الأحد، مارس 29

الاخبار العاجلة لاكتشاف مستمعي قسنطينة ان ضيف منتدي الاداعة كشف ان الصحافية حياة بوزيدي اخلطت الاوراق وهواتفالمدراء التنفيدين بسبب رخصة سياقتها في احدي المدن الجزائرية والصحافية تعتبر صراحة ضيف الاداعة في اطار ثلوث الاصوات يدكر ان الصحافية حياة بوزيدي اصبحت تحرض ضيوفها ضد مواطني قسنطيني من اجل افلاس جيوبهم الفقيرة وشر البلية مايبكي




     اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف  مستمعي قسنطينة ان ضيف منتدي الاداعة كشف ان الصحافية حياة بوزيدي  اخلطت الاوراق وهواتفالمدراء التنفيدين بسبب  سحب  رخصة سياقتها في احدي المدن الجزائرية والصحافية تعتبر صراحة ضيف الاداعة في اطار ثلوث الاصوات  يدكر ان الصحافية حياة بوزيدي اصبحت تحرض ضيوفها ضد مواطني قسنطيني من اجل افلاس  جيوبهم الفقيرة وشر البلية مايبكي
 اخر خبر
الاخبار العاجلة لتحريض صحافية اداعية بقناة قسنطينة ضيوفها على معاقبة سكان قسنطينة بسبب ظاهرة اوساخ شعب قسنطينة  يدكر ان سكان قسنطينة يطالبون  بمعاقبة  اوساخ مسيري ولاية قسنطينة  والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لرفض نزل مهري بوسط مدينة قسنطينة رحيل قافلة الدراجات الهوائية الى غاية تسديد اخر مبلغ من الاقامة  السياحية والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لمطالبة الصحافية  سهام سياح  من ممثلي  تجارة قسنطينة   بمعاقبة تجار قسنطكنة بمناسبة تظاهرة الدعارة العربيية والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف  مستمعي قسنطينة ان ضيف منتدي الاداعة كشف ان الصحافية حياة بوزيدي  اخلطت الاوراق وهواتفالمدراء التنفيدين بسبب رخصة سياقتها في احدي المدن الجزائرية والصحافية تعتبر صراحة ضيف الاداعة في اطار ثلوث الاصوات  يدكر ان الصحافية حياة بوزيدي اصبحت تحرض ضيوفها ضد مواطني قسنطيني من اجل افلاس  جيوبهم الفقيرة وشر 

البلية مايبكي
اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف  مستمعي قسنطينة ان ضيف منتدي الاداعة كشف ان الصحافية حياة بوزيدي  اخلطت الاوراق وهواتفالمدراء التنفيدين بسبب رخصة سياقتها في احدي المدن الجزائرية والصحافية تعتبر صراحة ضيف الاداعة في اطار ثلوث الاصوات  يدكر ان الصحافية حياة بوزيدي اصبحت تحرض ضيوفها ضد مواطني قسنطيني من اجل افلاس  جيوبهم الفقيرة وشر البلية مايبكي 






video








video


video



























http://www.velo101.com/duels

http://www.velo101.com/pros/resultats/13808


Résultats - Tour de Constantine 2015 - Classement général final

Retour aux autres résultats

1Amanuel GebrezgabihierERIEritrea10:07:37
2Abdelmalek MadaniALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+48
3Abderrahmane MansouriALGVelo Club Sovac+1:16
4Abdelkader BelmoukhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:16
5Nabil BazALGVelo Club Sovac+1:20
6Zoheir BenyoubALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:46
7Boualem BelmokhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:48
8Abdellah Ben YoucefALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+2:34
9Salim KeddahALG+6:22
10Joseph BiziyaremyeRWARwanda+6:48
11Khaled AbdenbiALG+7:20
12Mehari TesfatsionERIEritrea+12:38
13Bonaventure UwizeyimanaRWARwanda+12:52
14Adam LewisGBR+16:52
15Jean Bosco InsengiyumvaRWARwanda+17:31
16Dawit ArayaERIEritrea+17:51
17Valens NdayisengaRWARwanda+17:57
18Mohamed BouzidiALGVelo Club Sovac+20:45
19Nadir BenraisALGVelo Club Sovac+20:58
20Janvier HadiRWARwanda+22:46
21Jérémie KaregeyaRWARwanda+22:46
22Aron DebretsionERIEritrea+22:48
23Faycal HamzaALGVelo Club Sovac+22:56
24Matthias PyfferoenBEL+24:21
25Abdelkader KorichiALG+24:22
26Wayne CrombieGBR+24:22
27Ali AliSYRSyria+24:22
28Hamza MerdjALGVelo Club Sovac+27:21
29Khaled GuemihiALG+27:23
30Mehdi TigrineBEL+29:05
31Mohamed Kamel HamzaALG+29:23
0Mekseb DebesayERIEritrea 
0Adil BarbariALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie 
0Mouadh BettiraALG 
0Yacine LemdaniALG 
0Abderrahmane BechlaghemeALG 
0Hichem ChaabaneALG 
0Elhachemi Boudjema MekdadALG 
0Dominic SchilsGBR 
0David ClarkeGBR









http://www.velo101.com/pros/resultats/13807


Résultats - Tour de Constantine 2015 - Classement 3ème étape

Retour aux autres résultats

1Salim KeddahALG3:33:21
2Matthias PyfferoenBEL+1
3Nabil BazALGVelo Club Sovac+1
4Janvier HadiRWARwanda+1
5Zoheir BenyoubALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1
6Abdellah Ben YoucefALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1
7Abdelkader BelmoukhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1
8Abderrahmane MansouriALGVelo Club Sovac+1
9Abdelmalek MadaniALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1
10Amanuel GebrezgabihierERIEritrea+1
11Bonaventure UwizeyimanaRWARwanda+1
12Hamza MerdjALGVelo Club Sovac+1
13Khaled AbdenbiALG+1
14Abdelkader KorichiALG+1
15Wayne CrombieGBR+1
16Joseph BiziyaremyeRWARwanda+1
17Jérémie KaregeyaRWARwanda+1
18Ali AliSYRSyria+1
19Mohamed Kamel HamzaALG+3
20Nadir BenraisALGVelo Club Sovac+3
21Mohamed BouzidiALGVelo Club Sovac+3
22Mehdi TigrineBEL+3
23Khaled GuemihiALG+3
24Boualem BelmokhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+3
25Adam LewisGBR+3
26Jean Bosco InsengiyumvaRWARwanda+3
27Aron DebretsionERIEritrea+3
28Dawit ArayaERIEritrea+3
29Mehari TesfatsionERIEritrea+7
30Faycal HamzaALGVelo Club Sovac+9
31Valens NdayisengaRWARwanda+9
0Elhachemi Boudjema MekdadALG



http://www.velo101.com/pros/resultats/13806

Résultats - Tour de Constantine 2015 - Classement 2ème étape

1Abderrahmane MansouriALGVelo Club Sovac3:28:10
2Abdelkader BelmoukhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+0
3Nabil BazALGVelo Club Sovac+4
4Boualem BelmokhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+30
5Joseph BiziyaremyeRWARwanda+30
6Zoheir BenyoubALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+30
7Amanuel GebrezgabihierERIEritrea+30
8Salim KeddahALG+1:02
9Khaled AbdenbiALG+1:02
10Abdellah Ben YoucefALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:18
11Abdelmalek MadaniALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:18
12Mehari TesfatsionERIEritrea+6:32
13Mohamed BouzidiALGVelo Club Sovac+7:50
14Bonaventure UwizeyimanaRWARwanda+7:50
15Jean Bosco InsengiyumvaRWARwanda+9:54
16Adam LewisGBR+11:28
17Matthias PyfferoenBEL+11:28
18Abdelkader KorichiALG+11:29
19Nadir BenraisALGVelo Club Sovac+11:29
20Ali AliSYRSyria+11:29
21Wayne CrombieGBR+11:29
22Valens NdayisengaRWARwanda+11:31
23Dawit ArayaERIEritrea+11:31
24Faycal HamzaALGVelo Club Sovac+14:28
25Khaled GuemihiALG+14:28
26Hamza MerdjALGVelo Club Sovac+14:28
27Elhachemi Boudjema MekdadALG+16:28
28Janvier HadiRWARwanda+16:28
29Aron DebretsionERIEritrea+16:28
30Jérémie KaregeyaRWARwanda+16:28
31Mohamed Kamel HamzaALG+16:28
32Mehdi TigrineBEL+16:28
0Mekseb DebesayERIEritrea 
0Adil BarbariALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie 
0Yacine LemdaniALG 
0Abderrahmane BechlaghemeALG 
0Hichem ChaabaneALG 
0Dominic SchilsGBR 
0David ClarkeGBR 
0Lorenzo BlommeBEL 
0Niels VanderaerdenBEL 
0Matthias Van AkenBEL 
0Nazir JaserSYRSyria 
0Omar AlhalabeSYRSyria 
0Yousef SroujiSYRSyria 
0Ylmaz HabashSYRSyria





http://www.velo101.com/pros/resultats/13805

Résultats - Tour de Constantine 2015 - Classement 1ère étape

Retour aux autres résultats

1Abdelmalek MadaniALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie3:05:35
2Amanuel GebrezgabihierERIEritrea+0
3Mekseb DebesayERIEritrea+1:46
4Zoheir BenyoubALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:46
5Abderrahmane MansouriALGVelo Club Sovac+1:46
6Abdellah Ben YoucefALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:46
7Nabil BazALGVelo Club Sovac+1:46
8Boualem BelmokhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:46
9Abdelkader BelmoukhtarALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+1:46
10Bonaventure UwizeyimanaRWARwanda+5:32
11Salim KeddahALG+5:51
12Adam LewisGBR+5:52
13Mehari TesfatsionERIEritrea+6:30
14Abderrahmane BechlaghemeALG+6:48
15Janvier HadiRWARwanda+6:48
16Joseph BiziyaremyeRWARwanda+6:48
17Jérémie KaregeyaRWARwanda+6:48
18Dawit ArayaERIEritrea+6:48
19Valens NdayisengaRWARwanda+6:48
20Khaled AbdenbiALG+6:48
21Aron DebretsionERIEritrea+6:48
22Dominic SchilsGBR+6:49
23Adil BarbariALGGroupement Sportif Des Petroliers Algerie+6:57
24Jean Bosco InsengiyumvaRWARwanda+8:05
25Faycal HamzaALGVelo Club Sovac+8:50
26Yacine LemdaniALG+8:50
27Nadir BenraisALGVelo Club Sovac+9:57
28Niels VanderaerdenBEL+12:03
29Elhachemi Boudjema MekdadALG+12:03
30Mehdi TigrineBEL+13:05
31Matthias PyfferoenBEL+13:23
32David ClarkeGBR+13:23
33Abdelkader KorichiALG+13:23
34Wayne CrombieGBR+13:23
35Ali AliSYRSyria+13:23
36Yousef SroujiSYRSyria+13:23
37Mohamed BouzidiALGVelo Club Sovac+13:23
38Hamza MerdjALGVelo Club Sovac+13:23
39Ylmaz HabashSYRSyria+13:23
40Mohamed Kamel HamzaALG+13:23
41Khaled GuemihiALG+13:23
42Hichem ChaabaneALG+14:10
43Nazir JaserSYRSyria+14:10
44Matthias Van AkenBEL+14:32
45Lorenzo BlommeBEL+14:32
46Omar AlhalabeSYRSyria+14:56
0Mouadh BettiraALG 
0Christian AucoteGBR 
0Joseph BrindelyGBR 
0Joel LewisGBR 
0Messaoud Sidi CoriALG 
0Mohamed Salem NayemALG 
0Ahmed Salem MohamedALG 
0Embarek MalainALG


تعد أول مشروع تنتهي به الأشغال و كلفت ألف مليار سنتيم


"الزينيث" قاعة ضخمة بمواصفات عالمية
شرعت مؤخرا، مديرية التجهيزات العمومية لولاية قسنطينة في التسليم الجزئي لقاعة الزينيث بزواغي، بعد أن انتهت بها الأشغال، لتكون بذلك أول مشروع ضخم يصبح جاهزا لفعاليات تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، القاعة فاخرة
و فريدة من نوعها ببلادنا   كما تحمل مواصفات عالمية تفوق في مقاييسها وجودتها الزينيث الفرنسية .
وتعتبر قاعة الـ”زينيث”، التي تتربع على مساحة إجمالية مقدرة بـ42 ألف و500 متر مربع، الأولى من نوعها على مستوى الجزائر، حيث أوضح المدير الولائي للتجهيزات العمومية، بأنه يمكن اعتبارها من أحسن القاعات في العالم، مشيرا إلى أنها تتجاوز في جمالياتها قاعة الزينيث الموجودة بالعاصمة الفرنسية باريس، ومنبها إلى أنها كلفت غلافا ماليا بألف مليار سنتيم، فضلا عن أنه تم مراعاة شكل هندسي مميز في مخططها.
وأشار نفس المصدر إلى أن الأشغال بالقاعة قد انتهت بشكل كلي، حيث تم إلى الآن تسليم الركح للديوان الوطني للثقافة والإعلام، أين تجري التحضيرات للملحمة التي سيتم عرضها في حفل افتتاح التظاهرة، فيما تتواصل عملية التنظيف وبعض الروتوشات الصغيرة على باقي الأجزاء، التي سيتم تسليمها بشكل جزئي، واعتبر المشروع مكسبا للولاية.
ويتربع الجزء المبني من المشروع على مساحة 14 ألف و500 متر مربع، أما الساحة الخارجية التي يتم تزيينها بالمساحات الخضراء فتبلغ مساحتها أزيد من 7 هكتارات، كما ستحتوي على مطاعم و كافتيريا ومحلات و فضاءات يمكن استغلالها لعرض اللوحات الفنية والحرف والصناعات التقليدية، فضلا عن قاعتين للمحاضرات بطاقة 450 مقعدا، فيما توجه القاعة الكبرى التي تضم 3 آلاف مقعد لمختلف الأنشطة الثقافية والاستعراضية كالملاكمة والمصارعة.
و تحتوي القاعة أيضا على قاعتي استوديو للتسجيل مزودتين بأكثر التجهيزات تطورا، فضلا عن غرف فردية وجماعية لراحة الفنانين، موزعة على ثلاث مستويات، يتربع كل منها على مساحة ألف و600 متر مربع، كما توجد بها قاعة للتدريب والرقص، وجناح للشخصيات المهمة، بالإضافة إلى الجناح الإداري للمرفق، حيث أشارت مصادر من المشروع أن الشكل الهندسي للقاعة يشبه إلى حد ما قاعة الزينيث الموجودة بالمدينة الفرنسية “سانت ايتيان”.
وقد راعت مصالح مديرية التجهيزات العمومية والشركة الصينية “سي أس سي أو سي” المكلفة بالانجاز، ومكتبي الدراسات الجزائري واللبناني، الجانب الخاص بجودة مواد البناء كالزجاج والألمنيوم، خاصة في السقف المعدني للقاعة، فيما تم تفضيل الصناعة المحلية فيما يخص الكراسي والتجهيزات الخشبية المتوفرة بالجزائر، أما التجهيزات الصوتية والأضواء فقد تم استيرادها من إيطاليا، وهي تخضع لمعايير الجودة الأوروبية حسب ما أفاد به مدير التجهيزات العمومية.
وتشكل قاعة الـ”زينيث” أكبر إنجاز في إطار التحضيرات للسنة الثقافية، أين يعول عليها في استقبال الجزء الأكبر من الأنشطة المندرجة في تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، فضلا عن أنها تحولت إلى ما يشبه الورقة الرابحة التي تتكرر على لسان جميع المسؤولين، بعد أن أصبحوا يرون فيها الحل الأمثل لتغطية العجز الذي تشهده الولاية في المرافق الثقافية، خصوصا وأن أغلبية مشاريع إعادة الاعتبار التي تمس عددا من دور الثقافة، لا تزال تشهد تأخرا.
وقبل إنجاز هذه القاعة كانت قسنطينة تتوفر على دار ثقافة بها قاعة صغيرة ومظلمة وقصر ثقافة يفتقر إلى الجودة والمساحة الكافية، فيما لا يسع المسرح القديم تظاهرات كبيرة، بينما يوصف مسرح الهواء الطلق بالمشروع الفاشل بسبب تلك الهندسة البائسة وضيق قاعة العرض وعدم توفر ملحقات مناسبة، ما جعل الزينيث مخرجا من مأزق نقص المرافق.
 كما يعد المشروع الأسرع في التحضيرات كونه أنجز بسلاسة ولم تطرأ عليه إختلالات مثلما حدث مع باقي المشاريع، فحتى وإن كان الوالي قد قدم تحفظات بشأن نظام الإنارة الخارجية وأجهزة الصوت إلا أن الصورة النهائية التي تقدمها القاعة أنقذت تحضيرات شابتها تأخرات دفعت إلى خرجات ماراتونية للمسؤولين لا تزال جارية إلى اليوم، ما يحول المشروع إلى إستثناء يغطي على باقي الهفوات. 
   سامي حباطي


سكانها يرفضون الهدم و يطالبون بترميمات


عمارة مهددة بالانهيار في قلب المدينة
تعيش عشرات العائلات بعمارة بنهج غمري أحمد لكحل بحي المنظر الجميل بوسط مدينة قسنطينة، في ترقب و خوف مستمرين منذ سنوات طويلة بسبب الحالة التي أل إليها الطابق الأرضي للبناية ما جعلها مهددة بالانهيار، على الرغم من مطالب السكان المتكررة للسلطات بضرورة ترميمها.
العمارة التي تقع بقلب مدينة قسنطينة و يعود تاريخ بنائها إلى الحقبة الاستعمارية و بالتحديد لسنة 1958، بدأت جدرانها الواقعة بالطابق السفلي بالتشقق قبل سنوات عديدة، و معها بدأ سكان العمارة بالتحرك في كل الاتجهات من أجل قيام السلطات المحلية بترميم البناية، و حسب ما أفاد به أحد السكان و الذي يملك ملفا يضم كل الرسائل التي وجهت للسلطات و الردود التي تلقوها منهم، فإن أولى المراسلات تعود إلى سنة 1987، تلتها أكثر من 12 مراسلة للجهات المعنية من البلدية و الدائرة و الولاية و الديوان الوطني للترقية و التسيير العقاري، لكن كل هذه الهيئات لم تقم، حسب محدثنا، بأي خطوة من أجل ترميم أو حتى طمأنة السكان، على حد تعبيره ، حيث أكد محدثنا بأن 3 ولاة سابقين تعاقبوا على قسنطينة قاموا جميعهم بزيارة العمارة، لكن هذه الزيارات لم تأت بنتيجة ملموسة.
حالة العمارة و خاصة الطابق الأرضي متدهورة جدا، و هو ما تظهره التشققات الكبيرة على الجدران، و التي تبدو على وشك السقوط، و بالأخص مدخل العمارة و بعض الشرفات الواقعة في الطابق الأول، كما أن العمارة تظهر و كأنها في وضعية غير مستقيمة، و هي حالة تعود لسنوات حسب ما أكده بعض القاطنين بها.
السكان أكدوا بأن مطالبهم واضحة، حيث شددوا على أن العمارة يجب أن تخضع للترميم و يعاد لها الاعتبار في أقرب وقت، قبل أن تتفاقم وضعيتها أكثر، و ذكروا بأنهم يرفضون تماما هدمها، و ترحيلهم نحو المدينة الجديدة، خاصة أن الدراسة التي قامت بها هيئة الرقابة التقنية للبنايات، و التي أعدت تقريرا مفصلا حول حالة البناية سنة 2010، أكدت فيه أن العمارة قابلة للترميم.
و أكد التقرير كذلك بأن الأساسات بحاجة إلى إعادة بناء و دعم بالإسمنت المسلح، إضافة إلى إعادة الاعتبار لنظام تصريف المياه، و كذا ترميم الشرفات و واجهة العمارة، في حين لم يحمل أي إشارة إلى وجود تصدعات و تشققات داخل الشقق 29 التي تضمها البناية، و هو ما وقفنا عليه، حيث بدت لنا الشقق التي دخلناها في حالة جيدة.
و قد أبدى السكان تخوفهم من أن يكون مصير بنايتهم، نفس الذي ألت إليه “دار الشعب”، التي كانت تقع في موقع قريب منهم، غير أنه تم هدمها، و هو ما لن يقبلوا به، حسب ما ذكروه لنا.      
عبد الرزاق مشاطي







فوضى و اختناق مروري يطبعان ليل مدينة قسنطينة

يشهد وسط مدينة قسنطينة مؤخرا، فوضى واختناقا مروريا كبيرا بسبب التحضيرات لعاصمة الثقافة العربية التي صارت تستمر إلى ساعات متأخرة من الليل.
وحسب ما لاحظناه، فإن الشاحنات المحملة بمواد البناء وعمال مشاريع الترميم أصبحوا يستغلون الليل للتمكن من الدخول وتفريغ مواد البناء، وسط انتشار أمني كبير من أجل تنظيم حركة السير، ما يؤدي إلى اختناق حركة المرور، وتشكل طوابير من المركبات إلى غاية ساعات متأخرة، خصوصا بعد لجوء سلطات الولاية إلى غلق بعض المحاور من وسط المدينة من أجل إتمام التحضيرات في موعدها المحدد.
وعبر السكان الذين تحدثنا إليهم، عن استيائهم من الإزعاج والأصوات الذي تسببه الأشغال، خصوصا المتعلقة بإعادة الاعتبار لواجهات البنايات، فضلا عن أصوات أبواق السيارات العالقة وسط الازدحام المروري والغبار المتصاعد من الأشغال، حيث أصبح وجه المدينة في الليل على حد وصفهم لا يختلف عن ساعات الصباح.                         سامي /ح


سؤولون أعلنوا أن العملية ستتم خلال العطلة الربيعية: نحــو تأجيــل ترحيــل 3 آلاف عائلـــة بقسنطينــة


انقضى أسبوع على العطلة الربيعية دون أن تعلن دائرة قسنطينة عن موعد عملية الترحيل، التي كان يفترض أن تمس 3 آلاف عائلة باتجاه علي منجلي، و هو غموض عزّز مخاوف المعنيين من احتمال تأجيل العملية لما بعد افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، وسط تضارب تصريحات المسؤولين عن مدى جاهزية الشبكات الأرضية، التي شكلت العائق الرئيسي أمام تسليم الشقق.
في وقت تعذر علينا الاتصال برئيس دائرة قسنطينة، تحفظ الأمين العام للدائرة عن تقديم موعد لعملية ترحيل 3 آلاف عائلة باتجاه الوحدة الجوارية 16 بالمدينة الجديدة علي منجلي، حيث رفض إعطاء أي تاريخ قبل تحديده من طرف رئيس الدائرة، خاصة، حسبه، و أن أشغال وضع الشبكات الأرضية لم تنته بعد، مؤكدا أنه و فور إتمامها سيتم ضبط برنامج الترحيل، بينما ذكر مصدر مسؤول من ديوان الترقية و التسيير العقاري "أوبيجي"، أن مصالحه جاهزة لتسليم السكنات خاصة بعدما تم الانتهاء من وضع مختلف الشبكات على مستوى 1400 وحدة المخصصة لقاطني منطقة الانزلاقات، في حين لم تتبق سوى أشغال قليلة بشبكات السكنات المتبقية، أما مدير التعمير فقد رفض تقديم تاريخ لانتهاء هذه الأشغال و قال أن الطبيعة الصخرية لأرضية المشروع و كذا سوء الأحوال الجوية، عرقلا وتيرة الانجاز.
و أمام هذا الغموض الذي يكتنف العملية، دخلت العائلات المعنية بالترحيل في جو من الحيرة، فقد أكد لنا رئيس جمعية حي “فلاحي” بالزيادية، أن السكان بدأوا يفقدون الأمل في إمكانية الترحيل خلال العطلة الربيعية حسبما سبق و أعلن عنه المسؤولون، خاصة و أنهم لم يتلقوا أي معلومات من مصالح الدائرة تدخل الطمأنينة في قلوبهم أو تعلمهم على الأقل بأن العملية قد تأجلت بصفة رسمية، في حين ذكر سكان من نهج الثوار “رود براهم”، أنهم قد فككوا الأثاث و قاموا بتجميع أغراضهم و حزم الحقائب، على أساس أن إعادة الإسكان سيكون خلال العطلة الربيعية، التي انقضى نصفها دون أن ينتقلوا إلى شققهم الجديدة بالمدينة الجديدة علي منجلي، و هو ما عزز مخاوفهم باحتمال تأجيل العملية للمرة الثالثة، خصوصا بعد رواج حديث عن احتمال إرجائها إلى شهر جوان المقبل، أي لما بعد انطلاق تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، و ذلك تحاشيا للتأثير على الحدث الثقافي الذي هدد مطالبون بالسكن الاجتماعي بإفشاله، في حال في لم يدرجوا في قوائم المُرحلين.
و أفادت مصادرنا بأن عملية الترحيل ستمس فقط المتخلفين عن برنامج السكن الهش و القاطنين بمحيط الانزلاقات، ما يعني أنه لن يكون لمصنفي الخانة الحمراء من طالبي السكن الاجتماعي بدائرة قسنطينة، نصيب فيها، علما أن مدير ديوان الترقية و التسيير العقاري الذي تعذر علينا الاتصال به يوم أمس، كان قد صرح للنصر بأن توزيع 3 آلاف سكن اجتماعي المنجزة من طرف الأتراك، سيكون على الأرجح خلال العطلة الربيعية.     
ياسمين.ب  



 هل التلفزيون “الجزائري” عاصمي؟
,
4106
قراءة

نصر الدين لعياضــي /   10:00 - 26 مارس 2015

 وجّه لي أحد القراء الكرام، مشكورا، رسالة تطرح موضوعا عاما ظل يؤرقه كما يقول. ففضلت نشرها لأهميتها كما وردت دون إضافة أو بتر. وهذا نصها:
بداية اعذرني على أسلوبي الركيك في التعبير، ولكن عندي مشكلة تؤرقني كثيرا، وبما أنك سيدي مختص في علوم الإعلام، وتكتب عن مواضيع الإعلام والتلفزيون، وأنا أقرأ بصفة منتظمة كل كتاباتك في جريدة “الخبر”، مع أن مستواي التعليمي محدود. فدعني انبهك إلى مشكلة ليست خطيرة اليوم، ولكنها ستكون في المستقبل عاملا مساعدا على الانفجار .لاحظت منذ مدة طويلة، واستنتجت أن التلفزيون الجزائري أصبح تلفزيون العاصمة وضواحيها، بحيث أن كل البرامج والمسلسلات ومعظم الأفلام التي يبثها عاصمية أو على الأقل تخاطب العاصميين بلهجتهم. ففي البرامج الحوارية يتم استضافة متحاورين عاصميين، يتلكؤون في الحديث بلغة هجينة، لا هي فرنسية ولا عربية، لإثبات الترفع والمستوى الثقافي العالي، مع الوقوع في أخطاء لغوية بالفرنسية يندى لها الجبين. علما أن هناك من يتابع قنواتنا التلفزيونية في العالم العربي. فعندما استعان التلفزيون الجزائري بمحطاته في قسنطينة ووهران وبشار وورڤلة في الثمانينيات من القرن الماضي، على ما أظن، كانت هناك منافسة في الإنتاج والإبداع. فكلنا يتذكر حصة “أعصاب وأوتار” من محطة قسنطينة، وفرقة “بلا حدود” من وهران، ومصطفى بن دهينة من بشار وروبورتاجاته الساحرة عن مناطق الجنوب، ككل يوم نرى جهوية مقيتة في التلفزيون، حيث بدأ الناس ينتبهون لها. فمثلا عند عمليات استطلاع الرأي حول قرارات أو قوانين جديدة، أو حتى تغيير مدرب الفريق الوطني، يلجأ التلفزيون إلى شوارع العاصمة لإنجاز الروبورتاج، ومحاورة الشباب الذي يستعمل كلمة عاصمية، بجانب كلمتين فرنسيتين، يصر على استعمالها حتى في غير محلهما. وأغلب المسلسلات التي تم إنتاجها في السنوات الأخيرة، عبارة عن حلقات من النواح والبكاء والعويل، أنتجت لتحكي عن واقع جزائري، مع أنها لا تحكي سوى عن واقع عاصمي بحت. وما عليك إلا أن تتابع حلقة واحدة من أي مسلسل تلفزيوني لتتأكد من ذلك. والبث المباشر لمباريات البطولة في القنوات التلفزيونية لا يتم إلا عندما يكون أحد المتنافسين فريقا عاصميا، عكس ذلك تبث المقابلات في القناة الأمازيغية، حيث تكون اللغة حاجزا لمعرفة ما يحدث. وبعيدا عن المواد الدرامية نجد نشرة الأحوال الجوية التي تخبرنا أن درجة الحرارة بلغت 18 درجة في العاصمة و20 في عنابة و.. و24 درجة شمال الصحراء و30 أقصى الجنوب!!! دون تسمية المدن!!! أو تختصر في القول بلغت درجة الحرارة اليوم 30 درجة في باقي الوطن!!! فأين يقع باقي الوطن هذا؟ ألا يتشكل من مدن؟ وهل تملك أسماء؟ وحتى الأذان يرفع حسب التوقيت المحلي للعاصمة وضواحيها. أما الومضات الإشهارية، فإنها تصور عائلات عاصمية تستعمل ربات بيوتها مواد التنظيف في سكنات راقية. وومضات إشهارية أخرى تصور رجل من بادية الجزائر يشتري جرارا وتجتهد في إظهاره في صورة “بهلول” ترافقه موسيقى القصبة والبندير وكأنها تعلمنا أن أبناء الريف الجزائري يمكن اختصارهم في “القشابية” و«ليبوط” ولا يجيدون حتى الحديث والتعبير.
لقد لاحظت في السنوات الأخيرة أن التلفزيون منح فرصة لشاب من الجنوب لتقديم نشرة الأخبار ليس حبا فيه أو في مظهره، بل لإسكات الألسن، والقول إن التلفزيون يستغل جميع الكفاءات من كل مناطق الوطن. ولكن هذا الأمر لم يحدث إلا بعد أن منحت القناة الفرنسية الأولى الفرصة أخيرا لشخص ملوّن البشرة لتقديم نشرة الثامنة. هناك جهوية خبيثة في مبنى التلفزيون وأملك الكثير من الحجج لتأكيدها، لكن المقام لا يسعني لذكرها. فهل هي جهوية مقصودة لاحتقار باقي سكان الوطن أو تتم دون قصد؟ أظن أنك فهمت ما أقصده، فأرجو سيدى الكريم تزويدي بإجابة عن سؤالي.
تقبل مني فائق الاحترام والتقدير
فؤاد من سدراته- سوق أهراس.

 ملاحظة: لقد وجهت إجابتي للسائل المحترم، وأعتذر للقراء الكرام على عدم نشرها اليوم لأن حجمها لا يسمح بذلك. وأعدكم أنني  سأفعل لاحقا. في انتظار ذلك يسعدني أن أعرف رأيكم.



