الخميس، أغسطس 13

الاخبار العاجلة لعودة الصحافية حياة بوزيدي الى النشاط الاخباري وسكان قسنطينة يكتشفون حالة الطوارئ السياسية بعد اعلان قطارات الطراماوي التوقف في منتصف الليل واصدار اداعة قسنطينة نداءات عاجلة الى سكان قسنطينة لحضور الحفلات الجنسية الراقصة بعنوان لالة جميلة والمديعة شاهيناز تتحول الى مادحة اداعية ويدكر ان عودة النشاطات الثقافية الغنائية مع عودة الصحافية حياة بوزيدي يطرح تساؤلات ثقافية كبري يدكر ان قسنطينة سوف تعيش حملة تنظيف من اجل عيون الفنانين العرب القادمين من جامعة الجزائر العاصمنة يدكر ان الرئيس بوتفليقة يفكر في اجتماع طارئ مع منظمي تظاهرة قسنطينة بعد ستة اشهر من انظلاقتها للعلم فان قياديتظاهرة قسنطينة يقضون عطلتهم الصيفية بين اسرائيل وفرنسا وةاسبانيا وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار  العاجلة  لعودة الصحافية حياة بوزيدي الى النشاط الاخباري وسكان قسنطينة يكتشفون  حالة الطوارئ السياسية بعد اعلان قطارات الطراماوي التوقف في منتصف الليل واصدار اداعة قسنطينة نداءات عاجلة الى سكان قسنطينة لحضور الحفلات الجنسية الراقصة  بعنوان  لالة جميلة  والمديعة شاهيناز  تتحول الى مادحة  اداعية  ويدكر ان  عودة النشاطات الثقافية الغنائية مع عودة الصحافية حياة بوزيدي يطرح تساؤلات  ثقافية كبري يدكر ان قسنطينة سوف تعيش حملة تنظيف من اجل عيون الفنانين العرب القادمين من جامعة الجزائر العاصمنة يدكر ان  الرئيس بوتفليقة يفكر في اجتماع طارئ مع منظمي تظاهرة قسنطينة بعد ستة اشهر من انظلاقتها للعلم فان قياديتظاهرة قسنطينة يقضون عطلتهم الصيفية بين اسرائيل وفرنسا وةاسبانيا  وشر البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف الصحافين الجزائرين المافيا الثقافية لجماعة بن تركي بزعامة ابن سيدي عبد العزيز عبد الحميد بوحالة حيث امسي حار س ابواب صحيفة الشروق الى شخصية خرافية  تطارد الصحافيين وتنظم احاديث صحفية وتطالب بكتابة اسمها في جينريك مهرجان ثيمقادوشر البلية مايبكي




جمعية "نوافذ ثقافية" تنظم وقفة تأبينية تخليدا للذكرى الخامسة لرحيل الروائي الطاهر وطار

بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل الروائي الطاهر وطار نظمت هذا الأربعاء الجمعية الثقافية "نوافذ ثقافية" بمقبرة العالية وقفة تأبينية حضرها نخبة من الادباء والمثقفين عرفانا لمسار الراحل الفكري والأدبي.
ويعد الروائي الراحل الطاهر وطار  من بين الذين منحوا للرواية الجزائرية باللغة العربية بعدا عربيا وعالميا لتحل اليوم الذكرى الخامسة لرحيله تاركا وراءه  ارثا ادبيا عالميا.
وفي سياق متصل اكد امين المالية عند تأسيس جمعية "الجاحظية" عبد الرحمن عزوق ، في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية ،انه عمل الى جانب الفقيد واستفاد الكثير منه سواء من الناحية الثقافية أو من ناحية التسيير .
فيما افاد المدير السابق للمسرح الوطني الجزائري وصديق المرحوم الدكتور مخلوف بوكروح، في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية، ان اليوم مرت خمس سنوات على رحيل الطاهر وطار مضيفا ان رحيله جسدي ولكنه حي بيننا من خلال اعماله الأدبية وابداعاته ومن خلال ممارسة العمل الثقافي ونضاله الطويل على الصعيد الثقافي.
بينما اكد المكلف بتسيير نادي جمعية الجاحظية عمي السعيد، في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية، انه عرف الراحل الطاهر وطار عن قرب باعتباره عمل معه مضيفا انه يتسم بخصال حميدة سواء من ناحية كرمه وحياته التي سخرها لخدمة الجمعية الثقافية" الجاحظية".
 وصرح المسرحي والأمين العام لنقابة المسرح الجزائري سابقا عيسى خليفي، ان الطاهر وطار كان يتسم بقول كلمة الحق مهما كانت وكان شخصا بشوشا.
ومن جهتها اعتبرت عضو مكتب الجاحظية سابقا الشاعرة فوزية لارادي، في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية، ان هذه الوقفة تعتبر وقفة وفاء للطاهر وطار من خلالها عبر الذين حضروا اليها عن شكرهم وعرفانهم لما تركه الطاهر وطار وما علمه لهم مقدمة وعدا ان الجميع سيحاول ان يكملوا الطريق لان الثقافة كانت في منظور الطاهر وطار هي الأساس.
واوضحت المتحدثة ذاتها ان اي وطن يريد ان يكون بقامة الاوطان المتقدمة يجب ان يبني للثقافة أولا .
وفي سياق متصل اكد المدير السابق ليومية البلاد ورفيق الطاهر وطار عبد القادر جمعة، في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية، ان هذه الوقفة في ذكرى الراحل الطاهر وطار ما هي الا تعبير بسيط من قبل اصدقائه والاوفياء له وعائلته على احترامهم وتمسكهم بذكراه وبأثره وبتأثيره في عالم الأدب والفكر والسياسة في الجزائر مبديا امانه ان تترسخ وتتأكد هذه العادة وتتحول الى مناسبة قارة وثابتة يلتقي فيها محبو الطاهر وطار واصدقاؤه ومن عرفوه شخصيا او من خلال كتاباته.
للاشارة سيتم مساء اليوم عرض فيلم "اخر الكلام" للمخرج والاعلامي المغترب بفرنسا محمد الزاوي، بالمركز الثقافي عز الدين مجوبي بالعاصمة، وذلك في اطار البرنامج الخاص الذي نظمته الجمعية الثقافية "نوافذ ثقافية" بهذه المناسبة.
المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

مساهمة:

ارفعوا أيديكم عن العربية أنتم لستم ضمير الأمة!

كثر المنافقون والدجالون في هذه البلاد وخاصة الذين يتغنون بالعروبة والهوية والقيم، الذين كلما أشعل النظام نارا، هرولوا بقربهم القديمة لإطفائها هم الذين كانوا إلى حد بعيد، كالمستشفى الذي يسخر من الصدقة. وأنا هنا لست من المدافعين على نورية بن غبريط ولا أستثنيها، لا من حكمي على المجموعة المتسلطة التي تنتمي اليها، ولا المناورات العقيمة التي تديرها بعض الأوساط عبر وزارتها، لاستبدال النقاش الحقيقي للجزائريين بهذيان نوادي الكلام حول اللغة العربية. أنا لا أعرف ما يدور في مخيلة هذه الوزيرة وربما أوحي إليها، لأن صداقتها مع أخ الرئيس   معروفة… لكن أطرح السؤال: هل كان ضروريا إيقاف الزمن في منهج معتمد من طرف المعلمين وهو مساعدة الأطفال بالعامية لتعلم اللغة المدرسية؟ يقول القديس أوغستين: ”ليست العظمة هي التي تنقصك وإنما قضيتك فاسدة منذ البداية”.
وأود أن أؤكد أنني لست بآكل من رغيف هذا النظام الذي تحدى المنطق والآداب وهدم الأمازيغية تراثا ولغة وثقافة وها هو الأن يستثمر في التناقض: ”تدريس الأمازيغية في 20 ولاية !” في الحقيقة لا أريد لا ديمقراطية الحي اللاتيني ولا ديمقراطية حادي العيس وهنا نفس الحكم ينطبق تماما على الحاقدين على اللغة الأمازيغية والمعتدين عليها صباح مساء والمحرفين للتاريخ والملفقين للتهم والمعقدين من قوة الإبتكار العلمي والأدبي من قبل من ترعرعوا في ملحمات القرى والمداشر الجزائرية، الذين كتبوا على سيدي عيسى (المسيلة) ولم يتجمموا في الرافدين أو على ضفاف النيل. زمرة من الجهلة تسعى لكي تبقى اللغة الأمازيغية حبيسة الفلكلور في وضعية عجلة النجدة، لتزيين نهاية الخطاب. لا أحد يستطيع أن يحكم على أية لغة ومن قال أن العربية لغة أحسن من اللغة الأمازيغية فهو لا يفقه شيء. ومن قال أن هناك لغة إرهاب ولغة حداثة فهو كذلك أغبى من الغبي، لأن اللغة تتطور بمجتمعها والذين درسوا تاريخ الفن بأشكاله، يعلمون أن العربية كان لها رصيدا جماليا هائلا والذي دفع بالفكر إلى التقدم. ربما لأنها تزودت بتراث لغات أخرى كذلك ولكن المهم أن الإبداع والعمل والاختراع في جميع الميادين، يبقى العمود الفقري لتطور الكلام في صورته المنهجية-اللغوية. تصوروا لو نزل محمود درويش على قوم في القرن السابع عشر، ربما جعلوه ملكا أو قيصرا أو أكثر من ذلك ثم تصوروا لو نزل الهادي الحسني على نفس القوم، لصلبوه أو هجروه.  
لا أريد الإطالة حول هذا الموضوع وأفضل أن أوجه سهامي لتلك المجموعة وصحيفتين سخيفتين تبيعان الجهل في زمن الجهالة، تختبآن كالخجول تتصبان عرقا عندما ترسل لها ردا، وتتصرفان بنفاق دنيء في عدم نشرها. دعنا من الجريدتين ولنعرج نحو الدكاترة الذين اخترعوا الماء الساخن أو الدكاترة المتحصلين على شهادات في فوائد العسل أو في فتح الحنفية وهم على التوالي: بن نعمان،  خروبي القديم، عثمان سعدي، بوعلام بن حمودة، علي بن محمد، حارس التماس القبائلي أرزقي فراد، العربي دماغ العتروس ومن يسمي نفسه بالهادي الحسني. ولو كان عبد الحميد مهري من الأحياء لقمت بإثارة الغبار من وقت المركزيين والمصاليين مرورا بمقاهي تونس إلى أن أصل وزارة الإعلام وزواج الرجعية مع اشتراكية الثدي. لكن في هذا المقال المبعثر، سوف أمر بعجالة على من يسمي نفسه عثمان سعدي والذي لم يترك أحدا إلا واعتدى عليه. السيد الذي رد علي في مقال حاول أن يستدرجني من خلاله إلى الوحل، هذا المقال نشره عند مستخدميه البعثيين اللندنيين تحت عنوان ساخر: ”قسنطينة عربية يا العربي”.
نعم أنا اسمي العربي وأين المشكل يا سعدي المحرف للغة اللاتينية: اسم العربي كشعبان ورمضان ورجب وفاطمة الزهراء، أسماء ذات أصول أمازيغية وأنا أخذت هذا الاسم من خال أبي عالم دين وصل إلى بغداد في 1911 وكانت له علاقات مميزة مع عائلة شرفاء مكة المكرمة، تصور يا سعدي: تسعة عشر سنة قبل ميلادك في 1930 قرب بئر مقدم (تبسة) الذي جعلته خليطا عدنانيا وقحطانيا. ربما أنك نسيت أنك عندما كنت في العراق أرسلت بناتك إلى مدارس الراهبات المتقدمات في بغداد، الراهبات   المنطويات   تحت لواء الفرنسيسكان الكاثوليك.آه تمنيت لو أنه كان تفتحا حضاريا يا سي عثمان سعدي لكن العكس، أنت الذي كنت تفضل مدارس المسيحيين على مدارس المسلمين بعقلية استحقاريه فقط لأن سفير فرنسا وإنجلترا يرسلون أطفالهم هنالك. سي عثمان سعدي تأتي الآن لتعطينا الدروس في الإسلام والعربية والهوية والغريب... الثورة. أين أنت من حزب الشعب، أين أنت من بوقادوم ابن الحروش الذي أفنى عمره في القطاع القسنطيني للحركة الوطنية، أين أنت من جدي المسكين الذي كان يتكلف باشتراك كل قبيلته وفرح فرحا شديدا عندما   أمضى عقد زواجه مصالي الحاج في أفريل 1937 وهو يزور ڤالمة، جدي الذي ينتمي للمجموعة التي حكمت بالإعدام على العسكري بن صدوق عندما كان يقتل ويشرد المواطنين العزل في 1945. هو نفسه صدوق الذي نفذ فيه شيحاني بشير الحكم نواحي آريس في نوفمبر 1954.
سي عثمان أنت تعطينا درس في الجهاد... إنك تضحكني. أتعلم أن هناك الكثير من ضحوا ولم يقولو كلمة واحدة ولم يطلبوا دينارا واحدا من بينهم جدي الذي سحقت كل عائلته في ماي 1945 حتى أخوه الوحيد قتل... وهو الذي حاول تنظيم أول تمرد (تأكد من وثائق القنصل البريطاني في الجزائر الذي يتكلم على تنظيم جهادي في 15 ماي 1945 في الجبال الواقعة بين ڤالمة وسدراتة) وهو الذي حول منزله إلى مركز لجبهة التحرير الوطني. أين كنت وقت المنافكية الذين ذهبوا إلى تونس لإحضار السلاح قبل نوفمبر وهم الذين أتوا بكلمة فلاڤة التونسية ؟ أين كنت عندما حصرت البوادي بالأسلاك الشائكة، قل للجزائريين في أي منطقة محرمة عشت، كم من رغيف حضرت للمجاهدين، أين كنت في أكبر معركة التي وقعت في أفريل 1958 بقيادة يوسف لطرش و محمد لخضر سرين، ربما كنت على ضفاف نهر النيل، تنتظر الاستقلال وفيلا في حيدرة أو ذلك العقيد الذي كان يد افع عنك، للظفر بمنصب سفير عند أسيادك البعثيين. لنا كلام كبير في حلقات قادمة ولكن دعني أرد على زميلك الهادي الحسني المتعود على التلفيق لأقول له أنا لست بمدافع على بن غبريط هذه ولا أعرفها ولكن من باب الشهامة ومن باب الاستقامة، أريد أن أوضح لك شيء أساسيا. أنت من حقك أن تتشابك مع هذه المرأة حضاريا وبالأفكار وإن لم تستح قم بتنظيم موتمرا لتناقش فيه جزائرية بن غبريط تذكر فقط أنه ليس من حقك قول الأكاذيب عندما تتكلم على هذه الوزيرة لأن لها الحق في الكرامة وإن اختلفنا معها. لماذا تدخل في القضية جدها قدور بن غبريط الذي توفي عندما كنت أنت رضيعا... لماذا؟  رغم أنني لا أستطيع إعفاءه من صفة الموظف الفرنسي كالعديد من الجزائريين، فأنا لا أدعي أنني أعرفه أينما ذهبت، ولم أراه لا زانيا ولا شاربا خمرا ولا مصطادا للخنزير ولكن أستطيع أن أحاصرك وأهدم التلفيق حول نقطة قرأتها في”إنجازاتك” وتتعلق   بسفر بن غبريط قدور إلى الحجاز في 1916.
الغباوة في التلفيق
عندي زوجة عم أبي اسمها  ر.قاضي ونحن ننحدر من نفس المشته أو الدوار الواقع على بعد 25 كلم من ڤالمة. هذه العجوز هي أيضا من نفس قبيلة ياسين كاتب الذي لم يتحصل مثل زميلك عثمان سعدي على منصب سفير ولا وزير وهو الذي بداء النشاط في 1947 حول شخصية الأمير عبد القادر وهو الذي رافق الثورة يوم بيوم وهو الذي سحقت عائلته أيضا في 1945 وهو الذي أفنى حياته على القضية الفلسطينية، عكس حافظ الأسد مستخدم زميلك. هذه العجوز كقبيلتي طبعا، تكلمت على السيد قاضي الشريف المولود في 1867 وهو أول مهندس مسلم أقول وأردد أول مهندس مسلم متعدد التقنيات. يعني أنه لم يحصل وأن دخل مسلم قبله معهد متعدد التقنيات، لا في فرنسا ولا في بريطانيا. أصبح قاضي الشريف عقيدا في الجيش الفرنسي وهو يحسن العربية القرآنية زيادة على الفرنسية والإنجليزية، لم يستطع أن يتخطى رتبة جنرال بسبب دينه رغم أنه في ذلك الوقت، كان كبعض الجزائريين المعنيين بالجنسية الفرنسية. لماذا ؟ سنرى ذلك لاحقا. قاضي أكبر سنا بعام واحد من قدور بن غبريط. هو طفل يتيم تربى صغيرا عندما تم قتل عائلته ودرس في مدينة سوق اهراس قبل الذهاب إلى فرنسا... هو الذي إلتقى بشريف مكة في 1916 حين أرسلت فرنسا وفدها العسكري وإنجلترا الوفد بقيادة لورانس العرب. لا تعجبك طبعا أن يقول علينا العالم: الجزائريين العظماء أو الجزائريين المحترمين الذين وإن كانو حتى في وفد عسكري غربي قابعين تحت سيطرة مستعمر، يسعون جاهدين للمحافظة على إسلامهم وإيمانهم (كتاب أرض الإسلام للعقيد قاضي الشريف). قاضي انفرد قبل لورانس العرب وتقدم أمام الملأ بتحية الإسلام للحسين بن علي حاكم مكة والمدينة. وقال قاضي الشريف حينها أمام كل الضباط الإنجليز والفرنسيين: ”السلام عليك يا شريف مكة أنا مسلم جزائري”. كاد الأمير أن يغمى عليه ولم يكن يتوقع أن يخرج عقيد من المجموعة، يتكلم بالعربية التي تريد المناورة بها حاليا. أظن أن قاضي الشريف هو الذي طلب من السلطات الفرنسية تكوين وفد من الوجوه الإسلامية في فرنسا للالتحاق به في الحجاز، وكان على رأسهم قدور بن غبريط لأن، فقط ياسي الهادي الحسني، طلب شريف مكة من قاضي الشريف ابن العربي البقاء معه لمساعدته وهو أمله في تخطي المرحلة العصيبة التي تجتازها الأراضي المقدسة. لكن قاضي قال: ”صفتي لا تسمح لي، وأحسن مساعدة هي توطيد العلاقات بين مسلمي فرنسا ومكة والمدينة، لاننا نريد تقوية النشاط الديني والحياة الروحية لجاليتنا ومن الأحسن أن يأتي العدد الكبير لزيارة قبر الرسول والحج”.
لا أدري ما فعل بن غبريط في المغرب أو في مكان أخر، لكن الكل كانوا يحترمون الجزائريين الذين لم يتدخلوا يوما في الضغائن الشرق-أوسطية. أنت تحكم على شريف مكة وتصفه بالخائن وتعفي العثمانيين  هذا من حقك وأنا أعرف اهتمامك بالخارج على حساب الجزائر. لكن تأكد أن الملك فيصل ابن عبد العزيز، حين كان أميرا في 1932 قال لهم: ”أنتم الجزائريين لايمكنكم أن تعرفوا المكانة التي أخصكم بها في قلبي”. لا تقل لي أنك تحب العربية والإسلام أكثلر من فيصل. ربما لا تعرف أن المغاربة كانوا يأتون إلى الجزائر لأخذ البواخر المخصصة للحج، نفس البواخر تمر على تونس لأخذ الباقي. ربما لا تعرف أيضا أن بن غبريط نظم أحسن حابوس في العالم العربي، ربما أنت تجهل أن أحسن جالية منظمة هم الجزائريين الذين تمتعوا في الحج بأحسن الأماكن. ربما أنت لا تعلم كذلك أن في الحرب العالمية الأولى والثانية كان أحسن تنظيم إسلامي في بلد غربي هو التنظيم الجزائري. أما فيما يخص أمور آخرى فالله أعلم. أنا لا أقذف ولا أفتش عن الذنوب في الجزم وهذا من اختصاصك أنت وزملائك الذين تدخلتم في المستتر وهو من قدرة الخالق: هل بن غبريط استعملته فرنسا، أو هو كان يعرف معنى الأمة المهزومة ولكن يخطط لتتطور العدد والعمل للمستقبل فاستعمل هو فرنسا؟ المهم ممكن أن تكون هناك مساوء ولكن يقول قدماء الحرب العالمية الثانية إنه قدم الكثير. وسوف نركز على هذه المجموعة التي عرفت بن غبريط وسلكوه المتميز لتوطين الإسلام في فرنسا وكذا علاقاته المخلصة والوفية سواء مع شريف مكة أو مع السعوديين الذين استخلفوهم في 1924... انتظرني في حقائق آخرى.
بقلم: زوايمية العربي/إعلامي



















video







بــقلـم :  ع.بسايح
يـــوم :   2015-08-13
المخرج زكرياء رمضان ينظم حفلا فنيا اليوم من أجل وهران 2021
خالد يرافع للباهية و بلال يعتذر
المصور : بن حمادي

نظم صبيحة أمس الفنان المخرج زكرياء رمضان ندوة صحفية بمقر ديوان رئيس بلدية وهران الكائن بنهج الصومام ، تطرق من خلالها إلى الحفل الفني الذي سينشطه سهرة اليوم مجموعة من الفنانين بمسرح الهواء الطلق حسني شقرون دعما لملف وهران المترشحة لاحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021.
و كشف زكرياء رمضان ، الذي ينظم هذه التظاهرة الفنية ، عن أسماء الفنانين الذين سيشاركون في الحفل و الذين يتقدمهم ملك الراي الشاب خالد الذي لم يتحدد بعد إذا كانت مشاركته ستقتصر على الحضور أو الغناء بسبب الإرهاق الذي قد يمنعه من الأداء إثر الحفلات العديدة التي نشطها خلال الأيام القليلة الماضية ، إلى جانب الفكاهي عبد القادر السيكتور الذي قدم من إسبانيا خصيصا لهذا الحفل و الزهوانية و ياسمين عماري التي برزت بشكل لافت في سلسلة "عاشور العاشر" ، بالإضافة إلى نجم الأغنية الوهرانية هواري بن شنات و حسين لصنامي و معطي الحاج و وداد صالحي و فرق صاعدة منها "توكس" و "ديموكراتوس" و فرقة دحان . من جهة أخرى تعذر على بعض الأسماء المشاركة على غرار الشاب بلال الذي اعتذر وكيل أعماله بسبب ارتباط مغني الراي بحفلات مبرمجة سالفا . و في ذات السياق ، أكد زكرياء رمضان أن المنظمون وجدوا صعوبات كبيرة في لم الفنانين بسبب برمجة الحفل في آخر لحظة و ارتباط جل المغنيين بحفلات أخرى خاصة و أنه تزامن مع فترة العطلة الصيفية.
كما كشف منظم التظاهرة أن الفنانون المشاركون لن يتلقوا أي مقابل مادي حيث سينشطون الحفل تطوعا و دعما للملف الجزائري الذي ينافس نظيره التونسي على احتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021 ، و التي ستكون عملية التصويت الخاصة بها يوم 27 أوت القادم بمدينة بيسكارا الإيطالية .
و في الأخير ، أكد نفس المتحدث بأن السلطات الولائية و البلدية وضعت تحت تصرف المنظمين كل الإمكانيات المادية و البشرية اللازمة لإنجاح الحفل الذي سيكون مفتوحا للمواطنين و الذي من المنتظر أن يستقطب أعدادا هائلة من المصطافين


قابض الحافلة عنصري

أدهش قابض حافلة تعمل عبر خط الجزائر - الدويرة جميع ركابه بما وصفوه بالعنصرية المتشددة من طرف هذا الشاب تجاه راكب زنجي من أصل نيجيري كان على متن الحافلة، والذي طالبه بدفع ثمن إضافي عن باقي الركاب الجزائريين، لسبب واحد كونه أسود اللون، ما تسبب في توقيف المسافرين للحافلة عند أول حاجز أمني ليشكوا عنصرية قابض الحافلة تجاه النيجيري.



http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Main/2015-08-13/plage.jpg
ــقلـم :  رؤوف.ب
يـــوم :   2015-08-13
أصحاب القاعات المعتمدة يعانون من المنافسة غير الشرعية ويطالبون بردع المخالفين
50 قاعة أفراح تنشط دون اعتماد بضواحي وهران
المصور :

8 ملايين سنتيم لإغراء الزبائن

اشتكى  صبيحة أمس مجموعة من أصحاب قاعات الحفلات المعتمدة    من تفشي ظاهرة المنافسة غير الشرعية بعد أن  استفحلت في السنوات  الأخيرة  ظاهرة  انتشار العشرات من قاعات الأفراح غير  الشرعية    بالعديد من بلديات الولاية وضواحيها  ، لدرجة  أن  الزبائن لم يعد بوسعهم   التفريق   بين القاعات  المعتمة  ،وغير المعتمدة  حسب أصحاب القاعات الشرعية المعتمدة الذين    عبروا  عن تخوفهم  من إفلاس    استثماراتهم   نتيجة   تفشي  القاعات  الفوضوية للأفراح  التي   ينشط  أصحابها   دون سجل تجاري ، ولا   اعتماد  ، و  يستمر نشاط هذه القاعات  رغم توافد لجان الرقابة من مختلف  الهيئات  والمصالح     حسب  أصحاب  المتحدثين   الذين عبروا   "للجمهورية"  أمس  عن امتعاضهم الشديد  من استمرار هذا الوضع محملين المسؤولية للجهات الوصية  ، التي قالوا بأنها تكتفي    بإنذار   أصحابها   فقط  ، وذكر أحد  أصحاب  قاعات الأفراح   من الذين يتمتعون  بسجل تجاري  و اعتماد   من طرف  14 هيئة  و إدارة معنية  أنهم باتوا  تحت طائلة الإفلاس   خاصة في السنوات  الأخيرة أين أضحت تنشط بالعديد من الأحياء  الشعبية    قاعات أفراح  غير معتمدة  ولا سجل تجاري لأصحابها  ، الذين يجيدون مراوغة الهيئات الرقابية  بالادعاء أنهم  سيفتتحون سجلا تجاريا ريثما يحصلون على الاعتماد  لاحقا وهي الحيلة التي  يستعملوها لتظليل  أعوان الرقابة   لتصبح هذه  القاعات الفوضوية  واقعا ملموسا  ، على عكس نظرائهم في  السوق السوداء  على حد تعبير  صاحب قاعة شرعية موضحا أن  الولاية  تحصي  نحو 50 قاعة حفلات غير شرعية   ، منتشرة على نطاق واسع في بلدية بئر الجير ووهران وسيدي الشحمي   إلى جانب السانيا  و بطيوة وعين الترك  ، و أضحى أصحاب هذه القاعات  الفوضوية  ينظمون الحفلات والأعراس بأسعار بخسة  ،   ويساهمون في إفلاسنا يضيف المتحدث  وسط غياب تام للرقابة  الميدانية  ، وكشف المهنيون أنهم  يعانون من المنافسة غير الشرعية  مما يهدد مصدر رزقهم  كون أن أصحاب القاعات الفوضوية يستقطبون الزبائن بأسعار  زهيدة بالمقارنة مع  "الصالات"  المعتمدة لذات الغرض ،  و نوه الى انه من بين تلك القاعات    غير الشرعية   تلك المتواجدة ب"شطيبو" التي تغري الزبائن بمبلغ  8 ملايين فقط  لليلة   علما أن صاحبها  لا يحوز على    سجل تجاري ولا اعتماد رسمي  للنشاط،  هذا فضلا عن أنها تقع   وسط  حي شعبي ،  وهي على شكل  مجمع لتربية الدواجن  ،حول إلى قاعة أفراح ،  و من جانب الصحة    فقد  أصبحت هذه الصالات غير الشرعية مصدرا للتسممات  التي تكاد تودي بحياة الزبائن  ممن لا يعلمون بأن تلك القاعات فوضوية  حيث يجلبهم" البريستيج " والزخارف المرونقة  على  جدرانها  ،وأمام هذه المعضلة التي وجد المهنيون أنفسهم يتخبطون فيها  طالبوا مصالح  مديرية  التنظيم والشؤون العامة  باتخاذ قرارت  حازمة تجاه هذه الظاهرة  .




أزمة المدرسة والأزمات الأخرى!

ليست أسعار البترول وحدها التي تتهاوى وتتوعد بمستقبل كارثي على البلاد مع مطلع 2016، خاصة بعد رفع العقوبات عن إيران، فالغليان الذي تعيشه الجبهة الاجتماعية هذه الأيام، والذي اتخذ من المدرسة حلبة صراع، يوحي بأنه ليس الصيف وحده الساخن طبيعيا وسياسيا، وإنما البلاد مقبلة على انفجار اجتماعي بعد كل هذا الاحتقان، مع التهديدات التي رفعتها النقابات المدرسية بشل المدارس منذ اليوم الأول للدخول المدرسي 6 سبتمبر المقبل، والمطلب واحد وهو رحيل الوزيرة، مطلب يتفق الجميع على أنه لن يتنازل عنه ولن يتفاوض بشأنه. فأين المفر؟!
ففي الوقت الذي عجزوا فيه جميعا، سياسيون ونقابات وأحزاب على انتقاد سياسة رئيس الجمهورية والحكومة التي تعتبر الوزيرة بن غبريط أحد خياراتها، اتفقوا جميعا على الوزيرة، ولا أدري إن كان السبب لكونها امرأة، أم حقا الغيرة على اللغة العربية وعلى الهوية الجزائرية؟!
لم أفهم سبب انضمام جبهة التحرير والتجمع الوطني الديمقراطي لصاحبه أويحيى إلى قطب الحرب ضد بن غبريط؟ أم الغموض الواقع هذه الأيام والحرب في دواليب الحكم، أخلطت أوراق الجميع، ولم يعد أحد يعرف ماذا ومن يتبع، ومن في يده سلطة القرار.
كيف لجبهة التحرير أن تحارب وزيرة، جاءت من رحم سياسة دعمها أمينها العام وخاض حروبا دامية من أجلها؟ ونفس التساؤل موجه لمناضلي الأرندي، الذي ركب موجة، أم فقط لسحب البساط من تحت أقدام الإسلاميين في الدفاع عن المدرسة وعن العربية؟!
لابد من الإقرار بأن الوزيرة أخطأت بطرحها التدريس بالعامية، فالعامية كانت دائما وسيلة في يد المعلم لمرافقة الأطفال في سنوات تمدرسهم الأولى، فما الداعي الآن إلى تقنينها؟ ثم لماذا كل هذه التصريحات والتصريحات المتضاربة حول هذه القضية، التي استغلها أعداؤها وما أكثرهم للإجهاز عليها، وعرقلة مشروعها الذي يمتلك الكثير من الإيجابيات. وها هي السلطة حصرت إلى جنب الحائط، فإما التخلي عن الوزيرة، أو الانفجار الاجتماعي والاضطراب في المدرسة الذي يكلف التلاميذ والبلاد غاليا! وبحكم معالجة قضية الخمور، وقضايا أخرى سبقتها، فإن السلطة ستتخلى حتما عن الوزيرة وتضحي بها مثلما ضحت ببن يونس، ومثلما ضحت بآخرين قبله، فلابد دائما من كبش فداء لامتصاص غضب الشارع واحتواء الإسلاميين الذين يبدو أن أطراف الصراع في حاجة إليهم للحسم في لعبة الحكم القادمة، وقد بدأت استمالتهم مؤخرا بحج مقري إلى المرادية ومقابلته مدير ديوان الرئيس.
أين المفر؟ قلت، وأين لنا أن نلجأ بأبنائنا في هذا الجو الموبوء بالصراعات وبالتلاعب بمستقبل أبنائنا والسنة توحي بأنها ستكون سنة كل الصراعات والثمن سيكون غاليا، نقولها ونشد على بطوننا، كي لا يتحول الصراع السياسي والإيديولوجي إلى صراع دام، في الوقت الذي يطلق فيه مدني مزراق ورجاله لحاهم، ويعقدون جامعتهم الصيفية في مستغانم ويعدون العدة، لا أدري لماذا، وكأنني أسمع صوت أزيز الرصاص من قريب!
حدة حزام
قائمة مدراء ومفتشي التعليم الابتدائي تنال الرضا بتيارت
خلفت نتائج امتحانات مسابقة مدراء و مفتشي التربية للطور الابتدائي التي أعلنها المعهد الوطني لتكوين اطارات التربية ابن رشد لولاية تيارت، حالة من الرضا و القبول في نفوس الفائزين من مدراء و مفتشين وحتى من المقصيين ، يحدث هذا لأول مرة بالمعهد الوطني للتربية في ظل ما أفرزته القائمة من أسماء غير مسلحة بالجاه و النفوذ في حالة خاصة على مستوى الولاية و ضمت القائمة أسماء 269 فائز من أصل 361 مترشحا في مناصب مدراء الطور الابتدائي و 19 مديرا في الطور المتوسط و 06 من مفتشي التعليم المتوسط و منصب 01 للتعليم الابتدائي لغة فرنسية
جرت المسابقة على مستوى المعهد الوطني لإطارات التربية بتيارت بإشراف إدارة المعهد و مفتشي للتربية و الإدارة هذه القائمة التي تم الإعلان عنها تأتي تحضيرا للموسم الدراسي المقبل 2015.2016 و لهيكلة قطاع التربية بالولاية. للإشارة أن المسابقة جرت في أجواء و ظروف حسنة مما سيؤهل لتقديم نوعية و كفاءات جديدة لقطاع التربية و ستقدم. غزالي جمال




في أول خرجة ميدانية
والي تيارت يعاين العديد من المشاريع
قام والي الولاية ’’بن تواتي عبد السلام’’ ، في أول خرجة ميدانية له ، منذ توليه هذه المهام على رأس ولاية تيارت ، حيث قام بمعاينة العديد من الورشات التابعة لمختلف القطاعات عبر إقليم مدينة تيارت ، والهدف من هذه الزيارة العملية التفقدية للمشاريع ذات البعد التنموي هو الوقوف على مدى جاهزيتها و كذا سيرورة الأشغال بها و أيضا مدى التقيد بكل التحفظات و الملاحظات الموجهة سواء لمقاولات و مكاتب الدراسات بغية الوصول إلى تحقيق الإنجاز الكيفي و الكمي في آن واحد وفق المقاييس و المعايير المحددة في مجال البناء.
في ذات السياق ، أمر المسؤول الأول للولاية المعنيين و القائمين على هذه المشاريع بتحضير برنامج و خطة عمل توضح كل تفاصيل المشروع و كذا تبيان الوضع المادي و المالي مع تحديد أجال التسليم وفقا لدراسات ممنهجة ، وعلى إثر برنامج العمل المسطر يتم تقييم وتيرة الأشغال ، و كذا التقيد بكل التوجيهات والوقوف على مدى جاهزيتها ، كما أعطى السيد الوالي أجال محددة لتقديم هذه البرامج قبل 25 أوت المقبل بهدف تقييمها. أول ما عاين المسئول الأول ، مشروع حديقة التسلية الواقعة بحي الصنوبر بأعالي عاصمة الولاية ، وجاء هذا المشروع تجسيدا للقرارات المسطرة الهادفة إلى خلق فضاءات لترويح عن النفس و الترفيه باعتبارها عنصرا أساسيا في الحياة اليومية لأنها تحقق العلاقة الإستلزامية بين سلامة العقل وصحة الجسد ، بحيث وقف على مدى تقدم أشغال إعادة تأهيل هذا الصرح الترفيهي وكذا تجهيزه بكل المستلزمات ، بلغت تكلفة 150مليون دج بمساحة إجمالية قدرت ب 42 هكتار ، خصص منها 9.5 هكتار لإعادة تأهيل الحديقة ، وسجلت بها 05 عمليات كالتزويد بالكهرباء ، الإنارة العمومية ، التهيئة مكان التجهيزات و كذا إحضار كل الألعاب و التجهيزات الترفيهية. للتنويه ، تم اختبار الألعاب وفقا لدراسات خبراء حول تحمل أرضية لهذه الألعاب ، مع خلق فضاء لحديقة حيوانات بنفس الصرح الترفيهي ، بهدف إضفاء متنفس آخر لساكنة الولاية عموما و للأطفال خصوصا. و حرص على تسطير برنامج ثري من أجل تلبية وإشباع رغبات العائلات التيارتية مع توفير الأمن الذي يقدم تدخلات محترفة ، وكذا تسطير مخطط تدخل من طرف مصالح الحماية المدنية للتصدي لأي طارئ محتمل (كالحرائق بإعتبارها منطقة غابية بإمتياز) ، كما ستسمح هذه الحديقة بتوفير ما يقارب 100 منصب عمل دائم مما يساهم في امتصاص البطالة بالولاية. و تحضيرا للدخول الجامعي المقبل ، وقف ذات على مشروع 6000 مقعد بيداغوجي بغلاف مالي قدر ب 2.310.مليون دينار و هي موزعة كالآتي: 2000 مقعد بيداغوجي تابع لكلية العلوم الإقتصادية والتجارية بقيمة مالية قدرها 770.مليون دينارو التي تحتوي على 05 مدرجات بسعة 1000 مقعد بيداغوجي ، و 24 قاعة بسعة 1000 مقعد بيداغوجي ، بالإضافة إلى مكتبة و فضاء للأنترنيت ، مركز بحوث و الإدارة. ما بخصوص مشروع 2000 مقعد بيداغوجي لكلية العلوم القانونية والسياسية الواقعة بطريق فرندة ، والذي خصص له غلاف مالي قدر 943.549.870,77 دج بحيث بلغت النسبة المادية للأشغال 60% من النسبة الإجمالية لإنجاز مشروع 4000 مقعد بيداغوجي الواقع بطريق فرندة. كما أوصى من خلال هذه الزيارة الحفاظ على وتيرة الإنجاز و احترام آجال التسليم ، مع إضفاء لمسات معمارية عصرية تلين وتطلعات الطالب الجزائري. غزالي جمال





انبعاث الروائح الكريهة ينفر الركاب
النفايات تغزو محطة النقل ببلدية عين مران بالشلف
غزت النفايات والأوساخ محطة نقل المسافرين المتواجدة وسط مدينة عين مران بالشلف وحولتها إلى مفرغة عمومية في غياب المراقبة و عدم قيام مصالح النظافة بدورها.و حسب مصادر مطلعة،لم تزر شاحنات جمع النفايات المكان المذكور منذ عدة أشهر و هذا ما ساهم في تفاقم الوضع و تشوه صورة المحطة و المدينة بصفة عامة.
هذه الظاهرة المشينة،أثارت سخط السكان و الناقلين الذين يطالبون الجهات المعنية بالتدخل الفوري لوضع حد لهذه التجاوزات و إعادة الصورة الحقيقية لهذا المرفق الخدماتي الغارق في الأوساخ و النفايات و أصبح مصدر انبعاث الروائح الكريهة. كما تفتقد هذه المحطة إلى أبسط الخدمات الضرورية الامر الذي زاد من معاناة المسافرين و أصحاب مركبات النقل الذين ينتظرون تسليم مشروع محطة النقل الجديدة الجاري إنجازها بالبلدية. نحو القضاء على الحفر التقليدية ببلدية تاجنة تدعمت بلدية تاجنة بالشلف بعدة مشاريع حيوية تهدف لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين و القضاء على الحفر التقليدية و ما ينجر عنها من انعكاسات على الصحة العمومية و المحيط البيئي.و في هذا السياق،استفاد سكان بقعة العياشيش من مشروع إنجاز شبكة التطهير الشريحة الثانية،رصد له غلاف مالي يقدر ب 700 مليون سنتيم كما إستفاد قاطنوا منطقة أولاد العالية بعين السلطان من مشروع إنجاز قنوات الصرف الصحي بغلاف مالي قدره 500 مليون سنتيم بالإضافة إلى مشروع أخر لإنجاز شبكة التطهير بمدخل منطقة ظهر المداح بذات البلدية بغلاف مالي يقدر ب 500 مليون سنتيم. ...منذ بداية شهر جوان 35 حريقا يتلف 116 هكتارا من الثروة الغابية أحصت مصالح الغابات لولاية الشلف نشوب خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة 35 حريقا عبر تراب الولاية،أتلفت نيرانها أزيد من 116 هكتارا من الثروة الغابية. و حسب ذات المصدر،معظم الحرائق وقعت بالبلديات الساحلية المعروفة بكثافة غاباتها و تنوعها على غرار بلديتي وادي قوسين وبني حواء.و أرجعت أسباب هذه الحرائق إلى موجة الحر الشديد التي شهدتها الولاية خلال الفترة المذكورة. وسكان بلدية أبو الحسن يشتكون من العطش لا يزال مشكل تذبذب التزود بالماء الشروب يؤرق سكان العديد من التجمعات السكنية ببلدية أبو الحسن بالشلف رغم الشروع مؤخرا في تزويد المنطقة بهذه المادة الحيوية إنطلاقا من محطة تحلية مياه البحر بتنس. و قد عبر سكان حي سيدي محمد و حي 156 قطعة و حي107 شهيد،عن إستيائهم الشديد من إنقطاع التموين بالمياه الصالحة للشرب منذ أكثر من أسبوع و دخولهم في رحلة بحث و جلب هذه المادة الضرورية من الأماكن البعيدة مع دفع مصاريف إضافية هم في غنى عنها. للإشارة،شرع مؤخرا في تزويد سبعة بلديات بالجهة الشمالية للولاية بالماء الشروب من محطة تحلية مياه البحر،على أن يتم تعميم العملية عبر 32 بلدية من أصل 35 بلدية بالولاية معنية بهذا البرنامج بعد الانتهاء من إنجاز شبكات التوزيع و الخزانات الكبرى.و البلديات التي تزود حاليا بالماء الشروب من محطة ماينيس هي سيدي عكاشة،تلعصة،بوزغاية و أبو الحسن،تنس،سيدي عبد الرحمان و المرسى فيما ستخصص مياه سد سيدي يعقوب لتزويد سكان مدينة الشلف. محمد.ز




http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Tday/2015-08-13.jpg


نجوم الراي يتقدمهم الكينغ خالد اليوم بمسرح هواء الطلق
وهران تعلن ترشَحها لألعاب المتوسط على وقع "سي لا في "
تحت شعار" كلنا مع الجزائر لاحتضان العاب البحر الأبيض المتوسط" انطلقت الندوة الصحفية بمقر بلدية وهران الخاصة بتقديم الخطوط العريضة ، لحفل الضخم الذي تحتضنه اليوم الباهية وهران التي تندرج في إطار مساندة ملف ترشح الجزائر لاحتضان ألعاب البحر الأبيض المتوسط المزمع إجرائها في 2021 ، الندوة التي نشَطها ممثلو لجنة التنظيم يتقدمهم الممثل و بطل الفيلم العالمي الجزائر للأبد زكريا رمضان ، و مناجير المطربة المتألقة ياسمين عماري ميلود مراد ، تم التطرق فيها لمحتوى البرنامج الثري الذي سيجمع لأول مرة نجوم الأغنية الجزائرية القدامى و المنتمين للجيل الجديد ، بحضور ممثلي وزارة الرياضة و رئيس اللجنة الأولمبية .
حيث سيكون حاضرا اليوم الكينغ خالد بعد غياب دام أكثر من 4 سنوات عن جمهور مسرح هواء الطلق ، إلى جانب ملكة الراي الزهوانية و هواري بن شنات ،حسين لصنامي ، معطى الحاج ، ياسمين عماري فرقة ديموقراطوس ، و الفنانة الصاعدة وداد صالحي فضلا عن المشاركة المميَزة للفكاهي عبد القادر سيكتور حيث قال في هدا الصدد الممثل زكرياء " سعدت لان كل الفنانين الدين اتصلنا بهم فتحوا لنا صدورهم و قبلوا الدعوة ، بينما تعذر على البعض الآخر المشاركة لا لسبب سوى أنهم مرتبطون بمواعيد فنية و استحال عليهم تسجيل حضورهم بوهران على غرار الشاب بلال و نجوم آخرين ، لكنهم بالمناسبة أكدوا نيتهم في المشاركة في مواعيد أخرى لأن الأمر يتعلق بوهران وصورة الجزائر " كما أضاف المتحدث أن السلطات الولائية و البلدية جنَدت كل الإمكانيات المادية و البشرية و الأمنية لإنجاح هاته التظاهرة الفنية المميزة التي ستستقطب لا محالة الآلاف من المتفرجين لاسيما من عشاق الكينغ خالد الذي غاب لسنوات عن مدينته الأصلية و مسقط رأسه ، في موازاة دلك يشارك في عدة مهرجانات وطنية مثل تيمقاد ، قسنطينة ، الكازيف و غيرها . أما عن سؤال خص الغلاف المالي الذي سيتم رصده لإنجاح هدا الحفل الفني الساهر ، أجاب منشط الندوة أنه باستثناء الفرقة الموسيقية الحرية بقيادة المايسترو أمين دحام فإن كل الفنانين يغنَون بالمجان لأن الحفل يخص قضية عامة تهم الجزائر دولة و شعبا ، لاسيما و ان هناك منافسة شرسة بين الجزائر و تونس التي جندت الحكومة كل إمكانياتها للظفر بشرف التنظيم ، و نفس الشيء سيحدث بالجزائر التي وجب أن يتجند الجزائريون حكومة و شعبا للظفر بشرف التنظيم لأن الجزائر غائبة عن مصاف الدول المنظمة مند أكثر من 40 سنة تحديدا في سنة 1975 أول و آخر دورة احتضنتها الجزائر . و للإشارة فإن 27 أوت سيكون يوما حاسما للإعلان عن نتائج الانتخابات الخاصة باختيار اسم البلد المضيف و الجزائر تملك حظوظا وافرة للظفر بشرف التنظيم بحكم الاستقرار الأمني الذي تعيشه الجزائر مقارنة بتونس التي كانت عرضة لهجمات إرهابية متتالية مما سيهز صورة البلد الشقيق و هي الفرصة الذهبية التي ستنتهزها الجزائر لتحقيق حلم ال40 مليون جزائري . صادق.ف



مخطط النقل في خبر كان والبلدية غارقة في سباتها العميق
تساءل رئيس مكتب �إينات� السيد عمر شيخ نور الدين خلال الاجتماع الذي عقد أمس عن مخطط النقل الذي أعلن عنه منذ مدة طويلة ولم يجسد بعد، خاصة أننا في فصل الصيف المعروف بتوافد الجالية من المهجر وكذا السياح والزوار وحمل في ذات السياق البلدية مسؤولية الفوضى التي تعشعش في قطاع النقل الذي يعد شريان الحياة الاقتصادية،
حيث لا تزال هاته الأخيرة حسب المتحدث تغرق في سباتها العميق وفي صمت عن إرساء آو الإفراج عن مخطط النقل الجديد الذي من شأنه ضبط خارطة النقل بعاصمة غرب البلاد التي تفرعت ونمت بها وتزايدت بها وسائل النقل، خاصة على مستوى حافلات النقل التابعة للخواص، في ظل النشاط العشوائي الذي بات يحز في نفس المواطن الذي وبالرغم من حاجته للنقل وامتطاء هذه الحافلات يشمئز من الخدمات التي تقدم له وسط الاكتظاظ والتوقف العشوائي وترك المسافرين في نصف الطريق وغيرها من المضايقات الأخرى التي يواجهها المواطن يوميا وسط هؤلاء الناقلين الذين باتوا يتلاعبون بأعصاب المواطن ويفرضون منطقهم كيفما شاءوا دون حسيب أو رقيب مقابل صمت المصالح المعنية على رأسها مديرية النقل والبلدية وهذا رغم تشديد الوزير الأسبق لدى زيارته لوهران على ضرورة فرض الرقابة وتحسين خدمات النقل بالولاية التي تعد ثاني أكبر الولايات التي يجب أن يضبط بها مخطط النقل الذي لم يفرج عنه بعد وظل مجرد كلام في مهب الريح. ق. أمينة



مشاكل ناقلو سيارات الأجرة محور اجتماع بمقر الإينات
انعقد أمس اجتماع بمقر الاتحاد الوطني للناقلين من أجل مناقشة المشاكل العويصة التي لا يزال يتخبط فيها سائقي سيارة الأجرة بالولاية سواء الناقلون بالنسيج الحضري أو سائقين ما بين الولايات المقدر عددهم بأزيد من 8 آلاف ناقل بحضور بعض الممثلين عن هاته الفئة وكذا ممثلين عن النقل الحضري وشبه الحضري وهذا على إثر الشكاوى التي تصل يوميا إلى مكتب الاتحاد، إذ من بين المشاكل المطروحة، تسجيل نقص فادح في محطات التوقف الشرعية،
إذ لم يتم تسجيل محطات توقف للطاكسي منذ مدة طويلة بالرغم من النمو السكاني الذي عرفته الولاية مؤخرا خاصة بالضاحية الشرقية بالولاية، الأمر الذي يستدعي حسب رئيس المكتب الجهوي لاتحاد الناقلين إعادة النظر في إنجاز محطات خاصة بسيارات الأجرة، وقدم المتحدث اقتراحا بمعية أعضاء الاتحاد يعنى بإنشاء محطة موحدة لسائقي سيارات الأجرة على مستوى محطة إيسطو تحوي كافة التجهيزات اللازمة من مراحيض ومرافق أخرى في سبيل تحسين النقل وأبدى المتحدث في نفس الوقت استياءه من الأوضاع التي آلت إليها بعض المحطات من خلال انعدام الواقيات التي تقي الركاب من أشعة الشمس الحارقة وكذا خلال التساقطات المطرية، ناهيك عن انعدام الكراسي هذا دون الحديث عن انعدام المراحيض وغياب النظافة، وأشار إلى أنه تم رفع تقارير ومقترحات إلى والي الولاية بشأن إنشاء محطات التوقف وكذا إنشاء محطة موحدة في انتظار دراسة المقترحات والموافقة عليها. وفي السياق ،أكد السيد شيخ عمر نور الدين بأن المكتب يستقبل يوميا العديد من الشكاوى من قبل سائقي الأجرة حول رخص المجاهدين وناشد في السياق الجهات المسؤولة التدخل من أجل تسهيل عملية الحصول على رخص الاستغلال التي أضحت تؤرق عدد من السائقين وتسبب حسبه في حدوث بطالة مبكرة، حيث أشار إلى أنه تم مؤخرا منح الملف لطاولة مكتبه من منطلق غلاء تأجير الرخص الذي بلغ سقف 8000 دينار شهريا واشتراك الدفع المسبق لحوالي سنتين وهو الأمر الذي بات يثقل كاهل سائقي سيارات الأجرة، ناهيك عن ابتزازات شركات سيارات الأجرة الخاصة التي ظهرت مؤخرا في سبيل التخفيف من عبء النقل، إلا أن العديد من السائقين يشتكون ابتزازهم من قبل بعض الشركات الخاصة ومطالبتهم بدفع مصاريف إضافية على المبلغ الذي يسدد للشركة يوميا والذي يتراوح ما بين 1800 و2000 دج، إضافة إلى دفع رسوم تأمينهم اجتماعيا وغيرها من المصاريف، حيث لا يزال العديد من سائقي الأجرة تحت رحمة تأجير رخص الاستغلال التي يتم منحها للمجاهدين. وأشار في السياق رئيس مكتب الإينات، إلى أنه قدم مقترحات للوزارة الوصية تقضي بالإفراج عن الرخص غير المستغلة، إذ وبحسب إحصائيات الوزارة يوجد 1600000 رخصة معلن عنها تم استغلال 90000 رخصة منها فقط ويبقى العدد الآخر غير مستغل مع جعل هاته الرخص إدارية كما هو معمول به لدى شركات النقل الخاصة وتمديد صلاحية استعمالها مع اقتراح تخصيص دفعة خاصة لتكوين سائقي سيارات الأجرة المؤهلين الذين تتجاوز مدى ممارستهم المهنة 10 سنوات فما فوق وإعفائهم من ضرورة امتلاك الدبلوم للعمل به كسائقين مجددا. في سياق آخر، أكد رئيس اتحاد الناقلين بأنه تم القضاء نهائيا على ظاهرة انتشار الكلوندستان على مستوى المطار الدولي احمد بن بلة من خلال إشراك الجهات الأمنية وهذا منذ 10 أيام تقريبا وأشار إلى أنه سيتم قريبا وضع لافتات إشهارية خاصة بسيارات الأجرة ما بين الولايات على مستوى المطار، هذا فضلا عن تخصيص فضاء خاص بهؤلاء الناقلين من أجل تنظيمهم وأشار إلى أنه اقترح على مدير المطار إنشاء شركة موحدة خاصة بسائقي الأجرة مع تجهيزها بكافة التجهيزات اللازمة من حيث اللباس الموحد وباقي التجهيزات اللازمة هذا وعلى هامش اللقاء تم انتخاب رؤساء محطة خط وهران سعيدة والمقدر عددهم بـ65 متعامل ينشطون على مستوى محطة الحمري، كما تم انتخاب منظم الوقت على مستوى الخط، هذا فضلا عن انتخاب رؤساء سائقي سيارات الأجرة على مستوى المطار المقدر عددهم بـ55 متعامل.






حذار.. الجريمة تضرب في عمق المجتمع الجزائري
شاب يقتل والده ومختلة تنهي حياة شقيقها بمطرقة
أقدم مراهق لم يتجاوز بعد سن الـ 17 على وضع حد لحياة والده البالغ من العمر 57 سنة بمنطقة شتوان ولاية تلمسان، بعدما وجه له عدة ضربات بقضيب حديدي تسببت في هلاكه. وقد شرعت عناصر الدرك الوطني تحقيقها في القضية لتصل إلى معلومات مفادها ان أسباب الاعتداء تعود الى خلافات عائلية، غير أن عملية التحقيق لاتزال متواصلة. من جهة ثانية، كشفت مصالح الدرك عن حيثيات حادثة يسر بولاية بومرداس تحرياتها المتعلقة بجريمة قتل هزت المنطقة،
حيث أن ذات الجريمة صنفت الثانية من نوعها عقب تلك التي راحت ضحيتها الصحفية وعائلتها على يد دركي، قبل أيام فقط، حيث أن الرأي العام استهجن الحادثة ولم يهضمها بعد لتأتي الحادثة الثانية المتعلقة بامرأة في العقد الثالث من عمرها تهجمت في حالة هستيرية بمطرقة على شقيقها البالغ 38 سنة، وبضربة واحدة على مستوى رأسه أثناء نومه كانت كفيلة بالقضاء عليه. وحسب التحقيقات الأولية فقد تبين أن المعنية لديها اضطرابات نفسية، وقد اعترفت الجانية بالواقعة عقب اكتشاف الجثة بالمنزل العائلي وبها علامات عنف على مستوى الرأس، وعليه أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة برج منايل بإيداع الجانية الحبس الاحتياطي بتهمة القتل العمدي. محمد رائد .ع

 




انطلقت من دار الحياة وعلى متنها نحو 30 راكبا
انقلاب حافلة يخلف 17 جريحا بشاطئ الأندلسيات بوهران
شهد أمسية أمس شاطئ الأندلسيات بوهران حادث مرور مروع خلف 17 جريحا بعد انقلاب حافلة كانت تقل المصطافين متوجهة إلى شاطئ الأندلسيات انطلاقا من محطة دار الحياة ، غير أن السرعة الكبيرة التي كان يعتمدها السائق حسب ما صرح به بعض الضحايا أحدث انحرافا للحافلة التي كانت تقل أكثر من 30 راكبا مما انتهى بانقلابها عدة مرات ، و قد سمع دوي سيارات الإسعاف التي تنقلت لعين المكان لإجلاء الضحايا الدين اختلفت إصاباتهم بين الخطيرة و الحرجة مما استدعى بتحويل البعض إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى وهران لإخضاعهم لعمليات جراحية مستعجلة .
و حسب الأخبار التي وصلتنا من عين المكان فإن السبب الرئيسي في وقوع هدا الحادث راجع إلى السرعة المفرطة التي كان يعتمدها السائق الذي كان يحاول تجاوز حافلة أخرى ، غير أن النتيجة كانت فقدانه التوازن و انقلاب الحافلة مخلفة عدد كبير من الجرحى ، و حالة هلع وسط المصطافين لاسيما أن الحادث وقع على بعد أمتار من المركب السياحي بالأندلسيات الذي يعج هاته الأيام بالمصطافين . صادق.ف





الكينغ يودع شكوى ضد غريمه بعدما خذله القضاء الفرنسي
النزاع بين الشاب خالد والشاب رابح يدخل أروقة محكمة وهران
باشر قاضي التحقيق بالغرفة الخامسة لدى محكمة الجنح بوهران نهار أمس، بالنظر في موضوع الشكوى التي أودعها ملك الراي �الشاب خالد� نهاية شهر رمضان، ضد خصمه �الشاب رابح� الذي اتهمه فيها بأنه سرق منه أغنية �ديدي� التي حققت رواجا منقطع النظير، حيث بني نص الرسالة على أن الأخير ليس له الحق في الملكية. وجاء هذا بعد أن خاب ظن الشاب خالد في المحاكم الفرنسية التي أنصفت الشاب رابح، ليلجأ الأخير إلى المحاكم الجزائرية بحكم أن القانون يخول له الطعن في الحكم ومواصلة الإجراءات في الدولة التي ينتمي إليها، إذ أن الطرفيين يحملان الجنسية الجزائرية.
أما فيما يخص القضية تعود إلى شهر أفريل الماضي عندما أدانت محكمة باريس المغني العالمي �خالد حاج إبراهيم� عن تهمة السطو على أغنية �ديدي� التي أنتجت سنة 1991 وعرفت شهرة عربية وعالمية واسعة. وقضت محكمة باريس العُليا على الشاب خالد (55 سنة)، برد كل حقوق النشر الخاصة بلحن الأغنية لصاحبها المؤلف والملحن رابح زيرادين ذو الأصول الجزائرية، المعروف بالشاب رابح، اعتبارًا من جوان 2003، بالرغم من أن تسويق الأغنية يعود لسنة 1991. وكشف محامي المُدّعي، جان ماري جيلكوس، أن المحكمة أمرت خالد حاج إبراهيم بتعويض موكله، 200 ألف أورو، نظير الضرر المعنوي والأدبي اللذين لحقا بموكله، حيث اعتبرت المحكمة أن الشاب رابح، وباعتباره الملحن الأصلي لأغنية �دي دي�، قد فقد فرصة في تحقيق شهرة كبيرة كانت تنتظره، فضلا عن الحقوق المادية لاستغلال الأغنية التي طُبعت منها ملايين النسخ، وأداها خالد في افتتاح مونديال كرة القدم سنة 2010. من جهته، سارع محامي الشاب خالد، لورانس جولد جراب، في الطعن على الحكم الذي أصدرته محكمة باريس يوم الجمعة الماضي، سعيا منه لإعادة استئناف الحكم، علما أن المحكمة -حسب محامي المدّعي- قامت بإخطار جمعية المؤلفين والمنتجين العالميين �ساسيم� بإعادة صياغة وتدوين وأرشفة اسم رابح زيرادين كونه مؤلف، ملحن وصاحب أغنية �ديدي�، وتحويل من ثم جميع حقوق ملكيتها الفكرية والأداء العلني له. وحسب محامي المدّعي، فإن أصل لحن أغنية �دي دي� يعود للعام 1988م، حيث قدمها الشاب رابح باسم �اللي كان�، قبل أن يسطو عليها الشاب خالد وينسبها إليه ويحقق بها صيته العالمي ويجني من ورائها الملايين على مدار أكثر من 23 سنة. ومن المنتظر أن يستدعي قاضي التحقيق الطرف الثاني في النزاع للاستماع إلى تصريحاته قبل الخوض في إجراءات المتابعة القانونية. إسماعيل بن

سكان بن بوالعيد بميلة يطالبون بإلحاقهم إداريا بولاية قسنطينة

"إسم البطل" لم يلغ المتاعب اليومية للسكان مع الماء و النقل و الإنارة
تحولت قرية بن بوالعيد الواقعة على الحدود بين بلدية عين سمارة و منطقة واد سقان بولاية ميلة، إلى تجمع سكاني كبير يطالب سكانه اليوم بإلحاقهم إداريا بولاية قسنطينة ، بدل ميلة التي يجدون مشقة كبيرة في التنقل إليها للإستفادة من الخدمات ، كما يشتكون من العزلة و انعدام التهيئة و تعاني العديد من العائلات من ضعف التزود بمياه الشرب.
تقع قرية بن بوالعيد على الطريق الرابط بين المدينة الجديدة علي منجلي و مدينة عين اسمارة و لا تبعد سوى كيلومترات قليلة عن كل منهما . يعتقد من يراها بأنها أحد التجمعات السكنية التابعة لبلدية عين سمارة ، لكنها لا تزال تتبع إداريا لبلدية واد سقان بدائرة تلاغمة بولاية ميلة . لفت إنتباهنا لدى زيارة القرية إمتدادها على مساحة شاسعة . تضم مئات مساكن البناء الذاتي ، و عمارة واحدة مـأهولة و أخرى في طور الإنجاز . حسب السكان فإن عدد المساكن التي تضمها القرية و المشاتي الخمس المحيطة بها، تتجاوز ألف بيت.
تغيب مظاهر التهيئة داخل القرية . الطرق مهترئة و شبه ترابية في أغلبها . أما الأرصفة فتكاد تكون منعدمة، و لا توجد بالوعات أو قنوات لصرف مياه الأمطار . الأوساخ و الفضلات المنزلية منتشرة في كل مكان. يضم التجمع مدرستين إبتدائية و متوسطة . إضافة إلى مستوصف داخل بناية جد قديمة ، تشبه البيت القصديري. كما تحتوي القرية على مركز بريد و فرع بلدي.
السكان أكدوا لنا أنهم يعيشون في ظروف سيئة جدا .  بسبب تدهور الطرق و إنعدام البالوعات ، مما يؤدي إلى تشكل الأوحال و السيول في فصل الشتاء ، حين تغمر المياه البيوت و تشل الحركة .  و اشتكوا من ضعف الإنارة العمومية و إنعدامها ببعض الأماكن، إذ يدخلون في ظلام دامس بمجرد حلول الليل . وطرح المواطنون أيضا مشكلة نقص التزود بالمياه التي قد تنقطع أحيانا أسبوعين . متحدثين عن ضعف الخدمات و بالأخص الصحية . إذ لا يقدم هذا المستوصف الوحيد أية خدمة لأن الطبيب لا يحضر سوى مرة كل أسبوع على حد قولهم . ليضيفوا بأن النقل لا يستجيب لحاجياتهم . هناك حافلتان صغيرتان فقط تنقلان نحو عين سمارة و واد سقان . زيادة على إنعدام خدمة الهاتف الثابت و الأنترنت و غياب ملاعب أو حتى مساحات للعب الأطفال ... ماعدا ملعب واحد قالوا بأنه قديم و غير صالح . كما طالب مواطنو قرية بن بوالعيد بالإستفادة من برامج السكن الريفي أو الإجتماعي.
من جهة أخرى يشتكي سكان المشاتي المحيطة بالقرية و هي أولاد نهار، وأولاد سيدي خليفة ، وباقتاش و الروابح ، من غياب أبسط ضروريات الحياة . إذ لم يتم إصلاح طرقاتهم الترابية منذ أكثر من 20 سنة . لتتحول إلى مسالك جد وعرة في الشتاء . لا تصلهم وسائل النقل و يضطر التلاميذ للسير عدة كيلومترات ذهابا و إيابا . متحدثين أيضا عن غياب مختلف الشبكات كالغاز و الكهرباء . والتي قالوا بأنها تنقطع بشكل متكرر و لعدة أيام سيما في فصل الشتاء . السكان قالوا بأن الماء يكاد لا يصل إلى حنفيات منازلهم . وأكدوا بأنهم لا يتمكنون من ملء سوى لترين كل يومين . وذكروا بأنهم يضطرون لشراء الصهاريج أو التنقل بسيارتهم و حتى على ظهور الحمير لجلب الماء من بعض الآبار و الينابيع المجاورة.
معظم من تحدثوا  إلينا من المواطنين أكدوا إعتمادهم بشكل كلي في متطلباتهم اليومية على مدينة علي منجلي القريبة . والتي لا تبعد عنهم سوى بـ 10 دقائق بالسيارة . يتوجهون إليها يوميا للتسوق أو للعلاج و العمل و حتى للدراسة . الجامعيون منهم يدرسون بجامعات قسنطينة و ليس ميلة . هذا ما جعلهم يطالبون بإلحاق القرية إداريا بولاية قسنطينة.
حاولنا الإتصال برئيس بلدية واد سقان عبر هاتف البلدية و كذا عن طريق رقمه الشخصي، للحصول على رده بشأن إنشغالات السكان ، فلم نتمكن من  ذلك.
عبد الرزاق مشاطي





السجن لـ5 متهمين على رأس عصابة لترويج السموم
يتخذون من مزرعة مكان لبيع المخدرات بوهران
امتثل نهار أمس بمحكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء وهران 5 متهمين ينتمون إلى عصابة إجرامية متخصصة في المتاجرة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، حيث ضبطوا متلبسين بإبرام صفقة متعلقة بترويج كمية من الكيف المعالج يقدر وزنها بـ5 كلغ، إلى جانب كمية معتبرة من المؤثرات العقلية متمثلة في 1000 قرص مهلوس من مختلف الأصناف، حيث التمس ممثل الحق العام تأييد الحكم السابق الصادر في حقهم والقاضي بإدانتهم بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا ومتابعتهم بتهمة المتاجرة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية .
وقائع قضية الحال تعود إلى شهر ماي المنصرم أين تلقت عناصر الدرك الوطني معلومات تفيد بوجود أشخاص مشبوهين يترددون على إحدى المزارع المتواجدة بمنطقة بوتليليس. حينها تم ترصد تحركات الأفراد المشبوهين من طرف عناصر الفرقة التي باشرت بتحريات معمقة في القضية للوقوف على طبيعة النشاط المتواجد بهذه المزرعة، حيث وبعد تسلم إذن من وكيل الجمهورية تم اقتحام المزرعة محل الشكوى، حيث تم ضبط 5 أشخاص متلبسين بإبرام صفقة متعلقة بترويج كمية من الكيف المعالج مقدرة بـ5 كلغ، إلى جانب العثور على كمية من المؤثرات العقلية متمثلة في 1000 قرص مهلوس من مختلف الأصناف منها 300 قرص من نوع اكستازي، إلى جانب العثور على مبلغ مالي مقدر بـ15 مليون سنتيم رجح أنه من عائدات ترويج المخدرات، حيث تم حجز مركبتين كانتا تستغلان في تهريب هذه الممنوعات، حيث تم اقتياد المتهمين إلى الفرقة لإخضاعهم إلى التحقيق، إذ تبين أنهم اتخذوا من تلك المزرعة واجهة لتمرير سمومهم بعد جلبها من منطقة مغنية عن طريق التنسيق ما بين أفراد العصابة الإجرامية ومهربين يقطنون بالمنطقة الحدودية مغنية، حيث بينت التحريات أن المتهمين يقومون بتهريب هذه الممنوعات باتجاه ولايات الشرق الجزائري متخذين من مزرعة لزراعة الطماطم ذريعة لتمرير نشاطهم، كما تبين أنهم مسبوقين في أكثر من 3 قضايا أحدهم مسبوق قضائيا في قضية جنائية. في جلسة المحاكمة أنكر المتهمين التهم الموجهة إليهم مصرحين أن لا علاقة لهم بهذه المحجوزات وأن تواجدهم بالمزرعة كان لغرض العمل في المزرعة نافين ضلوعهم في قضايا مماثلة وهو ما استند عليه دفاعهم في مرافعاتهم أمام التشكيلة القضائية، إلا أن التحريات أثبتت عكس ما جاؤوا به أمام الضبطية القضائية. صفي.ز
http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Caricature/2015-08-13.jpg
http://bkdesign-dz.com/wasl/13-08-2015/pdf.jpg

http://i.ytimg.com/vi/NFl0jbRSImA/hqdefault.jpg

http://bkdesign-dz.com/wasl/13-08-2015/cari.jpg




http://www.annasronline.com/images/images/meziani/2015/maziani-13-08-15.gif

http://www.elbilad.net/media/upload/600x119x54545454.png.pagespeed.ic.Tgsdwst3M6.png
http://cdn.liberte-algerie.com/images/caricature/thumbs/lr-6998-52c04.jpg
Hammam Bouhadjar
La ville des thermes, l’écotourisme et les vocations ancestrales
Véritablement, la ville des thermes nécessite un plan d’aménagement exceptionnel qui tient compte d’un ensemble de paramètres et de facteurs qui imposent ce schéma de restructuration sans tarder. Son extension se fait malheureusement au détriment des terres arables les plus riches de l’Algérie, selon un professeur de géographie des années soixante du siècle dernier. Les observateurs du domaine ont abordé depuis des lustres, cette thématique d’urbanisation d’intérêt communautaire tant sur les plans spatiaux et architecturaux que professionnels et socio-économiques.
Il fallait faire une lecture de synthèse appropriée et tirer l’essentiel qui aide à promouvoir la ville de Hammam Bouhadjar dans un contexte qui la distingue encore plus et qui renforce énormément ses atouts ancestraux et son cachet touristique et thermal à plus d’un titre.
Les extensions faites depuis la moitié des années 80 du siècle dernier n’ont pas apporté les solutions idoines espérées et les aménagements appropriés à même de prévaloir son beau triptyque, une vocation multiple qui privilège les trois ensembles: tourisme, agriculture et sport. Les autres sous-secteurs allant en adéquation avec les trois ensembles peuvent faire une analyse particulière pour ceux qui veulent élargir davantage la réflexion à l’endroit de l’un ou l’autre volet.
Les stations thermales, destination touristique privilégiée
Nonobstant les observations faites par des touristes venus prendre des cures au sujet des prestations de services et de l’état des bains qui laissent à désirer et qui sont en deçà des normes usuelles demandées, la station thermale affiche complet au printemps et en été.
Les remarques ont été faites par des familles algéroises qui avaient fait une comparaison entre la situation actuelle des lieux de cure et de bain et celle de l’année 2006. Ces visiteurs ont déploré aussi la dégradation du jardin Le Petit Vichy, ce beau site qui représente Hammam Bouhadjar sur la toile pour de nombreux gens qui veulent savoir l’essentiel de la cité des bains et des saints. Si au niveau du complexe thermal, la main-d’œuvre de qualité requise est faiblement représentée ou inexistante, selon les vacanciers qui gardent de beaux souvenir des années antérieures à 2006, Le Petit Vichy quant à lui a bénéficié de deux aménagements durant les mandats d’ex-walis, en l’occurrence Abdelkader Zoukh et Mohamed Bouderbali. Aujourd’hui, il subit une dégradation accélérée non des moindres. A vrai dire, il est à l’abandon quasi-total. Ceux qui partent au souk hebdomadaire utilisent l’allée principale du jardin comme un raccourci. Un va et vient qui montre l’absence ou le désintéressement total des premiers concernés.
On sait bien que ce genre de constats déplaît énormément aux élus et aux autorités. La nuit, Le Petit Vichy se transforme en un lieu où tous les maux sociaux s’exercent. La première chose mise à la connaissance du nouveau wali d’Ain Temouchent, est le sort de la jeunesse désœuvrée et le jardin qui sert de refuge pour bon nombre de jeunes qui s’adonnent aux boissons alcoolisées et à la drogue (kif et narcotiques).
Toute vision globale d’un développement touristique de la ville des thermes doit passer par un large débat de plusieurs jours, une discussion qui doit faire participer, outre les élus locaux et les responsables, les amis de Hammam Bouhadjar, les ONG, les hommes de savoir et de lettres, les internautes, les historiens, les aménagistes, les urbanistes, les architectes, les anciens élus.
La ville des thermes regorge d’une élite intellectuelle prête et disposée à adhérer à cet auditoire d’idées.
L’agriculture, un héritage colonial à conserver
Durant le mandant de l’ex-wali, devenu par la suite ministre du tourisme et présentement wali de Boumerdes après le dernier remaniement dans les corps des ministres suivi de celui des walis, une idée originale s’est intéressée à prospecter des sites ruraux en vue de les réhabiliter et de promouvoir le tourisme rural. Cette même tendance est présente dans le calendrier d’Amar Ghoul, l’actuel ministre du Tourisme et de la Pêche, il veut donner un certain dynamisme à son secteur.
Les idées ne manquent pas, l’homme est épris d’une bonne volonté. Faudrait-il que les responsables locaux l’aident à concrétiser ce programme d’une nouveauté qui cherche à explorer toutes les potentialités et opportunités existantes dans la wilaya d’Ain Temouchent ? Le terroir regorge de sites. L’écotourisme, le tourisme rural et religieux, le tourisme culturel et sportif… sont autant de volets que la ville des thermes et la wilaya d’Ain Temouchent disposent énormément.
Les fermes coloniales qu’a visitées l’ex-wali et qui étaient destinées à être réhabilitées et rehaussées en sites touristiques, sont listées. Ces domaines ainsi que ceux de la zaouïa, les bains de Hamda, de Sidi Ayed et le périmètre des sources thermo minérales sont à revoir et réactualiser sous forme de propositions accompagnées de dossiers bien ficelés que les élus locaux doivent finaliser et les soumettre au ministre du Tourisme et de la Pêche qui a manifesté sa prédisposition à vouloir appuyer les dossiers de promotion touristique. Les retardataires ont toujours tort. Et les premières wilayas qui vont présenter des propositions bien ficelées et argumentées seront écoutées et aidées. Le département du tourisme de la wilaya d’Ain Temouchent a une part de responsabilité non négligeable. Faudrait-il aussi qu’il soit écouté et aidé par les élus locaux.
Le sport, un secteur à réanimer
C’est le domaine d’activités qui a puisé ses références et ses talents de toutes les couches de la société de la ville des thermes et ses environs immédiats. La petite reine, le football et le boulisme constituent la première trame du sport durant l’ère coloniale et les quatre décennies de l’après indépendance.
Le champ a été élargi au basket-ball et à la boxe sans que ce podium ait une distinction honorable durant ces dernières années qui ont vu un certain déclin pour d’autres disciplines qui risquent de s’éteindre au cas où les appels des responsables bénévoles restent sans réponses de la part de ceux censés fournir l’essentiel pour que brillent de nouveau les chandelles et flambeaux d’antan. A priori, le développement économique de la commune des thermes est la locomotive qui doit prendre en charge la promotion du sport et celle de nouvelles disciplines.
B.Belhadri

Sidi Bel Abbès
Ses habitants demandent l’intervention des responsables
La cité Aissat Idir submergée d’ordures
Entourés d’ordures ménagères et inquiets pour leur santé, les habitants de la cité Aissat Idir de la ville de Ben Badis située à une quarantaine de kilomètres du chef-lieu de wilaya de Sidi Bel Abbès, ont sollicité à travers une pétition, les pouvoirs publics à faire le nécessaire pour leur permettre une atmosphère saine.
Selon le contenu de la pétition, toutes les démarches auprès des responsables de la commune de Ben Badis afin de les inciter à débarrasser de façon convenable les ordures qui s’entassent dans la rue et à proximité des portes, n’ont pas abouti, les éboueurs à leur passage délaissent sur les lieux des déchets qui échappent des sachets poubelles, ce qui n’est pas sans répercussion sur leur vécu, des insectes et moustiques y trouvent un endroit propice pour se multiplier et déranger la tranquillité des riverains de jour comme de nuit. D’ailleurs, tous manquent de sommeil et souffrent de maladies cutanées et d’une insuffisance respiratoire. Les habitants attendent que les responsables du service de nettoyage dotent leur cité de bennes à ordures où ils mettront les sachets poubelles, au lieu de les déverser dans la rue et demandent de mettre à la disposition de leurs éboueurs les moyens matériels nécessaires pour ramasser les immondices au lieu de travailler à mains nues, leur souhait demeure la mise en place d’une annexe de l’entreprise Nadif.com, pour se charger du ramassage des ordures convenablement. La décharge sauvage qui s’installe dans le milieu urbain ternit l’image de la cité, précise le porte-parole des habitants qui n’a pas caché son désagrément du spectacle désolant qui n’est pas constaté au niveau des cités militaires et des rues où sont implantées les brigades de gendarmerie et le siège de la sûreté de daïra, «ces endroits éblouissent de propreté».
Pour conclure, les habitants réitèrent leurs revendications et interpellent les autorités à prendre en charge le point noir, en lui réservant les moyens de collecte des ordures et leur permettre de mener une vie dans un cadre agréable». Fatima A.Chaleur intense et fort taux d’humidité
Hôpitaux et EPS ont du pain sur la planche
Face à des pics de chaleur de 40° enregistrés ces derniers temps à Oran, et le fort taux d’humidité atteignant souvent les 80%, les différentes polycliniques implantées à travers la wilaya sont débordées vu la grande affluence de malades souffrant de troubles respiratoires. C’est le cas à l’EHU 1er-Novembre où plus de 137 patients ont été évacués à cause de la canicule. L’EPS de hai Chouhada communément appelé Zeraâ a vu également en une semaine l’accueil de près de 200 patients souffrant de difficultés à respirer à cause de la forte chaleur. A cet effet, le personnel de la polyclinique a été mobilisé pour gérer les nombreux cas enregistrés quotidiennement. Les personnes souffrant de maladies respiratoires vivent des journées pénibles en raison du climat. Un dispositif sanitaire adapté a été mis en place pour traiter les cas des personnes âgées notamment ceux souffrant d’hypertension artérielle, d’insuffisance cardiaque ou de diabète. Cette population reçoit des soins intensifs et peut regagner son domicile au bout de 24 heures après le recours à une oxygénation suivie de la mise sous nébuliseur (brumisation) à l’endroit des asthmatiques. «Eviter de sortir aux heures où il fait le plus chaud, à savoir entre 12h et 16h, rester à l’ombre, à l’abri d’une exposition prolongée au soleil, penser à se doucher et éviter les activités physiques extérieures», sont les conseils préconisés par la direction de la Santé et de la Population (DSP). Les services hospitaliers de la wilaya d’Oran sont en alerte, les patients les plus fragiles sont contraints d’être pris en charge par les médecins spécialistes. «Les jours qui viennent risquent d’être laborieux pour les personnes souffrant de maladies chroniques graves, des dizaines de patients sensibles ont nécessité hier des soins de première urgence», indique-t-on auprès de sources médicales tout en ajoutant que: «Les fortes chaleurs qui frappent la région, sont associées aux hautes pressions atmosphériques qui provoquent de graves lésions aux malades chroniques cardiaques, asthmatiques et diabétiques. Elles causent des complications aiguës aux malades et aux personnes souffrant de maladies respiratoires», affirme-t-on.
S. Messaoudi 

Arzew
De nombreuses édifications ayant englouti un énorme budget demeurent inexploitées

Des structures d’utilité publique à l’abandon
Plusieurs infrastructures communales ayant englouti un énorme budget pour leur réalisation ou leur transformation à des fins du confort et du bien-être du citoyen, de rentabilité pour la trésorerie de commune ou de l’esthétique et de l’image digne du statut de la capitale du pétrole et deuxième importante commune de la wilaya, n’ont pas atteint l’objectif auquel elles se sont assignées.
Plusieurs édifices dont certains datent de l’ère coloniale qui doivent être restaurés car faisant partie du patrimoine et de la mémoire de la ville à l’instar du marché couvert qui est fermé et se trouve dans un état de dégradation avancé, du jardin public avec ses arbres centenaires, ses variétés de fleurs et ses bassins de poissons ou du fameux et majestueux boulevard du Front de mer, lieu par excellence de détente et de loisirs des familles, devenu un espace assiégé par des fils barbelés annihilant toute la beauté, la somptuosité et l’éclat dont il s’enorgueillit auparavant.
D’autres nouvelles infrastructures et édifications ayant coûté les yeux de la tête au contribuable, érigées lors des successifs mandats communaux, sont complètement à l’abandon et livrés, de jour comme de nuit, à la perversion et le vice des hordes de malfrats et de voyous.
Le marché Lalla Kheira transformé en repaire pour délinquants
Parmi ce patrimoine communal laissé pour compte, on peut dénombrer plusieurs exemples devant être au service de l’intérêt public à l’image du marché Lalla Kheira situé en plein centre-ville et transformé en un foyer du mal et de la dépravation, de celui abandonné de la cité Zabana actuellement squatté par des gens venus d’autres horizons pour le transformer en un fief de perversion et de drogue, des locaux de l’ancien souk el fellah, qui est lui-même
saccagé et abandonné dans un triste sort, occupant un espace sensible et vital dans le patrimoine foncier de la commune, sont dénaturés de leur vocation première de commerce à l’avantage des familles démunies. La liste des imperfections n’ayant pas encore connu une solution dans l’intérêt et du contribuable et de la municipalité reste toujours longue puisqu’on peut citer, également, le cas des salles des fêtes communales qui restent inexploitées et celui persistant des baraques de commerce en face du marché couvert de la ville, lui-même fermé et se trouvant dans un état de dégradation avancé, qui ont bravé les décisions communales de quitter les lieux et dont l’assiette pouvait servir à des projets d’utilité publique, du parc vert victime des incendies et du manque d’entretien et de l’éclairage public, de la coûteuse esplanade verdoyante, véritable havre de paix et de détente, située en face du Centre national des techniques spatiales (CNTS), devenue au fil du temps un réel lieu d’aisance des nombreux vendeurs illicites qui ont élu domicile à ses abords. Quant à la forêt récréative, dont le nom évoque un état d’apaisement et de relaxation, située sur les hauteurs de la cité Emir Abdelkader à Arzew, inaugurée par l’ex-wali d’Oran en 2010, dotée de tous les équipements nécessaires à la détente et au repos des familles en quête d’évasion et de respiration d’air pur de la forêt, et de nombreux jeux pour les enfants en mal de relâchement et de distraction, cet espace de divertissement et de répit a perdu de sa vocation puisque tous ses équipements ont été saccagés du fait de l’absence de gardiens dissuadant tout acte de dégradation de biens communaux et d’altération de la nature et d’atteinte à l’environnement. En sus de l’insécurité qui règne dans les lieux, les tables entourées par des bancs en ciment implantées à l’intention des familles, les balançoires et autres jeux pour enfants, les deux kiosques érigées à des fins commerciales et les trois implantations de braseros pour d’éventuelles fritures ont tous été saccagés et ravagés. Pire, la saleté et les détritus jonchant le sol, les bouteilles et les cannettes de vin éparpillées un peu partout complète cette hideuse image de désolation. Tous ces projets qui devaient procurer confort et utilité publique aux administrés, ne sont-ils pas sujets d’intérêt et de protection et de préservation ? A méditer.
D.Cherif

 
ls animeront ce soir un gala pour la promotion du dossier d’Oran pour l’organisation des JM 2021
Cheb Khaled et des artites en soutien à la candidature d’El-Bahia
Une dizaine de chanteurs algériens, dont le «king» du raï Cheb Khaled, sont attendus jeudi soir à Oran pour animer un gala de soutien à la candidature de cette ville pour abriter la 19ème édition des Jeux Méditerranéens prévue en 2021, a-t-on appris mercredi des organisateurs. Des chanteurs de renom à l’instar de Khaled, Cheba Zahouania, Yasmine Ammari, Houari Benchenet, Hocine Lasnami et Maati El-Hadj, prendront part à cette soirée au Théâtre de verdure Chekroun Hasni, a précisé le responsable du comité d’organisation, Zakaria Ramdane. L’humoriste Abdelkader Secteur a également confirmé sa participation aux côtés de jeunes groupes et d’un orchestre dirigé par le musicien Amine Dahane, a indiqué M. Ramdane lors d’une conférence de presse tenue au siège de la Commune d’Oran. Le gala, organisé à l’initiative du Comité olympique algérien (COA) et la wilaya d’Oran, se veut «un message fort traduisant la mobilisation de l’ensemble de la famille artistique nationale à la candidature d’Oran pour accueillir les JM 2021", a-t-il souligné. «Les chanteurs contactés ont aussitôt accepté de participer bénévolement à ce gala et ce, malgré leur agenda fort chargé en cette période estivale et le fait que la plupart d’entre eux se trouvent actuellement en tournée à l’étranger», a fait savoir l’organisateur. Présents à la conférence de presse, le vice-président de l’Assemblée populaire communale (APC) d’Oran, Hasni Meberbeche, et l’agent de la chanteuse Yasmine Ammari, Mourad Miloud, ont respectivement fait valoir la mobilisation citoyenne et la disponibilité des artistes en faveur de la candidature de la capitale de l’Ouest algérien. Le nom de la ville officiellement retenue pour abriter les 19èmes JM 2021 (Oran ou sa concurrente tunisienne Sfax) sera connu le 27 août prochain à l’occasion de l’Assemblée générale du Comité international des jeux méditerranéens (CIJM), prévu à Pescara (Italie).

 


http://www.echo-doran.com/images/une_small.jpg

http://www.echo-doran.com/images/b1.jpg

هناك 9 تعليقات:

غير معرف يقول...

http://atyr.net/showthread.php?t=51982

لمشاهدة المزيد من الصور الممنوعة من العرض على الرابط التالي

https://t.co/63bsetZdLn

يتعرض الفيلم لعدد من الشخصيات التي تعيش على هامش المجتمع بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير في إحدى المناطق الشعبية، منهم سائق ميكروباص يكافح من أجل العيش وسط ظروفه الصعبة (باسم سمرة)، وفتاة انتهازية تحاول أن تتجاوز فقرها (إيناس عز الدين) وأن تقوم بأي شيء يوصلها إلى هدفها.
http://atyr.net/showthread.php?t=128397

غير معرف يقول...

تم فتحها لفحص ميزانيات المديريات خلال 3 سنوات
تحقيقات حول وجهة 1000 مليار صرفت في قطاع الثقافة

الإتنين 17 اوت 2015
14 1271 fadjr
شرعت فرق تحقيق إدارية تابعة لوزارة الثقافة في فحص وتدقيق الميزانيات القطاعية للمديريات الولائية للقطاع. وقالت مصادر مسؤولة إن وزارة الثقافة أمرت بتشكيل فرق تفتيش إدارية، زارت عدة مديريات للثقافة وفي مقدمتها مديرية العاصمة.
تعكف فرق، حسب نفس المصادر، على التدقيق في أموال يشتبه في أنها صرفت على مشاريع ونشاطات بطرق مخالفة للقوانين، حسبما وصلت إليه تقارير الوزارة، حيث تركز فرق التحقيق على الأموال التي صرفت منذ 2007، وتتعلق بدعم النشاطات الثقافية وتلك الموجهة لتمويل الجمعيات الثقافية والفكرية في إطار دعم الدولة للمجتمع المدني.
وفي سياق متصل، ستراجع لجان التفتيش ما صرف على ترميم وتهيئة وتجهيز هياكل الثقافة، كما لا تستثني التحقيقات الأموال المصروفة في الجانب الاستهلاكي التي كثيرا ما تكون وسيلة لهدر وتبذير الأموال، برأي نفس المصادر.
ولا تقل الأغلفة التي ستخضع للتحقيقات عن ألف مليار سنتيم، خصصتها الدولة لقطاع الثقافة، وأهم المديريات التي شددت الوزارة على مراجعة حساباتها نظرا لاستفادتها من أكبر دعم مالي، هي مديريات العاصمة، تلمسان، قسنطينة، ووهران.
وتحدثت المصادر عن تمويلات في غير محلها لجمعيات ثقافية، في الوقت الذي تم فيه حرمان أخرى من حقها من دعم الدولة، الأمر الذي أثار استنكارها.
وعلى صعيد آخر، تبقى ميزانيات مديريات الثقافة الممنوحة من طرف المصالح الولائية خارج الميزانية القطاعية هي الأخرى محط اهتمام عدد من ممثلي الجمعيات والنوادي الثقافية، على اعتبار أنها عرفت ممارسات كانت وراء انتقادات عدد من المنتخبين خلال دورات المجالس الشعبية الولائية.
ل. شريقي
http://www.al-fadjr.com/ar/national/311747.html

غير معرف يقول...

http://www.al-fadjr.com/ar/national/311747.html
قام أعوان الأمن لمجلس قضاء رويسو، صبيحة اليوم الأحد، بمنع امرأة من الدخول إلى المحكمة. واعتبر الشرطي وعون الأمن أن لباسها غير لائق مما تطلب منعها من الدخول.
من جهتها، رفضت المرأة هذه المعاملة التي اعتبرتها " قادمة من عصور غابرة "، حيث قررت الاعتصام أمام المحكمة حتى تتمكن من ممارسة حقها كمواطنة جزائرية.
للإشارة، وحسب القانون فإن الإدارة ترفض دخول الأشخاص بلباس غير لائق سواء كانوا نساء أو رجال.
وحسب نفس المرأة فإنها كانت ترتدي اللباس الذي يظهر في الصورة الموجودة اسفل الموضوع .

موضوع : منع امرأة من دخول محكمة رويسو بسبب لباسها
2.60 من 5.00 | 5 تقييم من المستخدمين و 5 من أراء الزوار
منع امرأة من دخول محكمة رويسو بسبب لباسها

غير معرف يقول...

بعد حظر النشر في قضية “الرشوة الجنسية”.. مغردون: الهدف “لملمة الفضيحة”
كتب: يحيى جابر آخر تحديث: 28 يوليو 2015
أثار قرار النيابة العامة المصرية، مساء أمس الإثنين، حظر نشر أي معلومات خاصة بالتحقيقات التي تجريها حول قضية اتهام رئيس محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، رامي عبدالهادي، بالحصول على رشوة “جنسية”، العديد من ردود الأفعال الغاضبة؛ حيث اعتبر مغردون أن هدف القرار “لملمة الفضيحة”.

حظر النشر
http://www.el-mogaz.com/77175/%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%AD%D8%B8%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B4%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D9%85/

غير معرف يقول...

http://www.babalweb.net/ar/info/81445-%D9%85%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AF%D8%AE%D9%88%D9%84-%D9%85%D8%AD%D9%83%D9%85%D8%A9-%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%B3%D9%88-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B3%D9%87%D8%A7.html
قاضي “الرشوة الجنسية” يقدم استقالته بعد منعه من دخول المحكمة .. والزند يقبلها
28 يوليو 2015 | 1:38 مساءً


المستشار رامي عبد الهادي
المستشار رامي عبد الهادي
قام المستشار محمود كامل الرشيدي رئيس محاكم شمال القاهرة الابتدائية وقاض ” محاكمة القرن ” بمنع القاضي رامي عبدالهادي رئيس محكمة جنح مستأنف مدينة نصر من دخول المحكمة،
وهو ما دفعه إلى التوجه إلى وزارة العدل وتقديم استقالته للمستشار أحمد الزند وزير العدل والتي قبلها علي الفور.
كان المستشار علي عمران القائم بأعمال النائب العام قد قرر حظر النشر في القضية المتهم فيها القاضي والمعروفة اعلاميًا برشوة رئيس محكمة جنح مستأنف مدينة نصر في ضوء التحقيقات التي تجريها معه نيابة أمن الدولة العليا.
http://onaeg.com/?p=2333205

غير معرف يقول...

نع صحفية من دخول مجلس قضاء العاصمة بسبب لباسها

الاثنين 17 أوت 2015 94 0

منع أعوان الأمن بمجلس قضاء العاصمة، الكائن مقره بالرويسو، أمس، دخول لينا صوبحي صحافية سابقة بالإذاعة الثالثة، مقر المحكمة، بسبب اللباس الذي كانت ترتديه، والذي اعتبره عون الأمن غير محتشم ولا يليق بزوار المحكمة.
وحسب مصادرنا، فإن لينا ذات الـ35 ربيعا وهي صحفية سابقة بالإذاعة الجزائرية، رافقت والدتها، صباح أمس، بسبب موعد محدّد لها في الإدارة بالمحكمة، فتفاجأت بأعوان الأمن يرفضون دخولها إلى المجلس عكس والدتها التي استطاعت الدخول، ولما أردات أن تستفسر عن السبب، أخبرها عون الأمن أنّ قانون المحكمة الداخلي يطبّق على الجميع، وأنّ القميص الذي ترتديه عاري الذراعين، مطالبا إياها أن تأتي بلباس مغاير لأجل اللحاق بوالدتها، وهو التصرّف الذي لم يرق للأنسة وقامت بالاعتصام أمام مبنى المجلس، احتجاجا على منعها من الدخول متسائلة عمّا هو غير لائق في لباسها - كونها تلبس سروالا طويلا؟!؛ ما جعلها تلتقط صورة "سالفي" لها تنديدا بالمعاملة التي تعرّضت لها على "الفايس بوك" غير أنّ رجال الشرطة أوقفوها وأمروها بمغادرة المكان فورا، ما جعلها تركب سيارتها تاركة والدتها بمفردها داخل المحكمة.
وتوعّدت الصحفية السابقة حسب ذات المصادر، أنها لن تسكت على هذه الحادثة وستبلغ النائب العام "زغماتي" بالواقعة.

غير معرف يقول...

حقوقيون وأئمة يطالبون بتبني شرطة الآداب
انتشار العري في الشواطئ يرفع حدة التحرّش الجنسي
فاقمت ظاهرة التحرش الجنسي على مستوى الشواطئ والشوارع التي تشهد ازدحاما شعبيا في كبريات المدن الجزائرية، في مقابل ذلك برزت مظاهر العري بحجة الحر من طرف الجنس اللطيف، مما جعل قانون تجريم العنف والتحرش ضد المرأة مجرد حبر على ورق، وفي هذا الإطار، يرى حقوقيون أنه لا يمكن في كل الأحوال مطاردة الرجال وإيداعهم الحبس عن هذه الجريمة التي لم تحدد معالمها وأدلة الإدانة عليها.



اقترح أئمة ومحامون، فكرة نشر شرطة الآداب عبرالأماكن التي يرتادها النساء والشواطئ لمنعهن من التعري، مثل ما هو الحال في السعودية، بحجة أن المرأة هي من تدفع الرجال للتحرش بها من خلال بعض التصرفات والألبسة الفاضحة، حيث دعا الشيخ جلول حجيمي، الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية إلى ضرورة تبني نظام شرطة الآداب عبر الشواطئ التي باتت خطرا حسبه، خاصة بعد انتشار المخدرات والحبوب المهلوسة بين المنحرفين، وقال حجيمي إن حدة التحرشات ضد المرأة ترتفع في الصيف لانتشار العري، حيث سيتم حسبه مستقبلا تنظيم مخيمات صيفية لقطاع الشؤون الدينية بالتنسيق مع أستاذة جامعيين وإطارات في التربية بهدف ونشر الوعي الأخلاقي و معالجة أمور اجتماعية تزامنا مع موسم الاصطياف، يفضل حجيمي فتح شواطيء للنساء فقط كحل لتجنب ما لا يرضي الدين والشرع.

في السياق، أكدت المحامية لدى مجلس قضاء الجزائر زهية مختاري، أن المناهضين لفكرة تجريم التحرش ضد المرأة في الشارع والمعاقبة عليه بـ6 أشهر نافذة، كانوا على حق لأن آليات تحديد الأدلة مستحيلة، ولا يمكن حسبها تطبيق هذا القانون، وتضيف مختاري، أن القضية تتعلق بالأخلاق لأن بعض الشباب امتدت تحرشاتهم لتصوير فتيات شبه عاريات في الشواطئ وفضحهن عبر"الفايسبوك" رغم أن القانون الجزائري ينص على أنه يعاقب بالحبس لمدة قد تصل إلى 3 سنوات ضد كل من ينشر صور شخص دون موافقته.

من جهتها، قالت السيدة شائعة جعفري، رئيسة المرصد الجزائري للمرأة إن التحرش انتشر في الشوارع، نتيجة آفات اجتماعية متعددة، مشيرة إلى أن التبرج الفاضح أدى لارتفاع جرائم العنف والتحرش ضد المرأة، ورفضت اعتماد شرطة الآداب في الشواطئ لأنها لا تجلب نتيجة إيجابية على حد رأي، جعفري فإن زرع المبادئ والأخلاق ابتداء من دور الأسرة لدور المساجد هو خير بديل عن تجريم الرجل المتحرش بالمرأة والزج به في الحبس.
http://www.echoroukonline.com/ara/articles/252266.html

غير معرف يقول...

من سيكتب تاريخ الجنون العربي؟!

الإتنين 17 اوت 2015
12 805 fadjr
ستكون مهمة المؤرخين لما يحدث الآن في العالم العربي معقدة ومعقدة جدا، بل قد لا يكتب تاريخ لنا بعد اليوم، بعد أن سقطت كل القيم، وبعد أن صار العدو صديقا، والصديق بل والشقيق صار عدوا، وبعد أن صارت حروبنا موجهة إلى شعوبنا وأسلحتنا إلى صدورنا.
من سيكتب تاريخ العراق الدامي، هل الشيعة أم السنة أم الأكراد والإيزديين؟ ومن يدوّن مأساة اليمن، المقاومة؟ مقاومة من، مقاومة التحالف العربي الذي دمر اليمن، أم مقاومة الحوثيين أم مقاومة بقايا نظام صالح؟
ومن العدو ومن الوطني الصادق، ومن الخائن الذي باع أمن سوريا؟ “الحر” الذي فتح باب سوريا إلى كل من هب ودب، واستباح أرضها 70 جنسية تغتصب بناتها وتدمر بيوتها ومساجدها وتشرد شعبها عبر الملاجئ وشوارع العواصم، تغرقهم قوات حراس السواحل الأوروبية في البحر؟
أم ستكتبه جبهة النصرة التي قالت أمريكا إنها دربت عناصر تسمى سوريا الجديدة فإذا بها أمس تعلن عن إطلاق سراح عناصر دربهم الجيش الأمريكي لمحاربتها؟ فهل هي صفقة جديدة بين النصرة وأمريكا؟
أم سيكتبه الوطنيون الذين صار الكثيرون منهم يختارون الانتحار، وهم يرون عناصر داعش على بعد مسافة أمتار من بيوتهم؟ أم ستكتبه داعش وتفضي عن حقيقتها ومن أنشأها وسلحها والأسواق التي تشتري نفطها الذي نهبته من منابع العراق وليبيا، وفي أي بنوك أمريكية تخزن أموالها؟
من سيكتب تاريخ ليبيا، هذا البلد الذي عانى الأمرين تحت القذافي، وصار يترحم على هذا الزمن، بعد أن صار مفتوحا على حروب طائفية وقبلية، وبعد أن استباحته جماعات إرهابية تحت شتى المسميات، “فجر” ليبيا من جهة، ومن جهات أخرى داعش، داعش تقتل في ليبيا وتعلق الرؤوس على الصلبان، وتدخل المستشفيات، لتقتل الجرحى وتنكل بجثثهم.
لكن من يهمه أمر ليبيا؟ العالم يتلهى بشابة أمريكية اختطفتها داعش في سوريا منذ سنتين، واغتصبها البغدادي زعيم الدولة الإسلامية، قبل أن تقتل في قصف لبيت أبو سياف الرجل الثاني في تنظيم داعش، وماك كاين السيناتور الذي علق النياشين لعناصر من داعش الإرهابية منذ سنتين عندما دخل إلى سوريا خفية عبر تركيا، يحتج على مقتل الشابة الأمريكية ويسأل أوباما لماذا “أم سياف” زوجة الإرهابي المحتجزة في العراق لا يتم ترحيلها لمحاكمتها؟ لكن عن أية محاكمة يتحدث؟ أليس ماك كاين أولى المحاكمة، والصور شاهدة عليه كيف التقى بإرهابيي داعش ودعمهم وعلق لبعضهم الأوسمة؟!
كيف ستدون هذه الأحداث في كتب تاريخنا المستقبلية؟ أخاف أن تصاب الأجيال المقبلة بانفصام الهوية، وبالجنون، فالذي لا يعرف من أين أتى لن يعرف إلى أين يتجه، فداعش قلت تذبح وتعلق الرؤوس على الصلبان، لكن ليس هناك من يهتم.
والثني الوزير الأول الليبي يستجدي العالم مساعدته على مواجهة داعش، لكن لا من مجيب، فعرابو الربيع العربي يؤكدون على رحيل الأسد أولا، وصبيانهم الذين يقولون إنهم رؤساء الديبلوماسية يتدربون على الكلام في موسكو وفي أمريكا ويقولون إن لا مستقبل للأسد في سوريا، وهناك من يتحدث عن أن دويلة تعد لتفجير طائرتي الأسد والسيسي خلال زيارتهما المرتقبة إلى موسكو، مثلما يحدث في أفلام الخيال، لكن إن حدث سينتصر الشر على غير العادة على الخير، وينهون بهذه الطريقة حربا استنزفت خزائنهم، حتى أن أمير قطر وضع على طاولة الرهان 100 مليار دولار لإعادة إعمار سوريا، إذا ما رحل الأسد، وكأن كرامة السوريين ودماءهم ومصائبهم وتشردهم عبر القارات تشترى فقط بملايير الدولارات. فمن سيسكن سوريا بعد تعميرها؟ أم فقط ينظرون إليها أنها فرص للاستثمار والنهب مثلما حدث مع العراق؟!
أخاف أن لا يكون لنا تاريخ نتفاخر به ولو نصف حوادثه كاذبة على حد قول “نزار قباني”، فذاكرتنا موعودة بالجنون وشعوبنا بالتشرد والضياع!
حدة حزام

غير معرف يقول...

http://www.crabporn.com/ar/search/?q=%D9%85%D8%B7%D8%A7%D8%A8%D8%AE