر كميات هامة من لحوم الحمير تجاوزت ثلاثة أطنان في ولاية منوبة، كما عثرت على 3 آلاف جلد حمار، وحرّرت 22 ألف مخالفة تخصّ بيع لحم الحمير في عام 2014.
وقد أبرز رئيس غرفة الجزارين بتونس، طارق حلواني أن لحوم الحمير المحجوزة موجهة إلى المطاعم والنزل والسجون وكافة القطاعات التي تستهلك كميات كبيرة من اللحوم، مشيرًا في تصريح لجريدة الشروق التونسية أن من يمتهنون بيع اللحوم، هُم دخلاء على المهنة لا يملكون أيّ ترخيص.

إسماعيل. ض/ وسيم. ب




حرب على الحجاب!
مرتدياته يواجهن صعوبات شتى..
* محجبات يُحرمن من الترفيه بعد التضييق عليهنّ في العمل

لن نبالغ إن قلنا أن مرتديات الحجاب في الجزائر أصبحن في مواجهة صعوبات شتى وتحديات بالجملة، ومن الواضح أن جهات ما تشن حربا حقيقية على اللباس الشرعي للمرأة المسلمة، تضاف إليها حملة شرسة من قِبل دعاة العري و(السيفيليزي)، تتعرّض لها النّساء المحجّبات في الجزائر، فبعد التضييق على هذه الفئة في أماكن العمل والدراسة بتعليمات تمييزية جاء الدور هذه المرّة على الفضاءات الترفيهية، أين منعت تعليمة (تعسّفية) جديدة المحتشمات من الدخول إلى مسابح الصابلات المدشّنة حديثا بالعاصمة، فيما اعتبره نشطاء تعدّيا صارخا على الحرّيات الفردية، وهي ذات الذريعة التي ثار من أجلها بعض المنسلخين من هويتهم بعد حادثة (طالبة الميني) فمن يتضامن مع المحجّبات؟
وأثارت تعليمة تعسّفية تقضي بمنع النّساء المحتشمات من الدخول إلى مسابح الصابلات المدشّنة حديثا بالعاصمة عاصفة من الجدل في شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أشار العديد من الناشطين إلى أن حربا شرسة تطال المحجّبات في الجزائر، فيما اعتبر البعض مثل هذه التعليمات تمييزا واضحا ودعوة صريحة إلى العري والانحلال الخلقي، مطالبين في ذات الصدد بحملة تضامن واسعة مع المحجّبات في الجزائر واللاّئي يتعرّضن لحملة شرسة من قِبل أدعياء (الطحين) والمجون، حسبهم. وتنص التعليمة الواضحة التي اطّلعنا عليها على أن الحجاب الخاص بالسباحة ممنوع، وأن ملابس السباحة أو (خيوط السباحة) بالأحرى هي المسموحة.
ولم يفوّت البعض الفرصة للتهجّم مجددا على داعمي حملة السيقان العارية، والذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بسبب منع طالبة (الميني) من اجتياز امتحان في الجامعة بدعوى حماية الحرّيات والتوجّهات الفردية، لكن بالمقابل لم يظهر لهم أيّ أثر في قضايا التضييق على المحجّبات، ما يؤشّر -حسب البعض- لنواياهم الخبيثة في إطار الحرب التي يشنّونها على عقيدة ومقدسات الجزائريين والجزائريات.

سوابق مع الحجاب
ليست هذه هي التعليمة التمييزية الأولى في حقّ المحجّبات في الجزائر، حيث سبق منع هذه الفئة من الانتساب إلى أسلاك الجمارك بتعليمة أثارت عاصفة من الجدل في أوساط كثيرة وأثارت سخط وتعجّب ملايين الجزائريين الذين استغربوا صدور تعليمة مخالفة للشرع والدستور كهذه، في الوقت الذي لم يجد فيه بعض المسؤولين حرجا في تبرير ذلك بالقانون الداخلي والضرورات المهنية، وكذا بمعرفة البنات المقبلات على العمل في القطاع سلفا بأن الحجاب ممنوع فيه. ورغم أن الحجاب فريضة وفضيلة إسلامية ثابتة بأدلّة قطعية واردة في القرآن الكريم والسُنّة النبوية، إلا أن هناك من ينكرها، وبين الحين والآخر يخرج هؤلاء بحجج ومبرّرات واهية هدفها النيل من فضيلة وفريضة الحجاب لإرضاء أطراف ولوبيات وراء البحار. هذا، وتساءلت رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي مؤخرا عن سبب غياب امرأة متحجّبة في الطاقم الحكومي؟ أم أنه ليس لديها الحقّ في ممارسة السياسة؟ مضيفة أن الأحزاب لا يرشحهنّ بسبب الأنانية الذكورية، وهناك محاصرة لهنّ كون اقتراح امرأة متحجّبة في الوزارة لن يقبل من الأصل بسبب حساسيات سياسية، أين أصبح الحجاب يمثل لباسا إرهابيا غير مرتبط بالحضارة، حسبها. وتكشف هذه المعطيات أن بعض المسؤولين الجزائريين مصمّمون على التعامل مع الحجاب كظاهرة (مرضية) في قطاعاتهم، في الوقت الذي تتعامل فيه دول لا ينص دستورها على أن الإسلام دين الدولة مع الحجاب كظاهرة (صحية) تعكس التنوّع الثقافي والديني، لا بل تستغله لتبييض صورتها كبلدان متحضّرة وتعرض جانبها المشرق للمغتربين من أصحاب الكفاءات بغض النظر عن انتمائهم الديني والعرقي.

تنّورات في فرنسا.. وسيقان عارية في الجزائر!
غير بعيد عن الحرب الشرسة على المحجّبات، ما تزال فضيحة حملة (السيقان العارية) تغذي وسائل الإعلام الغربية الحاقدة على الجزائر، حيث وجدت المجال واسعا من أجل الخوض في هذا الموضوع ومناقشته والحديث مع صاحبات شعار (كرامتي ليست في طول تنّورتي) لأجل الاحتجاج على مدى (الغبن) الذي وقع عليهنّ نتيجة منعهنّ من كشف سيقانهنّ والتعدي على (كرامتهنّ المهدورة وتنّوراتهنّ المبتورة) في الجزائر المتخلفة والظلامية، وهو ما جعل الكثيرات يتضامنّ معهنّ بزيادة الكشف عن السيقان والصدور. وفي الوقت نفسه اندلعت في (فرنسا) حرب أخرى تحت اسم (التنّورات الطويلة) احتجاجا على الحظر الذي فرضته المدارس هناك على التلميذات المحجّبات.

كن رجلا...
تسود صفحات (الفايس بوك) حملة هذه الأيام اختار لها أصحابها اسم (كن رجلا ولا تترك نساءك يخرجن بلباس فاضح) بهدف الحدّ من التحرّش الجنسي، خاصّة خلال موسم الصيف الذي يشهد نوعا من التحرّر في اللباس مقارنة ببقية فصول السنة. وقد تبادل الآلاف من الناشطين في (الفايس بوك) صورا لورقة كتبوا عليها اسم هذه الحملة، منادين جميع الرجال الجزائريين إلى الانضمام إليها، كما انضمت إلى هذه الحملة مجموعة من الصفحات الناشطة بالجزائر بهدف (نشر ملابس الحشمة وإحياء دور الرجل داخل الأسرة).

من يعتذر للمحجبات؟
قبل أيام، فعلها وزير التعليم العالي الطاهر حجار.. واعتذر لصاحبة السيقان العارية التي جرح عون أمن (رجعي) مشاعرها ومنعها من دخول الجامعة بلباس قدّر أنه فاضح، فهل يفعلها مسؤولو قطاع الجمارك، وغيرهم من مسؤولي بعض الهيئات والأجهزة والمؤسسات، الذين يمنعون النساء المنتسبات للجهاز من ارتداء الحجاب؟
وزير كامل بشحمه ولحمه يعتذر لصاحبة (الميني)، والمحجبات يُمنعن في الجمارك، وبعض القطاعات الأخرى، من العمل.. بالله عليكم من أحق بالاعتذار؟
دعونا نكن (متفتحين) ومنفتحين، غير رجعيين ولا متخلفين، ونرحب باعتذار حجار لصاحبة الميني، ولكن أليس من واجب أهل الحل والربط أن يعتذروا لكل بنت محجبة حُرمت من العمل في قطاع من القطاع فقط لأنها محجبة، وطُلب منها خلع الخمار مقابل الشغل؟..
للإشارة، فقد نشرت بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك صورة الوقحة التي أطلقت ما سمي بحملة (السيقان العارية) تضامناً مع الطالبة الجامعية التي تم منعها بالدخول بملابس فاضحة للحرم الجامعي، وهي الحملة التي لاقت استحسان قنوات العهر الفرنسية.
وعلى خلفية هذه الحملة البائسة، تساءل فايسبوكيون:
من يتضامن مع الجمركيات اللائي مُنعن من ارتداء الحجاب أثناء العمل؟
من يتضامن مع الطلبة (الذكور) أصحاب البونتاكور؟
من يتضامن مع المتحجبات المسلمات اللائي يتعرضن للمضايقات بأماكن العمل بأوروبا وحتى داخل الجزائر؟..
لا تتحسري أيتها المحجبة وأنت تتبابعين اعتذارهم لصاحبة الميني وحرصهم على مشاعر عاريات السيقان، فإن لم تُنصفك تعليمات الأرض، فستفعل ذلك عدالة السماء..

إسماعيل. ض/ سفيان. ع

أسرار الإعجاز العلمي في ارتداء الحجاب

أثبتت دراسة علمية حديثة أن المرأة التي ترتدي الحجاب وتحرص عليه، تكون في حالة نفسية أفضل (فيما يتعلق بنظرتها الإيجابية لنفسها) من تلك التي لا ترتدي الحجاب، ولكن لماذا؟
هذا السر تكشفه جامعة (Westminster) من خلال دراسة علمية نُشرت في المجلة البريطانية لعلم النفس، وذلك من خلال إجراء استقصاء على مئات الفتيات المحجبات وغير المحجبات، وتبين للباحثين أن الفتاة المحجبة تتمتع بقدر كبير من احترام الذات والإحساس بالأمان!
كما أظهرت الدراسة أن انشغال المرأة ذات الحجاب أقل بكثير فيما يتعلق بوزن الجسم والمرأة المحجبة أقل قلقاً فيما يتعلق بالمظهر الخارجي وأقل إنفاقاً على الأزياء!

وقاية من سرطان الجلد
أجريت دراسات كثيرة حول انتشار سرطان الجلد في الدول الغربية، وبخاصة بسبب تعرض النساء لكميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية الخطيرة القادمة من الشمس، ولذلك ينصح الأطباء بعدم كشف أجزاء من جسد المرأة وذلك لوقايته من هذا المرض الخطير.
في دراسة جديدة (2015) تبين أن التعرض لأشعة الشمس أكثر ضرراً للمرأة البالغة من الأطفال، أي ينبغي على المرأة أن تبدأ بالحذر بعد سن البلوغ!! فتسارع للالتزام بالحجاب وعدم إظهار أي جزء من جسدها إلا الوجه والكفين (كما ورد ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم).. وهذا إعجاز نبوي واضح يتجلى في القرن الحادي والعشرين!

نتائج البحث
- الحجاب ليس مجرد عادة أو مجرد زيّ أو ثقافة! بل هو تغيير شامل في حياة المرأة، وتغيير نظرتها لنفسها، وتغيير جذري لنظرة الآخرين لها، طبعاً نحو الأفضل.
- الحجاب هو حجب المرأة عن الكثير من المخاطر التي قد تتعرض لها من دون حجاب، لأن المرأة المحجبة سوف تغير عاداتها وعلاقاتها وطريقة حياتها، وتقلل كثيراً من الاختلاط بالرجال.. وكل هذه الإجراءات سوف تقلل احتمال تعرض المرأة لخطر الاغتصاب أو التحرش الجنسي...
- المرأة عندما ترتدي الحجاب إنما تحجب نفسها عن الشر، تحجب نفسها عن النظرات المريبة التي تتلقاها من الرجال، تحجب نفسها عن ظاهرة التحرش التي تزداد يوماً بعد يوم.. وتحجب نفسها عن الأمراض أيضاً (مثل سرطان الجلد الناتج عن التعرض الزائد لأشعة الشمس)..
لكن هذا لا يعني أن تبتعد المرأة نهائياً عن أشعة الشمس وتعيش في الظلام! بل في بيتها هناك زمن كافي أثناء العمل بالمنزل للتعرض لأشعة الشمس خلال قيامها بواجبات المنزل، وتستطيع المرأة أن تتنزه مع أولادها.. وتمارس أعمالها وتحضر احتياجاتها من السوق، وتذهب للجامعة أو المدرسة وتعيش حياة طبيعية تماماً، وسوف تستفيد من أشعة الشمس (مثل الفيتامين د وغير ذلك).
والآن أختي الفاضلة! هل اقتنعت بأن الحجاب هو نعمة من الله تعالى؟ هل اقتنعتِ بأن الحجاب هو كنز ثمين بين يديك لا تفرطي به مهما كانت الصعوبات.. فهل سيصبح الحجاب جزءاً منكِ وليس مجرد عادة؟ إذاً استمعي معي لقول الحق تبارك وتعالى: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}..[النور: 31].
وانتبهوا إلى أن الله تعالى وضع هذه الآية في سورة النور، ولا شك أن الحجاب نور لكل مسلمة تلتزم به.. نور في الدنيا ونور في الآخرة..
وهذه الآية تضع معياراً دقيقاً للحجاب، وهو ليس مجرد غطاء للرأس، بل إن الحجاب هو التزام بتعاليم القرآن والسنة، مثل تغطية تفاصيل جسم المرأة وعدم إظهار هذه التفاصيل، لأنها مثيرة للرجل، وكذلك عدم لفت الانتباه بأي وسيلة كانت (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ)، والأهم من ذلك الإحساس بمراقبة الله لكِ في كل مكان، وإذا أردتِ النجاح في الدنيا والآخرة فعليك بالتوبة إلى الله باستمرار (وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)... والحمد لله رب العالمين.

========
جزائريات يرتدين خمارات "عجيبة"
حين تفسد الموضة لباس المسلمة

أصبح خمار اليوم يختلف كل الاختلاف عن خمار الأمس فقد صار له طبع آخر وموضة جديدة تختلف من امرأة لأخرى ومن فتاة لفتاة حسب سنها وطبعها، موضة الخمار "العجيب" التي أصبحت رائجة هذه الأيام تعتمد على أنواع الماركات العالمية المعروفة والمختلفة على غرار غوتشي، فولطن، كالفن كلاين وغيرها إذ صار الخمار يعتمد على أشكال هذه الماركات وألوانها.
ونجد أيضا موضة الأحرف العربية المطبوعة على طرف الخمار وكذلك الخمار المطبوع بالأزهار وأشكال الفراشات الصغيرة وهي من أهم مميزات الخمار العصري المتداول من قبل الفتيات التي تتراوح أعمارهن من 18 إلى 30 سنة، حيث اقتربنا من بعضهن محاولين رصد آرائهن فيما يتعلق بهذه الموضة وطريقة اختيارهن للخمار فكان الرأي بين معارض ومؤيد، سميرة - طالبة جامعية _ التي ردت قائلة بأن موضة الخمار من أهم مميزات لباس الفتاة إذ تعتمد عليها كثيرا خاصة أنها محجبة ولا تستطيع إلا اتباع موضة الخمار على خلاف الأخريات اللواتي يستطعن تتبع الموضة من الرأس إلى أخمص الرجلين أما المتحجبات فلا يسعهن إلا التنويع في الخمارات للقضاء على الروتين.
أما أمينة - موظفة- كان ردها أن موضة الخمار تعكس شخصية الفتاة إن كانت من النوع المعاصر أو العادي، كما نجد أن بعض الفتيات أصبحن يتبعن هذه الموضة مخيرات لا مختارات، إذ تجد الواحدة منهن نفسها ملزمة على اقتناء هذا النوع من الخمار وذلك حسب ما يوافق لباسها وهندامها من حيث الشكل واللون، ومن جهة أخرى نجد بعض الآراء المعارضة لهذه الموضة مثل كهينة التي قالت إن هذه الموضة تلفت الكثير من الانتباه خاصة الأشكال والألوان وتقول إنها لا تعكس صورة الحجاب الإسلامي لا من قريب ولا من بعيد.
بالنظر إلى الإقبال الكبير على هذه الموضة وهذه الخمارات طرحنا سؤالا حول الأسعار المتداولة في السوق وهل هي في متناول الجميع فكان الرد أن الأسعار تكون تبعا لنوع الخمار وبعض مميزاته، فالخمارات المستوردة من تركيا وبعض بلدان المشرق العربي يعلو سعرها مقارنة بالخمارات محلية الصنع..
والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل لهذا النوع من الموضة صلة بالدين والشريعة الإسلامية؟ حيث كان الرد بالنفي القاطع حسب إجماع الفقهاء وشيوخ الإسلام الذين يرون أن هذا النوع من الموضة هو مخالف لشريعتنا الإسلامية وقيمنا الدينية وما هذه الموضة إلا من صنع أعداء الإسلام الذين صار هدفهم ضرب إسلام المرأة لهدم أساس المجتمع القائم على العقيدة الإسلامية لذلك وجب توخي الحذر من مثل تلك التيارات التي تريد ضرب اللباس الشرعي حتى أن بعض الخمارات أصبحت تشيد برايات دول أجنبية كافرة.
ريمة. ش


=======

عندما يصبح التبرج شرطا للتوظيف
محجبات ممنوعات من العمل!