عدد قراءات اليوم: 25
5.0☆
- S

 خالد-البليدة
15:28 - 28 مارس 2015
merci monsieur de souk ahras pour cette remarque ...ta 1000 raison
اضفة رد
uzrighara
15:44 - 27 مارس 2015
و الله كل شيء مقصود....البعض ربما يقول انها الصدفة ......ولكن انظروا الى المدعووين في الحصص التلفزية....الكثير لا يعرف تركيب جملة مفيدة...لا بالفرنسية...و لا العربية....il sufit de mettre chwiya gel
اضفة رد
toufik
11:16 - 27 مارس 2015
كل ماقاله نحن سكان الجنوب نحس به ونشاركه في كلامه التلفزيون الجزائري اصبح عاصمي وهمشت المحطات الجهوية واصبحت بدون فائدة
اضفة رد
عبد الرحمن
9:56 - 27 مارس 2015
شكرا لهذا الأخ الكريم على شجاعته التي فضحت العنصرية المقيتة التي يتصف بها بعض الجزائريين الذين يظنون أنفسهم من الطراز الرفيع الذي لا يرقى إليه باقي الجزائريين ،فقد فرضوا علينا رداءة فضيعة وهم يحسبونها ثقافة راقية ، بل يقصدون إليها قصدا من أجل استفزاز باقي الجزائريين .فقد عقدوا العزم على تحطيم كل ما هو جميل وممتاز في بلدنا العزيز. فهم يحتقرون كل ما هو جزائري أصيل ويسعون جاهدين إلى محوه من الوجود. وفي الحقيقة هم يسيئون إلى أنفسهم ويحتقرونها قبل غيرهم. أقسم لك يا أستاذ أنني أعيش غربة فظيعة في وطني ما بعدها غربة ، بسبب هذا الذي ذكره هذا المواطن الكريم . لقد صرت أعاني الهذيان بسبب ما تحياه الجزائر من خراب ودمار ممنهج ومقصود. فالله نسأل أن يعيد للجميع رشده وصوابه قبل فوات الأوان . والسلام على الجميع.
اضفة رد
هشام
9:54 - 27 مارس 2015
والله لقد عبرت عن ماكان في خاطري منذ زمن با كاتب المقال و كأن الجزائر تتكلم فقط باللهجة العاصمية للعلم انه بخروجك من محيط العاصمة فقط تتغير اللهجة وتصبح اللهجة العامة للجزائر من الشرق الى الغرب حتى الجنوب ( لهجة وسط الجزائر) ... لماذا لا تستعمل في مبنى التلفزيون في انتاج المسلسلات او اي شيئ اخر
اضفة رد
مراد
9:52 - 27 مارس 2015
رحم الله الراحل هواري بومدين الذي كان ينادي في معظم خطاباته بضرورة التوازن الجهوي للتنمية.
اضفة رد
عيسى
9:14 - 27 مارس 2015
شكرا اخي على ملاحظاتك تلك ، وانا اوافقك الرأي ، بل واذهب الى ابعد من ذلك فقلد قاطعنا قنوات اليتيمة فلم نعد نشاهدها منذ اصبحت عاصمية دزيرية فلا شأن لنا بها نحن في باقي الوطن .
اضفة رد
محمد
7:45 - 27 مارس 2015
said amara avait dit un jour " pour etre algerien il faut etre algerois "
اضفة رد
عيسى
6:27 - 27 مارس 2015
هذا ما لاحظته ايضا
اضفة رد
عبدالوهاب
2:3 - 27 مارس 2015
لقد لامس اخي الجرح المتعفن وشفى قلبي وازيد على ذلك هو اننا كنا ننتطر من القنوات الخاصة ان تثلج صدورنا لكنها ابت الا ان تكون شبيهة بالقناة العاصمية
اضفة رد
- See more at: http://www.elkhabar.com/press/article/12004/%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%81%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A-%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%85%D9%8A/#sthash.Mr9cBV3h.dpuf
 http://www.elwatandz.com/algerie/17415.html





 http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Main/2015-03-29/zzz.jpg






 http://www.eldjoumhouria.dz/Images/Articles/2015-03-29/djoum.jpg

رفضـوا تنصــيب محافظتهــم فـي الخفــاء

مناضلــــــو سبــــدو يطــــــردون مبعــــوث سعدانـــــي

شقرون عبدالقادر

على وقع حالة من الغضب والاستياء، استقبل أول أمس معزوزي مصطفى، المبعوث الخاص للامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، سعداني، من قبل مناضلي وقادة الافلان بمحافظة سبدو جنوب ولاية تلمسان، وتعرض المكلف بالتنظيم على مستوى الامانة العامة للحزب العتيد إلى الرفض والتنديد الشديدين لوجوده بهذه المنطقة، بعد ما رفض عدد من أمناء القسمات المنضوية تحت محافظة سبدو، التي تم استحداثها مؤخرا قبول الامر الواقع، الذي فرض عليهم على خلفية تشكيل اللجنة المؤقتة للمحافظة والتي وصفوها بانها نصبت في الكواليس وفي الظل، دون إشراك القاعدة النضالية في الحزب، على حد تعبيرهم. كما عرفت الحركة الاحتجاجية ايضا حضور عدد من مناضلي جبهة التحرير الوطني واطاراته وعدد من المنتخبين الرافضين الحالة، التي يعيشها الحزب حاليا بتلمسان، ومنعوا معزوزي وعددا من الاطارات، الذين كانوا برفقته، من الخروج حتى بسيارته من مقر المحافظة الجديدة بسبدو، التي تم استحداثها منذ ايام قلائل بهذه الجهة السهبية من الولاية، قبل ان يغادر معزوزي سبدو تحت حراسة مشددة وضغط كبير، في حين تم إغلاق المحافظة وسط فوضى عارمة وحالة من الاحتقان، خوفا من انزلاق الوضع بعد اجتياح المناضلين، ومن بينهم منتخبون ايضا. ولم يتمكن معزوزي ايضا من تنشيط لقاء مع اطارات الحزب المنصبين مؤخرا، ومن ثم الاعلان رسميا على قائمة اعضاء المحافظة الجديدة هذه، التي جاء من اجل تثبيتها، والتي اتهم فيها ايضا قياديون حاليون في الافلان جهات وصفوها بالدخيلة والمشوشة بضلوعها وراء هذه الأحداث، وإفساد لقاء معزوزي مع إطارات الحزب.



 بــقلـم :  محمد عدة
يـــوم :   2015-03-29
52 سنة تمرّ على تأسيس جريدة «الجمهورية»
صرح إعلامي صامد

الكثير من المواطنين والقراء وحتى الصحافيين يجهل تاريخ جريدة الجمهورية ولا يعرف من هذه الصحيفة إلا كونها عمومية وتصدر بوهران، لكن الحقيقة أن هذا العنوان عريق جدّا ويعدّ من أعمدة الصحافة الوطنية ولِذا لا باس أن نقدم للقارئ الكريم لمحة موجزة عن جريدتنا .
فمنذ 52 سنة  خلت اي في 29 مارس 1963 صدر العدد الأول لجريدة "لاريبوبليك - الجمهورية " باللغة الفرنسية وتم ذلك اثناء حفل بهيج أقيم في بهو المسرح الجهوي بوهران بحضور السيد محمد الحاج حمو وزير الثقافة والإعلام آنذاك وجمع غفير من المسؤولين في حزب جبهة التحرير الوطني والدولة والمنتخبين وأعضاء هيئة التحرير وقد كتب السادة احمد بن بلة ومحمد خيدر والحاج بن علا مقالات وقدموا تهانيهم لهذا المولود الجديد معتبرينه لبنة متينة في تأسيس صحافة وطنية قوية تدعم الدولة الفتية وتدافع عن الوطن بتضميد جراحه الناجمة عن 132 سنة من الاستعمار الفرنسي، وهو السياق الذي اختاره السيد مصطفى سطنبولي كاتب دولة في الحكومة المؤقتة الذي سجل اسمه في العدد الأول بكتابة مقال حول الأمير عبد القادر يذكّر فيه بمناقب الرجل وكفاحه الشرس ضد عساكر فرنسا وساستها. أما السيد بن ديمراد جميل مدير الجريدة فكتب افتتاحية يؤكد فيها ان «لاريبوبليك» تبقى في طليعة المعركة ...
فهذه ومقالات متتالية أخرى كانت في الحقيقة امتدادا طبيعيا للنزعة الوطنية التي تحلّى بها أسلافنا والتي بفضلها انتزع شعبنا حريته .
وكانت الجريدة قد اتخذت من البناية السابقة لجريدة "oran republicain " بـ 20 نهج سيبا سطوبول (نهج الدكتور بن زرجب ) مقرّا لها بأقسام (التحرير والإدارة والتقني وكذا السحب) حيث كانت هناك آلة تركها مؤسسو هذه الجريدة اليسارية بعد مضايقات من قبل الجيش السري الفرنسي (O.A.S)
وفي 18 سبتمبر 1963 أي بعد ثلاثة أيام من أول انتخابات رئاسية بالجزائر وتنصيب احمد بن بلة رئيسا، اتخذت الدولة الجزائرية قرارًا بتأميم جريدة "ليكو دوران" الواقعة بـ 6 شارع نزل المدينة (6 شارع بن سنوسي حميدة) قرأه الحاج بن علا فتم تشميع مقرّ وأختام هذه الصحيفة التي كانت إبان الاحتلال بوقا للمعمرين يمجّد التواجد الفرنسي بالجزائر .
وفي يوم 23 سبتمبر 1963 احتلت زمرة من مسؤولي جريدة "الجمهورية" وعمالها وعلى رأسهم المدير جميل بن ديمراد وأول رئيس تحرير سفير عبد القادر والمكلف بالإدارة عبد الحق عثمان إلى جانب عدة صحافيين، احتلت المقر الفارغ الذي أخلته "ليكو دوران " ومنذ ذلك الوقت و"الجمهورية" تصدر هناك.
وبطبيعة الحال مرّت الجريدة بعدة محطات إذ كان عليها التأقلم مع المعطيات والمتطلبات التي فرضها الوضع العام للبلاد.
ولذا لا باس إن نوضّح أن من أحسن فتراتها مرحلة السبعينات حيث واكبت «الجمهورية» وساهمت في إنجاح القرارات السياسية والمشاريع التنموية مثل الثورة الزراعية، والسّد الأخضر، والخدمة الوطنية، وإنشاء المؤسسات حتى ذاع صيتها وأضحت أول جريدة في الوطن.
وبما ان "الجمهورية" كانت تصدر باللغة الفرنسية فان الحكومة فكرت في تعريبها وهو ما بدأ فعلا يتجسد ابتداء من يوم 5 يناير 1976 إذ شُرع في تعريب الصفحة الأخيرة ثم عُرّبت الصفحات الأخرى تدريجيا، وصدرت الجريدة كلها بالعربية في الفاتح يناير 1977.
وفي السنة الموالية أي في 1978 انتقلت الصحيفة إلى مرحلة التفتح والانتشار واستعانت بأقلام وكفاءات معربة ومزدوجة اللغة فتنوعت المقالات وأصبح القارئ يتلذذ بالتحقيقات الميدانية والتحاليل والاستجوابات والمقالات الثقافية التي احتوتها صفحات النادي الأدبي.
بعدها انتقلت الجريدة إلى الجانب التقني لتطوير منتوجها حيث أصبحت آلة السحب بشارع بن زرجب مهترئة وغير قادرة على مسايرة وتيرة العمل الصحفي فتم تركيب آلة سحب جديدة بالمنطقة الصناعية بالسانية من نوع "اريس" دشنت يوم 20 أوت 1983 وهي متطورة ومتعددة الخدمات تعمل بطريقة "الاوف سات". وسارت الأمور بشكل ايجابي إلى غاية 1987 إذ تخلّصت "الجمهورية" نهائيا من عهد الرصاص في القسم التقني، واستبدلت آلة "اللينو" بأجهزة للإعلام الآلي التي تدرّب عليها تقنيون سافروا إلى مدينة لندن لأجل التكوّن.
وفي 1988 بلغت مبيعات الجريدة الذروة بتحقيق رقم 80 ألف نسخة ورواج غير مسبوق حتى صارت مثلا جديرا للصحافة العمومية.
هذه القفزة واجهتها كبوة عسيرة في سنة 1990 بعد فصل آلة السحب عن العنوان، وتشكيل مؤسسة الطباعة للغرب، وهو الأمر الذي كان بمثابة الضربة الموجعة لمداخيل الجريدة التي عانت ـ ككل الجزائريين ـ إبان العشرية السوداء حيث فقدت العديد من أبنائها أمثال جمال الدين زعيتر وبختي بن عودة وعلي بوكرباش ومحمد فران ... أما أسوأ حدث عاشته الجريدة فهو حلها من قبل مجمع الصحافة والاتصال في 26 فبراير 1997 لكنها سرعان ما عادت للظهور في 22 مارس من نفس السنة بطبيعة قانونية مغايرة وعدد محدود من العمال وبرأس مال زهيد . وقد صمدت أمام كل المتغيرات وهي اليوم تتبنى الخبر الجواري أسلوبا مميزا للتواصل مع القارئ وتعتمد طريقة المنتديات كوسيلة للانتشار والارتباط بالحدث.
وبالموازاة مع النشرية الورقية تم استحداث جريدة الكترونية في يناير 2012 وذلك تماشيا مع التطور التكنولوجي وتلبية لرغبات رواد النت الذين يحبذون متابعة الأخبار لحظة بلحظة.
هذه كانت نبذة ملخّصة عن تاريخ "الجمهورية" وسوف نمتّع القارئ بتفاصيل أخرى مثيرة للاهتمام في المناسبات القادمة، ونعرّفكم بصنّاع هذا المنبر الإعلامي الجدير بالعناية إذ وبغض النظر عن كتابة تاريخ المؤسسة يتم التفكير حاليا في انجاز متحف يخلد هذا الصرح الإعلامي والدعوة مفتوحة لكل من يريد المساهمة ولو بمعلومة أو صورة أو آلة…
 فهنيئا لـ "الجمهورية" ولمحبيها في عيد ميلادها الـ 52 وستبقى مؤسستكم وفية لعهدها .


 

 
Sidi Bel Abbès
Plusieurs déficiences signalées à la cité 200 LSL
Les habitants tirent la sonnette d’alarme
L’état défectueux des avaloirs, le déficit en éclairage public, et l’insalubrité sont des insuffisances évoquées par les résidents de la cité 200 logements sociaux «Azzouz» située dans le quartier Sidi Djilali de la ville de Sidi Bel Abbès.
Les résidents qui sollicitent les responsables locaux de prendre en considération leur situation disent vivre le martyre surtout durant les jours pluviaux où les avaloirs bouchés font que les chaussées deviennent inondées et boueuses jusqu’à devenir impraticables.
Les eaux stagnantes laissent dégager des odeurs nauséabondes et intoxiquent l’air. En outre, l’éclairage public qui fait défaut plonge la cité dans l’obscurité et engendre une insécurité, les locataires rentrent chez eux avant le coucher du soleil, afin de s’éviter d’être confrontés aux délinquants, soutiennent-ils.
L’insalubrité est le quotidien des habitants, les ordures ménagères accumulées dans les rues de la cité rendent les conditions de vie très déplorables, et ce n’est pas par manque de civisme que les ordures sont entassées dans la rue, mais à cause de l’absence des camions de collecte et aussi du manque de bacs.
Ces revendications exprimées depuis plusieurs années n’ont pas encore été prises en charge, ce qui a mené à la dégradation de leur cadre de vie. «il n’y a aucun entretien de leur cité depuis sa réalisation», indique-t-on.
Fatima A.
Mascara
Pour soutenir la production nationale et réduire l’importation

L’OPGI collabore avec L’ENAP
Le directeur de l’OPGI de Mascara, a dévoilé qu’un accord de coopération sera signé avec l’entreprise nationale de peintures ENAP en exécution des instructions du gouvernement portant utilisation des produits locaux dans la réalisation de logements en vue de soutenir la production nationale et réduire l’importation.
Il et à noter que l’entreprise nationale de peintures (ENAP) a consacré un investissement annuel de 500 millions DA pour moderniser les moyens de production et développer la production, a annoncé , à Mascara, le PDG de l’entreprise Hocine Henni.
A l’occasion d’une journée d’étude sur l’industrie de peintures, tenue à la station thermale Bouhanifia, Henni a souligné que l’ENAP débloque annuellement 500 millions DA de ses ressources financières d’investissement pour la modernisation de ses moyens, la formation des personnels et pour obtenir un plus grand quota au marché national et orienter la production vers l’exportation.
La production de l’ENAP qui comprend six unités, a atteint en 2014, 150.000 tonnes en couvrant 67 pour cent du marché national.
Ce chiffre pourra être revu à la hausse à 170.000 tonnes selon le même responsable, signalant qu’un chiffre d’affaires de 13,6 milliards DA a été réalisé la même période soit une hausse de 5 pour cent par rapport à 2013.
Il est attendu que le chiffre d’affaires atteigne 14 milliards DA cette année.
L’entreprise tend, en coordination avec le ministère du commerce, à dépasser certaines entraves qui touchent l’exportation de ses produits surtout vers le marché africain.
L’ENAP a lancé de nouveaux produits dont le ciment-colle et l’encre et autres qui ont été développés par des techniciens de ses quatre laboratoires.
Elle a lancé aussi avec la coopération de sociétés de fabrication automobile, pour leur fournir de la peinture pour véhicules en proposant une coopération en ce domaine avec la société Renault Algérie de Oued Tlélat.





 Curage du tiers du réseau d’assainissement du groupement d’Oran
Des tonnes de détritus et de déblais enlevées par les services techniques
En dépit des campagnes de curage préventif des avaloirs et caniveaux de la ville, plusieurs zones périphériques se transforment après quelques gouttes de pluie en un vrai bourbier.
La cause est que les canalisations d’évacuation des eaux pluviales se trouvent souvent obstruées par des tonnes de détritus, de déblais et autres déchets jetés inconsciemment par les habitants. Des actions intensives ont été engagées par les services techniques de la société de l’eau et de l’assainissement d’Oran pour le curage préventif des avaloirs et des égouts du groupement d’Oran.
L’opération a autorisé à ce jour le curage du tiers du réseau d’assainissement d’une longueur de 1.800 kilomètres linéaires en dessus des normes internationales en matière de curage qui est de 20%, confient des sources autorisées. Ainsi 600 kilomètres linéaires du réseau d’assainissement ont bénéficié de ces travaux de curage. Les mêmes sources ajoutent que la SEOR sera dotée durant la saison estivale de camions hydro-cureurs de grandes capacités pour lutter efficacement contre les points noirs durant la période des grandes précipitations. Les services techniques de la SEOR ont surtout constaté que les canalisations d’assainissement étaient obstruées par les déblais de construction en particulier dans les zones périphériques. Il faut toutefois préciser que la gestion du réseau d’évacuation des eaux pluviales de la ville et de sa périphérie n’est pas la responsabilité de la société. La SEOR fait seulement la prévention pour anticiper les submersions qui risquent de causer des dégâts au réseau unitaire, c’est-à-dire, le réseau d’assainissement et celui des eaux pluviales. Les équipes de la société ont mené à ce jour des travaux de nettoyage et de curage préventif de centaines de bouches d’égout à travers le territoire de la ville.
A. Saïd
Six cas sont orientés chaque mois vers l’EHS psychiatrique
Les malades mentaux envahissent la ville
Les malades mentaux ont envahi, depuis quelques jours déjà, les différentes artères de la ville d’Oran et certaines communes côtières, comme Ain El Turck. Malgré l’absence de chiffres officiels récents, on peut constater que le nombre de personnes atteintes de troubles psychiques livrées à elles-mêmes dans les rues d’Oran reste effarant.
Leur prise en charge pose plus que jamais un grand problème. Ces malades se font plus nombreux au début de ce printemps, on les trouve partout dans les rues, souvent en train d’agresser les passants. Comment expliquer que ces personnes, atteintes de maladies mentales, se retrouvent ainsi à errer en pleine nature? Malgré l’importance croissante de ces pathologies dans la région ouest, Oran ne dispose pas suffisamment d’infrastructures psychiatriques. Les services de l’EHS de psychiatrie de Sidi Chami ramassent une moyenne de 6 cas chaque mois, mais cela reste insuffisant. Ces malheureux représentent, dans de nombreux cas, un véritable danger pour les citoyens et même pour eux-mêmes. La maladie mentale est généralement associée à la violence.
Vu le danger qu’ils pourraient représenter, et ne serait-ce que par simple devoir d’assistance, ces malades doivent être pris en charge, mais hélas, les infrastructures restent insuffisantes. Pour corriger le tir, la wilaya d’Oran a bénéficié de deux nouveaux hôpitaux psychiatriques, l’un à Bir El Djir et le second à Oued Tlélat. Notons que près de 18 200 cas de troubles mentaux ont été enregistrés à Oran, selon des statistiques communiquées lors de la journée mondiale de la santé mentale le mois d’octobre dernier. Les cas de schizophrénie viennent à la tête du classement, suivie par les troubles de comportement.
Ziad M.



 Encore une autorisation de construction d’une marquise sur le trottoir à Akid Lotif
Les instructions des pouvoirs publics ignorées
Le feuilleton des autorisations d’occupation de trottoirs pour y
construire des marquises semble être long, et ne pourra prendre fin que par le retrait de la délégation de signature au responsable concerné.
Sur ordre du wali, la semaine passée, une marquise de 10 mètres carrés implantée sur le trottoir dans le cadre de l’extension d’une pizzeria a été démantelée à haï Sid El Bachir (Plateau), plus exactement au niveau de la rue Didouche Mourad. La construction de cette baie vitrée était autorisée par un élu qui n’est autre que le président de la commission de circulation. Cependant, au moment où les responsables chargés de la mission de démantèlement de cette structure étaient à pied d’œuvre jusqu’à une heure avancée de la nuit, une autre marquise de 24 mètres carrés était en train d’être construite à Akid Lotfi, quartier relevant du secteur urbain d’El Menzah.
En effet, sur un trottoir de haï Akid Lotfi, le montage d’une marquise de 24 mètres carrés servant à l’extension d’un restaurant est en train d’être réalisé sur la base d’une autorisation portant la référence 111/2015 signée toujours par le même responsable.
Pour en savoir plus sur la question, nous avons pris attache avec le coordinateur des associations de protection de l’environnement, lequel nous a expliqué que cette situation n’est pas unique en son genre à haï Akid Lotfi. Selon notre source, ce genre de pratique rend même à prendre de l’ampleur et devient inquiétant du fait qu’elle dénature l’architecture de la cité.
«Les trottoirs sont une partie commune réservée aux piétons que nul n’a le droit d’exploiter à des fins commerciales ou autres. J’ai pris contact avec le directeur du secteur urbain, lequel n’a pas été consulté pour l’octroi de l’autorisation de cette extension», a tenu à préciser notre interlocuteur.
Une marquise démantelée, une autre voit le jour
à Akid Lotfi
Pour de plus amples informations, nous avons également pris contact
avec le délégué du secteur urbain d’El Menzah. A notre grand étonnement, il a confié ne pas avoir été consulté pour la délivrance de cette autorisation, ce qui veut dire en clair qu’il n’y a aucune coordination entre les différents responsables de la commune, pour ne pas dire qu’il n’existe aucune considération pour les délégués et les directeurs de secteur, qui en principe sont les premiers responsables à être mis au courant de ce qui se passe dans leurs secteurs urbains respectifs. Dans ce cas, il est à se demander à quoi servent-ils alors.
Pour rappel, l’élu de l’APC signataire de ces autorisations n’est pas à son premier acte, il est l’auteur de l’autorisation provisoire accordée à un promoteur immobilier pour utiliser le terrain de l’ancien cinéma Regina, situé au quartier Bel Air pour y déposer son matériel, il a fallu l’intervention du wali pour que l’importante clôture en tôle galvanisée du terrain, la loge du gardien, ainsi que la plateforme des machines de ferraillage soient démantelées en date du 1er mars courant.
Il est le signataire de l’autorisation provisoire portant la référence numéro 1634 datée du 4 décembre 2014, pour permettre à un promoteur de déposer son matériel dans un espace public d’une superficie de 700 mètres carrés situé à la cité Frih Mohamed, une décision qui a été annulée deux jours plus tard par décision numéro 1665, le terrain en question n’existe pas dans le site désigné sur l’autorisation, ce qui veut tout dire sur la gestion de la chose publique.
Est-ce que le wali va encore intervenir pour le démantèlement de la marquise de haï El Akid Lotfi pour ne pas laisser place à la politique de deux poids deux mesures que certains veulent imposer après l’importante opération d’éradication des extensions des commerces sur la voie publique que l’ex-wali avait lancé dès son installation à Oran et qui a nécessité la mobilisation d’importants moyens humains et matériels ? face à cette situation où à chaque fois le wali intervient à juste titre d’ailleurs, pour mettre de l’ordre, il est à se demander quel est le rôle et la position du président de l’Assemblée populaire communale ?
A.Bekhaitia





 http://echo-doran.com/images/une_small.jpg




 http://echo-doran.com/images/b1.jpg


برج بــوعـــريــــــريــــــج:

فتنة بمسجد طارق بن زياد وراءها أصحـــــاب نفــــــوذ

رضوان عثماني

شهد مساء أول أمس مسجد طارق بن زياد ، المتواجد بحي محمد المقراني الواقع في قلب مدينة برج بوعريريج فوضى عارمة، إثر اندلاع مناوشات وملاسنات كلامية بين المصلين الذين طالبوا بتدخل الوصاية لفتح تحقيق حول ما يجري في هذا المرفق الديني وإنصاف إمام المسجد الذي راح ضحية أصحاب النفوذ والمصالح الضيقة .

الأحداث المؤسفة، بدأت بعد انتهاء صلاة المغرب مباشرة، وذلك عندما شرع الإمام المكلف بإلقاء كلمة للتعريف بنفسه وكشف عن المهام الموكلة إليه من طرف مديرية الشؤون الدينية ريثما تهدأ الأمور في المسجد، بعد أن طالبت مجموعة من المواطنين من المديــرية الوصية تنحيه الإمام، وهو الكلام الذي فاجأ الحاضرين وأثار غضبهم، حيث انفجر الوضــــــع واندلعت فوضى عارمة تشبه كثيرا الاحتجاجات التي يقوم بها السكان أمام البلديات وفي الطرقات للمطالبة بحقهم في التنمية، أين انتهكت حرمة المسجد ووقعت ملاسنات كلامية تطورت إلى حد التشابك بالأيادي وقيلت ألفاظ بذيئة لا تليق أن تقال في بيوت الله، أين نادى طرف ببقاء الإمام وعددهم كثير مقارنة بمجموعة أخرى لا يفوق عددها أصابع اليد، الذين طالبوا برحيل الإمام، وبصعوبة كبيرة تمكن بعض العقلاء في تهدئة الوضع، بعد أن فشل الإمام المكلف في تهدئة الوضع وإعادة المياه إلى مجاريها، حيث تدخل أحد أبناء الحي الشعبي وخاطب المصلين، وأوضح لهم ما يجري، وقال بأن مديرية الشؤون الدينية أوقفت الإمام الحالي، بعد أن اشتكى مواطنون من الحي به، حيث عرض عليهم الأسباب من بينها عدم الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء وإلقاء دروس دينية في المسجد ويُطيل في صلاة الصبح، وهي الأسباب التي وصفها الجميع بالتافهة. وبالعودة إلى الفضيحة، فإن أصحاب المبادرة معروفين بالحي الشعبي أنهم يركضون خلف أهوائهم ومصالحهم الشخصية الضيقة، وغادروا المسجد بعد انفجار الوضع وإشعالهم لنار الفتنة، وهذا بعد أن راسلوا المديرية الوصية، مستغلين التوقيعات التي تم جمعها في إطار المنفعة العامة للمطالبة بإنجاز طريق فرعي بمحاذاة المسجد وأمور أخرى تخص تنمية الحي الشعبي قصد تحسين الإطار المعيشي في أمر آخر لصالحهم، حيث تم استغلال التوقيعات من قبل أصحاب المبادرة لرفعها إلى مدير الشؤون الدينية، الذي قام بتوقيف الإمام مباشرة دون فتح تحقيق في القضية لوضع النقاط على الحروف، وهو ما أثار غضب المصلين الذين أعلنوا عن تضامنهم المطلق مع الإمام المظلوم وقاموا بجمع التوقيعات بعد صلاة المغرب، قصد إرسالها إلى الجهات المعنية لمراجعة قرارها، حيث تم جمع في هذا الصدد أزيد من 500 توقيع.
إلى ذلك، فقضية الحال لم تنته عند هذا الحد، حيث تجددت الفوضى عقب صلاة العشاء، وهذه المرة أصحاب المبادرة لم يحضروا للصلاة، إلا أنهم عمدوا إلى إرسال جواسيسهم المعروفين في حي محمد المقراني بالخشونة والبلطجية، حيث تهجموا على المصلين وانتهكوا حرمة المسجد وحاولوا تعكير الجو لوقف حملة جمع التوقيعات التي كانت جارية على قدم وساق، والتي تكفل بها مجموعة من الشبـــاب لمساندة الإمام المظلوم، إلا أنهم فشلــــوا في مهمتهم الموكلة إليهم، وهذا راجع إلى أن المصلين تجاهلوا التصرفات التي بدرت منهم.
واقتربت وقت الجزائر من العديد من المصلين لمعرفة آرائهم حول ما يجري، حيث أكدوا أن أصحاب المبادرة وعددهم 3 أشخاص ليس لهم علاقة باللجنة الدينية التي تم حلها منذ أشهر، إلا أنهم يستغلون نفوذهم الإداري ومعروفين بـ التبزنيس باسم المسجد للحصول على مختلف أنواع مواد البناء من طرف المقاولين والتي يتم بيعها ولا تستغل لصالح المسجد، الذي تحول إلى ورشة مفتوحة، وهو ما لم يتقبله إمام المسجد والذي فرض منطقه منذ تعيينه على رأس المسجد للقيام بواجبه والاطلاع على كل صغيرة وكبيرة بصفته المسؤول الأول على المرفق، وهو ما لم يعجب هؤلاء الذين دخلوا معه في صراع وبذلوا مجهود كبير واستعملوا جميع الحيل للإطاحة به، واستغلوا توقيعات قاطنو الحي الذين اشتكوا مشاكلهم للسلطات المحلية لإرسالها إلى مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لتنحية الإمام، وهي خيانة يعاقب عليها القانون ولابد من السلطات الرسمية بالتدخل لفتح تحقيق في الموضوع. وأضاف المصلون لـ وقت الجزائر ، أن أصحاب المبادرة في كل مرة تركض وراء مصالحها ونجحت سابقا في الإطاحة بأربعة أئمة منذ عام 2010، وهو ما جعل الأمور غير مستقرة في المسجد، وطالب المصلون من مسؤولي الولاية التدخل لمعاقبة المتسببين في هذه الفوضى وإعادة الاعتبار للضحية، مبدين عن استعداهم لتضامنهم والوقوف كوقفة رجل واحد في صف الإمام المظلوم لإعادته إلى منصبه.

 http://www.annasronline.com/modules/mod_featcats/thumbs/06/t_210_210_6526_2015-03-29.gif






 http://www.annasronline.com/images/Pdf/pv/p01.gif

سكان حي إسطنبول ببرج الكيفان ينتفضون

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
انتفض سكان حي إسطنبول أمس ببلدية برج الكيفان، شرق الجزائر العاصمة، ضد أوكار الرذيلة بالمنطقة، وقام العشرات من الشباب بتهديم قاعة الحفلات (التيتانيك) المهجورة، والتي باتت ملاذا للمنحرفين ووكرا لممارسة الفاحشة·
ناشد سكان حي إسطنبول السلطات المحلية لبلدية برج الكيفان التدخل العاجل من أجل وضع حد لانتشار بيع المخدرات في الحي وممارسة الرذيلة في قاعة الحفلات السالفة الذكر، حيث أنه وفي حدود الثالثة من زوال يوم الجمعة قرر شباب حي إسطنبول الواقع ببلدية برج الكيفان، شرق العاصمة، الخروج عن صمتهم، حيث قاموا بمباشرة لتهديم قاعة الحفلات (التيتانيك) التي لم تعد تستعمل كقاعة للحفلات منذ زلزال ماي 2003 وبات يستغلها عدد من المنحرفين في تعاطي شتى المحظورات وممارسة الرذيلة من خلال بيع كل أنواع الخمور والمخدرات لأبناء الحي· وما زاد الطين بلة أن المنحرفين أصبحوا يقدمون المهلوسات لأطفال المدارس دون مقابل من أجل الإدمان عليها، وهذا ما أثار حفيظة السكان وجعلهم ينتفضون للحد من الفساد والعمل على إنقاذ أبنائهم من مخالب المدمرين· وأفاد شباب من المنطقة بأن السلطات لم تحرك ساكنا إزاء هذه الظواهر المرفوضة في المنطقة، وقالوا إن المنحرفين استغلوا غياب الأمن في المنطقة ليحولوا هذه الأماكن لبيع المخدرات والكحول والاعتداءات على القصر، مردفين أن هؤلاء المنحرفين يقومون بجلب فتيات قصّر إلى المكان ليلا لممارسة الرذيلة، على حد تعبيرهم· وطالب سكان الحي في تصريح لـ (أخبار اليوم) بعد قيامهم بتهديم هذه الأوكار بإمكانياتهم الخاصة باستغلال هذه العقارات للمنفعة العمومية، على غرار تشييد مدارس أو مساكن للعديد من قاطني البيوت الهشة التي تتواصل معاناتهم منذ أزيد 13 سنة وغض السلطات المحلية وولاية العاصمة عما يحدث على العلم من أن قاعة الحفلات (التيتانيك) ملكية خاصة وصاحبها لم يحرك ساكنا رغم استنجاد السكان به من أجل هدمها أو استغلالها· كما ندد هؤلاء بالمناسبة بافتقار حي إسطنبول إلى أدنى شروط الحي الكريم· يذكر أن الحي يقع في قلب العاصمة وليس في منطقة نائية، وتهميش قاطني الأحياء الهشة من عملية الترحيل في الوقت الذي يتم فيه ترحيل سكان مناطق في العاصمة على حساب آخرين، لأن هؤلاء يجنحون إلى إحداث الفوضى·
عبلة عيساتي




 http://bkdesign-dz.com/wasl/29-03-2015/pdf.jpg


برج بــوعـــريــــــريــــــج:

فتنة بمسجد طارق بن زياد وراءها أصحـــــاب نفــــــوذ

رضوان عثماني

شهد مساء أول أمس مسجد طارق بن زياد ، المتواجد بحي محمد المقراني الواقع في قلب مدينة برج بوعريريج فوضى عارمة، إثر اندلاع مناوشات وملاسنات كلامية بين المصلين الذين طالبوا بتدخل الوصاية لفتح تحقيق حول ما يجري في هذا المرفق الديني وإنصاف إمام المسجد الذي راح ضحية أصحاب النفوذ والمصالح الضيقة .

