السبت، مايو 23

الاخبار العاجلة لاحتجاج رئيس الوفد المصري على الاستهزاء الرسمي بالوفد المصري في قسنطينة والصحافية الاداعية تقف مندهشة امام التصريحات الاعلامية الغاضبة لزعيم الوفد المصري حيث الغيت الافلام والرقصات وغادر الوفد المصري حزينا الاراضي الجزائرية وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار العاجلة لمطالبة سكان قسنطينة بفتح معابر جسر صالح باي باب القنطرة امام المواطنين قصد المتعة السياحية والاسباب مجهولة 
صور مجهولة لجسر صالح باي باب القنطرة 


video




اخر خبر
الاخبار العاجلة لمطالبة سكان قسنطينة بتوفير حافلات للنقل العمومي من محطات الحافلات الى قاعة زوينة بزواغي والاسباب مجهولة   
اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف طلبة البكالوريا  ان اسئلة البكالوريا  سوف تماشي مع صفحات الفايسبوك الالكترونية وطلبة البكالوريا يدرسون من صفحات الفايسبوك بدل الدروس الخصوصية والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاحتجاج رئيس الوفد المصري  على  الاستهزاء الرسمي بالوفد  المصري في قسنطينة والصحافية  الاداعية  تقف مندهشة امام التصريحات الاعلامية الغاضبة لزعيم الوفد المصري حيث الغيت الافلام والرقصات وغادر الوفد المصري حزينا الاراضي الجزائرية وشر البلية مايبكي

اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاستدعاء الداي حسين والي قسنطينة مدراء اداعة قسنطينة وتلفزيون قسنطينة في اجتماع  عاجل لبحث مرحلة مابعد رحيل والي قسنطينة الى التقاعد الاجباري واداعة قسنطينة توقف بث الحصصالاداعية في انتظار اجتماع عاجل  
لمافيا  قسنطينة  السياسية وشر البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة اسرار جسر صالح باي بباب القنطرة  والفيديو السياحي يكشف ان جسر صالح باي باب القنطرة مازال صالحا للراجلين فهل تفتح معابر جسر صالح باي بابالقنطرة  امام المواطنين للمتعة السياحية  والاسباب مجهولة 
صور مجهولة من جسر صالح باي باب القنطرة 




فيديو  يكشف صلاحية جسر صالح باي باب القنطرة لمرور  الراجلين 

video






اخر خبر
الاخبار العاجلة لاحتجاج رئيس الوفد المصري  على  الاستهزاء الرسمي بالوفد  المصري في قسنطينة والصحافية  الاداعية  تقف مندهشة امام التصريحات الاعلامية الغاضبة لزعيم الوفد المصري حيث الغيت الافلام والرقصات وغادر الوفد المصري حزينا الاراضي الجزائرية وشر البلية مايبكي














































Colère des commerçants informels
par Rekibi Chikhi
Décidément, c'est l'année de la colère des commerçants à Constantine. Après le dénouement du conflit, opposant les commerçants du marché ‘souterrain' à l'APC, puis celui du marché «Bettou», tous deux incendiés, c'est au tour des commerçants informels du «R'cif», de la rue 19 juin (ex. rue de France), de monter au créneau, pour exiger des solutions à leurs problèmes.

«En l'absence d'un dialogue avec l'APC, un sit-in sera tenu, dimanche, en présence de tous commerçants, face au siège de l'Hôtel de ville», a annoncé, hier, M. Kefsi, le porte-parole de ces commerçants. «Je crois qu'il y a un réel problème de communication entre, nos responsables, j'ai transmis, le 10 mai, une liste de nos revendications au chef de Cabinet de wilaya, et celui-ci de la transmettre au P/APC, sans nous faire aucun commentaire», précise-t-il. Et d'ajouter «on a essayé, en vain, de contacter le maire, à maintes reprises, le hasard a fait qu'on le croise après une semaine, dans les escaliers de l'Hôtel de ville, il a assuré tout ignorer à propos du document remis au chef de Cabinet. Il a contacté, en notre présence, le chef de Cabinet qui a bien confirmé nos dires. Et on lui a, donc, remis une copie dudit document sur place». Les commerçants affirment que c'est en l'absence d'un «répondant sérieux» de la part des autorités locales, pour la prise en charge de nos doléances, que nous avons décidé de recourir à la manifestation de rue, et si la tenue du sit-in de ce dimanche prochain, n'aboutit à rien, les concernés comptent saisir le Premier ministre. «Le Polygone» est l'endroit qui nous convient le mieux pour l'exercice de notre activité, mais, selon les dires du P/APC, l'endroit est transformé en fourrière», soutient notre interlocuteur. Ajoutant avec ironie, «avec quoi ils vont remplir cette fourrière, si ce n'est avec notre marchandise saisie !?». Par ailleurs, d'autres lieux ont été proposés aux autorités locales, dans le même document, qui se prêtent, selon les commerçants, à ce genre d'activités : le premier étant l'ex-magasin de tissus (Enaditex), un bien de l'Etat, situé dans la descente de Aouinet El Foul, ou bien l'autre magasin du même genre, situé au 'Souk El Asser', face au parking de voitures. En sus du terrain du «Polygone Palma», jouxtant l'ex-«Souk El Fellah», «ce choix jugé le meilleur et fait l'unanimité parmi les choix ou les propositions des commerçants», a-t-on compris, à travers leurs déclarations. 

Les syndicalistes des collectivités locales vident leur sac
par A. Mallem
Le statut particulier des travailleurs des Collectivités locales, considéré par les syndicalistes du secteur affilié à l'UGTA comme «obsolète», ainsi que le régime indemnitaire des corps communs, le problème des contractuels qui perdure et agace les contrôleurs financiers qui, selon les syndicalistes, sont devenus des «gendarmes déguisés», sont autant «de facteurs négatifs qui empêchent la maîtrise de la gestion des collectivités locales», a déclaré, jeudi, à partir de Constantine, le secrétaire national de la Fédération des Collectivités locales et de l'Administration, M. Zaalani Rédha.

Ce dernier a présidé, à la Maison des Syndicats «Abdelhak Benhamouda» une rencontre régionale des syndicats du secteur pour débattre de l'ensemble des problèmes qui se posent aux travailleurs des Collectivités locales et faire un rapport au nouveau ministre de l'Intérieur et des Collectivités locales qui, selon ce syndicaliste, s'est montré très réceptif à l'idée que ce secteur de souveraineté doit retrouver sa stabilité.

Membres des syndicats, simples cadres, ingénieurs, architectes, vétérinaires, ont, à l'occasion de cette rencontre, dénoncé «toutes les anomalies» relevées au niveau de l'Administration locale et se sont plaints du fait que «le partenaire social soit complètement marginalisé par cette dernière». Des pétitions stigmatisant la «hogra» qui cible les travailleurs communaux, «les ingérences des élus» qui ont tendance à gérer, à la place des administrateurs, etc. ont été au cœur des débats. Après avoir écouté toutes les doléances, le secrétaire général de la Fédération, qui a présidé la rencontre, interviendra pour signaler une évidence : celle concernant la faiblesse générale des syndicats qui conduit l'Administration locale à ne pas les associer à la prise des décisions, «faiblesse dans les négociations, dans la prise en charge des problèmes posés par certains textes, comme le code du Travail, le régime indemnitaire des corps communs, etc. Et nous constatons que les syndicats ne s'occupent plus que de la question des Oeuvres sociales», relèvera le membre fédéral. Et ce dernier de conclure que «c'est pour cela qu'il y a un manque évident de communication avec l'Administration pour résoudre les problèmes au niveau local». Annonçant des sessions de formation à l'intention des syndicalistes, M. Zaalani a considéré qu'il est temps d'acquérir les outils nécessaires pour «faire pression sur la tutelle», afin de lui faire toucher du doigt les conditions de travail misérables des Collectivités locales. Sans définir, toutefois, la nature de ces pressions. Questionné à ce sujet et sur ceux qui ont été évoqué au cours des débats, M. Zaalani s'est contenté de dire qu'il est en tournée à travers le territoire national pour prendre contact, se concerter avec les cadres syndicaux des collectivités locales afin de définir les voies et moyens «de réviser le statut particulier» des travailleurs de ce secteur, de «discuter du régime indemnitaire» des corps communs, etc. « Il faut profiter de la chance d'avoir un ministre de tutelle issu des Collectivités locales, M. Noureddine Bedoui, en l'occurrence, dira-t-il. Et nous allons lui soumettre tout un dossier, en proposant la révision de certains textes qui font que le secteur des Collectivités locales est le plus pauvre de tous». Parmi ces textes, notre interlocuteur révèlera une circulaire qui, selon lui, est venue «remettre de l'ordre dans la désignation du corps des secrétaires généraux de mairies, en donnant dérogation aux walis de les nommer. Et de considérer que cela les fera échapper aux pressions exercées, sur eux, par les présidents des APC». Reste la question du régime indemnitaire des corps commun et son syndicat va proposer qu'il soit sectoriel, c'est-à-dire un régime spécifique pour chaque secteur. Enfin, toujours selon M. Zaalani, «l'UGTA va demander des statuts pour les EPIC», qui vont être généralisés à travers le territoire national, et «la représentation du syndicat au sein des conseils d'Administration» de ces EPIC. 

article-title

"الشروق" تنشر وتقرأ تفاصيل "أفلام قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"


15 فيلما قيد الإنجاز و"القاعات" شوكة في حلق المنظمين


  • الك حداد وحوحو وماسينيسا.. سيناريوهات رفضتها لجنة القراءة
  • أفلام لم يفصل في هوية مخرجيها وأخرى أنجزت بنسبة 60 بالمائة
  • تسع أفلام وثائقية .. عناوين كثيرة والمضمون واحد "قسنطينة"
author-picture

icon-writerحسان مرابط

منذ عدّة أشهر وبالتحديد منذ إعلان "الألكسو" عن اختيار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015، عكف القائمون على التظاهرة وبالتحديد وزارة الثقافة في عهد الوزيرة السابقة خليدة تومي، إلى أن عيّنت نادية لعبيدي خلفا لتومي في أكتوبر 2014، على التحضير لبرنامج ثري ومنوع مسّ كافة الجوانب من كتاب ومسرح وغناء وأوبيرات وفولكلور وسينما هذه الأخيرة جرى التحضير لها في ظروف عرفت تغييرات واسعة على مستوى المحافظة وتعيينات مسّت دائرة السينما.
لكن بعد كلّ ما حدث من هزّات هل سيكون البرنامجالسينمائي المسطرّ في مستوى العرس العربي وهل ماأنجز من أفلام راعى الخصوصية الثقافية لمدينة سيرتا،وهل ستشمل هذه الأفلام كافة أعلام مدينة العلموالعلماء أم أنّها تهمشّ وتستثني ثلة من الشخصيات التيصنعت تاريخ وثقافة قسنطينة لسنوات طويلة.
هذه الأسئلة أرادت "الشروقأن تجيب عليها في قراءةلبرنامج الأفلام التي ستعرض طوال هذه التظاهرة التيتنطلق في الـ16 من الشهر الجاري رسميا وشعبيا في الـ15افريل الجاري، من خلال عديد الجوانب عل غرار مخرجيها وكتّابها وطبيعة هذه الأفلام ومتى ستعرض هل فيمواعيدها المحددة أم لا؟.

من 280 عنوان إلى 15 فيلم
في سياق متصل بالأفلام المبرمجة في نشاطات السينما الخاصة بالتظاهرة العربية، وهي الأعمال التي وافقتعليها لجنتا القراءة والمالية، من ضمن زهاء 280   عمل منوع وثائقي وطويل وقصير تقدمّ للجنة القراءة الأولى،يمكن القول بأنّ ما رصد من أعمال سينمائية كان يمكن أن يكون أكثر، بالنظر إلى تاريخ المدينة ووفرة علمائها،وجمالها الإرثي والحضاري والطبيعي كذلك، إلا أنّه جاء قليلا بالنظر إلى معايير خيارات لجنتي القراءة والمالية،فضلا عن حدوث تأخيرات مسّت كافة الجوانب ليس الفن السابع فقط، بل تعددّت إلى المنشآت في ظلّ السؤالالجوهري الذي يطرح نفسه ويطرحه المختصون منذ إعلان التظاهرة، لماذا لا توجد قاعات أو صالات عرض، أو لماذالم ترمم الصالات العتيقة، أو لأنّ الأمر مرتبط بسياسة التقشف التي دعتها إليها حكومة الوزير الأولّ عبد المالكسلال؟ قليل من الميزانية العامة المقدرة بـ7ملايير دينار جزائري أي 700   مليار سنتيم، قبيل بضعة أشهر منالافتتاح الرسمي للتظاهرة وبالتحديد شهر جانفي الفارطأدّت إلى تأخر المشاريع المسطرّة، ما جعل المنظمينيسابقون الزمن للوصول في الوقت المحدد.
 لكن من خلال تصريحات مسؤولي القطاع وعلى رأسهم الوزيرة السابقة لعبيدي التي خرجت في الفترة السابقةبتصريحات قللت من حجم المشكلة واعتبرت بأنّ ما لم ينجز في حينه سيستفيد منه أبناء قسنطينة في السنواتالمقبلة، كما سيستكمل طوال 12 شهرا وهو زمن التظاهرة، وليس شرطا أن تنتهي أشغال انجاز المنشآت التيتحتضن النشاطات والمشاريع قبل الافتتاح.

وثائقيات قسنطينة.. تسميات مختلفة ومضمون واحد
وفي قراءة لقائمة الأفلام نجد أنّ التركيز كان بشكل أكبر على مدينة قسنطينة، التي نالت حصة الأسد وأعدّحولها 8 أفلام وثائقية مختلفة التسمية تتناول تاريخ مدينة الصخر وتراثها وحضارتها وثورتها للمستعمر الفرنسيوجمالها الطبيعي وغيرها، لكن قاسمها المشترك الى حدّ بعيد هو المضمون الذي لا يخرج عن قالب المدينةوالعلم والتاريخ والتراث كما سبق ذكره، وهي: "لو نحكي قسنطينة"،"بابيلون قسنطينة"، "الطريق الىقسنطينة"، "خفايا قسنطينة تحت الأرض"، "المقاومة والبطولة إبّان الغزو الفرنسي"، "العشيق"، الذي يحكي عنإنسان المدينة الذي يعشق أرضها وترابها وهواءها.. ووو، "البوغي"، هذه الأسطورة والحكاية الشعبية الرائعةالتي تحكي قصة حب بين جاب الله ابن عنابة ونجمة ابنة قسنطينة، إضافة إلى فيلم "مدخل الدارالذي يركز علىالقعدات العائلية وما يجري داخل الدار الكبيرة مثلما حكته نساء دار السبيطار لمحمد ديب.
من جهة أخرى، تحتلّ الجسور رفقة أعلام المدينة المرتبة الثانية في قائمة الـ15 فيلما وهيوثائقيات"جسورقسنطينة"،"معلقات الجسور"، "إمام قسنطينة الثائرابن باديس، و"الشهيد حملاوي"، وكذا الفيلم الطويل"المدّرسالذي يتناول المسار التعليمي والعلمي للعلامة الراحل عبد الحميد بن باديس.
أمّا الأفلام التراثية التاريخية فنجد: "لالة زبيدة والناس"، وكذا الفيلم القصير "نجمة"، الذي سيغيرّ عنوانه بسببتقاطعه مع الرواية الشهيرة لكاتب ياسين "نجمة"، حيث طلبت المحافظة من منتجه وكاتبه ومخرجه محسن عادلتغييره طبقا لحقوق الملكية الفكرية وحقوق التأليفولحد الساعة ما يزال الفيلم بحمل هذا العنوان ولم يكشفعن اسمه الجديد بعد.

أفلام بعلامة استفهام وأول عرض بعد 6 أشهر
في السياق، يبقى وضع وتيرة الإنجاز يسير بنسبة معينة، فحسب المشرف على البرنامج السينمائي مراد شويخفإنّ أول عروض الأفلام سيكون بداية سبتمبر، أي بعد مرور نصف الزمن على عمر التظاهرة، "6 أشهر"، بالرغم منأنّ حوالي 60 بالمائة من هذه الأعمال، شرع في تصويرها وتسجيلها، لكن لم يتم الشروع من جهة أخرى فيبعض الأفلام، رغم موافقة لجنتي القراءة والمالية، لعدة عوامل أبرزها التغييرات والاستبدالات التي طالتالمخرجين، ما جعلها تتوقف إلى إشعار آخر ريثما يحلّ المشكل، فعلى سبيل المثال الفيلم القصير "المدّرسأسندإخراجه لعمار سي فضيل بداعي أنّ المخرج الأولّ إفتيني رمضان الذي أوكلت إليه مهمة الإخراج في الأولّ يشرفأيضا على إخراج فيلم "إمام قسنطينة الثائر"، وبالتالي لا يمكنه إخراج عملين في تظاهرة واحدة، إلى جانب عدمالفصل لحد الساعة في صفة المخرج الذي ستوكل إليه مهمة إخراج الفيلم الروائي الطويل "العشيقنص الكاتبعبد المجيد مرداسي، بعدما كان مقررا في البداية اسم محمد حازورلي ولغاية كتابة هذه الأسطر تبقى الأسبابغير معروفة.
من الاستثناءات أو المفارقات التي تلازمها علامة استفهام هي أنّ مخرج "ملحمة قسنطينة الكبرى"، هو عليعيساوي وقد أسند إليه إخراج الفيلم الطويل "البوغي"، للكاتب سعيد بولمرقة، بالنظر إلى عدم منح أفتينيرمضان فرصة إخراج فيلم ثانٍ، بحجة أنّه يحق له إخراج فيلم واحد فقط، لتمنح الفرصة لمخرجين آخرين وفقالتصريحات مسؤولي التظاهرة.
إلا أنّ الاستثناء حدث مع عيساوي الذي تولى إخراج "الملحمةوفيلم "البوغيمعا!، والسؤال يظلّ مطروحاوموجها للمحافظة ولدائرة السينما؟.. لاسيما في ظلّ العمل المكثّف الذي شرع فيه عيساوي منذ أشهر لتقديمملحمة في المستوى المطلوب، سهرة الـ16 أفريل.. ناهيك عن احتكار بعض الأسماء الأفلام بحيث يعدّ المنتج هوكاتب السيناريو ومخرج الفيلم، دون الاعتماد على أسماء في الفئات الثلاث "الإنتاج أو الإخراج أو الكتابةيمكنهاتقديم الإضافة أو على الأقل ليحصل التنوع وتتعدد رؤى طرح ومعالجة أفلام قسنطينة عاصمة الثقافة العربيةوعلى سبيل المثال: "نجمةلعادل محسن الذي شغل منصب المخرج والكاتب والمنتج.

لجنة القراءة تتجاهل نصوص حوحو ومالك حداد وماسينيسا..
وإضافة لشبح غياب قاعات السينما في قسنطينة، حيث ستعتمد التظاهرة أساسا على قاعة "مالك حداد"و"المسرحوقاعة "الزينيتلعرض الأفلام الطويلة، تظلّ ثلة من أعلام الأدب الجزائري والعربي على غرار أحمد رضاحوحو ومالك حداد وبعض الوجوه الثقافية والأدبية والتاريخية التي صنعت تاريخ المدينة على غرار ماسينيسا و..غائبة سينمائيا، لأسباب مجهولة، بحيث لم تقبل لجنة القراءة حسب ما علمته "الشروقمن مصادر مطلّعةسيناريو أنجز عن "مالك حداد"، بحجة أنّ النصوص المقدمة تختلف من نص لآخر وهي حجة غير مقنعة، فكان يكفيالاستغناء عن فيلم أو فيلمين من الأفلام التي تروي تاريخ وتراث قسنطينة وإعداد فيلمين أو ثلاث عن الكاتبينمالك حداد ورضا حوحو، إلا أنّ ما حدث العكس ولم يبرمجا بعدسة الكاميرا.
ويأتي اختيار الـ15 فيلما التي لم يتواجد في قائمتها أحمد رضا حوحو ومالك حداد من ضمن زهاء 280 عنوانتلقته لجنة القراءة الأولى التي عينتها خليدة تومي الوزيرة السابقة للثقافة، وفصلت في شأنه، وبعد تعييننادية شيرابي للجنة ثانية برئاسة حسان بن زيراري وعضوية كل من سليم عقار، هاجر قويدري، عاشور فني، تمّالفصل في القائمة النهائية.
ورغم الكشف على القائمة فإنّ ميزانية الأفلام التي حددتها وزارة الثقافة لكل لفيلم لا تزال غير معروفة بدقة،بحيث تراوحت في حدود 900 مليون سنتيم، في بادئ الأمر، ما أثار حفيظة المنتجين، إذ سجلوا احتجاجا رسميا أماممبنى وزارة الثقافة سابقا وطالبوا برفع قيمة الدعم المالي في ظل ارتفاع تكلفة الإنتاج خصوصا، فيما يتعلقباستخدام التقنية والتحميض والمونتاج الذي يتطلب أموالا كبيرة تفوق الميزانية المسطرة، لكن مع سياسةالتقشف ترى كيف ستؤول الأمور؟


Pagaille à l'APC
par A.El Abci
Lors de la session ordinaire, de jeudi dernier, de l'APC de Constantine, plusieurs dossiers ont été votés, mais dans une cacophonie indescriptible, où les opposants au P/APC, M. Seifeddine Rihani, ont réclamé son départ en scandant «Irhal» (dégage) et ce, par utilisation, en pleine séance, d'un mégaphone par un élu, M. Moudir Barka.

En vérité les hostilités ont commencé dès le début de cette session houleuse, entraînant une anarchie sans nom, à telle enseigne que le P/APC et un élu ont failli en venir aux mains, si ce n'est l'intervention de quelques-uns de leurs pairs, qui ont évité que les choses dégénèrent.

En effet, les «Irhal» ont été repris dans la salle accusant «d'incompétence» le P/APC et lui reprochant «un bilan négatif, sur tous les plans». A commencer, selon M. Abdelwahab Souici du MPA, par l'absence de programme d'action en matière d'hygiène et de nettoyage de la ville, les bacs qui existent appartiennent au secteur de l'Environnement, dira-t-il, sans parler «des constructions illicites qui poussent comme des champignons, des recrutement obscurs» et d'autres lacunes encore. Et de revenir, dans ce cadre, sur «les deux procès en justice, intentés au maire et concernant la délivrance de permis de construire de 32 villas, en zone classée rouge, ainsi qu'à propos de 2 délibérations considérées comme non réglementaires. Délibérations des 27-07-2014 et 15-08-2013, qui concernent des aides octroyées à des associations sportives et culturelles et prélevées sur les budgets supplémentaires des années, en question et dont le montant global est de 20 milliards de centimes». «Les actions en justice ont été introduites par 6 élus du FLN, du MPA, du RND et de l'alliance verte, vers la fin 2014», dira-t-il, déclarant que «nous irons jusqu'au bout et sommes confiants dans la justice qui nous donnera raison». Cependant et malgré la cacophonie, les dossiers afférents à l'urbanisme, l'hygiène, l'assainissement, la patrimoine, avec pour point d'orgue, les nouvelles nominations à la tête des deux secteurs urbains de Ziadia et de Boudraa Salah ont été votés. Ainsi, Adel Bouhouche, a été transféré du secteur de Boudraa Salah à celui de Ziadia, en remplacement de son délégué qui a démissionné, il y a 4 jours et Rabah Boukrouche a été désigné à la tête du secteur de Boudraa Salah. De même que Malika Bouchoukh a été proposée comme nouveau membre de la commission des finances de l'APC, qui aura, ultérieurement, à élire son président, en remplacement, de Tayeb Ayachi, qui a, également, démissionné depuis une dizaine de jours. Le maire, M. Rihani, approché à la clôture de la session, s'est déclaré serein, en attendant la décision de justice pour les procès qu'on lui a intentés et dira-t-il : «je suis prêt à m'y soumettre», mais avoue «ne pas comprendre pourquoi ceux qui sont derrière en prennent prétexte pour créer la pagaille, lors de la plénière ?!». 










