الجمعة، مايو 22

الاخبار العاجلة لمطالبةطلبة البكالوريا من وزيرة التربية الجزائرية بن قوفريط بمنح اسئلة سهلة ونقاط خيالية لارضاء اوليائهم يدكر ان طلبة البكالوريا يتناولون المنشطات الجنسية وطعام الحيوانات ويفضلون اسئلة الفايسبوك السريعة على اسئلة الاساتدة التقليدية وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار  العاجلة   لمطالبةطلبة البكالوريا   من وزيرة  التربية الجزائرية   بن قوفريط   بمنح  اسئلة  سهلة    ونقاط خيالية   لارضاء  اوليائهم يدكر ان  طلبة البكالوريا يتناولون    المنشطات  الجنسية وطعام  الحيوانات ويفضلون  اسئلة  الفايسبوك  السريعة على اسئلة  الاساتدة  التقليدية وشر البلية مايبكي


اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة ان طالبات الحي الجامعي عائشة ام المؤمنين يتناولون الخمور سريا مع العاشقين لاجسادهم جنسيا والاسباب مجهولة 
صور 


video


اخر خبر
الاخبار العاجلة لابداع نساء عربيات افلام سينمائية  قصيرة تشجع الاطفال على الممارسة الجنسية في اطار الحريات الديمقراطية العربية المفقودة والاسباب مجهولة
نمودج لفيلم عربي نسائي ل لبناني




video

اخر خبر
الاخبار العاجلة لتنظيم نساء الجزائر حفلات في الفنادق لعرض النساء الجزائر عاريات بملابس النوم  الجنسية والجزائريون يطالبون نساء الجزائر بالخروج عاريات الى الشوارع الجزائرية بدل النفاق الاجتماعي في الفنادق الجزائرية والاسباب مجهولة
صور عارضات الملابس العارية في الفنادق الجزائرية
video







اخر خبر
الاخبار العاجلة لهجوم اطفال الجزائر على نساء الجزائر في شوارع بسبب المجاعة الجنسية  العاطفية والسلطات الجزائرية تلتزم الصمت السياسي  بسبب انتشار امراض العقم الجنسي في الاوساط السياسية الجزائرية وشر البلية مايبكي
شاهدوا صور المجاعة الجنسية الجزائرية في  الشوارع الجزائرية




video


اخر خبر
الاخبار العاجلة لتقديم  مواقع يوتوب دروس جنسية مجانية للشعب الجزائري من اجل تحقيق حريته العاطفية المفقودة والانتقال من الجفاف العاطفي الى  الثروة الجنسية  الجزائرية الدائمة يدكر ان الدروس الجنسية لمواقع اليوتوب  مجانية للشعب الجزائري بعد اكتشاف خبراء الانترنيت ان الجزائريين يفضلون الحديث عن حياتهم العاطفية في الملاهي والحمامات والاسباب مجهولة 
صور للدروس الجنسية لموقع يوتوب 





video






اخر خبر
الاخبار العاجلة  لبيع نساء وهران العاشقات جنسيا فروجهن بسعر 1500دج مقابل المتعة الجنسية مع رجال الجزائر الجائعين جنسيا والاسباب مجهولة 
صور 

video













اخر خبر

اعتقد  ان  الجزائر  حققت فشلها السياحي  بسببب الدولة  الحارسة  للنوايا الانسانية وانه لمن الغرابة  ان نطالب بالسياحة وفنادقنا تمارس  الدعارة السرية حيث تتحاول عاملات النظافة الىعاهرات الفنادق ومن الغرابة ان نطالب الجزائريين بالسياحة والضيوف الاجانب  محرمين من متاع الدنيا  فهل فكرت الدولة الجزائرية الغبية ان الفنادق الجزائرية الشعبية تعيش من الدعارة  الشعبية بالنساء المطلقات وطالبات الاحياء الجامعية  وانه لمن الدهشة  ان الدولة الجزائرية  الحارسة على النوايا الانسانية  تعامل  المواطن البسيط كسجين فمجرد شرطي بسيط  يمنعك من التقاط  الصور ويمنعك من  المتعة  الجنسية ويراقب هاتفك النقال باحثا عن اللقطات الجنسية ليمنحك قضية  جنائية وهكدا فان الدولة الجزائرية الحارسةحاربت  انصار الفيس  لكنها طبقت افكار  الشواد  عقليا ويدكر ان الجزائر تطبق غرامات مالية على  العلاقات العاطفية  في الجامعات الجزائرية وهكدا  فبدل ان  تخرج الدولة الجزائرية عارية الى الجزائريين لعلن صراحة عن نيتها في قتح المخامر وبيوت الدعارة بدل  التستر الجنسي  والكبت السياسي ونخشي ان تعيش الدولة الجزائرية  ماساة التعري  السياسي بعد نفاد ابار البترول وحينئد سوف يطرد العمال وتصبح نساء الجزائر تمارسن الدعارة السياحية من اجل اجرة زهيدة ان السياحة في الجزائر  تعيش ماساة  النفاق السياسي  وان دولة  تحارب السياحة  بالحواجز الامنية والشكوك الوهمية في نوايا الحريات الانسانية للجزائرين بحالجة الى علاج نفسي من امراضها قبل رحيلها على ايادي  دواعش  القبائل العربية الالكترؤونية وشر البلية مايبكي 
بقلم نورالدين بوكعباش 
من امام قصر  الدعارة الثقافية  الخليفة قسنطينة عاصمة  المجاعة الجنسية  الجزائرية 