الأحداث المؤسفة، بدأت بعد انتهاء صلاة المغرب مباشرة، وذلك عندما شرع الإمام المكلف بإلقاء كلمة للتعريف بنفسه وكشف عن المهام الموكلة إليه من طرف مديرية الشؤون الدينية ريثما تهدأ الأمور في المسجد، بعد أن طالبت مجموعة من المواطنين من المديــرية الوصية تنحيه الإمام، وهو الكلام الذي فاجأ الحاضرين وأثار غضبهم، حيث انفجر الوضــــــع واندلعت فوضى عارمة تشبه كثيرا الاحتجاجات التي يقوم بها السكان أمام البلديات وفي الطرقات للمطالبة بحقهم في التنمية، أين انتهكت حرمة المسجد ووقعت ملاسنات كلامية تطورت إلى حد التشابك بالأيادي وقيلت ألفاظ بذيئة لا تليق أن تقال في بيوت الله، أين نادى طرف ببقاء الإمام وعددهم كثير مقارنة بمجموعة أخرى لا يفوق عددها أصابع اليد، الذين طالبوا برحيل الإمام، وبصعوبة كبيرة تمكن بعض العقلاء في تهدئة الوضع، بعد أن فشل الإمام المكلف في تهدئة الوضع وإعادة المياه إلى مجاريها، حيث تدخل أحد أبناء الحي الشعبي وخاطب المصلين، وأوضح لهم ما يجري، وقال بأن مديرية الشؤون الدينية أوقفت الإمام الحالي، بعد أن اشتكى مواطنون من الحي به، حيث عرض عليهم الأسباب من بينها عدم الجمع بين صلاتي المغرب والعشاء وإلقاء دروس دينية في المسجد ويُطيل في صلاة الصبح، وهي الأسباب التي وصفها الجميع بالتافهة. وبالعودة إلى الفضيحة، فإن أصحاب المبادرة معروفين بالحي الشعبي أنهم يركضون خلف أهوائهم ومصالحهم الشخصية الضيقة، وغادروا المسجد بعد انفجار الوضع وإشعالهم لنار الفتنة، وهذا بعد أن راسلوا المديرية الوصية، مستغلين التوقيعات التي تم جمعها في إطار المنفعة العامة للمطالبة بإنجاز طريق فرعي بمحاذاة المسجد وأمور أخرى تخص تنمية الحي الشعبي قصد تحسين الإطار المعيشي في أمر آخر لصالحهم، حيث تم استغلال التوقيعات من قبل أصحاب المبادرة لرفعها إلى مدير الشؤون الدينية، الذي قام بتوقيف الإمام مباشرة دون فتح تحقيق في القضية لوضع النقاط على الحروف، وهو ما أثار غضب المصلين الذين أعلنوا عن تضامنهم المطلق مع الإمام المظلوم وقاموا بجمع التوقيعات بعد صلاة المغرب، قصد إرسالها إلى الجهات المعنية لمراجعة قرارها، حيث تم جمع في هذا الصدد أزيد من 500 توقيع.
إلى ذلك، فقضية الحال لم تنته عند هذا الحد، حيث تجددت الفوضى عقب صلاة العشاء، وهذه المرة أصحاب المبادرة لم يحضروا للصلاة، إلا أنهم عمدوا إلى إرسال جواسيسهم المعروفين في حي محمد المقراني بالخشونة والبلطجية، حيث تهجموا على المصلين وانتهكوا حرمة المسجد وحاولوا تعكير الجو لوقف حملة جمع التوقيعات التي كانت جارية على قدم وساق، والتي تكفل بها مجموعة من الشبـــاب لمساندة الإمام المظلوم، إلا أنهم فشلــــوا في مهمتهم الموكلة إليهم، وهذا راجع إلى أن المصلين تجاهلوا التصرفات التي بدرت منهم.
واقتربت وقت الجزائر من العديد من المصلين لمعرفة آرائهم حول ما يجري، حيث أكدوا أن أصحاب المبادرة وعددهم 3 أشخاص ليس لهم علاقة باللجنة الدينية التي تم حلها منذ أشهر، إلا أنهم يستغلون نفوذهم الإداري ومعروفين بـ التبزنيس باسم المسجد للحصول على مختلف أنواع مواد البناء من طرف المقاولين والتي يتم بيعها ولا تستغل لصالح المسجد، الذي تحول إلى ورشة مفتوحة، وهو ما لم يتقبله إمام المسجد والذي فرض منطقه منذ تعيينه على رأس المسجد للقيام بواجبه والاطلاع على كل صغيرة وكبيرة بصفته المسؤول الأول على المرفق، وهو ما لم يعجب هؤلاء الذين دخلوا معه في صراع وبذلوا مجهود كبير واستعملوا جميع الحيل للإطاحة به، واستغلوا توقيعات قاطنو الحي الذين اشتكوا مشاكلهم للسلطات المحلية لإرسالها إلى مديرية الشؤون الدينية والأوقاف لتنحية الإمام، وهي خيانة يعاقب عليها القانون ولابد من السلطات الرسمية بالتدخل لفتح تحقيق في الموضوع. وأضاف المصلون لـ وقت الجزائر ، أن أصحاب المبادرة في كل مرة تركض وراء مصالحها ونجحت سابقا في الإطاحة بأربعة أئمة منذ عام 2010، وهو ما جعل الأمور غير مستقرة في المسجد، وطالب المصلون من مسؤولي الولاية التدخل لمعاقبة المتسببين في هذه الفوضى وإعادة الاعتبار للضحية، مبدين عن استعداهم لتضامنهم والوقوف كوقفة رجل واحد في صف الإمام المظلوم لإعادته إلى منصبه.


طالبـــــوا باستــــرجــــاع محلاتــــــهـــم

تُجار سوق فيــرندو بقسنطيـــنـــة يحتجون أمام مقر الولاية

وهيبة عزيون زيموش

اعتصم، صبيحة أمـــــس الأول، تُجار سوق فيرندو المعروف باسم بطو بقسنطينة أمام مقر ديوان الوالي، مطالبين باسترجاع محلاتهم، بعدما قررت السلطات المحلية غلق الأخير، على إثر حريق مهول شب به قبل حوالي شهر، مخلفا إتلاف أزيد من سبع محلات، إضافة إلى عدد من طاولات البيع.
المحتجون من التجار البالغ عددهم 140 تاجر، أكدوا رفضهم لقرار تحويلهم نحو سوق الشهداء بابن الشرقي، مطالبين بإعادة فتح السوق الذي يشغلونه منذ سنوات عديدة، إذ يعد الأخير أقدم وأشهر سوق بقسنطينة يحوي على 73 تاجرا داخل مبناه، إضافة إلى طاولات لبيع مختلف السلع ومحلات وطاولات أخرى خارج المبنى، كما طالبوا والي الولاية بفتح السوق لاسترجاع نشاطهم التجاري الذي يعد مصدر رزقهم الوحيد، مع تكفلهم بإعادة تهيئة المحلات المحترقة وترميم السوق.
وفي ذات السياق، اعتبر التجار القرار الصادر من السلطات المحلية بإغلاق السوق تعسفا كبيرا، وتعد واضح على التجار الذين وجدوا أنفسهم أمام مصير مجهول، بعدما جردوا بالقوة من محلاتهم وما فيها من سلع لأكثر من شهر، بعدما أحيلوا على البطالة بالقوة، فيما شكك البعض الآخر في أسباب الحريق الذي شب بالسوق،عقبه مباشرة قرار مفاجئ بإغلاق المكان، ما اعتبره البعض بالأمر المدبر من أجل الاستحواذ على أرضية السوق، بالنظر إلى موقعه الإستراتيجي لاستغلاله في أمور مجهولة، كما أكدوا تمسكهم بقرار استرجاع السوق والرفض القاطع بالتحول نحو سوق أخرى مهما كلفهم الأمر، مع العلم أن هذه الوقفة الاحتجاجية تعد الثالثــــة مـــن نوعها بعد حادثة الحريق.



يتنقلون إلى المناطق المجاورة لتلقي العلاج

سكان الماين ببرج بوعريريج يطالبون بمصلحة توليد

رضوان عثماني

يطالب سكان بلدية الماين الواقعة بالجهة الشمالية لولاية برج بوعريريج من السلطات الولائية إنجاز مصلحة توليد في بلديتهم للرفع من نسبة التغطية الصحية في هذه المنطقة والاهتمام أكثر بهذا القطاع الحساس من خلال تحسين الخدمات. وأكد المواطنون أنهم رفعوا العديد من الشكاوى والمراسلات إلى الجهات المعنية للاستفادة من هذا المرفق الهام الذي سيقيهم مشقة العناء في التنقل إلى المناطق المجاورة على غرار دائرة مجانة أو إلى دائرة أقبو بولاية بجاية المتاخمة لوضع مواليدهن.
وأشار هؤلاء أن المعاناة تزداد أكثر في فصل الشتاء بسبب الاضطرابات الجوية والعواصف الثلجية التي تتسبب في قطع الطريق الولائي رقم 43 الأمر الذي يتسبب في مضاعفات صحية للنساء الحوامل تصل إلى موت المولود بسبب البرد الشديد.
ويناشد قاطنو بلدية الماين عبر وقت الجزائر مسؤولي عاصمة البيبان التدخل لتسجيل هذا المشروع الضروري، وعن هذا الانشغال قال مصدر من بلدية الماين لــ وقت الجزائر إنه تم توجيه مراسلة كتابية إلى مديرية الصحة والسكان للنظر في هذا المطلب قصد تجسيده على أرض الواقع والذي سيساهم في حالة الاستجابة في تثبيت العائلات في الجهة الشمالية التي شهدت نزوحا في السنوات الماضية بسبب غياب المرافق الخدماتية .



جتماع ثان سيعقد قريبا للحسم في المسألة بصفة نهائية، والسكان يؤكدون:

مشروع السكة الحديدية لبجاية يحتاج إلى دراسة ثالثة

ع.عماري

يسعى المدير العام للوكالة الوطنية للدراسات ومتابعة الاستثمارات، الذي كثرت تحركاته في الآونة الأخيرة بين ولاية بجاية والجزائر العاصمة لإقناع المعارضين من سكان ولاية بجاية بتجسيد مشروع السكة الحديدية الرابط بين بجاية ومنطقة بني منصور والممتد على مسافة 87 كلم، حيث ستتضرر منه مساكن ومقابر ومساجد ومدارس ومصانع.

كشف المسؤول المذكور خلال اجتماعه في قطاع السكك الاستثمارية العامة المعروفة أنسريف بولاية بجاية مع السلطات المحلية وممثلين عن الجمعيات والهيئات المحلية بمقر ولاية بجاية عن أن هذه الأخيرة استفادت من مشروع ازدواجية خط السكك الحديدية على طول 87 كلم من بجاية إلى غاية منطقة بني منصور، وخصصت له الدولة غلافا ماليا يقدر بـ 106 مليار دينار لتجسيده خلال 60 شهرا وتمكين 36 ألف مواطن من السفر بين بجاية وبلدية بني منصور، مع العلم أن عملية الانجاز سترافقها عملية هدم 25 مؤسسة اقتصادية وبعض البنايات وغيرها، إلا أن سكان حي بني منصور عارضوا المسار الذي تم اختياره من قبل مكتب الدراسات والذي سينجر عنه هدم أزيد من 1600 بناية و7 مقابر و3 مساجد و3 مدارس و32 مؤسسة اقتصادية وهو ما جاء على لسان ممثل جمعية المواطنة ايث ابراهيم الذي أكد أن المشروع لا يخدم التنمية بالولاية. ويرى أن المشروع يحتاج إلى دراسة ثالثة وتساءل عن مستقبل العمال الذين سيسرحون من المؤسسات الاقتصادية.

تنسيقية جمعيات بلدية أوزلاقن ووقفات احتجاجية
نظم ممثلون عن عدة جمعيات ببلدية أوزلاقن وتكتلوا في تنسيقية للجمعيات ما بين الولايات عدة وقفات احتجاجية لتكوين جدار رفض يحول دون تجسيد الخط المزدوج للسكة الحديدية بالشكل الذي رسمته مديريتا النقل والأشغال العمومية، وتم تحديد أرضية مطالب مشتركة تمثلت في رفض تهديم المنازل والوحدات الصناعية والاستلاء غير الشرعي على الأملاك الخاصة، خاصة الأراضي الزراعية ومساحات الأشجار المثمرة، لما فيه من أضرار بالبيئة وتهديم المدارس، المساجد والمقابر، كما يرفض السكان المعنيون التعويضات التي اقترحتها السلطات على أصحاب الأملاك المستولى عليها لأغراض المشروع.
المعنيون طالبوا وزارة النقل بتغيير المسار بشكل يتجنب أملاك المواطنين، ويؤكدون عدم معارضتهم للمشروع نظرا لأهميته من الناحية الاقتصادية والتنموية وعبّروا عن استعدادهم للتجند أكثر لتغيير مسار الخط المزدوج حتى يكون نعمة وليس نقمة على حد تعبير رئيس جمعية محلية.

سكان بلدية بئر السلام بين المطرقة والسندان
من جهة أخرى، يتواجد ملاك الأراضي المقتطعة لمشروع ازدواجية السكة الحديدية بمنطقة بئر السلام ببلدية بجاية بين المطرقة والسندان وتوعدوا المنتخبين المحليين والمسؤولين بالولاية بالتصعيد تنديدا بالمحور المحدد سابقا من قبل الدراسة المنجزة، مطالبين بضرورة إيفاد لجنة وزارية تقف على المسار المحدد الذي يستوجب التعديل حسبهم، وكذا ضرورة إشراكهم في الاجتماعات المحددة باعتبارهم ملاك الأراضي.
وكما هو معلوم، فإن ممتلكات عقارية وفضاءلت صناعية إلى جانب أزيد من 30 بناية سيتم هدمها مع إلحاق الضرر المادي بورشات إنتاجية في حال تجسيد مشروع ازدواجية طريق السكة الحديدية على مستوى المنطقة المذكورة بمدخل مدينة بجاية وفق مساره الحالي، هذا ما دفع بسكان بئر السلام إلى تنظيم وقفات احتجاجية على مستوى طريق السكة الحديدية بسبب تماطل السلطات الولائية والمركزية الاستجابة إلى مطالبهم، وعليه فإن إرسال لجنة تحقيق تقنية لمعاينة حجم الأضرار التي ستنجم عن إقامة هذا المشروع في منظوره الحالي هو مطلب قاطني هذه المنطقة.

المسؤولون عازمون على إقامة المشروع دون تغيير
المسؤولون عازمون على إقامة هذا المشروع دون إحداث أي تغيير وفق مطب أصحاب الأراضي والعقارات الصناعية الموجودة بالمكان، وعليه أكد أحمد حمو توهامي والي ولاية بجاية بأنه سيعمل على فك الجدال والأضرار التي سيخلفها خط السكة الحديدية الذي سيعبر وسط منطقة بئر السلام عبر دعوة رئيس المدير العام لشركة السكة الحديدية مع مدير الوكالة الوطنية لتزويده بمفاهيم ومخططات قبل الشروع في إنجاز المشروع المذكور.
إصرار صناع القرار على تجسيد مشروع ازدواجية السكة الحديدية والتزام ملاك الأراضي والمباني الموجودة في خط المشروع موقفهم باعتراضية كونه سيكون مدمرا للعديد من الهياكل الصناعية، ينبئ بأن مصير هذا المشروع في حد ذاته سيكون مجهولا على شاكلة مشاريع مماثلة بقيت مجمدة منذ سنوات. من جهتهما، ترى مديريتا النقل والأشغال العمومية أن الخط المسطر من الناحية النظرية لا يمثل خطرا على الأملاك الشرعية للخواص، وأن المساحات الخاصة التي مسها الخط المسطر سيتم تعويض أصحابها وفق القانون المطبق في كامل ولايات الجمهورية. وأوضحت ذات المصادر أن الكثير من الشاكين يدافعون عن أملاك ليست لهم شرعا وقانونا وأغلبهم استولى على أراض هي ملك للدولة أنجزوا فيها وحدات صناعية وتجارية ومزارع وغيرها. ولم يستبعد مصدر من الولاية أن تحل لجنة مشتركة من العاصمة لتقصي الحقيقة الميدانية ودراسة إمكانية تغيير مسار الخط أو إلغاء المشروع صفة نهائية في حالة إصرار المواطنين المعنيين على التمسك بمطالبهم. وأوضح نفس المصدر أن الوزارة تفكر جديا في إلغاء المشروع وهو ما سيؤثر على وتيرة التنمية بولاية بجاية.

لقاء ثان يضم مـختلف الأطراف منتظر قريبا بالعاصمة
قبل اختتام الاجتماع المنعقد بمقر ولاية بجاية، اتفق الجميع على عقد لقاء ثان والأخير بالجزائر العاصمة لدراسة المشروع من كل جوانبه.
للإشارة، فإن والي ولاية بجاية أوضح في تدخله أن ولاية بجاية استفادت منذ سنة 1990 إلى غاية 2014 من غلاف مالي يقدر بـ 35 مليار أورو وهذا الرقم حسبه يكشف مدى الأهمية التي توليها الدولة في مجال الاستثمار بالولاية، مؤكدا أن الولاية لم تهمش في هذا المجال.
في هذا الصدد، يأمل سكان الولاية من الدولة أن تتولى التكفل بهم بهدف تحسين أمورهم المعيشية ومعالجة المشاكل اليومية التي يعانون منها من خلال تدعيمهم بمشاريع استثمارية إضافية التي تخدم المنفعة العامة

 أحداث محلية

يتنقلون إلى المناطق المجاورة لتلقي العلاج

سكان الماين ببرج بوعريريج يطالبون بمصلحة توليد

رضوان عثماني

يطالب سكان بلدية الماين الواقعة بالجهة الشمالية لولاية برج بوعريريج من السلطات الولائية إنجاز مصلحة توليد في بلديتهم للرفع من نسبة التغطية الصحية في هذه المنطقة والاهتمام أكثر بهذا القطاع الحساس من خلال تحسين الخدمات. وأكد المواطنون أنهم رفعوا العديد من الشكاوى والمراسلات إلى الجهات المعنية للاستفادة من هذا المرفق الهام الذي سيقيهم مشقة العناء في التنقل إلى المناطق المجاورة على غرار دائرة مجانة أو إلى دائرة أقبو بولاية بجاية المتاخمة لوضع مواليدهن.
وأشار هؤلاء أن المعاناة تزداد أكثر في فصل الشتاء بسبب الاضطرابات الجوية والعواصف الثلجية التي تتسبب في قطع الطريق الولائي رقم 43 الأمر الذي يتسبب في مضاعفات صحية للنساء الحوامل تصل إلى موت المولود بسبب البرد الشديد.
ويناشد قاطنو بلدية الماين عبر وقت الجزائر مسؤولي عاصمة البيبان التدخل لتسجيل هذا المشروع الضروري، وعن هذا الانشغال قال مصدر من بلدية الماين لــ وقت الجزائر إنه تم توجيه مراسلة كتابية إلى مديرية الصحة والسكان للنظر في هذا المطلب قصد تجسيده على أرض الواقع والذي سيساهم في حالة الاستجابة في تثبيت العائلات في الجهة الشمالية التي شهدت نزوحا في السنوات الماضية بسبب غياب المرافق الخدماتية

تخلصوا من الطفلة لما رفضت استلامها لأنها مختطفة

السجن لخاطفي طفلة والبراءة لمحامية أرادت خداع زوجها برضيع

راضية العربي

قضت، ليلة أمس الأول، محكمة الجنايات بمجلس قضاء عنابة في حق 6 متهمين بأحكام تتراوح ما بين البراءة للمحامية و.ظ وأم الممرضة المدعوة ح.ف وعامين حبسا نافذة لكل من الممرضة م،م وشريكتها في القضية ب،و وجارتهم ج، م و4 سنوات لـالفرودور، ح،ش، الذين توبعوا بجناية تكوين جمعية أشرار والمشاركة في الاختطاف ونقل وإخفاء رضيع عاجز عن حماية نفسه.

تعود تفاصيل هذه القضية، التي تحولت إلى قضية رأي عام إلى 29 أكتوبر 2009 لما عثرت مصالح الدرك الوطني على رضيعة من جنس أنثى مرمية في سلة المهملات بوسط مدينة الحجار، حيث تم تحويل الرضيعة إلى عيادة الأطفال قبل توسيع التحريات والتحقيقات الأمنية، والتي توصلت إلى توقيف المتهمين، الذين أقروا بعد سماعهم من وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة الابتدائية أن المحامية ظ،و كانت قد تقدمت بطلب لصديقتها ب، و من أجل مساعدتها على إيجاد رضيع لها لإيهام زوجها أنها حامل، وعلى موعد قريب من الولادة، بعد أن سلمتها مبلغا ماليا قدره 20 مليون سنتيم ودفترا عائليا من أجل تسجيل الرضيع في مصلحة الولادات ببلدية عنابة.
وبعد أيام اتصلت ف،ح بصديقة المحامية ب، و بعد استقدامها رضيعا من جنس أنثى حديث الولادة من عيادة طب الأطفال القديسة تريزا بمساعدة ابنتها الممرضة م، م والمتورطة في قضية اختطاف الطفلة، حيث تم اعطاء كل المتهمين 6 ملايين سنتيــــم مقابل جهدهم في إيجاد الرضيعة، وفي اليوم الموالي، الذي تصادف مع ثاني يوم من أيام عيد الأضحى، سلمت ف،ح الرضيعة لصديقة المحاميـــــة، قبل أن تتفطن أنه تم نشر إعــــلان في احدى الجرائد يفيــــد باختطـــاف رضيعة من مستشفى القديسة تريزا، حيث أكدت على أم الممرضة من أجل معرفة مصدر استقدام الرضيعة والتي كانت تظن بحسب أقوالها في جلسة المحاكمة أنها ابنة غير شرعية، وفي الأخير أقر لها المتهمون أنـــه تم اختطاف الطفلة، حيث أخبرت المحامية التي رفضت استلام الرضيعة، وتم الاستنجاد بالفردور ح، ش الذي نقل الطفلة في سيارته ليرميها في المهملات بمدينة الحجار، وبعد ساعات من هذه العملية تم إخطار المصالح الأمنية بوجـــــود رضيعـــــة مرمية في العراء.
وبعد المداولات تم الحكم على المتهمين بالأحكام السالفة الذكر، بينما كانت النيابة قد التمست عقوبة السجن 10 سنوات للفردور و6 سنوات لكل المتهمين، والبراءة للمحامية.
تجدر الإشارة أنه تم إعادة محاكمة كل المتهمين، بعد أن طعنت النيابة بالنقض في الحكم الصادر خلال الدورة الثانية للجنايات سنة 2012 أمام المحكمة العليا، حيث حكم على كل المتهمين بـ8 سنوات سجنا نافذة والفردور ب5 سنوات سجنا نافذة والبراءة للمحامية.
علما أن هذه المحاكمة الماراطونية استغرقت 13 ساعة وقد حضر عدد كبير من المحاميين لدعم زميلتهم، كما تم تضييق الخناق على ممثلي الصحف المحلية.


خطأ إداري يهدد بتشتيت عائلتين

امــرأة متزوجـــة برجلــــين أحدهــــما زوج أختها بسوق أهراس

م. رياض

يبدو أن هفوات موظفي الحالة المدنية بالبلديات بلغت أقصاها، فبعد أن ذكّروا إناثا، وأنّثوا ذكورا، باتوا اليوم يزوجون ويطلقون كيفما يشاؤون، وهو ما وقعت السيدة (فريدة . م ) من ولاية سوق أهراس ضحيته، إذ وجدت نفسها بعد 23 سنة من الزواج، متزوجة إداريا برجلين الأول زوجها (ط. محمد)، والثاني زوج أختها بعد خطأ أورد اسمها مكان اسم أختها (حدة. م) والكارثة العظمى أن كافة أفراد القضية لا يحسنون القراءة والكتابة.

لم يكن السيد (ط. محمد) من بلدية تيفاش دائرة مداوروش ولاية سوق أهراس يتوقع أنه سيأتي اليوم الذي تسوّد فيه حياته الزوجية والعائلية بعدما عاش أزيد من عشرين سنة مع زوجته (فريدة. م) وأنجب معها خمسة أبناء أكبرهم يبلغ من العمر الآن 23 سنة،لكن جاء اليوم الذي انقلبت فيه حياته رأسا على عقب، بسبب خطأ إداري المتسبب فيه أعوان مصلحة الحالة المدنية ببلدية تيفاس مسقط رأس المعني التي لم ترسل إشعارا بالزواج إلى مصالح بلدية الحنانشة مكان ميلاد الزوجة فريدة لتسجيل الزواج على هامش شهادة ميلاد المعنية حسب ما هو معمول به عبر كامل بلديات الجمهورية. بدأت القضية حسب السيد (ط . محمد)، عندما أرادت أخت فريدة المسماة (حدة .م) استخراج شهادة ميلادها بغية عقد قرانها ببلدية الحنانشة، أين قدمت لها باسم (م. فريدة) بدل الاسم الحقيقي حدة .م)، أين عقدت بها قران الزواج مع السيد (خ. صالح) دون أن يعلم أن المرأة التي تزوج بها وأنجب معها ثلاثة أبناء هي ليست (م. حدة) بل هي (م. فريدة) حسب الوثائق التي تحوز الجريدة عليها. وأضاف محمد أنه لم يتم اكتشاف هذا الخطأ في الوثائق، إلا بعدما أراد استخراج بطاقة تعريف لزوجته فريدة من دائرة مداوروش ليتفاجأ بوجود عقدي زواج الأول بين (ط. محمد) مع السيدة (م. فريدة) سنة 1998 بعقد رقم 22 والثاني باسم (خ. صالح) بتاريخ 24/06/2004، بعقد زواج يحمل رقم31 من بلدية الحنانشة. وبالتالي لم يجد الزوج (ط. محمد) أمام هذه الوضعية إلا رفع دعوى قضائية قصد تسوية هذه الوضعية الشائكة التي أخلطت كل أوراقه رفقة (خ. صالح) الزوج الذي أقدم على الزواج بحسن نية فإذا به يجد نفسه متهما ومظلوما في نفس الوقت بسبب خطأ إداري ليس له فيه أي دخل وما زاد من تشعب الوضع هو جهل أفراد القضية وعدم معرفتهم لا للقراءة أو الكتابة. وناشد الزوج (محمد. ط) وزير العدل حافظ الأختام عبر منبر جريدة وقت الجزائر ضرورة التعجيل في إيجاد حل لهذه القضية والفصل فيها حتى يسترجع عائلته وعافيته قبل أن يفقد عقله لأنه بقي لمدة أربع سنوات يجري بين أروقة المحاكم دون أن يتخذ أي قرار فيما يخص هذه القضية التي أدت إلى تشتيت عائلتين كاملتين.

 http://bkdesign-dz.com/wasl/29-03-2015/cari.jpg

 مجتمـع

خطأ إداري يهدد بتشتيت عائلتين

امــرأة متزوجـــة برجلــــين أحدهــــما زوج أختها بسوق أهراس

م. رياض

يبدو أن هفوات موظفي الحالة المدنية بالبلديات بلغت أقصاها، فبعد أن ذكّروا إناثا، وأنّثوا ذكورا، باتوا اليوم يزوجون ويطلقون كيفما يشاؤون، وهو ما وقعت السيدة (فريدة . م ) من ولاية سوق أهراس ضحيته، إذ وجدت نفسها بعد 23 سنة من الزواج، متزوجة إداريا برجلين الأول زوجها (ط. محمد)، والثاني زوج أختها بعد خطأ أورد اسمها مكان اسم أختها (حدة. م) والكارثة العظمى أن كافة أفراد القضية لا يحسنون القراءة والكتابة.

لم يكن السيد (ط. محمد) من بلدية تيفاش دائرة مداوروش ولاية سوق أهراس يتوقع أنه سيأتي اليوم الذي تسوّد فيه حياته الزوجية والعائلية بعدما عاش أزيد من عشرين سنة مع زوجته (فريدة. م) وأنجب معها خمسة أبناء أكبرهم يبلغ من العمر الآن 23 سنة،لكن جاء اليوم الذي انقلبت فيه حياته رأسا على عقب، بسبب خطأ إداري المتسبب فيه أعوان مصلحة الحالة المدنية ببلدية تيفاس مسقط رأس المعني التي لم ترسل إشعارا بالزواج إلى مصالح بلدية الحنانشة مكان ميلاد الزوجة فريدة لتسجيل الزواج على هامش شهادة ميلاد المعنية حسب ما هو معمول به عبر كامل بلديات الجمهورية. بدأت القضية حسب السيد (ط . محمد)، عندما أرادت أخت فريدة المسماة (حدة .م) استخراج شهادة ميلادها بغية عقد قرانها ببلدية الحنانشة، أين قدمت لها باسم (م. فريدة) بدل الاسم الحقيقي حدة .م)، أين عقدت بها قران الزواج مع السيد (خ. صالح) دون أن يعلم أن المرأة التي تزوج بها وأنجب معها ثلاثة أبناء هي ليست (م. حدة) بل هي (م. فريدة) حسب الوثائق التي تحوز الجريدة عليها. وأضاف محمد أنه لم يتم اكتشاف هذا الخطأ في الوثائق، إلا بعدما أراد استخراج بطاقة تعريف لزوجته فريدة من دائرة مداوروش ليتفاجأ بوجود عقدي زواج الأول بين (ط. محمد) مع السيدة (م. فريدة) سنة 1998 بعقد رقم 22 والثاني باسم (خ. صالح) بتاريخ 24/06/2004، بعقد زواج يحمل رقم31 من بلدية الحنانشة. وبالتالي لم يجد الزوج (ط. محمد) أمام هذه الوضعية إلا رفع دعوى قضائية قصد تسوية هذه الوضعية الشائكة التي أخلطت كل أوراقه رفقة (خ. صالح) الزوج الذي أقدم على الزواج بحسن نية فإذا به يجد نفسه متهما ومظلوما في نفس الوقت بسبب خطأ إداري ليس له فيه أي دخل وما زاد من تشعب الوضع هو جهل أفراد القضية وعدم معرفتهم لا للقراءة أو الكتابة. وناشد الزوج (محمد. ط) وزير العدل حافظ الأختام عبر منبر جريدة وقت الجزائر ضرورة التعجيل في إيجاد حل لهذه القضية والفصل فيها حتى يسترجع عائلته وعافيته قبل أن يفقد عقله لأنه بقي لمدة أربع سنوات يجري بين أروقة المحاكم دون أن يتخذ أي قرار فيما يخص هذه القضية التي أدت إلى تشتيت عائلتين كاملتين.