بعد تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين و العائلة


أمهات عازبات يتحدين نظرة المجتمع و يسترجعن أطفالهن من المراكز 
نجوى حسناء عاشت قصة حب جميلة، و بعد أن خطبها حبيبها، خطفته يد المنون قبل إبرام عقد القران ، فترك بأحشائها ثمرة محرمة، أما حليمة فهي شابة مطلقة أسندت إليها المحكمة حضانة طفلين ،فحبلت بالثالث من كهل متزوج صارحها برفضه لفكرة الارتباط و الإنجاب من غير زوجته ، بينما حبلت ليليا من صديقها و هربت من الفضيحة إلى ديار الغربة، بينما أكدت نجوى و آمنة بأنهما و مولوديهما من ضحايا الزواج العرفي و عواقبه الوخيمة.. .و الأمثلة كثيرة لشابات في مقتبل العمر وجدن أنفسهن في خانة الأمهات العازبات و اضطررن للتخلي مؤقتا عن صغارهن لتسوية وضعيتهن ثم توجهن لاحقا إلى مركز حضانة الطفولة المسعفة لاسترجاعهم و التكفل برعايتهم متحديات قسوة المجتمع . 
الجهات المتخصصة أكدت في السنوات الثلاث الأخيرة إقبال العديد من الأمهات العازبات بقسنطينة على استرجاع أبنائهن من مؤسسات الطفولة المسعفة قبل انقضاء المهلة القانونية التي تتيح لهن ذلك، حيث يرجحن كفة الأمومة و الإحساس بالمسؤولية إزاء فلذات أكبادهن، على كفة المخاوف و العراقيل التي تحيط بهن في مجتمع لا يزال يعتبرهن وصمة خزي و عار على جبينه. 
بعض هؤلاء الأمهات يؤكدن  بأنهن نجحن  في  تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين بالاتفاق على إتمام عقد القران، في حين تقول أخريات بأنهن نجحن في الحصول على مأوى و مصدر رزق لإعالة أبنائهن بأنفسهن و لا تهمهن نظرة الآخرين إليهن .أما الفئة الثالثة من الأمهات العازبات،فتعترفن  بأنهن نجحن في افتكاك موافقة أحد الأقارب،خاصة الأم أو الجدة ، من أجل مساعدتهن على رعاية أبنائهن و التعهد  بعدم  كشف المستور. و الملفت أن هناك حالات لأمهات من ضحايا الزواج العرفي، وجدن أنفسهن في مأزق بعد الإنجاب، حسب مصادر مقربة من قطاع النشاط الاجتماعي بقسنطينة.
الملاحظ أن عدد الأطفال غير الشرعيين و اليتامى الذين يتم التكفل بهم بمركز حضانة الطفولة المسعفة بالولاية، يشهد تقلصا ملحوظا، مقارنة بالسنوات الماضية، حتى  أن عددهم أقل بكثير بالموازاة مع طلبات الكفالة التي تتهاطل على المصالح المتخصصة باستمرار، بمعدل  300 طلب سنويا تقريبا،و 90 بالمائة منها تتعلق بالأزواج المحرومين من الإنجاب، حيث أفادت مصادرنا  بأن هذه المصالح لم تتمكن من تلبية كافة طلبات الكفالة التي بحوزتها و عمرها سنوات.و قد سجلت 54 طفلا مسعفا في سنة 2014، و تم استرجاع 13  منهم، 7 إناث و 6 ذكور، من قبل أمهاتهم البيولوجيات العازبات، في حين استفاد  من  نظام  الكفالة 33  طفلا رضيعا في كنف أسر تقيم داخل الوطن، و 6  خارج الوطن.كما استفاد من هذا النظام  45 طفلا في سنة  2013. 
وتشجع  وزارة  التضامن  الاجتماعي  و  الأسرة التي سبق و أن أعلنت عن تسجيل ميلاد 3 آلاف طفل غير شرعي سنويا ببلادنا، تكفل الأمهات العازبات بأبنائهن و تمنحهن الأولوية،  إذا ما أعربن عن رغبتهن في ذلك. كما تشجع على كفالة الأطفال المسعفين إذا تم التخلي عنهم نهائيا من قبل أمهاتهن، من طرف أسر مناسبة. و تتم العملية بعد سلسلة من الإجراءات و المقابلات و التحقيقات التي تقوم بها طواقم  متعددة الاختصاصات من  أجل التأكد من توفر الشروط و الظروف المطلوبة لرعاية البراءة المحرومة ،و تفصل في مسألة إسناد الكفالة لجنة متخصصة.
 و يبقى الهدف في كل الحالات هو السعي لجعل هؤلاء الصغار يعيشون في كنف أسر بدل المراكز، و تمتعهم بالدفء العائلي و الاستقرار، و كافة الحقوق في الرعاية و العلاج و التعليم. 
الجدير بالذكر أن الأم العازبة التي توقع محضر التخلي عن مولودها بعد ولادته تمنح لها المصالح المعنية مهلة ثلاثة أشهر و يوم واحد، من أجل ضبط أمورها و تسوية وضعيتها و التقدم لاسترجاعه و التعهد بالتكفل به  و تقدم  لها  كافة التسهيلات لذلك.و قد شددت مصادرنا بأن كل طفل من هذه الشريحة أعربت أمه البيولوجية العازبة عن رغبتها في استرجاعه، لا يمكن أن يقدم للأسر في إطار الكفالة إلا بعد انقضاء المهلة المذكورة. و الملاحظ أن الأمهات العازبات، يعزفن في الغالب عن استرجاع أبنائهن، إذا اتضح بأنهم  من  فئة  ذوي  الاحتياجات الخاصة، خشية الصعوبات التي يمكن أن يواجهنها في التكفل بهم، و نفس شيء بالنسبة للأسر التي تتقدم بطلبات كفالة،حيث أنها تشترط في الغالبية العظمى من الحالات، إن لم نقل كلها، تمتع المكفولين بالصحة الجيدة. ما يفسر بقاء 14 طفلا من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى غاية اليوم في مركز الطفولة المسعفة بقسنطينة، حسب مصادرنا.
علما بأن كل أم عازبة تسترجع صغيرها في المهلة المحددة  آنفا ، بإمكانها طلب الاستفادة من إعانة شهرية قدرها  1300 دج،ترسل إليها كل ثلاثة أشهر. 

أمهات عازبات يقصصن مأساتهن في استرداد فلذات أكبادهن

.نجوى البالغة من العمر 26عاما، التقيناها بمقر إحدى الجمعيات المهتمة بشؤون المرأة و الأسرة،فسردت علينا فصولا من معاناتها:"تعرفت في مسقط رأسي بمدينة ساحلية مجاورة منذ حوالي سنتين، على شاب أحببته كثيرا و تقدم لطلب يدي  من أهلي بعد خمسة أشهر من علاقتنا. و شاء القدر أن يتعرض لحادث مرور أودى بحياته، و اكتشفت لاحقا بأنني حامل منه، فكرت في كل الحلول دون جدوى، فأنا ابنة أسرة فقيرة و محافظة و لو علم إخوتي بحملي لما ترددوا في قتلي. ذات صباح حملت حقيبة ملابسي و سافرت إلى قسنطينة، و بعد أن تشردت لعدة أيام بين الشوارع، استنجدت  بديار الرحمة. هناك تعرفت على إحدى العاملات فدلتني على الحل: سيدة مسنة تقيم بمفردها ببيت صغير، بحاجة ماسة لمن يساعدها في أشغال البيت. و بالفعل توجهت إلى العنوان الذي ذكرته لي، و عرضت خدماتي على العجوز، فوافقت على تشغيلي و إيوائي. و عندما انتفخت بطني قلت لها أن زوجي توفي، أعرف أنها لم تصدقني، لكنها أشفقت علي، و سمحت لي باسترجاع طفلتي من المركز بعد شهر واحد من ولادتها.إنها رضيعة بريئة لن أفرط فيها، لكن لا أدري ماذا سأقول لها بعد أن تكبر".
. آمنة في ربيعها 19، التقيناها في مكتب محامية، كانت الدموع تتهاطل من عينيها و هي تتحدث عن مأساتها. قالت بأنها  تزوجت عرفيا منذ ثلاث سنوات من كهل متزوج و لديه العديد من الأبناء الكبار. و عندما علم بحملها ألقى عليها يمين الطلاق و أنكر بأنها حامل منه، و انصرف دون رجعة. خلال فترة حملها حاولت أن تقنعه بالعودة إليها من أجل الطفل و طلبت وساطة أصدقائه دون جدوى. و عندما حان موعد الوضع لم تتمكن من تسجيل ابنها بلقب والده، كما قالت، لأنها لا تملك عقد زواج قانوني، فاضطرت لترك صغيرها مدة شهرين بالمركز و كأنه مجهول الأب، لعل والده يعترف بأبوته أو تجد حلا قانونيا. و لم تتحمل فراقه أكثر فاسترجعته و هي الآن تعمل في تنظيف البيوت لإعالته، و تتركه في فترة غيابها مع جدتها. المحامية انتقدت بشدة الزواج العرفي و أوضحت بأن من ترتبط برجل دون عقد شرعي تعتبر ليست  متزوجة و ليست عازبة و في الفصل الخامس من قانون الأسرة المتعلق بالنسب، جاء في المادة 41:  "ينسب الولد لأبيه متى كان الزواج شرعيا و أمكن الاتصال و لم ينفه بالطرق المشروعة". مضيفة بأن المادة 40 من نفس القانون، جاء فيها بأنه يمكن للقاضي اللجوء إلى الطرق العلمية لإثبات النسب و المتمثلة في اختبار الحمض النووي، لكن في حالة إبرام عقد الزواج و توفر وثيقة تثبت ذلك فقط. مشيرة من جهة أخرى إلى أن المشرع الجزائري لم يذكر الأمهات في مختلف النصوص، في حين تطرق إلى الأبناء المسعفين و منحهم كافة الحقوق كبقية الأطفال.
. سوسن في الثلاثين من عمرها، ضحية أخرى للزواج العرفي قالت لنا بأنها وضعت منذ عامين طفلا أثناء تواجد زوجها في السجن، و رفضت إدارة المستشفى تسجيله بلقب والده، لأنها لا تملك عقدا يثبت زواجها، و اعتبرت أما عازبة و صغيرها غير شرعي. تركته أسبوعين بالمركز ثم استرجعته و هي الآن ترعاه بمساعدة أمها و أبيها، في انتظار انتهاء مدة عقوبة والده.
. ليليا، مهندسة في العقد الثالث من عمرها، اعترفت بأنها ضحية اغتصاب تماما كوالدتها المتوفية. و عندما علمت بحملها طلبت من صديقها الزواج، فرفض و حاول إرغامها على الإجهاض. و أثناء تكليفها بمهمة عمل في الخارج، قررت ألا تعود لمجتمع يعتبر مثيلاتها عارا عليه،و تمكنت من الحصول على عمل مؤقت لترعى ابنها.
. حليمة سيدة مطلقة و أم لولدين أسندت المحكمة حضانتهما لها. ربطتها قصة حب برجل متزوج، فحملت منه. لدرء الفضيحة و خشية فقدان حضانة ابنيها، مكثت بالبيت و أخفت حملها طيلة شهور. و عندما حان موعد الوضع توجهت إلى المستشفى و تركت مولودها الثالث هناك. بعد شهرين تقريبا، توجهت إلى مركز الطفولة المسعفة و استرجعته، و ادعت أمام أهلها و معارفها بأنها تقدمت بطلب كفالة و تمت الموافقة عليها.                        
إلهام.ط

لسينما وحرب التحرير لأحمد بجاوي
بتاريخ 25-2-1436 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات
يعتبر كتاب الناقد السينمائي العالمي الدكتور أحمد بجاوي " السينما وحرب التحرير ،، الجزائر، معارك الصور" من أهم الكتب على الإطلاق في مجال السينما، وفي مجال التحليل السيميولوجي للصورة، وللواقع الثوري للشعب الجزائري الذي عرف اهتماما مفاجئا من قبل المجتمع الدولي بفضل تركيز جبهة التحرير الوطني على أهمية الصورة، وأهمية تبني الإعلام المضاد للآلة الإعلامية التي كانت تقوم بها فرنسا بهدف طمس الثورة المباركة.
بقلم: عبد الباقي صلايؤ


***

ولسنا هنا بصدد التقديم للكتاب الذي عرف النور خلال شهر نوفمبر الماضي، بقدر ما نود أن نفتح الباب للقراءة المتأنية لمثل هذه الكتب، وهذه الكتابات النادرة في الجزائر. والولوج إلى عالم الصورة التي أصبحت مع التدفق الهائل للمعلوماتية في الوقت الحاضر من أهم وأخطر الأسلحة التي بالإمكان أن تهدم أمما،وتعلي من شأن أمم أخرى.
لقد أردنا أن نتحدث ولو بإيجاز عما جاء في هذا الكتاب الذي يعتبر حقيقة من أهم الكتب التي تتحدث عن دور الصورة، ودور السينما في التعريف بالقضية الجزائرية إبان ثورة التحرير المباركة.وهو الكتاب الذي يجب أن يقرأ عدة مرات، كما يجب أن تتم قراءته سينمائيا، وليس أدبيا تاريخيا فقط، حتى يكون الاستيعاب الكامل للمحتوى وللرسالة القوية التي كانت جبهة التحرير الوطني تريد إيصالها للمجتمع الدولي في الداخل ،والخارج بغرض إيصال صوت عدالة الثورة، وأحقية الشعب الجزائري في الحرية والانعتاق.
والدكتور أحمد بجاوي غني عن التعريف،كما أنه السينمائي ربما  الوحيد في الجزائر الذي ما يزال يحترق من أجل ثقافة الصورة، وأهمية السينما في الواقع الحياتي، وليس فقط إبان ثورة التحرير الوطني.ودائما حديثه ينصب على دور السينما إلا أنه هذه المرة فقد أخذنا في عالم آخر، عالم يتسم بالبحث عن الحقيقة من خلال نبش التاريخ السينمائي الذي هو تاريخ لا بد من الاهتمام به في الوقت الحاضر.ومن خلال هذه السطور نحاول أن نفتح كما أسلفنا الباب للحديث عن الصورة خلال الحرب التحريرية المباركة، ولنبرز مكانة تورثنا المباركة وكيف استطاع الرجال أن يحققوا رغم قلة الحيلة الانتصار المظفر.
الأستاذ الناقد السينمائي أحمد بجاوي يعتبر من خلال محاضرة له في قسنطينة أن الصور الحقيقية الوحيدة التي انتشرت خلال الثورة التحريرية للثوار، خارج الرقابة العسكرية الفرنسية كانت لصحافيين أمريكيين يقودهم "جون كرافت"، و قد أظهرت تلك الصور حقيقة ما يجري من حرب بشعة تقوم بها القوات الفرنسية في الجزائر و ساعد انتشارها كثيرا في تدويل القضية الجزائرية وكسب التأييد لصالحها في المحافل الدولية، زيادة على أعمال مصورين ملتزمين إلى جانب القضية الجزائرية من يوغوسلافيا سابقا.
كما يقول في نفس المحاضرة :" إن هناك القليل من الصور عن الحرب من الجانب الجزائري، و قد نجح ابن قسنطينة جمال الدين شندرلي في إعطاء شهادة ميلاد السينما الجزائرية من الجبال رفقة عناصر جيش التحرير الوطني و نقل على بساطة العمل الذي قام به مشاهد لعمليات قصف رهيبة حركت الضمير العالمي، معتبرا أن  كاميرا شندرلي التقطت قصفا فرنسيا للمداشر بالنابالم بالصدفة، و نجحت قيادة جيش التحرير الوطني في تمريره رفقة الأشرطة التي قام بتصويرها نحو تونس و منها عرضت في نيويورك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أين كان أخوه عبد القادر شندرلي ممثلا للحكومة المؤقتة للجهورية الجزائرية .وهذا إن دل على شيء إنما يدل على حنكة قادة الثورة في فهم طبيعة الثورة.
أما في كتابه " السينما وحرب التحرير الجزائر ،معارك الصور" فيندمج الدكتور أحمد بجاوي مع السياسة الحكيمة لجبهة التحرير المتعلقة بدور الصور في الحرب فيقول:"بدأ نظام الدعاية الاستعمارية تحت ضربات الصحافة الدولية وعمل جبهة التحرير الوطني في التصدع ابتداء من 1957 .فقد كانت السلطات الفرنسية المدنية والعسكرية ترد بحملات إعلامية مضادة تقوم على صور تظهر فظاعات جبهة التحرير الوطني ،وانضمام السكان الجزائريين القاطنين في التجمعات إلى فرنسا، لكنها كانت تستدعيهم بالقوة العسكرية من أجل الاستعراضات المناسباتية كما حاولت إظهار تلغيم قطار الونزة الذي تم تصويره من طرف المصور السينمائي لجبهة التحرير الوطني،كونه عملا ملفقا ومفبركا. وحاولت مصالح الدعاية الفرنسية هنا أيضا التشكيك في حقيقة الصور الملتقطة في الجبال من طرف الصحفيين الأمريكيين.وفي ذات السياق يقول:"لقد اصطدمت هذه المناورة بسمعة الموضوعية الكبيرة التي يتمتع بها الصحفيون الأنجلوساكسون في تلك الفترة.لقد كانت أول معركة كبيرة للصور تخسرها فرنسا الاستعمارية في حربها ضد الشعب لجزائري.ومن جهتهم سيستفيد قادة الثورة الجزائرية من هذا النجاح الكبير من أجل دعم مصالح الإعلام بتونس والتابعة منها لجيش التحرير ابتداء من 1956(...)وابتداء من نهاية 1957/1958 تزايد عدد الصحافيين والمصورين الذين تتم دعوتهم إلى تونس ومنها يتم توجيههم نحو الجبال الشرقية وذلك على الخصوص منذ أن تم تعيين محمد يزيد وزيرا للإعلام في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية التي تم استحداثها مؤخرا.ومن جهة أخرى ومنذ وصول جمال شندرلي،ثم سينمائيين أجانب انخرطوا في الكفاح، تزودت المقاومة بمصلحة للإعلام قادرة على جمع ومعالجة الصور والتعليق عليها، والتي كان يتم اقتراحها على الصحفيين والمصورين من مختلف وسائل الإعلام.وعليه تم إيلاء اهتمام خاص للمرور في النشرات التلفزيونية الغربية قبل إنشاء الحكومة المؤقتة بكثير.ويمكننا القول إن القادة الجزائريين للانتفاضة قد حققوا الهدف الذي ينشدونه: تدويل القضية الجزائرية".  وبصدق فقد نجحت الثورة التحريرية ليس فقط بالسلاح الذي كان شبه منعدم ولكن بفضل الحنكة التي امتاز بها قادة الثورة،ومعرفتهم لمواطن القوة ،والضعف لكل مرحلة، فعرفوا كيف يوظفون الصورة من أجل الحرب.وكتاب الدكتور أحمد بجاوي يجيب على كثير من التساؤلات التي تتعلق بكيفية استعمال الصورة من أجل الانتصار.
إعلامي ومخرج


أشغال الإحاطة الخارجية تؤخر استلامها: كاميرات مراقبة لتأمين محطة المسافرين الشرقية

قامت بلدية قسنطينة بتركيب كاميرات للمراقبة و نظام لكشف الحرائق، بمحطة نقل المسافرين الشرقية، التي انتهى تجديدها بالكامل من الداخل، فيما ستتأخر عملية تسليم المرفق، بسبب المدة التي سيستغرقها انجاز الإحاطة الخارجية، حيث لم يحدد موعد فتح المحطة رغم انتهاء الآجال المحددة عند انطلاق المشروع.
و قاربت الأشغال على الانتهاء بمحطة المسافرين الشرقية التي أطلق عليها تسمية “الطاهر صحراوي”، حسب ما أكده رئيس بلدية قسنطينة، الذي أوضح بأن المرفق انتهت عملية تجديده من الداخل بشكل كلي، و لم تتبق سوى بعض الأشغال الخارجية و التي يفترض الانتهاء منها قبل نهاية الشهر الحالي، حيث عرفت بعض التأخر حسب محدثنا بسبب العتاد الخاص بالمؤسسة الأجنبية التي تعمل بمشروع تهيئة واد الرمال، و الذي ينتظر رفعه من أجل إتمام الأشغال الخارجية الخاصة بالتزفيت.
و أوضح المسؤول بأن أشغال الإحاطة الخارجية سيتم  الإعلان عن المناقصة  الخاصة بها خلال الأيام المقبلة ، مضيفا بأن الإجراءات الإدارية ستؤخر فتح المحطة. 
و أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي أن المحطة الجديدة كلفت 18 مليار سنتيم من خزينة البلدية، حيث خضعت لتجديد كلي و أصبحت تضم 9 أكشاك داخلية و أربعة مطاعم، أنجزت كلها خارج المحطة لأسباب تنظيمية، بالإضافة إلى بناء مصلى و دورة مياه جديدتين بالكامل في الساحة الخارجية، و قد زود المرفق أيضا بعدد معتبر من الكاميرات و نظام للمراقبة و كذا أجهزة إنذار للكشف عن الحرائق.
 و هو الأمر الذي سيساهم في الحد من حوادث السرقة و الاعتداءات التي كانت تشهدها المحطة قبل خضوعها للترميم، خاصة خلال الفترة الليلية التي كانت تمثل خطرا كبيرا على المسافرين، و حتى العاملين بالمرفق. 
كما أوضح رئيس المجلس الشعبي البلدي بأنه سيتم استحداث مؤسسة تابعة للبلدية ستكلف بتسيير المحطة، و ذلك ردا على اقتراح مدير النقل بإيكال تسيير المرفق إلى مؤسسة مختصة، خلال خرجة تفقدية لوالي قسنطينة قبل نحو 15 يوما.
للإشارة فإن مشروع تجديد محطة نقل المسافرين الشرقية، انطلق بداية شهر أكتوبر الماضي، حيث أوكلت الأشغال لمؤسسة وطنية، و كان من المفترض انتهاء الأشغال بها، خلال مدة لا تتجاوز 6 أشهر، تم خلالها توزيع الناقلين على ثلاث محطات هي المحطة الغربية و محطة علي منجلي، بالإضافة إلى محطة بالما التي استحدثت خصيصا، لاستيعاب العدد الهائل من الحافلات وسيارات الأجرة التي حولت من المحطة الشرقية، و لا تزال محطة بالما، تشهد إلى اليوم نوعا من الفوضى، بسبب صغر مساحتها و وقوعها في مدخل منطقة صناعية، و عدم توفرها على العديد من المرافق الضرورية. 
عبد الرزاق / م

إعادة فتح سوق بطو بعد ثلاثة أشهر من الحريق

عادت الحركة إلى سوق بطو عبد الله المعروف بفيروندو بوسط مدينة قسنطينة صباح أمس، بعد غلقه منذ حوالي ثلاثة أشهر، إثر حريق شب بسقف المرفق وأسفر عن أضرار مادية استدعت ما يقارب المليار من أجل إصلاحها، فيما عبر تجار عن رفض غلق السوق بعد عيد الأضحى من أجل عملية ترميم شاملة.
وقد تم إصلاح الأجزاء التي تضررت جراء الحريق الذي شب بسوق “فيروندو” نهاية شهر فيفري من السنة الجارية، إثر شرارة كهربائية بمحل لبيع العطور ومواد التجميل تضرر بشكل كلي، قبل أن تمتد ألسنة النيران إلى السقف لتلتهم عددا من المحلات والطاولات الواقعة داخل المرفق، ما أدى إلى غلقه لحوالي ثلاثة أشهر من أجل إصلاحه، نظم خلالها تجار السوق وقفات احتجاجية، كما قاموا بغلق الطريق المحاذي للسوق للمطالبة بتسوية وضعيتهم، بعدما فقدوا مصدر رزقهم، كما رفضوا مقترح البلدية بالانتقال إلى سوق جوارية أخرى، قبل أن يقرروا التكفل بالعملية بأنفسهم.
وذكر تجار من السوق، أن تكلفة الأشغال بلغت حوالي مليار سنتيم، حيث قاموا بإعادة طلاء الجدران الداخلية والخارجية وإصلاح المحلات المتضررة والأسقف على حسابهم الخاص، بعدما ساهم كل تاجر بحوالي 4 ملايين سنتيم، كما قاموا بتنظيف الأرضية والسقف الداخلي، حيث لاحظنا خلال جولة قمنا بها، أن المرفق صار أكثر نظافة، فيما لم تفتح أغلبية المحلات في أول يوم، بسبب تأخر الربط بالكهرباء إلى غاية الساعة العاشرة من يوم أمس، حسبما أكده التجار، الذين أوضحوا أن النشاط سيدب من جديد بشكل عادي ابتداء من السبت، حيث تخوف، حسبهم، أصحاب المحلات المغلقة، من تلف السلع بسبب غياب الكهرباء في البداية، مشيرين إلى أن المياه لم تعد إلى حنفيات السوق بعد، كما أن بعضهم لا يزالون يواصلون الأشغال داخل المحلات.
و  عبر عدد من التجار عن رفضهم لإعادة غلق السوق بعد العيد حسب ما علموه من بلدية قسنطينة، التي خصصت غلافا ماليا بـ15 مليارا سنتيم من أجل عملية ترميم وتحديث شاملة لمختلف أجزاء المرفق، حيث نبهوا إلى أنهم يتحملون على عاتقهم التكفل بإصلاح أي ضرر قد يصيب السوق مستقبلا.  
سامي حباطي





بعد سنتين من جريمة الاختطاف و القتل: والد الطفل هارون يحتج للمطالبة بتكفل صحي و عمل

اعتصم أمس أمام مقر ديوان والي قسنطينة، والد الطفل بودايرة هارون المقتول سنة 2013 في حادثة الاختطاف الشهيرة، للمطالبة بلقاء الوالي، من أجل طرح معاناته و عائلته مع المرض و الحرمان، منذ تعرض ابنه للقتل، مناشدا بالحصول على وظيفة و تكفل صحي. 
و أصر بودايرة جمال أمس على الالتقاء بالوالي، غير أنه و على حد تأكيده منع من طرف مسؤولي الأمن من الدخول و لم يسمح له برؤية المسؤول الأول على الولاية، و هو ما أدخله في نوبة من الغضب، ما استدعى حضور الشرطة باقتياده لمقر الأمن الولائي، قبل أن يخلى سبيله بعد دقائق.
و قال والد هارون أنه تلقى وعود سابقة بالمساعدة من طرف ولاية قسنطينة، كونه يعيش حسب تأكيده ظروف مزرية، منذ وقوع الجريمة البشعة التي راح ابنه ضحية لها إلى جانب الطفل إبراهيم، و التي كانت سببا حسبه في مرضه هو وزوجته التي أصيبت بمرض الأعصاب، بالإضافة إلى أحد أبنائه الثلاثة و الذي أصبح غير طبيعي منذ تلك الحادثة حسب توضيحه، مؤكدا أن ما يزيد من معاناتهم هو تواجده في حالة بطالة، حيث لا يملك أي مصدر للرزق.  و قد طالب المعني بإيصال انشغالاته للوالي، و أكد بأنه سيواصل احتجاجه إلى غاية السماح له بمقابلته، مطالبا بالتكفل به و عائلته من الناحية الصحية، و توفير عمل مناسب له، و قال والد هارون أن ما يحز في نفسه كثيرا أنه في الوقت الذي ينعم قاتلا ابنه بالرعاية الصحية في السجن، لم يجد هو حتى ثمن شراء الدواء لأفراد عائلته المرضى.  
حادثة اختطاف و مقتل الطفلين هارون و ابراهيم التي وقعت  في فيفري من سنة 2013، بمدينة علي منجلي بقسنطينة،  كانت قد اهتزت لها الجزائر، نظرا لهول و بشاعة الجريمة التي كان الطفلان ضحية لها، من طرف مجرمين يقضيان حاليا عقوبة السجن
 المؤبد.    
ع / م