عتيقة. م/ إسماعيل. ض

أصبح سوق العمل في الجزائر يعرف تطورات كبيرة يوما بعد يوم، فالعديد من الشباب يحملون شهادات جامعية ومؤهلات تمكنهم من الحصول على وظيفة إلا أنهم يصطدمون بشبح البطالة بسبب قلة فرص العمل، لكن ابتدعت بعض الفتيات أساليب جديدة من أجل الظفر بوظيفة، فاستخدام جمالهنَ وتبرجهنَ عوض تقديم سيرة ذاتية مليئة بالشهادات هي حيلتهنَ المستعملة للحصول على منصب عمل، في حين تبقى المحجبات ومن تتخذ من الحياء والحشمة والالتزام مبدأ لها في آخر قائمة التوظيف.
المتصفح لبعض الصحف الوطنية وخصوصا صفحات الإشهار والإعلانات الخاصة بالتوظيف يجد الكثير منها حتى يخيّل لطالبات العمل أنهن يمكنهن الحصول على المنصب بكل بساطة، ولكن وحينَ يتقدمنَ إلى المؤسسات من أجل التوظيف يصطدمن بشروط أخرى غالبا لا تكون مذكورة في الإعلانات، ومن بين هذه الشروط التبَرج، الجمال والمظهر الجذاب، ومن لا تستجيب لهذه الشروط لن توظف حتى ولو كانت سيرتها الذاتية فيها العشرات من الشهادات، ومن أجل الوقوف أكثر على الموضوع التقينا ببعض الشابات اللائي عانين من المشكل.

التبرج شرط للتوظيف!
أول من تقربنا منها وحدثناها في موضوعنا كانت (سهيلة) صاحبة 28 ربيعا متحصلة على شهادة مهندس دولة في الإعلام الآلي، وقد تخرجت من الجامعة منذ حوالي 3 سنوات ومن حينها إلى يومنا هذا لم تتمكن من وجود منصب عمل قار حسب الشهادة التي تحملها، فقد وجدت فقط مناصب عمل صغيرة كسكرتيرة، مربية أطفال أو بائعة في محل لكنَها لم تتمكن من الظفر بمنصب حسب الشَهادة التي تحملها، وفي أحد المرات وجدت إعلانا في الأنترنت فيه أنه تم فتح شركة خاصة جديدة وهي تبحث عن موظفين وموظفين حاملين لشهادات جامعية، ومن بين الشهادات المطلوبة للتوظيف مهندس في الإعلام الآلي لذلك أخبرت (سهيلة) صديقتها بأمر الإعلان، وتقدمتا معا إلى هناك على أمل أن تحظيا بمنصب عمل، وهو ماكان، وحين وصلت الصديقتان إلى الشركة طلب منهما الدخول إلى مكتب المدير الواحدة تلوى الأخرى من أجل إجراء مقابلة لهما، قالت سهيلة إنها كانت أول من دخلت إلى مكتب المدير ولكنها لمحت أنه تغيَرت ملامح وجهه حين رآها ترتدي حجابا شرعيا، ومع ذلك طلب منها الجلوس وتقديم سيرتها الذاتية ليطرح بعد الأسئلة عليها وبعد مضي حوالي 10 دقائق انتهت مقابلة عمل (سهيلة)، ليحين دور صديقتها في ذلك التي دخلت إلى مكتب المدير هي الأخرى وفي يدها سيرتها الذاتية وبقيت عنده حوالي نصف ساعة تقريبا، وبعد أن خرجت من عنده كان السرور باديا عليها فقد حظيت بمنصب عمل، رغم أن سهيلة كانت لها بعض المميزات على خلاف صديقتها فقد كانت تحمل شهادة في اللغات الأجنبية، وشهادة عمل فيها سنة خبرة من العمل ومع ذلك رفضت من قبل المدير وهو الأمر الذي حز في نفسها كثيرا، ما جعلها تتقدم من أحد العمال هناك وتسأله عن معايير التوظيف بالمؤسسة فأجابها أنه يجب عليها أن تكون في مظهر لائق حتى تحصل على منصب عمل والمظهر اللائق قصد به أن تكون متبرجة وعلى قدر من الجمال حتى تشتغل، وغير ذلك يعني البحث عن الشغل في مكان آخر.

جدل متجدد..
عاد في الشهور الأخيرة جدل حجاب الجمركيات إلى الواجهة بقوة بعد أن رد وزير في الحكومة على سؤال برلماني بتأكيد منع المحجبات من ارتداء الخمار في الجهاز المذكور ـ إلى جانب مؤسسات أخرى خاصة وعامة ـ بدعوى (احترام القانون)، الأمر الذي قوبل باستياء شعبي جسدته تعليقات على مواقع الأنترنت التي تناقلت الخبر، حيث قال البعض إن القانون الذي يُفترض أن يُحترم هو (قانون اللّه) وليس (قانون الجمارك).
يبدو أن تعليمة مدير الجمارك السابق محمد عبدو بودربالة ـ الذي تم تحويله إلى إدارة شركة الخدوط الجوية الجزائرية ـ القاضية بخلع خمار الجمركيات قد فتحت شهية مسؤولين آخرين من دعاة (السيفيليزي) للتطاول على الحجاب، وسط توجسات من أن تحذو إدارات أخرى حذو الجمارك، فيما يناشد ناشطون وسياسيون الرئيس بوتفليقة التدخل لوضع حد لمثل هذه القرارات الانفرادية التي تكرس التمييز بين الجزائريات، حسبهم. وتواصل التعليمة التي وجهتها مديرية الإدارة العامة بالمديرية العامة للجمارك المتعلقة بمنع الجمركيات من ارتداء (الخمار)، وبالتالي منعهن من لبس الحجاب، إثارة الجدل في أوساط كثيرة وإثارة سخط وتعجب ملايين الجزائريين الذين يستغربون صدور تعليمة مخالفة للشرع والدستور كهذه، في الوقت الذي لا يجد فيه بعض المسؤولين حرجا في تبرير ذلك بالقانون الداخلي والضرورات المهنية، وكذا بمعرفة البنات المقبلات على العمل في القطاع سلفا بأن الحجاب ممنوع فيه.
ويصر بعض الوزراء في طاقم سلال على رأيهم الانفرادي المخالف الشرع والدستور، حيث وبعد وزير المالية السابق محمد جلاب الذي دافع بشراسة عن تعليمة (العار) جاء الدور هذه المرة على وزير العلاقات مع البرلمان السابق خليل ماحي الذي قال إن مهمة أعوان الجمارك تشترط ارتداء زي خاص متكيف بوظيفتهم، في إشارة واضحة إلى ضرورة خلع الحجاب بالنسبة للجمركيات.
وفي جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني مخصصة للأسئلة الشفوية أوضح الوزير حول سؤال متعلق بمنع ارتداء الخمار بالنسبة للنساء أعوان قطاع الجمارك أن هذا الأخير باعتباره (سلكا شبه عسكري مكلف بالمكافحة الميدانية لمختلف أشكال الغش والتهريب فإن مهمة الأعوان تشترط ارتداء زي خاص).

"مسموح" في الخارجية الألمانية و"ممنوع" في الجمارك الجزائرية!
يصمم بعض المسؤولين الجزائريين على التعامل مع الحجاب كظاهرة (مرضية) في قطاعاتهم، في الوقت الذي تتعامل فيه دول لا ينص دستورها على أن الإسلام دين الدولة مع الحجاب كظاهرة (صحية) تعكس التنوع الثقافي والديني، لا بل تستغله لتبييض صورتها كبلدان متحضرة وتعرض جانبها المشرق للمغتربين من أصحاب الكفاءات بغض النظر عن انتمائهم الديني والعرقي.
وفي السياق، شارك وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير مؤخرا في بعض النقاشات في ورش العمل وأجاب على بعض الاستفسارات والتساؤلات، وسألته إحدى المشاركات عن انطباعه الشخصي حول دبلوماسيات ألمانيات يرتدين الحجاب فأجاب بصراحة عن ذلك قائلا: (الحجاب لا يمثل عائقا أساسيا، وعلى المرء ألا يخاف على الإطلاق عندما يكون أحد الممثلين الدبلوماسيين الألمان في آسيا مثلا، لا يوحي مظهره الخارجي بأنه ألماني تقليدي)، حيث تجلس المحجبة أوجاك ذات الأصول التركية بجوار وزير الخارجية الألماني فرانك - فالتر شتاينماير في ندوة حوارية في إحدى قاعات وزارة الخارجية، ويستمع الوزير معربا عن ارتياحه إلى كلام أوجاك وهي تقول إنها جلبت معها بعض الامتيازات للوزارة. أما في الجزائر فيمثل الحجاب عائقا كبيرا أمام موظفات الجمارك، حسب تصريحات العديد من المسؤولين الجزائريين، على غرار وزير العلاقات مع البرلمان السابق خليل ماحي وقبله وزير المالية السابق محمد جلاب.

"لا للمساس بلباس المرأة المسلمة"
وأثارت تعليمة المدير السابق للجمارك ردود فعل شعبية وسياسية قوية رافضة للمساس بلباس المرأة المسلمة تحت أي مبرر. وحسب النائب محمد الداوي فإن تعليمة بودربالة تشكل (تعديا واضحا وسافرا على أحكام الدين الإسلامي الذي هو دين الدولة الجزائرية)، واصفا التعليمة بـ (المشؤومة) التي جاءت (لتنبش في ماض غابر دفنته الإدارة الجزائرية عن طريق وزارة الداخلية والجماعات المحلية) وأعرب النائب ذاته عن مخاوفه من أن تفتح هذه التعليمة شهية قطاعات أخرى (لتحذو حذو إدارة الجمارك)، داعيا الرئيس بوتفليقة إلى التحرك لوضع حد لمثل هذه التصرفات الانفرادية وغير مدروسة العواقب. وكانت إدارة الجمارك ذكرت أعوانها من النساء في نوفمبر العام الماضي بهذا الإجراء. وأثار القرار ضجة إعلامية وقام العديد من النواب بتوجيه أسئلة كتابية إلى الوزير الأول ووزير المالية.
وحتى اتحاد النساء الجزائريات الذي ليس له توجه إسلامي ورئيسته نوارة حفصي لا ترتدي الحجاب، طالب مدير الجمارك بالسماح (بخمار خفيف) للجمركيات المحجبات لأن ذلك (يدخل ضمن الحريات الشخصية للموظفات). وانتقد وزير الشؤون الدينية محمد عيسى قرار إدارة الجمارك وعدّه (لاغيا)، وقال إن (من حق الجمركية أن تلبس خمارها قانونا وأخلاقا في جزائر الحرية)، كما نقلت عنه وسائل الإعلام. من جهتها، ناشدت حمس رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وهو القاضي الأول في البلاد وحامي الدستور التدخل بالسرعة القصوى لإلغاء هذه التعليمات والإجراءات التعسفية، والتي تكرس التمييز بين الجزائريات.
===
تعرفي على صفات اللباس الشرعي للمرأة
ما هكذا يكون الحجاب.. أيتها المسلمة

أختنا الفاضلة، احذري تكوني من المتبرجات بالحجاب:
* بلباسك الضيق.
* بلبس البنطال وغطاء الرأس المزركش المُلفت.
* بعباءتك المزركشة وغطاء رأسك الرقيق.
* بساعديك المكشوفين وقدميك العاريتين.
* بمشيتك المتكسرة وخطواتك المقيدة المتكلفة.
* بنظراتك المتلفتة وصوتك المتغنج وضحكاتك الرنانة.
* بعطرك الفواح وبحذائك ذي الكعب العالي والصوت الرنان.
* بالزينة والألوان الصارخة التي تبدو على وجهك.
الحجاب فرض وليس رمز، فرضه الله تعالى على النساء البالغات من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ولسنا هنا بصدد شرعيته أم لا، قال الله تعالى:{وَمَا كَانَ لِمؤمِنٍ وَلا مُؤمِنةٍ إذَا قَضَى اللهُ ورَسُولُهُ أمرَاً أَن يَكُونَ لَهمُ الخِيَرةُ مِن أَمرِهِمْ}. والآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة في هذا الموضوع لا يمكن أن ينكرها أحد.

صفات الحجاب الشرعي
هذه مواصفات الحجاب الشرعي والشروط الواجب توفّرها مجتمعةً حتى يكون الحجاب شرعياً:
الأول: ستر جميع بدن المرأة على الراجح.
الثاني: أن لا يكون الحجاب في نفسه زينة.
الثالث: أن يكون صفيقاً ثخيناً لا يشف.
الرابع: أن يكون فضفاضاً واسعاً غير ضيق.
الخامس: أن لا يكون مبخراً مطيباً.
السادس: أن لا يشبه ملابس الكافرات.
السابع: أن لا يشبه ملابس الرجال.
الثامن: أن لا يقصد به الشهرة بين الناس.
====
احذروا
استعار الشيخ خليفة، الإمام البارز بسيدي بلعباس، أسلوب مذيعي نشرات الأرصاد الجوية ليصف بشكل رائع ودقيق، ومحزن في آن واحد، حال المجتمع الجزائري، محذرا من غيوم من الفتن تتربص بالجزائريين وعموم المسلمين، حيث يقول:
* سجّل مقياس درجة التقوى لعصرنا الحالي انخفاضا كبيرا في مستوى الإيمان، وهذا يرجع إلى شدة البرودة التي سادت جميع أرجاء ضمائر النّاس.
* كما سجّلنا هبوب رياح محمّلة بالعلمانية والانحلال وتسرّب تيارات غربية على الوطن الإسلامي في الأوساط الفكرية والعقائدية.
وعن طريق الصور التي التقطناها من القرآن والسُنّة:
* لاحظنا تشكّل غيوم من الفتن كقطع الليل المظلم.
* كما لاحظنا نشوء زوابع من البدع والخرافات شوّهت وجه الإسلام وأدّت إلى تولّد براكين من الأحقاد وزلازل من الشحناء بين المسلمين.
أمّا توقّعاتنا لغد إن شاء اللّه:
* فإنه سيعود الصفاء إلى عقول الشباب المسلم إن تمسّك بكتاب ربه وسُنّة نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم.
* وسينقشع الضباب من على الطريق، ممّا يجعل رؤية فجر الإسلام واضحة بإذنه تعالى.
* وفي الصباح ستسقط بعض الأمطار الخفيفة على القلوب المؤمنة لتزيل بعض الأتربة الغربية الملوّثة.
و أخـيرا:
* ننصح أخواتنا المسلمات بارتداء الحجاب الإسلامي نظرا لشدّة الرياح المحمّلة بالانحلال والضلال.
* كما ننصح الشباب المسلم بارتداء نظّارات غضّ البصر عند الخروج في الصباح، مع تمنّياتنا بقضاء إجازة سعيدة على كوكب الأرض خالية من الأتربة الغربية والاستمتاع بالأيّام في ظلّ الإسلام إلى حين عودتنا سالمين موطننا الأصلي: الجنّة إن شاء اللّه، وذلك فضل اللّه يؤتيه من يشاء.
===
حرب جديدة على الحجاب بفرنسا
عادت مرة أخرى أصوات في العاصمة الفرنسية باريس إلى المطالبة بحظر الحجاب في أماكن إضافية غير التي تمّ حظره فيها في قانون سابق. ورغم أن رئيس الوزراء مانويل فالس اعتبر أن موقف إحدى الوزيرات في حكومته المؤيّد لحظره موقف شخصي، إلا أن أصواتا كثيرة أخرى، بالإضافة إلى بعض وسائل الإعلام، تطالب بالأمر نفسه.
وسخرت مسؤولة الطلاّب المسلمين في فرنسا جهان عبدون خلال حديث لإذاعة (أوروبا 1) من معاودة النقاش العقيم حول الحجاب في الجامعات (بعد حظره القانوني في المدارس والثانويات الرسمية) مع كل استحقاق انتخابي فرنسي، وقالت إنه (يُنظَرُ إلى الحجاب وكأنه يكبح الحرية الشخصية للأفراد)، وتسأل: (أليست الدراسة وتعلّم اللّغة الفرنسية والحقوق والمشاركة في النقاش العام جميعها أدلّة على انخراط المسلمين في فرنسا والمواطنة الكاملة؟). ولا يبدو أن طرح مسألة حظر الحجاب مجددا تقتصر على الجامعات، بل هناك من يطالب بأن يشمل أيضا أماكن العمل في إطار حظر جميع العلامات الدينية.





هولندا تغلق السجون لعدم وجود مساجين

أظهرت بيانات حكومية في هولندا، تراجع أعداد السجناء بصورة غير مسبوقة، حتى باتت أقل من أعداد حراس السجون والعاملين فيها.
وقال متحدث باسم وزارة العدل الهولندية: إنها تسعى لدراسة أسباب تراجع أعداد السجناء، وسط تكهنات بأن ذلك يعود إلى الأحكام المخففة التي يصدرها الحكام، في حين يقول الهولنديون: إن الأحكام عادلة.
وأشارت تقارير صحافية إلى أن وزارة العدل، ستعمل علي إغلاق بعض السجون وتسريح 3500 من العاملين بها، في حين ترفع المنظمات العمالية أصواتٍ احتجاجية ضد هذا الإجراء.
وأوضحت الإذاعة البريطانية أن نقابيين حذروا من أن تسريح عاملين قد يؤدي إلى “عجز في أعداد العاملين”، معربين عن خشيتهم من احتمال وقوع أعمال عنف في السجون.

بليّة التحرش بالنسوة


التحرش بالفعل بلية ابتلي بها مجتمعنا الجزائري المحافظ نظرا لتدني الوازع الأخلاقي وتفشي البطالة وتعاطي المخدرات، حيث أصبح الفراغ سيد الموقف مما جعل شبابنا يقضي طوال وقته في الشوارع يتصيدون المارة من الفتيات والنساء المتزوجات العاملات والمتسوقات واللائي يخرجن لقضاء أغراضهن واقتناء حاجياتهن حتى أصبح الزوج يستحي من مرافقة ابنته أو زوجته والسير معها في الشارع العام جراء ما يتلقاه من معاكسات وما يسمعه من كلام بذيئ، عار عليك أيها الشاب أن توجه مثل هذه الكلمات والمعاكسات لأبناء الرجال وزوجاتهم وأخواتهم، وليتك كلما سولت لك نفسك بذلك أن تتذكر وتتخيل أختك أو أمك أو زوجتك التي يوجه إليها هذا الكلام وهي التي تتلقاه، ترى كيف ستكون ردة فعلك هل سترضى بهذا؟ إن رضيت بذلك فإما أن تكون ديوثا أو راضيا وضميرك هو من يحكم عليك بذلك، وإلا فكيف تسمح لنفسك بأن تكون أنت من يصدر منه هذا الفعل المنافي للأخلاق والذي تنبذه جميع الشرائع والأديان.
فالتحرش عبر الشوارع سواء اللفظي أو الجسدي هو جانب من جوانب العنف المسلط على العنصر الأنثوي من مختلف الأعمار والشرائح، فلم تعد تسلم لا الآنسة ولا السيدة ولا حتى العجوز من تلك المظاهر التي ملأت شوارعنا وللأسف، وهو يعد امتدادا  للتحرش الممارس ضد النسوة عبر الحافلات والذي تعدى خطوطه الحمراء في الآونة الأخيرة حتى أضحى يخيل للكل أن أغلب الرجال شواذ وللأسف، بالنظر إلى تكرر تلك المناظر المخزية التي ملأت الحافلات وآخرها كان بمحاولة أحد الرجال الالتصاق بامرأة إلا أنها تفطنت له وأمرته في الحين بالابتعاد عنها وإلا صعّدت الأمر فما كان على ذلك النذل إلا الابتعاد فورا وهو مطأطأ الرأس بفعلته الدنيئة تلك، فالنسوة الجزائريات أضحين يشتكين من مختلف أنواع التحرش المسلط عليهن عبر الشوارع وفي كل مكان، بحيث لازال يُنظر إلى المرأة بأنها ذلك الكائن الضعيف الذي يسهل الانقضاض عليه بكل بساطة عن طريق تلك الممارسات الدنيئة التي لا تخدم أعراف المجتمع المحافظ كما أنها تتناقض وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف·
فكن رجلا وامقت هذا الفعل أو الجرم كما تمقته لو وجّه لأهلك وذويك، واحفظ كرامة الرجال يحفظ الله كرامتك، واعتبر كل أنثى في الشارع هي أختك أو أمك أو زوجتك أو ابنتك، وصن لسانك واغضض من بصرك يحفظ الله عورتك ويصن لك أهلك وذويك من كل مكر وسوء يتعرضون له، كن جزائري الطباع والخلق وانبذ كل ما قد يسيء لغيرك واعلم أن ما يضر بأخيك يضرك وما يصون شرف أخيك يصون شرفك هي نصيحة لنفسي قبل أن تكون لك فلنتحد أخي الشاب الجزائري ونعلنها حملة لحماية مجتمعنا من الانحلال الخلقي وما يجر لنا من بلايا وجرائم قد تعصف بنسيجه المتماسك وتهد بنيانه هذا·
الطيب دخان

كيف تحافظ على حيويتك وأنت صائم؟

يأتي رمضان في حر الصيف الشديد، وهذا يعني أن عدد ساعات الصوم أطول، ويجب أن يكون لديك خطة لكي تكون قادرا على أن تستمر طوال اليوم بطاقتك وحيويتك·
في الصيام، تحصل على الطاقة الخاصة بك من الجلوكوز الذي تتناوله في وجبة السحور، ولكن هذه الوجبة لا يمكن أن تمد الجسم بالطاقة إلا لساعات قليلة، بعدها يعتمد الجسم على الدهون والسكر المخزن في الجسم· حتي يأتي وقت الإفطار ويمد الجسم بالسعرات الحرارية اللازمة لاستعادة قوته ونشاطه·
لكي تجعل جسمك يتمتع بالحيوية هذا العام، يجب أن تنتبه إلى نوعيه الطعام المتناول خلال وجبة السحور، وذلك لأنها وجبة مهمة جداً في رمضان فهي تتحكم في الشعور بالجوع وتحمل البقاء طوال النهار بدون طعام أو شراب، وينصح خبراء التغذية بتناول المواد التي تحتاج إلى وقت لكي يتم هضمها والغنية بالألياف مثل النشويات المركبة (الأرز _  البطاطس _ الخبز الأسمر _ الحبوب الكاملة مثل البرغل) فهذه الأطعمة تمنح الجسم الطاقة والنشاط لأطول فترة ممكنة بعكس الأطعمة التي تحتوي على نسبة سكريات عالية، فهذه الأطعمة تعطي الجسم شعورا بالنشاط لوقت قصير ثم الشعور بالجوع، ومن المعروف أن الحبوب الكاملة والخبز الأسمر الغني بالفيتامينات (ب)، والتي تساعد الجسم علي استهلاك الطاقة من الأطعمة المتناولة·
ويفضل أيضاً تناول البروتينات مثل النشويات والحليب بمشتقاته (اللبن والجبن) البقوليات مثل الفول والحمص فهم يمنحوا شعورا بالشبع لمدة أطول·


الإفطار الصحي لتعويض الطاقة
في البداية، يتم كسر الصيام بالتمر، وكوب عصير فاكهة طبيعي وكوب من الشربة، وتعد الشربة مصدرا جيدا للنشويات، وهذا يساعد على رفع نسبة السكر في الدم بعد انخفاضه خلال النهار، حيث تعمل السوائل مثل الماء والعصير والشوربة  على تعويض الجسم ما خسره من ماء أثناء النهار·
وللحصول على نسبة طاقة عالية ينصح بتناول وجبة متكاملة تحتوي علي النشويات المركبة والبروتين واللحوم والخضار والفواكه، وبما أن شهر رمضان تزامن مع فصل الصيف فينصح المختصون بشرب كميات كبيرة من الماء بين وجبتي الإفطار والسحور لمنع جفاف الجسم والشعور بالعطش الشديد أثناء النهار، إلى جانب تجنب تناول الأطعمة المقلية والغنية بالدهون والتي تحتوي علي نسبة سكر عالية، وكذا تجنب تناول الأطعة المالحة مثل المخللات والمعلبات ويفضل عدم تناول الشاي أثناء السحور لأنه مدر للبول وقد يفقد الجسم بعض من الماء، بالإضافة إلى عدم تناول الطعام بكثرة في وجبة السحور لتفادي التخمة وأمراض المعدة خلال ساعات الصيام·




مواطنون يتهافتون على أكياس الحليب والخبز

خوفا من ندرة المادّتين في الأيام الأولى من رمضان
مواطنون يتهافتون على أكياس الحليب والخبز  

يعتبر شهر رمضان شهرا للعبادة والمغفرة والتوبة حسبما جاء في كتاب الله العزيز الحكيم، ولكن وبالنسبة للكثير من الجزائريين وللأسف الشديد، هو شهر لأخذ العطل والتمتع بالنوم العميق من الصباح إلى غاية أذان المغرب وهو الأمر الذي جعل الكثير من ربات البيوت يتخوفن من ندرة بعض المواد الغذائية الأساسية على غرار الخبز والحليب لذلك أرادت العديد من الأمهات أخذ احتياطهن حتى لا يصطدمن بمشكل الندرة·
المار هذه الأيام عبر العديد من محلات بيع المواد الغذائية إلا ويلحظ أن العديد من المواطنين يشترون كميات كبيرة من أكياس الحليب، وذلك بغية تخزينها خوفا من ندرتها خلال الشهر الفضيل رغم أن وزارة التجارة هددت بمعاقبة التجار الذين يغلقون محلاتهم في وجه المواطنين خلال شهر رمضان إلا أن المواطنين أصروا على أخذ احتياطاتهم والاستعانة بحليب البودرة تفاديا للنقص·
وحتى نتمكن من الوقوف على موضوعنا قامت (أخبار اليوم) بزيارة بعض محلات بيع المواد الغذائية بكل من بلديتي بولوغين وباب الوادي، وقد حاولنا التقرب من بعض المواطنين من أجل رصد آرائهم في الموضوع، وكان أول من تقربنا منها السيدة (دليلة) قابلناها بأحد محل بيع المواد الغذائية وهي تشتري علبتين من الحليب الجاف أو المعروف بحليب اللحظة عند العام والخاص، وذلك حتى تخزنها أيام الشهر الفضيل، وهو الأمر الذي جعلنا نصاب بالفضول من أجل التقرب منها ومعرفة السبب الذي جعلها تقتني كل تلك الكمية من الحليب، وعندما طرحنا عليها سؤال موضوعنا أجابتنا أنها اقتنت كل تلك الكمية من الحليب تحسبا لندرة هذه المادة الأساسية خلال الأيام الأولى من شهر رمضان، خصوصا وأن الحليب يقدم كوجبة أساسية للأبناء في وجبة السحور، كما أنها تستعمل الحليب أيضا في إعداد صلصة البيشاميل من أجل إعداد بعض أنواع الغراتان الشهية، كما أنها تستعمل الحليب وبشكل يومي في إعداد الفلان البارد كتحلية في سهرة رمضان، لذلك قررت السيدة (دليلة) أن تأخذ كل احتياطاتها في هذا الصدد وقررت أن تستعين بحليب البودرة طوال أيام الشهر الفضيل

الدقيق من أجل مواجهة نقص في الخبز

من جهة أخرى تخوفت بعض الأمهات من ندرة مادة الخبز خلال شهر رمضان خصوصا إذا ما قرر أصحاب المخابز الذهاب في عطلة خلال هذه الفترة، وتحسبا لأي طارئ قررت الكثير منهن شراء كميات كبيرة من الدقيق وتخزينها حتى تتمكن من إعداد الخبز، وقد تقربت (أخبار اليوم) من السيدة (حورية) التي التقيناها بأحد محلات بيع المواد الغذائية عندما كانت تشتري كيسا من الدقيق من سعة 10كلغ، وبعد أن دفعت ثمن الكيس وهمت بالخروج من المحل حاولنا أن نقدم لها بعض المساعدة وسؤالها عن الأسباب التي دفعتها إلى اقتناء كل ذلك الدقيق، فردت علينا هذه الأخيرة أنها اقتنته حتى تخزنه في البيت وتعجن منه الكسرة في حال ما إذا كانت هناك ندرة في هذه المادة خلال أيام شهر رمضان، فالجزائريون حسبها متعودون على النقص في الكثير من المواد الغذائية خصوصا في المناسبات التي من المفروض أن لا يكون فيها أي نقص حتى يتمكن المواطن من اجتيازها وهو مرتاح البال·

عتيقة مغوفل

هكذا يستقبل الجزائريون رمضان

"الإسراف" يهدم ميزانية الأسر*
* شجارات·· أكل حتى التخمة وسهر إلى بزوغ الفجر*

هلّ علينا هلال رمضان ورمضان كثير من الجزائريين ككل سنة هو مرادف للسهر والأكل حتى التخمة، بحيث على عكس فضائل الشهر يقدم البعض، منذ اليوم الأول للشهر الفضيل، على تصرفات وعادات سلبية لا تمت الصلة بالتعاليم التي حثنا عليها ديننا الحنيف في رمضان، أو في سائر شهور السنة، وهي عادات تساهم في بروز العصبية والعراكات وتأجيج الغضب لدى فئات واسعة بحيث تنقلب الشوارع إلى ساحات للعراكات الدموية ويعتبر رمضان من الأشهر الأكثر دموية في الجزائر على خلاف باقي شهور السنة بسبب كثرة الإجرام ويصل الأمر إلى تسجيل وفيات وإزهاق أرواح وهو ما ينهانا عنه ديننا الحنيف في رمضان وفي غيره من الشهور·

نسيمة خباجة
يتساءل كثيرون، وهم يستقبلون هذا الشهر الكريم، عن كيفية اجتياز رمضان في هذه السنة وسط مختلف الظواهر السلبية التي ألفها أغلبية الجزائريين في رمضان بعد أن تحول مفهومه للأسف إلى شهر للكسل والنوم والصراع والعراكات في كل مكان، بحيث تحوّل معناه برمّته لدى البعض دون أن ننسى اللهث وراء ملء القفة والبطون بما يحتاجه المرء وبما لا يحتاجه·