يواجه عقوبة عامين حبسا نافذا

وليّ تلميذ يعتدي على أستاذ تربية بدنية بوهران

عبد الله. م

التمس ممثل الحق العام لدى محكمة الجنح بالسانيا، عقوبة عامين حبسا نافذة، في حق ولي تلميذ، وجه عدة لكمات لأستاذ تربية بدنية تسببت له في عجز لمدة 6 أيام، بعدما قام الأخير بطرد ابنه من حصة الرياضة بعد قيامه بسلوك غير رياضي في حق صديقه بالقسم.
تعود الحادثة إلى الأيام القليلة الماضية عندما اتصل ابن المتهم بوالده من هاتف زميله، ليبلغه بأن معلم التربية البدنية قام بضربه ومنعه من المشاركة في مقابلة كرة اليد، ليتوجه هذا الأخير مباشرة إلى المؤسسة التربوية، أين طلب من الحارس أن يبلّغ المعلم بأنه يريد مقابلته، وعند حضور الضحية، تفاجأ من ردة فعل المتهم الذي اعتدى عليه بلكمة على مستوى الوجه قبل أن يسبّه ويشتمه أمام المدير وزملائه الذين تدخلوا لفك النزاع، ليتم إخطار مصالح الأمن التي تنقلت إلى المؤسسة وقامت بتوقيف الأخير، وتحرير محاضر سماع في حقه وإحالته على وكيل الجمهورية الذي أمر بإيداعه رهن الحبس المؤقت، ناسبا له جنحة التعدي على موظف أثناء تأدية مهامه، وأثناء جلسة المحاكمة، اعترف المتهم بما نسب إليه من أفعال، طالبا الصفح من الضحية الذي صرح بأنه لم يضرب ابنه قط، وإنما حرمه من المشاركة في مقابلة كرة اليد، بعد أن قام بسلوك غير أخلاقي في حق زميله أثناء المقابلة، ليلتمس في حقه ممثل الحق العام العقوبة السالفة في انتظار الفصل في القضية في جلسة لاحقة.

.. وحارسان يسرقان بلازما من المستشفى
اهتز مستشفى مجبر تامي بعين الترك على وقع قضية وصفت بالفضيحة الثقيلة عقب اختفاء شاشة تلفاز مسطحة الشكل من مصلحة الطب العام والتي طرحت العديد من الانتقادات وسط المرضى والموظفين. تفاصيل القضية تعود إلى ظهر يوم الجمعة الفارط، أين تفطن الطاقم المناوب بمصلحة الطب العام إلى اختفاء شاشة تلفاز من قاعة الموظفين المناوبين مباشرة بعد عودتهم من أداء صلاة الجمعة، وقتها شن أعوان الحراسة والوقاية عملية بحث واسعة تم من خلالها تطويق جل المصالح والمسالك دون العثور على الجهاز المسروق، غير أن الإدارة لم تطو ملف القضية، بل استعانت بشريط كاميرات المراقبة أين كانت المفاجأة حيث تبين أن حارسين مكلفين بحماية ممتلكات المستشفى قاما بلف الشاشة خلسة وسط بطانية وتسللا بها خارجا أي بمعنى حاميها حراميها حيث تم تدوين تقرير إداري في انتظار تحقيق مصالح الشرطة وتوقيف المتورطين في السرقة.

لــتــــرمــــيــــم 557 بنـــــايـــــة

بلدية الجزائر الوسطى تمنح الولاية 100 مليار سنتيم

انطلقت ولاية الجزائر في عملية إعادة تأهيل أزيد من 56 ألف بناية قديمة وترميها، في إطار المخطط الاستراتيجي لتهيئة وعصرنة العاصمة، حيث تم تقسيم العملية إلى خمسة أجزاء، الجزء الأول خصص لترميم أزيد من 12 ألف وحدة سكنية، لا تزال في طور الأشغال، فيما تبقى الأجزاء الأخرى تنتظر دورها في المستقبل القريب.

شرعت الولاية مع بداية عملية إعادة الإسكان التي انطلقت شهر جوان الماضي، في إعادة ترميم وتأهيل البنايات القديمة التي تعود نشأتها إلى الحقبة الاستعمارية، ولم تشملها عملية الترحيل، حيث تضم عملية الترميم التي استفادت منها بعض بلديات العاصمة، تدعيم البنايات، إعادة تحويل شبكات الكهرباء والماء بالإضافة إلى الغاز والهاتف، إلى شبكات تحت الأرض، من أجل تفادي الحوادث أثناء الأشغال وللقضاء على التشوه العمراني التي تعرفه بلديات الوسط، كما يتم من خلال ذات العملية تهيئة المساحات وحواف الطرقات وتزويدها بالإنارة الفنية. عملية الترميم، حسب التقرير السنوي للولاية، تحوز وقت الجزائر على نسخة منه، قسمت إلى خمسة أجزاء بمجموع فاق 56 ألف وحدة سكنية تخضع للترميم، حيث تم الانطلاق في ترميم كمرحلة أولية أزيد من 12 ألف سكن قديم، موزعة على سبعة انهج، والشوارع الكبرى بالإضافة إلى أربعة طرق عرضية، بعد أن تم اختيار المؤسسات المقاولاتية المسؤولة عن المشروع. وبخصوص المراحل الأربع المتبقية، والتي تضم أزيد من 43 ألف سكن، فسيتم البدء في أشغال الترميم في الأشهر القادمة، عقب الانتهاء من الشطر الأول للعملية.
وفي هذا الصدد، كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى، عبد الحكيم بطاش، في حديثه لـــ وقت الجزائر ، أن عملية الترميم وإعادة تأهيل البنايات القديمة المتواجدة على مستوى بلديته، تم الانطلاق فيها منذ أزيد من شهر، من طرف شركة مقاولاتية إسبانية كلفت بالأشغال، موضحا أن العملية مست عشرة انهج بذات البلدية، نذكر منها نهج عبان رمضان ، محمد الخامس ، زيغود يوسف ، ديدوش مراد ، مؤكدا أن العملية ستنتهي شهر جوان القادم، لتساهم في تحول عاصمة البلاد إلى الجزائر البيضاء ، يقول المتحدث.
وتابع بطاش أن البلدية تضم لوحدها، 557 بناية قديمة، معنية بعملية الترميم وإعادة التأهيل التي أقرتها ولاية العاصمة، في إطار الحفاظ على النسيج العمراني القديم، وتطبيقا للمخطط الاستراتيجي لعصرنة العاصمة، وحسب ما أكده رئيس البلدية، فإن هذه الأخيرة قدمت مساهمة مالية، تمثلت في 100 مليار سنتيم، لصندوق الولاية الخاص بالعملية، مشيرا في ذات الوقت إلى أن الإعانة المالية التي قدمت من طرفه، لا تكف لترميم كامل البنايات المعنية، وهو ما يجعل البلدية مجبرة على تقديم في كل مرحلة إعانات مالية أخرى للإسراع في وتيرة الأشغال. تجدر الإشارة إلى أن الولاية خصصت برنامجا خاصا لترميم 11 ألف سكن، من خلال الاعتماد على المساهمات المالية، التي تقدمها البلديات الغنية، للصندوق الولائي المخصص لذات العملية، كما هول حال بلدية الجزائر الوسطى.


الهيئة تخلي مسؤوليتها من وضعيات دور الشباب المهترئة

مسؤولو رايس حميدو يرفضوا تسليم دار الشباب للمديرية المختصة

نادية بوطويل

طالب سكان بلدية رايس حميدو بالعاصمة من مديرية الشباب والرياضة ضرورة انجاز أو إعادة تهيئة دار الشباب من أجل ممارسة مختلف النشاطات، خصوصا أن هذه الأخيرة في حالة كارثية، في حين أكد مدير الشباب أن الحل موجود بين أيدي السلطات المحلية التي أبت تسليمهم المشروع من أجل تهيئته.
أكد شباب البلدية خلال حديثهم مع وقت الجزائر أنهم يمضون أوقات فراغ في المقاهي بدل قيامهم بمختلف النشاطات سواء منها الثقافية، الرياضية، وغيرها من النشاطات التي من الممكن ممارستها بدار الشباب الموجودة ببلديتهم، حيث أنها توجد في وضعية يرثى لها ولا تتوفر على أدنى متطلبات الشباب.
وأوضح محدثونا أنهم في العديد من المناسبات قاموا بإيداع شكاوى على مستوى مكاتب البلدية من أجل المطالبة بضرورة تهيئة دار الشباب وجعلها مماثلة لدور الشباب التي تعرفها معظم بلديات العاصمة، ويستفيد منها شبابها وشاباتها، إلا ن طلبهم لم يلق أذانا صاغية، ولم يتم قبول مطلبهم الوحيد، الأمر الذي دفعهم التنقل في العديد من المرات إلى دور الشباب الخاصة بالبلديات المجاورة على غرار بلدية الحمامات، عين البنيان، باب الوادي وغيرها من أجل إفراغ الطاقة الموجودة داخلهم، مناشدين السلطات المحلية ومديرية الشباب والرياضة أخذ مطلبهم الوحيد محمل الجد وتهيئة دار الشباب في القريب العاجل.
من جهة أخرى، قال مدير الشباب والرياضة، سعيد هقاص، في تصريح لـ وقت الجزائر عن وضعية دار شباب بلدية رايس حميدو إنه غير مقتنع بوضعيتها معتبرا إياها المتنفس الوحيد للشباب، إلا ان هذه الدار يوجد بها مقهى فقط ولا يوجد شيء آخر، مؤكدا أنه قام بمطالبة السلطات المحلية بتسليمه الدار من أجل أن يتم عرضها على مؤسسة خاصة لوضعها في أحسن تجهيز، إلا أن مصالحه لم تتلق الرد الى غاية اليوم من طرف المسؤولين، مؤكدا على وجود العديد من دور الشباب بمختلف البلديات على غرار الخرايسية، سحاولة، درقانة وغيرها، موضحا أن مصالحه تعمل على إعادة تهيئة العديد منها، في حين توجد 13 دار شباب جديدة في قيد الدراسة، مشيرا في ذات السياق إلى أنه سيتم تجهيز فضاءين للعب وسيتم البدء في إنجازهما قريبا، حيث يوجد 17عقارا تم استلامها وسيتم انجازها كفضاءات ويتم تجهيزها بالعشب الاصطناعي، 7 منها سيتم الانطلاق فيها حيث تم تعيين مؤسسة الانجاز ومدة الانجاز مقدرة بشهرين لمختلف الملاعب الجوارية الصغيرة، أما فيما يخص العقارات? 10 المتبقية فمصالحه تعمل على اختيار المؤسسات.

المنتدى الدولي حول كاتب ياسين ينتهي دون جائزة

قدماء مسرحيي قالمة يتأسفون لتهميشهم

خالدة.م

تأسف الفنان القالمي المعروف عبد الوهاب بوحمام -وهو من قدماء المسرحيين الجزائريين- لعدم تلقيه أي دعوة لحضور المنتدى الدولي حول حياة مؤلف رائعة نجمة، وهو الذي يعرف الكثير عن كاتب ياسين، إذ ناضل معه وما زال يعمل في مجال المسرح حتى يومنا هذا، في حين حضر فنانون لا علاقة لهم بكاتب ياسين، جاءوا من الخارج ولم يقدم احد تفسيرا لوجودهم هناك.

كما عبر أعضاء من فرقة المسرح القالمية المعروفة بنشاطها ومشاركتها منذ عقود في مسرح الهواة والمسارح الوطنية، عن ألمهم لتهميشهم، وهم الذين كان بإمكانهم ان يثروا هذا الملتقى الدولي، بإعادة الحياة الى مسرحيات ياسين وإعادة تمثيلها للحضور، كونهم ادرى بقيمته وتجربته المسرحية التي تقاسموها معه.
وتمنى بوحمام رفقة قدماء الممثلين المسرحيين بقالمة، ممن يعتزون بنضال كاتب وببنوّته للمدينة، ان يكون هناك اهتمام حقيقي بالراحل وبالمسرح وبالثقافة ككل، وأبدوا استعدادهم للنضال وللعطاء اكثر، ولم يطلبوا غير ان يتم إشراكهم في مثل هذه التظاهرات، وان توجه اليهم دعوة للحضور على الاقل.
القالميون ايضا لم يشرَكوا في هذا الملتقى، على الرغم من عالمية المتحدَّث عنه، الاشهار كان ضعيفا جدا، لم يتعدَّ بعض الملصقات على باب المسرح، في حين ان من بين المهمشين من ناضل مع ياسين في احلك الاوقات ولديه الكثير ليقوله عنه كشهادات حية.
واختتم المهرجان دون جائزة، لعدم وجود كتب او أطروحات يمكن ادخالها في المنافسة حول كاتب ياسين، رغم المشاركة الدولية الكبيرة، تونس، الولايات المتحدة، النمسا، وغيرها. وعلى هامش الملتقى، روى باتريك ستراسيرا، الطالب بقسم الدكتوراه بجامعة فيينا، للحضور، في سهرة جانبية، كيف اعجب بكاتب ياسين ومسرحه، قائلا ان الاستاذة زهرة بوشنتوف سياغ، التي تولت تدريسه الادب المغاربي، اقترحت عليهم اجراء اطروحة حول كاتب او فنان مغاربي، اختار هو كاتب ياسين، الذي لم يكن يعرفه الا بالاسم، وسرعان ما أدهشته الجثة المطوقة وغيرها من أعماله، فأصبح كاتب ياسين هوسَه اليومي، وهاجسه الذي لا يفارقه، خصوصا مسرحه الشعبي، وأفكاره الحرة. الضيوف الذين نزلوا في فندق مرمورة تابعوا نشاطاتهم على مدار 4 ايام في مسرح الجيب محمود تريكي، الذي يعد جوهرة فنية تنتظر الترميم، كونه آيلا للسقوط في حال تركه سنوات اخرى، رغم ان هناك برنامجا لترميمه قيد انتظار اشارة التنفيذ. وللتذكير، فقد استعرض المتدخلون في هذا المنتدى مقاربات توحد الفكر النضالي من أجل الهوية والحرية ومحاربة المستعمر والعنصرية عن طريق الإبداع الأدبي والشعري والمسرحي للكتاب الثلاثة الذين استعملوا اللغة الفرنسية التي تمثل لغة المستعمر بالنسبة لهم: إيمي سيزار(1913-2008)، كاتب ياسين(1929- 1989) وإدوارد غليسون (1928-2011).
20 مداخلة حول موضوع الطبعة التفاعلات الثقافية النصية والجمالية في كتابات ياسين قدمها أساتذة وباحثون يمثلون جامعات وهيئات بحث تابعة لدول كل من فرنسا وبلجيكا والنمسا والولايات المتحدة الأمريكية وبولونيا إضافة إلى تونس والجزائر.


من أغلى الروائع الفنية في التاريخ

دار كريستيز تقدم لوحة نساء الجزائر للمزادات الفنية

ق.ث

ستقدم دار كريستيز للمزادات الفنية لوحة نساء الجزائر لبابلو بيكاسو التي قدر ثمنها بـ140 مليون دولار، وستكون من أغلى الروائع الفنية في التاريخ إذا ما اشتراها أحد. وستباع هذه اللوحة الفنية، التي رسمها بيكاسو عام 1955، في إطار المزاد الذي سيقام تحت شعار النظرة إلى المستقبل الماضي المخطط إجراؤه يوم 11 ماي المقبل بيعت هذه اللوحة في المرة السابقة عام 1997، أثناء بيع مقتنيات فيكتور وسالي غانتس، وكان سعرها آنذاك 31.9 مليون دولار. وقد اشترى الزوجان غانتس هذه اللوحة من الرسام نفسه عام 1956 بـ212.5 ألف دولار.
ورسم بيكاسو هذه اللوحة مستوحيا فكرتها من لوحة للرسام الفرنسي يوجين ديلاكروا وتحمل الاسم ذاته، وتتمضن هذه اللوحة مجموعة من النساء. وبلغت قيمة اللوحات التي باعتها دار كريستيز للمزادات من روائع الفن الانطباعي والفن الحديث ما يزيد عن 1.2 مليار دولار عام 2014، بينما بلغت قيمة لوحات الفن المعاصر وفن ما بعد الحرب العالمية الثانية زهاء 2.8 مليار دولار خلال المرحلة ذاتها.

لعصرنـــــة تدخــــل الخدمـــــــــة

بدأ تجسيد تطبيق عملية الإمضاء الالكتروني، التي يصدرها المرفق القضائي عبر الانترنيت تبعا لصدور قانون العصرنة في الجريدة الرسمية، حيث بلغت عملية استخراج الوثائق المتمثلة في صحيفة السوابق العدلية رقم 3 وشهادة الجنسية، منذ دخولها حيز التطبيق في 25 مارس 2015، عبر جميع مجالس القضاء أكثر من 100 وثيقة.

وأخيـــــرا.. زينيــــت قسنطينـــة

دخلت قاعة العروض الكبرى زينيت بقسنطينة حيز الخدمة خلال الأسبوع الحالي، بعدما قامت مؤسسة الإنجاز الصينية بتسليمها بكامل هياكلها، بعد مدة انجاز دامت 14 شهرا.
وبحسب والي قسنطينة، فان شركة الإنجاز قامت بتسليم هذا الصرح الكبير على المستوى الوطني والقاري في المواعيد المحددة، بكامل المرافق الداخلية والخارجية، وبسعة استيعاب تقدر بـ 3500 مقعد.ومن المقرر ان تحتضن الزينيت الحفل الرسمي والافتتاحي لتظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية يوم 16 افريل المقبل، الذي شرع في التحضير له من قبل أزيد من 350 فنان قدموا من 24 ولاية بتدريبات يومية بقاعة الزينيت تحت إشراف الديوان الوطني للثقافة والاعلام.

 اللقطة لملعب بلدي تحوّل إلى حظيرة سيارات بعين الترك بوهران.


 

ايدير وآيت منقلات حاضران وتكتم حول الأسماء العربية

برنامج تظاهرة عاصمة الثقافة سيكون مطبوعا بعد يومين حسب محافظها


  24 مارس 2015 - 20:37   قرئ 665 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
برنامج تظاهرة عاصمة الثقافة سيكون مطبوعا بعد يومين حسب محافظها
أكد محافظ تظاهرة عاصمة الثقافة العربية  سامي بن الشيخ  أمس، أن برنامج عاصمة الثقافة العربية سيكون جاهزا ومطبوعا بعد يومين، مقللا من أهمية ما يروج حول مقاطعة الفنانين الجزائريين للتظاهرة، مؤكدا أن آيت منقلات وايدير سيسجلان حضورهما، فيما فضل التكتم حول الأسماء العربية الحاضرة بعد اللغط الذي دار إثر تسريب خبر دعوة الفنانة فيروز.

سامي بن الشيخ الذي حل ضيفا على أمواج الإذاعة، تحدث عن برنامج عاصمة الثقافة العربية بنوع من التفصيل، حيث أكد أن حفل الافتتاح سيكون مميزا على مدار يومي 15 و16 أفريل عبر حفل شعبي بوسط المدينة واستعراض كبير يضم وفود 22 دولة عربية وينطلق مساء لاستغلال جمالية الصورة الممنوحة بفعل الإضاءة التي ستعرفها الجسور، ناهيك عن الألعاب النارية، مشيرا إلى أن الوفود ستكون على حافلات كبيرة كل منها تمثل دولة، على أن تكون البداية بحافلة الجزائر والنهاية بحافلة قسنطينة، وفيما يتعلق بالملحمة المنتظرة يوم الافتتاح، فقد أكد أنها ستعرف مشاركة 260 فناناً ستكون خلفهم تقنيات جديدة من شأنها إبهار المتفرجين مع عرض فيديوهات تنقل الحضور إلى قسنطينة عبر مختلف مراحلها، على أن تكون قاعة الزينيت القبلة الوحيدة والرئيسية لمختلف العروض للولايات والدول الأخرى في ظل غياب بدائل أخرى.
تحدث المعني عن الفضاءات التي ستعرف احتضان مختلف فعاليات عاصمة الثقافة العربية، مؤكدا أن بعض المشاريع ستسلم تدريجيا أثناء التظاهرة وتأثير العوامل الطبيعية على التأخر في إنجاز بعضها، مشيرا إلى أن التظاهرة قد لاقت استجابة واسعة من مختلف الدول العربية خاصة مصر، المغرب وتونس، في حين رفض الإفصاح عن الأسماء العربية البارزة التي ستعرف مشاركة في الاحتفالات، مبرّرا ذلك بما حدث حين تم تسريب خبر مشاركة الفنانة فيروز، مؤكدا أنه تمت دعوتها إلا أن الصحافة تناولت الأمر بطريقة وصفها بالفوضوية، في حين أكد مشاركة فنانين كبار من كل الدول العربية، مقللا من أهمية مقاطعة بعض الفنانين الجزائريين للتظاهرة، مؤكدا في ذات السياق مشاركة الفنانين القبائليين ايدير وايت منقلات اللذين قال إنهما يمتلكان شعبية كبيرة ومصداقية.
ابتسام. ب




 http://elmihwar.com/ar/thumbnail.php?file=articles/national/3_680484387.jpg&size=article_large



سكان حي إسطنبول ببرج الكيفان ينتفضون

  • PDF
تقييم المستخدمين: / 0
سيئجيد 
انتفض سكان حي إسطنبول أمس ببلدية برج الكيفان، شرق الجزائر العاصمة، ضد أوكار الرذيلة بالمنطقة، وقام العشرات من الشباب بتهديم قاعة الحفلات (التيتانيك) المهجورة، والتي باتت ملاذا للمنحرفين ووكرا لممارسة الفاحشة·
ناشد سكان حي إسطنبول السلطات المحلية لبلدية برج الكيفان التدخل العاجل من أجل وضع حد لانتشار بيع المخدرات في الحي وممارسة الرذيلة في قاعة الحفلات السالفة الذكر، حيث أنه وفي حدود الثالثة من زوال يوم الجمعة قرر شباب حي إسطنبول الواقع ببلدية برج الكيفان، شرق العاصمة، الخروج عن صمتهم، حيث قاموا بمباشرة لتهديم قاعة الحفلات (التيتانيك) التي لم تعد تستعمل كقاعة للحفلات منذ زلزال ماي 2003 وبات يستغلها عدد من المنحرفين في تعاطي شتى المحظورات وممارسة الرذيلة من خلال بيع كل أنواع الخمور والمخدرات لأبناء الحي· وما زاد الطين بلة أن المنحرفين أصبحوا يقدمون المهلوسات لأطفال المدارس دون مقابل من أجل الإدمان عليها، وهذا ما أثار حفيظة السكان وجعلهم ينتفضون للحد من الفساد والعمل على إنقاذ أبنائهم من مخالب المدمرين· وأفاد شباب من المنطقة بأن السلطات لم تحرك ساكنا إزاء هذه الظواهر المرفوضة في المنطقة، وقالوا إن المنحرفين استغلوا غياب الأمن في المنطقة ليحولوا هذه الأماكن لبيع المخدرات والكحول والاعتداءات على القصر، مردفين أن هؤلاء المنحرفين يقومون بجلب فتيات قصّر إلى المكان ليلا لممارسة الرذيلة، على حد تعبيرهم· وطالب سكان الحي في تصريح لـ (أخبار اليوم) بعد قيامهم بتهديم هذه الأوكار بإمكانياتهم الخاصة باستغلال هذه العقارات للمنفعة العمومية، على غرار تشييد مدارس أو مساكن للعديد من قاطني البيوت الهشة التي تتواصل معاناتهم منذ أزيد 13 سنة وغض السلطات المحلية وولاية العاصمة عما يحدث على العلم من أن قاعة الحفلات (التيتانيك) ملكية خاصة وصاحبها لم يحرك ساكنا رغم استنجاد السكان به من أجل هدمها أو استغلالها· كما ندد هؤلاء بالمناسبة بافتقار حي إسطنبول إلى أدنى شروط الحي الكريم· يذكر أن الحي يقع في قلب العاصمة وليس في منطقة نائية، وتهميش قاطني الأحياء الهشة من عملية الترحيل في الوقت الذي يتم فيه ترحيل سكان مناطق في العاصمة على حساب آخرين، لأن هؤلاء يجنحون إلى إحداث الفوضى·
عبلة عيساتي



 http://www.akhbarelyoum.dz/ar/images/skan_hi_isttnboul_bbrj_alkifan_intfdhoun.jpg


عاصمة الثقافة العربية في أبشع صورها قبل أسبوعين من التظاهرة

الأمطار تُغرِق قسنطينة بسبب انسداد البالوعات واهتراء الطرق


  28 مارس 2015 - 00:23   قرئ 1818 مرة   0 تعليق   أخبار الشرق
الأمطار تُغرِق قسنطينة بسبب انسداد البالوعات واهتراء الطرق
تسببت الأمطار المتساقطة بولاية قسنطينة خلال الأيام الأخيرة في إغراق أغلب الطرق والمحاور وكذا عديد الأحياء والشوارع، التي وجد سكانها صعوبة في التنقل بسبب البرك التي انتشرت وحولت عديد المساحات لما يشبه المسابح، وهي الوضعية التي خلقها انسداد البالوعات وكذا حال الطرق المهترئة، حيث كشفت الأمطار حجم البشاعة التي تغرق فيها قسنطينة على بعد أسبوعين فقط من احتضان تظاهرة عاصمة الثقافة العربية.

تحولت قسنطينة خلال اليومين الماضيين لما يشبه  الدوار  بسبب غلق عديد الطرق وغرقها في المياه بسبب تساقط الأمطار، التي كشفت الوجه القبيح لعاصمة الشرق بفعل انسدادا البالوعات من جهة ووضعية الطرق المهترئة من جهة أخرى، وهو الحال الذي استدعى تدخل عناصر الدرك الوطني والحماية المدنية وكذا مديرية الأشغال العمومية، لفتح الطرقات وإزالة المياه الراكدة وتسهيل حركة المرور، في حين سجل غياب كلي للبلديات المسؤولة عن هذا الوضع باعتبار عدم الاهتمام بتنظيف البالوعات التي انسدت تماما على الرغم من أن كميات الأمطار المتساقطة لم تكن كبيرة جدا. وعرف الطريق الوطني رقم 3 في جزئه الرابط بين قسنطينة وقالمة على مستوى حي سيساوي حالة كارثية بفعل تجمع مياه الأمطار التي صاحبها انسداد قنوات صرف المياه والبالوعات، وهي الوضعية التي يشتكي منها سكان المنطقة كل فصل شتاء، واستدعت تدخل عناصر من المجموعة الإقليمية لوحدات الدرك الوطني مرفوقين بعناصر الحماية المدنية بغرض إخلاء الطريق وفتح مجال آخر للتخلص من المياه، في الوقت الذي شهد الطريق في جزئه الرابط بين قسنطينة ديدوش مراد شللا كبيرا بسبب المياه، التي تراكمت أيضا وجعلت من الحركة المرورية أمرا صعبا جدا، تضاف لذلك وضعية باقي الطرقات كالطرق الوطنية رقم 79 و27 أين تدخلت مديرية الأشغال العمومية رغم صعوبة التنقل بغرض تسهيل حركة المرور. وعلى بعد أسبوعين من احتضان الولاية لتظاهرة بحجم عاصمة الثقافة العربية التي ستشهد تدفقا للزوار القادمين من مختلف بقاع العالم، لازالت قسنطينة غارقة في المياه، حيث ورغم الملايير الموجهة للتهيئة وحتى الصيانة إلا أن كمية قليلة من الأمطار جعلت الولاية في حاة كارثية، قد ترعب ضيوف عاصمة الشرق الشهر الداخل في حال وتكرمت السماء مرة أخرى بمزيد من الأمطار.
ابتسام.ب




 http://elmihwar.com/ar/thumbnail.php?file=articles/local/5_349139356.jpg&size=article_large

تبادل الزيارات بين رؤساء الجزائر وفرنسا عبر التاريخ

رؤساء فرنسا يصرّون على المدن التاريخية وحساسية مغربية من كل زيارة

ناصر
الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك
الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك
صورة: (ح.م)

بومدين استقبل "جيسكار ديستان" في أول زيارة والشاذلي أول رئيس زار فرنسا

تواجد أزيد عن مائة إعلامي فرنسي وغيرهم من كل دول العالم لتغطية الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولند إلى الجزائر، يؤكد أن أي زيارة يقوم بها أي رئيس جزائري إلى فرنسا أو أي رئيس فرنسي إلى الجزائر لا تُعتبر حدثا في البلدين أو القارتين الأوروبية والإفريقية فقط، وإنما في كل دول العالم، بسبب الإرث التاريخي الذي يربط البلدين وثقله، ليس بعد الاستقلال وإنما منذ العهد الاستعماري، إذ بمجرد تعيين الجنرال شارل ديغول رئيسا لفرنسا عام 1958حتى كان أول عمل قام به هو زيارة الجزائر، حيث تجوّل من غربها إلى شرقها وزار حتى المداشر الساخنة في آخر محاولة لرئيس فرنسي لأجل الاحتفاظ ببلد رفض الاستعمار، لأجل ذلك بعد حصول الجزائر على استقلالها كان على البلدين أن ينتظرا 13 سنة كاملة حتى تكون أول زيارة لرئيس فرنسي إلى الجزائر، وأكثر من عشرين سنة حتى يزور أول رئيس جزائري فرنسا.
بومدين يستقبل جيسكار ديستان لأول مرة
مرت فترة قيادة أحمد بن بلة للجزائر بيضاء من دون أية علاقة على مستوى زيارات الرؤساء، حيث استقبل أحمد بن بلة عددا من الرؤساء ومنهم حتى رئيس الصين، وقام بزيارات غالبيتها إلى الدول العربية، ولم يكن مطروحا أبدا في عهده أن يزور رئيس فرنسي الجزائر أو العكس، وحتى فترة الرئيس الراحل هواري بومدين كانت بدايتها جافة، وانتظر الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان قرابة العشر سنوات من حكم بومدين لأجل القيام بزيارة الجزائر وهي الزيارة التاريخية التي استقبل فيها بومدين الرئيس الفرنسي في مطار الدار البيضاء سابقا في العاشر من شهر أفريل عام 1975 حيث مكث الرئيس الفرنسي في الجزائر مدة ثلاثة أيام توجّه فيها إلى مدينة قسنطينة كما فعل شارل ديغول أيضا ومن لحقهما في الألفية الجديدة نيكولا ساركوزي، ولم يستحسن المغرب هذه الزيارة.
ورغم زيارة جيسكار ديستان إلا أن بومدين واصل تأميم كل خيرات الجزائر، حيث قام في شهر ديسمبر أي بعد ثمانية أشهر من زيارة الرئيس بتأميم كل المصانع الفرنسية الكبرى المتواجدة في الجزائر مثل ميشلان وتوتال وماشا ليطرد بصفة نهائية الفرنسيين من الجزائر، ويُحسب لبومدين أنه رفض رد الزيارة بالرغم من الدعوة التي وصلته من الإيليزيه، ورحل بومدين دون أن تطأ قدماه باريس.
.
ميتران زار الجزائر ثلاث مرات
وحتى عندما تولى الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد قيادة الجزائر، ظلت باريس مستعصية على الرؤساء الجزائريين، وبدأت نظرة الغرام كالعادة من فرنسا حيث بدأ الزيارة فرانسوا ميتران في 30 نوفمبر1981، ولكن يُحسب للشاذلي بن جديد تمكنه من فتح هذا الملف التاريخي الوثائقي الشائك، وبالرغم من هذه الزيارة فإن الشاذلي بن جديد بقي مترددا عن زيارة باريس إلى غاية توقف ميتران مرة أخرى في مطار هواري بومدين بعد أن كان في رحلة إفريقية وتنقل إلى مطار هواري بومدين، الرئيس الشاذلي لاستقباله وهذا في 19 ماي 1982 وتلت هذه الزيارة إمضاء بروتوكول اتفاق بين البلدين في شهر جوان، ليقوم بعد ذلك الرئيس الشاذلي بن جديد في 17 ديسمبر 1982 بأول زيارة لرئيس جزائري إلى فرنسا أي بعد عشرين سنة وخمسة أشهر وهي الزيارة التي غطاها أزيد عن ألف إعلامي من كل بلدان المعمورة في رقم قياسي لم يسبق وأن شهدته فرنسا، ولعب ميتران في تلك الزيارة دورا في تقريب وجهات النظر بين الجزائر والمغرب.
ولم تمض سوى بضعة أسابيع أي في فيفري 1983 حتى قام الشاذلي بن جديد بزيارة الرباط والالتقاء بالملك الحسن الثاني، وعاد ميتران في 19 أكتوبر من عام 1984 لزيارة الجزائر بعد معاودة انتخاب الشاذلي بن جديد لعهدة انتخابية ثانية، وبحث الرئيس الفرنسي مع نظيره الجزائري قضية الغاز، ثم جاءت ثالث وآخر زيارة للرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران وهو الرئيس الأكثر زيارة للجزائر في التاسع من مارس 1989 بعد أحداث 1988 ودخلت الجزائر في التسعينيات زمن الدم والموت وانقطعت الزيارات بين الطرفين نهائيا في عهود علي كافي ومحمد بوضياف واليمين زروال.
.
بوتفليقة يعيد الحراك السياسي بين البلدين
مع تولي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قيادة الجزائر نهاية القرن الماضي وتولي أحمد بن بيتور حمل حقيبة الوزارة الأولى قام عبد العزيز بوتفليقة بأول زيارة إلى باريس دامت يومين في 16 و17 جوان من عام 2000 زيارة أخذت أبعادا سياسية وثقافية وتاريخية وأيضا اقتصادية، وطالت عودة الرؤساء الفرنسيين إلى الجزائر بعد عودة الهدوء الأمني إلى غاية شهر مارس من عام 2003 حيث وصل جاك شيراك إلى العاصمة الجزائرية في الثاني من شهر مارس، ومكث إلى غاية الرابع من ذات الشهر، ورغم أن بوتفليقة عاد إلى باريس إلا أن الزيارة الأكثر إثارة لرئيس فرنسي إلى الجزائر هي التي قام بها الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في ديسمبر من عام 2007 حيث زار قسنطينة وكان في استقباله رئيس بلدية قسنطينة السابق وهو عبد الحميد شيبان ابن العلامة الراحل ورئيس جمعية العلماء المسلمين عبد الرحمان شيبان.
.
لماذا قسنطينة وتلمسان؟
يُنتظر أن يحط الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند رحاله في عاصمة الزيانيين تلمسان، ويبقى السؤال المطروح هو لماذا تكون زيارة الرؤساء الفرنسيين للمدن التاريخية دون غيرها من المدن، حيث أصرّ فاليري جيسكار ديستان عام 1975 على زيارة قسنطينة وتبعه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وحتى الجنرال ديغول زار كل المدن التاريخية، وهي المدن التي قاومت الاستعمار الفرنسي بقوة ووجد صعوبة في التواجد فيها، كما أن الرؤساء الجزائريين تُبهجهم زيارة الرؤساء الفرنسيين لهذه الحواضر التي تقدّم وجها أبعد ما يكون عن الغرب خاصة من الناحية العمرانية، وتراثها ومواقعها الأثرية لا علاقة لها بالحقبة الفرنسية في الجزائر، كما أن كل ما يقدم من ألبسة تقليدية أو أطباق غذائية وحلويات وهدايا للضيوف الفرنسيين لها طابع شرقي يجعل زائر هاتين المدينتين يحس أن فرنسا لم تمر عبرهما رغم أن قسنطينة وتلمسان لا تحظيان حاليا بأي استثمار فرنسي مهم وكل مشاريع الاستثمار الصناعي الفرنسي تذهب للعاصمة ووهران وحتى عنابة مثل أرسيلور ميتال ورونو وغيرها من المشاريع الصناعية الكبرى.