تفصلها سنوات ضوئية عن جارتها تونس

الجزائر نموذج للفشل السياحي

- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80278/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC-%D9%84%D9%84%D9%81%D8%B4%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D9%8A/#sthash.TkX0V7DE.dpuf


اخر خبر
الاخبار العاجلة لاحتجاج  مواطن جزائري على ديكتاتورية  لالة لويزة حنان وسط تجمع سياسي و
المخرجة السينمائية نادية شرابي  تحضر لانتاج فيلم سياسي بعنوان   حنونة وقلب اللوز  يتناول السيرة التاريخية لبنت جيجل ودورها فيتسير الازمات الجزائرية عبر الخدمة المجانية  للسلطة الجزائرية والاسباب مجهولة 
صور من فيلم  عاشق  لويزة 





video video





لفيديو تم تداوله على نطاق واسع

فيديو: شاب يتعرض للضرب خلال تجمع لويزة حنون

330

قراءة

الخبر أونلاين /   15:39-22 مايو 2015


+ع  -ع
عرف فيديو يظهر عراك خلال التجمع الشعبي للأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون بالجلفة، تداولا واسع النقاط على مواقع التواصل الاجتماعي، والأغلبية نددوا بما لحق بالرجل الذي أراد انتقاد لوزية حنون خلال القاءها الكلمة.

يظهر الفيدو الذي تم تسجيله خلال التجمع الذي نشطته الأمينة العامة لحزب العمال، منذ يومين بالجلفة، محاولة شخص انتقاد المتدخلة أثناء القاءها كلمة وراح لحد وصفها بـ"الشياتة" ما أدى الى تدخل بعض الاشخاص الذين انهالوا عليه ضربا.

في حين واصلت لويزة خطابها واكتفت بالقول "هذا الأمر جد عادي"، فيما تم طرد الشاب من القاعة وسط هتافات مناظلي الحزب "التروتسكي" "لويزة، لويزة...".


- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80679/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D9%8A%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D9%84%D9%84%D8%B6%D8%B1%D8%A8-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9-%D9%84%D9%88%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D8%AD%D9%86%D9%88%D9%86/#sthash.KzPADrmF.dpuf






تفصلها سنوات ضوئية عن جارتها تونس

الجزائر نموذج للفشل السياحي

2581

قراءة

إعداد: محمد الفاتح عثماني /   10:00-22 مايو 2015


+ع  -ع
رغم أن الجغرافيا جاورت الجزائر مع تونس والتاريخ لاحمهما، إلاّ أن هذا لم يشفع للأولى حفظ درس السياحة من لدن الثانية، فكان في بلاد قرطاج ثقافة وهواية تحلى بها المسؤولون كما الشعب وأسّسوا سياحة عابرة للقارات، بينما تتعسّر الحكومات الجزائرية المتعاقبة لتنجب سياحة مشوّهة أو معاقة لا تستهوي حتى الجزائريين.

 جغرافية الجزائر ساحرة ويد مسؤوليها قاصرة
تمخّضت الحكومات عسيرا لتنجب سياحة معاقة
 البيروقراطية والبترول والعشرية السوداء وضعوها في نقطة الصفر

 “ويسألونك عني، قل إني موؤودة ونموذج للفشل، وصورة ملطخة بالدماء لدى السائح الأجنبي، رغم سحر الجغرافيا واعتدال المناخ واتساع الصحراء”. هكذا قالت السياحة الجزائرية، على لسان وكلاء أسفار تحدثت إليهم “الخبر”، في الصالون الدولي للسياحة، بقصر المعارض، الذين أكدوا أن منظومة السياحة عجزت عن محو الصورة الدموية المترسخة في ذهن السائح الأجنبي، رغم تغني الوزراء ببعث هذا القطاع، غير أن الواقع سيّد الأدلة لاتهامهم بالفشل، في حين اتهم آخرون البترول ورأوا فيه النقمة التي وأدت السياحة إلى أجل غير مسمى.
يتشكل شبه إجماع في أن الجزائر نموذجا للفشل السياحي، ومن أراد أن يتلقى دروسا في ذلك، فإن الجزائر أعرق جامعة لمن يريد ذلك، إلى درجة أن قاموس العارضين عاجز عن منافسة الوجهات العالمية ومفتقر لبرامج وعروض مغرية.
دخلنا الصالون .. وقبل الاقتراب من وكالات الأسفار، رصدنا آراء الزوار، وبمجرد أن استفسرنا أحد الزوار عن واقع السياحة، دخل في صلب الموضوع وروى تجربته في جيجل وقال إن أبسط الأمور تكمن في شراء الخبز، بحيث يتوجّب على المصطاف اقتناء هذه المادة صباحا ليتناول بها وجبة العشاء مساء، ناهيك عن ارتفاع الأسعار واستفحال النصب والاحتيال على السائحين على خلفية أنهم يتوفّرون على أموال وتجهيزات.
وذهب آخر متهما طبيعة وعقلية الفرد الجزائري، واعتبرها غير مؤهلة للخدمات السياحية بحكم ظروف تاريخية أثّرت في سلوكه، وقال إن ما تبقى من سياحة يتجه بسرعة الضوء نحو الانقراض، إن لم نقل إنها انعدمت تماما رغم مظاهر الاستقرار والترف البارزة على المجتمع الجزائري، بينما تُعتبر لدى الجارة الشرقية وتد من أوتاد اقتصادها.
وتنعدم أوجه التشابه فيما يتعلق بالسياحة بين الجزائر وجيرانها، تونس مثالا، ليس لافتقارها لساحل جذاب ويابس خلاّب، فشواطئها تترامى على مسافة 1200 كيلومتر، ومناخها متوسطي ملائم والحضارات مرّت من هنا، وجغرافيتها ملآى بالصحارى والجبال والأنهار.

السياحة بسرعة الضوء نحو الانقراض
شخّص متتبعون المرض الذي ينخر السياحة في الجزائر، من خلال عدة أعراض تجلت في جمود وثبوت أسعار الفنادق وعدم تأثرها بقانون العرض والطلب، فلا تنخفض في مواسم قلة الطلب، ولا ترتفع في أوقات الذروة في الصيف والربيع. واستغرب مختص في الفندقة والسياحة من عقلية مسيّري الفنادق، قائلا “إن بلوغ نسبة الحجز في الفندق نسبة 66 بالمائة في العام، كاف لتغطية جميع مصاريفه من تسديد رواتب العمال والكهرباء والضرائب، كما أن 6 آلاف دينار جزائري للغرفة في فندق ذي أربع أو خمس نجوم تبقى معقولة، غير أنها في الواقع مضاعفة مرتين، حتى وإن كانت فارغة ليلا. واستشهد محدثنا على شلل قطاع السياحة وديوانها الوطني بموقعهما الالكتروني قائلا “إنه لم يتم تحيينه منذ 2006، بحيث يوجد أكثر من 1600 وكالة سياحية جديدة غير مدرجة في القائمة”.

انهيار الدينار جرح السياحة
تستغرب وكالات الأسفار من ثبوت أسعار الفنادق العالمية التي لديها فروع بالجزائر، وقالوا إنها تعتمد نفس الأسعار بالفرع الأم أو الفروع الأخرى ولا تأبه بالقدرة الشرائية للمواطن الجزائري، خاصة وأن قيمة الدينار تهاوت مؤخرا أمام العملات الأجنبية الأخرى، وهو ما يجعل أسعار هذه الفنادق باهظة الثمن.ولاختصار الطريق نحو الأسباب الكامنة وراء تعثر أو بالأحرى موت السياحة، تحدثت “الخبر” إلى أصحاب عدة وكالات أسفار جزائرية ورصدت آرائهم ونقلت بدائلهم لبعثها من جديد.
وصف الممثل عن وكالة أسفار “البرنوس” بولاية الجلفة، أحمد مسعودي، في لقاء مع “الخبر”، بالمدينة السياحية ياسمين الحمامات بتونس بـ “المعاق” مقارنة بما لدى الجزائر من تنوّع جغرافي وتاريخي ومناخي وتراثي وثقافي، مستغربا من غياب هندسة واضحة المضلّعات تؤسس لثقافة السياحة في المجتمع عمليا على المدى الطويل.
واصل المتحدث مقارنا “عندما نرى النموذج التونسي ندرك أننا بعيدين بسنوات ضوئية عنهم، فموقع القطاع في ذهنية السلطتين مختلف، فالجزائري يلجأ كليا إلى الريع والثروات الطبيعية، بينما يستثمر التونسي كل طاقاته في السياحة.

الريع قتلها
يرى مسعودي أن مفهوم السياحة لدى المسؤول الجزائري، يقتصر على تنظيم رحلات العمرة والحج دون التفكير في استحداث فضاءات جديدة، وإبداع أنشطة وترفيه تواكب العصر، بالإضافة إلى التسويق لها داخليا وخارجيا في الداخل.
ومن المعوقات ذات البعد المعنوي، يشرح المتحدث غياب ثقافة قبول الآخر، ناهيك عن التعامل معه، وعدم إدراج هذا القطاع ضمن أولويات الحكومة، بحيث لم تُشيّد بنى تحتية وفنادق ذات مواصفات عالمية بأسعار تأخذ بعين الاعتبار القدرة الشرائية، تكون في صلب المناطق حيث تبرز الطبيعة “مفاتنها”. ويضيف بأنه لو كانت هناك إرادة سياسية يمكن أن تكون نهضة سياحية، لها انعكاسات على ذهنيـة الجزائـري مـن خـلال احتكاكه بثقافات أخرى ليصبح سلوك متأصل فيه، بغض النظر على الشق المادي وامتلاك الجزائر ثروات طبيعية.

البيروقراطية دفنتها
يواصل مسعودي، لائما، بأن الإدارة الجزائرية جزء من تقهقر القطاع بوضع صعوبات جمة في استخراج الوثائق، وشروط الحصول على اعتماد فتح وكالة سياحية. مشيرا إلى ضرورة التفكير في آليات إنجاح السياحة، وأن الجزائري له الحق في شراء مبلغ زهيد من العملة الصعبة لا يتجاوز 130 أورو، وهو مبلغ قليل ومهين أكثر مما هو مفيد حسب محدثنا دائما.
يرى صاحب وكالة “الاسفودال ترافل” بعنابة، رياض قليل، أن الخدمات والمعاملات الرديئة وفقر الهياكل، أدى إلى انهيار منظومة السياحة، رغم ما منحته الطبيعة للجزائر من مناظر ساحرة ومناطق آسرة، دوّخت كل من زارها غير أنه كتب ملاحظته المعروفة عن انعدام الحس السياحي بها.
التأشيرة لدخول التراب الجزائري صعبة المنال نوعا ما، يواصل رياض، وما يصرح به القائمين على السياحة في المنابر الإعلامية لا وجود له في الواقع، محمّلا المسؤولية في الفشل الذريع إلى الجميع، مواطنين وجمارك عبر الحدود والتجار ومستثمرين.

 مفتش السياحة بولاية جيجل
“قدرة استيعاب ضعيفة مقارنة بـ7 مليون سائح”
 أجمع رجال درك وناشطون جمعويون وكذا فاعلون في السياحة، على أن جيجل لم تنل نصيبها من الاهتمام في قطاع السياحة، بحيث لا وجود لفنادق متميزة وفاخرة ترقى وتتماشى مع طبيعتها الساحرة، رغم استتباب الأمن وسكوت صوت الرصاص والقنابل، وكل من يأتي إليها فبفعل طبيعتها الساحرة التي يتلاقى فيها الجبل بالبحر، وكذا هدوئها وتحوّلها إلى وجهة للسياحة العائلية، وهو ما رفع من عدد الزائرين سنة 2014 إلى 7 ملايين.أحصى المفتش بمديرية السياحة بولاية جيجل، قدور هشام، في حديث لـ “الخبر” وجود 27 فندق عبر كامل تراب الولاية بقدرة استيعاب 8 آلاف سرير، عدد منها مغلق بسبب أشغال الترميم، واعترف بعدم قدرة جيجل على استيعاب جموع السائحين خاصة أوقات الذروة، الأمر الذي وسّع من دائرة ظاهرة كراء البيوت.
وأضاف محدثنا أن المواطنين الذين يستأجرون البيوت لقضاء عطلهم، لا يمتثلون كثيرا للقانون الذي ينظم هذه العملية، ولم يصرحوا لدى السلطات بمدة إقامتهم ولدى من يمكثون، مرجعا السبب في اعتقادهم بأن التصريح بثمن الكراء يحرّك عليهم آلة الضرائب، ملفتا بأن ذلك غير صحيح.                                                


بعد تراجع حضور السائح الأوروبي والآسيوي
تونس ترمي بثقلها السياحي في الجزائر
 احترقت السياحة في تونس بشظايا ثورة شعبية، واعتلّت بعدها بدموية الإرهاب الذي وجّه لها ضربات موجعة في عمق معلمها التاريخ “باردو” وعلى حدودها، غير أنها لا تزال تحافظ على لياقتها وقوتها ولم تستسلم لمحاولات اغتيالها، وفي مقارنة بين الجزائر وتونس سياحيا، زارت “الخبر” عدة أقطاب سياحية تونسية في إطار رحلة مع الديوان الوطني للسياحة التونسي، وتحدثت في الأثناء إلى القائمين على السياحة ورصدت مواطن اختلافها مع جارتها الغربية.

“مير” المهدية .. متطوع
ولاية المهدية المترامية على البحر الأبيض المتوسط جنوبا، تحاول حجز مكانة لدى السائحين من مختلف الجنسيات، فسكان المدينة الخمسين ألف يتسمون بالهدوء، ويتعايشون مع الآخر مهما كان دينه أو جنسيته، وهو ما يترجمه ارتفاع قاطني المدينة إلى 200 ألف في موسم الصيف، جلهم من العائلات التي تفضل الابتعاد عن أهوال المدن المضغوطة بالترفيه والملاهي. رئيس بلديتها، حسين حمودة، يُزاوج بين ثقافة المدينة وثقافات أخرى، بنسج علاقات توأمة بين مدينته ومدن أوروبية أخرى، وهي استراتيجية تسويقية لإبراز مفاتن المدينة وتاريخها، إذ وصفها بأنها مهد الدولة الفاطمية، وتضم عدة معالم تاريخية كالبرج الفاطمي والجامع الكبير، يتعايش فيها مختلف الأديان غير أن أغلبهم من المسلمين.
انتهاء المرحلة الانتقالية وانتخاب التوانسة رئيسهم وتشكيل حكومة ثابتة، ساعد في إعادة بعث السياحة من جديد بعدما ترنّحت بمخاضات الثورة ومخلّفاتها وتراجع عدد السيّاح، غير أن رئيس البلدية واثق في قدرة الشعب التونسي على امتصاص مثل هذه الضربات وتقديم أرقى الخدمات والتحلي بالمرونة القصوى في التعامل مع الزبائن، بالإضافة إلى بث الطمأنينة في نفوسهم، مع العمل على استحداث نقاط تنشيط وترفيه لبث الحياة والرفاه في المدينة ليلا.

اللسان ينطق واليد تنفذ
ويُحس المتحدث إلى الفاعلين في السياحة والمندوبين الولائيين للديوان الوطني التونسي للسياحة، بوجود تناغم في كلامهم وانسجام في رؤاهم، ويكتشف أن لسان وزارة السياحة ينطق ويدها تترجم وتنفذ في الواقع، وهو الأمر المنعدم في شخصية ذهنية الجزائري، حيث يرى أن خدمة السائح أو الضيف على الطريقة التونسية انتقاصا من قيمته وفق نظرية  “النيف الجزائري”.

خسائر بـ 350 مليون دولار
قدّر وزير المالية التونسية، سليم شاكر، الخسائر المتوقعة جراء العملية الإرهابية بنحو 350 مليون دولار بسبب انعكاساتها على قطاع السياحة والاستثمار، وهو يضاعف من صعوبات الاقتصاد العليل أصلا من اهتزازات ثورة الياسمين والتجاذبات السياسية التي تلتها.
من جهته، لفت الخبير المالي، فؤاد بودبوس، بأن البورصة التونسية خسرت ما قيمته 411 مليون دينار تونسي، مؤكدا نزول مؤشر الأسعار بشكل حاد مسجلا تراجعا بلغت نسبته 2.4 بالمائة نتيجة تخوف المتعاملين من المستقبل، وهي نتيجة لم تبلغها البورصة التونسية منذ سنوات، لتعاود الصعود، أول أمس، وتسجّل ارتفاعا بنحو 1.43 بالمائة مستطردا الخسارة التي سجلها يوم وقوع الحادث.

وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي لـ “الخبر”
“كل الدول تشهد اعتداءات وسينسى السيّاح “هجوم باردو”
❊ أكدت وزيرة السياحة التونسية، سلمى اللومي رقيق، لـ”الخبر”، أن الإجراءات الأمنية التي باشرتها السلطات بعد الاعتداءات الإرهابية على متحف باردو، تمثلت خاصة في تكثيف التواجد الأمني في محيط المرافق السياحية والثقافية والأثرية، كالمتاحف والآثار والأقطاب السياحية الكبرى، مشيرة إلى أن تونس تبنّت استراتيجية لتأمين كل ما هو متعلق بالسياحة في البلاد ولبث الطمأنينة، مضيفة إلى أن الكثير من البلدان تشهد اعتداءات.
أطلقت حملة ترويجية ضخمة
تونس تعوّل على السوق الجزائرية
 يرى المدير العام للديون الوطني للسياحة التونسي، عبد اللطيف حمام، أن مواطن التشابه بين الجزائر وتونس في السياحة تكاد تنعدم، ويعتقد أن إجراء مقارنة بين البلدين غير صحيح، كون الجزائر ألقت بثقلها في الاستثمار الصناعي والفلاحي واعتمدت على الموارد البترولية منذ فجر استقلالها، في حين استثمرت تونس في القطاع السياحي وتراكمت منجزاتها فيه، لأنه ليس لديها خيارات أخرى، ورغم ذلك لا يزال أمامنا الكثير لتنفيذه بالنظر لنسبة السياحة العالمية التي بلغت 9 بالمائة بينما بتونس 7 بالمائة.واعتبر عبد اللطيف، في حديث إلى “الخبر” على هامش الصالون الدولي للسياحة، أن للجزائر مستقبل سياحي بالنظر إلى ما لها من إمكانيات بشرية وثروات طبيعية، نافيا مخاوف تونس من صعود القطاع السياحي بالجزائر، موضحا بأنه نقطة ارتكاز جديدة تجعل من دول شمال إفريقيا وجهة عالمية للسياحة. وحول استطاعة الديوان الوطني للسياحة التونسي، العمل في ظروف مشوبة بالتجاذبات السياسية وحتى الأمنية، أفاد محدثنا بأن هناك رجوع للدولة وديمومة لمؤسساتها، بما يجعلنا نعمل على استعادة بريقها السياحي المعهود، خاصة وأن السياحة مربوطة بمختلف القطاعات.
- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80278/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC-%D9%84%D9%84%D9%81%D8%B4%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D9%8A/#sthash.TkX0V7DE.dpuf






إلغاء جائزة مفدي زكرياء للشعر العربي عشية تسليمها

فضيحة في قلب قسنطينة عاصمة الثقافة العربية

3893

قراءة

قسنطينة: م. صوفيا /   22:06-19 مايو 2015


+ع  -ع
ألغيت، أمس، جائزة مفدي زكرياء للشعر العربي في طبعتها الثالثة، عشية تسليمها بقسنطينة، ما خلق استياء وتذمرا كبيرين في أوساط الشعراء والأدباء الذين حضروا لعاصمة الثقافة العربية من أجل المشاركة في التظاهرة التي تنظمها جمعية الجاحظية.
 أعرب رئيس فرع قسنطينة لجمعية الجاحظية، رابح بوشارب، عن أسفه للفضيحة التي حصلت في الوسط الأدبي بعد كل الاتصالات والإجراءات مع القائمين على عاصمة الثقافة العربية الذين منحوه كل التطمينات قبل ثلاثة أيام، على أن يكون هناك إيواء لـ15 شاعرا مع تقديم الجائزة التي قيمتها 50 مليون سنتيم، غير أن المتحدث، وحسب تصريحاته لـ”الخبر”، قد تفاجأ بعدم رد هؤلاء المسؤولين على اتصالاته الهاتفية طيلة أول أمس، ليجد نفسه مضطرا للاعتذار للمشاركين الضيوف. فيما قام الفرع، أمس، بالمسرح الجهوي بتنظيم يوم رمزي شارك فيه عدد من الشعراء، الروائيين، القاصين الحكواتيين والمسرحيين، حيث حضر الضيوف وغابت الجائزة.
للإشارة استقبلت اللجنة المكلفة بجائزة مفدي زكريا، حسب القائمين عليها، أزيد من سبعين عملا شعريا لشعراء مبدعين من مختلف الدول العربية على غرار تونس والمغرب والأردن وسوريا واليمن، إلى جانب شعراء من الولايات الجزائرية.
وتقدّر الجائزة التي تمنح كل سنتين بـ500 ألف دينار، أي ما يعادل 7 آلاف دولار، وتكون من نصيب الحائز على المرتبة الأولى خلال المنافسة. وقد تم تأجيل الجائزة من قبل في ديسمبر 2013 لأسباب مالية، وهو أن قانون المالية التكميلي لسنة 2013 ولظروف خاصة، قد أدمج في قانون المالية 2014، فتم الاعتذار للمشاركين إلى حين.  

- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80516/%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D9%84%D8%A8-%D9%82%D8%B3%D9%86%D8%B7%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9/#sthash.J4vAvJZK.dpuf






رئيس وزراء قطر السابق دفع 179 مليون دولار

الشيخ حمد اشترى لوحة"نساء الجزائر"من سعودي

7706

قراءة

الوكالات /   21:25-21 مايو 2015


+ع  -ع
 المشتري الغامض المجهول للوحة “نساء الجزائر” بسعر 179 مليون دولار في مزاد علني يوم 11 ماي الجاري بنيويورك لم يكن سوى رئيس وزراء قطر السابق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وضرب بالمبلغ لاقتناء اللوحة التي رسمها الفنان الإسباني بيكاسو في 1955 بباريس، كل رقم قياسي تم دفعه عبر المزادات ثمناً لأي عمل فني حتى الآن. واشترى الشيخ حمد اللوحة من مالكها السعودي الذي مازال مجهول الهوية للآن، بعد 11 دقيقة من بدء المزاد الذي نافسه فيه العشرات، شخصياً وبالهواتف والبريد الإلكتروني من كل القارات، على حد ما روت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية في خبر نقلته “العربية.نت” الخميس، مضيفة أن اللوحة التي سماها بيكاسو Les femmes d’Alger قد يحتفظ بها الشيخ حمد في أحد منازله في لندن. وقالت “نيويورك بوست” في خبرها الذي عنونته بخاص، وزودها به خبير بالأعمال الفنية وتوابعها، إن الشيخ حمد، البالغ عمره 56 سنة، اشترى اللوحة عبر دار للمزادات الدولية مختصة بأعمال الفن المعاصر، هي Brett Gorvy التي مثلته في مزاد نيويورك.
السعودي ربح ببيعها 83 مليون دولار
وذكرت، نقلاً عن مصدر آخر لم تسمه أيضاً، أن لوحة “نساء الجزائر” لن تعرض في مكان علني عام في قطر “لما فيها من تعرية”، علماً بأن الأشكال فيها غير واضحة للعيان، لأنها تكعيبية الطراز، كمعظم لوحات بيكاسو الذي رسمها تأثراً بلوحة للفرنسي يوجين ديلاكروا، وتحمل الاسم نفسه أيضاً، وفيها تظهر “مجموعة من البنات” رسمهن ديلاكروا في 1834 بالجزائر.
- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80635/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%B1%D9%89-%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%A9%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%85%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A/#sthash.61Ne5OIl.dpuf
وهاب، الجزائر الله غالب
10:23 - 22 مايو 2015
و الله لو كنت مسؤولا في الجزائر، و لديه نخوة و غيرة على نساء بلاده، لإشتريتُ اللوحة و أرجعها للجزائر ، و أحرقهااااا في مكاااااان عاااااااااام لكي لا يقال للأجيال القادمة أن في الجزائر من سمح بأن تُرسم نساءها عرايا ، و تباع بأغلى الأثمان ، و اسألوا لالّة فاطمة انسومر و شهيدات الجزائر عن نساء الجزائر !!! نساء الجزائر لسنا للبيع !!!
اضفة رد
ناصر20101
10:9 - 22 مايو 2015
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا نقول الا ما علمنا ربنا في كتابه الكريم -ان لله وان اليه راجعون - حسبنا الله ونعم الوكيل لوحة لا تساوي 10 دينار تكفي لسد رمق عشرات الالاف من المسلمين في انحاء العالم هدا السعودي والقطري هل لهم عقل حقا
اضفة رد

8:49 - 22 مايو 2015
Deux commentaires et j'arrete: 1. Pour les acquereurs et vendeurs: La phrase "yakouloun ma la yafaaloun" leur correspond. Ce sont des hypocrites. 2. Quand des ignards critiquent Picasso, il ne reste plus rien dans ce monde. Joumoua moubaraka.
اضفة رد
abderrahmane
8:36 - 22 مايو 2015
هذه اللوحة لايقصد بها ابدا نساء الجزائر اي الجزائريات بل يقصد بها مدينة الجزائر وبما ان الجزائر انذاك كانت مستعمرة فقصد بها نساء المعمرين لما فيها من تعرية والكل يعرف حشمة الجزائريين في سنوات الاستعمار
اضفة رد
طاهرات عافيفات شريفات ومحجبات
1:17 - 22 مايو 2015
نساء أوروبا يظهرن شبه عاريات في الشواطيء و القنوات أم نساء الجزائر "الكثيرات منهن" فهن طاهرات عافيفات شريفات ومحجبات يا بيكاسو و يا عميان الغرب
اضفة رد
ahcene
22:41 - 21 مايو 2015
علماً بأن الأشكال فيها غير واضحة للعيان؟؟؟ اللوحة واضحة وضوح الشمس رغم محاولتكم طمس صدور ومؤخرات النساء المرسومات في اللوحة ، هذه اللوحة نتبرأ منها وممافيها لأنها تسيئ أكثر مما تنفع الجزائر
- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80635/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%B1%D9%89-%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%A9%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%85%D9%86-%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A/#sthash.61Ne5OIl.dpuf

































































طرائف تعيين الوزراء وإقالتهم في عهد بوتفليقة

بن خالفة يدخل من الزاوية وبلعيز يُقال في البرلمان

10832

قراءة

الجزائر: جلال بوعاتي /   21:45-21 مايو 2015


+ع  -ع
 يبقى الرئيس بوتفليقة أكثر رؤساء الجزائر غرابة في طريقة تعيينه للوزراء وعزلهم، إذ إن الكثير من التعيينات والإقالات كانت تستند إلى أسباب لا علاقة لها بتسيير شؤون الدولة.
نبدأ الرحلة مع وزير المالية الجديد عبد الرحمن بن خالفة، حيث يقول مقربون منه إنه لم يكن يتوقع الإعلان عن اسمه ضمن قائمة “المحظوظين” في طاقم عبد المالك سلال؛فالرجل الذي كان في سنوات التسعينيات ناطقا باسم أهم جمعية للبنوك والمؤسسات المالية، قبل أن يغادرها للتقاعد، سرعان ما وجد ما يملأ به الفراغ القاتل، فقد صار نجم بلاتوهات القنوات التلفزيونية وأعمدة الجرائد التي تستفسره عن تناقضات العمل الحكومي في ما يتعلق بالبنوك والمالية.
آخر هذه الخرجات نزوله ضيفا، مرتين متتاليتين، حول الفساد والسوق الموازي للعملة الصعبة، وكان حريصا للغاية على المشاركة فيهما. لكن أصدقاءه يروون قصة طريفة لحظوة صاحبنا بهذا المنصب؛  فقبل أيام شوهد بن خالفة في أدرار مشاركا في ملتقى اقتصادي، وعلى هامشه قصد إحدى الزوايا لأداء صلاة المغرب، قبل الذهاب رفقة المشاركين في الملتقى لأداء زيارة مجاملة للوالي، وبـ«الزاوية الأدرارية” نال بن خالفة بركة شيوخها! وما يزيد من طرافة الحادثة أن خبيرنا المالي لم يصدق أن “اسمه مكتوب” في حكومة سلال، مجيبا على استفسار صحفية “الخبر” قبيل الإعلان الرسمي عنها إنها “مجرد شائعات”!
يقول مسؤول حكومي: “في العادة يجري استدعاء الوزراء الجدد وتبليغهم بالأمر قبيل الإعلان الرسمي عبر بيان رئاسة الجمهورية ووكالة الأنباء الجزائرية.. قد نلجأ للاتصالات الهاتفية إذا كان المعني غير موجود في الجزائر، أما بالنسبة للمغادرين فإن العادة جرت أن نقوم بتبليغهم”. ومن هنا نفهم لماذا يداري الوزراء الجدد خبر تعيينهم، ويطرقون جميع الأبواب الممكنة لمعرفة أسماء المغادرين وإن كانوا من بينهم في فترات الحديث عن التعديلات الحكومية. وأحيانا يلجأ محيط الرئيس لإشاعة “الشائعات” بذلك لبث نوع “من الخوف وسط الوزراء لحاجة في نفس يعقوب”، على حد قول المسؤول ذاته.
هذا السيناريو حدث مع الوزير خليل ماحي، وزير العلاقات مع البرلمان السابق، حيث يروي نواب بالمجلس الشعبي الوطني أنهم شاهدوه يفرك أصابع يديه من شدة القلق، بعد أن تناهى إلى مسامعه نبأ وجود اسمه في قائمة الراحلين، من نواب “الأفالان” بعد أن بُلّغوا بتوزير زميلهم ورئيس كتلتهم الطاهر خاوة، الذي انتظر هذا المنصب طويلا.
وليس حال وزيرة السياحة نورية يمينة زرهوني، التي كانت تستعد لتدشين الصالون الدولي للسياحة أحسن.. فأمام الإحراج الذي أصابهم جراء الأخبار الواردة إليهم تردد مرافقو الوزيرة من بروتوكول وحراسة شخصية في إعلامها بتخلي رئيس الجمهورية عن خدماتها. ويروي شهود أنها لم تتمالك نفسها وانزوت في ركن بالقاعة الشرفية بقصر المعارضة تستفسر باتصالات مع “المعنيين بالأمر”. وقبل ذلك، وعشية افتتاح صالون السياحة لم تفوت الوزيرة السابقة مناسبة نزولها ضيفة على بلاتو التلفزيون العمومي للحديث عن معوقات النهوض بالسياحة وضرورة إعادة النظر في سياسة الدولة في هذا المجال.
والطريقة نفسها عومل بها وزير الداخلية السابق الطيب بلعيز، الذي كان يجيب على سؤال شفوي بالمجلس الشعبي الوطني، ليكتشف أنه صار مستشارا لدى رئيس الجمهورية، وهو يمارس هواية الرد على أسئلة الصحفيين!
ومن غرائب ما يحكى أن يتم تعيين عز الدين ميهوبي وزيرا للثقافة وهو في مهمة خارج الوطن، إذ بينما هو جالس يتبادل أطراف الحديث مع صحفيين وإعلاميين جزائريين، على هامش فعاليات منتدى دبي للإعلام العربي بالإمارات العربية المتحدة، يصله الخبر “السعيد”، والذي طالما انتظره بعد تجربة قصيرة في وزارة الاتصال بصفة كاتب دولة منتدب لدى الوزير الأول مكلف بالاتصال في سنة 2008.
وإذا كان محمد الصغير قارة، وزير السياحة الأسبق، قد تمت تنحيته وهو يعِد بإعادة سباق الرالي للجزائر في إحدى ولايات الجنوب، فإن زهية بن عروس تلقت مكالمة هاتفية بتعيينها وزيرة منتدبة للثقافة، وهي تنتظر سيارة “طاكسي” تقلّها من ساحة أول ماي، حيث كانت تتسوق في “البازار”.
ومن أطرف القصص، ما حدث لوزير للإعلام والثقافة السابق محي الدين عميمور، الذي دخل الوزارة من باب عيادة لطب الأسنان في العاصمة، بعد أن تلقى مكالمة هاتفية من بوتفليقة شخصيا يسأله عن حاله وإن كان معه أو ضده، ليفاجأ بسماع خبر تعيينه في نشرة الثامنة يوم 26 أوت 2000. لم يمكث وزيرنا في منصبه إلا بضعة أشهر، ليغادر المنصب إلى مقعده نحو مجلس الأمة، لكن هذه المرة وهو بأستديو أخبار نشرة الثامنة التي اعتاد حضورها لتأمين البث الحسن لتغطية أنشطة رئيس الجمهورية.
- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/80634/%D8%A8%D9%86-%D8%AE%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A9-%D9%8A%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A7%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%B2-%D9%8A%D9%82%D8%A7%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86/#sthash.JYtWmg1l.dpuf

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

غول:” سنجعل من السياحة قطاعا منتجا للثروة وليس مستنزفا لها “
الكاتب: webmasterفى: 23 مايو 2015القسم: الأخبار, شؤون جزائريةلا يوجد تعليقات
ghoulamarrrrrrrrrrr_583341984أكد وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية عمار غول على أهمية أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع”.

وقال غول أول امس في تصريح أدلى أنه يجب أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع” مع الأخذ بعين الاعتبار كل الأبعاد المحلية والإقليمية والوطنية والدولية للمنطقة على غرار ولاية قالمة التي تتوسط 6 ولايات بشرق البلاد وغير بعيدة أيضا على الحدود الجزائرية التونسية.

و بعد استماعه إلى عرضين حول المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية ومخطط التهيئة بولاية قالمة شدد غول على ضرورة استحداث “معابر” أو توصيلات ما بين كل القدرات التي تزخر بها كل منطقة من مناطق الوطن (حموية تاريخية أثرية و طبيعية) لإضفاء تجانس و تكامل بينها و ذلك خلال إعداد هذه المخططات المختلفة.

و أوضح الوزير بأن برنامج عمل وزارته يتركز أساسا حول تثمين القدرات والثروات الموجودة في كل القطاعات سواء كانت فلاحية أو صناعية أو عمرانية أو سياحية مشيرا إلى مهمة وزارته على المدى المتوسط والبعيد تستهدف تحويل هذه القطاعات من قطاعات مستهلكة لميزانيات الدولة إلى قطاعات منتجة للميزانيات.

وكان وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية قام خلال زيارته للولاية بوضع حجر الأساس لمركب سياحي حموي لمستثمر خاص بـ 200 سرير ومرافق متنوعة بمنطقة حمام بلحشاني على بعد 40 كلم جنوب قالمة و فندق آخر ب 208 سرير لنفس المستثمر ببلدية وادي الزناتي (44 كلم غرب قالمة).

كما شملت زيارة الوزير مركبا حمويا خاصا بقرية حمام أولاد (2

http://www.elayem.com/?p=4504#comment-12