حاولوا غلق طريق «لوناما» أمس: سكان بشاليهات القماص يطالبون بمساعدة عائلتين منكوبتين على البناء

حاول مساء أمس العشرات من سكان شاليهات حي القماص، غلق طريق “لوناما” المؤدي إلى مدينة الخروب، بدعوى عدم قيام السلطات بمنح مواد لإعادة بناء منزل مكان الشاليه الذي احترق بالحي منذ حوالي 20 يوما، و قد تدخلت الشرطة في آخر لحظة، لإقناع المحتجين بالعدول عن موقفهم.
و طالب المحتجون من مسؤولي بلدية و دائرة قسنطينة، بالوفاء “بالوعود التي قطعوها على العائلتين المنكوبتين”، اللتين كانتا تقطنان الشاليه المحترق، على حد تأكيد السكان، الذين طالبوا بتوفير جميع المواد لبناء بيت يأوي العائلتين في مكان الشاليه المحترق، و قال عدد من المحتجين أمس بأن أفراد العائلتين متواجدين منذ الحادثة في ظروف صعبة داخل خيمة واحدة.و أكد بعض المواطنين بأنهم عملوا على مدار عدة أيام على إزالة أساسات الشاليه، من أجل تجهيز الأرضية لبناء المنزل الذي وعدت السلطات بتوفير المواد اللازمة لبنائه، و هو ما لم يتم حسب تأكيد السكان، مما دفعهم لمحاولة غلق الطريق، لولا تدخل مصالح الأمن التي أقنعتهم بالعودة إلى الحي، وهددوا بتكرار العملية في حال عدم تحرك السلطات. 
و قام سكان شاليهات القماص منذ 3 أسابع مضت بعد احتراق شاليه تقطنه عائلتين بالحي، بإغلاق طريق لوناما لعدة ساعات، قبل أن تتدخل السلطات ليلا، و تقدم وعودا بالتكفل بالمنكوبين، و كذا تلبية مطالب السكان، باستئناف أشغال إعادة تهيئة طرقات و أرصفة الحي.         
عبد الرزاق / م



قسنطينة: ركود في مشاريع عاصمة الثقافة العربية


تعرف مشاريع عاصمة الثقافة العربية التي لم تستلم قبل انطلاق التظاهرة، ركودا غير معتاد، ما دفع بوالي قسنطينة إلى استدعاء القائمين على المشاريع إلى إجتماع الأسبوع المقبل، فيما رجح مصدر مسؤول إمكانية إلغاء مشروع وضع الدعامات لحظيرة باردو نظرا لارتفاع التكلفة وعدم وضوح الجهة الممولة للمشروع.
واستغرب الوالي لدى تنقله إلى ساحة الأمير عبد القادر أول أمس غياب مقاولة الأشغال ومكتب الدراسات على الرغم من إبلاغهم من طرف موظفي الديوان بموعد الزيارة، كما لاحظنا أن الأشغال في الساحة السفلى شبه متوقفة وأن الورشه شبه خالية ،إلا من عدد قليل من العمال، كان أغلبيتهم يستظل تحت الأشجار.
وبقصر الفنون بحي القصبة أعاب الوالي، على مسير الورشة عدم تقدم الأشغال وشدد على ضرورة إعداد مخطط والإلتزام به بدلا من تقديم معلومات غير دقيقة، في وقت  لا تزال الأشغال بالمكتبة الحضرية تسير بوتيرة ضعيفة، نتيجة ظهور العديد من العراقيل التقنية،  ليبدي واضح ارتياحا لدى زيارته لمتحف الشخصيات التاريخة “المدرسة” وفندق بانوراميك بعد أن أكد القائمون على المشروعين تسليمهما خلال فترة وجيزة.
وذكر مصدر عليم بورشة حظيرة باردو، بأن مشروع إنجاز 300 عمود دعامة بقيمة 82 مليارا للحد من الإنزلاقات الحاصلة بالمكان، من المرجح أن يتم إلغائه واستبداله بمشروع آخر أقل كلفة، نظرا لعدم وضوح الجهة الممولة وارتفاع التكاليف على حد ذكره.  
أما بحظيرة باردو فقد أكد الوالي، استلام جزء منها وفتحها أمام العائلات شهر رمضان المقبل، حيث تكاد أن تستلم أشغال الإنارة والأضواء والطرق، في وقت طرحت فيه المقاولة مشكلة التمويل المالي و طالبت بصرف مستحقات الوضعية الثانية للأشغال التي لا تزال عالقة لدى الخزينة العمومية دون أي سبب على الرغم من رفع كافة التحفظات حسب ما ذكره مسير المشروع، الذي أكد للوالي على تغيير موقع إنجاز المتحف من أمام جسر الشيطان إلى مكان آخر.
وأكد الوالي في إجابة على سؤال طرحته النصر حول أسباب التراخي الذي تعرفه مشاريع عاصمة الثقافة، بأنه سوف يستدعي القائمين عليها وجميع ممثلي الإدارات المعنية الإثنين المقبل من أجل الحصول على توضحيات وتشخيص الأسباب بدقة، واتخاذ الإجراءات اللازمة ، مشيرا إلى أن أغلبية المشاريع ستستلم مع نهاية السنة الجارية باستثناء المكتبة الحضرية لأسباب موضوعية على حد قوله.                       
لقمان ق

إثر اصطدام حافلة بجدار منزلهم


ثلاث عائلات من سبعة أفراد تبيت في العراء بحي الزاوش
تبيت ثلاث عائلات في حي الزاوش في العراء لليوم الرابع على التوالي، بعد حادث وقوع جزء من جدار منزلهم، إثر انحراف حافلة لنقل الطلبة واصطدامها به.
الحادثة، حسب سكان المنزل، وقعت يوم الاثنين الماضي حوالي الساعة السادسة والنصف صباحا، حيث انحرفت حافلة لنقل الطلبة عن الطريق، ما جعلها تخترق حاجز الحديقة، لتصطدم بجزء من جدار الشالي الذي يقطنه سبعة أفراد من ثلاث عائلات، ما أدى إلى انهياره كليا، وإصابة سيدة في عقدها الرابع على مستوى الظهر، حيث انهار عليها الجدار، كما تسببت الحادثة في أضرار كبيرة للعائلة، بعدما تحطمت العديد من المعدات المنزلية، والأواني، وقطع الأثاث.
وأضافت نفس المصادر، أن مصالح الحماية المدنية والأمن، تدخلت فور وقوع الحادثة، وقامت بإعداد تقرير عن الوقائع، فيما لم تتدخل حسب سكان البيت مصالح البلدية، التي وجهتهم إلى مديرية النشاط الاجتماعي، من أجل توفير خيمة يبيتون بها، حيث لجأ بعضهم إلى المبيت لدى الجيران، فيما يستغل آخرون منهم حديقة البيت للنوم ليلا، أين أكدوا بأن “الشالي” الذي يقطنونه لم يعد صالحا للسكن، بسبب خطر انهيار أجزاء أخرى منه جراء الحادث، كما أوضحوا بأن مديرية النشاط الاجتماعي لولاية قسنطينة قد عاينت المنزل.
وقد تعذر علينا الاتصال بمندوب القطاع الحضري 5 جويلية، من أجل الحصول على توضيحات .
سامي /ح







بلدية ديدوش مراد: الأبقار تلتهم مساحات خضراء كلّفت الملايين بواد الحجر

يشهد حي وادي الحجر الواقع بأعالي بلدية ديدوش مراد بقسنطينة، انتشارا ملفتا للأبقار التي أتلفت عددا من النباتات و الأشجار، و ذلك بعدما كلّف زرعها أموالا كبيرة دفعتها البلدية من ميزانياتها السنوية.
و قد أثارت الظاهرة استياء كبيرا بين سكان الحي الذين ذكروا في اتصال بنا، أن أصحاب المزارع المجاورة يتركون حوالي 30 بقرة تتجول يوميا بكل حرية داخل المحيط الحضري، لتتلف النفايات المنزلية و المساحات الخضراء التي تم إنجازها مؤخرا من قبل مؤسسات نظافة مصغرة، قال لنا بعض مسيريها أنهم يحرسون هذه المساحات منذ الثامنة صباحا و حتى الثالثة زوالا، لكنهم يتفاجأون خارج هذه الأوقات، بأن الأبقار قد التهمت عددا من النباتات و الأشجار المكلفة، و هو ما جعل السكان يتقدمون بشكاوي لدى مصالح الأمن و البلدية لتطلب التدخل، خاصة و أن الظاهرة تسببت في تشويه منظر الحي و حرمان العائلات من فضاءات نظيفة للتنزه و الترفيه.
رئيس بلدية ديدوش مراد أوضح بأن مهمة و صيانة المساحات الخضراء الثلاث التي تم خلقها بحي وادي الحجر، من مهام مؤسسات النظافة المصغرة التي أسند لها المشروع و تتقاضى شهريا مبلغ 13 مليون سنتيم، لكنه قال بأن مصالحه تحدثت إلى مالكي الأبقار و حذرتهم في كثير المرات، من ترك حيواناتهم تتجول بحرية في الوسط الحضري، حيث تم حجز الأبقار بالمحشر من أجل ردع أصحابها، كما أكد “المير” أن البلدية كانت قد خصصت مبلغ 3 ملايير سنتيم لإنجاز 8 مساحات خضراء بديدوش مراد،  و من بينها الثلاث الواقعة بحي وادي الحجر.               
ياسمين.ب

ن وراء حرمان الجمعية من مقر يليق بها؟
بتاريخ 2-7-1436 هـ الموضوع: حوارات
حوارات
أجرت الزميلة الخبر حوارا مع الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وقد أثار الزميل عبد الحكيم قماز ممثل الخبر الكثير من القضايا الإجتماعية والثقافية الوطنية وأمور أخرى متعلقة بالجمعية ونشاطاتها وعلاقتها بالإدارة، ومنها قضية المقر الوطني الذي وُعِدت به الجمعية ولكنه لم يصدق.
ونحن إذ نعيد نشر هذا الحوار تعميما للفائدة، وحرصا منا على وصوله لقراء البصائر، نتساءل بدورنا، لمصلحة من تحرم الجمعية من مقر يليق بها؟ ولماذا توعد الجمعية وتخلف؟ ولماذا توعد؟ ولماذا تخلف؟
إن الذي يستهين بهذا الأمر وبهذه الصورة، إنما يستهين بالجزائر وبتاريخها المجيد، لأن هذا المستوى من التجاهل للجمعية ولقيمها ولعلاقة الجزائر بهذه القيم، إنما هو استهانة بالجمعية وأثرها في الواقع وبما يمكن ان تقدمه في إطار البناء الوطني الفعال.
كثيرا ما يأتينا زوار من الخارج، وفي أذهانهم صورة لجمعية العلماء ولمقرها ولتقدير الناس لها ولمكانتها في المجتمع، وإذا بهم يفاجأون بمقر وطني لهذه الجمعية العريقة لا يصلح خما للدجاج..، فنشعر وكأنهم يلعنون الشعب الجزائري، ويعتبون على مسؤوليه الذين عجزوا عن توفير مقر يليق بالجمعية وبتاريخها العريق.
إن الذين يرضون بهذا الهوان للجمعية إنما يهينون أنفسهم بإهانتهم لأم الجمعيات في الجزائر.
رئيس التحرير     


الجزائر: حاوره عبد الحكيم ڤماز

منحتكم الدولة قطعة أرض لبناء مقركم الوطني، هل أنجز المشروع؟
الدولة لم تمنحنا قطعة أرض، وإنّما اقترحت علينا مصالح أملاك الدولة قطعة أرض في ناحية براقي، إن أعجبتنا فستمنحها لنا، وعندما زرتها وبعض أعضاء الجمعية وافقنا عليها وأعطونا الضوء الأخضر.
وبمجرد أخذنا الموافقة المبدئية، اتّصلنا بالأستاذ بن حموش، وهو مهندس جزائري كان يعمل في جامعة البحرين وعاد إلى أرض الوطن، فطلبنا منه وضع تصميم لمجمع علمي يشمل مقرا للجمعية بجميع مصالحها وأجهزتها، ومكاتب لصحيفة البصائر الأسبوعية، ومكاتب لمجلة الشباب المسلم الشهرية بالفرنسية، ومكاتب أخرى لمجلات متخصصة، إلى جانب مطبعة ومصلّى ومعهد عال متخصّص، وإقامة للضيوف وقاعة للمحاضرات والمؤتمرات، وتبلغ مساحتها حوالي 11 ألف متر مربع.
وبعد انتهائنا من تصميم المشروع وشروعنا في توعية المحسنين للتكفّل ببنائه، فوجئنا بمصالح أملاك الدولة تعلمنا بأنها قد تحتاج إلى هذا المكان، فاتصلنا بالمدير العام لأملاك الدولة وعقدنا معه عدّة لقاءات، وفي النهاية وصلنا إلى نتيجة هي أن الأملاك تحتاج إلى جزء بسيط من هذه القطعة في حدود 1500 متر لمصالحها الجبائية، على أن تترك لنا بقيّة المساحة مع طلب واحد هو أن تحصل أملاك الدولة على موافقة الوزارة الأولى.
بدأنا الاتصالات بالوزارة الأولى وطلبنا منها إعطاء الموافقة لنتمكن من الانطلاق في العمل، ثمّ علمنا من مصادر خاصة أن طلبنا وُجِّه إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بهذا الخصوص، وفهمنا من هذا الطلب أنهّ طلب لمنح جمعية العلماء هذه القطعة. لكن طال انتظارنا، وفي أثناء ذلك فوجئنا بالسيد وزير الشؤون الدينية والأوقاف يعلن أن جمعية العلماء ستحصل على مقر لائق بها تبنيه وزارة الشؤون الدينية وتقتطعه من بناية لها في نفس المكان.
ولماذا وزارة الشؤون الدينية والأوقاف وليس وزارة الداخلية؟
نحن نتساءل ماذا ستبني وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في هذا المكان؟ وكيف دخلت الوزارة إلى هذا المكان الّذي كان مخصصا فقط لجمعية العلماء؟ وماذا نفعل نحن بتصميمنا للمجمّع العلمي الّذي أعددناه مسبقًا؟ ومَن يتحمّل مسؤولية هذا التّحويل من جمعية العلماء إلى وزارة الشّؤون الدّينية؟ هذه هي الأسئلة الّتي نطرحها في جمعية العلماء الآن، ونأمل أن نجد لها إجابات منطقية ومقنعة.
هل ناديتُم بمسيرة يوم الجمعة احتجاجًا على تحرير بيع الخمور؟ وهل ما زلتم متمسكين بها رغم إلغاء الوزير الأوّل قرار وزير التجارة؟
أولاً نحن لم ندع إلى مسيرة، فقد كنّا بصدد الإعداد لبيان مفصّل بموقفنا من هذه القضية الخطيرة جدًّا، حتّى فوجئنا مفاجئة سارة وهي تعليق أو تجميد قانون تحرير الخمور من الوزير الأوّل، فحمدنا الله أن حكومتنا انتبهت في الوقت المناسب لعواقب هذا القانون الخطير، واستبقت الأحداث وفوّتت الفرصة على ما قد يجرُّه من عواقب وخيمة، وليس العيب في أن نخطئ ولكن العيب كلّ العيب أن نتمادى في الخطأ، كما نأمل في جمعية العلماء أن يتّعظ مسؤولونا مستقلاً فيحسبوا ألف حساب لثوابت ومقدّسات الوطن.
ألاَ تعتقد أنّ الدّوس على ثوابت الأمّة أضحى ممنهجًا؟
لذلك قلتُ إن على دولتنا وعلى مسؤولينا بالخصوص أن ينتبهوا إلى ثوابت ومقدّسات الوطن في شقّها الدّيني والاجتماعي والثقافي والأخلاقي. وأيًّا كانت الضغوط الّتي قد تُمارس على نظامنا، فإنّ على الجميع أن يتسلّح بالوعي الوطني وأن يقدّم سيادة الدولة وسيادة الشعب على كلّ أنواع الضغوط، وقديمًا قيل ”تجوع الحُرّة ولا ترضع بثدييها”، فبالأمس كان قانون العقوبات الّذي تشتمّ فيه رائحة مؤتمر بكين والقاهرة وما إلى ذلك، وبعده جاء قانون تحرير الخمور، وأيضًا ما يشاع من موافقة الجزائر على قوانين تبيح الشذوذ الجنسي والزّواج المثلي، وقبل هذا وبعده تهميش اللّغة العربية في بيئتها ومحيطها ومحلاّتها ومؤسساتها، وهذا كلّه مساس بثوابت الوطن بمبادئ الشّهداء وعهد العلماء، خصوصًا ونحن في أيّام العلم والعلماء.
كيف تنظرون لدعوة نور الدين بوكروح إلى إعادة ترتيب سور القرآن الكريم؟
نحن نعتقد بهذا الخصوص أنّ لكلّ مسلم مثقف الحقّ في الاجتهاد وخوض معركة البحث العلمي الموضوعي القائم على الحجج والأدلة، ولا يضيق الإسلام أبدًا بدعوة الأستاذ نور الدّين بوكروح في مطالبته إعادة ترتيب سور القرآن، لكن ما نطلبه من أيّ مجتهد يحاول الخوض في المجال العلمي الدّيني المتخصّص أن يتحلّى بمجموعة من المبادئ:
أولاها التضلُّع في العلم الإسلامي بحيث يقدّم لنا من واقع هذا التضلّع والتعمّق معلومات يمكنها أن تسهم في الدّفع إلى الأمام بالبحث العلمي في المجال الإسلامي.
وثانيها: التخلّي عن الدّعوات الّتي سبق أن دعا إليها المستشرقون واقتدى بهم من قبله الأستاذ الفقيد محمد أركون.
ونشتم من هذه المحاولة الاستشراقية خلفية إيديولوجية معيّنة، وهي ما يمكن وضعه بزمنية القرآن الكريم بمعنى تقديمه بأسباب النزول ومحلية الأحكام، في حين أن القرآن الكريم كما هي طبيعته هو الكتاب الصّالح لكلّ زمان ومكان والّذي {لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد}.
وثالثها: ما الفائدة الّتي يجنيها المجتمع المسلم اليوم لو أنّنا طبّقنا هذه الدعوة بإعادة ترتيب سور القرآن، خصوصًا وقد انعقدت الوحدة الإسلامية عبر كلّ الأزمنة وفي مختلف مذاهب السُّنّة والشّيعة على النّظام الحالي للقرآن الكريم، والمسلمون ملتزمون بهذا؟ كما نشير إلى أنّ هذا الموضوع يعدّ أمرًا توقيفيًا أمر به الشّارع الحكيم سبحانه وتعالى، ولا يحقّ لأيّ شخص أن يجتهد فيه.
أين وصلت تحضيراتكم لملتقى الشيخين الدولي؟
نأمل أن يكون ملتقى الشّيخين تجديدًا وبطبعة متميّزة لملتقيات الفكر الإسلامي النّاجحة، ولملتقى الشّيخ الإمام محمّد البشير الإبراهيمي الّذي انعقد منذ سنوات، وتبرز أهمية ملتقى الشّيخين في أنّه يخصّص لعالمين عظيمين هما الإمام عبد الحميد بن باديس بمناسبة انقضاء 75 سنة على وفاته، والإمام محمّد البشير الإبراهيمي بمناسبة انقضاء 50 سنة على وفاته، وقد دعونا إلى هذا الملتقى الدولي ثلّة من علماء الأمّة الإسلامية من تونس وليبيا والمغرب وموريتانيا ومصر والعراق والمملكة العربية السعودية وتركيا..
ويدخل هذا الملتقى ضمن السنة الدولية لقسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015، وسيعمّق المنهج الإصلاحي الّذي اضطلعت به الجزائر في هيئة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين فكانت لها بصماتها، لا على المستوى الوطني فقط، بل امتدّ إشعاعها إلى تونس والمغرب وباقي أجزاء الوطن العربي والإسلامي، وسيدوم هذا الملتقى الّذي تتكفّل به جمعية العلماء، بالاعتماد على المحسنين وحدهم، 3 أيّام من السادس إلى الثامن ماي عام 2015م، ونأمل أن يتميّز كما خطّطنا له بمستوى علمي من الأداء والنّقاش، ويعيد إلى المثقفين الجزائريين دورهم في أداء الواجب الثقافي الوطني المحترم لقضايا الدّين والوطن والأمّة، لأنّ هناك أيضًا نخبة من العلماء الجزائريين سيدلون بدلوهم العلمي إلى جانب إخوانهم من علماء الأمّة الإسلامية.
منقول عن جريدة الخبر


هوامش على دفتر التظاهرة القسنطينية
بتاريخ 2-7-1436 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم
عندما تولد قسنطينة -كبيرة – من رحم التاريخ، لتنشر على الكون، عبق أريجها، وتظلل الدنيا بظلال نسيجها، فذلك، إيذانا بميلاد مستقبلها الحضاري؛ واستقامة أزقتها، واعتدال تعاريجها.


وعندما تفتح قسنطينة للزائرين جمال معالم طبيعتها، وجلال عظمة جسور هندسة صنيعتها، يجللها العلم، وهو امتداد قامتها، ويرصع جبينها ابن باديس، وهو إعلاء هامتها، ، وتطبعها الثقافة العربية التي هي عنوان قيمها واستقامتها، فذلك هو التتويج الفعلي لتحقيق وتعميق شخصيتها، وتجسيد عقيدتها وحضارتها.
كانت قسنطينة –إذن- على موعد مع التاريخ يوم السادس عشر من أفريل، الذي يصادق يوم العلم، إحياء لذكرى وفاة عبد الحميد بن باديس، فيمم شطر ربوعها، عليّة القوم من داخل الوطن وخارجه، لينعموا بدفء استقبال شعبها، وخضرة جمال جبالها، وعذوبة جرير جداول مياهها.
لقد عشنا وسط هذا الجو الدافئ طبيعيا واجتماعيا وثقافيا، عشنا انطلاقة افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية، لمدة سنة كاملة، ابتداء من يوم السادس عشر من أفريل.
وتحت ظلال، قبة القاعة العملاقة التي شيدت لهذا الحدث، والتي دشنت باسم أحد أعلام التاريخ القسنطيني، وهو أحمد باي، شهدت هذه القاعة تعاقب الخطباء من داخل الوطن وخارجه، إشادة بهذا الحدث الحضاري العظيم، ثم توج ذلك كله برائعة قسنطينة وملحمتها التاريخية الخالدة، التي جندت لها إمكانيات بشرية، وفنية، وثقافية، أذهلت الحاضرين، وشدت، طيلة ساعتين، انتباه الجالسين، فسالت الدموع، واهتزت مشاعر الجموع، وامتزجت ألوان الشعر العربي الفصيح، بأنواع الموسيقى والطبوع، وسط اللوحات الطبيعية الفنية التي تحاكي طبيعة الأزمنة والربوع. 
شد ما يقارب على الخمسمائة فنان، وممثل –في ملحمة قسنطينة-، عقول الجميع لحسن الأداء، بلسان عربي مبين، لا لكنة ولا عجمة فيه، إلى جانب الاستلهام من علماء، وزعماء، وأدباء، وشهداء قسنطينة، مقولات وحكم خلدت مجد هذه المدينة، مدينة الجسور المعلقة، بسحر أدب أبنائها، وعظمة مقاومة زعمائها، وتوجيهات وإرشاد علمائها.
وما كان لهذا الإنجاز العبقري العظيم ليتحقق، في انسجام فني بديع، وإخراج سينمائي ضليع، لولا تمازج مواهب فيها الجامعي القدير، والعصامي البصير، والمجرب الخبير، فأخرجوا للناس لوحة تاريخية فنية، بعثت الحياة في أبطال التاريخ، وأشركت الجمهور الحاضر، في معايشة وقائع الشماريخ.
إن ما عشناه ليلة افتتاح التظاهرة القسنطينية، قد أعاد الأمل للجميع في عبقرية المواهب الجزائرية، وبدد المخاوف التي ساورت الجميع، من خلال ما نشرته وسائل الإعلام، من عدم جاهزية المدينة لاحتواء الحدث. بل إن المفاجأة كانت أكبر عندما خرج علينا شباب قسنطينة –ذكورا وإناثا- بروائع شتى، لم نحس فيها بأي خلل فني، من حيث الألوان المنسجمة، والألحان المتناغمة، في إيقاع رائع جميل، وأداء لغوي راق وأصيل.
ولقد زاد من جمال التصوير والأداء، تناغم الجمهور القسنطيني مع البراعم التي تفانت بأصواتها، وإيقاعها على فرض الإعجاب والإصغاء.
ولا عبرة ببعض الجزئيات السلبية التي اصطدمنا بها، في الجانب التنظيمي، من حيث الإقامة والإيواء، فيبدو أن الاستجابة القوية للمدعوين، وغير المدعوين، قد أربكت، إلى حد ما، المنظمين، وهو أمر طبيعي جدا، يجب أن تتفهمه، ولم يخدش أبدا الجو الثقافي السائد. فحفاوة وكرم المنظمين من حيث التكفل بالمدعويين، قد غطى من الخلل الفني، في جانب الإيواء والإقامة.
غير أن، ما يمكن التنبيه إليه في الجانب التنظيمي الثقافي للافتتاح، هو ما اعتبره خللا فنيا، وكما يقول الشاعر:
ولم أر في عيوب الناس عيبا              كنقص القادرين على التمام
فكيف غاب عن المنظمين، عدم افتتاح التظاهرة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، في يوم العلم، والقرآن هو مفتاح العلم، وفي يوم ابن باديس، وكان ابن باديس هو القرآن، هذا إلى جانب التيمن بالقرآن وبركته في شعب مسلم.
كما عجبت شخصيا لغياب، نشيد ابن باديس:
شعب الجزائر مسلم            وإلى العروبة بتسم
فكان الأولى أن يختتم الحفل الافتتاحي به أو أن يأتي بعد النشيد الوطني قسما.
وثالث الملاحظات، كيف غابت كلمة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، عن الحفل الافتتاحي، في مدينة تحمل بصمات جمعية العلماء.
إن هذه الملاحظات، التي لم يفسد بغيابها الجو العام الثقافي للحفل، كانت ستزيده روعة لو تحققت، ولكن ما يجب التأكيد عليه هو أن يبقى القرآن –دوما- رمز حضارتنا وعقيدتنا، وأن يكون ابن باديس عنوان أصالتنا، ومقاومتنا، وجمعية العلماء حاملة مشعل شخصيتنا، وهويتنا.
وعلى كل، فتهنئة من الأعماق، إلى القائمين على تظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية، وأن يكون في ما تحمله قسنطينة من معان ملهما لباقي المدن والولايات، وتبقى كلمة عالِم جمعية العلماء وابن قسنطينة الشيخ أحمد حماني، هو الشعار الذي ينبغي أن تعتز به قسنطينة، ذلك هو قوله:
لا يفضل قسنطينة          سوى مكة والمدينة
27


عيد العلم في الغرب الجزائري
بتاريخ 13-7-1436 هـ الموضوع: كلمة حقكلمة حق
إنه ليوم مشهود، وموعد موعود، شهدته شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وملحقة المركز الجامعي بمغنية الحية، بأساتذتها وشبابها، الوثاب المعالي العلمية، في هذه الملحقة الجميلة البهية.


فهذه قاعتها الكبرى قد امتلأت بالأساتذة الكرام، والطلاب والطالبات المشرئبة قلوبهم للمعارف والبحث، وكلهم بهجة وفرح بهذا اليوم يوم العلم، ألقى الأستاذ الدكتور مدير الملحقة الفاضل مختاري زين الدين كلمة ترحيبية بالعلم وأهله، وأعقبه الشيخ عبد اللطيف عدنان عضو الشعبة بكلمة أخرى أشاد فيها بالعلم وقيمته أيضا، وأكرموني غاية التكريم أكرمهم الله، وهذا التكريم إنما هو تكريم للعلم ورمزه الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس رحمه الله.
سبق هذا أن استقبلني بالمطار الشيخ عبد اللطيف عدنان والأستاذ محمد الناير، وأنزلني عدنان خير منزل، واستضافني الأخ صبّاحي أكرم ضيافة، ورحب بنا رئيس شعبة بلدية مغنية بكلمة طيبة في دار الشيخ عبد اللطيف، وبعد الاحتفال أكرمنا الأخ الفاضل الشيخ إدريس قاشور بمأدبة فاخرة، ورئيستها الدشيشة الباهرة بألبانها الطاهرة، ترمز إلى تاريخ الأجداد وأطعمتهم الشهية الزاخرة.
ثم انتقلنا إلى المركز الجامعي بولاية عين تموشنت الجميلة، فاستقبلنا مديره الأستاذ الدكتور كبير بوشريط استقبالا طيبا، ورتب لنا كلمات بمناسبة عيد العلم، فأخذت كلمة تحدثت فيها عن منهج التربية عند الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس الذي وقف حياته من أجل تنفيذه، وغرس القيم في النفوس، في قلوب تلامذته، وعقول الشعب الجزائري عامة، ثم أخذ الكلمة الأستاذ الشاعر منقور عبد الجليل، فألقى قصيدة ذات طابع مسرحي جميل، وحوار شعري جليل، ثم تقدم الشيخ ابن يونس، فألقى محاضرة عن تاريخ جمعية العلماء والشيخ الإبراهيمي في تلمسان وآثارها، وما سجلته من مآثر تذكر في التاريخ وتشكر، وأشرت عليه أن تنشر في البصائر لتعمم الفائدة.
وختم الحفل الأستاذ الدكتور عبد الحفيظ بورديم بمحاضرة تناولت تاريخ جمعية العلماء في مدينة عين تموشنت، ومدرستها وتلاميذها، ونشأة شعبة جمعية العلماء وأعضائها، معتمدا على وثائق جريدة البصائر، وما رواه له بعض أعضائها، وإنها لصفحة مشرقة، سطر حروفها الأولى ابن باديس بزيارته لها سنة 1936، وألقى درسا في جامعها العتيق.
ثم انتقلنا إلى مدينة وهران للمشاركة في الاحتفال بافتتاح معلم من معالمها الحضارية، ومفخرة من مفاخرها، التي تمتد في تاريخ هذه المدينة، وهي جامع الإمام ابن باديس، الذي جمع بين فنون المعمار في المغرب، فكان جوهرة نفيسة، ومعلمة رئيسية من نفائس الفن المعماري الجميل، الذي أنشأه هذا الجيل.
حضر هذا الاحتفال السيد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، والسيد والي الولاية، فأخذ الكلمة السيد الوالي، بفصاحته وبيانه، ورحب فيها بالحضور.
وختم الحفل بكلمة للوزير المشار إليه، أشاد فيها بهذا الجامع الأعظم، والمعلم الأكبر الذي شيده المهندسون، وبذلوا هم والقائمون على تنفيذه ما بذلوا، وحرص الوالي أشد الحرص على متابعة العمل، ومراقبته، وأشار إلى عناية رئيس الدولة بهذا الجامع، ومدّه بما يحتاج إليه من مال وعتاد.
بهذا تعانق هذا الجامع الباديسي في وهران بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة، واحتضنا الجزائر شرقها وغربها، وهما النجمان اللامعان في سماء الجزائر، وتاريخها الحافل بالعلم والجهاد.
ومن حرص الوالي أنه رتب مؤسسة للصيانة، وأعتقد أن الحفاظ على هذا المعلم دون جهاز كامل للصيانة لا يمكن أن تبقى فنونه بجمالها وروعتها، وقد تفطن لذلك وأقام هذا الجهاز للصيانة مشكورا.
نرجو أن لا يبقى مجرد معمار، بل يكون مركزا للإشعاع العلمي والتربوي، وتنمية العقول، وتهذيب النفوس، وما شاهدناه من الازدحام، وتهارش الناس أثناء الخروج، وكلامهم قبل الصلاة وأثناء الجزء الأول من خطبة الجمعة، لا يدل على احترام النظام، واحترام مكان العبادة والسكون، فالناس يحتاجون إلى مزيد من تهذيب النفوس، وتربية العقول، ولعل كثرة الإقبال إلى مشهد الاحتفال، حتى ضاق بالناس الأمر مع اتساع الجامع ورحابه، أحدث هذا مع حرص مدير الشؤون الدينية وندائه لالتزام النظام أكثر من مرة، والهدوء فالأمة في حاجة إلى تنمية وتهذيب، ومزيد من الوعي والتربية، ربنا زدنا علما وتهذيبا ورقيا.
أما مدير الشؤون الدينية والأوقاف بولاية عين تموشنت الأستاذ توفيق لوصيف، فقد أكرمنا بزيارة رئيس المجلس الشعبي بالولاية المحترم، ونقلنا إلى وهران مشكورا.11

حطموا بعض الحواجز الخرسانية


مستعملو طريق زواغي يفتحون نقطة الدوران 
قام، صباح أمس، مستعملو طريق زواغي بفتح نقطة الدوران بالقرب من محطة الترامواي بشكل عشوائي، بعدما أغلقتها السلطات منذ أكثر من شهر، كما حطموا بعض الحواجز الخرسانية.
أصحاب السيارات قاموا بفتح محور الدوران الرئيسي الواقع فوق النفق الأرضي، بين حي بلحاج وكلية علوم الأرض، حيث قاموا بإزاحة الحواجز الخرسانية الكبيرة، التي وضعت لغلق الطريق، فضلا عن تحطيم أجزاء من بعضها وعدم تحريك أخرى من مكانها، حسب ما لاحظنا لدى تفقدنا للمكان، أين أفادت مصادر من سكان الحي، أن مصالح الدرك الوطني قامت بمعاينة لنقطة الدوران خلال فترة الظهيرة، دون أن يعاد غلق الطريق، فيما استمرت المركبات في استعمال المحور بعد فتحه. و يجدر الذكر أن محور الدوران أغلق في وجه حركة المرور بصفة مؤقتة من أجل التخفيف من وطأة الاختناق المروري، الذي من شأنه أن يعيق حركة سيارات الوفود المشاركة بتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية أثناء تنقلهم بين المطار ووسط المدينة، إلا أنه لم تتم إعادة فتحه منذ أزيد من شهر، ما خلف حالة من الاستياء والتذمر وسط أصحاب السيارات، بسبب الشلل المروري الذي أصبحت تشهده الطريق، خصوصا عندما يتزامن الأمر مع تنظيم حفلات على مستوى قاعة أحمد باي أو ساعات الذروة، إذ يضطر سكان زواغي من أصحاب السيارات إلى السير إلى غاية نقطة الدوران المحاذية لقاعة العروض من أجل العودة والدخول إلى الحي، الذي يضم أكثر من أكثر من ألف وحدة سكنية.
سامي /ح

عيد العلم في الغرب الجزائري
بتاريخ 13-7-1436 هـ الموضوع: كلمة حقكلمة حق
إنه ليوم مشهود، وموعد موعود، شهدته شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وملحقة المركز الجامعي بمغنية الحية، بأساتذتها وشبابها، الوثاب المعالي العلمية، في هذه الملحقة الجميلة البهية.


فهذه قاعتها الكبرى قد امتلأت بالأساتذة الكرام، والطلاب والطالبات المشرئبة قلوبهم للمعارف والبحث، وكلهم بهجة وفرح بهذا اليوم يوم العلم، ألقى الأستاذ الدكتور مدير الملحقة الفاضل مختاري زين الدين كلمة ترحيبية بالعلم وأهله، وأعقبه الشيخ عبد اللطيف عدنان عضو الشعبة بكلمة أخرى أشاد فيها بالعلم وقيمته أيضا، وأكرموني غاية التكريم أكرمهم الله، وهذا التكريم إنما هو تكريم للعلم ورمزه الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس رحمه الله.
سبق هذا أن استقبلني بالمطار الشيخ عبد اللطيف عدنان والأستاذ محمد الناير، وأنزلني عدنان خير منزل، واستضافني الأخ صبّاحي أكرم ضيافة، ورحب بنا رئيس شعبة بلدية مغنية بكلمة طيبة في دار الشيخ عبد اللطيف، وبعد الاحتفال أكرمنا الأخ الفاضل الشيخ إدريس قاشور بمأدبة فاخرة، ورئيستها الدشيشة الباهرة بألبانها الطاهرة، ترمز إلى تاريخ الأجداد وأطعمتهم الشهية الزاخرة.
ثم انتقلنا إلى المركز الجامعي بولاية عين تموشنت الجميلة، فاستقبلنا مديره الأستاذ الدكتور كبير بوشريط استقبالا طيبا، ورتب لنا كلمات بمناسبة عيد العلم، فأخذت كلمة تحدثت فيها عن منهج التربية عند الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس الذي وقف حياته من أجل تنفيذه، وغرس القيم في النفوس، في قلوب تلامذته، وعقول الشعب الجزائري عامة، ثم أخذ الكلمة الأستاذ الشاعر منقور عبد الجليل، فألقى قصيدة ذات طابع مسرحي جميل، وحوار شعري جليل، ثم تقدم الشيخ ابن يونس، فألقى محاضرة عن تاريخ جمعية العلماء والشيخ الإبراهيمي في تلمسان وآثارها، وما سجلته من مآثر تذكر في التاريخ وتشكر، وأشرت عليه أن تنشر في البصائر لتعمم الفائدة.
وختم الحفل الأستاذ الدكتور عبد الحفيظ بورديم بمحاضرة تناولت تاريخ جمعية العلماء في مدينة عين تموشنت، ومدرستها وتلاميذها، ونشأة شعبة جمعية العلماء وأعضائها، معتمدا على وثائق جريدة البصائر، وما رواه له بعض أعضائها، وإنها لصفحة مشرقة، سطر حروفها الأولى ابن باديس بزيارته لها سنة 1936، وألقى درسا في جامعها العتيق.
ثم انتقلنا إلى مدينة وهران للمشاركة في الاحتفال بافتتاح معلم من معالمها الحضارية، ومفخرة من مفاخرها، التي تمتد في تاريخ هذه المدينة، وهي جامع الإمام ابن باديس، الذي جمع بين فنون المعمار في المغرب، فكان جوهرة نفيسة، ومعلمة رئيسية من نفائس الفن المعماري الجميل، الذي أنشأه هذا الجيل.
حضر هذا الاحتفال السيد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، والسيد والي الولاية، فأخذ الكلمة السيد الوالي، بفصاحته وبيانه، ورحب فيها بالحضور.
وختم الحفل بكلمة للوزير المشار إليه، أشاد فيها بهذا الجامع الأعظم، والمعلم الأكبر الذي شيده المهندسون، وبذلوا هم والقائمون على تنفيذه ما بذلوا، وحرص الوالي أشد الحرص على متابعة العمل، ومراقبته، وأشار إلى عناية رئيس الدولة بهذا الجامع، ومدّه بما يحتاج إليه من مال وعتاد.
بهذا تعانق هذا الجامع الباديسي في وهران بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة، واحتضنا الجزائر شرقها وغربها، وهما النجمان اللامعان في سماء الجزائر، وتاريخها الحافل بالعلم والجهاد.
ومن حرص الوالي أنه رتب مؤسسة للصيانة، وأعتقد أن الحفاظ على هذا المعلم دون جهاز كامل للصيانة لا يمكن أن تبقى فنونه بجمالها وروعتها، وقد تفطن لذلك وأقام هذا الجهاز للصيانة مشكورا.
نرجو أن لا يبقى مجرد معمار، بل يكون مركزا للإشعاع العلمي والتربوي، وتنمية العقول، وتهذيب النفوس، وما شاهدناه من الازدحام، وتهارش الناس أثناء الخروج، وكلامهم قبل الصلاة وأثناء الجزء الأول من خطبة الجمعة، لا يدل على احترام النظام، واحترام مكان العبادة والسكون، فالناس يحتاجون إلى مزيد من تهذيب النفوس، وتربية العقول، ولعل كثرة الإقبال إلى مشهد الاحتفال، حتى ضاق بالناس الأمر مع اتساع الجامع ورحابه، أحدث هذا مع حرص مدير الشؤون الدينية وندائه لالتزام النظام أكثر من مرة، والهدوء فالأمة في حاجة إلى تنمية وتهذيب، ومزيد من الوعي والتربية، ربنا زدنا علما وتهذيبا ورقيا.
أما مدير الشؤون الدينية والأوقاف بولاية عين تموشنت الأستاذ توفيق لوصيف، فقد أكرمنا بزيارة رئيس المجلس الشعبي بالولاية المحترم، ونقلنا إلى وهران مشكورا.11


القول النفيس .. في التمثال التعيس
بتاريخ 13-7-1436 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم
اعترتني هزة شديدة، هي قشعريرة ما أصبت به من صدمة، نتيجة متابعتي للمسلسل التعيس، الذي نصبوه للإمام عبد الحميد بن باديس.


وما كنت أتصور، أن يحدث في مدينة عبد الحميد بن باديس، الإصلاحية قسنطينة، وبعد عقود من الزمن انقضت على استقلال الجزائر أن يجرؤ، بعض السفهاء، أو السكارى، أو الشواذ من المراهقين على قلتهم، أن يجرؤوا على المساس برمز الجزائر، فليحقوا بتمثاله ما ألحقوه به، وإن لكل بلد سفهاؤه، وشواذه، ولكن لن يجرؤ هؤلاء على تهورهم، أن يقدموا على تمثال نابليون، أو موسوليني أو دوغول، فيشوهو سحنته، أو يضعفوا شحنته.
وما كنت أظن –وإن بعض الظن إثم- أن يقدم بعض المسؤولين، عن قسنطينة، عاصمة الثقافة العربية، على نصب تمثال، هو من القبح، والتقزم، والرداءة، فيشوهوا بذلك إمام الأمة، وقامة نهضتها وعزتها.
إن الفضيحة التي أحاطت بالتمثال الخسيس الذي ألحقوه بابن باديس، ليعكس مدى ضحالة عملية التسييس، التي شملت تمثال الرئيس، والتدنيس الذي لوث عقول القائمين على هذا التلبيس.
فشرذمة المراهقين، الذين تجرؤوا على إهانة ابن باديس، هم ضحايا سوء التربية للنظام التربوي، البئيس. وإن هو إلا نتيجة تخلي البيت، والمدرسة، والمجتمع عن مهمة التربية والتدريس، فكان عاقبة ذلك، هذا التبئيس والتدنيس، والتيئيس.
ولكن الذي لا مراء فيه، أنه لا عذر لمن هندسوا وخططوا، وأنجزوا التمثال، لأن كل ذلك إنما يؤكد الاضطراب الذي يعاني منه،  بعض من تسند إليهم، مشاريع كبرى، كتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
لقد ذلل هؤلاء، عن جهل بالواقع يسكنهم، حين لم يعلموا أن ابن باديس ليس ملكا لأسرته العائلية الضيقة، ولا هو ابن مدينة بأسوارها وجسورها الشيقة، وإنما هو رمز لأمة كاملة لا تحدها حدود الإقليم، ولا تسعها مساحة سوء التنظيم، وبؤس التعليم.
ولا ينجى هؤلاء، من الملامة والعتاب، نزع التمثال، بعد اضطراب المدينة، ولا امتصاص الغضب، بعد غرق السفينة؛ فقد أشعلوا نار الفتنة، وتسببوا في إحداث الغبنة.
فأيا كان المبدأ الشرعي لوضع تمثال لابن باديس، والاشتغال والتنازع الذي أحاط بجواز أو عدم نصبه، فإن الأساس في الفتنة يبدؤ من القفز على أبجديات أساسية، في العملية، ولعل أبرزها ما يلي:
1-           عدم  إسناد الأمر إلى أهله من ذوي الاختصاص من العلماء، وأهل الحل والعقد، الذي هم وحدهم لهم الكلمة، في تجديد الجانب الفني لمصير عالم في قامة رائد النهضة الإمام عبد الحميد بن باديس.
2-           إسناد مهمة الإتجار –لو سلمنا بجوازه- إلى الفنيين من ذوي الخبرة والكفاءة، المشهود لهم بالتجربة في هذا المجال.
3-           الاستنجاد بالبلدان الإسلامية، ذات الشهرة في النحت، والنقش، كتركيا، وماليزيا، والمغرب، ومصر، وغيرها.
إن القفز على هذه المعطيات كلها، من جانب المشرفين على تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، قد أعطى الانطباع بوجود تأزم في قيادة هذه التظاهرة، مما يعكس مقدمة فاسدة على لغة أهل المنطق، وهو ما ينذر لا قدر الله بنتائج فاسدة.
إن على حكومتنا الموقرة، أن نتعلم عن طريق الخطإ، وقد تكاثرت الأخطاء، وما ذلك إلا لعدم إعطاء القوس باريها، في كل ميدان، فقد وضع قانون العقوبات الخاص بتنظيم الأسرة، فثارت ثائرة الناس حوله، فطلب سحبه نتيجة لثورة الشعب عليه، وأمر بإعادة النظر فيه.
وصدر قانون تحرير الخمر في الجزائر المسلمة، فكثرت المظاهرات، والاعتصامات والتهديد بالمليونيات، فاضطر أولوا الأمر إلى سحبه، لتهدئة الأوضاع، وامتصاص غضب الناس.
وثالثة الأثافي، هذا الذي حدث في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، من إغفال افتتاح أول تظاهرة بآيات من الذكر الحكيم، وتغييب متعمد لجمعية العلماء من الافتتاح، أو على غرار ذلك كله الطامة الكبرى، وهو وضع هذا التمثال البئيس للإمام ابن باديس.
إننا نستهل بداية التظاهرة بهذه الفضائح كلها، ولا ندري ماذا ستفاجئنا به مسيرة التظاهرة... ولكن من باب النصح، ونحن متحدون دارا، أن نتعظ مما وقع، وأن لا نستيقظ مستقبلا، على وقع البلبلة والهزيمة، والغليان الشعبي، فيكون خراب الأسرة، ومضاعفة الحسرة، والتمكين لكل ما يجلب العسرة.
نريد للقائمين على الشأن عندنا، أن يعيدوا النظر في التكفل بالمشاريع الكبرى، فيستخلصوا من الأخطاء السابقة، ما يجنب الوقوع في الفضائح بتفادي الأخطاء الماضية.
فقد صاحبت الفضائح، تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، وتظاهرة المهرجان الإفريقي، وتظاهرة الجزائر، وها نحن اليوم في بداية الفضائح، وعلى لغة جماهير الملاعب "هذي البداية.. ومازال مازال".
تنصح القائمين على الأمر والنهي عندنا أن يحكّموا العقل قبل العاطفة، وأن يقدموا المصلحة العليا قبل المصلحة الخاصة، فيضعوا المعايير قبل الإقدام على أي تدبير، ليختاروا الأصلح، والأنجح –في ضوء المعايير العلمية والاجتماعية- لإسناد المهام والمسؤوليات، ذلك لأن الأشخاص يزولون، والوطن باق، وإن الوطن هو الأبقى، والأتقى، والأرقى. 27



ن نصوص ابن باديس
بتاريخ 1-8-1436 هـ الموضوع: كلمة حق
كلمة حق
بمناسبة ذكرى الشيخين ابن باديس والإبراهيمي أردت أن أنشر بعض النصوص والرسائل التي لا تعرف غالبا، منها ما كتبه لأحد تلامذته وهو الشيخ العلامة النحوي اللغوي الأديب عبد السلام السلطاني الأوراسي (ت1958) عند صدور كتابه في شرح شواهد الأشموني فقرضه ابن باديس، وهذا نص الشيخ عبد السلام الذي قدم به تقريض ابن باديس ونص تقريض شيخنا الجليل:



تقاريض
قد وافتنا تقاريض من بعض السادة أهل العلم، وإنا مثبتون هاهنا تقريضا نثريا لفضيلة شيخنا الأستاذ العلامة المصلح سيدي عبد الحميد بن باديس، كان الله لنا وله، يوم لا وزر.
قال الأستاذ باديس:
بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صلّ على محمد وآله وصحبه وسلم، أما بعد:
فقد ناولني العالم الفاضل المشارك المحقق الأخ في الله تعالى الشيخ سيدي عبد السلام السلطاني، أدام الله النفع به، كتابه الذي أسماه: "فتح المالك في شرح شواهد منهج السالك، على ألفية ابن مالك" فوجدته كتابا جمع فأوعى، واستكمل الحسن مادة ووضعا، نقل فيه معاني المفردات اللغوية من أمهاتها، وأعرب الشواهد بما اتفق واختلف من الأعاريب بعزوها وتعليلاتها، وفسرها تفسير علم وذوق، وساق معها سوابقها ولواحقها، لزيادة إيضاحها، وتكميل إفصاحها أجمل سوق، ونقل عليها من كلام الأئمة، بتحرير وأمانة، وعرض ما نقل على محكّ التحقيق، وحكم برهانه، سالكا في بحثه ومناقشته مسلك الإنصاف والنظر السديد، متنكّبا في نظره واستنباطه طريقة الجمود والتقليد، فجاء الكتاب بذلك حجة في العربية، ومثالا يحتذى في طريقة البحث والتأليف والاستقلالية، قد استوفى المقصود من شرح الشواهد، وجمع من اللغة والنحو والصرف والأدب شتى الأصول، وجمّ الفوائد، يجمع قارؤه من لغة العرب بين العلم والتطبيق، ويسلك بذلك لتحصيل الملكة اللسانية والقلمية أقوم طريق، فجزى الله تعالى هذا الأخ المؤلف أحسن الجزاء على خدمته لغة القرآن الكريم، وتسهيله هذا الطريق السّوي من طرق التعلم والتعليم، بمنه وكرمه، آمين.
قاله وكتبه عبد الحميد بن باديس لطف الله به.
تحريرا بقسنطينة، صبيحة الثلاثاء التاسع والعشرين من شهر ربيع الثاني عام تسعة وأربعين وثلاثمائة وألف من الهجرة المحمدية.
درس عبد السلام السلطاني على الشيخ عبد الحميد مدة أربع سنوات، ثم انتقل إلى الزيتونة، ودرس على شيوخ أعلام منهم الشيخ الطاهر بن عاشور الذي أجاز هو وزملاؤه من أعضاء النظارة العلمية بالجامع الأعظم طبع كتابه المشار إليه.
وهذه رسالة أخرى كتبها إلى الأستاذ الأكبر شيخ الجامع الأزهر في 16 ربيع الثاني سنة 1356هـ (25 يونيو1937).
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله وسلم.
إلى جناب صاحب الفضيلة مولانا الأستاذ الأكبر، شيخ الجامع الأزهر، الأستاذ الإمام مصطفى المراغي أدامه الله للمسلمين ركنا ركينا، ولتراث المسلمين حافظا أمينا.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد؛ فإن الخلافة الإسلامية العلمية عرشها اليوم وقبل اليوم هو الأزهر، وفضيلتكم بحق تبوّئكم هذا العرش الربّاني، وخليفة المسلمين العلمي، ولو أن المسلمين –وهم كلهم يعترفون بهذا- أبرزوها إلى حيّز العمل والتنفيذ، لاستردوا أعظم ما هم بأشد الحاجة إليه من معاني الخلافة، وأحسب أن من أحسن الوسائل لإبراز هذا المعنى، هو تحقيق اتصال الأزهر بالأمم الإسلامية، من أقطار الأرض بالمتفقدين يرسلهم إليها، وبالبعثات العلمية ترسلها إليه، ومن فضل الله أن هذا قد شرع فيه فعلا، في بعض الأقطار كالهند، ونرجو أن يتم في بقيتها.
ولما كانت جمعيتنا قد أخذت على نفسها خدمة المسلمين الجزائريين في دائرة العلم والدين، ورأت أن من واجبها أن تسعى في إيفاد بعثة لكرع العلم من مناهل الأزهر الشريف.
ومما يسهل عليها ذلك أن تعرف أن الأزهر يأوي تلك البعثة مثل البعثات الإسلامية الأخرى، فلهذا أتقدم باسم الجمعية لفضيلتكم ملتمسا إبداء رأيكم السديد، ونصحكم الأبوي، وإني في انتظار التشرّف بجوابكم الكريم أدامكم الله للإسلام والمسلمين.
والسلام عليكم ورحمة الله.
من عبد الحميد بن باديس رئيس الجمعية.
قد سبق لي أن نشرت صورة هذه الرسالة في عدد سابق من البصائر، أما هذا فنصها مكتوبا لعدم وضوح الصورة.
11



رحلة الشرق الجزائري
بتاريخ 24-7-1436 هـ الموضوع: كلمة حق
كلمة حق
بعد رحلة الغرب التي أكرمنا فيها أهلها، ومنهم رئيس شعبة عين تموشنت الأستاذ قدور –الذي لم أذكره سابقا- وأنزلنا منزله، وإني أعجبت بالشيخ الجليل يخلف بوعناني في مغنية الذي يداوم على قراءة جريدة البصائر، وهو من كبار الشيوخ الإصلاحيين حفظه الله.



وبعد حضورنا حفل افتتاح جامع ابن باديس بمدينة وهران، عدنا إلى مدينة قسنطينة بدعوة من رئيس جامعة الأمير عبد القادر للمشاركة في الندوة التي عقدت بمناسبة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، وكان موضوع الندوة: "النخب الجزائرية والحركة الإصلاحية في النصف الأول من القرن العشرين"، ألقيت بها أبحاث جيدة ودقيقة في أغلبها، ومنها بحث عن الأستاذ الفيلسوف الذي أهمله أهله، وزهدوا فيه، وهو حمود بن الساعي (1902-1998) رحمه الله الذي كان مع مالك بن نبي أثناء الدراسة في باريس، وهو الذي ألهمه فكرة نشأة الحضارة الإسلامية، وتفسير الآيات القرآنية، مما كان له أثر واضح في اتجاه مالك بن نبي في فلسفة الحضارة، وكان موضوع رسالة بن الساعي "فكرة الضمير الخلقي في فلسفة ابن حامد الغزالي".
ومما أذكره أنه زارني في جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية وأهدى إليّ كتابا عن ابن باديس، وسعدت بلقائه أول مرة، ولم يكتب لي أن ألقاه بعد ذلك، وهو من مواليد باتنة، ودرس بمدرسة قسنطينة في الثلاثينيات من القرن الماضي، ثم التحق بجامعة السربون وسجل رسالة الدكتوراه في فلسفة الإمام الغزالي كما ذكرت، تحت إشراف المستشرق الفرنسي المخابراتي الاستعماري، ولكن لم يتمها بسبب مكر أستاذه، واضطهاده لأي طالب مسلم وطني يستعصم بدينه ووطنيته.
وهذا البحث كتبه الأستاذ الدكتور جرار هشام من جامعة بجاية، وبيّن فيه كيف كان هو وأخوه صالح بن الساعي (1905-1973) ومالك بن نبي (1905-1973) يشاركون في الحوار الثقافي والديني، وأنشطة اتحاد الشباب المسيحي بباريس، وترأس جمعية "الصداقة الفرنسية الشمال الإفريقية" "L'Amicale Franco-Nord Africaine" .
ويشارك مع صديقه مالك بن نبي في الإعلان عن نشأة نجم شمال إفريقيا في باريس سنة 1932، كما شارك في جمعية طلبة شمال إفريقيا، وكان مالك بن نبي نائب الرئيس فيها، وألقى محاضرات في باريس والجزائر، في موضوع "القرآن والسياسة"، ومن محاضراته "النخبة الشمال إفريقية في مفترق الطرق" وعن موضوع "الرسول والمرأة".
وقال عنه الشيخ ابن باديس إنه أحد أفضل شبابنا الذين درسوا في فرنسا، وأعجب بأفكاره الكاتب الفرنسي أندريه جيدAndré Gide .
وبعد زيارتنا لتقرت ونواحيها وبعض بلديات الوادي وورجلة، عدنا إلى مدينة مسيلة وجامعتها في الذكرى الثلاثين من إنشائها، واستقبلنا الأستاذ زروخي رئيس هذه الذكرى ومنظمها، وكذلك الأستاذ مقورة جلول، رئيس قسم الفلسفة، وألقيت كلمة بهذه المناسبة أشرت فيها إلى تاريخ تلك المنطقة التي كانت عاصمة الحماديين، وما تزال آثار قلعتها قائمة، وكانت طبنة قاعدة ثقافية وحضارية وعسكرية، وقد اندثرت، ولم يعتن علماء الآثار عندنا بها ولا بقلعة بني حماد عناية تستحقها، ومقّرة التي أنبتت صاحب نفح الطيب المقرّي، كما أنبتت مسيلة علماء وشعراء وفقهاء ومتصوفة، وابن رشيق صاحب العمدة في الأدب ونقده وقد انتقل إلى القيروان ونسب إليها أيضا، وبها أقام بنو هلال، والمعاضيد، وأولاد دراج، وما تزال هذه القبائل إلى اليوم، ومنها بنو حماد الذين أقاموا دولتهم فيها ثم انتقلت إلى بجاية فأصبحت حاضرة للثقافة، ونشأ بها علماء وفقهاء وشعراء، وصوفية أيضا، ومن الذين أقاموا بها الشيخ أبو مدين، وعبد الحق الفضية، وغيرهما.
ويا ليت جامعة بجاية تعنى بهذه الحضارة ونشر تراثها، والبحث في آثارها فهي أولى بذلك وأحق، ولا ينبغي أن يُنسى هذا التراث وتلك الآثار الجليلة، ولا أن تهمل وتدمّر، فإنها جزء عظيم عزيز من حضارة هذا الوطن الذي دمّر آثاره الاستعمار، واعتنى بالآثار الرومانية وحافظ عليها ودرسها، أما الآثار الإسلامية فلم يهتم بها إلا قليلا، وجاء الاستقلال فأهملت ولم تقم حفريات ودراسات علمية جادة.
فأين جامعة بجاية من هذا كله؟
لعل الله يوفق علماء التاريخ فيها والآثار إلى ما تستحق من عناية.
 ودعتنا شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالمسيلة ورئيسها الشيخ الإمام جلول سعودي أكرمه الله.
وأطلعنا على مشروعها العظيم في إنشاء معهد لتحفيظ القرآن الكريم والعلوم الإسلامية مع أساتذة مصريين وفي مقدمتهم رئيس الجمعية حضروا لذكرى الجامعة التي كان موضوعها فكرة المواطنة وأقامت لنا حفلا بهيجا، وألقيت كلمات بهذه المناسبة.
وختمت بمأدبة شخشوخية مسيلية، ذات ذوق ولذة، شكر الله لهذه الشعبة سعيها وعملها الدؤوب في الحفاظ على القرآن وعلومه، كما أكرمت جامعة المسيلة الأستاذ الدكتور عبد الرزاق قسوم بهذه المناسبة وآخرين بعده مساء ولم نكن حاضرين مساء لزيارتنا الشعبة المذكورة.
وفقنا الله جميعا للخير بما يرضي الله.
11



جرائم قتل وأعمال حرق للتجهيزات ثانوياتنا.. قليلٌ من العِلم كثيرٌ من العنف
بتاريخ 1-8-1436 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات
   تلميذٌ ثانوي في السادسة عشر من عمره يقتل تلميذاً آخر في وهران بسكّين بسبب بدلةٍ رياضية مع أنه صديقُه الحميم، وتلاميذ "يحتفلون" بنهاية الموسم الدراسي قبل الأوان عن طريق حرق ثانوياتهم وتخريب تجهيزاتها ببراقي وحسين داي والبليدة، ترى ماذا يحدث في المدرسة الجزائرية؟ وما مصير التحصيل العلمي والمعرفي في ظل تفشي الإجرام والعنف فيها؟ وما هي أسباب استشراء هذه الآفة في الـ25 سنة الأخيرة مقارنة بفترة ما قبل التسعينيات؟
بقلم: حسين لقرع



   هي أسئلة يجب أن يطرحها المجتمع اليوم بعمق وجدية؛ فما يحدث في الثانويات من مظاهر عنف وفوضى متكررة لدى أجيال الـ "واي واي"، هو أمرٌ خطير ينبغي أن يدفع المجتمع إلى دق أجراس الخطر والتفكير في المسألة بعمق، فهذه الأجيال "العنيفة" ستكبر غداً وسيكون المستقبل لها؛ مراهقو اليوم سيكونون رجالا ونساءً غداً، وسيتولّون المناصب والمسؤوليات ويتولّون زمام الأمور، فكيف يكون مستقبل البلد معهم؟
   وحينما يكشف المفتش العام بوزارة التربية عن أن عام 2014 وحده شهد أزيد من 40 ألف حالة عنف في المؤسسات التربوية، فإن هذا يعني باختصار أن الوضع بالمدرسة الجزائرية تجاوز الخطوط الحمراء، مقارنة بمدارس دول كثيرة، فهي عوض أن تكون ميداناً لاكتساب العلم والتزوّد بالمعرفة، أضحت بؤرة للعنف بمختلف أشكاله.
   في العقود الماضية، كانت مكانة العلم مقدّسة عند آبائنا، مع أن أغلبهم كانوا أمّيين أو محدودي التعليم، وكان الآباء والأمهات يغرسون في أبنائهم حب العلم والدراسة وتبجيل المعلمين والأساتذة وتوقيرهم، وكان بعضهم يوصي المعلمين بضرب أبنائهم إذا لاحظوا فيهم تقاعساً أو ميلاً إلى التشويش وإحداث الفوضى، أي أن الآباء والأمهات كانوا يساعدون فعلاً المعلمين في أداء الوظيفة التربوية، ولذلك كانت حالات العنف نادرة، ولم نكن نسمع بضرب الطلبة لأساتذتهم أو التطاول عليهم بكلمة جارحة، وكان التلاميذ يحتفظون بكراريسهم وكتبهم في نهاية كل موسم دراسي في صناديق قديمة للذكرى إذا لم يكن هناك تلاميذ أصغر منهم في محيط العائلة يتركونها لهم، ولم يكن هناك شيءٌ اسمه حرق الكراريس والكتب لـ"الاحتفال" بنهاية العام.
   الآن اختلف الوضع وأصبح الكثيرُ من الآباء والأمهات ذوي مستوى تعليمي مقبول أو عال، ولكن المفارقة أنهم لم يسيروا على خطى آبائهم في تقديس العلم وتبجيل المعلّمين، بل أصبحوا يهوّنون من شأنهم جهراً أمام أطفالهم، وإذا حدث وأن ضرب معلمٌ أو أستاذ تلميذا مشاغبا كسولا، يقيم والداه الدنيا ولا يقعدانها، وقد يقدم الأب على ضرب المعلم أمام تلاميذه، وقد يشجع الوالدان ابنهما على حمل سلاح أبيض بذريعة الدفاع عن نفسه بتخويف زملائه.
   لذلك نقول دون تردد إن تفشي العنف اليوم في الوسط التربوي مردّه الآباء بالدرجة الأولى، فالتساهل والتراخي في ردع جنوح الأبناء إلى العنف يشجّعهم على التمادي فيه إلى أن تقع جرائم تورّث ندماً طويلاً، وتأتي بعده عوامل أخرى كثيرة متعلقة بالشارع والمحيط وبمنع الضرب في المدارس وبالعشرية الحمراء وأفلام العنف وألعابه الالكترونية... لكن أهمها برأينا هو انتشار المخدرات في الوسط التربوي بنسب مهولة تكشف عنها بعض الجمعيات بين الفينة والأخرى، وقد أثبتت التجارب والوقائع أن المخدرات هي أحد الدوافع الرئيسة التي تقف وراء ارتكاب الكثير من الجرائم والمناكر التي تقع في المجتمع، ومنها أعمال العنف الكثيرة والخطيرة التي تنخر الوسط التربوي، حتى لدى التلميذات، خلافاً لما كان عليه الأمر قبل عقود حينما كان تداولُ المخدّرات محدودا جدا، بل إنها تفوق الخمرَ تأثيراً وخطورة.
   العلم يُكتسب حينما يُبجّل ويُوقر، وأيضاً عندما يرفع المجتمع، أولياء وتلاميذ، مكانة المعلمين والأساتذة ويعاملونهم بما يستحقون من تبجيل وتوقير واحترام، ويحافظ التلاميذُ على عتاد مؤسّساتهم التربوية كما يحافظون على أثاث بيوتهم وأغراضها، وما دمنا نرى الآن غير ذلك، فهذا يعني ببساطة أن مجتمعنا يدير ظهره للعلم والمعرفة ويسير إلى مستقبل مجهول ومخيف.


http://www1.albassair.org/modules.php?name=News&file=article&sid=4309
صحاب الإفك..
بتاريخ 1-8-1436 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم
إنهم عصبة منا، جُبلت على الشر طبائعهم، يحملون السم في عقولهم، فينفثونه كما تنفث الأفعى أو العقرب سمها، ليصيب الغافلين المؤمنين الأبرياء.
وهكذا يبتلى المرء، بأنواع من الابتلاء، وألوان من الاعتداء، يشيب لهولها الولدان، وتضع –من شدة ألمها- كل ذات حمل حملها من النسوان.
وكل ذلك يتم زوراً وإفكاً، وبهتاناً، حسداً من عند أنفسهم، وغيرة لخسة في نفوسهم، إما لضعف وازع ديني، أو لنقص في المنسوب الوطني، أو لذبذبة في الرصيد الخلقي.



عشت هذه، المعاناة، وأنا أتابع في ذهول، مسرحية إعلامية، ممجوجة وسخيفة، سيئة الإخراج، قبيحة التمثيل، يهرف ممثلها بما لا يعرف، ويخوض –في أعراض المجاهدين الشرفاء- عن سوء فهم وبدون علم.
وأجدني مضطراً، أمام هذه الهجمة العدوانية، الكاذبة، لأن اعتذر للقارئ العزيز، إن كنت سأشذ –هذه المرة- عن طبيعة افتتاحيتي، فأجره، بدل الحديث عن قضايا وطني وأمتي، إلى الحديث عن شخصيتي، وأسرتي.
ويشهد الله، أنني لا أريد بهذا الحديث عن ذاتيتي ووطنيتي، المنّ على الوطن بما فعلت، أو التطاول على التاريخ بما صنعت. كما أنني لا أريد –كما يفعل البعض- رفع خسيستي بعظمة فعلتي، إن الهدف هو تتويج شرف شخصيتي وأسرتي، بمجد جهادي وثورتي.
من أين أبدأ –إذن- الحديث عن يومياتي في الثورة الجهادية، وعن مجالات نضالاتي في الملحمة النوفمبرية؟
إن بسملة الكتاب في حياتي الثورية هي هذه الحصانة الذاتية، التي ورثتها عن أسرتي ضد أنواع الخيانة والعمالة، فقد حصنتني بالقرآن الكريم الذي حفظته، وأنا ابن الحادية عشر سنة، وبالتعلم العربي الإسلامي، الذي شربته مع حليب أمي، وبالقيم الإنسانية الأخلاقية، التي لُقنتها منذ نعومة أظفاري، فنشأت –والحمد لله- محصنا ضد داء فقد المناعة الوطنية والعقدية والأخلاقية.
إن هذه العناصر كلها، أسوقها –كمقدمة- لألج منها، إلى الحقائق التاريخية التي سأسردها، وأبدأ بالمنهج الفلسفي في ذلك، وهو منهج الإخلاء قبل الملإ.
إن هذه المعطيات التاريخية، أجدني مضطراً إليها، فأتوجه بها إلى بني وطني على اختلاف أعمارهم، دفعا للشبهات، وتحقيقا لتاريخ المعلومات، وإلقاما للكلاب النابحة، بعض الحجرات.
وأستثني من الحكم على هذه المعلومات ثلاث فئات من الناس:
1-   الذين عاشوا طيلة الثورة، خارج الوطن، فهم لم يكتووا بنارها، ولم يصطلوا بأوارها. وإذن، على هؤلاء أن يخرصوا وأن يصمتوا، ففاقد الشيء لا يعطيه.
2-   الذين لم يولدوا حينذاك، فأولئك ليس لديهم أي تصور عما عشناه، وعانيناه، وأدّيناه، وبالتالي عليهم أن يتعلموا وأن ينصتوا.
3-   المدفوعون بحسابات مذهبية أو أيديولوجية ضيقة، فأولئك تحجبهم مصالحهم الشخصية عن رؤية الحقيقة.
إن من يجرؤ على مهاجمة الوطن أو المعتقد، أو سب الصحابة، أو قذف أمهات المؤمنين، لن يتورع عن مهاجمة الوطنيين أو المؤمنين، ولا سب أتباع الصحابة، ولا رمي آباء المؤمنين بكل قذف.
وأبدأ لأقول، بأنني سليل أسرة ثورية وعلمية، فأسرتي بجميع أفرادها عانت السجن، والتعذيب، والتشريد. فقد احتل بيتنا من الاستعمار بحثا عن والدي الذي كان مسؤولا عن الثورة في مدينة المغير بلدتي، هذه الثورة المباركة التي تكونت خليتها في المسجد العتيق لمدينتنا، وأَقسم أفراد الخلية على المصحف، بأن لا يخونوا، ولا يهنوا، وقد وفوا –والحمد لله- بعهدهم.
عندما طُوِّق بيتنا، بوشاية من أحد المواطنين –بعد تعذيبه- بحثا عن الوالد رحمه الله،  كان قد أخذه المجاهدون إلى الجبل، فوجدوا أخويّ عمر وإبراهيم، فأخذوهما إلى السجن، وعذبوهما عذاباً نكراً. أما أخي محمد الطاهر، فقد صعد إلى الجبل.
كما وجدوا ابن عمتي الشهيد عبد الرحمن جابوا، الذي جاء يتفقد الدار، فأخذوه وأعدموه.
وكنت أنا، في الجزائر، لجلب الأدوات المدرسية، لمدرسة المغير، فطلب مني أن لا أعود.
عاش والدي عبد الله قسوم في كازمات المجاهدين بالصحراء، هو وبعض أفراد خليته، ومنهم الشيخ العالم عبد المجيد حبّة، ومعلم القرآن الطالب الصادق الصايم، والشاب المصلح عبد القادر قرميط، رحمهم الله جميعاً.
ومن أعضاء الخلية الأحياء، اليوم، نذكر الشيخ الأزهري ثابت، والحاج العيد بالرمضان، ومسؤول المسبلين آنذاك، ومسؤول المجاهدين بالمنطقة اليوم الحاج عبد الكريم بوزقاق، متع الله الجميع بالصحة.
وقد تمكن والدي، بفضل الله، ومساعدة قائد مدينة أولاد جلال الحاج محمد بن فلاح، أن يحول أوراق المناضلين بأوراق تعريف مزورة، فأصبح والدي عبد الله قسوم المولود بالمغير، يحمل اسم عرعار محمد المولود بقبيلة من قبائل أولاد جلال، وكذلك كان حال بقية المناضلين، حيث تمكنوا جميعاً، بأوراق مزورة من أن يدخلوا العاصمة ويسكنوا في فندق شعبي، هو فندق ابن الحفّاف، الواقع في الممر الواصل بين ساحة الشهداء، ومسجد كتشاوة المعروف، وبقوا على هذه الحال إلى إعلان الاستقلال.
أما أنا فقد بدأت حياة جديدة، من حيث النضال ومن حيث العمل، وذلك بعد سنة 1955، وأحب أن أشير إلى أنني، عندما كنت في المغير، رشحت أنا وأخي الصديق المرحوم عثمان بوزقاق، للانخراط في جيش التحرير على يد الملازم –آنذاك- الاخ عبد السلام مباركية، الذي كان زميلا لنا في معهد عبد الحميد بن باديس، غير أن الأخ مباركية رفض تجنيدنا بحجة الحاجة إلينا، في العمل المدني، فطلب منا البقاء في الحياة المدنية، ريثما تكون الحاجة ماسة إلينا.
ومسؤول المجاهدين اليوم، ابن المغير، الحاج عبد الكريم بوزقاق من الشاهدين على ذلك.
فمن حيث النضال، بدأت مع الأخ محمد الصغير الأخضري، الشهيد، الذي أصبح فيما بعد الرائد سي المختار، وبعد صعوده الجبل انتقلت بواسطة الأخ زبير طوالبي إلى خلية سي صالح نور الشهيد، الذي اغتيل أثناء العشرية الحمراء.
كان الأخ صالح نور، هو قاضي التحقيق للمحكمة الثورية، وكنت أنا أكلف أحياناً بالتحقيق في سلك المعلمين، وهكذا ذهبت إلى مدرسة الأخ مصطفى غانم بالحراش، متعه الله بالصحة إن كان لا يزال حياً، وكذلك الأخ علي كفاش، بمدرسة بن عمر بالقبة، متعه الله بالصحة إن كان لا يزال حياً أيضاً، ولم أنقطع عن النضال من يومها إلى الاستقلال، كما سأعود إلى تفصيله.
أما من حيث العمل، فقد بدأت التعليم بمدرسة السنيّة بحي بئر مراد رايس، هذه المدرسة التي لعبت دوراً نضاليا عظيماً، ففيها كانت تكتب التعليمات الثورية، وتوزع المساعدات على أسر المجاهدين والشهداء والمساجين، بواسطة تلاميذ المدرسة، ومعظم هؤلاء لا يزالون أحياء.
بقيتُ بهذه المدرسة مسؤولاً عنها، إلى غاية الاستقلال، وتلاميذها، وتلميذاتها أصبحوا رجالاً ونساء، وهم كثر، ومعظمهم أحياء.
في نهاية 58، جاءني أحد المناظلين، وكان زميلاً لي في معهد عبد الحميد بن باديس، وسألني إن كنت أقبل أن أعمل في وكالة الاستماع الإذاعي ببن عكنون، قلت وكيف؟ قال إن الأخ صالح نور قد دخل إليها، وأن مشكلتها هي أن تكون مراقَباً من الأمن الفرنسي، فعليك أن تكون حذراً، وعندما سألت بعض من كانوا فيها، مثل الأخ رشيد قروي وأخيه العربي، قالا لي بأن هذه الوكالة قد تحولت إلى خلية للثورة، عكس ما أراده الفرنسيون. ولم تكن لي ثقافة فرنسية كافية تؤهلني لأن أكون مترجماً، فقبلت كموظف عادي، وفعلاً وجدت نفسي وسط خلية ثورية هناك بأتم معنى الكلمة.
كان فيها كما قلت الأخ صالح نور، الذي كان مسؤولا بالثورة كقاض للمحكمة، والأستاذ محمد الطاهر فضلاء، والأخ زهير عبد اللطيف الذي كان مكلفاً بجمع المال، للولايتين الثالثة ثم الرابعة، وكنت مسؤولا عن التربية والتعليم، والشؤون الاجتماعية.
وقد اعتقل الأخ صالح نور، كما اعتقل في نفس المصلحة الأستاذ محمد الطاهر فضلاء، كما استشهد برصاص منظمة الجيش السرية الأخ سي بشير، الذي كان يشتغل تقنيا. وأود أن أفند هنا تفنيداً قاطعاً ما قيل من أن هذه المصلحة هي "صوت البلاد" أو "إذاعة البلاد"، فأنا أشهد الله بأنني إلى اليوم وقد انقضت عقود ستة على الاستقلال، لا أعرف أين كان يوجد صوت البلاد هذا، ولا من كان يعمل فيه، وتباً للمغرضين، وسحقاً للأفاكين.
من جهتي واصلت الجهاد على أكثر من صعيد، فقد عملت مع الولاية الثالثة بواسطة الكومندان الشيخ محمد الطيب الصديقي نائب محمد ولد الحاج قائد الولاية، وكان الاتصال معه بواسطة ابنتيه وأقاربه الذين كانوا يدرسون في مدرسة السنية، وكلهم اليوم أحياء رجالاً ونساء.
ولقد تشرفت بأن صعدت إلى الولاية أثناء وقف القتال بطلب من الشيخ محمد الطيب للالتقاء به وبجنوده، وكان معي الشيخ صالح صالح، الذي كان مدرسا بمدرسة التهذيب، ولا يزال، حفظه الله على قيد الحياة.
كما عملت في الولاية الرابعة مع الأخ أحمد زيغم، الذي كان اسمه الثوري "سي يحيى"، فبإشرافه كنا نوزع المساعدات، ونتصل بالمناضلين، وننشر المناشير التي كانت تصدرها الثورة. لقد عشت أحداثاً كثيرة، كاستشهاد الشهيد مالكي، الذي سميّ باسمه حي مالكي، وأخذنا إلى حي لاكونكورد زميلاه اللذان أصيبا في العملية، منهما الأخ حسين الذي كان في البريد، متعه الله بالصحة إن كان لا يزال حيا.
كذلك نظمت امتحان الشهادة الابتدائية التي جرت في مدرسة تليملي، بمعية الأستاذ محمد منيع، والأستاذ حسين قوايمية رحمهما الله، وذلك في يوليو 1959، والأسئلة التي طرحت لا تزال كما أعددتها بخط يدي، وقد قلت بأن المجاهدة جميلة بوباشا كانت إحدى الممتحنات في هذه الشهادة.
كذلك كلفت من الأخ محمد زيغم، وهو لا يزال حيا، بإعداد اللافتات التي رفعت في مظاهرات 11 ديسمبر 1960.
أشرفت بعد وقف القتال على إذاعة محلية بالحي العربي بحي الوئام "ركونكورد" بئر مراد رايس، كانت تبث بالعربية، والقبائلية، والفرنسية، تذيع بيانات الجبهة، والتعليمات الصادرة عنها، ومقاومة أعمال منظمة الجيش السرية (OAS).
ومن الوثائق التي لا تزال شاهدة أيضا، مقال نشر لي عام 1956 بجريدة البصائر بعنوان "واقع الشباب الجزائري". كذلك مقال بعثت به من الجزائر إلى مجلة الآداب اللبنانية، بعنوان "الأدب العربي يحتضر بالجزائر"، وأمضيت المقال بثلاثة حروف هي "ع-أ-ق".
كما أنني أخضعت يومياتي الخاصة لواقع الثورة، فقد عقدت زواجي يوم الأحد فاتح نوفمبر 1959، وتم اختيار هذا اليوم لدلالته الوطنية، وكان الاحتفال بالزواج في مدرسة التهذيب الإصلاحية بحي العين الباردة. حضر الحفل مدير المدرسة الأستاذ محمد الحسن فضلاء، والشيخ الحفناوي هالي أحد دعائم جمعية العلماء، الذي كان جاري طيلة أيام الثورة، وقد ألقى قصيدة شعرية بهذه المناسبة، إلى جانب الشيخ صالح صالح، والشيخ محمد الطاهر قريقة، والشيخ عمر، وغيرهم.
وعلى هذا المنوال سميت أول أبنائي "نضال"، إعراباً عن مواصلة النضال بعد خطاب ألقاه دوغول، واقترح فيه على المجاهدين "سلم الشجعان".
ولا معنى للزعم بأنني طردت من الإذاعة الوطنية في فترة الاستقلال، فأنا لم أكن أبدا موظفاً في الإذاعة، وإنما كنت أنتج إنتاجاً ثقافياً، بدء ببرنامج "الأقلام الجديدة"، و"الكلمات المتقاطعة"، و"مع التيارات الإنسانية"، و"منبر الهدى" الذي كان عام 1986، وغير ذلك.
هذه إذن بعض أفعالنا الناطقة الصادقة، التي تدحص أقوال أصحاب الإفك الناعقة، وقد أغفلت الكثير من الوقائع، كالاعتقال، والتعذيب، والاستنطاق، فالحديث فيها يطول، وقد يكون مجالها إن شاء الله في المذكرات، إن كان في العمر بقية.
إذا اشتبكت دموع في خدود   تبين من بكى ممن تباكى.
وأقسم بالله العظيم أنني لم أسمع باسم السيد عبد القادر نور إلا بعد الاستقلال، ولم أعرف اسم مسقط رأسه المسيلة إلا منذ سنوات قليلة.
وأختم بقول الله تعالى:
﴿لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ﴾ [سورة النور، الآية 16].
27


http://www1.albassair.org/

المير توعّد خصومه بجرهم الى العدالة

معركة كلامية وتبادل للشتائم في دورة المجلس البلدي لقسنطينة 
تحولت الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي لقسنطينة المنعقدة أول أمس، إلى معركة و مسرح لتبادل الاتهامات والشتائم والكلام البذيء، بين معارضين للمير ومؤيدين له، كادت تصل إلى حد التشابك الجسدي بين رئيس المجلس وعضو معارض اتهمه بتزوير مداولتين رسميتين وإمضاء المنتخبين عن جهل على محاضر مزورة. 
واحتج النواب المعارضون المنتمون إلى أحزاب الأفلان و الأرندي والحركة الشعبية و الأفانا، قبل انطلاق الدورة العادية داخل مقر المجلس ، حيث علقوا لافتة كتب عليها  «نطالب برحيل المير»، «لا للتزوير في المداولات لا للتلاعب في قوائم التوظيف وإبرام الصفقات بالتراضي»، «لا للتفريط والعبث في ممتلكات البلدية”.
ولم تخلو حتى فترة عزف النشيد الوطني من الاحتجاج، حيث قام أحد المنتخبين المعروف بمعارضته الشديدة للمير، بالوقوف إلى جانبه وهو يحمل تلك اللافتة، لتنطلق بعد ذلك الأشغال والتي بدت وكأنها محاكمة لرئيس المجلس، وسط حالة من الفوضى والصراخ وإطلاق ألفاظ غير لائقة و اتهامات خطيرة في حق المير وأعضاء محسوبين عليه، تتعلق جلها بالفساد وخرق القانون والضغط على المنتخبين أثناء أداء مهامهم. وفجر بركة مراد المنتخب عن حزب الأفلان الذي استعان بمكبر صوت لإسماع صوته في سابقة تعد الأولى من نوعها في المجلس، قضية قال أنها أججت الصراع داخل المجلس، حيث أكد بأن الشرطة الإقتصادية تحقق بناء على طلب وكيل الجمهورية في قضية تزوير واستعمال المزور وتبديد المال العام، اتهم فيها المير بتزوير مداولتين رسميتين تعودان إلى سنتين" 2013 و 2014 "بمبلغ يزيد عن 20 مليار سنتيم وإمضاء النواب عليها دون علمهم بفحواها أو مناقشتها، مشيرا إلى أن المير استغل ثقة المنتخبين فيه وقام بخرق واضح للقانون وأن الوالي على علم بذلك، حيث طالب من المندوب الحضري لقطاع التوت توضيح أسباب رفضه الإمضاء على المداولة، ليتحفظ الأخير عن الإجابة مكتفيا بالقول بأن القضية قيد التحقيق على مستوى العدالة وهي المخولة للفصل بالأمر.
ووجه ذات العضو اتهامات لمندوبين ونائب المير المكلف بالشؤون التقنية، اتهمهم فيها بمنح رخص بناء لفيلات غير قانونية لمعارفهم، ما أدى إلى انتشار البناءات الفوضوية بكثرة في المدينة بالإضافة إلى تزويدهم بالكهرباء والغاز دون أي سند قانوني على حد ذكره.  
و أبدى المير سخرية من الشكوى التي رفعها ضده المنتخبون المعارضون ، وقال بأنهم ليسوا قضاة، مشيرا إلى أن العدالة ستفصل في القضية و بأن الشرطة الاقتصادية استدعته وقدم إليها كافة الوثائق، مستغربا وجود أعضاء متأسسين في القضية كانوا غائبين أثناء المداولة، متهما إياهم بعرقلة أداء المجلس خدمة لمصالحهم الشخصية ومعيبا عليهم عدم احترام المجلس والمواطنين الذين انتخبوهم حيث وصف أسلوبهم بالهمجي و اللاأخلاقي.
وحاول ضابط من الشرطة التدخل لتهدئة الأوضاع بعد أن طلب من عضو المجلس الذي تحدث عن قضية التزوير بالخروج من القاعة، لكنه رفض نظرا ، لتتجدد المناوشات مرة أخرى ، حيث اتجه المير إليه وكادت أن تتطور الأمور إلى الضرب المتبادل لولا تدخل بعض المنتخبين، كما عرفت أطوار الدورة ملاسنات بين نواب آخرين معارضين وموالين للرئيس، لتختتم الجلسة منتصف النهار على نفس الحال و دون أن يتم مناقشة مشاكل البلدية أو الحديث عن مشاكل وانشغالات المواطنين.
من جهته صرح رئيس البلدية للصحافة، بأنه سيرفع دعوى قضائية رفقة منتخبين ضد العضو الذي حرك الإحتجاج أثناء الدورة من أجل فتح تحقيق في الاتهامات التي وصفها بالباطلة في حقه و انتزاع العضوية منه، لأنه ، كما يقول ، شخص يعارض من أجل المعارضة فقط، ولا يهمه سوى المصالح الشخصية التي قال بأنه حال دون تحقيقها.
لقمان/ق




























"Amar Ghoul est un menteur"



SMAÏN KOUADRIA DÉPUTÉ DU PT:
"Amar Ghoul est un menteur"
Publié dans À la une Samedi, 23 mai 2015 00:00
Évaluer cet élément1 2 3 4 5 (0 Votes)
 0  0  Imprimer E-mail Taille de police  Réduire la taille de la police  Augmenter la taille de police
 "Amar Ghoul est un menteur"
Les journalistes Mohamed Menani du Quotidien d’Oran, Boudraâ Abdelwahab correspondant de l’APS, Haitem   de la cellule de communication de la wilaya et le conducteur de la 406 qui les transportait ont été victimes jeudi dernier d’un accident de la circulation Celui-ci est produit au passage du cortège du ministre de l’aménagement du territoire, du Tourisme et de l’artisanat, Amar Ghoul.  Ce dernier était en visite de travail et d’inspection dans la wilaya de Guelma. Le véhicule qui  précédait les victimes avait freiné brusquement. Considérant  la vitesse à laquelle évoluait le cortège, il était impossible au conducteur de la 406 d’éviter le choc. Le correspondant de l’APS et le membre de la cellule de communication de la wilaya ont  souffert de simples contusions aux genoux et au front, le conducteur s’est est tiré avec une fracture à la  main. Le journaliste du Quotidien d’Oran, quant à lui, a surtout souffert  de difficultés respiratoires à cause d’une fumée issue de l’intérieur. Il a d’ailleurs  été mis sous oxygène par les agents de la protection civile qui accompagnaient le cortège officiel. L’accident s’est produit vers 10 h 30 sur la RN 20. Le wali s’est inquiété de l’état des blessés et les a contactés personnellement par téléphone. Il y a donc eu plus de peur que de mal. Les personnes accidentées ont déclaré : «Nous avons toujours dénoncé l’excès de vitesse auquel se livrent le plus souvent les cortèges officiels pour les potentiels dangers encourus  par les occupants des véhicules, malheureusement cela continue. Le cas du cortège présidentiel de Annaba où quelques journalistes avaient failli perdre la vie, reste présent dans les esprits».
Hamid Fraga

Lu 144 fois
- See more at: http://www.lestrepublicain.com/component/k2/item/23133-amar-ghoul-est-un-menteur#sthash.0XWJjOhr.dpuf
"Amar Ghoul est un menteur"








Barrages de la wilaya de Tlemcen Lâcher de 7000 alevins de black-bassDans le cadre du développement de l’Aquaculture d’eau douce dans la wilaya de Tlemcen, la Direction de la pêche et des ressources halieutiques, a procédé dernièrement à un ensemencement par 7 000 alevins de black-bass en provenance de l’écloserie mobile de Tabia dans la wilaya de Sidi Bel Abbès et gérée par le Centre national de recherche et du développement aquacole.
Les opérations d’ensemencement inscrites dans le cadre du programme du ministère de tutelle ont ciblé les barrages d’El Mefrouche dans la daïra de Mansourah où 3 000 alevins ont été lâchés, ainsi que celui de Sekkak dans la daïra de Remchi par 4 000 alevins, et ce en présence des responsables des barrages. Les jeunes poissons ont été lâchés aux endroits des plans d’eau les mieux protégés du vent et où les conditions de température sont idéales.
Le black-bass est une espèce très précieuse pour peupler les plans d’eau.
Cette variété de poissons (carnassiers) permet de créer l’équilibre biologique des fonds des eaux. Riche en nutriments et très savoureux, source de protéines et riche en fer, il se distingue par une excellente valeur énergétique et une bonne digestibilité.
Ce poisson originaire du continent nord-américain, est bien recherché par les pêcheurs sportifs, notamment pour sa ruse et sa combativité lorsqu’il est capturé, il préfère les eaux calmes où il vit en banc près de la surface, et il se nourrit d’insectes, de têtards et de poissons.
La maturité sexuelle est atteinte dans la 3e ou 4e année. Le black-bass fraie au printemps (avril à juin) sur un nid de gravier que le mâle a creusé et qu’il garde jusqu’à ce que les alevins le quittent, 1 mois environ après la ponte.
Cette opération de repeuplement vise un double objectif, à savoir renforcer les ressources halieutiques des barrages en poissons et inciter les jeunes à investir dans le domaine de la pêche continentale.
Dix-neuf concessions au niveau des cinq barrages de la wilaya sont prévues pour l’activité de la pêche continentale.
OB.Stambouli
Journée mondiale de la biodiversité
Rencontre de sensibilisation sur les plantes d’ornement d’intérieur à Saïda 
A l’occasion de la célébration de la journée mondiale de la biodiversité qui coïncide avec le 22 mai de chaque année, la Direction de l’environnement a organisé une journée de sensibilisation sur les plantes d’ornement d’intérieur.
Cette action vise à encourager les citoyens et leur inculquer la culture d’orner l’intérieur des appartements par des plantes naturelles.
Dans le même contexte, la Direction de l’environnement a concocté un programme aussi riche que varié. Ainsi, le public assista à une exposition de plantes vivantes, une exposition photo de plantes d’appartement qu’on peut facilement trouver dans la région de Saïda, des cours pratiques sur les plantes d’appartement, leur utilité et la façon de les préserver. Les spécialistes de l’environnement ont également assuré des cours pratiques sur la manière de planter et de prendre soin de ces plantes. Toutes ces activités se sont déroulées en plein air au niveau de la maison de la culture Mustapha Khalef et à l’institut spécialisé de formation professionnelle.
La célébration de cette journée mondiale de la biodiversité dont le thème cette année est «la biodiversité pour le développement durable» se poursuivra au niveau du centre culture islamique de la cité Nasr, et ce le 25 du mois courant.
Tahi Lakhdar 

130 brigades de contrôle seront mobilisées durant le mois de Ramadhan Les commerçants véreux séviront-ils encore une fois cette année ?Pas moins de 130 brigades chargées du contrôle de l’hygiène et des pratiques commerciales ont été installées dans la wilaya d’Oran le mois de Ramadhan et pour la saison estivale a-t-on appris jeudi auprès de la Direction Régionale du commerce. Le Chef de service qualité de la direction de la concurrence et des prix (DCP) de la direction régionale du commerce, Slimani Mokhtar, a indiqué à l’APS que les 130 brigades seront disséminées à travers 5 centres d’inspection, à savoir Oran centre, Arzew, Es-Sénia, Aïn El-Turck et Bir El-Djir. Ces brigades entameront leur travail à compter du 1er juin, date de l’ouverture de la saison estivale, et leur mission s’étalera jusqu’au mois de septembre, le dispositif spécial Ramadhan étant inclus dans celui de la saison estivale. «Ces brigades travailleront sur le terrain durant toute la semaine y compris les week-end.
Des brigades de nuit sont également prévues», précise le même responsable, soulignant que la mission des brigades porte sur le contrôle de l’hygiène et de la qualité des produits, ainsi que des pratiques commerciales. De même qu’elles procéderont à la sensibilisation des commerçants et des consommateurs sur ces questions cruciales. Dans ce cadre, une caravane devra sillonner les différents quartiers et communes de la wilaya d’Oran, ainsi que les plages du littoral, du 1er au 10 juin, pour sensibiliser les citoyens sur les dangers des intoxications alimentaires, ajoute-t-on de même sources.
Les grands axes ont été définis conformément aux orientations données par le ministère du Commerce lesquels portent sur le contrôle du marché interne, celui des services offerts et le contrôle du secteur industriel.
Il s’agit, selon le responsable, de s’assurer de la qualité et de la conformité des produits mis sur le marché, de maîtriser la sécurité de tous les produits et de lutter contre le risque alimentaire. Les responsables du secteur n’écartent pas la possibilité de revoir à la hausse le nombre des brigades mobilisées, en raison du mois de Ramadhan.
En matière de contrôle de qualité, le dispositif prévoit des prélèvements d’échantillons en vue d’analyses et le respect de la chaîne de froid pour les denrées sensibles à l’exemple des produits laitiers, les boissons gazeuses et les produits carnés entre autres. Il est à noter que quelque 400 brigades ont été mises en place au niveau des cinq wilayas que coiffe la direction, à savoir Oran, Aïn Témouchent, Tlemcen, Sidi Bel-Abbès et Mostaganem.
Ils viendront de plusieurs régions du pays 
Plus de 2000 gendarmes seront déployés sur les plagesLe c oup d’envoi du plan Delphine sera donné le 1er juin avec 2000 gendarmes qui seront mobilisés pour l’application de ce dispositif à travers les différentes zones extramuros et plages relevant de la compétence de ce corps sécuritaire. Ce plan repose sur la surveillance des sites balnéaires, des plages autorisées à la baignade, la préservation de l’ordre public et la protection des personnes et des biens, ont annoncé jeudi les initiateurs de ce dispositif qui ont précisé que cette saison estivale se caractérise par des déplacements massifs des populations vers les stations balnéaires, les complexes touristiques et les communes côtières, entraînant un flux de circulation important sur les principaux axes routiers. Des cartes identifiant les différents accès et zones, dont la surveillance relève de la gendarmerie nationale, ont été distribuées aux différentes brigades chargées d’appliquer ce plan sur le terrain. Les 2000 gendarmes viendront selon les mêmes sources des différentes wilayas de l’intérieur pour prêter main-forte à leurs collègues d’Oran. L’accent sera donc mis sur la lutte contre la criminalité et la sécurité routière. La gendarmerie nationale avait suggéré l’année dernière de mettre sur pied des brigades maritimes pour le contrôle des jet-ski. Ce plan sécuritaire verra également la mobilisation de brigades pédestres qui viendront sécuriser les communs extramuros. Des barrages fixes seront installés aux différents accès qui mènent aux zones balnéaires de sorte qu’en plus de la prévention contre la criminalité, les gendarmes auront à vérifier l’autre volet lié à la sécurité routière. Au niveau de la région ouest, 99 plages sont concernées par ce plan et d’importants moyens sont mis en place pour renforcer le dispositif au niveau des quatre wilayas côtières qui sont Oran, Mostaganem, Ain Témouchent et Tlemcen.
MA



L’extension du théâtre de verdure Chakroun Hasni abandonnée à cause des remontées d’eaux souterrainesUn projet à l’arrêt et des questions Le projet de l’extension du théâtre de verdure Chakroun Hasni annoncé début 2014 par les autorités locales a été finalement abandonné pour l’instabilité du terrain causée par la remontée des eaux souterraines et en particulier le fameux oued Rouina qui a été à l’origine de plusieurs affaissements dans cette zone de la ville. La mairie d’Oran qui avait projeté de réaliser 1900 sièges supplémentaires au théâtre de verdure s’est heurtée à la nature du terrain fragilisée ces dernières années par la remontée des eaux souterraines et la détérioration des ovoïdes qui traversent cette zone avant de déverser leurs contenus un peu plus bas dans la mer. Les ingénieurs avaient prévu initialement de réaliser les nouvelles extensions avec du béton, mais cette première option a été rapidement abandonnée. Ils avaient ensuite proposé l’installation de sièges en plastique, cependant, les résultats des études sur le terrain avaient été décevants. «Le projet de l’extension du théâtre de verdure Chakroun Hasni est définitivement annulé», précise une source autorisée à la mairie d’Oran. Il est à rappeler que la division culturelle de la commune d’Oran avait bénéficié d’une enveloppe budgétaire de 70 millions de dinars pour des travaux de réhabilitation et d’installation de près de 2000 nouveaux sièges au théâtre de verdure. 
La capacité de ce théâtre devait passer de 3750 sièges à 5600 sièges. L’opération consistait en des travaux d’extension pour atteindre 1900 sièges. Cet espace, le seul du genre à Oran, a déjà bénéficié d’autres opérations de réhabilitation en 2012, comme la réalisation de nouvelles loges pour les artistes, un espace «VIP», un salon d’honneur et une cafétéria pour une enveloppe de 160 millions de dinars. Cet espace culturel, qui s’étend sur plus de 3 hectares, abrite plusieurs activités culturelles qui drainent de milliers de spectateurs, tels que les concerts, festivals ou même des opéras et ballets en plein air.
A Saïd









حمّلوا القائمين على غرف التبريد مسؤولية احتكار السلع وندرتها في الأسواق
اتحاد التجار يرفض إجراءات بن يونس لوقف ارتفاع الأسعار في رمضان

admin 20/05/2015 23:00:00


حمّل عدد من التجار وممثلي أسواق الجملة للخضر والفواكه، وزارة التجارة مسؤولية الارتفاع الذي تشهده أسعار الخضر والفواكه والمواد ذات الاستهلاك الواسع خلال شهر رمضان، على اعتبار أن الإجراءات التي تتخذها الوزارة للحدّ من المضاربة غير ناجعة على أرض الواقع، وأكد هؤلاء على أن القائمين على غرف التبريد يتحملون الجزء الكبير من المسؤولية في احتكار السلع وندرتها في الأسواق وذلك بسبب غياب إجراءات صارمة تثنيهم عن القيام بهذه الخطوة خاصة في موسم رمضان من كل سنة، وبالمقابل أبدى القائمون على اتحاد التجار الجزائريين رفضهم للإجراءات التي جاءت بها مصالح عمارة بن يونس الرامية لفتح أسواق خلال شهر رمضان القادم لتوفير سلع ومواد بأسعار معقولة، ودعا بالمناسبة الإتحاد على لسان الناطق الرسمي باسمالاتحاد العام لتجار والحرفيين الجزائريين طاهر بولنوار وزير التجارة إلى العمل على إعادة نشاط سوق الفلاح التي تبقى منذ سنوات رهينة سياسيات فاشلة لمن تعاقبوا على حقيبة التجارة.
طمأنعدد من تجار الجملة المواطنين بالعمل على توفير المواد الفلاحية خلال شهر رمضان المقبل، ولكنهم أكدوا على أن الأسعار ستكون رهينة العرض والطلب، وهو ما أكد عليه السعيد مجبر ممثل أسواق الجملة للخضر والفواكه لدى الإتحاد العام لتجار والحرفيين، خلال الندوة الصحفية التي نشطها صباح أمس الإتحاد، وأشار المتحدث في سياق متصل إلى أنّ كل المواد الفلاحية ستكون متوفرة بشكل وافي في 43 سوق للجملة على المستوى الوطني وذلك بعد أن سجل الفلاحين إنتاجا وافرا هذه السنة.
أما الناطق الرسمي باسمالاتحاد العام لتجار والحرفيين الجزائريين طاهر بولنوار فقد أبدى رفضه للسياسة التي أطل بها وزيرة التجارة على الجزائريين مؤخرا، والرامية إلى تخصيص أسواقجوارية على مستوى البلديات لترويج للمنتوج الوطني خلال شهر رمضان كخطوة يتم من خلالها احتواء ظاهرة ارتفاع الأسعار، حيث رأى المتحدث بأنها طريقة غير ناجعة، ودعا بالمناسبة الوزارة إلى الذهاب نحو استغلال أسواق الفلاح التي تتواجد منذ سنوات رهينة سياسيات فاشلة لمن تعاقبوا على حقيبة التجارة.
خ. س


رابط الموضوع : http://elraaed.com/ara/watan/67676-%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D9%8A%D8%B1%D9%81%D8%B6-%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%86-%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3-%D9%84%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%B1%D9%85%D8%B6%D8%A7%D9%86.html#ixzz3axjLjzkF

achive

آ
حنون تحذر وزراء الطاقة، النقل، الفلاحة والمالية
بوتفليقة وعدني بالتصدي لمن يسعى لتحويل الأراضي الفلاحية إلى "بيطون"

رحبت الأمينةالعامة لحزب العمال لويزة حنون بإعادة الاعتبار لوزير الخارجية رمطان لعمامرة ووزير الطاقة السابق يوسف يوسفي في التعيينات الأخيرة للرئيس بوتفيلقة، في حين وصفت حنون المملكة العربية السعودية، بالزائدة الدودية بعد إدراجها للجزائر ضمن قائمة الدول التي يحظر التعامل معها ماليا، وقالت المتحدثة بأن السعودية هي التي تدعم فلول الإرهاب وتشجعه عبر العالم، في حين حذرت لويزة حنونالوزراء الجدد من انتهاج السياسة التي سار عليها من أسمتهم بـ "الوزراء الفاسدين" الذين تعاونوا مع دول من الخليج لتحطيم الاقتصاد الوطني.
وجهت أمس المترشحة السابقة لرئاسيات أفريل 2014، لويزة حنون خلالاجتماع ترأسته مع أعضاء المكتب السياسي لتشكيلتها السياسية حزب العمال، بالعاصمة، في دورته أصابع الاتهام للمملكة العربية السعودية، بعد أن أدرجت الجزائر ضمن قائمة الدول التي يحضر التعامل معها في المجال الماليبـ "حجةأنها لم تتخذ سياسات لمحاربة تمويل الإرهاب"، وقالت المتحدثةإنّ العمل الذي قامت به العربية السعودية هو بالوكالة وهي التي تدعم الإرهاب وتموله، وأضافت حنون في سياق متصل، تقول أنّ السبب وراء ذلك التصنيف هو تزامن زيارة قائد افريكوم للجزائر، ما أغضب عدد قوى دولية بما فيها السعودية، معتبرة أنّ ما قامت به هذه الدولة هو نوع من التدخل المباشر في الشأن الداخلي للجزائر، وهو موقف أملاه طبعا المواقف المعادية للجزائر للحرب التي تقودها السعودية.
وكعادتها خصصت المتحدثة حيزا هاما من مداخلتها للحديث عن الوزراء الذين تم تجديد الثقة فيهم من قبل رئيس الجمهورية ويحوزون اليوم على صفة وزير في حكومة عبد المالك سلال الرابعة أو الوزراء الجدد، من انتهاج السياسة التي سار عليها من أسمتهم بـ" الوزراء الفاسدين "، حيث تساءلت عما سيقوم به كل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار الذي طالبته بوضع حد للعنف المتواجد بالحرم الجامعي وكذا من أسمتهم بـ" مافيا الخدمات الجامعية"، وتساءلت أيضا عما سيفعله الوزير الحالي للأشغال العمومية عبد القادر وعلي، خاصة وأن القطاع يحتوي على أموال ضخمة وصفقات بالتراضي باعتراف من الوزير السابق الذي لم يحرك ساكنا على حد قول لويزة حنون.
وفي سياق آخر حذرت زعيمة حزب العمال، وزير الطاقة الحالي صالح خبري من انتهاج السياسة التي سار عليها الوزير الأسبق للطاقة شكيب خليل باعتباره أنه كان مدير للمعهد الوطني للبترول في فترة شكيب خليل موجهة خطابها له: " هل سوف يواصل في خط يوسف يوسفي ويكافح أي محاولة لنهب أم ينوي العودة لسياسة شكيب خليل؟ أم سوف يعترض أي محاولة لتعريض القطاع للخطر!"، وكان نفس التساؤل بالنسبة لوزير النقل الحالي بوجمعة طلعي الذي حذرته من مواصلة السياسة الكارثية التي مهدت بتفكيك الجوية الجزائرية وفتح المجال للخواص.
كما خصصت حنون حديثها عن وزير المالية الحالي عبد الرحمان بن خلفة الذي حذرته هو الأخر من تنفيذ مواقفهالتي كان يتحدث عنها في القطاع المصرفي حيث قالت إنمواقفه ستعيد الجزائر إلى عهد الخوصصة وتفكيك الشركات العمومية والخاصة سواء فيما تعلق بفتح رأس مال البنوك العموميةوإعادة الدينار لقيمته الحقيقيةحيث ذكرت المتحدثة أن هذه السياسة قد دمرت ألاف الشركات في إطار التصحيح الهيكلي عندما تم تعويم العملة قائلة " إذا تم هذا الاختيار فستكون للجزائر " عملة القردة " والسوق سيختنق.
وسجلت المتحدثة بارتياح قرار الوزير الأولعبد المالك سلال القاضي بفتح تحقيق حول التسريبات التي تحدثت عن تخلي الحكومة عن الشروط المتعلقة باستيراد السياراتمشيرة أن هذه المسالة خطيرة خاصة في حال ما ثبت تورط سفراءفي اتخاذ القرارمضيفة "إذا تمت مراجعة المرسومفإن "رونو وبيجو" سيأخذون البقرة وبنتها" على حدّ تعبيرها.
هذا وطالبت في سياق متصل بالسحب الفوري لقانون الصحة والذي قالت أنه يشجع الخوصصة مشيرة أن الشراكة المزعومة بين القطاع العام والخاص هو تبديد للمال العام، حيث رفضت حنون القانون جملة وتفصيلا بالإضافة إلى رفضها للتعديلات التي أدخلها وزير القطاع محمد بوضياف على القانون، بالمقابل قالت حنون أن مراجعة سياسة الدولة فيما يخص النفقات الاجتماعية معناه العودة إلى سياسة التقشف وكذا الفوضى وعودة الإرهاب،حيث طالبت بضرورة إرسال قانون المالية التكميلي لنواب المجلس الشعبي الوطني في شكل قانون وليس في شكل أمرية مشيرة أن الأمر سيعجز النواب ويضعهم تحت الأمر الواقع.
وفي سياق متصل، تساءلت المتحدثة عما إذا كان سيحافظ وزير الفلاحة الحالي - عبد القادر قاضي، عن سياسة سابقه نوري خاصة فيما تعلق بخوصصة الأرضي الفلاحية المؤممة حيث كشفت عن رد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لها بشأن مراسلتها في الموضوع حيث قالت إن بوتفليقة أكد لها أنه لن يحول الأراضي الفلاحية إلى "بيطون" وسيقدمها في شكل عقود امتياز للفلاحين.
وفيما يتعلق بقضية الخليفة، دافعت لويزة حنون عن الوزيرة السابقة للثقافة خليدة تومي التي ورد اسمها كشاهدة في فضيحة القرن، حيث قالت أنها هي من كلفتها بالالتحاق بقناة الخليفة مشيرة أن خليدة تومي لا علاقة لها بالقضية.
أمال. ط


رابط الموضوع : http://elraaed.com/ara/watan/67736-%D8%AD%D9%86%D9%88%D9%86-%%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9.html#ixzz3axiEhrnZ

غول:” سنجعل من السياحة قطاعا منتجا للثروة وليس مستنزفا لها “

ghoulamarrrrrrrrrrr_583341984أكد وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية عمار غول على أهمية أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع”.
وقال غول أول امس في تصريح أدلى أنه يجب أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع” مع الأخذ بعين الاعتبار كل الأبعاد المحلية والإقليمية والوطنية والدولية للمنطقة على غرار ولاية قالمة التي تتوسط 6 ولايات بشرق البلاد وغير بعيدة أيضا على الحدود الجزائرية التونسية.
و بعد استماعه إلى عرضين حول المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية ومخطط التهيئة بولاية قالمة شدد غول على ضرورة استحداث “معابر” أو توصيلات ما بين كل القدرات التي تزخر بها كل منطقة من مناطق الوطن (حموية تاريخية أثرية و طبيعية) لإضفاء تجانس و تكامل بينها و ذلك خلال إعداد هذه المخططات المختلفة.
و أوضح الوزير بأن برنامج عمل وزارته يتركز أساسا حول تثمين القدرات والثروات الموجودة في كل القطاعات سواء كانت فلاحية أو صناعية أو عمرانية أو سياحية مشيرا إلى مهمة وزارته على المدى المتوسط والبعيد تستهدف تحويل هذه القطاعات من قطاعات مستهلكة لميزانيات الدولة إلى قطاعات منتجة للميزانيات.
وكان وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية قام خلال زيارته للولاية بوضع حجر الأساس لمركب سياحي حموي لمستثمر خاص بـ 200 سرير ومرافق متنوعة بمنطقة حمام بلحشاني على بعد 40 كلم جنوب قالمة و فندق آخر ب 208 سرير لنفس المستثمر ببلدية وادي الزناتي (44 كلم غرب قالمة).
كما شملت زيارة الوزير مركبا حمويا خاصا بقرية حمام أولاد (25 كلم شمال غرب قالمة) والذي تم فيه تقديم عرض توسعة باستحداث فندق جديد ب172 سرير بالإضافة إلى معاينته مواقع لإنجاز 3 مشاريع سياحية في إطار الاستثمار الخاص بمنطقة حمام دباغ التي وقف فيها مطولا عند الموقع الطبيعي الشلال حيث دعا إلى ضرورة إعطاء أهمية أكبر لهذا الموقع.
 اعتقد  ان  الجزائر  حققت فشلها السياحي  بسببب الدولة  الحارسة  للنوايا الانسانية وانه لمن الغرابة  ان نطالب بالسياحة وفنادقنا تمارس  الدعارة السرية حيث تتحاول عاملات النظافة الىعاهرات الفنادق ومن الغرابة ان نطالب الجزائريين بالسياحة والضيوف الاجانب  محرمين من متاع الدنيا  فهل فكرت الدولة الجزائرية الغبية ان الفنادق الجزائرية الشعبية تعيش من الدعارة  الشعبية بالنساء المطلقات وطالبات الاحياء الجامعية  وانه لمن الدهشة  ان الدولة الجزائرية  الحارسة على النوايا الانسانية  تعامل  المواطن البسيط كسجين فمجرد شرطي بسيط  يمنعك من التقاط  الصور ويمنعك من  المتعة  الجنسية ويراقب هاتفك النقال باحثا عن اللقطات الجنسية ليمنحك قضية  جنائية وهكدا فان الدولة الجزائرية الحارسةحاربت  انصار الفيس  لكنها طبقت افكار  الشواد  عقليا ويدكر ان الجزائر تطبق غرامات مالية على  العلاقات العاطفية  في الجامعات الجزائرية وهكدا  فبدل ان  تخرج الدولة الجزائرية عارية الى الجزائريين لعلن صراحة عن نيتها في قتح المخامر وبيوت الدعارة بدل  التستر الجنسي  والكبت السياسي ونخشي ان تعيش الدولة الجزائرية  ماساة التعري  السياسي بعد نفاد ابار البترول وحينئد سوف يطرد العمال وتصبح نساء الجزائر تمارسن الدعارة السياحية من اجل اجرة زهيدة ان السياحة في الجزائر  تعيش ماساة  النفاق السياسي  وان دولة  تحارب السياحة  بالحواجز الامنية والشكوك الوهمية في نوايا الحريات الانسانية للجزائرين بحالجة الى علاج نفسي من امراضها قبل رحيلها على ايادي  دواعش  القبائل العربية الالكترؤونية وشر البلية مايبكي 
بقلم نورالدين بوكعباش 
من امام قصر  الدعارة الثقافية  الخليفة قسنطينة عاصمة  المجاعة الجنسية  الجزائرية 

خيرالدين. ك

غول:” سنجعل من السياحة قطاعا منتجا للثروة وليس مستنزفا لها “
الكاتب: webmasterفى: 23 مايو 2015القسم: الأخبار, شؤون جزائريةلا يوجد تعليقات
ghoulamarrrrrrrrrrr_583341984أكد وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية عمار غول على أهمية أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع”.

وقال غول أول امس في تصريح أدلى أنه يجب أن تكون كل المشاريع المبرمجة في قطاع السياحة سواء خاصة أو عمومية “قابلة للتوسع” مع الأخذ بعين الاعتبار كل الأبعاد المحلية والإقليمية والوطنية والدولية للمنطقة على غرار ولاية قالمة التي تتوسط 6 ولايات بشرق البلاد وغير بعيدة أيضا على الحدود الجزائرية التونسية.

و بعد استماعه إلى عرضين حول المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية ومخطط التهيئة بولاية قالمة شدد غول على ضرورة استحداث “معابر” أو توصيلات ما بين كل القدرات التي تزخر بها كل منطقة من مناطق الوطن (حموية تاريخية أثرية و طبيعية) لإضفاء تجانس و تكامل بينها و ذلك خلال إعداد هذه المخططات المختلفة.

و أوضح الوزير بأن برنامج عمل وزارته يتركز أساسا حول تثمين القدرات والثروات الموجودة في كل القطاعات سواء كانت فلاحية أو صناعية أو عمرانية أو سياحية مشيرا إلى مهمة وزارته على المدى المتوسط والبعيد تستهدف تحويل هذه القطاعات من قطاعات مستهلكة لميزانيات الدولة إلى قطاعات منتجة للميزانيات.

وكان وزير تهيئة الإقليم والسياحة والصناعات التقليدية قام خلال زيارته للولاية بوضع حجر الأساس لمركب سياحي حموي لمستثمر خاص بـ 200 سرير ومرافق متنوعة بمنطقة حمام بلحشاني على بعد 40 كلم جنوب قالمة و فندق آخر ب 208 سرير لنفس المستثمر ببلدية وادي الزناتي (44 كلم غرب قالمة).

كما شملت زيارة الوزير مركبا حمويا خاصا بقرية حمام أولاد (25 كلم شمال غرب قالمة) والذي تم فيه تقديم عرض توسعة باستحداث فندق جديد ب172 سرير بالإضافة إلى معاينته مواقع لإنجاز 3 مشاريع سياحية في إطار الاستثمار الخاص بمنطقة حمام دباغ التي وقف فيها مطولا عند الموقع الطبيعي الشلال حيث دعا إلى ضرورة إعطاء أهمية أكبر لهذا الموقع.



خيرالدين. ك

في يوم دراسي نظمته غرفة التجارة بعين تموشنت
جرائم الفساد المالي وسوء التسيير على طاولة تشريح القضاة
قام محاضرون من بين قضاة بتشريح ظاهرة الفساد المالي وسوء التسيير واستغلال الوظيفة ضمن يوم دراسي نظمته غرفة التجارة لولاية عين تموشنت، وأبرز المتدخلون أخطاء أرباب العمل، وارتكاب رؤساء المؤسسات لمختلف التجاوزات في إطار العمل والمسؤولية الجزائية والمدنية لهؤلاء، وما يجرمه القانون في ذلك. الفرصة كانت لتحديد أسس المسئولية الجزائية في حق رؤساء مختلف المؤسسات وكيفية تطبيق العقوبات عليهم بعد تحديد الإطار القانوني لإثبات الجريمة المرتكبة، وهو الموضوع الذي أسهب فيه بالتفصيل السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة عين تموشنت �وهراني عبد العزيز�، 

خاصة وأن العديد من المسؤولين وأرباب العمل يقومون بارتكاب الكثير من الأخطار والتجاوزات سواء عن قصد من خلال التعمد في استغلال الوظيفة أو عن غير قصد لجهلهم بالقانون على الأمر المخالف من خلال تقديم أمثلة لمدراء وأرباب عمل ارتكبوا أفعالا نجم عنها عقوبات في حقهم، مؤكدا من جهته أن الجهل بالقانون لا يبرر ارتكاب هذه الأفعال . من جهته وكيل الجمهورية لدى محكمة العامرية السيد �شعيب� سلط بدوره الضوء على موضوع الساعة، وهو الصفقات المبرمة بمختلف المؤسسات الاقتصادية، حيث ذكر بمختلف المواد القانونية التي تجرم الصفقات المخالفة للقانون ولغايتها. من جهة أخرى، ركز في فكرته الأولى على عدم تقيد المؤسسة الاقتصادية بقانون العمل كتوظيف القصر، وعدم احترام ممارسة الحق النقابي وكذا التحرش الجنسي عن طريق استغلال وظيفة المسئول لوصول مبتغاه، إلى جانب استغلال أموال المؤسسة في أغراض شخصية وما إلى ذلك من مخالفات ترتكب من قبل هده الشريحة. وعرج أيضا ذات المتحدث على خيانة الأمانة وتبديد الأموال والوثائق وما إلى ذلك وإخفائها عن مالكيها، ناهيك عن التدليس والتفليس، مما يعاقب عليه القانون الجزائري ويصب في سوء التسيير وسوء استغلال الوظيفة وهي الأمراض الخطيرة التي أصبحت تتفشى في بعض المؤسسات الجزائرية، وتسعى الدولة إلى مكافحتها بكل ما أتيح لها من إمكانات لحماية المال العام . تلماتين زهيرة



افتتاح مكتبة متخصصة في تاريخ الجزائر بسيدي بلعباس
تدعمت المكتبة المركزية لجامعة الجيلالي اليابس بسيدي بلعباس بجناح البحث في تاريخ الجزائر تم افتتاحه الثلاثاء بمناسبة اليوم الوطني للطالب. وقد تم تجهيز الصرح العلمي بـ4000 كتاب في تاريخ الجزائر، ووثائق، ومراجع في مجال البحث في التاريخ، وكذلك أرشيف سمعي بصري أضيف إلى الوسائل البيداغوجية للمكتبة المتخصصة. 

هذه المكتبة تم إنجازها بالتعاون مع قسم التاريخ لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية لأجل توفير فضاء للأساتذة الباحثين في مجال التاريخ الوطني، الدكاترة، وحتى الأشخاص المهتمين بتاريخ الجزائر، حيث تضع في متناولهم جميع الوثائق والمجلدات حتى يتسنى لهم اكتساب المعلومات حول الثورة التحريرية ومراحلها، وكذا تاريخ الجزائر منذ الأزل وتوفير للطلبة المراجع لإجراء بحوثهم. ومن المنتظر أن يتم تزويد المكتبة بنظام وطني لتسيير المكتبات مدعم ببرنامج لتخزين مختلف المؤلفات العلمية. ولمرافقة الطلبة حاملي المشاريع، فقد تم تدعيم المكتبة المركزية بفضاء الكتروني الأول من نوعه على المستوى الوطني مجهز باثني عشر جهاز إعلام آلي وأجهزة أخرى، انجز خصيصا لمتابعة الشباب المخترع وتخصيص له فضاء للابتكار. وللتذكير، فإن جامعة الجيلالي اليابس يوجد بها دار المقاولاتية لتقريب حاملي الشهادات الجامعية من عالم الشغل وخلق مشاريعهم المصغرة، يتردد عليها 15 طالب مبتكر، تمكن ستة منهم من إتمام مشاريعهم المبتكرة، برمجة خطة عملهم، ومباشرة الإجراءات مع وكالة دعم تشغيل الشباب أونساج ومديرية السجل التجاري، ويتم متابعة الشباب المبتكر الآخرين لتمكينهم أيضا من إنجاز مشاريعهم وتجسيدها على أرض الواقع.

نقص التهيئة وانعدام المرافق العامة وفضاءات الترفيه 
سكان بوياقور ينتظرون إطلالة مسؤوليهم
يناشد سكان بلدية بوياقور التابعة إداريا لدائرة بوتليليس بوهران الجهات المسؤولة بضرورة التدخل وتوفير مساحات خضراء ومرافق تسلية لأطفالهم، باعتبارهم يكتفون باللعب وسط القمامات وبعرض الطرقات في ظل انعدام مساحات للعب، وكذا الوقوف على حجم المشاكل التي تترصد بهم نضع في مقدمتها ملامح البدائية التي ترتسم بهذه المنطقة التي تغيب بها التنمية في زمن الألفينيات، ناهيك عن مشاكل اهتراء الطرقات التي لا تصلح حتى للمشي قدما، 
ناهيك عن غياب المشاريع التنموية المرتبطة في ظل انعدام الأسواق الجوارية والمرافق العامة، وكل ما يتعلق بتحسين عيش السكان بما فيها برامج التحسين الحضري وسط غياب مرافق الترفيه والتسلية، وكذا انعدام دور للشباب الذي يتخبط بالمقابل في مشاكل البطالة والانزوائية ،ناهيك عن مطالب توفير المرافق عمومية والمساحات خضراء. من جهتهم، يشتكي سكان بلدية بوياقور كونها منطقة فلاحية من مشاكل عديدة تقف حجر عثرة أمام تحقيق التنمية المحلية بالرغم من أنها تزخر بإمكانيات فلاحية ومادية معتبرة إلا أن سكانها يواجهون واقعا مريرا في ظل انعدام التهيئة الحضرية على خلفية اهتراء شبكة الطرقات وغياب مشاريع تزفيت الطرقات ببعض الأحياء التي تكسوها الحفر العميقة والأتربة بالموازاة مع انعدام النظافة وغياب المساحات الخضراء في ظل انعدام وسائل الترفيه ومرافق التسلية بهذه البلدية التي تملك الكثير من المعايير السياحية، وتستدعي تدعيم المكان بمشاريع تنموية هادفة ومرافق كفيلة بانتشال سكانها من الغبن ومشاكل التنمية المحلية. من ناحية أخرى، يتوق سكان المنطقة كغيرهم إلى تدعيم ضاحيتهم بالبرامج السكنية وإنعاش السكن بوياقور لانتشال الساكنة من غبن أزمة السكن الذي ضل بمثابة الهالة السوداء بكامل أرجاء الولاية بما فيها البلديات الانزوائية. .ك بودومي




يحملون أمراض السيدا والتهاب الكبد 
متبرعون موبوءون يهددون صحة المرضى !!
بينت التحاليل التي أجريت على دماء متبرعين تقدموا لمراكز حقن الدم التابعة للمستشفى الجامعي بوهران أن هناك حوالي 300 عينة فاسدة أصحابها يحملون أمراضا معدية، في مقدمتها السيدا والتهاب السحايا، وهي لأشخاص تقدموا بمحض إرادتهم وعن جهالة بالأمراض التي يحملونها بدليل أنهم منحوا كميات من دمائهم بصفة متبرعين لإنقاذ حياة مرضى، غير أنه لسوء حظهم تبين أن دمهم لا يصلح ووجب تحويلهم على جناح السرعة لأقرب مركز استشفائي لمعاينة دمائهم مجددا وتصنيف حالاتهم المرضية، ثم توجيههم للمصالح المختصة لمواصلة العلاج، 
والأدهى من كل ذلك أن أغلب المتبرعين المذكورين مجهولي الهوية لأن الكثير منهم قدموا أسماء مزيفة بنية مواراة فعل الخير، مما صعب من مأمورية تحديد هويتهم، كما أفادت التحاليل أنه من بين تلك الأمراض التي تم تسجيلها بعد الإيدز نجد داء التهاب الكبد الفيروسي، والتهاب السحايا المصنفتان في خانة الأمراض القاتلة في حال لم يتم إسعاف الحالات الخطيرة في الآجال المحددة قبل استفحال الداء في كامل الجسم ، ومن هنا يظهر الدور الفعال الذي تلعبه الحملات التحسيسية التي من شأنها توعية الشباب من الجنسين بضرورة التوجه للمراكز المتخصصة للكشف، والخضوع لعمليات تحاليل طبية بعد اقتطاع عينات من الدم للتأكد من سلامة الجسم من الأمراض، على الأقل مرة واحدة في السنة، وفي حال تسجيل لبس لا يجب الاستسلام والهروب من الواقع، بل وجب كما أكدته المصادر الصحية مواجهة الأمر بشجاعة وصمود، والتوجه لأقرب مركز للخضوع للفحص الذي من شأنه أن يكشف عن حلول ناجعة للشفاء، ولكن في حال وقع العكس فإن المريض سيكتب له الشقاء والوفاة المفاجئة. وللإشارة، فإن بعض الجمعيات الشبابية الفاعلة بالتنسيق مع مديرية الصحة سطرت هذه السنة برنامجا ثريا يتمثل في حملات تحسيسية تنطلق عبر التجمعات التي يكثر فيها الشباب مثل الشواطئ وقاعات العروض والجامعات لتوعية الحاضرين بضرورة الكشف المبكر عن الحالات لحماية الأشخاص من الأمراض المعدية . صادق.ف



الظاهرة في تفاقم وأخصائيون يدقون ناقوس الإنذار
أكثر من 3 ملايين عائلة جزائرية تعذب أطفالها !
توصل باحثون في علم الاجتماع إلى أن أزيد من ثلاثة ملايين عائلة جزائرية تعتمد في تأديبها للطفل على العقاب الجسدي على غرار الضرب وحوالي 82.3 بالمائة من الأطفال الجزائريين معرضين للعنف اللفظي، علما بأن أغلب التشريعات في الدول الأخرى تحاول إرساء مفهوم الحوار والتفاهم داخل الأسرة. وحسب البيان الصادر عن الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان الذي تلقت الوصل نسخة منه فإنها قد سجلت بأن ضحايا التحرش الجنسي من الأطفال الذي يعد ظاهرة خطيرة بدأت تجتاح الجزائر في السنوات الأخيرة وتغتال بلا رحمة ابتسامات الطفولة الجميلة، 

حيث أن جريمة دنيئة من هذا النوع يسقط على أثرها عشرات الضحايا من الأطفال في الجزائر وحسب الأرقام لدى مصالح الأمن في سنة 2012 فاقت 1737 طفل تعرضوا للتحرش والاعتداء الجنسي، وفي سنة 2013 تعرض أكثر 1818 طفل للتحرش والاعتداء الجنسي وفي سنة 2014 تعرض أكثر 1913 طفل للتحرش والاعتداء الجنسي، وأغلب الضحايا تنتهي حياتهم بالكبت النفسي والخوف بالبوح وكثيرا ما ينتهي مصير هؤلاء في العيادات ومستشفيات الأمراض النفسية، مما يستوجب إعادة النظر في قانون العقوبات بخصوص المادة 334 من قانون العقوبات، حيث يجب رفع العقوبة إلى 20 سنة بدل من 05 إلى 10 سنوات. وفي هذا الشأن، طالبت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان باتخاذ تدابير لحماية الأطفال من التشرد والتسول في الشوارع، حيث تعديل قانون العقوبات الذي صدر في الجريدة الرسمية نهاية سنة 2013 تم استثناء أم القاصر التي تعاني ظروف اجتماعية صعبة، وهذا الأمر يعتبر تشجيعا وتقنينا وتحصينا للتسول واعتداء على براءة الطفل واستغلاله على حساب صحته وأخلاقه ودراسته ومستقبله، مما يحمل الدولة مسؤولية رعاية المرأة الفقيرة وأطفالها بمراكز الأمومة والطفولة وليس تشجيعها على جريمة يعاقب عليها القانون. هذا وتعرب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عن قلقها الشديد إزاء بعض النقائص التي تضمنها مشروع القانون المتعلق بحماية وتعزيز حقوق الطفل الذي هو محل نقاش على مستوى المجلس الشعبي الوطني، وأعاب على البنود التي جاء بها والتي تفتقر إلى الإجراءات الكافية لحماية الطفولة، خاصة وأن نصوصه متناثرة في وقت استوجب فيه أن يجسد قانونا خاصا مستقلا يحمي هذه الفئة التي لا تستطيع حتى المطالبة بأبسط حقوقها. ق.ح

مصالح التجارة تفسر الأمر بحرية التسويق
ارتفاع مفاجئ لأسعار التبغ بوهران
شهدت هذه الأيام أسعار التبغ ارتفاعا محسوسا على مستوى مختلف الماركات، خاصة تلك المستوردة منها والتي تعرف إقبالا من قبل المدخنين، حيث أكدت مصادر من وزارة التجارة أن ارتفاع الأسعار وارد، في حين أن ذلك لا يرجع إلى إستراتيجية مكافحة التدخين، وإنما لقانون العرض والطلب، باعتبار أن الأسعار حرة بالسوق. 

وقد اتصلت جريدة الوصل في العديد من المرات بمديرية التجارة للاستفسار عن الأمر، غير أنه لم يتم إفادتنا بأي معلومات حول ارتفاع أسعار التبغ، في حين كشف الناطق الرسمي لإتحاد التجار والحرفيين بالجزائر �الحاج الطاهر بولنوار� أن الأسعار عرفت ارتفاعا خلال الأيام الأخيرة فقط بنسبة تتراوح من 5 إلى 10 بالمائة، وهي زيادة وطنية ستعمم بكل ولايات الوطن، مشيرا إلى أن أسعار الماركات المحلية ارتفعت بـ15 دج بالعلبة الواحدة، بينما ارتفعت أسعار الماركات العالمية، خاصة تلك الواسعة الاستقبال والمعروفة عالميا بـ20 دج فيما يخص اقتناء العلبة الواحدة، وهو ما أكده أيضا مختلف الباعة والمدخنون الذين استغربوا رفع السعر دون سابق إنذار، حيث أردف ذات المتحدث أن ارتفاع الأسعار يرجعه المستوردون إلى الزيادة على الضريبة التي طبقت السنة الماضية فيما يتعلق باستيراد التبغ وسط المستوردين والمنتجين، وحتى الشمة التي عرفت هي الأخرى ارتفاعا في أسعارها، كما أفاد المتحدث ذاته أن الأسباب التي تأتي وراء هذا الارتفاع تتمحور أساسا في ارتفاع أسعار المواد الأولية وانخفاض قيمة الدينار مقارنة بسنة 2014 الماضية. في حين، فند ذات المصدر أن يكون لارتفاع أسعار التبغ علاقة بإستراتيجية مكافحة التدخين كون أن الأسعار يتحكم فيها العرض والطلب، مشيرا إلى أنه يرتقب أن تشهد أسعار التبغ بمختلف أنواعه ارتفاعا محسوسا خلال نهاية سنة 2015 المقبلة . ك بودومي


العثور على القناطير من أحشاء الدواب بحي الحمري
حذار.. لحوم الحمير بأسواق المدينة !
اهتز سكان وهران مجددا على وقع عملية العثور على كميات كبيرة من أحشاء الحمير بمزبلة فوضوية متواجدة بمنطقة قليلة الحركة بحي الحمري، وتبين أن شخص ما قد قام برمي أكياس تحتوي على أحشاء الحمير بالمكان المعني دون أن يترك أثر لرؤوس الدواب، بالضبط بالقرب من مدخل سوق الملابس القديمة �البالا� لحي الحمري خلال الليل كي لا يراه أحد. 

وفي الصبيحة، تفاجأ تجار الشيفون بوجود أكياس تزن القناطير من أحشاء الحمير قد وضعت مقابل مدخل السوق، وكانت الروائح تنتشر في كل مكان، حيث أزعجت الباعة والزبائن الذين غادروا المكان بسرعة. هذا وتنقل عناصر الأمن رفقة الشرطة العلمية إلى مكان تواجد الأحشاء عشية ليلة الأربعاء وصبيحة الخميس، أين تم أخذ عينات لإخضاعها للتحليل بالمخبر الجهوي للشرطة العلمية. هذا وأبدى تجار المنطقة انزعاجهم جراء ذلك. للعلم، فإن التحقيقات متواصلة من قبل مصالح الشرطة للتوصل إلى الفاعل الذي حتما يكون قد تخلّص من الرؤوس كي لا يفضح أمره بسرعة. وتكون اللحوم موجهة للاستهلاك على أنها لحوم بقر، خاصة وأن الأسواق الفوضوية تشهد انتشارا لباعة اللحوم التي تكون غالبا مفرومة يجهل مصدرها ونوعها. ق.أمينة

الوحشان يقران بالجريمة البشعة و دوافعها الغيرة لعدم إنجابهما أطفال
الخال و زوجته يقتلان الرضيع فاروق و يرميانه داخل بالوعة بالشلف
توصلت مصالح الدرك الوطني بالشلف من خلال تحقيقاتها المكثفة إلى كشف هوية المتورطين في جريمة القتل البشعة التي هزت بحر الأسبوع المنصرم سكان منطقة طافراوت ببلدية ابو الحسن وراح ضحيتها رضيع يدعى (ز.فاروق) يبلغ من العمر عام و نصف. 
باشرت مصالح الدرك الوطني رفقة أفراد عائلة الضحية والجيران عملية بحث واسعة عقب اختفاء الرضيع فاروق عصر الثلاثاء المنصرم في ظروف غامضة،ليتم العثور على جثته صبيحة اليوم الموالي ملفوفة بقطعة قماش من فراشه داخل إحدى البالوعات مسكن خال الضحية القريب من المنزل العائلي.و بعد تحقيقات معمقة مع المشتبه فيهم،تبين أن زوجة خال الرضيع فاروق اقترفت جريمة القتل الشنعاء بداعي الغيرة من والدة الضحية و كذلك عدم إنجابها للأطفال باعتبارها عاقر وفي العقد الرابع من العمر. وحسب مصادر مطلعة، اعترفت الجانية بذلك مدعية أنها تعاني من اضطرابات نفسية كما أن الغيرة دفعتها لقتل الرضيع عن طريق الخنق بواسطة قطعة قماش، ثم أخفت الجثة في البالوعة ووضعت فوقها مادة إسمنتية. وقد استغلت زوجة الخال غياب والدة الضحية من البيت وذهابها لزيارة والدها المريض للاطمئنان عليه، لتقوم بفعلتها المشينة، ليتم توقيف الجانية وزوجها في انتظار تقديمهما أمام العدالة. محمد.ز



بعد تسمم 13 شخصا من عائلة واحدة بالمنصورة
حلويات فاسدة تحيل 30 شخصا على الاستعجالات بمستغانم
استقبلت مصلحة الاستعجالات الطبية بمستغانم نهاية الأسبوع أزيد من 30 حالة إصابة بتسمم غذائي، وذلك إثر تناولهم لحلويات كانوا قد اقتنوها من أحد المحلات المخصصة لبيع ذات النوع من المأكولات بوسط المدينة. الضحايا نقلوا إلى المصلحة الطبية لتلقي العلاج، 

حيث تعافى بعضهم جراء الإسعافات التي تلقوها، فيما تبقى مجموعة منهم تحت العناية المكثفة. بالموازاة، فقد فتحت الجهات الوصية تحقيقاتها لمعرفة الملابسات المحيطة، كما تدخلت مصالح مديرية التجارة وهي بصدد اتخاذ الإجراءات المناسبة، كما تجدر الإشارة، إلى أن حالات أخرى للتسمم الغذائي كانت قد سجلت منتصف الأسبوع المنقضي على مستوى دوار الحطاطبة ببلدية منصورة، حيث أصيب 13 شخصا ينتمون لعائلة واحدة. يحدث هذا في ظرف تسعى فيه السلطات الوصية إلى محاربة الظاهرة وتوفير كافة السبل لتطويق خطرها . ع ياسين



هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

http://www.al-fadjr.com/ar/rtila/305465.html
السياحة الداخلية في خبر كان

السبت 23 ماي 2015
0 57 fadjr
اقتربت الفترة الصيفية التي يبرمج فيها أغلب الموظفين عطلتهم السنوية، ليحتار المواطن الجزائري في الاختيار الأفضل لوجهة سياحية، بعد أن تم التركيز على دول جنوب أوروبا ودول الشرق الأدنى، حتى مصر التي تعيش فتورا أمنيا برمجت ضمن اهتمام وكالات السياحة والأسفار، لتكون الجزائر التي توصف بـ”القارة” لتنوعها الجغرافي والثقافي، في الترتيب الأخير للوجهات السياحية، فمن الذي يرتقي بالسياحة الداخلية إن كانت كل الأطراف تتجاهلها؟



اعتقد ان الجزائر حققت فشلها السياحي بسببب الدولة الحارسة للنوايا الانسانية وانه لمن الغرابة ان نطالب بالسياحة وفنادقنا تمارس الدعارة السرية حيث تتحاول عاملات النظافة الىعاهرات الفنادق ومن الغرابة ان نطالب الجزائريين بالسياحة والضيوف الاجانب محرمين من متاع الدنيا فهل فكرت الدولة الجزائرية الغبية ان الفنادق الجزائرية الشعبية تعيش من الدعارة الشعبية بالنساء المطلقات وطالبات الاحياء الجامعية وانه لمن الدهشة ان الدولة الجزائرية الحارسة على النوايا الانسانية تعامل المواطن البسيط كسجين فمجرد شرطي بسيط يمنعك من التقاط الصور ويمنعك من المتعة الجنسية ويراقب هاتفك النقال باحثا عن اللقطات الجنسية ليمنحك قضية جنائية وهكدا فان الدولة الجزائرية الحارسةحاربت انصار الفيس لكنها طبقت افكار الشواد عقليا ويدكر ان الجزائر تطبق غرامات مالية على العلاقات العاطفية في الجامعات الجزائرية وهكدا فبدل ان تخرج الدولة الجزائرية عارية الى الجزائريين لعلن صراحة عن نيتها في قتح المخامر وبيوت الدعارة بدل التستر الجنسي والكبت السياسي ونخشي ان تعيش الدولة الجزائرية ماساة التعري السياسي بعد نفاد ابار البترول وحينئد سوف يطرد العمال وتصبح نساء الجزائر تمارسن الدعارة السياحية من اجل اجرة زهيدة ان السياحة في الجزائر تعيش ماساة النفاق السياسي وان دولة تحارب السياحة بالحواجز الامنية والشكوك الوهمية في نوايا الحريات الانسانية للجزائرين بحالجة الى علاج نفسي من امراضها قبل رحيلها على ايادي دواعش القبائل العربية الالكترؤونية وشر البلية مايبكي
بقلم نورالدين بوكعباش
من امام قصر الدعارة الثقافية الخليفة قسنطينة عاصمة المجاعة الجنسية الجزائرية

غير معرف يقول...

اتهامات خطيرة في الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي
حديث عن تزوير مداولتين بـ 20 مليار سنتيم بقسنطينة

السبت 23 ماي 2015
0 85 fadjr
تميزت الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي لبلدية قسنطينة، التي جرت صباح أول أمس الخميس، كسابقاتها بحالة من الغليان والفوضى، ليجد ”المير” نفسه في مواجهة سيل من الاتهامات، أبرزها من زميل له في الحزب العتيد تطالبه بتفسير إقدامه على تمرير مداولتين مزورتين بقيمة 20 مليار سنتيم.
شهدت القاعة حالة من الغليان بمجرد بداية الأشغال، حيث وجهت اتهامات لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتماديه في خرق القانون والعمل بمنطق واحد يكمن في تسيير البلدية حسب أهوائه والموالين له من نوابه على وجه الخصوص، قبل أن يتدخل أحد معارضيه الرئيسيين مراد بركة، المنتخب عن حزب جبهة التحرير الوطني، وهي ذاتها التشكيلة السياسية التي ينتمي إليها الرئيس سيف الدين ريحاني، المحسوب على المحافظ السابق دريس مغراوي المبعد من قبل سعداني، ليطالبه بتقديم تبريرات عن تجاوزات خطيرة تخص تمرير مداولتين عن طريق التزوير، الأولى سنة 2013 تخص الميزانية الإضافية الموجهة لمساعدة الجمعيات الرياضية والثقافية والشبانية بقيمة 10 ملايير سنتيم دون المرور على المداولة، لتعاد الكرة في سنة 2014 في نفس السياق والإطار وبنفس القيمة المالية، أي 10 ملايير سنتيم أخرى.
وقد سجل تعامل غير مشرف بقطع التيار عن مكبر الصوت كلما تدخل منتخب معارض خاصة بركة، وهي الحيلة التي وضعها المنتخب في الحسبان بعد أن استقدم معه مكبر صوت أخرجه واستعمله حتى يسمع صوته على حد قوله موجها سهاما للرئيس ومن وصفهم بشلته في المجلس، كما تحدث عما يجري من تجاوزات وتلاعبات تخص مديريات العمران والموارد البشرية والنظافة والتطهير التي يتغير مدراؤها كل ثلاثة أشهر.
كما دار الحديث حول قضية تنحية أو دفع بعض رؤساء المندوبيات ومسؤولين في البلدية إلى الاستقالة، آخرهم مندوب قطاع الزيادية، الذي أرغم على تقديم الاستقالة وتعويضه بمندوب قطاع بودرع صالح الذي يواجه ضغطا رهيبا من قبل المواطنين الرافضين بقاءه.
وكان رد ”المير” يتأرجح بين محاولة صد الاتهامات أوتحويل النقاش، حيث أوضح أنه تعامل بخصوص المداولتين السالفتين على نهج سابقيه من الأميار وأن التغييرات تجري لدفع العمل أكثر. كما بين أنه قرر خلال جلسة عمل جمعته مع مندوب الزيادية ومنتخبين آخرين، أنه سينهي مهامه نظرا لتقاعسه في أداء واجبه إزاء المواطنين بالرغم من كافة الصلاحيات الممنوحة له ولكل زملائه من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي، وذلك لتوفير خدمة عمومية أفضل والتكفل بانشغالات المواطنين، على حد زعمه.
ومعلوم أن 6 منتخبين رفعوا دعوى قضائية ضد رئيس المجلس الشعبي البلدي بخصوص التزوير، خاصة أن معظم المنتخبين أمضوا على المحضر دون أن يعلموا أنه يخص المداولة المتعلقة بالميزانية الإضافية الخاصة بالجمعيات الثقافية والشبانية والرياضية.
جدير بالذكر أن دورة أول أمس عرفت نقاشات ساخنة بشأن غياب بلدية قسنطينة عن تظاهرة عاصمة الثقافة العربية وعدم مشاركتها في إنجاز مشاريع كبيرة، والطريقة التي تم اتباعها بخصوص عدو مناقصات تركت لآخر دقيقة لغرض مشبوه وهو السعي لتمريرها خارج الإطار ومنحها لمقاولين معينين، قبل أن يتدخل الوالي ويرفض بعدها كل محاولة لمنح مشاريع خارج نطاق المناقصات.
يزيد.س

http://www.al-fadjr.com/ar/est/305491.html

غير معرف يقول...

اعتقد ان قسنطينة اصبحت عاصمة للنهب الثقافي بامتياز فيعد فضائح الترميمات العشوائية والماسي التجارية لسكان قسنطينة هاهي صحيفة الفجر تكتشف عن فضائح تزوير مداولات واختلاس اموال خيالية من اجل انشاء طبقةمافيا قينطبينةالثقافية وهكد
ا فادا كان الشارع القثسنطيني يثحدث عن نافورة قسنطينة و مشاريع الطلاء الوهمي فان
قسنطينة تعيش ماساة الدعارة العربية وهاهي بشائر افلاس تظاهرة قسنطينة تبرز بعد رحيل الوزيرة السينمائية نادية شرابي فهد
ه المحافظة الثقافية لعاصمة اموال الثقاافة الاختلاسية تعيش انقسامات بين طوائف ابناء قسنطينةوبنات الجزائر العاصمة وطبعا لن احدثكم عن المحلات التجارية المغلقة في وسط مدينة قسنطينة مندنهاية الترميمات وكان التضحية بمستقبل تجار قسنطينة اصبح لعبة قسنطينة عاصمة المحلات التجارية المغلقة في وسط مدينة قسنطينة وهكدا
فادا كانت المداولات مزورة فان المستفيدين من ريع قسنطينة غادروا قسنطينة وتركوها عاجزة اقتصاديا وعليه فان لصوص الجزائر اخطر من مجرمي المافيا الايطالية وقبل ان نتحدث عن تزوير المدولات الاقتصادية حبدا لونتحدث عن اكدوبة قسنطينة عاصمةالاختلاسات الاقتصادية الرسمية وشر البلية مايبيكي
بقلم نورالدين بوكعباش
مثقف جزائري
من امام قصر الاختلاسات الثقافية الخليفة قسنطينة عاصمة الدعارة الاقتصادية الجزائرية
http://www.al-fadjr.com/ar/est/305491.html
اتهامات خطيرة في الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي
حديث عن تزوير مداولتين بـ 20 مليار سنتيم بقسنطينة

السبت 23 ماي 2015
0 85 fadjr
تميزت الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي لبلدية قسنطينة، التي جرت صباح أول أمس الخميس، كسابقاتها بحالة من الغليان والفوضى، ليجد ”المير” نفسه في مواجهة سيل من الاتهامات، أبرزها من زميل له في الحزب العتيد تطالبه بتفسير إقدامه على تمرير مداولتين مزورتين بقيمة 20 مليار سنتيم.
شهدت القاعة حالة من الغليان بمجرد بداية الأشغال، حيث وجهت اتهامات لرئيس المجلس الشعبي البلدي بتماديه في خرق القانون والعمل بمنطق واحد يكمن في تسيير البلدية حسب أهوائه والموالين له من نوابه على وجه الخصوص، قبل أن يتدخل أحد معارضيه الرئيسيين مراد بركة، المنتخب عن حزب جبهة التحرير الوطني، وهي ذاتها التشكيلة السياسية التي ينتمي إليها الرئيس سيف الدين ريحاني، المحسوب على المحافظ السابق دريس مغراوي المبعد من قبل سعداني، ليطالبه بتقديم تبريرات عن تجاوزات خطيرة تخص تمرير مداولتين عن طريق التزوير، الأولى سنة 2013 تخص الميزانية الإضافية الموجهة لمساعدة الجمعيات الرياضية والثقافية والشبانية بقيمة 10 ملايير سنتيم دون المرور على المداولة، لتعاد الكرة في سنة 2014 في نفس السياق والإطار وبنفس القيمة المالية، أي 10 ملايير سنتيم أخرى.
وقد سجل تعامل غير مشرف بقطع التيار عن مكبر الصوت كلما تدخل منتخب معارض خاصة بركة، وهي الحيلة التي وضعها المنتخب في الحسبان بعد أن استقدم معه مكبر صوت أخرجه واستعمله حتى يسمع صوته على حد قوله موجها سهاما للرئيس ومن وصفهم بشلته في المجلس، كما تحدث عما يجري من تجاوزات وتلاعبات تخص مديريات العمران والموارد البشرية والنظافة والتطهير التي يتغير مدراؤها كل ثلاثة أشهر.
كما دار الحديث حول قضية تنحية أو دفع بعض رؤساء المندوبيات ومسؤولين في البلدية إلى الاستقالة، آخرهم مندوب قطاع الزيادية، الذي أرغم على تقديم الاستقالة وتعويضه بمندوب قطاع بودرع صالح الذي يواجه ضغطا رهيبا من قبل المواطنين الرافضين بقاءه.
وكان رد ”المير” يتأرجح بين محاولة صد الاتهامات أوتحويل النقاش، حيث أوضح أنه تعامل بخصوص المداولتين السالفتين على نهج سابقيه من الأميار وأن التغييرات تجري لدفع العمل أكثر. كما بين أنه قرر خلال جلسة عمل جمعته مع مندوب الزيادية ومنتخبين آخرين، أنه سينهي مهامه نظرا لتقاعسه في أداء واجبه إزاء المواطنين بالرغم من كافة الصلاحيات الممنوحة له ولكل زملائه من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي، وذلك لتوفير خدمة عمومية أفضل والتكفل بانشغالات المواطنين، على حد زعمه.
ومعلوم أن 6 منتخبين رفعوا دعوى قضائية ضد رئيس المجلس الشعبي البلدي بخصوص التزوير، خاصة أن معظم المنتخبين أمضوا على المحضر دون أن يعلموا أنه يخص المداولة المتعلقة بالميزانية الإضافية الخاصة بالجمعيات الثقافية والشبانية والرياضية.
جدير بالذكر أن دورة أول أمس عرفت نقاشات ساخنة بشأن غياب بلدية قسنطينة عن تظاهرة عاصمة الثقافة العربية وعدم مشاركتها في إنجاز مشاريع كبيرة، والطريقة التي تم اتباعها بخصوص عدو مناقصات تركت لآخر دقيقة لغرض مشبوه وهو السعي لتمريرها خارج الإطار ومنحها لمقاولين معينين، قبل أن يتدخل الوالي ويرفض بعدها كل محاولة لمنح مشاريع خارج نطاق المناقصات.
يزيد.س


غير معرف يقول...

تشويه معلم أثري وسط غياب مصلحة حفظ التراث
بناء فوضوي بمحاذاة المسجد الكبير أسفل القصبة

السبت 23 ماي 2015
0 34 fadjr
يتساءل سكان وسط مدينة الجزائر العاصمة، عن غياب مصلحة حفظ التراث التابعة لمديرية الثقافة بالقصبة العلياء بالجزائر العاصمة، وكذا عن كيفية منح رخصة بناء لأحد الأشخاص الذين يقومون ببناء بناية بمحاذاة المسجد الكبير الواقع أسفل القصبة بالقرب من ساحة الشهداء، خاصة أن الجامع الكبير لمدينة الجزائري العاصمة يعتبر من بين أقدم المساجد في الجزائر والمغرب العربي ككل، بحيث تم تشييده في بدايات القرن الحادي عشر، وهو مسجل في التراث المادي الوطني وأيضا في التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو كونه يتواجد أسفل قصبة الجزائر.
ووفقا للمادة 17 للقانون الخاص بحماية التراث المادي، ر 98-04 المؤرخ يوم 15 جوان لسنة 1998 والتي تنص على احترام مساحة 200 متر عن البناية المحمية، ويمنع القانون الخاص بحماية التراث الثقافي المادي، عملية البناء أو إعادة التهيئة أو الهدم لكل البنايات المتواجدة على مسافة 200 متر حول البناية المحمية.
وللإشارة، يمكن الاطلاع على المادة 17 بالموقع الخاص لوزارة الثقافة، بحيث توضح المادة عدة تفاصيل وجوانب تخص المعالم التاريخية المحمية، وتقول المادة: أي إنشاء هندسي معماري منفرد أو مجموع يقوم شاهدا على حضارة معينة أو على تطور هام أو حادثة تاريخية، كما يوضح النص المعالم المعنية، على غرار المنجزات المعمارية الكبرى، والرسم، والنقش، والفن الزخرفي، والخط العربي، والمباني أو المجمعات المعلمية الفخمة ذات الطابع الديني أو العسكري أو المدني أو الزراعي أو الصناعي، وهياكل عصر ما قبل التاريخ والمعالم الجنائزية أو المدافن، والمغارات، والكهوف واللوحات والرسوم الصخرية، والنصب التذكارية، والهياكل أو العناصر المعزولة التي لها صلة بالأحداث الكبرى في التاريخ الوطني، ويؤكد النص أن المعالم تخضع للتصنيف بقرار من الوزير المكلف بالثقافة عقب استشارة اللجنة الوطنية للممتلكات الثقافية، بناء على مبادرة منه أو من أي شخص يرى مصلحة في ذلك، ويمتد قرار التصنيف إلى العقارات المبينة أو غير المبينة الواقعة في منطقة محمية، وتتمثل في علاقة رؤية بين المعلم التاريخي وأرباظه التي لا ينفصل عنها.
وللتذكير، كانت قد اقترحت مصلحة حفظ التراث التابعة لمديرية الثقافة بالقصبة العليا بالجزائر العاصمة تصنيف البريد المركزي والمسرح الوطني محيي الدين بشطارزي والجامع الكبير بالجزائر العاصمة كمعالم أثرية وطنية لسنة 2010 من قبل وزارة الثقافة، وجاء التصنيف وفقا للقيمة التاريخية للهندسة المعمارية والتي لديها التزام بتقنية البناء التقليدي، كونها إرثا حضاريا متميزا يجمع بين الهندسة المعمارية العربية والأندلسية والإسلامية والعثمانية. ويعتبر الجامع الكبير المسمى أيضا بالمسجد العتيق، نموذجا للعمارة الدينية المرابطية، ذات شكل مستطيل أكثر اتساعا وأقل عمقا، وهي مغطاة بسقف مزدوج من القرميد كما هو الحال في جميع المساجد المرابطية، إضافة إلى نموذج الأقواس المتواجدة أيضا في البنايات بالأندلس على غرار مباني مدينة قرطبة الإسبانية، ويعد من الآثار القليلة المتبقية من العمارة المرابطية.
حمزة بلحي


التعليقات
http://www.al-fadjr.com/ar/culture/305332.html

غير معرف يقول...

http://www.terredisrael.com/
http://www.torah-box.com/calendrier/fetes/5775/
http://www.terredisrael.com/MOS-Fetes_Juives.php
http://ds111.haisoft.net/album_photo/index.php?cat=7

غير معرف يقول...

http://ds111.haisoft.net/album_photo/index.php?cat=7
http://www.terredisrael.com/Calendrier-fetes-juives2014-2015.php
http://www.terredisrael.com/fetes_juives.php
http://www.terredisrael.com/vacances-israel.php
http://www.terredisrael.com/gcards/index.php