 https://ar-ar.facebook.com/infoconstantine25/posts/767371606611200
بينما كنت أتجول بين صفحات الانترنت هذا المساء صادفني مقال بأحد المواقع الإلكترونية (جريدة العرب و التي تصدر من قطر) و ووقعت عيني على معلومة لأول مرة اسمع بها و هي:
قسنطينة: موطن أميرة موناكو ومسقط رأس المشاهير

يفتخر أمراء موناكو اليوم بأن جدتهم الكبرى «تشارلوت دو موناكو» ولدت بقسنطينة عام 1898 وهي عاصمة الشرق الجزائري ومدينة العلم والعلماء كما تلقب منذ قرون، ولهذا السبب فهم يكنون لهذه المدينة ذات التضاريس الطبيعية العجيبة والفريدة من نوعها في العالم أجمع، محبة خاصة على اعتبار أنها موطن ومسقط رأس هذه الجدة التي كانت في صباها وشبابها مثلما تظهر في صورها الفوتوغرافية حسناء رائعة الجمال وهي أم الأمير الشهير «راينيه الثالث» الذي تنحدر منه العائلة المالكة.. وكان الحاج سعيد أحد سكان المدينة هو القائم على أملاك هذه العائلة بحي سان جون حتى وقت قريب.. ومن الذين ولدوا بقسنطينة أيضا المترجم والمؤرخ الفرنسي «إيرنست ميرسيه عام 1878 وهو مسيحي الديانة والطريف في الأمر أن هذا الرجل تزوج بمارغريت دريفوس حفيدة الضابط ألفريد دريفوس الذي اتهم بالخيانة ونفي إلى جزيرة الشيطان، وقد أثارت قضيته فتنة كبيرة بفرنسا عرفت بقضية دريفوس، حيث ظهرت براءة هذا الضابط فيما بعد.. وكان الروائي المعروف «إيميل زولا» قد بعث برسالة إلى رئيس فرنسا آنذاك بعنوان «إني أتهم» صارت مرجعا أدبيا وأخلاقيا في نفس الوقت حول هذه القضية، وما تجدر إضافته في هذا المجال أن إحدى بنات ميرسيه تزوجت ويلفريد بومغارتيه الذي شغل فيما بعد منصب وزير المالية في إحدى الحكومات الفرنسية..
الرحالة انبهروا بها وابن البيطار اكتشف نباتا طبيا فيها. والحق أنه لا يوجد رحالة معروف لم يزر قسنطينة ويكتب عنها ولو بطريقة عابرة، ومن هؤلاء نذكر على سبيل المثال الرحالة العربي ابن حوقل في القرن العاشر، والبكري في القرن الـ11 الذي وصفها بـ «عش النسر» باعتبارها مبنية على صخرة كبيرة، والإدريسي في القرن الـ12، وابن بطوطة، وحسن بن محمد الوزان الشهير بليون الإفريقي في القرن الـ16.. والمثير أن أحد كبار علماء النبات في العالم الإسلامي في الأندلس والمتوفى بدمشق كان قد زار قسنطينة في القرن الـ11 واكتشف بها أحدى أنواع النباتات الطبية وهو ابن البيطار، وزارها ابن تومرت مؤسس دولة الموحدين ودرس طويلا بجامعها الكبير، وزارها أيضا الشيخ محمد عبده عام 1904.
وقد وصفها المؤرخ الفرنسي الذي زارها عام 2004 «أندريه نيكولاي» بأنها أكثر المدن أصالة في العالم، وهي عند المسلمين مدينة مقدسة لكثرة المساجد بها..
عباقرة في الطب والفيزياء والأدب ولدوا بها وزاروها لاكتشافها.
والمدهش في الأمر أن قسنطينة ولد بها العديد من العباقرة والمشاهير في كل المجالات والاختصاصات، وزارها بعضهم بعدما قرأ وسمع عنها، ومن هؤلاء نذكر البروفيسور طنوجي المتحصل على جائزة نوبل للفيزياء، والدكتور لافاران المتحصل على نوبل في الطب، والبروفيسور موريس توبيانا رائد البحوث في مرض السرطان في العالم، كما أن الروائي المولود في الجزائر «ألبير كامو» المتحصل على نوبل في الأدب كان قد كتب عنها والتقط صورا تذكارية على جسر سيدي مسيد، وخاف أن يطيل المكوث فوقه خشية من هبوب الريح بقوة ومن ثمة حدوث مكروه له.. ومن العباقرة أيضا الذين زاروا قسنطينة أبو القصة القصيرة في الأدب المعاصر «غي دو موباسان» الذي كتب نصوصا عنها في غاية الجمال، ومن شدة إعجابه بطبيعتها ظل يوما كاملا يتأمل في وادي الرمال الذي يشق المدينة إلى نصفين وغروب الشمس وهو من على جسر باب القنطرة.. ومن الذين زاروها أيضا الروائي الشهير «غوستاف فلوبير» صاحب رائعة «مدام بوفاري» حيث كتب هذا الروائي بعد زيارته إلى قسنطينة «أن هذه المدينة أروع ما رأته عيناه» ولم يكتف عند هذا الحد، حيث أعاد كتابة فصول بأكملها من روايته التاريخية الشهيرة «سالامبوي».. وزار قسنطينة كذلك الروائي الكبير ألكسندر دوما (الأب) وقد وصفها بجزيرة غاليفر الطائرة، وغاليفر هو رحالة شهير كتب روايته الأديب الكبير «جوناثان سويفت» ونالت شهرة واسعة.. وزار قسنطينة أيضا الشاعر الكبير «تيوفيل غوتيه» الذي تحدث طويلا في كتابه «الشرق» 1884 عن الجرف ووادي الرمال والصخر المبهر وعن الرقصة المحلية النسائية التقليدية، وزارها كذلك الفيلسوف المعروف ماركس للاستشفاء.. ومن المبدعين العرب زارها يوسف وهبي وفريد الأطرش وعبدالحليم، ونزار قباني وسعدي يوسف ومحمود درويش وعدد كبير من الممثلين..
وكم من الكتاب الجزائريين الذين كانت قسنطينة مصدر إلهام لنصوصهم الإبداعية على غرار الطاهر وطار، شفاه الله، وكاتب ياسين، مالك حداد، مالك بن نبي المفكر الأصيل، ورشيد بجدرة، زهور ونيسي، نجية عبير وأبيها المؤرخ المرحوم معمر بن زقوطة، وبن جامان سطورة المولود بها وأحلام مستغانمي، صاحبة رواية «ذاكرة الجسد» ورشيد ميموني.. ومن الأجانب المولودين بها أولغا كاردينال التي أصدرت في جوان 2005 رواية بعنوان «احك لي عن قسنطينة» وجزيل كلوزيل التي أصدرت هي الأخرى رواية عن قسنطينة في أبريل 2007 بعنوان «من نور الشمس إلى الظل»...
وعلى الصعيد ذاته ثمة فنانون كبار ومشاهير ولدوا بقسنطينة أو رسموا لوحات فاتنة لها ومنهم جون ميشال أتلان، بيير غزلان الذي زارها مؤخرا فقط، ومارسيل بوكيتون الذي كان قدم آخر معارضه عنها في باريس عام 2005 وأوجين فرومونتان، وموريس بواتيل الذي توجد لوحاته حاليا بمتحف المدينة، وهناك أيضا الكثير من المشاهير ونجوم الفن ولدوا بها من ممثلين ومغنيين من أمثال الممثل الكوميدي إسماعيل ومغني الأوبرا رونيه بيانكو، والممثلة السينمائية إيزابيل عجاني، وفرانسواز أرنول أيضا وفرونس أونغلاند في المجال الفني ذاته، والمغني المعروف أونريكو ماسياس الذي غضب منه سكان المدينة بعد موقفه المخزي حيال الاعتداء الصهيوني البربري على غزة ..
أبطال عالميون في الرياضة من قسنطينة
من الأبطال العالميين في الرياضة المولودين بعاصمة الشرق نذكر السباح الفريد نقاش بطل العالم في السباحة على الصدر 200 متر، والبطلة الأولمبية بولمرقة والبطلين في الملاكمة حسين وحميد طافير، وبطل العالم أيضا في الملاكمة وزن الديك من 1957 إلى 1959 ألفونس حاليمي، وساندرا المولودة بقسنطينة عام 1980 بطلة فرنسا في التزحلق الفني، وهناك في الحقيقة مشاهير آخرون ولدوا بقسنطينة وكان لهم دور ذهبي في النهضة الجزائرية المعاصرة في مقدمتهم وطليعتهم بلا منازع العلامة الكبير عبد الحميد بن باديس الذي وقف حياته للعلم والتحصيل المعرفي وتنشئة الأجيال ومحاربة الاستعمار الفرنسي، الذي جثم على البلاد مدة 132 سنة، وحاليا لا تذكر قسنطينة إلا مقرونة باسم هذا الرجل الفذ، وإن كانت تحمل اسم الإمبراطور الروماني قسطنطين الذي أعاد بناءها عام 313 علما بأنها كانت تسمى من قبل «سيرتا» وكانت عاصمة للمملكة النوميدية، وهي المدينة التي تعايشت بها لقرون الأديان الثلاثة، كما أنها تملك في الوقت الراهن رصيدا هاما في المشهد الثقافي الجزائري إضافة إلى رصيدها السياحي الهائل لكونها تملك مناظر طبيعية غير عادية باعتبارها مشيدة على صخرة كبيرة مثلما أشرنا أعلاه وهي منفصلة إلى شقين تربط بينهما سبعة جسور معلقة، أقدمها «باب القنطرة» شيد في العهد العثماني، والبقية في عهد الاستعمار الذي تلاه، وتعتبر هذه الجسور حاليا إحدى علامات المدينة الهامة والمميزة.
المصدر:
http://www.alarab.com.qa/details.php…









 http://www.elwatandz.com/algerie/17415.html

محمد بغداد - الانتحار الإعلامي في قسنطينة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 محمد بغداد 


ما تزال ثلاثية مالك بني، تؤطر العمليات التحليلية لظاهرة تصرفات الإنسان في الحياة، وترتب مستوياته في الدنيا، وتحدد المسافة بينه وبين الحضارة، فالإنسان المتحضر، تجده يتعامل مع الأفكار وينتقل بين مستوياتها، والشخص المتخلف تجده يتعامل من الأشخاص، وأما المنحط، فهو الذي يتعامل مع الأشياء، وقد في الناس منذ القدم، أن من مكونات الدولة القوية، أن تمتلك نخبها القدرة على صناعة الأمل في المستقبل لمواطنيها، وتبث فيهم اطمئنان العيش، والتمتع بالحياة، وتجيب بموضوعية وعقلانية، عن الأسئلة التاريخية الطارئة، فننجز المشاريع المساعدة على الانخراط في المستقبل، وقد أصبح معلوم من الحقيقة بالضرورة، أن قوة الدول تكمن في المستوى الذي تملكه من المعرفة، ونوعية الصورة الإعلامية، التي تروجها عن نفسها عن الآخرين.
منحة التاريخ
 قبل أيام من موعد تسلم مدينة قسنطينة لقيادة الثقافة العربية، وهي أكبر تظاهرة ثقافية في العالم العربي، الذي تغرق معظم عواصمه، إما في الحروب الأهلية، أو الصراعات المحمومة، أو الاضطرابات الدموية، أو القلاقل الاجتماعية، ويضئ سماء عواصم العرب، الرصاص وتفوح رائحة الموت من شوارعها، في هذه الظروف يتيح التاريخ الفرصة الذهبية لقسنطينة، لتتولى قيادة الثقافة العربية، ولمدة سنة كاملة، وتتحدث بلسانها مع شعوب العالم، عبر الرسائل الجديدة، التي كان يفترض أن تتم صناعتها، عبر إستراتيجية إعلامية، ذات أبعاد دولية، تتولى صناعتها المخابر المتخصصة، التي يقودها خبراء الإعلام، وكبار المثقفين، والمحنكون من أهل السياسة، والمحترفون في الاقتصاد. 
الفرص الضائعة
 لقد ضاعت الفرصة الإفريقية في المهرجان الثقافي الإفريقي، وبعده ضاعت فرصة العالم العربي الأولى، وبعدهما ضاعت فرصة العالم الإسلامي، وهي الفرص التي لم نتمكن فيها من بناء رسالة، ولم نقدر على صناعة صورة، تعبر عن هوية ثقافتنا ومكانتنا في هذه الدنيا، لأن الذهنية التي تحملت مسؤولية الإشراف على هذه الفرص، كانت أقل من أن تستوعب إدارة حي من أحيان بلدية معزولة، من أعماق الجزائر، ونسبق من يعاجلنا، أو يسارع إلى هذا انطلاقا من  فهم ناقص، أو تصور معلول، بأننا ننقص مما يبذل من جهود، ولا ما يصرف من أموال، ولكن منطق عالم الناس اليوم، لا يعطي لذلك أهمية كبيرة، وإنما يتعامل مع ما يصله من رسائل ومضامين إخبارية، عن ثقافة شعب من الشعوب، وسيكون على إعلامنا التهليل والإشهار، لتلك الأسماء والدول التي سننبهر بإبداعاتها، وروعة ما تملك من فنون وانجازات، وها هي التصريحات الأولية، تؤكد أننا ننظم النشاطات ستكون مهمة، لأن الكاتب الفلاني الأجنبي سيحضرها، أو فرقة الدولة الفلانية، ستشارك فيها، وما تزال غصة ابن الجوزي، تتردد في سلوكات وذهنية النخب المغشوشة، بأن "مغنية الحي لا تطرب"، ولأن مفدي غادرنا، وسعد الله مات، ووطار رحل، ومستغانمي نجحت بفضل الآخرين وبعيدا عنا، وعقمت أرحام نسائنا عن إنتاج نجوم العصر.      
العتبات المجروحة
 سيجد الإعلام الوطني نفسه، مجبر على الخضوع لأضلاع اللغة المتكونة من (افتتح و تتواصل و اختتام) وما يلحق بها من مرادفات، أثناء تعامله مع الأنشطة، التي سيتم تنظيمها في عاصمة الثقافة العربية، وهو بتلك الأضلاع، يقوم بأكبر عملية جفاء وجحود مع التجربة الإعلامية الجزائرية، ويحرق أوراقها منذ بداية القرن التاسع عشر، ويخاصم جيل عمر بن قدور في قبورهم، ففي الوقت الذي تمكن عدد من علماء قسنطينة، في أزمنة الحرمان من الحرية وصعوبة الاتصال، وابن قنفذ القسنطيني خير من ينبؤنا بروعة تلك الأيام، من حفر مدينة قسنطينة، وغيرها من مدن الجزائر في أذهان البشر، في ابعد الأماكن من العالم العربي، واعتماد جامعاته مؤلفاتهم ومراجعهم مصدر معرفة لديهم، ولكن في وقتنا الحاضر، تمكنت فيه النخب المغشوشة، من خلال التكنولوجيات الافتراضية من تبليغ العالمين، بتشنجات وصراعات وحروب داحس والغبراء، ونشر الغسيل الوسخ، لما تسمى بدائرة الإعلام في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية   
الأرقام الغادرة
 طوال الفرص الضائعة سابقة، والفرصة الضائعة حاليا، نواصل تقريع أذاننا بتلك الأرقام الخادعة، من عدد الكتب والهياكل والنشاطات، التي لم تقدم لنا سوى تصريحات جوفاء، يحاول البعض تزيين أنفسهم بها، ويجادلون من خلالها بسماجة باردة، عن الانتصارات الوهمية، وقد تناسوا وتناسين معهم، أن الناس خارج حدودنا، لا يهمها ما نبني من هياكل تسمى ثقافية، وهي ليست سوى أماكن لتشغيل الشباب، ولا يشعرون بما نطبع من كتب، التي لا تملك ادني مقاييس الجودة، ولا معايير المنافسة المعتمدة دوليا، ولا ينتبهون لتلك الأنشطة التي لا تجلب انتباه المواطن، الذي يمر على مواقع إقامتها، فكتبنا تصاب بالخيبة والبؤس في معارض الكتاب الدولية، لما تعانيه من رداءة الإخراج، وقبح التصميم، وسوء الترويج، بالرغم من مستواها المعرفي الراقي، وتطارد كتبنا المشاحنات السمجة والصراعات الطفولية، والتسويق العبثي، ويقهر كتبنا الحرمان من النقد، وفقدان النقاش والمجاعة من الحوار، وأفلامنا تنجز في مستويات التهم وإشاعات الفساد، وسوء الاقتباس وسمعتها مجروحة في قاعات العرض، ومستقبحة في أذهان المواطنين، ومسارحنا مهجورة ويعتورها التجاهل والإهمال، والقائمة طويلة لا تكاد تنتهي، ومعها لا تكف الحناجر والأصوات، بتلك التصريحات المتبجحة بالأرقام التي تكون في النهاية، أقرب إلى حقن فاسدة، تلحق بثقافتنا الأمراض القاتلة.   
الشراكة الممقوتة
 إن النجاح في تنظيم التظاهرات الثقافية، لا يتم عبر الإمكانيات المادية، وإنما معيار نجاحها في عالم الناس اليوم، يتحقق النجاح بتك الصورة، التي يتم صناعتها بذكاء، ويعمل على تسويقها بإبهار للآخرين، ولكن الذهنية التي تدير بها النخب المغشوشة حياتنا الثقافية، لا تخرج عن التعامل مع الأشياء، وفي أحسن أحوالها مع الأشخاص، وإن كان الناس يعيشون في زمن ما بعد الحداثة، وتجاوزوا الثورات التكنولوجية الاتصالية، فإن من يتحملون مسؤولية إدارة حياتنا الثقافية، ويتبخترون بالإشراف على مواعيدها التاريخية، يتعاملون بأوراق الفاكس، ويعاملون أهل الإعلام بلغة (تغطية إعلامية)، وكأننا في الزمن الحجري، وفي الوقت الذي نجح من سبقونا في مثل هذه المواعيد، من تسويق صورة إعلامية ذات أبعاد ابهارية وإخبارية رائعة، قبل تلك المواعيد بسنوات، وعبر الاستفادة من أكثر الوسائل التكنولوجية الحديثة، ونشروا أخبارهم من خلال ملايين المواقع والفضاءات الافتراضية، وقبل أيام من تسلم قسنطينة قيادة الثقافة العربية، لا نملك حتى موقعا الكترونيا على شبكة الانترانت، ويطلب من الصحفي أن يكون مجرد موظف، مهمته فقط الترويج للأسماء، ونقل للتصريحات والترويج لها، وهي التي لا تسمن ولا تغني من جوع، وفي كل الفرص الضائعة السابقة، لم نسمع يوما بمجرد لقاء بين المشرفين والإعلاميين، ولو على سبيل الاستشارة غير الملزمة وجبر الخواطر، لأن هؤلاء لم يتزحزحوا يوما عن عتبات البيروقراطية، ودوائر الأشياء والأشخاص.
الدروس المنسي
 هل يعقل أن يتمكن أفراد قليلون، وبإمكانيات معدومة في زمن الاستدمار الفرنسي، من تحقيق المعجزات الدبلوماسية في مفاوضات ايفيان، والتي كانت ثقافية بالدرجة الأولى، ويتمكن عدد من الفنانين بإقناع شعوب العالم بجدارة الثقافة الجزائرية، ويجلب فريق كرة القدم الاحترام لنا، من تسويق صورة ناصعة عن الهوية الوطنية، ويعجز اليوم، في زمن الحرية والاستقلال، وبالإمكانيات التكنولوجية الاتصالية الدقيقة، من مجرد جلب اهتمام الجيران لنا، ونفشل في مجرد صناعة صورة عادية عن ثقافتنا، وقد وصل الأمر بالنخب المغشوشة، مستوى صرف قسنطينة من اهتمام المواطن في الداخل عنها، وتسويق أخبار الفشل والإحباط عبر الفضاءات الافتراضية، خارج الحدود.
 ما زالت النخب المغشوشة، تصر على محاصرة الثقافة الجزائرية في مستنقعات التنشيط والنشاطات، وهي بذلك تحرمها من الانتقال إلى عوالم الأفعال، وإنتاج المعاني وصناعة الرسائل التاريخية، وكأن هناك حسابات يتم تصفيتها مع الثقافة، الثقافة التي استطاعت دول محرومة من الثروات المادية، من أن تجعل من الثقافة ثروة القوة والانتصار والانتشار، والانتقال إلى العالم المتحضر.




ابوعمر الجزائري في 06:44 04.03.2015
avatar
22 رجلا أصحاب مستويات تعليمية جد متواضعة إستطاعوا تفجير ثورة و أية ثورة و اليوم عندنا في الجزائر 22000 متعلم (حسب وزارة التعليم العالي)يحملون شهادة الدكتوراة في جميع التخصصات عجزوا عن القضاء على مجموعة عصابات تعبث بمصير البلاد....وتؤسس لمجتمع متحضر و مثقف إنتاج المعاني و صناعة الرسائل التاريخية



 http://bkcommunication.com/sahafa/photo/64780.jpg


 

فيما يتخوف تلاميذ المناطق النائية من انعكاسات ذات المشكل على نتائجهم
10 متوسطات و12 ثانوية لإنقاذ الموسم المقبل من ظاهرة الإكتظاظ
كشفت مصادر مسؤولة بمديرية التربية لولاية وهران أن قطاع التربية سيتعزز بعديد الهياكل التربوية لفك الخناق والإكتظاظ في إطار التحضيرات لدخول المدرسي المقبل 2015 و2016 خاصة أن ولاية وهران عرفت توسعا عمرانيا كبيرا وعمليات الترحيل خصوصا بمنطقتي "قديل" و"وادي تليلات"، حيث ستتعزز الولاية بـ 10 متوسطات، 12 ثانوية، فضلا عن 20 مجمعا سكنيا بهدف القضاء على الضغط الذي تعاني منه بعض المؤسسات التربوية الذي يشكل عائقا بالنسبة للمتمدرسين في استيعاب الدروس، فضلا عن التكفل الأمثل بالتلاميذ من حيث توفير لهم الظروف المواتية للتمدرس.
موضحا أنّ قطاع التربية سيتدعم كذلك بعديد الهياكل التي يحتاجها هذا الأخير، بما فيها قاعات الرياضة، المطاعم المدرسية، ناهيك عن توفير عامل النقل المدرسي الذي يعتبر هو الآخر عنصرا هاما جدا، في حل العديد من المشاكل التي يتخبط فيها التلاميذ، خصوصا القاطنين بالبلديات النائية، حيث بلغ عدد التلاميذ المستفيدين من الإطعام المدرسي 102.143 تلميذ أي بزيادة 6000 تلميذ، كما تم استلام 6 خلال السنة الدراسية الحالية 6 مطاعم مدرسية بالبلديات المجاورة ونصف داخلية ذات 100 وجبة بالمدرسة الأساسية، لحي رابح ببلدية مسرغين، أما فيما يتعلق بالنقل المدرسي، فقد تم التكفل، بـ 9290 تلميذ مع العلم الولاية قامت باقتناء 23 حافلة ضمن نطاق ميزانيتها. وعن النشاطات الرياضية أوضح أن المديرية استلمت خلال السنة الجارية 5 قاعات رياضية بالطور الثانوي والإبتدائي. وفي إطار معالجة مشكل التدفئة المدرسية الذي يطرح خلال كل موسم شتاء أكد أنه تم اقتناء 500 جهاز تدفئة وتندرج هذه العملية في إطار تجديد التجهيزات وفي هذا الصدد فقد استفادت 315 مدرسة إبتدائية من أصل 519 مؤسسة من 5100 وحدة من التجهيزات مست المناضد ومكاتب المعلمين والكراسي والسبورات. تجدر الإشارة إلى أن المؤسسات التربوية بوهران هذه السنة فيما يخص الطور المتوسط شهدت خلال السنة الدراسية الحالية اكتظاظا رهيبا في الأقسام دفع بمدراء المتوسطات إلى إيجاد حلول ترقيعية لتمدرس التلاميذ بعد انتقال كوكبتي الخامسة والسادسة إلى الطور المتوسط. في هذا الصدد أكد مجموعة من تلاميذ متوسطة ببلدية سيدي الشحمي أن الدراسة في أقسام السنة الأولى متوسط أصبحت مستحيلة من كثرة الفوضى بعد الاكتظاظ المطروح في الأقسام والذي تعدى عدده 45 تلميذا في القسم، وفي ظل العجز المسجل في الأقسام والهياكل ما جعلهم يصرحون أنهم لا يفهمون شيئا من شرح الدروس من قبل أساتذتهم و ذلك من شدة الفوضى و هم متخوفون من نتائج نهاية الدراسة. من جهته أكد الفريق التربوي أن مشكل الاكتظاظ أصبح واقعا لا مفر منه في ظل العجز المطروح في الهياكل التربوية و تأخر إنجازها، وهو نفس الوضع الذي تعيشه متوسطة حاسي بونيف وخروبة و زوية 1 و2 ، وغيرها من المتوسطات بعدما فاق عدد التلاميذ في كل متوسطة من 1200 إلى 1600 تلميذ و ذلك بأكثر من القدرة الاستيعابية للمؤسسة، حيث لم يجد التلاميذ متسعا أثناء الاستراحة. و قد أكد أحد الأساتذة أن التعداد الهائل للتلاميذ في أقسام الأولى متوسط فاق كل المعايير البيداغوجية في العالم و هو ما يرهن المتوسطات أمام ظاهرة التسريح و طرد التلاميذ، حيث يتوقع انخفاض في مستواهم التعليمي نتيجة عدم استيعابهم الدروس.






 

موسى تواتي يطالب من تلمسان
ضرورة محاسبة المسؤولين على مشروع الطريق السيار و تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011
أشرف أمس موسى تواتي رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية بدار الثقافة عبد القادر علولة بتلمسان على تنصيب السيد بلفاطمي عبد السلام كرئيس للمكتب الولائي للأفانا بتلمسان، حيث يعتبر الرئيس الجديد من إطارات الجيل الجديد الذي يعكف على تكوين وتأهيل إطارات الجبهة الوطنية الجزائرية من الشباب لتولي المسؤوليات و تأطير المجتمع سياسيا، و على هامش تنضيب مكتب الأفانا بتلمسان، أكد السيد موسى تواتي في كلمة أن هناك أيادي أجنبية هي من تفق ساعية وراء تحطيم المستوى العلمي في الجزائر و تحت من حقنا كمواطنين أن نحاسب من كان وراء هذه الأزمات البيداغوجية في الجزائر.
كما طالب موسى تواتي إعادة النظر محاسبة المسؤولين لطريق السيار شرق غرب لما يعرف بمشروع القرن ا و المشيد من طرف الأجانب و الذي أصبح اليوم مشروع الموت لكثرة الحوادث المرورية به عدم صيانة أجزاء كبرى من هذا المشروع. كما تسأل موسى تواتي عن مدى جنينا من تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية حيث أهدرت الملايير من هذه التظاهرة في أشياء تافهة لم تستفيذ منها ولاية تلسمان، حيث طالب من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، توقيف مشاريع نهب أموال الشعب عن طريق التظاهرات الثقافية، كما طالب موسى تواتي من للقيادة العليا للبلاد بمحاسبة المسؤولين عن نهب أموال تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية لستة 2011. كما تساءل رئيس "الأفانا" عن سياسية تغيير الدساتير الجزائرية و عن أي دولة في العالم غيرت دستورها 7 مرات. كما طالب في الأخير موسى تواتي إلى الرجوع إلى بيان أول نوفمبر و إعطاء السيادة الوطنية للشعب، وأن الشعب الجزائري لم يخضع إلى المال بل يخضع إلى القوانين و أن غياب دولة القانون و المساواة و الإنحراف عن مبادئ نوفمبر هي التي حطمت الإنسانية و البعد العالمي لهذا الشعب. ب.فتحي







 http://hostbk.net/sahafa/assets/archives/29-03-2015/pdf.jpg





المسروقات فاقت 1.5 مليار سنتيم من الأموال و المعدن الأصفر
تفكيك شبكة يقودها مسبوقان قضائيا استوليا على ممتلكات رئيسة محكمة بوهران
شرع قاضي التحقيق بالغرفة التاسعة لدى محكمة الجنح بحي جمال الدين، نهار أمس، في إجراءات المتابعة القاضية ضد أخطر شبكة إجرامية يقودها مسبوقان قضائيا ، قاما باقتحام مسكن رئيسة القطب الجزائي المتخصص والإستيلاء على ممتلكاتها المتمثلة في مصوغات عائلتها وأموال زوجها التي فاقت قيمتها المالية أكثر من 1.5 مليار سنتيم ، حيث عرض أمام القاضي إلى جانب المجرمين 4 متهمين آخرين من بينهم 4 صائغين يملكون محلات تجارية بمنطقة سيدي البشير،
الذين وجهت لهم تهمة إخفاء أشياء مسروقة بعد أن صدر في حقهم أمر بوضعهم تحت الرقابة القضائية، بينما أودع الآخران رهن الحبس المؤقت لتورطهم في ارتكاب جنح تكوين جمعية أشرار السرقة بالتعدد، السرقة الموصوفة باستعمال مركبة، إلى غاية انتهاء مراحل التحقيق. تفاصيل قضية الحال تعود إلى الأشهر القليلة الماضية عندما ترصد المتهم الرئيس الذي يقطن بالقرب من مسكن الضحية التي خرجت لإيصال أطفالها للمدرسة، وبمجرد مغادرتها المسكن في حدود الساعة 11:30 صباحا فإذا به يتصل بشريكه الذي ينحدر من منطقة سيدي البشير والمعروف بتورطه في أكبر قضايا سرقة المنازل والمركبات بعاصمة الغرب الجزائري، أين اقتحما المسكن واستوليا على صندوقين يحتويان على كل ما تملكه الضحية وعائلتها، من مصوغات، وأموال زوجها، والتي قدرت بأكثر من 1.5 مليار سنتيم، وكذا وثائقها الرسمية المتعلقة بجوازات السفر ، والبطاقات الرمادية الخاصة بمركبتها، ثم لاذا بالفرار على متن مركب سياحية من نوع "كليو كومبيوس" لتتفاجأ الضحية لدى عودتها إلى بيتها من اختفاء ممتلكاتها ، حيث أبلغت عناصر الأمن التي باشرت بفتح تحقيق في ملف القضية. من جهتهما قام المجرمان بالاتصال بشركائهما على مستوى ولايات الغرب الجزائري ،أين قاما ببيع المصوغات المسروقة لصائغين بولايات سعيدة، الشلف، معسكر، وسعيدة، إضافة إلى 3 محلات خاصة ببيع المجوهرات بمنطقة سيدي البشير، مقابل مبالغ مالية تراوحت ما بين 100 و200 مليون سنتيم، لتُصرف الأموال بالملاهي الليلية ببلدية عين الترك، بعد أن اشتريا مركبتين سياحيتين من نوع بيجو"208" و هيونداي اتوس". التحريات التي دامت أكثر من شهرين كشفت هوية المجرمين اللذان كان يستعملان شريحتي هاتف نقال مسروقتين، فتم توقيفهما من طرف مصالح الأمن الحضري الثالث التي تنقلت إلى مسكنيهما، وضبطت بحوزتهما مجموعة كبيرة من الأجهزة الكهرومنزلية آخر صيحة تبين بأنها اقتنيت من الأموال المسروقة ، وبعد التحقيق معهما لمدة أكثر من 5 أيام توصل المحققون إلى تحديد هوية باقي أفراد الشبكة الإجرامية ، التي أحيلت على قاضي التحقيق الذي لا يزال يحقق في الملف إلى غاية الوصول إلى باقي الشركاء. للإشارة تبقى الجهات القضائية الممثلة للعدالة على مستوى عاصمة الغرب الجزائري تفتقد لأدنى المقاييس الأمنية، بالنظر إلى العمليات الإجرامية التي تستهدف مساكنهم وممتلكاتهم ،على يد مجرمين سبق وأن فصلوا في ملفاتهم القضائية ، الذين لا يجدون بدا من الإنتقام منهم عبر شن هجومات على مساكنهم، حيث سبق وأن تعرض مسكن وكيل جمهورية لنفس العملية سالفا. بورحيم حسين





 Constantine certa est la capitale algérienne de la culture mais svp pas arabe nous sommes des algériens arabophone mais pas arabe nos origine sont Amazigh pourquoi cette falsification de l'histoire pourquoi on veux être arabe plus que les arabes Vive lalgerie algériens avec tout ses composantes aldjazira la charia la ghardia entama djazeiria merci chourouk de publier mon message



 لااظن ان المخرج عيساوي سيوفق في عمله هذا لعدة اسباب:
أنه عصبي جدا و يعاني هذه السنوات من مرض مزمن و ضغط في الدم و قلة السمع....و لكن كان من المفروض اشراك مخرجين أجانب و خاصة ان التقنية الجديدة قج يصعب التحكم فيها من طرف السيد/ عيساوي..و لكن رغم ذلك نتمنى له التوفيق و النجاح ..