تبذير وإسراف
وقفنا على الزحمة التي خنقت الأسواق قبل رمضان وطبعا بحلوله سوف يزداد تبضع الجزائريين الذين أضحى تبضعا من غير معنى، بحيث يصيب جنون الأكل بعض الجزائريين في رمضان حتى تصيبهم التخمة، وتكون نهاية تلك التخمة أبواب المستشفيات خلال الأسبوع الأول من  الشهر الفضيل قياسا على السنوات السابقة على الرغم من نصائح الأطباء والمختصين بضرورة اتباع كميات معتدلة من الغذاء في الوجبات لاسيما المرضى الذين يتبعون حمية غذائية، إلا أن الأطباق المثقلة بالدهون والسكريات التي يختارها الجزائريون تؤدي بهم لا محالة إلى أمراض متنوعة بسبب الإقبال اللاعقلاني على مختلف الوجبات والأطباق غير الصحية أو حتى تناولها بمقادير كبيرة مما يؤدي بهم إلى الإصابة بأمراض مع بداية رمضان· وفي هذا الصدد كان لنا حديث مع بعض المواطنين في الشارع وكانت آراءهم متباينة، فمنهم من بيّن هوسه بالأكل في رمضان وآخرون تخوفوا من الأمراض الناجمة عن الأطباق الدسمة، تقول السيدة عفاف إنها في رمضان بالطبع تختلف عاداتها في الأكل وتكون الأطباق تبعا لأفراد أسرتها، بحيث قالت إن أبناءها وحتى زوجها يصيبهم كلهم (الوحم) في رمضان وهي تسعى دوما إلى إرضائهم وطبخ العديد من الأطباق كالشربة والفريك ولحم الحلو والبوراك، إلى جانب أطباق أخرى ثانوية كطاجين الزيتون أو الكباب أو المثوم، لكن تضيف أن بعد عنائها في تحضير كل تلك الأطباق تجد أفراد عائلتها لا يقبلون إلا على نوع أو اثنين لا أكثر ويكثرون من شرب العصائر، وكذا أكل الفواكه تبعا لحرارة الطقس وتجد نفسها مجبرة على الاحتفاظ بمختلف الأطعمة في الثلاجة، وعندما تمل فهي ترميها بسلة النفايات بحيث تتخوف من حمل بعض الأمراض بسبب قدم تلك الأطباق، واعترفت في الأخير أنهم أسرة مبذرة في رمضان وهي تعمل على الابتعاد عن الإسراف في رمضان خلال هذه السنة خاصة وأن ميزانية أسرتها اختلت كثيرا في رمضان خلال السنوات الماضية·

سهر حتى الفجر ونوم إلى غاية الإفطار
تتحوّل حياة أغلب الجزائريين في رمضان إلى جمود وسكون في  ساعات النهار، إذ تعرف الشوارع حركية قليلة أو منعدمة في بعض الأحيان، أما الليل أو ما بعد الإفطار فيتحول إلى شبه  نهار ويشهد حركية واسعة، إذ يكثر إقبال المواطنين على المقاهي ومختلف منتزهات التسلية، خاصة الشبان فهم يسهرون إلى غاية بزوغ الفجر ليقضون يومهم في النوم، أو حتى من يعمل يتعذر عليه النهوض ويكون التأخير عن مناصب العمل مشهدا عبر أغلب المؤسسات الإدارية خلال كامل الشهر، خاصة وأن سهر البعض يتعدى الحدود المعقولة على الرغم من أهمية النوم خلال الشهر الفضيل وحبذا لو يكون في أوانه، لكن جنون السهر يصيب الكل خلال رمضان وينقلب ذلك على مزاجهم ويزيدهم تعبا خلال ساعات النهار وهم صائمون، ما من شأنه أن يؤدي إلى صراعات وعراكات بسبب قلة النوم التي تقلب المزاج وقد تؤدي إلى أمراض خطيرة وإلى حالات من الاكتئاب والاضطرابات النفسية وحتى الجلطات الدماغية دون أن ننسى التعب والإرهاق خاصة، وأن حتى العمال يذهبون إلى السهر إلى ساعات متأخرة مما يؤثر على مردودهم خلال اليوم·
اقتربنا من بعض المواطنين للوقوف على رزنامة سهراتهم خلال رمضان في هذه السنة فأجمع أغلبهم على السهر إلا القلة القليلة التي رأت أن السهر يؤثر على الصحة ويجلب التعب للصائمين· 
السيد عماد في العقد الثالث موظف وأعزب قال إن لا معنى لرمضان لديه دون سهر فـ(بنة) رمضان كما قال تكون في تلك السهرات الرمضانية التي يعقدها مع أصدقائه وأبناء حيه بباب الوادي والقصبة كنواحي تعبق برائحة رمضان فهو يفضل السهر مع أصدقائه في مختلف مقاهي العاصمة على وقع الدومينو وإيقاع الشعبي الذي لا تحلو ليالي رمضان بدونه، وهو على الرغم من عدم استفادته من عطلة خلال الشهر الفضيل كونه يفضل العمل، إلا أنه يسهر بصفة تكاد يومية ويصعب عليه النهوض في اليوم الموالي للذهاب إلى العمل، ويدخل في غالب الأيام متاخرا عن موعد العمل فليس بيده حيلة كما قال لأنه ألف ذلك (الريتم) ولا يستطيع استبداله· 
الآنسة (نعيمة) كان لها رأي مخالف وقالت إنها ضد السهر في رمضان لأنه يزيد من تعب الصائمين ويقلب يومياتهم ومزاجهم، فهي موظفة ولا تختلف أيامها في رمضان عن بقية الشهور وتخلد إلى النوم على الأكثر في حدود الحادية عشر ليلا لكي تقوى على النهوض في اليوم الموالي، كما أنها يسهل عليها النهوض لأخذ وجبة السحور وأداء صلاة الفجر وقراءة القرآن وبينت حيرتها كثيرا من هؤلاء الذين يسهرون إلى غاية بزوغ الفجر وهو ما تراه في معارفها وصديقاتها الذين يدهشون لنومها المبكر، لكن تجد فيه عين الصواب، وترى أن رمضان هو شهر للقيام والصيام وليس للسهر الذي يفوق الحدود، ويؤثر على الصحة والمزاج وعلى تأدية الواجبات اليومية والمهنية بصفة عادية·  

كابوس الازدحام·· هل يختفي خلال رمضان؟
النقطة التي تبقى تشغل بال الكل هي آفة الازدحام التي ملّ منها المواطنون في أيام الإفطار، وهمهم الوحيد هو انفراجها في رمضان وفك الاختناق عن الطرقات لتسهيل تأدية مشاغلهم وهم صائمون خاصة مع تزامن الشهر الفضيل مع الحرارة المرتفعة التي لا يُحتمل فيها الاختناق المروري والمكوث لساعات عبر بعض الطرقات التي تعتبر نقاطا سوداء وتشهد اختناقا كبيرا على غرار منطقة لاكوت ببئرمراد رايس وغيرها من النقاط الأخرى· بحيث أن الازدحام أضحى مشكلا كبيرا يتجرعه المواطنون في كل يوم مما أثار أعصابهم وصعّب من مشاويرهم وتنقلاتهم إلى العمل وإلى الدراسة وإلى مشاغل أخرى، بعض المواطنين أبانوا حيرتهم حول ذلك الاختناق المروري وكذا تخوفهم من استمراره على نفس الوتيرة في رمضان خاصة في النقاط المرورية التي تشهد اختناقا رهيبا ما قاله السيد محمد الذي عبر عن استيائه من الاختناق المروري الذي يواجهه بصفة يومية في طريقه إلى العمل خاصة وأنه يأتي من ولاية البليدة إلى غاية البريد المركزي بحيث تزداد ذروة الاختناق في منطقة لاكوت ببئر مراد رايس التي يمكث فيها لحوالي ساعة من الزمن وانتقلت الأزمة مؤخرا حتى إلى رحلة الرجوع إلى البليدة في مشواره خلال الفترة المسائية بسبب الأشغال التي تقام في مفترق الطرق المحاذي لناحية عين النعجة وتمنى لو يفك ذلك الغبن عن المواطن البسيط في رمضان لكي يتنقلون إلى مشاغلهم ومناصب عملهم بكل ارتياح بعيدا عن ضغط وأرق الازدحام وكانت هي أمنية أغلب المواطنين بعد أن تحوّل الازدحام إلى شبح يهددهم في تنقلاتهم ويثير أعصابهم في كل وقت·



الأستاذ عبد القادر فضيل: بكالوريا 2015 كانت كارثية

اعتبر الأستاذ عبد القادر فضيل، الإطار البارز في وزارة التربية سابقا وعضو اللّجنة الاستشارية بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين حاليا، أن بكالوريا جوان 2015 كانت كارثية، خصوصا بعد الخطأ الفادح الذي ورد في سؤال مادة اللّغة العربية لعدّة شعب حين نُسبت قصيدة الشاعر السوري نزّار قبّاني للشاعر الفلسطيني مجمود درويش، كما رأى في هذا الحوار الخاصّ الذي أجرته معه (أخبار اليوم) أن نورية بن غبريط لا تصلح لأن تكون على رأس وزارة التربية الوطنية، وأن المستوى التعليمي في الجزائر في تدنّي مستمرّ ما لم يتمّ تداركه في أقرب الآجال·

حاورته: عتيقة مغوفل

* كنت مربّيا وإطارا سابقا في وزارة التربية كيف تفسّرون الانحلال الأخلاقي الذي وصلت إليه الجزائر في السنوات الأخيرة؟ وما هي المسبّبات الحقيقية في رأيكم؟
*** المجتمع هو خليط من الاقتصاد والدين والسياسة، وكذلك هو مظهر من الأخلاق التي تعبّر عن هوية وثقافة المجتمع، وما ساهم في صنع المشكلة الأخلاقية في الجزائر هي العائلة والمدرسة والمسجد ونظام المجتمع وقوانيه، فكلّ هذه المؤسسات هي التي تساهم في الحفاظ على أخلاق المجتمع ككلّ· فالأخلاق معنها السلوك المنسجم مع ذات الإنسان ومحيطه، والإنسان المستقيم هو ذاك الذي يظهر عليه من خلال سلوكه ومعاملاته مع غيره والدين المعاملة، وقد أثنى اللّه عزّ وجلّ على سيّدنا (محمد) صلّى اللّه عليه وسلّم حين قال له: {وإنّك لعلى خُلق عظيم}· فالخُلق هو مدرسة تُبنى على الأخلاق، لأن الشخص الذي يخرج من المدرسة هو إنسان اجتماعي بدوره يجب أن تكون له أخلاق، يعرف كيف يتعامل مع نفسه ومع والديه ومع محيطه ومع الحقائق التي يعيشها يوميا، لأنه يجب أن يكسب فكرة كيفية التعامل مع غيره، وهي مهمّة المدرسة، لكن المدرسة لا تكفي وحدها، لأن أوّل نواة طبيعية للإنسان هي الأسرة، وهي لا تكون بالمواعظ والأوامر، بل بالقدوة، لأن المواعظ هي أوّل ما يكتسبه الإنسان في حياته، فهو يقلّد والديه وأشقّائه الكبار، وإن كانوا لا يتصرّفون جيّدا أمامه فحتما فسيعلّمونه التصرّفات غير اللاّئقة، لذلك نطلب من المعلّمين أيضا أن يكونوا قدوة، فإن تكلّم عن الكذب يجب ألا يكون كاذبا، بل صادقا وهكذا دواليك، وإن تكلّم عن النظافة يجب أن يكون نظيفا في هندامه وفي أوامره وفي كلّ شيء يوحي به لغيره· فالعرب كانوا يقولون قديما لسان الحال أفصح من التعبير، وأن ترى شخصا متخلّقا أفضل من أن ترى شخصا مستقلاّ، لذلك وجب علينا تلقين القِيَّم لأبنائنا عوض أن نعطيهم الأوامر، لأن الولد حين يخرج إلى الخارج لن يجد تلك الأوامر بقدر ما يجد التعاملات والتصرّفات التي يجب أن يتعامل بها مع غيره، وهنا المشكلة، العائلة تعطي أوامر أخلاقية والمعلّم أيضا، في حين عندما يخرج الطفل إلى الشارع يجد تلك الأخلاق غير موجودة· أمّا الكذب فقد أصبح يتداول في بلادنا كما يتداول الخبز، خصوصا بعد ظهور الهاتف النقّال، فأولياء الأمور أصبحوا يكذبون على النّاس من خلال الهاتف على مرأى ومسمع أبنائهم، وهو ما يعلّم الأبناء صفة الكذب، وهذا يعني أن المشكلة الأخلاقية الآن هي مشكلة مجتمعية·
* هناك من أصبح يتّهم المسجد بالتقصير في أداء دوره في بناء المجتمع، بل أبعد من ذلك، هناك من قال إن الخطاب المسجدي لا يؤدّي دوره، ما رأيكم؟
*** يجب أن نتساءل أوّلا عن وظيفة المسجد الحقيقة، هل وظيفته الحديث عن كيف كان قارون في زمانه وما كان يعمل؟ هل وظيفته أن يعالج التاريخ أم أنه يعالج المشاكل الحالية القائمة في زماننا؟ الآن أصبح الإمام يقول للنّاس في خطبة العيد إن الأضحية تقسّم إلى ثلاثة أقسام، جزء يُهدى وجزء يُصدّق وجزء يُحتفظ به· أحد الأئمة قال للنّاس نفس الكلام، وعندما انصرف إلى بيته بعد الصلاة رأى ابنه ذبح خروفين واحدا للعائلة والثاني أخذه ليتصدّق به، فسأل الإمام ابنه ماذا تفعل؟ فردّ الابن عليه بأنه سيتصدّق به مثلما سمعه يقول فردّ عليه الوالد: (ذاك الكلام قلته للنّاس وليس لنا)، وهذا يعني أن الإمام اليوم أصبح لا يؤدّي الدور المنوط به· ولا يتوقّف المشكل هذا عند الإمام فقط، بل تعدّاه إلى كبار المسؤولين في الدولة، لذلك تنعدم الثقة في مجتمعنا، وهنا بدأت المشكلة الأخلاقية الحقيقية في المجتمع الجزائري، هذا دون الكلام عن المسؤول الذي يتقاعس في أداء مهامه ولا يستقبل النّاس ويتحجّج بعدم وجوده حتى في أيّام الاستقبال، فالتقاعس في أداء المهام أكبر طامّة في مجتمعنا اليوم للأسف· فكم من مرّة وفي إطار النشاطات التي تقوم بها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين نسافر إلى العديد من ولايات الوطن من أجل بعض النشاطات الثقافية وقد لاحظت في كامل القطر الوطني أن عبارات الترحيب التي تكتب عند مخرج الولاية عبارة (الولاية الفلانية تشكركم عن زيارتكم) فيها خطأ نحوي فادح، فالصحيح أن نقول الولاية (تشكركم على زيارتكم)، وهو ما دفعني إلى تصحيح هذا الخطأ للعديد من المسؤولين المحلّيين في الكثير من الولايات، وكثيرون منهم لم يصحّحوا ذلك وتجاهلوا الموضوع·
* طيّب يا شيخ إذا عدنا إلى تخصّصكم وسألناكم عن
(بكالوريا جوان 2015) وخطأ امتحان مادة اللّغة العربية وغيره من الأخطاء التي تمّ إحصاؤها هذه السنة، كيف تقيّمون المسألة؟
*** للأسف أصبحت المنظومة التربوية في الجزائر لا تعتني بالامتحانات النّهائية كما يجب ولا توليها الاهتمام الكافي، لأن هذا الامتحان يفكّر فيه الأساتذة والمفتشون العامّون لمدّة ستّة أشهر قبل التاريخ النّهائي، وهناك أشخاص مرموقون من أجل التخطيط له واقتراح المواضيع التي تكون في الامتحان النّهائي ومع ذلك كان الخطأ وهو خطأ فادح ما كان يجب أن يكون، هذا دون الكلام عن تسرّب الأسئلة والحلول عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لذلك أصبحت البكالوريا الجزائرية دون مستوى للأسف· ففي كلّ سنة (تسهّل) الوزارة الأسئلة لتجعلها دون المستوى حتى ترفع نسبة الناجحين فقط، والدليل على ذلك أنه في شهادة التعليم الابتدائي كانت هناك دورة استدراكية حتى أننا كتبنا أنه يمكن التخلّي عن الدورة الاستدراكية لأن التلميذ الرّاسب سيبقى في المدرسة ولن يكون هناك تخوّف من التسرّب لأنه يستطيع أن يعيد السنة، في حين أن الدورة الاستدراكية يجب أن تكون في شهادة البكالوريا لأن الطالب فيها إذا لم ينجح يمكن له أن يتسرّب إلى الشارع، والآن يقال إنه سيتمّ إلغاء امتحان التعليم الابتدائي وهو حلّ سليم للغاية، فالوزير السابق أبو بكر بن بوزيد هو من برمجه، ففي السابق كان الانتقال من هذا الطور إلى طور آخر عن طريق مجلس الأساتذة وتقييمهم لنشاط التلميذ طوال السنة· وقد حاولت بعض الأطراف في سنوات مضت أن تجعل امتحانات شهادة التعليم الابتدائي ولائيا، إلاّ أن السيّد بن بوزيد قرّر أن يكون وطنيا، لذلك أنا أثمّن قرار الوزيرة في أن يتمّ التخلّي عن شهادة التعليم الابتدائي· أمّا عن المواد التي يجب أن يمتحن فيها التلميذ فهي ليست مواد أساسية، فلماذا يمتحن التلميذ في التاريخ والجغرافيا وفي التربية الإسلامية وهي مواد يدرسها منذ السنة الأولى؟ فهو يمتحن في اللّغة الفرنسية التي يدرسها لسنتين فقط، بالإضافة إلى هذا لماذا لا يكون في امتحان اللّغة العربية الإملاء وهي أساسية حتى ينمّي التلميذ قدراته في التعبير والنّحو أيضا؟ وإن غابت الإملاء يمكن تعويضها بتشكيل النصّ· المشكل الأساسي في التعليم في الجزائر هو المنهج نفسه، فهو ليس على بناء صحيح، فهو إمّا فوق المستوى بكثير أو أنه دون المستوى· فمثلا تلميذ في الابتدائي نعلّمه التاريخ القديم وهو ما يزال في سنّ اللّعب وهذا غير معقول، بالإضافة إلى هذا كيف نعلّم التلميذ اللّغات الأجنبية وهو لم يتمكّن من اللّغة العربية بعد؟ وهو ما يؤدّي إلى خلط العديد من المفاهيم عنده· وهناك ما هو أسوأ من هذا، ففي السنة الأولى ابتدائي لديهم ثلاثة كتب وهم لا يحتاجونها أصلا، التربية التكنولوجيا، التربية المدنية والتربية الإسلامية، هذه ثلاث مواد لا أدري لماذا وجدت في برنامج تلميذ في السنة الأولى، والتلميذ لا يعرف الحروف حتى نعطيه كتبا مثلا هذه، فمن المفترض أن التلميذ في السنة الأولى يكون له كتاب في اللّغة وكتاب في التربية الإسلامية، أمّا الأمور الأخرى فمن الأفضل أن يتلقّاها شفويا، أمّا امتحانات شهادة التعليم المتوسّط أيضا فأجدها دون المستوى لأن مواضيعها تنحصر فقط في دروس السنة النّهائية ولا تنحصر في دروس السنوات الأربع·
* ما هو تقييمكم لأداء وزيرة التربية نورية بن غبريط بعد سنة من تنصيبها؟
*** أنا أجد أن وزيرة التربية بعيدة تماما عن أن تكون على رأس الوزارة، تصوّروا أنها وزيرة دون صلاحيات ودون إمكانات، وهي لا تستطيع أن تحدث تغييرا جذريا في وزارتها، أمّا الإمكانات أن لها علما وفكرا يجب أن تطوّره حتى تستطيع التغيير، فمن الخطأ أن نحاسبها ونطلب منها تحسين الوضع دون أن ترجع إلى الحكومة، كما أن مستواها منخفض جدّا حتى تكون على رأس وزارة التربية، فهي مفرنسة أكثر من اللاّزم، وهو أمر غير مقبول تماما أن يكون هناك وزيرة التربية لا تتقن اللّغة العربية، فهي لا قدرة لها على التفكير العلمي الصحيح، ومن الخطأ تنصيبها على رأس قطاع حسّاس مثل هذا· كما أن وزيرة الثقافة السابقة كان يحقّ لها المنصب الذي كانت تحتلّه لا من حيث الهبة ولا من حيث تكوينها العلمي، ونحن لسنا هنا لنقارن·
* حاولت وزيرة التربية أن تبرّر الأخطاء التي وقعت في امتحانات شهادة البكالوريا بالقول إن هناك أشخاصا يكيدون لها حتى يسقطوها من مكانها، فما رأيكم في حججها؟
*** هذا صحيح، هناك أشخاص يحاولون إسقاط السيّدة بن غبريط من مكانها، ومع ذلك فهي مخطئة، فهي لا تفكّر في البحث عن حلول حقيقة وجذرية في القطاع لأنها لا تستعين بأناس حقيقيين يعينونها على إصلاح المنظومة التربوية، فهي تمنع كبار الأساتذة والمختصّين من إقامة محاضرات لأنها تخاف أن تنتقد في المنهاج الذي تعمل وفقه وهو أمر لا يروق لها، لذلك هي لا تسمح لكبار المختصّين في ميدان التربية والتعليم بأن يقتربوا من قطاعها، لكن ومع ذلك أعود وأرجع إلى ضرورة إحداث دورة ثانية في شهادة البكالوريا من أجل تدارك جميع الأخطاء التي يمكن لها أن تكون في الدورة الأولى، وبالتالي تسهيل على الطالب النّجاح، كما أن الأسئلة التي تطرح في البكالوريا هي أسئلة سطحية لا يمكن لها أن تعالج مضمون كلّ ما أخذه الطالب في السنوات الثلاث في الجامعة، وحتى تحسّن المنظومة التربوية يجب تحسين تكوين الأستاذ في الجامعة، لذلك وقعت وزارة التربية في خطأين كبيرين، الأوّل تخلّيها عن تكوين الأساتذة بطرقة صحيحة وقد تمّ إلغاء 60 معهدا كان في السابق لتكوين الأساتذة وتمّ الاعتماد فقط على الأستاذ المتخرّج من الجامعة، بالإضافة إلى هذا المدرسة العليا لتكوين الأساتذة الواقع مقرّها ببوزريعة الأخطاء فيها حدّث ولا حرج· فأستاذ التعليم الابتدائي يخدع بتكوين لثلاث سنوات وأستاذ التعليم الابتدائي يكون لأربع سنوات، أمّا أستاذ التعليم الثانوي فيكون لخمس سنوات، في حين من المفترض أن أستاذ التعليم الابتدائي يجب أن يكون لمدّة خمس سنوات لأنه هو أستاذ القاعدة فهو من يدرّس التلميذ العديد من المواد في المدرسة الابتدائية، بالإضافة على هذا يجب الاشتراط على الأستاذ الذي يلتحق بهذه المدرسة أن يكون له معدل 14 من عشرين عوض أن يكون له معدل 12·
* سؤال أخير·· ما هو تقييمكم لقطاع التربية الوطنية في الظروف الرّاهنة؟
*** قطاع التربية في تدنّي مستمرّ وسيستمرّ هذا التدنّي لو لم يتمّ تداركه في أقرب الآجال، وإن أردنا فعلا تداركه وجب أن تكون هناك هيئة عُليا للتعليم هي التي تخطّط لهذا القطاع الحسّاس، ويجب أن تكون هذه الهيئة فوق الوزارة وهي التي تخطّط كيف تسير الوزارة· ثانيا: المسؤولون عن وضع البرامج يجب ألا يكون أيّ شخص كان، يجب أن يكون هناك اختصاصيون في مختلف البرامج، كأن يكون هناك العالم والرياضي ومختصّ في علم النّفس وغيرهم، فهم يقرّرون وضع البرامج الخاصّة بكلّ مادة تقترب من تخصّصهم حتى تكون هذه الأخيرة مبنية على أسس منهجية صحيحة من شأنها أن ترفع من مستوى التعليم في الجزائر·







بن خالفة: (هذه تفاصيل قانون المالية التكميلي)

قال عبد الرحمن بن خالفة، وزير المالية، إن قانون المالية التكميلي هو في إطار التحضير وجوهره كيف يمكن لنا بمستوى معيّن من الإيرادات أن ننفق بنجاعة أكثر مع زيادة المداخيل وتكون هناك مردودية اقتصادية واجتماعية لهذا، ويبقى الإنفاق الحكومي مستمرّا، لكن بترشيد، وفي نفس الوقت من بين أساسيات قانون المالية التكميلي قضايا الدعم الاجتماعي مع صرامة أكبر في المجال الاقتصادي·
وزير المالية أضاف خلال استضافته هذا الأربعاء في برنامج ضيف الصباح بالقناة الإذاعية الأولى أن للجزائر رؤية استشرافية للاقتصاد وهي أكثر صرامة مع نزول الجباية البترولية، لذا فإنه في إطار قانون المالية التكميلي وفي قانون المالية لسنة 2016 ستحلّ شيئا فشيئا الجباية العادية، إذ وجب تنويع الاقتصاد بحزم أكثر الآن، أي بالاستثمار الذي سيدرّ علينا مداخيل جبائية حتى نعوّض بالحقل العيني ما يضيع في المجال البترولي وذلك بالتوجّه إلى اقتصاد خارج الطاقوي· وأوضح الوزير بن خالفة أنه للبنك المركزي مخبر تحدّد من خلاله تسعيرة الدينار وقيمته يوميا وفي كلّ ساعة من الناحيتين الداخلية والخارجية ككلّ العملات، مع العلم أنه مرآة الاقتصاد، وقوّة الدينار تقاس بصلابة وتنافسية الاقتصاد، لذا لزم تقوية الاقتصاد العيني· أمّا بخصوص ميزان المدفوعات والميزان التجاري أكّد الوزير أنهما في تراجع، أي ينزلان ببطء، لأن مداخيل الجزائر من البترول مازالت متوفّرة، لكن من ناحية الواردات فيه رؤية للسلطات العمومية من أجل التقليل من الكماليات باتّخاذ إجراءات مختلفة، ونعمل لزيادة الصادرات غير البترولية ونسعى لبلوغ 3 ملايير مع محاربة الاستيراد المغشوش والكفّ عن الكماليات، وبالمقابل فإن نسبة التضخّم تزيد وتنزل ويمكن التحكّم فيه لأنه من سلوكيات المضاربة ومن الاستهلاك والاستيراد المفرطين فيهما· كما تطرّق عبد الرحمن بن خالفة إلى إجراءات خاصّة للتقليل من التهرّب من الضرائب وزيادة في التحصيل الضريبي، قائلا: (يجب أخلقة السلوك حتى يسيّر الاقتصاد دون اللّجوء إلى المراقبة والردع)·



http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Main/2015-06-18/sel1.jpg


صورة اليوم



عائلة جزائرية تهدد بالانتحار أمام البرلمان



هدد، صباح ،أمس، مواطن رفقة عائلته وأطفاله الصغار بالانتحار أمام مقر البرلمان بالجزائر العاصمة، وسارعت قوات الأمن للسيطرة على الموقف ومنعه من ارتكاب هذا الفعل، يحدث هذا في وقت تبقى أسباب إقدامه على الانتحار مجهولة، ورجح الحاضرون السبب في الفقر و الحرمان أو عدم حصله على السكن   الذي يعيشه

شخص حاصروا مقر بلدية عين الترك وأغلقوه في احتجــاجات عارمة ... هكذا استقبل سكان الباهية الوزير الأول



تأخر توزيــع 380 محل تجاري ل8 أشهر وتأخر تسديد أجور عمال الحظيرة ل7 أشهر يفجر غليانا 
فضل أمس، عشرات البطالين وعمال بلدية عين الترك ومعوزي المنطقة غلق مقر بلدية عين الترك ومحاصرتها بالتزامن مع زيارة الوزير الأول إلى ولاية وهران لعله يطلع على معاناتهم مع البيروقراطية التي يعاني منها القاطنون في هذه البلدية الساحلية،وساهمت عدة ملفات شائكة كانت متراكمة بسبب التسيير الأعرج والعشوائي لمسؤولي هذه المنطقة في تأجيج الأوضاع ورفع نسبة الاحتقان في الأوساط الشبانية المؤطرة من طرف الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية وجمعيات لجان الأحياء التي تشتكي من إقصائها من المشاركة في تسير الشأن العام داخل دواليب البلدية التي تعصف بها الصراعات الخفية والعلنية بين المنتخبين، والتي غالبا ما تطفوا إلى السطح وتخرج إلى الشارع عن طريق احتجاجات تحركها أطراف ضد أطراف مغايرة داخل المجلس الشعبي البلدي الذي كثرت فيه "المعارضة " وفشلت بالإطاحة بالمير في عدة مناسبات عن طريق إخراج ملفات سوداء من حين لأخر وتفجير فضائح في وسائل الإعلام واستغل المعارضون للمير.هذه المرة ملفا شائكا جديدا قديما يتمثل في "المحلات التجارية المغلقة " ليضغطوا على المسؤول الأول تسيير البلدية هذه المرة ويخرجوا الصراعات إلى الشارع عن طرق احتجاجات عارمة عرفتها البلدية صبيحة أمس، أين أغلق المئات من الشبان مقر البلدية ورفضوا محاورة المير الذي هرول إليهملعلهم يتراجعون عن الاحتجاج وإحراج السلطات المحلية يوم زيارة الوزير الأول، لكن إصرارهم على الاستمرار في الاحتجاج اخرج اللعبة للعلن 
.. بطالو الكورنيش يثورون للمطالبة بتوزيع المحلات بعد تعليمة مجانية الشواطئ
لا تزال حصة 380 محلا تجاريا الجاهزة منذ سنوات للتوزيع، والواقعة بالمدخل الشمالي لبلدية عين الترك الساحلية بوهران،المغلقة حاليا تثير "صداع رأس " للسلطات المحلية بالولاية، فرغم تغيير قائمة المستفيدين الأولية بعد أن أججت فتيل الاحتجاجات في أوساط المقصيين قبل 8 أشهر إلا أن الأمور لم تحسم بعد، ليعود الغليان مجددا أمس في صفوف بطالي الكورنيش للمطالبة بتوزيع هذه المحلات، وكانت البلدية قد قامت بعد أيام من رفض القائمة الأولى بدعوة ممثلين عن المحتجين ليتم عقب ذلك استحداث قائمة جديدة للمستفيدينبالتنسيق مع لجان الأحياء التي ساهمت في إعداد قائمة " توافقية " خاصة ب 110 محلا خصصت لبطالي المنطقة،وكان من المقرر توزيع قرارات الاستفادة وعقود الإيجار خلال الأيام الماضية. حسب ما أفاد به المحتجون أمس، إلا أن وعود البلدية تبخرت كما قال المحتجون الذين حاصروا مقر البلدية مجددا وأقدموا على غلقه، احتجاجا على تأخر المصالح المذكورة في توزيع هذه المحلات التي ينتظرونها بفارغ الصبر للتخفيف من البطالة التي يعانون منها خاصة بعد أن تم منع استغلالالشواطئ عن طريق الامتياز وتحول المئات من مستغلي تلك الفضاءات إلى بطالين مما ساهم في تفاقم نسبة البطالة في الأوساط الشبانية.
380 محلا تجاريا مغلقة دون أن تدر فلسا واحدا على الخزينة العمومية
و كان العشرات من المستفيدين من حصة 110 محل تجاري من بين 380 محلا يضمه هذا السوق الجواري التابع لبلدية عين الترك، ينتظرون الإفراجعن عقود الكراء،وقرارات الاستفادة من المحلات التجارية التي وعدوابها أمس على أن يتم تسليمهم المفاتيح اليوم، كما وعدوا من قبل السلطات المحلية للبلدية التي كانت قد منحت 110 محلا لبطالي المنطقة بالتنسيق مع ممثلين عنهم بينما تم تخصيص 270 محلا للمستفيدين من قروض أونساج" كإعانة لهم وتشجيعا لهم على الانطلاق في المشاريع التي استفادوا منها في إطار برنامج دعم تشغيل الشباب، لكن ذلك لم يحدث حيث لم تعلق قوائم المستفيدين من حصة 110 محل ولا من حصة 270 محلا كما كان ينتظره البطالون منذ 8 أشهر،مما أثار غضب الشباب البطال، خاصة وان شهر رمضان الذي يعولون عليه حل ولم يتم توزيع تلك المحلات التي طالما انتظروها،وطالب البطالون بالمنطقة من المسؤول التنفيذي الأول على الجهاز التنفيذي التدخل لحل هذا الإشكال الذي ساهم في بقاء380 محلا تجاريا مغلقة دون أن تدر فلسا واحدا على الخزينة العمومية،ودون إن يتم توزيعها، في الوقت الذي تحول الموقع المحاذي لها إلى مفرغة عشوائية للنفايات، في الوقت الذي ساهم عجز البلدية عن معالجة هذا الملف في تصاعد الاحتقان في المنطقة مما يفرض التدخل لوضع حد لهذه المعضلة نهائيا.
400 شخص عامل بحظيرة البلدية يطالب بالإفراج عن الرواتب 
كما وتوافد عمال حظيرة العتاد التابعة لبلدية عين الترك صبيحة أمس وانضموا إلى المحتجين الذين حاصروا المقر للمطالبة بالإفراج عن رواتبهم الشهرية التي لم يتلقوها منذ 7 أشهر حسب احد ممثليهم خلال الاحتجاج الذي شارك فيه أزيد من 400 شخص .
مديرية الصحة تحقق في ملابسات وفاة حامل بتيارت
علمت الوصل من مصادرها داخل المستشفى قرميط الناصر بالسوقر بولاية تيارت أن مديرية الصحة والسكان أوفدت لجنة رفيعة المستوى حلت أول أمس بذات المستشفى للتحقيق في الإهمال الطبي الذي راحت ضحيته سيدة في مقتبل عمرها بعد أن قصدت المستشفى لوضع حملها.
اللجنة المبعوثة من طرف مدير الصحة والسكان استمعت إلى كل الأطراف المتدخلة في الموضوع، كان من بينهم القابلة والعاملات في الخفارة والطبيبة المختصة المتعاقدة مع المستشفى التي اتهمتها عائلة الضحية بإهمال الزوجة وتركها دون عناية طبية. تحقيق اللجنة استمع أيضاً لإدارة المستشفى، كما استمعت لعائلة الضحية. زوج الضحية طالب من جهته بإنزال العقوبات اللازمة على كل من تبث أنه متورط في إهمال زوجته في مصلحة التوليد، محملا المسؤولية للقابلة والعاملات. الأمر الذي يستدعي تدخلا صارما من مديرية المستشفى والصحة، خاصة في مثل هاته الحالات التي كثيرا ما يكون سببها رغبة بعض الأطر الطبية في الإهمال وهكذا أمور تجعلهم في مواجهة مع المواطنين. هذا وستعمل الوصل التي كانت سباقة لنشر الموضوع، على وضع القارئ أمام كل المستجدات المتعلقة بالملف. غزالي جمال

 






رغم نداءات المواطنين
مظاهر التخلف التنموي ترسم ببقعة أولاد شبرة بالشلف
يعاني سكان بقعة أولاد بن شبرة ببلدية الأبيض مجاجة بالشلف من انعكاسات التخلف التنموي القائم منذ سنوات طويلة رغم الشكاوى العديدة التي تلقتها المجالس المنتخبة المتعقبة على كراسي المسؤولية.
رفعت جمعية الحي في رسالة كتابية موجهة إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية جملة من الانشغالات والمشاكل حولت يوميات السكان إلى كابوس حقيقي. وحسب ما جاء في محتوى الشكوى، حرم أزيد من ألف نسمة من المشاريع التنموية الحيوية نتيجة انتهاج السلطات المعنية سياسة التهميش والإقصاء وعدم مبالاتها لنداءات هؤلاء السكان المطالبين بتخليصهم من شبح العزلة الذي يلازمه منذ فترة طويلة نتيجة اهتراء الطريق وغياب الصيانة، حيث أصبح هذا الطريق يكبد سكان البقعة ومستعمليه أضرار نفسية ومادية نتيجة العزلة من جهة، وكذا الأعطاب التي تطال المركبات الناجمة عن الحفر من مختلف الأحجام المنتشرة على طول وعرض هذا المسلك. وأوضحت ذات الجمعية أنه رغم النداءات والشكاوى المرفوعة إلى السلطات المحلية والولائية لإعادة الاعتبار لهذا الطريق، وتخليص سكان القرية من شبح العزلة وما يعانونه من صعوبات في التنقل من وإلى مقر البلدية لاسيما المتمدرسين والعمال، إلا أن الوضع المزري لا يزال على حاله. والانشغال الآخر الذي يرفعه سكان البقعة يتمثل في انعدام شبكة الصرف الصحي واعتماد أكثر من ألف نسمة على الحفر التقليدية للتخلص من الفضلات البيولوجية، متحملين الأخطار التي تهدد الصحة العمومية والمحيط البيئي في ظل تدفق المياه القذرة وانتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة. وقد حملت جمعية الحي السلطات مسؤولية العواقب والمعاناة التي تلازم السكان منذ سنوات طويلة. كما لا يزال مشكل النقل المدرسي مطروحا، حيث يقطع أبناء البقعة المتمدرسين مسافات طويلة مشيا على الأقدام للالتحاق بمقاعد الدراسة في غياب النقل المدرسي. وطرحت جمعية الحي كذلك مشكل استمرار معاناة السكان مع قارورة غاز البوتان وحرمانهم من غاز المدينة رغم أن القناة الرئيسية لا تبعد كثيرا عن القرية، بالإضافة إلى نقائص أخرى على غرار غياب التهيئة والإنارة العمومية وانتشار الأوساخ والنفايات المنزلية والسكن الريفي والملعب الجواري والقاعة المتعددة الرياضات. وطالبت جمعية الحي في رسالتها وزير الداخلية والجماعات المحلية بإيفاد لجنة تحقيق مركزية مستقلة للوقوف على حجم المعاناة. محمد.ز

 





حملوا شعارات مطالبة برحيل المدير ومستشار التربية
أساتذة عباس علي يعتصمون أمام متوسطتهم
احتج صباح أمس أساتذة متوسطة علي ببلدية عين الذهب- 65 كلم جنوب تيارت- مع العشرات من أساتذة التعليم الثانوي، الابتدائي والمتوسط المنتمين إلى مجلس كناباست أمام البوابة الرئيسية للمتوسطة.
حيث نظموا اعتصاما وحملوا لافتات تحمل المطالبة برحيل المدير ومستشار التربية �أين الوفاء بالوعود�، � متوقفون عن العمل ونطالب بتدخل الوصايا�، �لا للانتقام من الأساتذة�، �لا للاكتظاظ داخل الأقسام�، وغيرها من الشعارات، وطالبوا مديرية التربية بإعادة النظر في قرارات الحركة النقلية التي لا تتناسب مع تطلعات الأساتذة، ولا تخدم وضعيتهم المهنية، واتهموا مدير المتوسطة بعدم احترام القرارات التي تمخضت عنها اجتماع الأساتذة مع رئيس مصلحة المستخدمين والأمين الولائي الكناباست، في هذا الشأن سابقا والتقارير المرفوعة إلى مديرية التربية بعد الإضراب ليومين 06 و07 من شهر ماي المنصرم. وقد أصر المحتجون على أن تؤخذ مطالبهم بعين الاعتبار تحت التهديد بمواصلة الاحتجاج، وقد عبّر أساتذة المتوسطة عن مقاطعة مجالس الأقسام نهاية السنة والمجالس التعليمية، وكل الأعمال الإدارية ورفضهم الالتحاق بمناصبهم في المؤسسات والمتوسطات المنتشرة عبر مختلف دوائر الولاية، نظرا لما وصفوه بالإجحاف في حقوقهم في إجراء الحركة التي لم تأخذ بعين الاعتبار الخاص بالتنقلات التي تم ترميم لها 05 أقسام، مما يجعلهم يغلقون رغم صرف أموال طائلة على إعادة الترميم من ورشات إلى أقسام، ما أدى إلى تغيير كبير في الخريطة. كما تحدث الأساتذة عن تجاهل المدير المنتقم التفاهم الذي جرى مع لجنة المديرية ووصاية الكناباست في العدول عن الإضراب في ماي المنصرم، وأن كل مطالبهم خاصة الحركة التنقلية لم تجرى، وأن اللجنة المكلفة بإعداد الحركة للمرسوم التنفيذي المتعلق بمدة التعيين في المنصب بصرف النظر عن صفة النقل، فيما اعتبروا غلق قاعة الأساتذة نهار أمس مساسا بكرامة الأستاذ الذي أصبح هذا المدير، ومن معه يريدون إشعال فتيل النار والدخول في ملاسنات قد تصل إلى ما لا يحمد عقباه، هذه التصرفات اعتبرت خسيسة حسبهم ولا تؤدي إلى حلول جوهرية. وعليه، طالبوا بضرورة الالتفات إليهم وتغيير هذا الوضع باتخاذ مختلف الإجراءات اللازمة في أوانها قبل أن ينفجر الوضع . غزالي جمال






فيما تم توزيع 5250 قفة لفائدة المعوزين
إحصاء 1200 ملف استفادة من قفة رمضان مزور بالسانيا
أحصت بلدية السانية مؤخرا بالتنسيق مع لجان الأحياء وممثلي المجتمع المدني، معوزي المنطقة، بما فيهم الأرامل والمطلقات وأصحاب الأجور المحدودة لتسليمهم قفة رمضان. هذا وقد اتصلت �الوصل� برئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية والشباب ببلدية السانية السيدة: وافي نجية التي نوهت أنهم قد اتخذوا الإجراءات اللازمة وقاموا بإلغاء 1200 ملف، كون الأشخاص غير معوزين وقد سجلوا بعدة جمعيات وبعدة جهات وتبين أنهم غير معنيين بها أصلا، وبلغة الأرقام نوهت بأنهم قاموا بتوزيع 5250 قفة على المعوزين بحضور رئيس دائرة السانية ورئيس المجلس الشعبي البلدي ورؤساء لجان الأحياء وممثلي المجتمع المدني، مضيفة في سياق حديثها، أن العملية ستتواصل في الأسبوع الأول من الشهر الفضيل.
وقد تأسفت ذات المتحدثة من بعض التصرفات التي تعكس اللاإنسانية والتحايل والطمع الذي يتصف به البعض الذين أصبحوا يزاحمون المعوزين والفقراء ويحرمونهم من القفة المخصصة لهم. ومن جهتهم، فقد قاموا بدراسة الملفات وبالتحري عن هاته العائلات بمساعدة الجمعيات ولجان الأحياء، الذين تنقلوا إلى بعض العناوين للتحقق. آ.إيزة





بعد عمليات ترميم واسعة وتجهيزه
الوالي يدشن مسجد الإمام الهواري
أشرف أمس والي الولاية السيد عبد الغني زعلان بمعية السلطات المحلية على تدشين وفتح جامع الإمام سيدي الهواري الذي عرف عمليات ترميم واسعة، ما سيمكن ويتيح لسكان الحي العتيق أداء صلوات التراويح خلال الشهر الفضيل وكذا القيام بالشعائر الدينية الأخرى، حيث تم تجهيزه بكافة التجهيزات اللازمة، هذا فضلا عن تزيينه بأشكال هندسية وفسيفساء تراعي هذا المعلم الديني الأثري الضارب عرض التاريخ والأصالة،
حيث كلف مشروع إعادة تهيئة المسجد الذي كان يتواجد في وضعية جد مزرية رصد مبلغ مالي يقدر بـ120 مليون دينار وهذا في سبيل إعادة رد الاعتبار له وجعله في أحسن صورة، مع العلم أن مدة الأشغال فاقت 5 سنوات، حيث تم تجنيد مهندسين معماريين وكذا عمال للقيام بالتعديلات والتصليحات اللازمة التي تواكب هذا الصرح الهام الذي يساوي أكثر من 1000 مصلى. هذا وتعود نشأة هذا المسجد إلى القرن الثامن العاشر، حيث سادته عدة انهيارات جزئية في السابق جعلته يبرمج ضمن أجندة مديرية البناء والتعمير التي كلفت بعملية الترميم، مع العلم أن مسجد الإمام الهواري أنجز سنة 1793 من قبل الباي محمد بن عثمان الكبير، وقد تم تصنيفه كمعلم أثري في 20 ديسمبر1967، إذ ونظرا للهشاشة التي كانت تميزه وجدت مديرية البناء نفسها مجبرة على ضرورة الحفاظ على هذا الموروث من خلال تخصيص فريق عمل متخصص في مجال الترميم للقيام بالروتوشات والأعمال اللازمة دون المساس بالطابع الأصلي لهذا المعلم. على صعيد آخر، لا تزال عملية إعادة تهيئة البنايات القديمة التي يعود تاريخ إنشائها للحقبة الاستعمارية والإسبانية متواصلة وهذا تنفيذا لتعليمات الوالي الذي أعطى تعليمات صارمة تقضي بإعادة رد الاعتبار لهاته البنايات، خاصة المتواجدة بحي سيدي الهواري التي تتواجد معظمها في وضعية جد كارثية، حيث كشفت مصادر من مديرية البناء، عن أن هناك صعوبة كبيرة في إعادة تهيئة البنايات القديمة، خاصة تلك التي شيدت خلال السنوات الغابرة على خلفية ندرة المواد الخاصة بالأشكال القديمة التي تميز كل عمارة، خاصة البلاط الذي يغير بنوع آخر حديث، في ظل اختفاء البلاط القديم وأشكال البناء المعمارية العتيدة، حيث وفي السياق تم وضع دراسة خاصة بحفظ ذاكرة وهران على ضوء الحفاظ على معالم الباهية التي تعد قبلة للزوار والسياح. ق أمينة

 


عقب خلاف نشب بينهما من أجل قطعة أرض ببلدية بئر الجير
شقيقان يشوهان وجه جارهما ويوجهان له طعنة في القلب
أعادت هيئة محكمة الجنح بحي جمال الدين نهار تكييف جناية محاولة القتل إلى جنحة الضرب والجرح العمدي التي تورط فيها شقيقان، حيث قاما باعتداء على جارهما بواسطة السلاح الأبيض، ليوجها له ضربات على مستوى الوجه قبل أن تستقر إحدى الطعنات بقلبه لتحرر له شهادة عجز لمدة 35 يوما، وذلك بسبب نزاع حول قطعة أرض ببلدية بئر الجير. القضية تعود إلى الأيام الفارطة عندما تقدم الضحية بشكوى مفادها تعرضه للضرب والجرح العمدي بواسطة آلة حادة على يد المتهمين بسبب خلاف حول قطعة أرض قد اقتناها الشاكي من المتورطين خلال السنوات الفارطة بمبلغ قدره 12 مليون سنتيم، لينشب شجار بينهم على أساس مطالبة المتهمين للضحية بمبلغ آخر،
وهو الأمر الذي رفضه ليشتد الخلاف ويصل إلى درجة التعارك بالأيدي، ثم استعمال آلة حادة وإصابة الضحية على مستوى القلب، وتشويه وجهه ليحول على المستشفى لتلقي العلاج، كما تحصل على شهادة طبية، علما أن أطراف هذه القضية يقطنون ببئر الجير، في حين حول المتهمان على وكيل الجمهورية الذي أمر بإيداعهما رهن الحبس المؤقت. في جلسة أمس، أنكر الموقوفان ما وجه إليهما، مدعيان عدم تورطهما في ذلك، وأنهما قد تعرضا لاعتداء جسدي من طرف الشاكي، وهو الأمر الذي ركز عليه دفاعهما الذي ذكر أن التشويه والإصابة ذاتي، أي أن الضحية هو الذي أقدم على ضرب نفسه حسب الشهادة الطبية ليطالب ببراءتهما. أما الضحية، فقد أكد أمام المحكمة أنه تعرض للضرب والتشويه على يد المعتديين، ليطالب بتعويض مادي نظرا للضرر المعنوي والمادي الذي مني به. ومن منبره، رافع وكيل الجمهورية ليلتمس ضدهما عقوبة سنتين حبسا نافذا، وهي العقوبة التي استقر عليها قرار المحكمة بعد المداولة في الملف. إسماعيل بن






أداء التراويح في المصليات يخضع لشروط و محمد عيسى يصرح:
"بناء المساجد مهمة الدولة مستقبلا"
قررت السلطات العمومية التكفل بعملية إنجاز المساجد في الأحياء السكنية الجديدة الموجود قيد الإنجاز على المستوى الوطني، بعدما كان المحسنين يتكفلون ببنائها من خلال جمع التبرعات، وتحصي السلطات إنجاز 2800 مشروع مسجد.
قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أمس، أن كل حي جديد سينجز فيه مسجد، حيث تم تخصيص قطعة أرض كافية وميزانية خاصة له، مشيرا إلى بناء 15 مسجدا في 15 حيا تقوم السلطات بإنجازه في ولاية الجزائر مثلا، وأضاف الوزير في ندوة صحفية بدار الإمام على هامش يوم حول شهر رمضان، أن أداء صلاة التراويح في المصليات المنتشرة في أغلب بلديات الوطن، مرتبط بشروط على رأسها الضمانات التي تقدمها مصالح الحماية المدنية ومصالح الأمن وكذا مصالح المراقبة التقنية للبناءات �سي تي سي�، لتفادي أي خلل. وعلل الوزير ذات القرار بحادثة وقعت في ولاية باتنة قبل فترة، أين انهار سقف أحد المصليات على المصلين وأدى إلى وفاة اثنان منهم، ليقوم حسب المسؤول الأول على قطاع الشؤون الدينية والأوقاف في الجزائر والي الولاية التي يقع في نطاقها المصلى بمنح الترخيص لأداء هذه الصلاة وإعادة إغلاقها من جديد أو إقامة الصلوات الخمس لتلك التي تحوز على الرخصة أيضا لهذا الغرض. وقد خلف قرار وزارة الداخلية القاضي بالتشديد على منع التراخيص لجمع التبرعات في المساجد موجة استنكار، خاصة وأن الدولة لا تتكفل بمصاريف تشييد المؤسسات المسجدية في قرى وبلديات الوطن، باستثناء بعض الإعانات التي تتلقاها اللجان المسجدية من المجالس المحلية، والتي تعدو ضئيلة جدا مقارنة بالتكاليف الباهظة، وهو الأمر الذي سيجعل العديد من المشاريع في هذا الصدد معلقة إلى إشعار آخر، وتأجيل إطلاق أخرى لعدم توفر العائدات المالية التي كانت تجمع سابقا من تبرعات المصلين عبر مختلف مساجد الولايات بعد صلاة الجمعة، دون الإنكار أن البعض منها على عاتق الدولة جزئيا بغض النظر عن تلك التي ستنجز في التجمعات السكنية الجديدة. محمد عبد الله




فيما انتشل حراس السواحل 8 صيادين بعد غرق قاربهم بتيبازة
إنقاذ 25 شخصا من الموت غرقا في يوم واحد بوهران
تعرض قارب صيد صبيحة أمس إلى حادث بحري تسبب في غرقه على بعد ميلين بحريين من ميناء خميستي بولاية تيبازة، حيث تدخلت مصالح حراس السواحل بالمحطة البحرية لبوهارون صبيحة أمس في حدود الساعة السابعة والنصف إثر تلقيها نداء استغاثة من صيادين كانوا على متن سفينة صيد تحمل اسم �سي علي� عند عودتها من رحلة صيد ليلية، غير أن مشكلا في المحرك أعاق وصول القارب إلى مدخل الميناء، مما أدى إلى غرقه وعلى متنه 8 بحارة.
ونقلت أمس مصادر متطابقة بأن البحارة الثمانية المنحدرين من حي خميستي ميناء، تم إنقاذهم من طرف مصالح حرس السواحل، وبحارة كانوا على متن بواخر صيد بالقرب من موقع الحادث.ولا تزال العديد من القوارب تطوف حول المكان للمساعدة في جهود رفع القارب الغارق الذي لا يتعدى طوله 10 أمتار، فيما باشرت الضبطية القضائية لمصلحة حرس السواحل تحرياتها حول أسباب الحادث. إنقاذ 25 شخصا من موت محقق بالشواطئ سجلت مديرية الحماية المدنية أول أمس إنقاذ 25 شخصا من الموت المحقق غرقا في عرض البحر بمختلف شواطئ وهران والمقدرة بثلاثة وثلاثون شاطئا محروسا على طول الساحل الوهراني، والتي استقبلت 19000 مصطاف، حيث تدخل أعوانها المسخرين عبرها لإسعاف 25 شخصا من بينهم 10 أشخاص تلقوا الإسعافات الأولية بعين المكان، في حين تم إنقاذ 14 آخرين من الموت المحقق في عرض البحر، فيما تم تحويل شخص واحد إلى المستشفى بعد أن غرقوا في عرض البحر نظرا لعدم احترام قوانين السباحة والذين يتوافدون بكثرة على الشواطئ بعد افتتاح موسم الاصطياف، خاصة خلال الآونة الأخيرة مع الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة. هذا وتجدر الإشارة إلى أن المديرية الولائية للحماية المدنية أحصت منذ بداية موسم الاصطياف بتاريخ 1 جوان إلى غاية يومنا الجاري 77700 مصطاف، حيث بلغ عدد التدخلات المنجزة عبر كافة شواطئ الولاية 180 عملية تدخل أسفرت عن إنقاذ 96 شخصا من الموت المحقق وإحصاء 80 جرحى تم تقديم الإسعافات الأولية لهم في عين المكان مع إجلاء 4 أشخاص إلى المصالح الاستعجالية لتلقي الإسعافات اللازمة. ق. أمينة



منحرفون حولوا الوجبة المحترقة إلى مرتع للمشاغبة و الملايير تتبخر
أكبر "بايلا "في العالم تتحول إلى " أكبر تبهديله " بوهران
�البايلا نحرقت� هي الجملة التي تداولت بقوة خلال اليومين الماضيين بعد الحدث الفريد الذي عاشته منطقة سيدي محمد بوهران بمناسبة التحضير لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية من خلال أكبر طبق بايلا، عكف على تحضيره مجموعة من الطباخين الشباب لإعطاء صورة مشرفة على السياحة ببلادنا.
غير أنه كما قال المثل تسير الرياح بما لا تشتهيه السفن، لاسيما بعد خلل مس المقلاة العملاقة التي قدرت مساحته الـ500 متر بسبب شدة الحرارة التي سلطت أسفله من خلال جذوع الأشجار التي تم الاستعانة بها لإيقاد النيران، وهو ما نتج عنه تسرب المرق الذي كانت تسبح بداخله أطنان من اللحوم والأسماك، وهو ما انتهى باحتراق الطبق وسط خيبة أمل كبيرة لدى المنظمين الذين فعلوا المستحيل حتى يقدموا لوهران، والجزائر قاطبة أجمل هدية لدخول كتاب غينيس لكن بالمقابل تعرضت المقلاة بعد تخييم الظلام لمزار المئات من الفضوليون، وحتى المنحرفين الذين لعب الخمر بعقولهم فجعلت بعضهم يسبح وسط البايلا، ولم تنجح مساعي مصالح الأمن في تفريق المشاغبين الذين تفننوا في المشاغبة، خاصة بعدما لاحظوا أن هناك من يصور المشاهد وسينقلها لا محالة بمواقع التواصل الاجتماعية. أما بخصوص صاحب الفكرة، فقد ذكر لمقربيه بأنه فعل المستحيل وأنفق ما يقارب الـ2 مليار سنتيم من أجل دخول كتاب قينيس، لكن خاب أمله، ومع ذلك قد يكرر التجربة بأكثر احترافية وبإمكانيات أكبر لبلوغ الغاية المرجوة، وهو نوع من التحدي الذي حير العقول، وأشعل الكثير من المواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات وردود الأفعال المشينة التي وصفت المنظم بالمبذر لأنه كان من المفروض أن تحول تلك الأموال والخيرات لمائدة رمضان لإطعام المساكين والفقراء، الذين قد لا يجدوا خلال هذا الشهر الفضيل لقمة لسد الجوع . صادق.ف


http://bkdesign-dz.com/wasl/18-06-2015/pdf.jpg
http://bkdesign-dz.com/wasl/18-06-2015/cari.jpg






وزارة الشؤون الدينية تعتبرها مسألة تنظيمية فقط
.. حظر مكبرات الصوت في التهجد خلال رمضان
أكد المفتش العام بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، الخميسي بزاز بخصوص تعليمات وزارة الشؤون الدينية المتعلقة بتنظيم صلاة التراويح، أنه يتعين على المؤذن في المسجد أن يسمع فقط رواد ذلك المسجد حتى لا تؤثر مكبرات الصوت --كما قال-- على المساجد الأخرى، معتبرا أن هذه المسألة ليست جديدة بل هي تنظيمية فقط. ويعد هذا القرار هو الأول من نوعه في البلاد، بعد إصدار الوزارة تعليمات بمنع إستعمال مكبرات الصوت الخارجية في المساجد، أثناء أداء صلاة التهجد قيام الليل خلال شهر رمضان، تجنباً لإزعاج السكان. وقال وزير القطاع عيسى في حوار أجرته معه الإذاعة الجزائرية الأحد الفارط بالنسبة لصلاة التهجد هناك تعليمات بمنع خروجها خارج المساجد، إذ يمنع بث التهجد إلى الخارج عبر مكبرات الصوت،
لأنها تقام على الساعة الثالثة صباحاً، لأن الجزائريين ينامون لكي يستيقظوا للعمل أو لصلاة الصبح، وهو ما يسبب إزعاجا لهم، بحسب قوله. ونفى الوزير ما نشرته وسائل إعلام محلية في وقت سابق، من أن القرار يشمل صلاة التراويح، التي تقام بعد صلاة العشاء في شهر رمضان. وتدير وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، أكثر من 20 ألف مسجد، في البلاد، وتقوم بتعيين أئمة وخطباء كموظفين تابعين لها إدارياً، وتعد هذه المرة الأولى التي تصدر فيها الوزارة أمراً، بمنع إستعمال مكبرات الصوت في صلاة التهجد التي تعتبر � من النوافل � في رمضان، وتقام في الساعات الأخيرة من الليل. ومن جانب آخر فقد سطرت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف عدة نشاطات تتعلق بالعمل الخيري وهذا عبر مختلف مناطق الوطن خلال شهر رمضان الفضيل. وفي هذا الإطار ذكر المفتش العام بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، الخميسي بزاز، على هامش يوم دراسي نظم اليوم الإثنين بدار الإمام الجزائر العاصمة أن هذه النشاطات الخيرية تتمثل أساسا في فتح مطاعم للفقراء والمحتاجين في مختلف ولايات الوطن تؤطرها مجالس سبل الخيرات. وأضاف ذات المسؤول أنه سيتم أيضا تقديم وجبات إفطار للصائمين بمحطات نقل المسافرين وكذا على مستوى بعض مواقف السير الإضطرارية.

 





إمتحان شهادة التعليم المتوسط:
المترشحون يجمعون على سهولة موضوع اللغة الفرنسية
أجمع المترشحون لإمتحان شهادة التعليم المتوسط أمس الثلاثاء آخر يوم إختبار على أن موضوع اللغة الفرنسية كان سهلا وفي متناول الجميع. وأوضح المترشحون لين بودة وفتيحة شيهاني وبولسعال محمد لوأج أن موضوع اللغة الفرنسية كان سهلا وفي متناول التلميذ المتوسط معربين عن تخوفهم من موضوع العلوم. وكان 45.905 مترشح قد شرعوا يوم الأحد في إمتحان شهادة التعليم المتوسط دورة 2015 عبر مختلف مراكز الإختبار بولاية الجزائر.
وحسب أرقام الديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات فإن عدد المترشحين بالجزائر-شرق يبلغ 18.033 تلميذ وبالجزائر-وسط 10.520 تلميذ وبالجزائر-غرب 17.352 تلميذ أي مجموع 45.905 مترشح بولاية الجزائر. أما العدد الإجمالي للمترشحين لإمتحان شهادة التعليم المتوسط عبر كامل التراب الوطني فيقدر ب542.041 مترشح ومترشحة حسب الديوان. وينتقل إلى السنة الأولى ثانوي مباشرة المترشحون الحاصلون على معدل يساوي أو يفوق 10/20 في إمتحان شهادة التعليم المتوسط وذلك بحساب معدل الإمتحان زائد المعدل السنوي للمراقبة المستمرة. وستعلن نتائج الإمتحان يوم 4 جويلية. وقد قدرت نسبة النجاح في إمتحان شهادة التعليم المتوسط في 2014 ب54ر59 بالمائة

http://bkcommunication.com/balagh/photo/61988.jpg


هناك 16 تعليقًا:

غير معرف يقول...


السلام عليكم
هناك جرائد تصلح أن تمسح بها نوافذ المنازل أو زجاج السيارات
و ليس للقراءة و المصداقية


Mariama Noritta
صح #خاصة الشروق و النهار # مليانين بلا فايدة.و ماتجي تضرب طلة تلقى يديك ولاو كحل..تقول عليك فحام #و حتى للمسح ماينظفوش...يوسخو.. كيما المحتوى تاعهم
Voir la traduction

غير معرف يقول...

السلام عليكم
هناك جرائد تصلح أن تمسح بها نوافذ المنازل أو زجاج السيارات
و ليس للقراءة و المصداقية


Mariama Noritta
صح #خاصة الشروق و النهار # مليانين بلا فايدة.و ماتجي تضرب طلة تلقى يديك ولاو كحل..تقول عليك فحام #و حتى للمسح ماينظفوش...يوسخو.. كيما المحتوى تاعهم
Voir la traduction

غير معرف يقول...



ويبقى السؤال مطروح وصل رمضان وين راح يصلى سكان وسط المدينة صلاة التراويح حيث تم غلق كل من مسجد سيدي كتاني ، مسجد سوق الغزل ، مسجد الأخضر ، مسجد ربعين شريف ، المسجد الكبير .
Voir la traduction
انا تبانلي ماكانش مشكل
لجماعة الي يصليو في رمضان برك نطلبو منهم باش يصليو في الدار برك
Voir la traduction
12 h · Modifié
تستاهلو كون غير قفلوهملكم كامل كون جات عندنا غيرة على الاسلام وبيوت الله كون ام ماخليناهمش بصح كي ولات الصلاة وبيوت الله آخر اهتماماتنا اك تشوف واش صرا فينا ياقوم تبع تستاهلو كتر من هكا
Voir la traduction

غير معرف يقول...


سقوط الضيف أثناء تصوير حصة الكاميرا الخفية في طرام واي بسبب أزمة قلبية حادة بعد استفزاز مقدمة البرنامج له مما سبب لها نوبة من الصراخ و أنهيار عصبي حاد.
(لا تحكموا على شيء لم تشاهدونه بعد هناك الكثير من التمويهات و المفاجئات)

السلام عليكم
مديرية الشؤون الدينية اقترحت مصليات بديلة خلال رمضان
تأخر الترميمات يخلق أزمة في مواقع صلاة التراويح بالمدينة القديمة
عبر عدد من سكان المدينة القديمة بقسنطينة عن استيائهم من عدم جاهزية 19 مسجدا وزاوية خاضعة للترميم، مع وصول شهر رمضان، مشيرين إلى أن المشكلة قد تحرم مئات المصلين من أداء التراويح، فيما لجأت مديرية الشؤون الدينية إلى اقتراح أماكن مصليات بديلة على الولاية بوسط المدينة. وحسب سكان من حي ربعين شريف بالمدينة القديمة، قام مواطنون من الحي بتقديم مقترح لمديرية الشؤون الدينية بشأن تحويل ثلاثة أقسام من مدرسة زغدود الابتدائية الواقعة بالحي، إلى مصلى خلال شهر رمضان، مبدين تخوفات من حرمانهم من صلاة التراويح وأداء صلوات قيام الليل، خصوصا خلال العشر الأواخر من شهر الصيام، حيث تخضع جميع زوايا ومساجد المدينة القديمة إلى عملية ترميم في إطار التظاهرة العربية، باستثناء بعض المساجد الصغيرة التي تم فتحها كحل مؤقت للصلاة إلى غاية انتهاء عملية الترميم، بالرغم من أنها لا تحتمل عددا كبيرا من المصلين. وأضاف محدثونا بأن المواطنين يلجأون حاليا إلى الصلاة بمسجد الاستقلال والأمير عبد القادر ومسجد الشنتلي بباردو، إلا أن عدد المصلين، حسبهم، يتزايد شهر رمضان، ما يجعل بعد المسافة عائقا بالنسبة لكبار السن والمصلين الذين يرغبون في تأدية صلاة الصبح بالمساجد. مدير الشؤون الدينية لولاية قسنطينة أوضح بأن مصالحه قامت بمراسلة الوالي، وقدمت اقتراحات بخمسة مواقع من أجل تغطية العجز خلال شهر رمضان، حيث أفاد بأن لجنة مكونة من عدة مصالح قامت بمعاينة المواقع في انتظار أن تقدم قرارها بالموافقة أو الرفض، حيث ذكر بأن دار الإمام ومدرسة زغدود بحي ربعين شريف من ضمن الأماكن المقترحة.
كما دعا المسؤول المصلين إلى الصبر، حيث قال بأن مسجد الأمير عبد القادر بساحته، ومسجد الشنتلي بباردو ومسجد الاستقلال مواقع بوسعها احتواء المشكلة، كما أنها لا تبعد كثيرا عن المدينة القديمة، مشيرا إلى أنها حالة استثنائية خلال رمضان السنة الجارية، كما شدد على أن الوالي هو الجهة الوحيدة المخولة بالترخيص لاستغلال أماكن للصلاة. ويذكر أن برنامج ترميم مساجد المدينة القديمة يضم 12 مسجدا يتقدمهم المسجد الكبير، مسجد حسن باي، الكتانية، الرحمانية، سيدي لخضر، ربعين شريف، سيدي عبد المومن، سيدي جليس، سيدي ميمون، القروي و سيدي مغرف، إضافة إلى 7 زوايا كزاوية حفصة وغيرها، حيث أدى عائق قانوني بسبب اختلاف طبيعة مكاتب الدراسات المشتركة إلى تأخير موعد تسليمها، حيث استحال على اللجنة الولائية منح المجمعات الدراسية المختلطة البالغ عددها 14 مجمعا جزائريا وأجنبيا دفاتر تجارية، ما منع تسوية الأغلفة المالية للمشاريع، فيما تم تكليف المجمعات بالعمل من خلال تسخيرات من طرف الوالي، حسب ما أفادت به مصالح الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية في وقت سابق.
المصدر " جريدة النصر"
Voir la traduction

غير معرف يقول...

اريد النصيحة اين تباع قلب اللوز لمليحة
Voir la traduction
2 h
2 réponses · 2 h

Mohamed Ali Benamer
لمن يهمه الامر أنا من قسنطينة سلام عليكم اخواني أدخلنا شركة عالمية عظيمة الى الجزائر بالتوفيق من الله وبفضل أخواتي الأعزاء من تونس الشقيقة أنعم الله علينا بهدا الخير الكبير الدي كنا ننتظره بفارغ الصبر وها نحن اليوم نحقق ما كنا نعجز عنه و صار الحلم حقيقة والحمد كله لله سبحانه وتعالى وداعا انشاء الله للبطالة مرحبا بكم معنا في أعظم وأقوى شركة وهي الأولى التي تأسست في مجال التسويق الشبكي مع كل احترامي الفائق و الكبير لمعظم الشركات الاخرى. خاوتي عاونوني بجام في صفحة كل الجزائريين وربي يحفظكم ان شاء الله وشكرا وصحا رمضانكم. https://www.facebook.com/pages/Amway-Algeria/1400156696946575?

غير معرف يقول...



سعدك يا فاعل الخير ... ناس قسنطينة و احبابها ...
تنظم جمعية خواطر الثقافية السياحية مائدة إحسان و ذلك بمناسبة حلول الشهر الفضيل #رمضان ... سيكون مقر المائدة في مطعم النجمة الواقع في حي 400 مسكن طريق جامعة علي منجلي 3 لإستفساراتكم و تبرعاتكم تواصلوا معنا عبر الأرقام التالية
محمد 0775948155
رامي 0673773027
Voir la traduction

غير معرف يقول...

في رأيي لقد أحسنو عملا عندما وضعوا الفرنسية فوق العربية ، لماذا النفاق ونحن نلبس فرنسي ونأكل فرنسي ونتكلم فرنسي ونقبل يد الرئيس الفرنسي وحلمنا الأسمى أن نعيش في فرنسا......... كفاااااااكم نفاقا
Voir la traduction
2 · Hier, à 08:54

Nadia Ziadi
والله كاين ناس من هواة الأخطاء السبعة.. وهمهم الوحيد نشرها...
Voir la traduction
il y a 15 minutes

Billel Csc
عاصمة الثقافة الفرنسية ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و الله عيب الكتابة الفرنسية تسبق العربية ؟؟؟؟؟؟؟
Voir la traduction
2 · Hier, à 02:56

Aydil Aron Pourquoi ce complexe ? Il ne faut pas confondre langue et religion
il y a 21 heures

Nina Fifi on dirait une pierre tombale
1 · Hier, à 03:45

Marwa Zed Sans commentaire
Hier, à 06:08

Amina Charmante Walh 3ayb
Voir la traduction
Hier, à 09:18

Salim Constantine Con
رهي مكتوبة بدهب عليها رهم يديو فى لحروف لمكتوبة بدهب
Voir la traduction
Hier, à 10:17

Hamza Numrique Deja fesedeete
Hier, à 08:14

Jelal Bouseida
يا ربي صفي قلوبنا
Voir la traduction
Hier, à 04:58

غير معرف يقول...

Badicov Badis
حقامن المفروض عدم انتاج مثل هذه الحصص في الجزائر
شعب قلوقي و ماهوش ناقص مشاكل و نتوما تزيدو عليه
الناس التي تحق كيما في كندا يديرو حوايج خفاف باش يخليوك تضحك ماشي باش يطلعولك الضغط
Voir la traduction
40 · 21 h

Abd El Hamid Midou
الناس يديرو الكامرة الخفية للعب والتمسخير و يضحكوا الناس وتاعنا يقتلوا بيها الشعب يا لطيييييييف
Voir la traductionwahou tmoutou

غير معرف يقول...

Badicov Badis
حقامن المفروض عدم انتاج مثل هذه الحصص في الجزائر
شعب قلوقي و ماهوش ناقص مشاكل و نتوما تزيدو عليه
الناس التي تحق كيما في كندا يديرو حوايج خفاف باش يخليوك تضحك ماشي باش يطلعولك الضغط
Voir la traduction

Abd El Hamid Midou
الناس يديرو الكامرة الخفية للعب والتمسخير و يضحكوا الناس وتاعنا يقتلوا بيها الشعب يا لطيييييييف

غير معرف يقول...



Sofiane Zeroual
في رأيي لقد أحسنو عملا عندما وضعوا الفرنسية فوق العربية ، لماذا النفاق ونحن نلبس فرنسي ونأكل فرنسي ونتكلم فرنسي ونقبل يد الرئيس الفرنسي وحلمنا الأسمى أن نعيش في فرنسا......... كفاااااااكم نفاقا
Voir la traduction
2 · Hier, à 08:54

Nadia Ziadi
والله كاين ناس من هواة الأخطاء السبعة.. وهمهم الوحيد نشرها...
Voir la traduction

غير معرف يقول...


2 h ·
السلام عليكم
هناك جرائد تصلح أن تمسح بها نوافذ المنازل أو زجاج السيارات
و ليس للقراءة و المصداقية
Voir la traduction
النوافذ و الزجاج انظف بكثير من هذه الجرائد العفنة النتنة و الله تصلح لمسح امور اخرى ، خسارة فيها حتى 1 دج نصيحتي للجميع لا تشتروها
Voir la traduction
1 · 1 h

Mohamed Rafik
تخاف تشري النهار ولا الهداف يقولك عيدكم مبروك هههههههههه
Voir la traduction
2 · 2 h

غير معرف يقول...


المكونات
6 حبات بطاطا
الكفتة
400غ لحم مرحي
3سنات ثوم مهروس
حبة بصل مفرومة
هريسة او معجون الفلفل
فتات الخبز
راس الحانوت
فلفل اسود وملح
صلصة الطماطم:
2 حبات طماطم
2سنات ثوم
ملعقة معجون الطماطم
كروية فلفل اسود
زيت
ماء
نشكل اصابع الكفتة مثل الصورة نقطع البطاطا نفس حجم الكفتة نملح البطاطا نقليها في الزيت ونقلي أصابع الكفتة نستفوها في صينية للفرن نضع فوقها صلصلة الطماطم اذا كان في جبن مبشور رح يكون الطبق أفضل
Voir la traduction

غير معرف يقول...



Mohamed Rafik
نحن شعب أحمق نقلد اي حاجة حتى ولو كانت حرام الناس تقلد الحاجة لي تجيب الفايدة و الثقافة و العلوم و الطب و حنا نقلد سروال هابط لبسة الفيزو الميني مصامش رمضان قال سبدنا عمر نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله] و نزيدك واش قال غاندي الغير مسلم يجب أن أفتح نوافذ بيتى لكى تهب علية رياح كل الثقافات , بشرط أن لا تقتلعنى من جذورى
Voir la traduction
14 · 15 juin, 06:18


Hanene Zehzouha
خليوه مسكين قفل على قلبو فوق الزيقوات وكل ما يدخل توالات يتفكر كادنت حبيبتو ههههههههه أنا شاكة كانش واحد ركبها وصورها حابها تصرا صح ... راكم تستفزو في داعش يا جماعة ...يهبطو لقسنطينة تولهو
Voir la traduction


Rabah LA
هذه خولة تاع الشعب عليها حط اسمها فالقنطرة دورك اللي يجي يهدر معيا واحد مااسمها صديقتك نقوللهم خولة واللي يكذبني نقولو روح للقنطرة تتاكد هذا هو المفهوم تاعي اليوم خولة وغدا اسم خلاف حتى تتعبا القنطرة وقادرمن الاسامي هذيك قادر تكون اخته معهم الله يهدينا
Voir la traduction

غير معرف يقول...


طالبوا مديرية النقل بتوحيد التسعيرة بـ 80 دينارا

أصحاب سيارات الأجرة يثورون ضد شركات النقل بتيارت

قام نهاية الأسبوع الماضي العشرات من أصحاب سيارات الأجرة العاملين بوسط المدينة بتيارت على الاحتجاج أمام مقر مديرية النقل للمطالبة العمل بالتسعيرة الحالية المقدرة بـ 80 دج عوض 50 دج الذي أراد أصحاب شركات السيارات لاحتساب أجرة الزبون، حيث نددوا بتصرفات أصحاب الشركات على اعتبارهم لهم ما بين 05 سيارات، و10 سيارات، حيث أرادوا إلزام الوصاية تطبيقها ابتداء من اليوم الأول لشهر رمضان.

المحتجون قاموا بركن سياراتهم أمام مديرية النقل، وهذا ما خلق فوضى مرورية جعلت المصالح الأمنية تتدخل من أجل تنظيمها. وحسب المحتجين، فإن أسباب الاحتجاج تتمثل في المطالبة بعدم تطبيق التسعيرة بـ50 التي ألزم أصحاب شركات سيارات الأجرة على تطبيقها خلال الشهر الفضيل، وإلغاء نظام التسديد الموحد المتمثل في 80ج للأجرة الذي فرضته وزارة النقل. ذات المتحدثين أكدوا بأن تطبيق التسعيرة لن يكون في صالح أصحاب سيارات الأجرة بالنظر للمسافة التي يقطعونها داخل المدينة، وقلة مردوديتها، والتي لا تتماشى مع طموحات أصحاب المهنة، حيث يتم احتساب مبلغ 80 دج، حيث أن قطع المسافة بين الأحياء والمحطات، زد على ذلك الاختناق المروري داخل المدينة وشرط الزبون بعدم السماح لزبون آخر أن يركب معه، وغيرها، تجعل العمل في فراغ زيادة على البنزين. لذا فأصحاب سيارات الأجرة الذين ألزموا بتطبيق العمل بـ50 دج رفضوا هذه المقترحات رفضا قاطعا، وأكدوا عدم السماح لهذه الشركات أن تلعب بمصيرهم في التسعيرة. من جهة أخرى، فقد أكدت بعض المصادر أن مسؤولي النقل استقبلوا وفدا عن المحتجين أكدوا بأنهم لم يتم تطبيق هذه التسعيرة التي هي خارجة عن نطاق المديرية باعتبار أن كل صاحب سيارة حر في احتساب التسعيرة شرط أن لا تفوق السعر المحدد، لكن لا يمكنه أن يفرض على الآخرين بخفضها. وتبقى التسعيرة سيدة الموقف، والضحية هو المواطن سواء بالرفع أو الخفض فيها. غزالي جمال



غير معرف يقول...


زين العابدين جبارة:
انسحبت رسميا من تقديم برنامج سهرات مدينة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية على القنوات الثلاث للتلفزيون الجزائري..فشكرا لمحطة قسنطينة و الأستاذ Kamel Brouki ولكل الزملاء و الفرق التقنية المتنقلة وأهل قسنطينة الكرام Mourad Constantine Samir Guenez Katy Hadjer Djaidjai i Mostapha Rouji Abderrazak Guerroudjاجتهدنا أن نقدم الأفضل والارقى عن الثقافة الجزائرية وقسنطينة فإن اصبنا فمن توفيق الله و حده و ان أخطأنا فمن أنفسنا..كل التوفيق للزميلة Nahed Red في إكمال المشوار..القاكم في إطلالات أخرى قريبا بإذن الله..شكرا لكم أنتم على المتابعة النصح والوفاء..
Voir la traduction
https://www.facebook.com/pages/%D9%82%D8%B3%D9%86%D8%B7%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/1494357124160036

غير معرف يقول...

أحلام مستغانمي: قسنطينة (أمّا) وككل الأمهات ستتفهم سبب غيابي عن عرسها
10366197_850007045034856_1229599154641172946_n
بعد تناقل وسائل الإعلام الجزائرية أخبار متباينة عن أسباب عدم حضوري افتتاح تظاهرة” قسنطينة عاصمة الثقافة العربية “، منها أنه لم يتم دعوتي ، وجب التوضيح ، أمام التاريخ أولاً ، الذي لا أقدّم حسابا لسواه .
إن السيدة نادية شرابي وزيرة الثقافة ( التي تعود صداقتي بها إلى ثلاثين سنة برغم كوننا لم نلتق منذ عقدين من الزمن ) هاتفتني قبل الاحتفالية بأسبوعين مؤكدة أنني أول شخصية تتصل بها بنفسها لتدعوها ، وألحت بمحبة على حضوري مستشهدة بالتحام قسنطينة ب ” ذاكرة الجسد ” الرواية التي كانت العزيزة نادية أول من تحمس لها حين صدورها حماساً أدهشني ، فلم تكن الرواية يومها قد نالت شهرتها ، وكانت السيدة الوزيرة آنذاك أستاذة جامعية ومخرجة سينمائية مولعة بالنصوص الأدبية .
اعتذرت لها بمودة ، وأوضحت لها أن قسنطينة ( امّا ) وككل الأمهات ستتفهم سبب غيابي عن عرسها ، فأنا أستشير بطل “ذاكرة الجسد” في قراراتي ، وما لم يكن “خالد بن طوبال” ليقبل به اليوم ، لن أقدم عليه . وأن قراري بعدم حضور هذه الاحتفالية التي هي مناسبة أخرى للهدر أخذته قبل أشهر، ومن قبل تسلّمها مؤخرا مسؤولية السياسة الثقافية في الجزائر .وتمنيت عليها وهي المبدعة أن تتفهم أن الكاتب – أيضا – ليس فوق المساءلة ، وأن عليه أن لا يخون أحلام أبطاله ، فله واجب تقديم حسابات لهم عندما يغدون رموزا على مستوى أمة .
قفي..
قسنطينيّة الأثواب مهلًا! ما هكذا تمرّ القصائد على عجل!
ثوبك المطرّز بخيوط الذهب، والمرشوش بالصكوك الذهبيّة، مُعلَّقة شِعرٍ كتبَتها قسنطينة جيلًا بعد آخر على القطيفة العنّابي.
وحزام الذهب الذي يشدّ خصرك، لتتدفّقي أنوثةً وإغراءً، هو مطلع دهشتي.
هو الصدر والعجز في كلّ ما قد قيل من شِعرٍ عربيّ.
فتمهَّلي..
دعيني أحلم أنَّ الزمن توقَّف.. وأنّكِ لي،
“ّذاكرة الجسد “
http://analgeria.com/?p=7759
https://www.facebook.com/pages/%D9%82%D8%B3%D9%86%D8%B7%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/1494357124160036