الشروق" تدخل كواليس "ملحمة قسنطينة الكبرى" بمركب شينوة

450 فنان.. تقنيون صينيون وعيساوي يصور قسنطينة بالضوء وصور ثلاثية الأبعاد

روبوتاج: حسان مرابط
جانب من الندوة
جانب من الندوة
صورة: (مراد غرمول)
تنقلت "الشروق" صبيحة أمس، إلى المركب الثقافي عبد الوهاب سليم، بشينوة بتيبازة، حيث موقع تدريبات الفريق التقني والفني للديوان الوطني للثقافة والإعلام الذي يعكف على تحضيرات ملحمة "قسنطينة الكبرى" المقرر عرضها في الافتتاح الرسمي لتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية يوم الـ16 أفريل المقبل، ووقفت على الرتوشات الأخيرة قبيل العرض النهائي لهذه الملحمة التاريخية.

عيساوي على خطى فطموش في اختبار "الملاحم" 
عمل يومي وليل نهار، يجريه الطاقم التقني وعلى رأسهم المخرج علي عيساوي، الذي اختارته المحافظة لقيادة المواهب الشابة في هذا العرس العربي، حيث ما وقفنا عليه أنّ علي عيساوي مخرج ملحمة "قسنطينة الكبرى" يتابع كلّ صغيرة وكبيرة، إذ يشرف على تسيير وتوجيه الطاقم الشبابي الهائل الذي سيجسد العرض ركحيا بقاعة "الزنيت" يوم الـ16 أفريل المقبل، حيث تراه يتنقل من ورشة إلى ورشة للوقوف على سير عملية التأطير التي يقوم بها 25 مؤطرا، من بينهم عبد الحليم زريبع الذي يؤدي دور الراوي، وكيمدة عبد القادر مؤطر الراقصين وتوفيق المشرف على الكوريغرافيا، كما يسهر عيساوي على متابعة ومراقبة أداء الممثلين والراقصين الذين يقدرّ عددهم بـ108 ممثل و160 راقص، وهي -إن صحّ التعبير- أولّ تجربة إخراجية له في مثل هذا النوع من العروض، بعد إخراجه في السنوات الفارطة لعدّة عروض مسرحية، وهذه التجربة إضافة إلى تجربة الإخراج التلفزيوني والدرامي ساعدته لأن يقبل بإخراج ملحمة قسنطينة الكبرى، -حسب تصريحه-  .  
وبهذا تعدّ الملحمة ثاني ملحمة تسند لمخرج جزائري بعد ملحمة ستينية الثورة "ملحمة الجزائر" التي تولى رؤيتها الإخراجية مدير مسرح بجاية الجهوي عمر فطموش ومحافظ المهرجان الدولي للمسرح، إثر تمّ بعد جدال كبير صرف النظر عن اللبناني كركلا، ما يوحي بمعنى آخر وضع الثقة في الكفاءة المحلية إذا ما تعلّق الأمر بتاريخ الجزائر وهي النقطة التي أجمع عليها أغلب الفنانين الجزائريين في تصريحاتهم.

450 فنان فوق الخشبة.. و200 تقني جزائري وأجنبي
 الجولة بين الورشات الثلاث "المسرح والرقص والبالي"، التي يتم التحضير لها بثلاث قاعات مختلفة، بالمركب الثقافي عبد الوهاب سليم بشنوة، تجعلك تكتشف العمل الجدّي والمستمر الذي يقوم عشرات الممثلين والراقصين والتقنيين الشباب الذين ينتمون إلى مختلف ولايات الوطن، بمجموع عدد يقدر بـ450 فنان سيكون على الركح سهرة الافتتاح الرسمي، و650 عنصر بإضافة الطاقم الأجنبي، وفق مدير الديوان لخضر بن تركي، فكلّ متموقع في مكانه ويستمع إلى نصائح المؤطر، باهتمام شديد، حيث لا مجال للخطأ أمام عينيه، بل وعليه تأدية الحركة بكلّ واقعية وجدّية، هذا الأسلوب لمسناه عند عبد الحليم زريبيع مؤطر ورشة "المسرح" الذي أبان عن تحكم كبير في لوحات العرض من خلال التناوب المنسق للمثلين على الركح سواء بالحركات أو بقراءة النص من قبل المؤدين لتلك اللوحة التي تعكس فترة تاريخية، فصادف دخولنا أنّ اللوحة المشتغل عليها على ركح غير مؤثث تتعلق بتاريخ قسنطينة في الفترة الاستعمارية الفرنسية، إضافة إلى المؤطر كيمدة عبد القادر المشرف على ورشة "البالي" ومؤطر الكوريغرافيا توفيق، فالملاحظ أنّ اللوحات الكوريغرافية والمسرحية والراقصة في الورشات الثلاث تتم بطريقة جدّية، بغض النظر عن تلك التي تقام حاليا في قسنطينة وفي إقامة الفنانين بزرالدة حسب ما أكدّه المكلف بالإعلام على مستوى الديوان سمير مفتاح.

صينيون حاضرون في الإضاءة والرقص
وحرصا منها على تقديم عرض في المستوى الذي ينتظره الجمهور الجزائري خصوصا والعربي عموما في جميع النواحي، ارتأت المحافظة والديوان الوطني للثقافة والإعلام الاستعانة بالخبرة الصينية في مجال الإضاءة والأمور التقنية الدقيقة، هذا الجزء الذي ما تزال الجزائر غير متحكمة فيه بشكل كبير، الأمر الذي يستدعي دائما الاعتماد على اليدّ الأجنبية في مثل هذه تظاهرات، حيث تشهد ورشة البالي التي يديرها كيمدة وجود تقنيين ومؤطرين صينيين اثنين للتحكم في الضوء وحتّى للمساعدة في رقصات البالي، باعتبار أنّ الصين مشهورة وتتقن هذا اللون من الفنون، إذا يعملان بهدوء وروية وانضباط شديد، إلا أنّ تعاملهم مع المؤطر والراقصين يكون باللغة الفرنسية التي يتقنها أحدهما، وبعفوية وبشكل طبيعي، مثلما لاحظناه في الجولة.

الملحمة تكون: ثلاثية الأبعاد وبتقية الضوء
قال المخرج علي عيساوي لـ"الشروق"، بأنّه تردد قبل قبول فكرة إخراج ملحمة قسنطينة الكبرى، ولم يكن متحمسا، لكن بعدها بأسبوعين وافق وكان له تصور لإخراج تاريخ مدينة الجسور المعلقة فوق الخشبة، كما فكرّ في أن يكون الفريق التقني والفني الذي يشتغل معه له نفس التصور والرؤية الإخراجية والتالي استدعى كلا من مساعده فوزي بن براهم وعبد النور يسعد. وأكدّ بأنّه اجتمع مع المحافظة شهر ديسمبر الفارط واستلم النص يوم 22 جانفي.
وذكر بأنّ النص الذي كتبه خمسة دكاترة وباحثين فيه أزيد من 6 ساعات، ووجب تحويله أو تلخيصه مسرحيا إلى ساعة وربع، دون احتساب اللوحات الكوريغرافية والراقصة واللوحات الضوئية التي تعتمد على تقنية ثلاثية الأبعاد في تجسيد تاريخ قسنطينة من ما قبل التاريخ إلى فترة الاستقلال، مرورا بأهمّ وابرز المحطات التاريخية.
وأشار عيساوي إلى أنّه اعتمد في إخراج النص على عنصرين: هما الصورة بتقنية ثلاثية الأبعاد والإنارة أو الإضاءة، لتفادي استعمال الديكور وتأثيث الخشبة، لأن قسنطينة بذاتها ديكور رباني ـ كما قال ـ مؤكدا في معرض حديثه على توظيف صورة قسنطينة وصخورها وجسورها عن طريق الصورة الضوئية رفقة الممثلين فوق الركح، وهذا هو التحدّي  الوحيد الذي واجهه، حسب تعبيره.

اتصلت بفطموش وركزت على الشباب
في السياق، لم ينف المتحدث بأنّه اتصال بمخرج "ملحمة الجزائر" عمر فطموش للتشاور في الجانب الفني، وكذا اتصاله ببعض الأسماء المسرحية الجزائرية، حتّى يتخذ قرارا في كيفية إخراج الملحمة وبالتالي تدعيم تصوره المسبق في طريقة رؤيته الإخراجية لهذا العرض الملحمي.
وأشار إلى أنّه ارتكز على أسماء شابة في الإخراج على غرار فوزي بن براهيم ومبدعين آخرين، فضلا عن إشراك شخصيات من الجيل القديم لها خبرة في المجال سواء في التصميم أو الكوريغرافيا والموسيقى وغيرها، لدعم الشباب وتوجيههم.
واعتبر بأنّ هذا الطرح قد منحهم رؤية شاملة ودقيقة في آن واحد باعتبار أنّ العمل جماعي وهو لا يعتبر نفسه مجرد مخرج فقط بل مصمما ومنسقا للعرض ككل.

لا أخشى الانتقادات وسأقف عند كلّ محطة تاريخية
على صعيد الانتقادات التي قد تطاله بعد العرض، أوضح عيساوي أنّ أي عمل يقابل بانتقادات وهذا شيء طبيعي باعتبار أنّ المبدع له قراءة واحدة للعرض أمّا المتلقي فله عديد القراءات، كما أنّ الأذواق لا تناقش وإذا كان هناك ردّ سلبي فهو يرحب به.
أمّا فيما يتعلق بأبرز المحطات التاريخية التي تتضمنها الملحمة، فأكدّ المتحدث بأنّه يتوقف عند كلّ مرحلة كبرى، بالنص والإخراج واللباس والنوتة وكذا ملامح الشخصية، فمثلا شخصية عقبة بن نافع تختلف عن يوغرطة وماسينيسا ومريم بوعتورة وما يجمعهم أنّ أصلهم نوميدي فهم يشعرون بالفخر ولا يقبلون الخسارة.






يا لعبيدي نريد لجنة تحقيق في تبديد المال العام

image
استنكرت الأسرة المسرحية لولاية مستغانم، تصريحات مديرة الثقافة فاطمة ميسون "داود"، التي تضمنتها رسالة الرد، وهدد المخرجون المعنيون بالتصريحات "جمال بن صابر وجيلالي بوجمعة ومحمد تيكيرات" في ـ رسالة تسلمت الشروق نسخة منها ـ بالتصعيد على مختلف المستويات، بدءا بالوزارة الوصية ووصولا إلى أروقة العدالة.
كذب المخرجون ما وصفوه في الرسالة  المطولة "بالادعاءات والافتراءات" التي كالتها ـ حسبهم ـ مديرة الثقافة بالنيابة، وجاء في نص الرد "بعد اطلاعنا على افتراءات مديرة الثقافة بالنيابة والتي تدعي أننا حصلنا على مبلغ 3 ملايير مقابل ثلاث مسرحيات.. نذكرها أن منتج المسرحيات هو المسرح الجهوي لمستغانم وليس ثلاثتنا كما تدعي. تقاضينا حقوقنا كمخرجين فقط ومنا من لم يتحصل إلا على ربع مستحقاته ولدينا الوثائق التي تثبت ذلك". وأضافوا في نفس السياق "ادعاءاتك محاولة فاشلة لاستغباء الرأي العام الذي يعرف حقيقة المشهد الثقافي  في مستغانم".
وطالب المخرجون الثلاثة بإيفاد لجنة تحقيق في التسيير المالي في أقرب وقت، للبحث في خلفيات المهرجانات التي ذكرتها السيدة فاطمة وللوقوف على الأسباب الحقيقية في الاعتماد على مسؤول مالي واحد ووحيد لكل المهرجانات.
وتضمنت رسالة الرد المرفقة بعريضة أمضى فيها ما يقارب 300 فنان من المدينة ـ تحوز الشروق نسخة عنها ـ تنديدا بما وصفوه "تطاولا" على أبرز قامتين مسرحيتين في تاريخ المسرح بمستغانم والجزائر "نستغرب تجرؤك على الطعن في مصداقية قامتين مسرحيتين يبدو أنك لا تعرفين مسارهما وتضحياتهما من أجل الفن الرابع في مستغانم".
وأضاف الممضيون "جمال بن صابر وجيلالي بوجمعة ومحمد تيكيرات" مخاطبين وزيرة الثقافة نادية لعبيدي، "نوجه نداءنا لمعالي وزيرة الثقافة لفتح تحقيق حول تسيير كل النشاطات الثقافية بمستغانم ونحن نملك كل ما تحتاج إليه من وثائق رسمية وإثباتات قانونية عن تجاوزات خطيرة. ونحتفظ بحقنا في تحريك القضية أمام العدالة ونطلب من وكيل الجمهورية ووزارة المالية فتح تحقيق جدي ومعمق، وأملنا أن يكون رد معالي الوزيرة في أقرب الآجال".
من جهته، أشار المخرج الشاب، محمد تيكيرات، في اتصال مع الشروق، إلى أن مديرة الثقافة السابقة حليمة حنكور، هي من منحهم المشاريع الثلاثة التي وحسب العقد الموقع بين الطرفين، تدخل عملية إنتاجها في إطار افتتاح المسرح الجهوي لمستغانم ولا علاقة لها بالتوزيع مضيفا "نحن المخرجين الثلاثة الذين ذكرتهم مديرة الثقافة بالنيابة لم نتحصل إلى الآن على كل المستحقات، وأنا شخصيا تحصلت على مبلغ 46 مليون سنتيم وبقي مبلغ 24 مليون سنتيم لم يتم تسديده. وميزانية الأعمال الثلاثة يسلمها المسرح وهو من دفع لكل مشارك مستحقاته بما فيها نحن المخرجين. وما يزال مبلغ مليار و400 مليون ديون مستحقة لعدد كبير من الممثلين والسينوغرافيين والتقنيين لم يحصلوه بعد".
كما أشار في معرض حديثه إلى حديث مديرة الثقافة فاطمة داودو، عن استياء المسرحيين من استعانتها بمخرج من مدينة مجاورة، قائلا "كل الأسرة المسرحية في مستغانم تعلم تفاصيل هذه الاستعانة وخلفياتها، ونشير إلى أن "القبعة الزرقاء" التي يريدون أن يشارك بها مسرح مستغانم في فعاليات المهرجان الوطني للمسرح المحترف لم تمر حتى على لجنة ولا تمثل شكلا ولا مضمونا مسرح مستغانم".

 http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=2014/theatre_mostagnem_984239953.jpg&size=article_small




450 فنان.. تقنيون صينيون وعيساوي يصور قسنطينة بالضوء وصور ثلاثية الأبعاد

image
تنقلت "الشروق" صبيحة أمس، إلى المركب الثقافي عبد الوهاب سليم، بشينوة بتيبازة، حيث موقع تدريبات الفريق التقني والفني للديوان الوطني للثقافة والإعلام الذي يعكف على تحضيرات ملحمة "قسنطينة الكبرى" المقرر عرضها في الافتتاح الرسمي لتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية يوم الـ16 أفريل المقبل، ووقفت على الرتوشات الأخيرة قبيل العرض النهائي لهذه الملحمة التاريخية.

عيساوي على خطى فطموش في اختبار "الملاحم" 
عمل يومي وليل نهار، يجريه الطاقم التقني وعلى رأسهم المخرج علي عيساوي، الذي اختارته المحافظة لقيادة المواهب الشابة في هذا العرس العربي، حيث ما وقفنا عليه أنّ علي عيساوي مخرج ملحمة "قسنطينة الكبرى" يتابع كلّ صغيرة وكبيرة، إذ يشرف على تسيير وتوجيه الطاقم الشبابي الهائل الذي سيجسد العرض ركحيا بقاعة "الزنيت" يوم الـ16 أفريل المقبل، حيث تراه يتنقل من ورشة إلى ورشة للوقوف على سير عملية التأطير التي يقوم بها 25 مؤطرا، من بينهم عبد الحليم زريبع الذي يؤدي دور الراوي، وكيمدة عبد القادر مؤطر الراقصين وتوفيق المشرف على الكوريغرافيا، كما يسهر عيساوي على متابعة ومراقبة أداء الممثلين والراقصين الذين يقدرّ عددهم بـ108 ممثل و160 راقص، وهي -إن صحّ التعبير- أولّ تجربة إخراجية له في مثل هذا النوع من العروض، بعد إخراجه في السنوات الفارطة لعدّة عروض مسرحية، وهذه التجربة إضافة إلى تجربة الإخراج التلفزيوني والدرامي ساعدته لأن يقبل بإخراج ملحمة قسنطينة الكبرى، -حسب تصريحه-  .  
وبهذا تعدّ الملحمة ثاني ملحمة تسند لمخرج جزائري بعد ملحمة ستينية الثورة "ملحمة الجزائر" التي تولى رؤيتها الإخراجية مدير مسرح بجاية الجهوي عمر فطموش ومحافظ المهرجان الدولي للمسرح، إثر تمّ بعد جدال كبير صرف النظر عن اللبناني كركلا، ما يوحي بمعنى آخر وضع الثقة في الكفاءة المحلية إذا ما تعلّق الأمر بتاريخ الجزائر وهي النقطة التي أجمع عليها أغلب الفنانين الجزائريين في تصريحاتهم.

450 فنان فوق الخشبة.. و200 تقني جزائري وأجنبي
 الجولة بين الورشات الثلاث "المسرح والرقص والبالي"، التي يتم التحضير لها بثلاث قاعات مختلفة، بالمركب الثقافي عبد الوهاب سليم بشنوة، تجعلك تكتشف العمل الجدّي والمستمر الذي يقوم عشرات الممثلين والراقصين والتقنيين الشباب الذين ينتمون إلى مختلف ولايات الوطن، بمجموع عدد يقدر بـ450 فنان سيكون على الركح سهرة الافتتاح الرسمي، و650 عنصر بإضافة الطاقم الأجنبي، وفق مدير الديوان لخضر بن تركي، فكلّ متموقع في مكانه ويستمع إلى نصائح المؤطر، باهتمام شديد، حيث لا مجال للخطأ أمام عينيه، بل وعليه تأدية الحركة بكلّ واقعية وجدّية، هذا الأسلوب لمسناه عند عبد الحليم زريبيع مؤطر ورشة "المسرح" الذي أبان عن تحكم كبير في لوحات العرض من خلال التناوب المنسق للمثلين على الركح سواء بالحركات أو بقراءة النص من قبل المؤدين لتلك اللوحة التي تعكس فترة تاريخية، فصادف دخولنا أنّ اللوحة المشتغل عليها على ركح غير مؤثث تتعلق بتاريخ قسنطينة في الفترة الاستعمارية الفرنسية، إضافة إلى المؤطر كيمدة عبد القادر المشرف على ورشة "البالي" ومؤطر الكوريغرافيا توفيق، فالملاحظ أنّ اللوحات الكوريغرافية والمسرحية والراقصة في الورشات الثلاث تتم بطريقة جدّية، بغض النظر عن تلك التي تقام حاليا في قسنطينة وفي إقامة الفنانين بزرالدة حسب ما أكدّه المكلف بالإعلام على مستوى الديوان سمير مفتاح.

صينيون حاضرون في الإضاءة والرقص
وحرصا منها على تقديم عرض في المستوى الذي ينتظره الجمهور الجزائري خصوصا والعربي عموما في جميع النواحي، ارتأت المحافظة والديوان الوطني للثقافة والإعلام الاستعانة بالخبرة الصينية في مجال الإضاءة والأمور التقنية الدقيقة، هذا الجزء الذي ما تزال الجزائر غير متحكمة فيه بشكل كبير، الأمر الذي يستدعي دائما الاعتماد على اليدّ الأجنبية في مثل هذه تظاهرات، حيث تشهد ورشة البالي التي يديرها كيمدة وجود تقنيين ومؤطرين صينيين اثنين للتحكم في الضوء وحتّى للمساعدة في رقصات البالي، باعتبار أنّ الصين مشهورة وتتقن هذا اللون من الفنون، إذا يعملان بهدوء وروية وانضباط شديد، إلا أنّ تعاملهم مع المؤطر والراقصين يكون باللغة الفرنسية التي يتقنها أحدهما، وبعفوية وبشكل طبيعي، مثلما لاحظناه في الجولة.

الملحمة تكون: ثلاثية الأبعاد وبتقية الضوء
قال المخرج علي عيساوي لـ"الشروق"، بأنّه تردد قبل قبول فكرة إخراج ملحمة قسنطينة الكبرى، ولم يكن متحمسا، لكن بعدها بأسبوعين وافق وكان له تصور لإخراج تاريخ مدينة الجسور المعلقة فوق الخشبة، كما فكرّ في أن يكون الفريق التقني والفني الذي يشتغل معه له نفس التصور والرؤية الإخراجية والتالي استدعى كلا من مساعده فوزي بن براهم وعبد النور يسعد. وأكدّ بأنّه اجتمع مع المحافظة شهر ديسمبر الفارط واستلم النص يوم 22 جانفي.
وذكر بأنّ النص الذي كتبه خمسة دكاترة وباحثين فيه أزيد من 6 ساعات، ووجب تحويله أو تلخيصه مسرحيا إلى ساعة وربع، دون احتساب اللوحات الكوريغرافية والراقصة واللوحات الضوئية التي تعتمد على تقنية ثلاثية الأبعاد في تجسيد تاريخ قسنطينة من ما قبل التاريخ إلى فترة الاستقلال، مرورا بأهمّ وابرز المحطات التاريخية.
وأشار عيساوي إلى أنّه اعتمد في إخراج النص على عنصرين: هما الصورة بتقنية ثلاثية الأبعاد والإنارة أو الإضاءة، لتفادي استعمال الديكور وتأثيث الخشبة، لأن قسنطينة بذاتها ديكور رباني ـ كما قال ـ مؤكدا في معرض حديثه على توظيف صورة قسنطينة وصخورها وجسورها عن طريق الصورة الضوئية رفقة الممثلين فوق الركح، وهذا هو التحدّي  الوحيد الذي واجهه، حسب تعبيره.

اتصلت بفطموش وركزت على الشباب
في السياق، لم ينف المتحدث بأنّه اتصال بمخرج "ملحمة الجزائر" عمر فطموش للتشاور في الجانب الفني، وكذا اتصاله ببعض الأسماء المسرحية الجزائرية، حتّى يتخذ قرارا في كيفية إخراج الملحمة وبالتالي تدعيم تصوره المسبق في طريقة رؤيته الإخراجية لهذا العرض الملحمي.
وأشار إلى أنّه ارتكز على أسماء شابة في الإخراج على غرار فوزي بن براهيم ومبدعين آخرين، فضلا عن إشراك شخصيات من الجيل القديم لها خبرة في المجال سواء في التصميم أو الكوريغرافيا والموسيقى وغيرها، لدعم الشباب وتوجيههم.
واعتبر بأنّ هذا الطرح قد منحهم رؤية شاملة ودقيقة في آن واحد باعتبار أنّ العمل جماعي وهو لا يعتبر نفسه مجرد مخرج فقط بل مصمما ومنسقا للعرض ككل.

لا أخشى الانتقادات وسأقف عند كلّ محطة تاريخية
على صعيد الانتقادات التي قد تطاله بعد العرض، أوضح عيساوي أنّ أي عمل يقابل بانتقادات وهذا شيء طبيعي باعتبار أنّ المبدع له قراءة واحدة للعرض أمّا المتلقي فله عديد القراءات، كما أنّ الأذواق لا تناقش وإذا كان هناك ردّ سلبي فهو يرحب به.
أمّا فيما يتعلق بأبرز المحطات التاريخية التي تتضمنها الملحمة، فأكدّ المتحدث بأنّه يتوقف عند كلّ مرحلة كبرى، بالنص والإخراج واللباس والنوتة وكذا ملامح الشخصية، فمثلا شخصية عقبة بن نافع تختلف عن يوغرطة وماسينيسا ومريم بوعتورة وما يجمعهم أنّ أصلهم نوميدي فهم يشعرون بالفخر ولا يقبلون الخسارة.








.
وأشار إلى أنّه ارتكز على أسماء شابة في الإخراج على غرار فوزي بن براهيم ومبدعين آخرين، فضلا عن إشراك شخصيات من الجيل القديم لها خبرة في المجال سواء في التصميم أو الكوريغرافيا والموسيقى وغيرها، لدعم الشباب وتوجيههم.
واعتبر بأنّ هذا الطرح قد منحهم رؤية شاملة ودقيقة في آن واحد باعتبار أنّ العمل جماعي وهو لا يعتبر نفسه مجرد مخرج فقط بل مصمما ومنسقا للعرض ككل.

لا أخشى الانتقادات وسأقف عند كلّ محطة تاريخية
على صعيد الانتقادات التي قد تطاله بعد العرض، أوضح عيساوي أنّ أي عمل يقابل بانتقادات وهذا شيء طبيعي باعتبار أنّ المبدع له قراءة واحدة للعرض أمّا المتلقي فله عديد القراءات، كما أنّ الأذواق لا تناقش وإذا كان هناك ردّ سلبي فهو يرحب به.
أمّا فيما يتعلق بأبرز المحطات التاريخية التي تتضمنها الملحمة، فأكدّ المتحدث بأنّه يتوقف عند كلّ مرحلة كبرى، بالنص والإخراج واللباس والنوتة وكذا ملامح الشخصية، فمثلا شخصية عقبة بن نافع تختلف عن يوغرطة وماسينيسا ومريم بوعتورة وما يجمعهم أنّ أصلهم نوميدي فهم يشعرون بالفخر ولا يقبلون الخسارة.


http://static.echoroukonline.com/ara/dzstatic/thumbnails/article/2014/constantine_capital_a_culture_arabe_267540748.jpg

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/237983.html


يا أخي اتق الله انت امازيغي وترفض الاساءة لثقافتك وهذا حقك وأنا عربي فلماذا تعطي لنفسك الحق في الاساءة لي ولثقافتي
كلنا جزائريون عرب و امازيغ وحدنا الاسلام منذ اربعة عشر قرنا وعلينا احترام بعضنا لنحافظ على بلدنا ووحدته


البلاد هاملة هملة عند الله اخبارها ' و الغاشي يتكلم على "عاصمة الثقافة " !!!!!!!!!!!!!!!????????.
اعتقد بان الوصول الى هده المرحلة ' و هي تنظيم تظاهرة بهدا الحجم لابد من المرور على عدة مراحل تسبق المرحلة المدكورة و هي ازالة المساوئ التي تعيشها المدينة اولا 'لان الزائر سيرى امور قد تصدمه و يفقد حاله عقله و هده المساوئ كالتالي :
- الطرقات المهترءة في كل مكان
-الفوضى المرورية للمركبات
-وضع الاضواء المرورية 'لانه من العيب الكبير و نحن في عام 2015 و كل هده الاموال و الحركة المرورية لا تزال بفسح

السلام عليكم ورحمة الله تعلى وبركاته.كان لي الشرف أن حضرت تجمع نضم من طرف محافضة التضاهرة.وصدقوني حضرت مهزلة على المباشر أيعقل أن العرس عربيا بإمتياز وتشرف عليه فرنسا أي نعم كل شئ يتم باللغة الفرنسية وكل الإعلانات واليافطات والمناقاشات تتم بلغة فافا.أي غبن هدا أي طحين هدا أي جبن هدا ألا يوجد في قسنطينة رجال أقحاح يقودون هاته التضاهرة بزييها العربي الأصيل.تبا لكم ولمن سلطكم علينا.قلتها سابقا وأقولها الآن أن فرنسا لم ولن تخرج من الجزائر وستضل تحلم بأن الجزائر قطعة منها.الجزائر آمانةفي أعناقكم.



انتم المتطرفون الدين يريدون تزييف تاريخ قسنطىنةبانها عربية وبس متنكرينبعدهاالامازيغيالاصيل كان من المفروض ان تكون عاصمة للثقافةالجزائرية بدون استفزازالامازيغواقصائهم ولكنحفطاهدةالاسطوانة بالتستر وراء محاربةاللغة الفرنسىةالتي يححسنهانسبةكبيرةمنالشعبالجزائري ولا تنسوا ان الطبقة المثقفة ابان الاستعمار كانت مفرنسة حقيقة لايمكن انكارها

منشورات تظهر فرنسة تظاهرة قسنطينة العربية ليس هذا وذاك غريبا علينا الجزائر مفرنسة بالفرنسية لغة وادر ة وتصريحات مسؤوليها واشهاراتها وشوارعها وحتى تخاطب الشعب الجزائري وخاصة الشمال فيما بينهم بلغة الاستعمار الذي اباد اجدادهم واحرقهم جسدا جسدا وهي من اللغات المتخلفة لغة الحطب والحجر لاتقدم ولا تأخر موت واقف انه للعيب والعار نستمد لغة الغير من مستعمرين ونتشدق ونتبجل بها - منشورات فرنسية لأن المسيرين الجزائريين لهذه التظاهرة فرنسيين لغة وحضارة

في الجزائر من يتقن و يستعمل اللغة الفرنسية يصنف في خانو المثقفين ... و من يستعمل اللغة العربية يصنف في خانة المتخلفين ... البارحة فقط و أنا أستمع لحصة على القناة الإذاعية الثالثة (Alger chaine 3) اتصل شخص ينتسب إلى المدرسة الفرنسية صرح بأنه كان يعمل كمدرس ... لكن بعد تعريب المدرسة ترك التدريس ليعمل في شركة سونطراك لأن حسبه التعريب معناه انحطاط المدرسة ... و للأسف هذه الأفكار منتشرة بشكل لافت خاصة في العاصمة و المدن الكبرى


ولا قسنطينة ليست عربية بل هي عاصمة نوميديا اي البربر عاصمة تيديس مسينيسا يوغرطا تاك فريناس أخـــطونا يا لعرب نحن مسلمين لكن لسنا بعرب و الإسلام يحرم الكدب لا تكدبوا علينا الاتراك مسلمين كاصنين و دول جنوب روسيا و اندونسيا و الهند و الباكستن هم ليسوا بعرب بل مسلمين إدا ما هدا الظلم طمس أصل الشعب الجزائري البربري المسلم لا يهمن العرب نعرفهم بخيانتهم عندم فتح البربر الاندلس الوليد ابن عبد الملك ابن مروان سجن طارق لكي يبقي الحكم للعرب ثم والنهاية العرب باعوا الاندلس للفرنجة ووووو

هذا هو الدليل على اننا عندنا عققدة وفي كل مرة نا كد للعرب اننا اعجم .رغم انني سمعت مدير الثقافة يتكلم بطلاقة وفصاحة للغة العربية اذا اين المشكل .



على اهلنا في قسنطينة...مقاطعة تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة الفرنسية ومطاردة عملاء فرنسا في بلاد العروبة والاسلام قسنطينة وعدم السماح لهم بأن يضحك ضيوف الجزائر من عرب على مدينة العلم مدينة عبد الحميد ابن باديس لانهم يعرفونها ويعرفون طابعها ويعرفون سكانها العرب المسلمين من خلاله وببيته الشعري المشهور""شعب الجزائر مسلم واتلى العروبة ينتسب"" لان هؤلاء المنظمين الذين جاؤكم من الجزائر العاصمة وما جاورها لزالو لم يستقلو في رؤوسهم مزالو مستعمرين ويريدون فرض استعمارهم العقلي على بقية الشعب... وهو مرفوض.

اسمحوا لي اخوتي الزمن أصبح يتساوى فيه الهزل بالجد :
............... قسنطينة عاصمة الثقافة (العربية) 2015 .................
تحت رعاية الثقافة الفرنسية بأموال جزائرية , كلّ شي مقتبس :
اللغة الرسمية للحفل.
ربما الكل والشرب من شركات فافا ؟
ربما قانون استيراد الخمور الفرنسية العتيقة فقط لضيوف الثقافة العربوفرنسية.
وتحيا عاصمة الثقافة العربوفرنسية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وذا هو تلاحم الثقافات

عدا "القاف" شعار التظاهرة بلغة الضاد

منشورات تكشف "فرنسة" تظاهرة قسنطينة العربية

حسان مرابط

صورة: (ح.م)
لا تزال فضائح تظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية المزمع افتتاحها الرسمي يوم 16 أفريل المقبل مستمرة، فبعد "القاف" شعار التظاهرة "المسروق والمقلّد"، وعدم استكمال المنشآت التي تحتضن نشاطات الحدث، تسيطر لغة فولتير على معظم الإعلانات والمنشورات، التي يفترض أن تكتب بلغة القرآن احتراما لطابع التظاهرة وتنويرا للضيوف العرب بزخم سيرتا التاريخي والحضاري.
مسلسل النقائص والتجاوزات متواصل رغم تطمينات القائمين على التظاهرة الذين لم يكلّفوا أنفسهم عناء تغيير شعار "القاف" المقلدّ أو تقديم تبرير منطقي لاعتماده، حيث يعدّ الوحيد الذي يتخذّ من العربية لغة له، بينما باقي الوثائق سواء أدلة الفعالية مثل "أجندّة أو مفكرة" تملك "الشروق" نسخة منها، تم إعدادها باللغة الفرنسية دون العربية من قبل المحافظة وشارك فيها ثلة من الفنانين والرسامين والمصورين أبناء مدينة سيرتا على غرار اسكندر بن محمد، جيهان بن مغسولة، جمال غزال، لبيب بن سلامة، وغيرهم، كما تضم إضافة إلى عناوين وأرقام هواتف فنادق وأخرى متعلقة بالخدمات السياحية والثقافية بقسنطينة، رسالة من محافظ التظاهرة سامي بن الشيخ تحدث فيها عن قسنطينة وتاريخ هذه المدينة العريقة بعمرانها وهندستها وتاريخ شوارعها وأعلامها وفلاسفتها...إلخ. بينما واجهة "المفكرة" جاءت بعنوان  "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية: أجندة 2015".
تضاف هذا "السقطات" إلى التأخر الكبير على مستوى المنشآت الفنية الكثيرة باستثناء قاعات "الزينيت" و"محمد العيد آل خليفة" وقصر الثقافة "مالك حداد"، حيث سبق وأن انتقدت الأسرة الإعلامية التي حضرت بمقر محافظة "قسنطينة عاصمة للثقافة العربية"، أثناء الندوة الصحفية التي نظمها محافظ التظاهرة سامي بن الشيخ الحسين مدى الاستعمال المبالغ فيه للغة الفرنسية في كل اللقاءات وعلى مستوى مختلف الوثائق والمنشورات وحتى الدعوات المتعلقة بهذا الحدث العربي الذي ترتبط تسميته ارتباطا وثيقا باللغة الأم العربية، كونها قسنطينة عاصمة للثقافة العربية.
ما يعكس التعلق الشديد للمحافظة في التعامل باللغة الفرنسية كتابة وحديثا، رغم أنّ المحافظ سامي بن شيخ أكدّ بأنّ المحافظة  تملك أعضاء متمكنين من اللغة العربية ولهم القدرة الكافية للتحدث والكتابة بها.

El Gammas dans tous ses états
par A. E. A.
Routes totalement défoncées, mares d'eau stagnante, de la gadoue un peu partout et des difficultés sans nom pour se déplacer sont les problèmes dont se plaignent les habitants d'El Gammas, qui dénoncent cette dégradation continue de leur cadre de vie et ce laisser-aller inqualifiable dont est victime leur cité.

Selon ces derniers, la situation devient réellement invivable, surtout que cela fait maintenant quatre à cinq années que les choses ne font que se détériorer, rendant la circulation en voiture une véritable épreuve et même les déplacements pour piétons tels que faire ses courses, tâches des plus simples et ordinaires deviennent une réelle corvée fastidieuse. Les habitants se plaignent, également, de l'insuffisance de moyens de transport par bus, mais aussi par taxis qui sont totalement absents et évitent carrément de desservir la cité, condamnant ainsi les familles qui ont un blessé ou un malade à évacuer à l'hôpital, à vivre un véritable calvaire en errant dans la cité à la recherche d'une voiture disponible pour son transport.

Questionné sur ce sujet, le maire de la ville des ponts, M. Rihani, fera savoir que l'APC a déjà consacré pas moins de 25 milliards de centimes pour le goudronnage en 2012 des rues de la cité, malheureusement tout de suite après il y a eu le lancement de l'opération de restructuration d'El Gammas et c'est ce qui a été à l'origine de la dégradation quasi totale actuelle des routes. Et d'expliquer que dès lors le problème n'est pas celui de simples rues dégradées, mais il s'agit d'un projet lancé par la direction de l'urbanisme et donc de nature sectorielle, entrant dans le cadre de l'éradication des chalets amiantés d'El Gammas et de la construction de maisons en dur à la place. «Et tout cela ne va pas sans aménagement et réaménagement de pans entiers de la cité, nécessitant de revoir les réseaux d'assainissement, de voirie, de l'alimentation en eau potable, de l'éclairage public, etc. Et dans cette opération, des fautes ont été commises comme le décapage précoce des routes et l'APC ne peut pas se permettre de goudronner une nouvelle fois, alors qu'elle venait de terminer de le faire au mois de décembre 2012.

Cependant, nous n'allons pas laisser les choses en l'état et nous proposons, à ce propos, une solution provisoire à l'effet de faciliter les déplacements des citoyens, à savoir que des travaux seront entrepris par la mairie pour rendre les rues carrossables, juste pour dépannage. Ceci, en attendant que l'entreprise fautive achève les travaux, en refaisant le tapis et le bitumage des routes à son compte», conclura-t-il.

Cité Benzekri: Une cave inondée et beaucoup de désagréments
par Rekibi Chikhi
La souffrance des habitants de la cité Benzekri (ex- Terrasse), dans un environnement des plus insalubres en l'absence du respect de la plus minime condition d'hygiène, dure depuis dix ans. La cave située au-dessous de ces trois blocs de 14 étages chacun, est inondée par les eaux qui s'infiltrent par les canalisations détériorées du réseau d'alimentation en eau potable et se mélangent, donc, à l'eau qui coule des robinets. L'égout du réseau d'évacuation des eaux usées qui devrait servir de déversoir à ces dernières étant constamment bouché.

La situation est d'autant plus critique du fait que le trottoir qui longe le portail métallique de l'entrée de la cave est inondé lui aussi par les eaux usées, ce qui met en danger la santé non seulement des riverains mais aussi des passants. «On s'est toujours plaint à l'OPGI, à l'APC aussi, ils ont ramené des camions et ont pompé les eaux stagnantes, mais n'ont pas refait les canalisations défectueuses», s'insurge M. Salim Mahdjoub, un habitant du rez-de-chaussée du premier bloc. « Le travail n'étant pas fait selon les règles, on s'est plaint, donc, de nouveau. Des sous-traitants sont venus et ont refait les travaux mais la situation ne s'est guère améliorée et l'égout est toujours bouché», poursuivra t-il. Toutes les opérations entreprises se sont avérées d'aucune efficacité, affirment d'autres habitants, à l'instar d'un jeune homme qui a tenu à nous faire voir l'état complètement délabré du troisième bloc. «Les eaux usées des trois blocs ne trouvant pas d'exutoire reviennent pour se déverser dans la cave mettant en danger la santé de pas moins de 80 familles», souffle-t-il. «Ces quatre dernières années, la situation s'est aggravée, le fils d'un de mes voisins a failli mourir, il a bu l'eau du robinet, il a gardé le lit pendant toute une semaine», poursuit M. Mahdjoub. Et une dame de préciser :«on ne consomme pas l'eau du robinet et on ne l'utilise pas non plus pour cuisiner, vous imaginez un peu les dépenses ? On craint l'été et c'est bientôt ramadhan, les sanitaires ont même débordé chez les voisins du quatrième étage. Cette insalubrité a favorisé aussi la prolifération de rats, on doit prendre toutes nos précautions en sortant ou en rentrant la nuit car on risque d'inviter un rat chez nous». «Aller aux sanitaires ?» Cela demande beaucoup de courage, on entend clairement le bruit fait par ces rongeurs», se lamente un autre habitant. «Ils auraient traité contre les moustiques, en plein hiver et alors que la neige tombe, personne ne nous croirait peut-être, mais nous souffrons de piqûres de moustiques, quatre appareils sont branchés chez moi et gare à vous si vous négligez de remplacer les pastilles consommées», poursuivra-t-il. A la cité «Terrasse» qui était selon ses habitants un fabuleux quartier et ou il était interdit de se garer, on ne peut même pas ouvrir ses fenêtres et aérer son appartements maintenant, l'odeur parvient jusqu'aux étages supérieurs tellement elle est forte. Le secteur urbain de la cité Belle Vue et le siège de l'OPGI, soulignent les habitants, se trouvent juste à côté.

Cité Benzekri: Une cave inondée et beaucoup de désagréments
par Rekibi Chikhi
La souffrance des habitants de la cité Benzekri (ex- Terrasse), dans un environnement des plus insalubres en l'absence du respect de la plus minime condition d'hygiène, dure depuis dix ans. La cave située au-dessous de ces trois blocs de 14 étages chacun, est inondée par les eaux qui s'infiltrent par les canalisations détériorées du réseau d'alimentation en eau potable et se mélangent, donc, à l'eau qui coule des robinets. L'égout du réseau d'évacuation des eaux usées qui devrait servir de déversoir à ces dernières étant constamment bouché.

La situation est d'autant plus critique du fait que le trottoir qui longe le portail métallique de l'entrée de la cave est inondé lui aussi par les eaux usées, ce qui met en danger la santé non seulement des riverains mais aussi des passants. «On s'est toujours plaint à l'OPGI, à l'APC aussi, ils ont ramené des camions et ont pompé les eaux stagnantes, mais n'ont pas refait les canalisations défectueuses», s'insurge M. Salim Mahdjoub, un habitant du rez-de-chaussée du premier bloc. « Le travail n'étant pas fait selon les règles, on s'est plaint, donc, de nouveau. Des sous-traitants sont venus et ont refait les travaux mais la situation ne s'est guère améliorée et l'égout est toujours bouché», poursuivra t-il. Toutes les opérations entreprises se sont avérées d'aucune efficacité, affirment d'autres habitants, à l'instar d'un jeune homme qui a tenu à nous faire voir l'état complètement délabré du troisième bloc. «Les eaux usées des trois blocs ne trouvant pas d'exutoire reviennent pour se déverser dans la cave mettant en danger la santé de pas moins de 80 familles», souffle-t-il. «Ces quatre dernières années, la situation s'est aggravée, le fils d'un de mes voisins a failli mourir, il a bu l'eau du robinet, il a gardé le lit pendant toute une semaine», poursuit M. Mahdjoub. Et une dame de préciser :«on ne consomme pas l'eau du robinet et on ne l'utilise pas non plus pour cuisiner, vous imaginez un peu les dépenses ? On craint l'été et c'est bientôt ramadhan, les sanitaires ont même débordé chez les voisins du quatrième étage. Cette insalubrité a favorisé aussi la prolifération de rats, on doit prendre toutes nos précautions en sortant ou en rentrant la nuit car on risque d'inviter un rat chez nous». «Aller aux sanitaires ?» Cela demande beaucoup de courage, on entend clairement le bruit fait par ces rongeurs», se lamente un autre habitant. «Ils auraient traité contre les moustiques, en plein hiver et alors que la neige tombe, personne ne nous croirait peut-être, mais nous souffrons de piqûres de moustiques, quatre appareils sont branchés chez moi et gare à vous si vous négligez de remplacer les pastilles consommées», poursuivra-t-il. A la cité «Terrasse» qui était selon ses habitants un fabuleux quartier et ou il était interdit de se garer, on ne peut même pas ouvrir ses fenêtres et aérer son appartements maintenant, l'odeur parvient jusqu'aux étages supérieurs tellement elle est forte. Le secteur urbain de la cité Belle Vue et le siège de l'OPGI, soulignent les habitants, se trouvent juste à côté.




La circulation paralysée
par A. El Abci
La dernière étape du tour d'Algérie de cyclisme à Constantine a consisté en l'organisation, hier, d'un circuit fermé se déroulant à l'intérieur de la ville des ponts, a travers plusieurs de ses artères principales qui ont été interdites à la circulation, entraînant une paralysie totale de celle-ci, au grand dam des automobilistes et des citoyens qui se sont retrouvés dans des bouchons monstres et inédits. L'étape de Constantine du tour d'Algérie a déjà paralysé le vieux rocher, mercredi passé, au niveau de nombreux axes routiers et surtout ceux débouchant au centre-ville. En effet, les organisateurs du tour, en coordination avec les services de sécurité, ont procédé à la fermeture à la circulation des axes utilisés par les coureurs cyclistes pour de longues heures. De même que le lendemain jeudi, à l'occasion de l'étape Constantine – Mila et retour en passant par Ain S'mara, Grarem, et Oued Athmania, d'énormes difficultés de circulation ont été enregistrées sur ces axes, et qui ont duré depuis le matin jusqu'à près de 16 heures l'après-midi. Idem pour le jour d'après, vendredi, où le tour a continué par l'organisation de l'étape Constantine -Oum El Bouaghi et retour. Enfin, le bouquet a été enregistré, la journée d'hier, où pratiquement toutes les artères du centre-ville, dont notamment, l'avenue Belouizdad, la rue Abane Ramdane, l'avenue Aouati mostefa, les allées Benboulaid, le boulevard Zighoud Youcef, la rue Larbi Benm'hidi, ont été interdites à la circulation pendant une grande partie de la journée. Situation qui a fait que de nombreux citoyens se sont retrouvés, à leur corps défendant, «piégés» en plein centre-ville, sans moyens de transport urbain et sans taxis et ce, en considération que la majorité des rues y donnant accès ont été fermées devant la circulation automobile.

Et la circulation des véhicules et des personnes, qui était déjà compliquée depuis des mois à cause des chantiers de réhabilitation, de ravalement des immeubles, etc., lancés dans le cadre de la préparation de l'évènement «Constantine, capitale de la culture arabe 2015», a été réduite à néant durant ces trois jours, mettant à rude épreuve les nerfs des constantinois qui ont poussé, hier, un ouf de soulagement en voyant la caravane du Grand tour d'Algérie cycliste plier bagages pour continuer les courses ailleurs.


Les commerçants du marché «Ferrando» haussent le ton
par A. Mallem
« Après un mois, jour pour jour, de la fermeture du marché, nous allons mettre fin au feuilleton qu'a connu cette affaire !», nous ont déclaré, hier, résolus les commerçants du marché Bettou (ex-Ferrando). Ces derniers qui n'ont jamais baissé les bras et poursuivent la protestation, ont fermé jeudi dernier la route du boulevard Boudjériou qui passe près du marché pour protester contre les fausses promesses qui leur ont été faites par l'APC quant à l'entame des travaux de restauration du marché, ravagé par un incendie dans la nuit du 26 au 27 février dernier, et ont consenti à lever le blocus le jour suivant, vont revenir aujourd'hui pour la fermer encore. Et demain lundi, les commerçants vont entrer dans les locaux fermés par la mairie pour entamer les travaux qu'ils attendaient depuis plusieurs semaines.

«Nous ne pouvons plus supporter de rester au chômage», nous ont confié ces commerçants qui n'ont pas quitté les abords du marché, endroit où ils se rencontrent chaque jour pour échanger des informations et décider de la marche à suivre vis-à-vis des autorités. «Maintenant il apparaît évident que la mairie ne veut pas rouvrir le marché», nous ont-ils dit. Et selon une rumeur qui circule en leur sein, la municipalité projette de leur enlever leur gagne-pain en maintenant le marché fermé pour les obliger à adhérer à la proposition, qui leur avait été faite au début, de les délocaliser dans le marché de la cité des Martyrs. Proposition qu'ils ont rejetée catégoriquement en insistant sur l'urgence des travaux de restauration du marché Bettou. Aussi, après avoir attendu un mois, ils ont décidé de prendre les choses en main en lançant eux-mêmes les travaux de restauration des parties touchées par les flammes. Pour ce faire, ils ont contacté un entrepreneur qui leur a garanti de réaliser ces travaux en l'espace de 4 jours seulement. Et ils ont souscrit immédiatement à cette proposition qui a été adoubée aussi par le syndicat des commerçants.

Contactés hier matin, les responsables du bureau de wilaya de l'UGCAA, MM. Bouhenguel et Ayad, respectivement coordinateur de wilaya et coordinateur régional, nous ont avoué qu'ils commencent à perdre patience eux aussi face aux tergiversations de la mairie. «Nous ne voulons pas être amenés à mentir aux commerçants que nous arrivons difficilement à contenir et nous avons tout simplement souscrit à leurs projets pour débloquer la situation explosive qui prévaut en leur sein », nous ont-ils déclaré au moment où ils se trouvaient sur les lieux de la protestation, devant le marché en question, en train d'essayer de calmer la colère des commerçants. Et de révéler qu'ils ont contacté les services de sécurité pour les informer de l'intention des protestataires d'investir, lundi, les locaux du marché fermés depuis le 27 du mois dernier et lancer les travaux de restauration qu'ils comptent terminer avant le ramadhan. «Quant à l'APC, déplora Ayad, nous ne pouvons que regretter son manque de collaboration flagrant. Le P/APC a coupé délibérément tout contact avec nous en fermant son téléphone et quand nous prenons la peine d'aller le voir à son bureau, on nous répond à chaque fois que celui-ci est sorti».

لدورة التدريبية لتأهيل القيادات النسوية
شاركي واحصلي على رحلات عمرة وهدايا قيمة
نادية شريف
2015/03/19

صورة: ح.م
  • 42865
  • 18
تثمينا لجهود النساء المشاركات في الملتقى الدولي الأول للمرأة العربية المزمع عقده نهاية الشهر الجاري، وتحفيزا على الاستيعاب الجيد للخروج من الدورة التدريبية ـ التي تتبعه ـ بمعارف وخبرات مؤهلة لولوج عالم القيادات، وضعت جواهر الشروق ضمن خطة عمل الملتقى هدايا قيمة للمتميزات متمثلة في رحلات عمرة كاملة التكاليف مهداة من وكالة زمزم، الرائدة في مجال السياحة والأسفار والتي أبى مديرها إلا أن يعطي دفعا للمرأة من خلال تكريمها بما يليق ومقامها الرفيع ودورها الكبير والفعال في بناء الأسرة والمجتمع.
من جهة أخرى خصصت مؤسسة الشروق هدايا قيمة للمشاركات في الفعاليات، كما حرصت إدارة الملتقى على إبراز الناجحات،  حيث ستحظى المرأة النموذج بتكريم خاص عرفانا بقدرتها على تحمّل الصعاب وتتويجا لمسيرة نضالها المشرفة بلقب يعطيها دفعا قويا ودعما معنويا كي تستمر في البذل دون أن تهدها الظروف أو تعوقها الحواجز.
الدورة التدريبية فرصة لتأهيل القيادات النسوية وإبراز نقاط القوة في كل امرأة تبحث عن التميز والجاذبية، حيث سيضع المدرب أحمد محمود المصري خبرة سنوات بين يدي المتدربات ليخرج من بينهن من تتحدى واقعها وتهزم مشاكلها وتنطلق بكل ثقة لتسطر خطة أحلامها وترسم طريق نجاحها.
يذكر أن الملتقى يقام في فندق السلطان بحسين داي في الفترة من 28 مارس إلى 1 أفريل 2015 وكذا الدورة التدريبية، حيث سيكون اليوم الأول افتتاحيا واليوم الأخير تكريميا وما بينهما مناقشات ومداخلات ومختبر تفاعلي.    


http://www.impact24.info/?cat=15

Pétition pour changer le logo de « Constantine capitale de la culture arabe »


Des étudiants, des universitaires  et des personnalités  de la ville des Ponts  suspendus ont lancé une pétition à travers les réseaux sociaux pour exiger le changement du  logo de la manifestation « Constantine capitale de la culture arabe ». Le logo a essuyé plusieurs critiques  et a soulevé un véritable tollé au sein de la population constantinoise car jugé trop simpliste pour illustrer la ville de Constantine. De plus, semblerait que ce soit un cas avéré de plagiat, qui reproduit le « qaf » des Jeux arabes de Doha (Qatar) en 2011.

Nadia Labidi-Cherabi, Ministre de la Culture - Crédit Photo : Nawal H.
Par Douaa Fatima
Les étudiants à l’institut des beaux-arts de Constantine ont assuré avoir envoyé une maquette plus intéressante que la lettre « qaf » conçue par une agence de communication algéroise et qui coûté la modique somme d’un million de dinars.

Logo de Constantine capitale de la culture arabe
Logo de Constantine capitale de la culture arabe
Une somme exagérée pour une simple lettre de l’alphabet arabe. «  Nous avons soumis notre projet gratuitement » ont répliqué les jeunes scandalisés par cette « arnaque à ciel ouvert ». En manque d’inspiration, ses concepteurs aurait copié celui d’un autre événement, les Jeux arabes 2011 de Doha.
Reste que la société civile constantinoise s’active pour porter cette revendication  relative au changement du logo. «  Nous devons agir vite et collecter pas moins de 100 000 signatures » proposent les acteurs du mouvement. « Les informations faisant état du changement du logo ne sont que des rumeurs  et le coordinateur de la manifestation a annoncé que la commission  a décidé d’un toilettage en gardant la même configuration », précisent-il.

Logo Jeux Arabes de Doha 2011
Logo Jeux Arabes de Doha 2011
Le travail préconisé consiste à retravailler les contours du logo en lui apportant une touche en relation avec la ville et ses caractéristiques. On apprend  qu’une équipe d’artistes  aurait été contactée pour donner à ce logo plus de teneur et d’harmonie avec l’évènement et la ville.
Pour rappel, le budget alloué aux activités culturelles  à cette manifestation est de l’ordre de 7 milliards de dinars dont 4 milliards DA seront destinés aux activités programmées durant l’année en cours,  2 milliards DA  pour celles  de 2015 et 1 milliard DA pour les évènements de 2016.
D.F

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/10/Logo-Jeux-Arabes-de-Doha-2011.jpg




Lakhdar Bentorki répond à Faouzia Souici


Le directeur général de l’ Office national de la culture et de l'information a animé ce matin une conférence de presse  pour répondre aux accusations portées à son encontre par l’ancienne direction de la communication de Constantine, capitale de la Culture Arabe. Par Douaa Fatima 

Lakhdar Bentorki est resté très vague sur de nombreux points. Photo: impact24
Lakhdar Bentorki, cité plusieurs fois dans la lettre de  dénonciation adressée par Faouzia Souici, a défié « quiconque apporte la moindre preuve à ses accusations ». « La Cour des comptes et l’Inspection générale des finances (IGF)  contrôlent  toutes les dépenses de la manifestation, je ne suis pas seul et personne ne peut dépenser le moindre centime sans l’aval de la commission », a affirmé le directeur de l’ONCI lors d’une conférence de presse animée à Constantine.
Lakhdar Bentorki, qui a réussi à se placer sur l’échiquier en prenant le poste de chef du département animation et en se taillant la plus grande part du  budget de la manifestation, a refusé de donner le moindre chiffre quant aux coûts des activités prévues. Notamment la grande parade et l’épopée qui a fait couler  beaucoup d’encre  étant donné que ce sont les Chinois qui sont chargés de monter le spectacle. « Il n’y a aucun engagement écrit » rétorque Bentorki à propos de ce  spectacle. « Toutes les équipes sont en places et répètent à Alger, car les salles de spectacles ne sont pas encore prêtes à Constantine », a-t-il ajouté.
«  Si je prends la parole aujourd’hui, c’est pour éclaircir certains points opaques et préciser que je ne suis que le seul employé de l’ONCI qui est l’un des 10 départements de la manifestation Constantine capitale de la culture arabe ». Bentorki assure que son établissement est chargé uniquement de l’aspect animation  durant les deux jours de l’ouverture et le suivi des activités culturelles à travers les semaines culturelles des 47 autres wilayas.
D.F

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/image11-700x357.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/24272-la-ville-de-constantine-1024x210.jpg

Démolition des constructions illicites : Opérations fantômes à Constantine


La balle est jetée tantôt dans le camp du maire tantôt dans le camp du wali. Qui franchira le pas et ordonnera la démolition des cités illicites ? A l’exemple de celles construite par de hauts cadres à Ben-Abdelkader et Naadja-Seghira, sans aucun permis de construction ni autorisation. Par Douaa Fatma

L'organisation de Constantine capitale de la culture Arabe s'avère très compliquée pour les autorités locales. Photo: DR
La mairie de Constantine vient d’annoncer officiellement l’entame d’une grande opération de démolition de constructions  illicites. Le programme concerne  07 lotissements (Boudraâ Salah, Boussouf, Salah Bey (El Ghorab), Djebel Ouahch, 7ème km, le Souk des artisans du polygone). Cette action concerne également les surélévations effectuées au-dessus de locaux à usage commercial, n’obéissant à aucune norme urbanistique.
Le communiqué précise que l’opération se poursuivra durant les semaines à venir « jusqu’à l’éradication totale de ces constructions et ce, à travers la mobilisation de tous les moyens et avec le précieux concours des services de sécurité dûment mandatés pour l’exécution de l’opération notamment la Gendarmerie nationale ».
Aucun moyen
Cependant, sur le terrain aucun de ces lotissements n’a connu de telles opérations. Le comble c’est qu’au niveau  de la direction communale on confirme même le contraire. Selon une source de cette direction, il est impossible de mener une telle opération de démolition en l’absence  de moyens logistiques et en prenant en compte les lourdeurs administratives pour la réquisition de la force publique.
Aucune coordination n’existe  entre les différents services de la mairie, sinon pourquoi annoncer le déroulement d’une opération sans que celle-ci ne soit encore entamée !
Les opérations de démolitions  effectuées – hormis celles annoncées dans le fameux communiqué-ont suscité des interrogations. A l’exemple de l’ex-rue de France où juste une petite fenêtre a été démolie sur la totalité de l’extension  réalisée dans un local. La même pratique a été employée au secteur Boudraa  Salah avec la démolition  d’une partie de la  devanture d’une  station de  lavage,  laissant le reste  de l’extension réalisée intact. « De la poudre aux yeux » s’insurgent des élus.

La ville de Constantine (photo panoramique)
La ville de Constantine (photo panoramique) Photo: DR
Le lotissement des  magistrats
L’un des  exemples le plus flagrant  qui illustre le laxisme des services de la commune est  celui du lotissement Ben-Abdelkader. Sur près de  90 ha,   des  villas  ont été érigées par des cadres de l’Etat, essentiellement des magistrats.  Cet été, une enquête des services techniques a démontré que plusieurs maisons de ce lotissement avaient été érigées sur un terrain glissant.
Le maire refusant de prendre seul la responsabilité dans la gestion de cette affaire, a déclaré avoir transmis  le dossier au wali. Une aberration puisque le premier magistrat de la commune laisse de côté  ses obligations  en la matière. Il attend donc, le feu vert du wali pour démolir.
De son côté, le wali dans une récente intervention s’était engagé à ne jamais régulariser les constructions situées dans le lotissement  ben Abdelkader, sans pour autant « oser » parler de démolition. La question principale reste pour l’heure en suspens : pourquoi la mairie de Constantine  attend-elle le feu vert du wali pour démolir ces constructions illicites alors qu’elle dispose de toutes les prérogatives pour agir ?
D.F


Probable annulation de la ligne 2 du tramway de Constantine


Le projet d'extension du tramway de Constantine vers la nouvelle Ali Mendjeli, sur une distance de 10,5 km, avec une bretelle de 2,7 km reliant la station principale de Zouaghi à l'aéroport Mohamed Boudiaf,   serait reporté voire même annulé à cause de la crise pétrolière.  Par Douaa Fatima

Les conséquences de la crise pétrolière commencent à se faire ressentir. Infographie: D.R
Annoncé au mois de mai dernier, le lancement des travaux de réalisation de la seconde ligne du tramway de Constantine, entre la cité Zouaghi et Ali-Mendjeli, n’a pas encore vu le jour en ce début d’année 2015. Une situation qui suscite des appréhensions au sujet de la concrétisation de ce programme d’extension.
A noter que le bureau d’étude espagnol Idom-Tech, chargé de l’étude technique de la première ligne d’extension du tramway tarde à présenter jusqu’à présent la maquette «adaptée» de ce projet. Une présentation qui était pourtant prévue pour la fin du mois de novembre.
Avant cette crise financière, Hocine Ouaddah, le wali de Constantine, avait sommé le bureau d’étude espagnol d’accélérer les études techniques et remettre l’étude finale pour permettre le lancement des travaux avant la fin de 2014.
La réalisation de cette première extension du tramway de Constantine, à savoir cité Zouaghi-Aéroport et cité Zouaghi-Ali Mendjeli, a été attribué, en mai 2014, à un groupement algéro-franco-espagnol ( Alstom, Corsan Corviam et Cosider ) pour un montant de plus de 34 milliards de dinars et un délai de réalisation de 35 mois.
Du côté de la wilaya, on assure que malgré ce retard, le projet est bel et bien retenu. « Le projet d’extension du tramway vers Ali Mendjeli, avec une bretelle vers l’aéroport, est actuellement au niveau de la commission sectorielle des marchés, qui doit statuer incessamment à ce propos », affirme un responsable de la cellule de communication de la wilaya. La même source précise que le marché de l’autre projet concernant l’extension du tramway vers El Khroub n’a pas encore été élaboré, «il n’existe pour le moment qu’une étude sommaire de cette extension ».
D.F  





http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/01/Tramway-700x357.jpg



Constantine 2015 : Les Chinois remplacent les Espagnols


A quelques semaines seulement de la manifestation Constantine capitale de la Culture arabe, la pression monte à cause des retards considérables dans la livraison des projets. Une situation qui a obligé le wali à résilier le contrat de l’entreprise espagnole chargée de réaliser le nouveau Palais des expositions et à confier le chantier à un opérateur chinois. Par Douaa Fatima

L'organisation de Constantine capitale de la culture Arabe s'avère très compliquée pour les autorités locales. Photo: DR
Les interventions de l’ambassade d’Espagne à Alger n’ont eu aucun effet. Hocine ouaddah a finalement décidé de résilier le contrat du Groupement espagnol ALTUNA Y URIA SA-LANIK chargé de la construction du palais des Expositions, à Zouaghi, pour le compte de la manifestation « Constantine, capitale de la Culture arabe 2015 ».
La décision a été annoncée publiquement ce matin à l’occasion de la tournée bi-hebdomadaire du wali. Le wali de Constantine avait bien déclaré face à la presse que le contrat a est résilié à partir du samedi 18 octobre et qu’il a été confié à l’entreprise chinoise CSC (Chinese Society Construction) chargée de la réalisation du Zénith.
L’ambassadeur d’Espagne était intervenu auprès des autorités algériennes pour donner une dernière chance à l’entreprise afin d’honorer ses engagements d’ailleurs. Des engagements qui avaient l’objet d’une notification afin que les clés du Palais des expositions soient officiellement remises le 16 mars 2015.
En effet, les derniers engagements contractuels souscrits par le groupement espagnol précisent que le projet sera constitué d’une charpente métallique tridimensionnelle produite à l’étranger au courant du mois de décembre pour être installée aussitôt.  Au 30 janvier rien n’a été fait.
Rappelons aussi qu’au mois de mai dernier, le wali a décidé d’écarter le bureau d’études d’Ahmed Benhamed, imposé par l’ex-ministre de la culture Khalida Toumi, pour le suivi de la réalisation du Palais des expositions et ce, pour manquement à ses engagements, notamment en ce qui concerne la délivrance des devis estimatif et quantitatif du projet.
Après une mise en demeure assortie d’un délai de quelques jours, le marché a été retiré à ce bureau d’études qui sous-traite avec un bureau d’architecture espagnol. Un appel d’offres a été publié pour relancer le chantier confié finalement au groupement espagnol aujourd’hui écarté à son tour.
Conçu sur 13 hectares, ce projet a été réévalué et coûtera la somme de 4 milliards de dinars. Il devra occuper une superficie de plus de 20.000 m² couverts extensible jusqu’à plus de 60.000 mètres carrés, avec toutes les structures d’accompagnement.
D.F


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/image13-700x357.jpg

Mosquée Emir Abdelkader : Silence, on saccage !


La mosquée Emir Abdelkader, qui jouera un rôle central lors de la tenue de la manifestation «Constantine, capitale de la culture arabe 2015», doit se préparer à accueillir les activités du secteur des affaires religieuses. Pour cela des travaux de consolidation ont été lancés le 10 mars 2014 par une entreprise algéro-espagnole. Des travaux qui ont viré au massacre. Par Douaa Fatma

Les travaux de réhabilitation de la mosquée Emir Abdelkader tournent au massacre. Photo: Douaa Fatma
« Nous assistons impuissants à la démolition de la totalité de l’esplanade et à la démolition intégrale des installations existantes y compris les candélabres, le réseau d’eau potable, le réseau d’incendie, les jets d’eau, les espaces verts» lance le comité du Complexe de la mosquée Emir Abdelkader qui affirme alerter les pouvoirs publics sur ce gâchis le 17 mai 2014. Une autre correspondance datée du 13 janvier 2015 a été adressée au ministère des Affaires religieuses. Aucune réaction jusqu’à présent. Les travaux continuent en toute anarchie.
Le comité prépare ainsi une pétition pour sauver l’esplanade de la mosquée détruite complètement.  Les représentants du comité affirment également avoir transmis les plans de 40 installations souterraines, de locaux, de différents réseaux, de l’éclairage le 17 décembre 2013, c’est-à-dire avant l’entame des travaux pour que l’entreprise chargée de la réhabilitation en tienne compte.
Notons que les travaux concernent la réhabilitation de l’esplanade, au-dessous de laquelle des écoulements d’eaux ont été constatés. Le coût total de l’opération a été évalué à 5 milliards de dinars. La direction des équipements avait annoncé que des fuites d’eau ont été détectées dans le réseau d’évacuation des eaux souterraines et celui-ci devait être remplacé par un nouveau parfaitement étanche.
En effet, des fuites d’eau ont étés relevées, il y a plusieurs mois au-dessous du bloc formant le complexe mosquée-université Emir Abdelkader provoquant un léger de terrain au niveau de l’esplanade de la mosquée.
Le programme prévoit également des travaux d’embellissement, de réhabilitation des espaces verts, de changement des revêtements en marbre, de la réorganisation du parking, d’équipements de la mosquée et de l’université d’un système de climatisation central et de changement total du système d’éclairage public.  Après quoi !
D.F                                                                                                   

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/Mosqu%C3%A9e-Cosnatntine-700x357.jpg





http://www.impact24.info/?p=4842

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/011.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/011.jpg




http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/021.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/021.jpg

http://www.impact24.info/?p=4842


Constantine 2015 : Le Commissariat dément les accusations Faouzia Souici


Le commissariat de la manifestation de Constantine capitale de la culture arabe a réagi, aujourd’hui, aux accusations portées par Faouzia Souici désormais ex-Chef de département communication et Porte-parole officiel de la manifestation qui a accusé Bencheikh El Hocine et son staff de former « clans aux intentions pernicieuses ». Par Douaa Fatma

Sami Ben El Hocine animera une conférence de presse pour revenir sur les accusations de Faouzia Souici. Photo: Impact24
Ces accusations sont consignées dans une lettre de démission que Faouzia Souici a adressée à la ministre de la Culture. Ces charges sont rejetées en bloc par le staff du Commissariat qui a réagi par le biais d’un communiqué de presse diffusé cet après-midi.


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/021-252x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/02/011-252x357.jpg

Le communiqué est signé par le chef de service de l’administration générale, Tafer Salah, mais a été approuvé par Mr Bencheikh El Hocine qui est aujourd’hui à Alger.  Une réponse exempte de contre-accusations où les rédacteurs ont précisé que Mme Souici n’avait rien à voir avec la gestion financière de l’événement et qu’elle a été à plusieurs fois remises à l’ordre pour « son manque de professionnalisme et sa défaillance totale en matière de communication ».
Ainsi, le Commissariat considère « sans fondements » toutes les accusations et s’engage à réussir dans sa mission pour « engager de nouvelles perspectives culturelles sociales et économiques, inviter toute l’Algérie à participer à un événement qui devra renvoyer l’image qu’attend d’elle le monde entier ». « Le commissariat se dit convaincu que l’événement se fera sans que ne soit entamée la bonne volonté des équipes qui œuvrent dans le silence, la retenue et la dignité ».
Faouzia Souici déclare dans sa lettre adressée à la ministre de la Culture : « j’ai touché aux intérêts directs de ce groupe qui a pris en otage le commissariat avec au départ un silence, inexpliqué puis complice… puis un franc appui du commissaire de l’événement. Ce groupe formé  à cette occasion est recruté sous forme de conseillers particuliers, dépêché d’Alger, (fils d’un haut cadre du ministère des affaires étrangères) ou, recrutés directement à Constantine parmi ceux connus pour avoir trempé dans des affaires scabreuses dans le monde du spectacle, ou encore ceux qui à l’heure actuelle se trouvent sous enquête judiciaire pour escroquerie ».
L’ex-porte-parole a cependant omis de préciser que son mari a également été recruté en tant que conseiller particulier au même titre que sa fille qui collabore à la revue promotionnelle que l’événement s’apprête à lancer à partir du mois de mars.
Pour sa part, le commissaire de l’événement Sami Bencheikh el Hocine a prévu de faire un point de presse dés son retour à Constantine afin d’éclaircir la situation sur cette affaire. De leurs côtés « Mme Dalila » citée nommément dans la lettre de démission et qui n’est autre que l’épouse du chanteur Mohamed Lamine ainsi que Mme Chahinez, présidente d’une association culturelle à Constantine, ont fait part de leur intention d’intenter une action en justice pour diffamation contre Mme Souici.
D.F


http://www.impact24.info/?p=5880

Constantine: Achever les travaux pour mieux achever une ville


Jamais dans l'histoire du pays, un scandale a été aussi évident, aussi tangible, aussi visible que celui des travaux de préparation de la ville de Constantine pour l'accueil de l’événement Constantine Capitale de la Culture Arabe 2015. Par Kamel Abdelhamid

Constantine, une plaie béante qui tardera à se refermer. Photo: Kamel Abdelhamid
A un mois quasiment de l’ouverture, le centre-ville de l’antique Cirta est une blessure béante, les immeubles haussmanniens des grands boulevards sont hérissés d’échafaudages, leurs trottoirs ne sont plus accessibles et n’ont aucun revêtement. Et ce n’est pas en un mois qu’ils seront achevés.
Pire, les travaux qui ont lieu dans les quartiers plus anciens de la ville sont très loin de la restauration d’édifices et d’espace de vie. Si le choix de transformer l’avenue Larbi Ben Mhidi- ancienne rue de France- en une rue piétonne, n’est pas mauvais, le cachet moderne, voir simpliste, du revêtement de sol dénature l’espace très riche de cette avenue enlaidie par les devantures anarchiques des magasins et leurs enseignes hideuses.
Au bout de cette avenue qui débouche sur l’abîme, entre le pont suspendu et celui d’Al Kantara, on aboutit à l’antique mur de soutènement qui s’est effondré récemment et qui fait peser une menace sur le versant de la ville qui donne sur le Rhummel.
De ce côté-ci justement, les habitants se plaignent de la fermeture de l’ensemble des mosquées et zaouïas. Elles sont en réfection depuis quasiment une année mais, il s’avère que les travaux n’avancent pas. « Avec la Medersa, les Mosquées et les zaouïas de la vieille ville représentent les rares lieux justifiant un parcours touristique. Mais il est peu probable que ces édifices ne soient au rendez-vous pour la cérémonie du 16 avril prochain. Ni même pour l’année 2015 », précise un architecte de Constantine.
Le plus triste dans tout cela est l’abandon total des quartiers traditionnels commerçants pourtant uniques en Algérie, comme celui d’En Djazarine (les bouchers) ou celui des tanneurs. Les foundouks traditionnels d’El Batha auraient pu devenir des Ryadhs, le Hammam de Souk El Ghazel qui communique avec le palais du Bey par un sous-terrain aurait pu être restauré et transformé en Spa luxueux. Les échoppes des venelles de la cité deux fois et demi millénaire, auraient aussi pu faire concurrence à celles de Venise ou de Prague. Mais bon, le choix des responsables s’est porté sur le tout-rococo et l’abus de décorations ostentatoires.
C’est le cas du palais de la culture Malek Haddad, qui croule sous le poids des décorations de façade, ou pire, celui du centre culturel Mohamed el Aïd Al Khalifa, refait en apparence avec les matériaux les plus chers et les styles les plus variés. Fronton romain, moucharabiehs orientales recouvrant inutilement de grandes baies vitrées post-modernes le tout baignant dans les dorures et le marbre.
A la place d’une des rares librairies de la ville des ponts, qui se trouvaient derrière ce centre culturel, deux monumentales fenêtres richement décorées et vitrées, cachent… des gaines de climatisation. D’ailleurs, en parlant de librairies, aucunes d’entre elles n’a été impliquée dans l’événement Constantine Capitale de la Culture Arabe.
Si le mauvais goût a entaché la restauration de la vieille ville, il a été très difficile aux promoteurs de l’événement, de ne pas faire pareil dans les parties, plus récentes de la ville. Les quatre immenses bâtiments de la cité Ciloc n’ont été repeints que sur leur façade donnant sur le boulevard, leurs balcons décorés avec des panneaux en plastique imprimé.
Idem pour les autres bâtiments du centre-ville repeints d’une manière évoquant le provisoire, les matins d’aïd ou les costumes trop neufs des officiels un jour de commémoration. « Le blanc, utilisé à profusion n’est pas le meilleur choix. Il est réservé aux villes côtières à l’atmosphère pure et à l’air salin. Dans une zone comme Constantine, où les vents du Sud charrient leur lot de poussières et de sables, les murs de façade en blanc se salissent vite, parfois plus vite qu’une année de la culture », explique un urbaniste.

Fallait-il tout peindre en beige? « Non », répond-il, en donnant l’exemple de l’hôtel Marriott, construit à la hâte en dessous de deux bijoux architecturaux d’Oscar Niemeyer et de Kenzo Tange, qui respectaient, malgré leur architecture moderne le site. Cet hôtel donc, a tout de l’architecture saharienne, moyen-orientale et a du mal à trouver sa place, malgré sa couleur sable, dans la ville de Constantine.
Mais cette infrastructure hôtelière sera un des rares édifices (avec la salle du Zénith)  à être au rendez-vous du 16 avril. Du 16, 17 et 18 avril plus précisément, car en réalité, l’hôtel n’ouvrira qu’en août prochain de manière effective et fera office de décors en carton-pâte pour l’inauguration.
Alors que l’hôtel Cirta, véritable bijou d’architecture, et dans une moindre mesure le Panoramic, sont fermés, les travaux arrêtés et leurs fenêtres ouvertes aux quatre vents.
Et les Constantinois dans tout ça? Entre déni et rumeurs, ils s’accordent tous sur le fait que la ville est dans un état déplorable et tous fustigent l’incurie des autorités locales. Mais personne ne fait rien contre. L’idée est qu’il est trop tard pour faire quoi que ce soit et que cela dépasserait le commun des mortels, car les décideurs se trouveraient, selon l’imaginaire populaire, tous à Alger, laissant des miettes aux locaux ou du résidu de sous-traitance.
Le Constantinois se pose donc en victime expiatoire d’une énième stratégie pour consommer les deniers publics et enrichir les entrepreneurs. La solution serait, selon un vendeur de cigarettes qui a mis sa « table » sous un échafaudage, de faire ce qu’a fait le Maroc avec la CAN : la refiler à la Guinée-Equatoriale…qui  s’en est pas si mal sortie.
K.A

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_163421-200x357.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_163429-200x357.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_173638-200x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_173648-634x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_173652-634x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_174024-634x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_181144-634x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_174035-634x357.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_180406-200x357.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_181423-634x357.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/20150306_181611-634x357.jpg
http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2015/03/ConstantineUne-700x357.jpg

Ali Mendjeli : L’UV 14 renoue avec la violence


Quatorze véhicules incendiés, des appartements saccagés  ainsi qu’un CEM réceptionné il ya tout juste un an. C’est le bilan provisoire des affrontements entre  les gangs  de l’UV 14 qui s’affrontent à coups d’épée, d’armes blanches et  de cocktails Molotov  depuis  prés d’une semaine.   Par Douaa Fatima

Les paisibles habitants de la Nouvelle-ville de Constantine victimes des gangs de l'UV 14. Photo: Douaa Fatma
« C’est tout juste si les affrontements se calmaient par moments, mais ils reprennent à l’improviste, à tout instant de jour comme de nuit», explique un père de famille.
Les habitants de  l’Unité de voisinage  14 (UV 14) continuent de vivre l’enfer à cause de la reprise des violences  entre les ex-habitants du bidonville Fedj Erih  et ceux de Oued El Had obligés de cohabiter  dans la Nouvelle ville Ali Mendjeli à la faveur du programme d’éradication  de l’habitat précaire.
Une cohabitation qui s’avère impossible car, depuis leur relogement,  les gangs des deux  bidonvilles  s’affrontent pour une question de leadership. Une guerre qui a fait plusieurs blessés et des dégâts matériels importants depuis une année déjà.
Depuis 5 jours,  l’atmosphère de terreur imposée par les violences a contraint plusieurs familles à fuir les lieux. «La plupart des familles qui habitent dans des appartements du rez-de-chaussée et du premier étage ont trouvé refuge dans les véhicules stationnés loin du quartier mis à feu et à sang», affirme-t-on. Les gangs opèrent la nuit et ils font en sorte d’éteindre l’éclairage public.
Des blessés et des dégâts
«Plusieurs blessés ont été transportés en urgence vers l’hôpital dans la nuit d’avant-hier, certains dans un état grave » témoignent des habitants. «Plusieurs appartements ont été saccagés, ainsi que des véhicules stationnés dans le périmètre. Gravement endommagés, les propriétaires ont déposé des plaintes pour destruction de bien d’autrui. L’intervention de la police s’est soldée par 13 arrestations dans les rangs des deux gangs ».

Police UV14
La police se redéploie dans l’UV14
Toutes les actions de «proximité» initiées par les services de sécurité, ainsi que la diligence des imams et autres élus locaux, n’ont eu aucun résultat. Aujourd’hui une délégation conduite par le wali de Constantine s’est déplacé vers les lieux  pour réunir les représentants du quartier, les sages et  quelques jeunes.
« Le wali a tenté de calmer les esprits  mais on saura   ce soir si ses directives ont été suivi ou non »dira l’un des habitants de ce quartier qui a assisté à la réunion.  Un redéploiement important de policiers  a été opéré  aujourd’hui.
Le calme a été rétabli ce matin grâce à l’intervention des forces de l’ordre, des éléments de l’Unité républicaine de sécurité de la nouvelle ville Ali Mendjeli.
D.F




http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/Police-UV14-300x199.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/UV14-700x357.jpg



Restauration du vieux bâti : Un flop monumental !


Le projet de restauration des vieux immeubles d’Oran est en train de virer au scandale. Cette opération, unique en son genre en Algérie il est vrai, a été annoncé en grandes pompes par l’ancien wali d’Oran Abdelmalek Boudiaf qui a tout de suite mis en avant le savoir-faire étranger.  Par Yacine Cheikh Bled

L'opération de rénovation du vieux bâti d'Oran cache un scandale sans précédent. Photo: Yacine Cheikh Bled.
Les Français et les Américains annoncés au départ ne sont pas venus et le chef de l’exécutif a dû se contenter d’entreprises espagnoles et, dans une moindre mesure, italiennes. Mais, visiblement, pas celles qui sont spécialisées dans la restauration ou la rénovation car ce sont bien les termes qui ont été avancés.
Près de trois ans après, les couches de matériaux apposées sur les façades tombent par pans entiers. Les balcons censés avoir été consolidés, commencent à s’effriter comme si rien n’a été fait. Ces malfaçons se remarquent aisément sur le boulevard Maâta, là où un grand nombre d’immeubles a été sélectionné pour l’opération.
En 2011, après un essai jugé fructueux, 200 immeubles ont été retenus puis, un peu plus tard un chiffre de 400 a été annoncé en complément. Doucement mais surement l’opération se poursuit mais rien n’indique qu’on est en train de rectifier le tir mis à part quelques annonces portant sur la formation.
Le patrimoine architectural, héritage colonial, de la ville d’Oran est effectivement très riche notamment par son style «art déco» où même côte à côte, aucun immeuble ne ressemble jamais à l’autre.  L’association Bel Horizon, soutenue par des fonds européens ou français  a, à chaque fois que l’occasion se présentait, revendiquait la prise en charge de cet héritage.
Une autre association, comme si elle s’y attendait, a lancé des petits ateliers de formation aux vieux métiers de la maçonnerie au profit de quelques uns de ses adhérents.  Quoiqu’il en soit, l’appel a été entendu mais une certaine légèreté a présidé à la prise de décision dans l’élan de la fuite en avant qui a caractérisé le programme global dit de « la métropolisation d’Oran » proposé officiellement par le « super wali » de l’époque.
Légèreté dans la prise de décision
Pour preuve, rapporté par la presse locale en 2011,  le même wali, aujourd’hui ministre de la Santé a déclaré : « Il a été prévu une durée de 30 années pour réhabiliter le bâti colonial à Oran. Mais avec l’intervention de spécialistes étrangers et en créant des chantiers de formation, on pourrait finaliser ce grand projet en seulement 3 années ». Le délai est passé et on est très loin du compte. Plus étonnant encore, l’APS, se référant au même responsable, rapporte que «l’apport de l’Etat pour la sauvegarde de ce riche patrimoine architectural est sans limite»,
Seulement, dans la réalité, quand il s’agit d’argent, les choses ne sont pas aussi simples qu’elles n’y paraissent. Dans un premier temps, une enveloppe d’environ 10 millions de DA  a été réservée à la rénovation de chaque immeuble. «Le prix fixé de cette manière ne tient pas compte des spécificités de chaque bâtisse et cela a contribué au fait que les entreprises, du moins celles qui sont spécialisées, ne se soient pas bousculées pour venir travailler ici », indique Fouad Sidi Attalah, architecte de formation et promoteur immobilier.
Pour lui, le vieux bâti est un « tribu de guerre » et demande à être préservé. Il est vrai que ces « biens vacants » qui ont été cédés par l’Etat aux occupants ont été fortement dégradés sous l’effet de comportements inadéquats comme l’usage excessif de l’eau mais ce qu’il aurait souhaité c’est que « l’Etat donne les moyens de la formation et des plans de charges rigoureux pour les entreprises algériennes afin qu’elles s’adaptent avant de se lancer dans ce vaste chantier. »
Les entreprises qualifiées ne sont pas restées
A défaut d’un savoir-faire local, on a fait donc appel à des entreprises étrangères. Mais lesquelles ? «Quelques sociétés espagnoles se sont intéressées au projet et sont venues mais à cause de problèmes d’encaissement et du fait qu’elles aient du mal à travailler sur la base d’un engagement verbal  parole, c’est-à-dire sans contrats écrits, elles sont reparties », confie un consultant espagnol qui a requis l’anonymat. L’homme a été à l’origine de la venue de plusieurs sociétés ibériques en Algérie (en dehors de la restauration). Implicitement on reconnaît que celles qui ont accepté de jouer le jeu ne disposent pas des qualifications nécessaires pour prendre en charge ce genre de travaux. Malgré maintes sollicitations de notre part, aucun des responsables de celles-ci n’a souhaité s’exprimer.
Au dernier étage du n° 5 boulevard de la Soummam, aucune indication sur la porte mais un architecte algérien a ouvert la porte et nous a promis un rendez-vous avec le chef d’entreprise mais, dès le lendemain, son téléphone ne répondait plus. Une autre société est théoriquement basée au 5, rue des Aurès mais là aussi la porte reste désespérément fermée et on n’entre que sur recommandation.
Les Espagnols refusent de faire des déclarations pour ne pas compromettre leurs chances de continuer à travailler une fois levées les  contraintes financières et bureaucratiques. « C’est parce qu’il y a une grave crise économique en Espagne que certaines entreprises espagnoles ont accepté de travailler dans de telles conditions », explique le même consultant.
L’Italien Safet s’initie à la restauration à Oran
La crise économique touche également l’Italie et le groupe Safet qui intervient dans plusieurs domaines et pays du monde ne dispose pas lui aussi de filiale spécialisée dans la restauration. Sur son site Internet, l’activité l’expérience entamée à Oran est présentée comme une référence. Rencontré dans son bureau à oranais, Luigi Tirrito, directeur, évoque lui aussi les difficultés administratives vécues au début du lancement des chantiers mais estime que la situation va en s’améliorant.
Safet (SPA de droit algérien) a procédé à la réception provisoire d’un premier lot de 4 immeubles situés sur la rue Khemisti et Larbi Benmhidi et s’apprête à en prendre en charge 4 autres.  Il est encore trop tôt pour évaluer la qualité du travail car les effets négatifs n’apparaissent qu’au bout de deux à trois ans.  Mais plusieurs faits démontrent le contraire. Une résidente d’un immeuble rénové sur la rue Larbi Benmhidi s’insurge : «les Italiens ont apposé une peinture qui n’a pas empêché la corrosion du fer forgé qui orne les balcons alors que ces derniers ont résisté près d’un siècle auparavant ».

balcons effrités
Balcons effrités dans une artère d’Oran. Photo: Y.C.B
Pourtant, selon M. Tirrito, 77 personnes ont été formées sur chantier et embauchées pour des tâches spécifiques. La société se vante de la qualité de ses échafaudages sécurisés que «même une femme portant des talons aiguilles peut emprunter » mais aussi d’avoir fait appel à un ouvrier spécialisé dans la restauration cumulant 30 années d’expérience. Est-ce suffisant au regard de l’immensité du chantier ?
Le concept « tarmim » entre en scène
Ancien directeur de l’urbanisme d’Oran, Abdelwahid Temmar, dans une publication concernant la problématique de la rénovation urbaine relève également une contrainte juridique entravant cette aventure oranaise. «La réglementation technique tient pour l’essentiel, indique-t-il, dans les règles générales de construction. Tout intervenant dans l’acte de réhabilitation doit se conformer aux règles générales de construction.»
C’est sans doute en exploitant ce vide juridique qu’un promoteur immobilier national s’est faufilé en créant une filiale, Hasnaoui Tarmim. Une dénomination pompeuse car le groupe Hasnaoui est connu pour la réalisation de logements neufs mais n’a aucune qualification dans la restauration. Le comble c’est qu’on lui a confié un immeuble atypique dénommé « bâtiment danois ». Situé à l’angle de la rue des sœurs Benslimane,la bâtisse se caractérise par une magnifique boiserie qui orne ses façades. Mais même là aussi, de source fiable, on estime que ce sont les Espagnols qui feront tourner la boite. La boucle est bouclée.
Y.C.B

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/balcons-effrit%C3%A9s-300x225.jpg

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/12/immeuble-r%C3%A9nov%C3%A9-d%C3%A9grad%C3%A9-700x357.jpg



http://www.impact24.info/?cat=22

Constantine 2015 : Gros sous, prédation et arnaques


A la faveur de la manifestation « Constantine, capitale de la culture arabe » à laquelle prendront part 42 pays, la ville s’est transformée en un vaste chantier ouvert. Une cité où tout est à refaire et, surtout, où tout est à gagner. Par Douaa Fatma

Le Zénith de Constantine, un marché réévalué à trois reprises. Photo: DR
Constantine 2015 c’est avant tout une multitude de projets  – 117 en tout-  avec un  budget de 60 milliards de dinars. Une enveloppe  qui est appelée à être revue à la hausse au fur et à mesure des réévaluations.  Le programme prévoit 25 projets de réalisation, actuellement en chantier, 74 projets de réhabilitation et 18 programmes d’amélioration urbaine.
Du coup, les entreprises étrangères ont touché le jackpot  profitant même de la procédure du gré à gré imposée sous la contrainte temps jugé « très étroit » si les procédures normales d’attribution des marchés venaient à être respectées.
Cet engouement des  entreprises étrangères, des plus connues aux déficitaires,  se fait généralement au détriment  de la valeur architectural de certains sites. A seulement 4 mois de l’événement, rares sont les projets qui ont été réceptionnés à temps. Et si les délais ont été respectés plus au moins par certaines entreprises, chinoises notamment, le coût réel du projet a été revu jusqu’à trois fois.
L’ambassade d’Espagne à la rescousse
Pour  d’autres entreprises en difficulté, les mises en demeure  se suivent mais sans qu’elles ne soient inquiétées, car  les ambassades à Alger ont pris le relais et n’hésitent pas à intervenir à chaque occasion. C’est le cas du projet du palais des Expositions prévu sur le plateau de Zouaghi à une centaine de mètres de l’aéroport Mohamed Boudiaf, confié  au Groupement espagnol ALTUNA Y URIA SA-LANIKA. Ce contrat devait être résilié à partir du samedi 18 octobre par décision du wali de Constantine, Hocine Ouaddah, mais a été sauvé in extremis suite à l’intervention de l’ambassade d’Espagne.
La représentation diplomatique a agi auprès des autorités algériennes afin d’accorder une « dernière chance » au groupement  ALTUNA Y URIA SA-LANIKA afin d’honorer ses engagements et remettre le projet le 16 mars 2015, soit un mois avant le lancement de l’événement.
En effet, les derniers engagements contractuels souscrits par ce groupement espagnol précisent que le projet sera constitué d’une charpente métallique tridimensionnelle en provenance de l’étranger au courant du mois de décembre pour être installée aussitôt.
Ce procédé préfabriqué avait reçu l’aval du Centre National d’Etudes et de Recherches Integrées du Bâtiment (CNERIB). Conçu sur 13 hectares, le palais des expositions occupera une superficie de plus de 20.000 m² couverts, extensibles jusqu’à plus de 60.000 mètres carrés et sera doté de structures d’accompagnement nécessaires. Ce projet a été réévalué et coutera au final la somme de 4 milliards de dinars au Trésor public.
Les italiens sur la même voie
L’italien Futura Costruzioni  se trouve, lui aussi, dans l’incapacité d’honorer les clauses du cahier des charges. L’entreprise vient d’être, une nouvelle fois mise en demeure, et n’a que 8 jours pour se rattraper faute de quoi le contrat sera résilié.

photo2
Bâtisse en rénovation. Photo: D.Fatma
La notification lui a été adressée cette semaine par le maitre d’ouvrage,  la direction de l’Urbanisme de wilaya. Futura Costruzioni  est chargée de réhabiliter 54 immeubles du centre-ville pour un montant initial de 305 millions de dinars et un délai à respecter ne dépassant pas les 5 mois à compter du mois d’août dernier. L’entreprise est sommée d’équiper le chantier en moyens humains et matériels  et d’accélérer le  rythme du travail en adoptant un système de rotation de deux équipes. Face la situation de défaillance de cet opérateur, une partie du projet lui a été retirée.
Réévaluations financières pour Le Zénith
Confié au gré à gré à l’entreprise  chinoise CSCEC -après accord du gouvernement- le projet de la salle  de spectacle Le Zénith a été lancé en octobre 2013. Il devait être réceptionné au bout d’un délai contractuel de 16 mois.  Sa livraison est donc prévue pour le 31 janvier 2015. Le projet phare de la manifestation culturelle de 2015 est passé de 2,5 milliards de DA  à 8,5 puis à 11 milliards.
La superstructure de cette salle est en voie d’achèvement, la charpente métallique en cours de montage, tandis que les travaux de maçonnerie sont à 70 % d’avancement. Les aménagements extérieurs sont également en cours. Les paiements déjà effectués à ce jour s’élèvent à près de 5,5 milliards de dinars.  La réévaluation de son coût a été attribuée aux équipements sophistiqués exigés, ainsi qu’aux mesures d’accompagnement qui ont été sous-estimées au départ.
Notons que le zénith est érigé sur une superficie totale de 7 hectares, avec 14.000 m² de bâti au sol et 42.000 m² de planches et sera dotée d’une capacité de 3.000 places en plus des deux petites salles de capacité de 150 et 300 places.
Recherche Guilhot désespérément
Au mois de mars dernier, les pouvoirs publics ont décidé d’inscrire 30 sites, entre édifices et monuments, dans le « projet lumière ». L’architecte français Alain Guilhot a été choisi pour élaborer l’opération d’illumination. Guilhot avait  déclaré que l’entreprise SCOA éclairage Berlux, une entreprise algérienne, devait assurer ce projet dans le cadre d’un partenariat.

image
Les monuments de Constantine auraient dû être illuminés à l’image du pont de Sidi M’cid. Photo: D.R
Aujourd’hui, la  société SCOA éclairage Berlux recherche activement Alain Guillot par voie.  Une dernière mise en demeure lui a été envoyée à l’hôtel Novotel de Constantine, où il séjournerait, puisqu’il ne vit plus dans son domicile lyonnais.
Le sieur Guillot semble être un habitué dans arnaques à la lumière puisqu’il a à son actif un projet « totalement raté » réalisé dans la ville de Marrakech. La situation de l’opération lumière est très compliquée. Mais les autorités évitent d’évoquer ce sujet sensible.
Farniente sur les berges des oueds…
Autre programme à accuser un retard considérable, celui de « l’aménagement et calibrage des oueds des zones urbaines de la wilaya » engagé le long des oueds Rhumel et Boumerzoug sur un linéaire de 11,72 km. Le marché prévoit, également l’aménagement d’espaces verts sur une longueur de 14,5 km et une largeur de 20 m.  Les travaux engagés par un groupement algéro-coréen pour la somme de 15 milliards de dinars tournent au ralenti. Il est peu probable que l’ensemble du programme soit livré dans le délai contractuel de 20 mois.
A l’instar de bon nombre d’événements organisés par le passé, Constantine 2015 se caractérise par un manque flagrant de célérité dans le choix des entreprises, notamment étrangères. Encore de nouveaux scandales en perspective…
D.F


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/11/image.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/11/photo2.jpg


http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/11/photo2-199x300.jpg
Toutefois, pour terminer, notons qu'un bulletin météo qui a été diffusé hier par la station de Aïn El-Bey a annoncé la fin des perturbations atmosphériques avec le retour du beau temps et du soleil pour ajourd'hui samedi.

http://www.impact24.info/wp-content/uploads/2014/11/z%C3%A9nith-700x357.jpg

ليست هناك تعليقات: