الثلاثاء، مارس 31

الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة ان الداي حسين والي قسنطينة يعلن احتجاجه رسميا ضد رئيس بلدية ولاية قسنطينة والاسباب مجهولة






اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف  سكان قسنطينة ان  الداي حسين والي قسنطينة  يعلن احتجاجه رسميا ضد رئيس بلدية ولاية قسنطينة والاسباب مجهولة
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف  فرقة لتلفزيون الجزائري اثناء زيارتها لقسنطينة في اطار  ظواف الجزائر لسباق الدراجات  العالمي ان قسنطينة عاصمة حمص دوبل زيت وليست عاصمة للثقافة العربية يدكر ان حصة طواف الجزائر بقسنطينة في دورتها العشرين  حدفت من شبكة الانتريت  بسبب اكتشافها الثقثافة الحقيقية لسكان قسنطينة ويدكر ان التحقيق الاخباري تزامن مع بث التلفزيون الجزائري ليلة الجمعة الماضية لحصة حول طواف قسنطينة رقم 20لكن المتتبع والزائر لموقع يوتوب يكتشف ان التقرير الرياضي حدف بسبب الديمقراطية الجزائرية الرياضية للعلم فان اعيان قسنطينة يعاقدون انفسهم اوصياء على سكان وزوار قسنطينة للعلم فان ابناء العائلات اليهودية يسيرون محافظة تظاهرة قسنطينة الثقافية وفي انتظار نشر تقرير طواف الجزائر العشرين لمدينة قسنطينة في الانترنيت تبفي قسنطينة عاصمة الخمص دوبل زيت ثقافيا  والاسباب مجهولة 

اخر خبر
الاخبار العاجلة  لاكتشاف الجزائريين ان الجزائر تحضر قرارا سياسيا لالغاء تظاهرة قسنطينة مقابل تعويضها بالاستفتاء 

البرلماني  على الدستور الجزائري الملكي والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لحدوث صراع سياسي   بين الداي حسين رئيس بلدية  عاصمة الثقافة العربية  وسط المدينة والباي ريحاني  رئيس بلدية  قسنطينة الكبري  يدكر ان  الداي حسين  يطالب من الباي ريحاني  بتحويل  القطاع الحضري سيدي راشد  كعاصمة ثقافية  لقسنطينة وسكان قسنطينة يكتشفون  امن مسيري قسنطينة عقولهم صغيرة وقلوبهم  جائعة جنسيا والاسباب مجهولة 
اخر خبر
الاخبار العاجلة لاكتشاف سكان قسنطينة ان الدولة الجزائرية تحضر  لعرس السلطة في قسنطينة  بمناسبة زواج السلطة بالشعب الجزائري للعهدة الخامسة بعد مصادقة البرلمان على مشروع التعديل الدستوري عشية 15افريل 2015لتقيم  عرس السلطة بمناسبة انتصار الرئيس المعاق حركيا على الشعب الجزائري المعاق  ثقافيا  للعلم فان عرس السلطة يتنتهي باقامة حفلات راقصة في قاعة الحفلات  زينات  بمناسبة انتصار سلطة ابناء الغرب الجزائري  سياسيا على ابناء الشرق الجزائري  تاريخيا وشر البلية مايبكي 


video






https://www.youtube.com/watch?v=KTT6xc6LPyI











































































































video





video



http://www.liberte-algerie.com/actualite/constantine-sera-la-capitale-de-lalgerie-culturelle-222995

Mme Nadia Labidi, ministre de la Culture, hier, au forum de “Liberté”

“Constantine sera la capitale de l’Algérie culturelle”

Mme Nadia Labidi, ministre de la Culture, hier, au Forum de “Liberté” ©Zehani/Liberté
Si l’on avait accepté le principe de l’alternance, il aurait fallu attendre… 22 ans, comme les 22 pays arabes pour recevoir de nouveau en Algérie cette manifestation. Enfin, “le fait du prince” en a décidé autrement.
En se proclamant “proche du milieu journalistique”, la ministre de la Culture a d’emblée souhaité que le Forum de Liberté constitue “une rencontre d’échanges” au lieu d’une simple séance de questions-réponses. À ce sujet, elle ne tarira pas d’éloges à l’endroit de la presse dont l’apport est, selon elle, “extraordinaire”. Elle avoue même y puiser : “Beaucoup d’idées”. “La presse nous aide à nous mettre en éveil et à attirer notre attention notamment sur la situation des artistes. Il s’agit d’un travail permanent. C’est pourquoi, nous envisageons en sa faveur de nouveaux dispositifs d’accès à l’information. De même que nous voulons asseoir cette collaboration avec le ministère de la Communication à l’occasion de la célébration de la Journée mondiale de la liberté de presse.”
Attendue de pied ferme par les journalistes au sujet notamment de la manifestation “Constantine, capitale de la culture arabe” qui avant même sa tenue défraye déjà la chronique, la ministre saura, et de manière subtile, désamorcer la bombe. Elle y veillera notamment en anticipant quelques questions. Comme celle ayant trait “au combien ça coûte ?” “Se préoccuper du coût n’est pas un tabou. On doit pouvoir en discuter. C’est d’ailleurs une chose tout à fait naturelle, voire légitime. Aussi, nous veillerons, pour notre part, non seulement à ne pas dépasser le budget alloué, mais nous garderons aussi un œil vigilant quant à une utilisation rationnelle des deniers publics ainsi qu’un respect absolu des règles et des procédures en vigueur.” Elle prendra l’exemple de l’édition. “Pour le livre, nous nous sommes aperçus que le budget consacré avait été dépassé par la commission. Dès lors, il faut surseoir à éditer un certain nombre de titres. Et ce n’est pas par mesure d’austérité mais par rigueur budgétaire.”
La ministre de la Culture, une cinéaste de profession, ne répugne pas à l’orthodoxie financière. Et c’est tant mieux. “Nous avons besoin de transparence !”, n’hésite-t-elle pas à clamer. La ministre indique même que des mécanismes de contrôle ont été mis en place et s’appliqueront à “tous les événements” qu’organisera son ministère. Sur ce registre, Nadia Labidi entend impliquer les experts, les universitaires et les professionnels dans le processus décisionnel et dans la gestion des fonds. “Il faut rompre avec les commissions maison car c’est trop lourd et cela peut créer parfois des dysfonctionnements”, assène-t-elle. “S’agit-il donc d’une rupture ?”, lui demande alors sans détour une consœur plutôt avertie. Avec son ton mesuré et non moins diplomatique, la ministre rétorque que c’est au contraire dans la continuité du programme du gouvernement qui prône, rappelle-t-elle, “la démocratie participative” et “la bonne gouvernance” dans les affaires publiques. Sur ce registre, la ministre de la Culture veut donner un prolongement aux rencontres qu’elle a eues l’été dernier avec les acteurs du monde de la culture et des arts.
C’est pourquoi, elle entend organiser les assises ou les états généraux de la culture en Algérie, un événement au cours duquel “un document sera proposé au débat”. Si l’on s’en tient à ses déclarations, la politique culturelle, selon Nadia Labidi, doit être élaborée par le “dialogue” avec les artistes et la prise en compte de leurs propositions. Qui s’en plaindrait d’ailleurs ! Aussi, sans verser, à aucun moment, dans la langue de bois, Nadia Labidi tentera toutefois de resituer l’enjeu, du moins celui qui lui incombe. Pour elle, la véritable gageure est surtout d’instituer “le fait culturel” ou du moins “laisser quelque chose après la manifestation”. Le défi est d’impulser, selon elle, “une dynamique culturelle et une création artistique” qui puissent survivre après le baisser de rideau de l’événement.
Le Président a dit…
Faute d’existence en Algérie de véritables industries culturelles et d’un tissu économique adéquat, il est à parier que la ministre aura fort à faire pour exploiter de manière efficiente les nouvelles réalisations.
Pour cela, Mme Nadia Labidi s’engage résolument à réhabiliter et à renforcer les prérogatives des directeurs de wilaya qui, à leur tour, veilleront à rassembler non seulement les activités, mais également les artistes.
“Il s’agit de définir une carte artistique de la wilaya avec ses potentialités économiques et touristiques ainsi que ses associations.” Elle appelle de tous ses vœux à cette “synergie”. La ministre parle d’accompagner la société et de créer une culture de proximité. D’après elle, le ministère “gère seulement le secteur et non pas la culture. Et comme l’on ne va pas se substituer aux artistes et aux créateurs, on essaye donc de mettre en place les moyens et les infrastructures”.
Interrogée sur le boycott prêté à certains artistes amazighophones, à l’image des chanteurs Idir ou encore Allaoua, la ministre a vite minimisé cette prétendue abstention en tentant de rassembler les troupes. “Constantine, capitale de la culture arabe ne sera pas boycottée. Nous venons de rencontrer Takfarinas qui a confirmé sa participation. Enfin, je crois qu’il ne faut pas surréagir ni extrapoler à partir de certaines déclarations. Cette manifestation est ouverte à tous les Algériens. Constantine sera la capitale de l’Algérie culturelle. Il faut rester ensemble pour réussir cette manifestation !”, martèle-t-elle, optimiste en relevant une grande mobilisation des artistes. D’après elle, la spécificité berbère de l’Algérie va se refléter tout au long du programme culturel. “Il n’y a jamais eu de décision d’autorité d’exclure notre passé et présent amazighs. Il s’agit de notre ADN ! Le cachet algérien, c’est précisément le patrimoine amazigh qu’on va promouvoir à cette occasion.”
D’après elle, “Constantine, l’ancienne Cirta, capitale de Massinissa, est le cadre idoine à même de répondre de la double dimension amazighe et arabo-musulmane” de la ville des Ponts dont la topographie est unique au monde. Cela dit, l’appellation même de “Constantine, capitale de la culture arabe” semble poser un problème à un intervenant. L’opération ayant été inscrite à l’actif de l’Alesco, un organisme dépendant de la Ligue arabe, le sort était jeté. Il faut dire que cette question de privilégier une identité au détriment d’une autre n’a pas manqué d’être soulevée. L’hôte de Liberté tentera de lever le “malentendu” en remontant notamment à la genèse.
“Le concept, capitale de la culture arabe ou européenne ou autres est né à la suite d’une conférence de l’Unesco. Le 26 décembre 2012, le président de la République a décidé de doter Constantine d’infrastructures culturelles. Il a donné également instruction à mon prédécesseur de faire entériner par l’Alesco (Organisation arabe pour l’éducation, la culture et les sciences, ndlr) une proposition portant précisément sur cette manifestation, Constantine, capitale de la culture arabe”. Sur ce point précis, il y a lieu de rappeler que c’est la deuxième fois en moins de dix ans que l’Algérie accueille sur son sol cette manifestation et ce, après “Alger, capitale de la culture arabe” en 2007.
Or, si l’on avait accepté le principe de l’alternance, il aurait fallu attendre… 22 ans, comme les 22 pays arabes, pour recevoir de nouveau en Algérie ladite manifestation. Difficile donc pour la ministre qui, notons-le, s’en est acquittée, néanmoins avec brio, de justifier a posteriori une décision qui relève des pouvoirs régaliens du chef de l’État. Le “fait du prince” a décidé qu’il en soit ainsi. Il reste seulement à savoir si cet événement, qui intervient à l’heure même où certains pays arabes guerroient entre eux dans la Péninsule… arabique, a encore un sens.
M-.C. L.

Commentaires
2 réactions
muhand le 31/03/2015 à 10h35
Le jour où on cessera de dire l'algerie arabe, nous les arabes, la culture arabe, ce jour là le pays se portera beaucoup mieux. Le peuple algerien est avant tout algerien pas arabe, nous sommes des amazighs excepté quelques nomades dans le sud facile à reconnaître d'ailleurs. Que madame la ministre tente de corriger la faute en rectifiant par Constantine capitale de la culture n'y change rien pour nous les défenseurs de l'identité algérienne, identité berbère gravée dans nos veines dans....
muhand le 31/03/2015 à 10h49
.....notre ADN. Il est comme même rageant que des mulets nous prennent pour ceux qu'on est pas. La France aussi a tenté d'effacer notre identité en voulant nous imposer une descendance gauloise. Finalement, quelle différence y'a t'il entre la France coloniale d'hier et l'envahisseur arabo-baathiste d'aujourd'hui? Rien sinon le même mépris envers un peuple autochtone.





Nadia Labidi,ministre de la Culture au Forum de "Liberté" (30 mars 2015)
































سكان غليزان يشتكون نقص الإنارة العمومية
لازال العديد من سكان أحياء مدينة غليزان يعانون من ظاهرة نقص الإنارة العمومية في الكثير من الأحياء والشوارع، والتي أصبحت منعدمة في بعض الأحياء جراء احتراق المصابيح، حيث أصبح المواطنين غارقين في ظلام دامس، لاسيما بالأحياء المتواجدة بالجهتين الشرقية والجنوبية، وحتى بحي برمادية الذي يفوق سكانه 30 ألف نسمة، مطالبين بضرورة تحرك الجهات المعنية. 

وأبدى العديد من سكان الأحياء بعاصمة الولاية أثناء حديثهم لـ�الوصل� تذمرا واسعا أمام تأخر مصالح بلدية غليزان التكفل بمعاناتهم أمام النقص الكبير في الإنارة العمومية، حيث أكدوا أن الظلام الدامس الذين يعيشونه خلال خروجهم بعد الفطور لأداء صلاة التراويح أو لقضاء حاجياتهم ساهم في انتشار الكلاب الضالة التي زادت المشكل تعقيدا. ولم يقتصر المشكل على الأحياء الشعبية، بل شمل حتى الأحياء الراقية، إذ أصبحت معاناتهم تتفاقم عندما يحل الظلام، أين ينتشر المنحرفين، مستغلين هذا الوضع لتنفيذ مخططاتهم الإجرامية، وهو ما جعلهم يطالبون المصالح المعنية بإصلاح العديد من المصابيح المتواجدة بأحيائهم.


حوّلت منزلها إلى دائرة موازية لاستصدار عقود سكن مزورة
موظفة بالدائرة تحتال على 100 ضحية وتفرّ إلى فرنسا
امتثل نهار أمس بمحكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء وهران شخصان من بينهما موظفة سابقة بدائرة وهران ينتميان إلى شبكة إجرامية متخصصة في النصب والاحتيال والتزوير واستعمال المزور تترأسها متهمة موظفة سابقة بديوان الترقية والتسيير العقاري تدعى �صورية� فرّت من قبضة العدالة لتستقر بالأراضي الفرنسية، صدر في حقها أمر بالقبض من طرف الأنتربول، 

حيث وقع في مصيدتها أزيد من 100 ضحية من محتاجي السكنات أغلبهم حديثي الزواج من الشباب بسلبهم مبالغ مالية تتراوح ما بين 100 إلى 150 مليون سنتيم موهمين إياهم أنهم سيستفيدون من سكنات تابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري مشيدة بحي الياسمين، حيث سلبوهم أموالهم حيال تسليمهم لوصولات مزورة لهم اكتشفوها أثناء عملية توزيع السكنات التي شرعت في توزيعها الوكالة مؤخرا، إذ ادعت المتهمة الرئيسية أنها رئيسة مصلحة بديوان الترقية والتسيير العقاري ولها وساطة ونفوذ في أوساط عمال دائرة وهران بالتنسيق مع المتهمين الماثلين في قضية الحال، حيث التمس ممثل الحق العام تشديد العقوبة في حق المتهمين بعدما سبق وأن أدانتهما التشكيلة القضائية بالمحكمة الابتدائية بعقوبة تتراوح ما بين السنة إلى سنتين حبسا نافذا ومتابعتهما بتهمة الاحتيال والنصب والتزوير واستعمال المزور في محررات رسمية . وقائع القضية تعود إلى شهر أكتوبر من الفترة الممتدة ما بين سنتي 2012 و2013، أين تقدم إلى عناصر الأمن ضحيتين لإيداع شكاوي مفادها تعرضهما للاحتيال والنصب من طرف مجموعة من الأشخاص تترأسهم سيدة ادعت عليهما أنها إطار بمديرية الترقية والتسيير العقاري برفقة شريكين لها إحداهما موظفة بدائرة وهران وآخر سمسار عون سابق بمؤسسة عمومية بسلبهم لمبالغ مالية تتراوح ما بين 100 إلى 150 مليون سنتيم حيال تمكينهما من الحصول على سكنات في صيغة اجتماعية بحي الياسمين ليكتشفا أثناء الاستفسار عن مصير ملفاتهما وأموالهما سفر المتهمة الرئيسية إلى فرنسا للاستقرار تاركة الضحايا في انتظار لأجل غير مسمى. حينها باشرت عناصر فرقة البحث والتحري لأمن ولاية وهران بتحريات معمقة في القضية أفضت إلى التوصل إلى توقيف عنصرين من الشبكة من بينهم فتاة، حيث تبين أن المتهمين أوقعوا بنحو 100 ضحية من طالبي السكنات من بين الضحايا من تعذر عليهم الاستفادة من سكنات لاستفادتهم السابقة وعدم تسديد ديون عليهم على عاتق مديرية الضرائب كاستفادتهم من مشاريع مدعمة من طرف البنوك، كما توصلت التحريات من خلال تصريحات الضحايا إلى أن المتهمة، الرأس المدبر لهذه الشبكة كانت قد حوّلت منزلها إلى دائرة موازية لدائرة وهران لنسخ الوثائق والمحررات الرسمية من خلال ما أسفرت عنه عملية تفتيش منزل المتهمة والعثور على معدات من أجهزة إعلام آلي، إلى جانب أجهزة سكانير وأرشيف وأختام إدارية لمصالح هامة بالمؤسسات الكبرى للدولة، حيث تبين أن المتهمة قد كلفت المتهمين الماثلين في قضية الحال بالبحث عن هذا النوع من الضحايا أمام مقرات الدائرة والبلديات وتوجيههم إلى منزلها لإبرام الصفقات وقبض الأموال على أساس أن المتهمة الرئيسية ستقوم بتوزيعها على مستحقيها من الموظفين والإطارات كرشوة لإسداء خدمات وهو ما جاء به الضحايا أمس في تصريحاتهم أمام التشكيلة القضائية. في جلسة المحاكمة أمس أنكر المتهمين التهم الموجهة لهما مصرحين أنهما كانا كهمزة وصل بين المتهمة والضحايا دون علمهما بنية المتهمة، كونهما هم أيضا حسبهما وقعا ضحايا في قبضتها، كما طالبت هيئة الدفاع بتبرئة موكليهما من التهم الموجهة لهما، كما طالب الطرف المدني برفع التعويض إلى حده القانوني لما لحق بموكليهم من أضرار مادية ومعنوية. صفي.ز





لا ماء، لا طريق، لا كهرباء، لا مدارس، ولا سكن ريفي
سكان �القلاعة� بغليزان.. هنا تتوقف الحياة
لم يجد سكان دوار �القلاعة� ببلدية حد الشكالة التابعة إقليميا لدائرة عين طارق، والمتواجدة أقصى الجنوب الشرقي لولاية غليزان من وسيلة مجدية تمكنهم من رفع انشغالهم المشتركة بين نحو 16 عائلة تسبح على نسيج منطقتهم التي تبعد بمسافة تزيد عن 12 كلم من مقر البلدية، حيث لم تشفع لهم مساعيهم الحثيثة باتجاه أهل الحل والربط من المجالس المحلية المنتخبة والمصالح الإدارية الأخرى في تحقيق ولو الحد الأدنى من المصلحة لفائدة النسبة المطلقة من سكان الجهة، 

وفي مقدمتها ربط سكناتهم بالكهرباء الريفية بعدما خرّبت الشبكة خلال سنوات الدم والدمار، حيث سُرقت الكوابل، فيما بقيت الأعمدة قائمة والعملية لا تتطلب سوى وضع 5 كم من الخيوط لإعادة النور لبيوت السكان الذين عاد بعضهم من ولاية وهران، وآخرون من وادي أرهيو واستفادوا من سكنات ريفية وهم اليوم يخدمون أرضهم بالرغم من عدم استفادتهم من مشاريع الدعم الريفي الذي أقرتها الدولة لأمثالهم، مستطردا بأن مصالح البلدية وأمام هذا الوضع منحتهم مولدا كهربائيا لمواجهة الظلام الدامس في شهر رمضان الماضي، لاسيما وأن منطقتهم كانت قد عرفت مجازر رهيبة، غير أن الحياة عادت لها وأمل السكان يبقى في تحرك مصالح الولاية لمساعدتهم على الاستقرار في هذه الجهة التي كانت قبل سنوات المأساة مصدر تموين كل الجهة بمختلف أنواع الخضر والفواكه، بل كان إنتاجها يصل إلى ولاية تيارت المجاورة. 16 عائلة محرومة من الكهرباء ففي هذا السياق، أوضحت مجموعة من السكان المعنيون بسياسة إعادة إعمار المناطق المهجورة أنه وأمام تردي أوضاعهم الاجتماعية التي وصفوها بالمزرية، والتي لحقت بهم جراء عيشهم في أوساط بيئية متعفنة كانت ملاذهم الوحيد للفرار من حالة هوس الخوف وهستيريا الرعب التي خيّمت على منطقتهم، يستغيث هؤلاء بوالي الولاية بقصد تخصيص مشاريع إنمائية لمنطقتهم على غرار ما استفادت منه أقاليم الولاية الأخرى، خاصة ما اندرج موضوعه بالسكن الريفي. وحسب المتضررين، تكون مجالس بلدية حد الشكالة المتعاقبة عمدت بغير وجه حق إسقاط منطقتهم من مختلف المشاريع، الأمر الذي حال دون استفادتهم من مختلف أنواع الدعم والإعانات الريفية. يحدث هذا- يضيف المتحدثون- رغم رسائلهم العديدة والمتعددة نحو مديرية المناجم بالولاية. فمن هذا المنطق، أعاب هؤلاء على المشجب الذي تعلّق عليه المصالح المعنية سبب رفضها توجيه مشاريع فلاحية ريفية لفائدة 16 عائلة لها نمطية معيشية حسب المورد المتوفر فلاحية وزراعية، إلى جانب انعدام مياه الشرب. كما أوضح بعضهم أن العديد من أبنائهم، خاصة الفتيات طلّقوا مقاعد الدراسة في ظل انعدام ابتدائية، وكذا التدهور الكلي للطريق الرابط بين دوار القلاعة والبلدية . وعورة المسالك وغياب النقل يحرم الأطفال من الدراسة كما أن معاناة دوار �القلاعة� لا تتوقف عند مشكل الكهرباء، بل تحتاج إلى طريق يربطها بالبلدية على مسافة 12 كم فقط، إذ يقطع السكان يوميا 54 كم للوصول إلى مداشرهم بالدوران حول المكان، فيما يفضل البعض النزول إلى البلدية على ظهور بهائمهم لاختصار الطريق من أجل اقتناء الضروريات. ونتيجة لانعدام مدرسة، يضطر السكان إلى ترك أبناءهم المتمدرسين عند أقاربهم بالبلدية لمواصلة تعليمهم وأملهم في إعادة ترميم المدرسة الابتدائية القديمة وفتحها من جديد. وكلها مشاكل أكدها مصدر من المجلس الشعبي البلدي، حيث أشار أن مصالح البلدية رفعت هذه الانشغالات إلى الوصاية منذ تاريخ عودة السكان إلى مداشرهم، وهم في انتظار الأغلفة المالية لمباشرة فك العزلة عن هؤلاء العائدين، ومنحهم كل الوسائل الضرورية لتزويدهم وربطهم بشبكة للمياه والكهرباء، وكذا بناء مدرسة لتعليم أطفالهم، وتقديم دعم فلاحي بخلايا النحل، ورؤوس المواشي، وكل أنواع الأشجار المثمرة بهدف تحفيز غيرهم للالتحاق بهم، وإخراج المناطق النائية والدواوير المحرومة من مظاهر الغبن والمشقة. 22 مليار لتدعيم السكن الريفي وجهت السلطات المحلية للولاية عشرات البرامج الإنمائية ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي، حيث استفادت دواوير بلدية حد الشكالة المتواجدة أقصى الجنوب الشرقي للولاية على غرار دوار�البواردية� من عدة مشاريع إنمائية لتحسين الإطار المعيشي، منها السكن الريفي بعدما تدعمت من خلال البرنامجين الخماسيين الماضيين بـ 70 سكن ريفي بمبلغ فاق الـ 22 مليار سنتيم، و40 سكن آخر في إطار البرنامج التكميلي، فضلا عن إنجاز شبكة للصرف الصحي بنفس الدوار بمبلغ مالي قدر بـ 4.5 مليارسنتيم، كما تم تسخير 10ملايير سنتيم من أجل تقوية ضخ المياه الصالحة للشرب، فضلا عن التهيئة الحضرية بمبلغ 4 ملايير سنتيم، وإنجاز المحلات المهنية في نفس الخماسي بمبلغ مالي قدره 2 مليار سنتيم، وتهيئة مدرسة �ورداني الدين�. من جانب آخر، فقد استفادت المنطقة من الكهرباء الريفية. دوار�أولاد حمادي� هو الآخر تدعم بـ 40 سكن ريفي، لتضاف حصة أخرى في البرنامج التكميلي والمقدرة بـ 21 سكن ريفي، والثانية بـ 25 سكن ريفي لتستفيد كل الدواوير من عدة برامج تنموية كدوار �المجابرة�، حيث زود بالمياه الصالحة للشرب، ودوار�تيدا�، إلى جانب مشروع تقوية ضخ المياه وبخزان مائي سعته 100 متر مكعب. نفس العملية بدوار �الزبوجة�، �بن عمران�، �الخراربة�، و�الدواوشية�، كما تم تهيئة العين المخصصة للسقي بدوار �البواهي� لتحظى نفس البلدية والدواوير التابعة لها بعدة مشاريع إنمائية كربط الضخ �تيده� بالطاقة الكهربائية وتهيئة ينبوع الماء الصالح للشرب بالخراربة، وكذلك تمديد شبكة صرف المياه القذرة بالزبوجة مركز وتهيئة الطريق الرابط بين الطريق الوطني رقم 90 ودوار البواهي على مسافة 6 كلم، كما خصت البلدية وبفضل غاباتها الشاسعة بعملية تشجير تم من خلالها غرس 800 هكتار من الأشجار الغابية، حيث استفادت ذات البلدية من حصة 29 سكن ريفي، و116 سكن في البرنامج التكميلي، إلى جانب إنجاز شبكة الصرف الصحي بدوار�لكحل�، وشبكة أخرى بدوار �البواردية رقم 2�، إلى جانب 139 سكن اجتماعي، وحصة 29 سكن ريفي بالدواوشية ببوغيدن. أما دوار القلاعة، فبدوره استفاد من مشروع لربط الطريق الولائي رقم 21 بالدوار على مسافة 5 كلم، وتم تموين �سيدي لزرق� بالمياه الصالحة للشرب، فضلا عن مشاريع تنموية ضخمة كإنشاء ملحقة للتكوين المهني والتمهين بحد الشكالة، ومراكز ثقافية ومكتبة بلدية، وإكمالية جديدة، ومقر للدائرة، ومركب رياضي بـ8 ملايير سنتيم، وإعادة قنوات الصرف الصحي والتهيئة العمرانية ستمس 10 أحياء وربط بلدية عين طارق بغاز المدينة على مسافة 10 كلم عن عمي موسى، إلى جانب مركز للشرطة. محمد هشام

صدور أحكام قضائية نهائية بالطرد في حق 5 عائلات 
الأوبيجي تقاضي 100 شخص احتلوا أقبية العمارات بوهران
إحصاء 100 قضية بالعدالة لانتهازيين احتلوا أقبية العمارات بوهران، الأوبيجي تشن حملة جرد واسعة لقاطني الأقبية، أين أفضت التقارير الأخيرة التي أفصحت عنها مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري �أوبيجي� وهران إلى تسجيل زهاء 100 قضية تتعلق باحتلال الأقبية بأروقة المحاكم للفصل فيها بوهران، حيث تم إصدار 5 أحكام قضائية نهائية لعائلات تشغر أقبية العمارات بموقعين اثنين بحي إيسطو، ويتعلق الأمر بالموقع 1245 سكن و1500 مسكن بعمارات إيسطو التي تحولت جل أقبيتها إلى سكنات لمختلف الفئات التي استغلت الفرصة للإقامة غير الشرعية في هذه الأقبية التي تبقى ملكا لسكان العمارات. 
من جهتها، كشفت المصادر ذاتها عن أنه تم الشروع في جرد شامل وإحصاء معمق لجل الأقبية التابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري بكامل إقليم الولاية من خلال إطلاق حملة جرد واسعة واستكمال كل إجراءات الإحصاء، إذ باتت هذه الأقبية ملاذا آخر للانتهازيين في ظل أزمة السكن الخانقة، حيث بعد تشييد بناءات القصدير التي تنتشر كالطفيليات في ولاية وهران وأضحت ظاهرة مشينة للولاية مصنفة كحظيرة متوسطة جاء الدور على احتلال الأقبية من قبل غرباء عن العمارة، حيث شهدت وهران وتحديدا بموقع حي 1500 مسكن بإيسطو مؤخرا عملية طرد أربع عائلات صدر في حقهم حكم بالطرد، حيث أبطل المقيمون بهذه الأقبية إجراءات مصالح الأوبيجي في إخراجهم من خلال محاولة أحد قاطني هذه الأقبية تفجير نفسه باستعمال قارورات غاز البوتان، ناهيك عن احتجاجات السكان ورفضهم إخلاء المكان، في حين أردفت المصادر ذاتها التي أوردت المعلومات أنه سيتم مواصلة تطبيق القانون الذي يفضي حسب المرسوم التنفيذي 83/666 المنظم للأجزاء المشتركة، إلى أن جلّ الأقبية هي ملك مشترك لجميع سكان العمارة وضمن طبيعتها القانونية وليس للسكن أو الاحتلال غير الشرعي لمساحات هي ملك عام. ك بودومي



الأمراض أمامهم والوصاية ضدهم فأين المفر؟! ....
فتح محجرة جديدة بالعنصر يُنذر بانفجار شعبي
أثار القرار الولائي الذي تبناه والي وهران بخصوص فتحه لمحجرة جديدة ببلدية العنصر حالة من السخط والغضب العارمين، كونه سيعيد للمنطقة مظاهر الاحتجاج والتمرد التي طبعت المنطقة قبل سنتين، وما خلَفته من سلبيات كثيرة مثل الأمراض التنفسية التي أصابت عدد كبير من أطفال البلدية بفعل الأتربة والغبار المتناثر في الهواء جراء عمليات تفجير الصخور الترابية للحصول على الحصى، حيث أن السكان لم يصدقوا أنهم سيجددون العهد مع المعاناة والغبن الذي عايشوه قبل سنوات لتعود ريمة لعادتها القديمة وكأن شيء لم يحدث. 

وفي هذا الصدد، ذكر ممثل السكان أنهم لازالوا على وقع الصدمة، فكيف لمسؤول رفيع المستوى في منزلة الوالي أن يوافق على فتح محجرة جديدة، وهو يعلم أشد المعرفة أن القرار سينتج عنه الكثير من الآلام والآهات ويعود بالسلب على السكان، كيف لا وفيهم من عانى من الأمراض، ومنهم من باع منزله بسعر زهيد للفرار من جحيم الغبار والأتربة ودوي المتفجرات الذي لا يتوقف ليل نهار، كما أن خزينة البلدية تأثرت نتيجة مخلفات أعمال الشغب التي طالت المدينة في خضم الحركات الاحتجاجية التي أتت على الأخضر واليابس، واستغرقت من الوقت الكثير لإعادة الأمور إلى نصابها. وعن هاته المحجرة الجديدة، أكد المتحدث بأنها تقع بمنطقة جرف العالية التابعة إداريا لبلدية العنصر تتربع على 5 هكتارات ولا تبعد كثيرا على المجمعات السكنية، وهو ما ينذر بانفجار الوضع مجددا - حسب ما تؤكده المعطيات الراهنة- .صادق.ف



تيجة إختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي بوادي الفضة
مياه ملوثة بحنفيات الشلف
التحاليل أثبتت بأنها ملوثة وغير صالحة للاستهلاك يعيش سكان أحياء بلدية وادي الفضة بالشلف حالة من التخوف والقلق نتيجة تدفق من حنفياتهم منذ عدة أيام مياه ملوثة بسبب اختلاط ماء الشرب بمياه بالصرف الصحي، وهذا يعود حسب تصريحات المواطنين للأعطاب المتكررة التي تطال قنوات شبكات الماء الشروب والصرف الصحي القديمة والمهترئة، والتي يفوق عمرها 06 عقود من الزمن وبحاجة إلى إعادة الاعتبار لجميع الشبكات القديمة للتخلص نهائيا من هذا المشكل الذي يتكرر في كل مرة، ليبقى المواطن الخاسر الأكبر. 

أعرب هؤلاء السكان عن قلقهم الكبير من استمرار تدفق مياه لونها غير طبيعي وتنبعث منها روائح كريهة من حنفياتهم، الأمر الذي دفعهم للتقدم إلى مصالح البلدية من أجل التبليغ عن تزودهم بمياه ملوثة، إذ أرسلت على الفور مصالح البلدية فرقة الوقاية الصحية، وتم إجراء تحاليل مخبرية على عينات من هذه المياه المشبوهة، ليتبين بعد ظهور النتائج أنها ملوثة وغير صالحة للاستعمال. وعليه، قامت مصالح البلدية بتبليغ مؤسسة الجزائرية للمياه الكائن مقرها على مستوى البلدية كونها المكلفة بتسيير وتوزيع الماء الشروب، وذلك قصد التدخل وإصلاح الأعطاب التي مسّت شبكات قنوات الصرف الصحي والماء الشروب بفعل قدمها، ما نجم عنه تسربات تحت الأرض واختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي وتلوثها، مشكلة خطرا حقيقيا على الصحة العمومية. هذا المشكل زاد من معاناة السكان مع العطش ورحلة البحث عن الماء باقتناء هذه المادة الحيوية من أصحاب الصهاريج المتنقلة مقابل دفع مصاريف إضافية هم في غنى عنها، باعتبارهم يقومون وبانتظام بدفع مستحقات مؤسسة الجزائرية للمياه المطالبة بالتدخل الفوري لمعالجة المشكل، وتخليص زبائنها من شبح العطش والأخطار الصحية المحتملة في ظل المشكل القائم. محمد.ز






marché Abdellah Bettou : Une solution qui tarde à venir

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 28.03.15 | 10h00 1 réaction

Les commerçants du marché Abdellah Bettou (ex- Ferrando) ont fermé, encore et pour la énième fois, la route menant au boulevard Belouizdad (ex- Saint-Jean).

Cette action a eu lieu dans l’objectif de revendiquer la date du lancement des travaux, une maquette du projet, la durée que va prendre la réhabilitation mais surtout l’intervention rapide du wali pour solutionner le problème.
Une attitude qui commence à agacer les automobilistes. Ces derniers en ont ras-le-bol de cette nouvelle tendance qui consiste à fermer la route. «Ça devient une mode pour revendiquer quoi que se soit et ça se généralise.
C’est pénalisant, et les autorités doivent prendre conscience de la gravité de cette nouvelle aptitude, qui parfois  nous cause même des problèmes», c’étaient les déclarations de certains automobilistes. Que sera la solution? Pourtant l’APC a lancé un appel d’offre pour le choix des entreprises et a proposé la délocalisation temporaire des commerçants vers le marché de la cité Meziane.
Qui a raison et qui a tort ? A ce propos, l’un des commerçants affirme que la solution est dans le camp du wali «C’est le seul qui peut solutionner ce problème en donnant ce marché de gré à gré», déclare-t-il.  
Yousra Salem
VOS RÉACTIONS 1
L'échotier   le 28.03.15 | 11h40
 Cette APC
de corrompus n'est pas capable de produire ou de proposer des résultats. La ville est en état de décomposition et pourtant rien ne change...Alors.




Session ordinaire de l’APW

Le wali fait le procès de l’APC

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 31.03.15 | 10h00 Réagissez
 
 L’Apc de constantine est dans la ligne de mire du chef de l’éxecutif
L’Apc de constantine est dans la ligne de mire du chef de...

Le wali de Constantine Hocine Ouadah n’a pas raté l’occasion durant la première session de l’APW 2015 pour faire le procès de l’APC de Constantine. Ça devient une habitude, à chaque occasion le wali profite pour rappeler à certaines APC leur travail et de jeter toutes les responsabilités des différents projets locaux sur la gestion des élus.

Dès l’entame de la présentation du dossier du développement local, Hocine Ouadah éclate. Il réagit face à une élue qui a signalé les obstacles bureaucratiques dans le domaine de l’investissement malgré les budgets énormes consacrés aux projets, a-telle dit, en pointant du doigt le manque d’application de certaines recommandations par l’administration et l’absence des associations.
«Le vrai problème est la volonté du responsable (…) les APC détiennent les décisions définitives dans les différents projets. Il y a des APC qui jusqu’à maintenant n’ont pas envoyé les dossiers des projets», a déclaré le premier magistrat de la wilaya qui semble désespéré de voir enfin les responsables de l’APC assumer leur rôle.Il a assuré qu’il n’y a aucun obstacle qui peut entraver l’avancement de quoi que ce soit, surtout que «les moyens existent, les priorités sont définies et les obstacles et les solutions sont clairs».

Totale incompétence

Le wali, vraisemblablement éxcedé, n’a pas cessé de rappeler qu’il est en train de gérer des situations dont la responsabilité incombe aux élus. Il a donné l’exemple des sit-in tenus devant son cabinet, plus particulièrement des gérants des micro entreprises chargées du ramassage des ordures. Il a estimé qu’ils ont fait du bon travail, mais l’on a tout fait pour les casser et les faire courir d’une direction à une autre ! «Il y a de l’argent, il faut les payer», a-t-il insisté, ajoutant à propos des projets : «Il y a plusieurs projets à Benchergui et à El Gamas qui traînent encore pourtant, il est facile de solutionner le problème et achever les projets. Mais certaines APC, sans les nommer, compliquent les choses». Le wali a affirmé qu’il n’accorder plus de marchés de gré à gré. Car, selon ses dires, depuis son arrivée, il y a un an, rien n’a été fait.
Le chef de l’exécutif local s’est justifié en disant : «j’ai insisté il y a un an sur la réhabilitation des marchés Abdellah Bettou et Boumezou mais l’appel d’offres n’a pas été lancé. L’une des APC me demande de financer un marché de 40 milliards de centimes de gré à gré pour la réhabilitation des trottoirs, un mois avant l’évènement Constantine capitale de la culture arabe ! Pourtant il y a un an, je lui ai demandé de prendre en charge ce projet. C’est aberrant. Où allons-nous avec ses comportements ?», fulmine le wali de Constantine. Sans la nommer, M. Ouadah verse sa colère sur l’APC de Constantine, dirigée par Seifeddine Rihani et son équipe.
Il a continué sa critique de la gestion à Constantine mais cette fois ci des administrateurs. A propos des bidonvilles et le rôle des autorités, le wali a rappelé que les lois existent, «il faut seulement être à cheval pour combattre ce phénomène».
Une manière de donner des cours particuliers aux différents cadres et universitaires de la wilaya sur la gestion. «C’est facile, il faut saisir le matériel dès le lancement de la construction illicite au lieu d’attendre l’installation des gens et démolir après. Il y a des lois qui donnent toutes les prérogatives aux responsables locaux pour agir. Cette négligence et ces constructions nous feront perdre les moyens et le temps. Pourtant rien n’est difficile, rien n’est sorcier» a-t-il insisté.
Yousra Salem


GUELMA. évocation de Hocine Himeur : L’artiste au génial coup de crayon

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 31.03.15 | 10h00 Réagissez

Immanquablement, qui l’a connu aura été frappé par sa passion pour l’acte pictural, sa grande générosité, sa mansuétude et sa sagesse, un vrai disciple de Zénon, oserait-on dire. Après avoir fréquenté l’Ecole des beaux-arts de Constantine, puis celle d’Alger, il enseigne le dessin et colore sa palette.

Plus tard, avec un groupe d’artistes tout aussi passionnés que lui, il avait créé l’association Bassamate (Empreintes), dont il était le président. Depuis, cette dernière organise, autant que le permet le bon vouloir des autorités locales, le Salon national des arts plastiques à Guelma. Il bataillait au nom de cette association pour l’ouverture d’une école des beaux-arts dans cette ville. D’autant que beaucoup de jeunes penchent éperdument pour les arts plastiques et que plusieurs étudiants constituent chaque année une bonne fournée des différentes écoles des beaux-arts.
L’on enregistre à son actif plusieurs expositions individuelles en Algérie et il avait participé à d’autres en France, en Tunisie et en Allemagne. Sa dernière grande exposition a été une rétrospective qu’il avait préparée, en avril 2010, en compagnie de Bettina Heinen-Ayech, à la maison de la culture de Guelma. Hocine Himeur s’adonnait au figuratif et parfois au semi-figuratif.
Dans ses travaux, si l’on peut voir souvent le même thème ou le même motif, par contre la composition est variée d’un tableau à un autre, les formes et les couleurs diversifiées. Il tâtait de temps en temps de l’abstrait, car il considérait que cela exigeait une vaste culture et une bonne maîtrise des règles de l’acte pictural ; aussi était-il connu pour être un ennemi farouche de la facilité, toujours en guerre contre les  jeunes qui s’en vont à l’abstrait sans y être préparés, sans en être convaincus.

Dessiner le corps humain

Cependant, ce qu’il fallait dire en premier, c’est que Hocine Himeur était d’abord un bon dessinateur. Il croquait des portraits en moins que rien et, bien entendu, sur modèle ! Maintes fois, nous l’avons vu à l’œuvre, il avait un coup de crayon terrible... mahboul ! «Quel que soit le chemin que j’entreprendrai ou l’expérience que je tenterai, le crayon sera toujours mon fidèle compagnon, le dessin me permet de respirer, je respire par le dessin», nous disait-il un jour. Bettina Heinen-Ayech en avait fait écho dans deux articles parus dans El Moudjahid en 1985 et 1989.
«Himeur a du talent et déjà une vraie capacité à dessiner, un art qui se perd de nos jours. Ce n’est pas l’expression du sentiment du peintre pour le modèle qui impressionne, mais son expression de la conformité du corps humain dessiné par la nature. Himeur veut montrer que le corps humain est la plus grande perfection de la création divine, recherche démontrée parfaitement par les géants de l’art italien lors de la Renaissance», (in El Moudjahid du 31/01/1989). Juste après sa mort, dans un hommage publié dans El Watan, Bettina Heinen-Ayech
écrivait : «Hocine Himeur est un grand talent ravi à la fleur de l´âge. Son impressionnante personnalité reste inoubliable.
Toute son inspiration venait du portrait et de la représentation de l’être humain. Il fut un fin observateur, il possédait la faculté d’accaparer les traits typiques de ses modèles. Il ne se trompait pas dans les proportions et avait une forte sensibilité dans le choix de ses thèmes. Plusieurs de ses grands dessins donnent l’impression d’être les œuvres d’un sculpteur. Les portraits de Himeur se caractérisent souvent par un reflet de la souffrance de ses modèles.
Ainsi, le point culminant de son cheminement artistique est certainement la série de représentations de sa défunte mère. Tout ce qu’il désirait exprimer se retrouvait dans ses tableaux. Le sujet est représenté la main devant le visage, une  attitude qui montre à la fois la gêne et le refus d’être peint. Il renonce délibérément à personnaliser les traits de sa mère dans le but d’en faire le symbole de la mère à tous. Certains de ses tableaux de femmes m’ont fait penser à l’œuvre de M’hamed
Issiakhem.» Voilà, tout est dit. 
Abdelwahab Boumaza






رغم برمجة العديد من المواد العلمية والأدبية لإستدراك البرنامج وتحضيرا للإمتحانات
إقبال نسبي للتلاميذ على حصص الدعم وآخرون يفضلون الدروس الخصوصية
كشفت مصادر من مديرية التربية لولاية وهران ان المديرية برمجت سلسلة من دروس الدعم عبر المؤسسات التربوية التي لم تلتحق بالإضراب إلا أن هناك عزوف كبير للتلاميذ عن حضور دروس الدعم والتي برمجتها المديرية لتلاميذ أقسام البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط حيث إتجه العديد من التلاميذ الدروس الخصوصية والتي عرف نشاطها رواجا كبيرا سواء كانت من تقديم أساتذة مختصين في مختلف المواد أو بمكاتب ونوادي تعليمية والتي عملت على وضع لافتات للإشهار 
بمختلف الأماكن خاصة بنقاط تواجد المؤسسات التربوية كالمتوسطات والثانويات وهذا لجل المتمدرسين وحسب ما علمناه فإن أسعار هذه الدروس تختلف حسب نوعية المادة التي تتراوح ما بين 1000 إلى 1800 دينار للحصة الواحدة وهو ما أكده لنا بعض التلاميذ ممن ثانوية العقيد لطفي حيث أوضح لنا التلميذ في القسم النهائي من شعبة علوم طبيعة والحياة " صراحة أن الموسم الدراسي انقضى في ظروف صعبة جد نتيجة الإضراب الذي دام قرابة شهر كامل كما أننا على مشارف إنهاء جميع المقررات التي قدمت لنا بصورة سريعة، ونحن الآن بصدد المراجعة وحل التمارين فنحن لا نعتمد على كل ما يقدم لنا داخل القسم بل نحاول استدراك بعض المفاهيم من خلال الدروس الخصوصية مشيرا إلى أن من أكثر المواد التي يتلقاها التلاميذ بالدروس الخصوصية مادتي الرياضيات والفيزياء وهي المواد ذات المعامل المرتفع أما بالنسبة للشعب الأدبية فمن أكثر المواد إقبالا الفلسفة والرياضيات واللغات " من جهة أخرى صرح مسؤول بقطاع التربية أن الدروس التدعيمية عبر المؤسسات التربوية لا تزال مستمرة حيث يعمل العديد من الأساتذة على تقديم ساعات إضافية بغرض عرض شروحات وحل التمارين والمسائل وهذا طبعا للتحضير والمراجعة للإمتحانات كما أن هذه الدروس التدعيمية شرع فيها منذ بداية الموسم الدراسي وفي هذا الصدد، مستشار بقطاع التربية، أن أساتذة التحقوا بالأقسام خلال الأسبوع الأول من العطلة، حيث قدموا دروس الدعم لتلاميذ الأقسام النهائية، دون تسجيل أي رفض من قبلهم، مشيرا إلى أن الدروس تُعنى بالدعم العادي كما هو مسطر من قبل الجهاز الإداري والتدريسي، كما أوضح محدثنا أن الدروس المقدمة من قبل أساتذة ، لا تتعلق بالاستدراك، على خلفية أنهم لم يقوموا بالإضراب خلال الأيام الفارطة، في إشارة منه إلى أن أساتذة "الكناباست" هم المكلفين بالاستدراك بعد إضرابهم لأسابيع مما انجر عن ذلك تأخر في الدروس، مستبعدا وجود تأخر كبير في تنفيذ المقرر الدراسي. وتعرف ثانويات وهران ظاهرة عزوف التلاميذ عن الالتحاق بمقاعد الدراسة خلال العطلة الربيعية لأخذ دروس الدعم مثلما أقرَّتها الوزارة بالاتفاق مع الأساتذة الذين كانوا مضربين بالأخص بالنسبة لتلاميذ البكالوريا التي يفصلنا عنها حوالي أسابيع معدودة، في الوقت الذي فضل الكثير منهم الذهاب إلى الدروس الخصوصية بدلا من دروس الدعم، خاصة وأن الأساتذة لم يستغلوا الفرصة لتدارك المواضيع الضائعة خلال فترة الإضراب بل إنها مجرد دروس مراجعة وهو ما أثار حفيظة التلاميذ، مؤكدين أن العطلة خصصت للراحة واستغلال الوقت في أخذ الدروس الخصوصية. ويأتي هذا رغم تأكيد وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط، على أن تعويض الدروس الضائعة خلال فترة الإضرابات سيتم خلال أيام العطلة الربيعية، خاصة بالنسبة للمقبلين على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، حيث أوضحت أنهم معنيون بالتوجه إلى المدارس خلال أيام العطلة من أجل تعويض الدروس الضائعة قصد التحضير الجيد للامتحانات، لكن هذا القرار لم يرق للكثير من التلاميذ الذين اعتبروه مجحفا في حقهم.







بسبب الضغط الكبير جراء توافد أعداد هائلة من المرضى
الحوامل تفترشن الأرض بمستشفى "سانت ان"
تعاني الحوامل على مستوى مستشفى نوار فضيلة او كما هو معروف بسانتال ، من وضعية مزرية اثر اضطرارهم لافتراش الارض بسبب الضغط ، حيث لم يعد جناح التوليد بالمؤسسة سالفة الذكر يستوعب عدد الوافدات اليه ، اللواتي يئسن من الحصول على الخدمة الصحية بباقي مستشفيات الولاية و ذلك شأنه شأن المستشفى الجامعي الذي يذكر انه و نظرا للعدد الهائل من النساء الحوامل الذي تستقبله مصلحة التوليد و الامومة به 
فقد تم تسطير برنامج هام لتوسعة الجناح بغرض تمكينه من الوصول الى قدرة الاستيعاب المطلوبة ،كون الاخير يمثل الوجهة الأولى للحوامل بالولاية على غرار ولايات الغرب عبر كل من غليزان ،معسكر ،تلمسان و سيدي بلعباس، بالإضافة الى تحسين مستوى الخدمة به من خلال ترميم الطابق السفلي للمصلحة، و الذي أكد المكلف بالإعلام و الاتصال على مستوى المستشفى انه قد خصص للعملية غلاف مالي قدر بـ7 ملايين دينار، من اجل تدعيم هذا الجناح، الذي كان مغلقا بطاقة استقبال مصلحة طب النساء والتوليد، مما سيسمح بالتكفل الجيّد بالمرضى وتحسين ظروف عمل الطاقم الطبي والشبه الطبي بهذا الهيكل الصحي، في حين سيضم 10 قاعات للفحص، كما تجدر الإشارة أن مصلحة طب النساء والتوليد بمستشفى وهران بمثابة تتوفر على 180 سرير تعرف يوميا 90 فحصا و11 عملية قيصرية فضلا عن برمجة 14 عملية جراحية أخرى بأمراض لها صلة بطب النساء، في حين ستنتهي أشغال التوسعة و الترميم بها حسب ذات المصدر خلال الثلاثي الثاني من السنة الجارية. مؤسسة نوار فضيلة للتوليد و الامومة لازالت تعاني من مشكل الاكتظاظ حيث راى مدير الصحة الولائي ان الامر الذي اضطر الحوامل يلجأن لافتراش ارضيته طالما ليس في الامكان رفض الحالات الطارئة . خير الدين








بتهمة البناء دون رخصة بالغمري وبعد شكوى رفعها 4 مواطنين
إدانة المير بتغريمه 10 ملايين سنتيم
أدانت الهيئة القضائية لدى محكمة المحمدية في ولاية معسكر رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية الغمري التابعة إقليميا لدائرة المحمدية شرقا على بعد 16 كلم بعقوبة تغريم لا تقل عن مبلغ 10 ملايين سنتيم نافذا بتهمة إنجاز بناية سكنية بدون رخصة بناء في العام 2012. وكان قاضي التحقيق لدى محكمة المحمدية قد استمع قبل نحو شهرين إلى إفادة رئيس المجلس الشعبي البلدي المدان تبعا لشكوى رفعها 4 مواطنين من سكان البلدة يتهمونه فيها بالإستحواذ على قطعة أرضية 
تولى القيام بتشييد مسكن عليها تتوسط مبنى دار الثقافة ومسجد بمحاذاة مقر البلدية و تمكينه من السماح لعضو اخر ببناء مسكن دون مراعاة الشروط القانونية فضلا عن اخر تولى إنجاز مسكن يعلو مبنى مقر البلدية، مضيفين أنه لا يحوز على أية وثيقة تثبت أحقيته في امتلاك الأرضية برغم حيازته على شقة سكنية ذات طابع إجتماعي حاز عليها في سنة 2004 ، ما يتنافى مع القانون الذي يمنع حيازة إجتماعية على وجهين . القطعة الأرضية كانت قد منحت له مطلع التسعينيات بغير وجه حق برغم الإدعاء بأنه كان قد تولى التنازل عن الشقة السكنية - حسب مضمون شكوى المواطنين -. اسماعيل خلادي








Nadia Labidi. Ministre de la Culture, invitée du forum de Liberté

«Un budget de 700 milliards de centimes pour Constantine, capitale de la culture arabe»

Taille du texte normaleAgrandir la taille du texte
le 31.03.15 | 10h00 Réagissez
 
 Mme Nadia Labidi, Ministre de la Culture
Mme Nadia Labidi, Ministre de la Culture

L’ensemble des infrastructures et le programme sont, enfin, prêts pour accueillir la manifestation «Constantine, capitale de la culture arabe». Le budget alloué est de l’ordre de 700 milliards de centimes.

C’est du moins ce qu’a souligné la ministre de la Culture, Mme Nadia Labidi, lundi matin, lors du débat du forum du quotidien Liberté. La ministre est revenue pendant deux longues heures sur l’état et les conditions des préparatifs de la manifestation, ainsi que sur les retombées escomptées pour le développement socioéconomique et le rayonnement de l’image de l’Algérie.
D’emblée, la conférencière a précisé que la pérennisation et la rentabilisation des infrastructures culturelles réalisées dans le cadre de cette manifestation, ainsi que la perpétuation de l’acte culturel lui-même au-delà de l’année 2015 reste le principal objectif de cette manifestation. L’élan ne doit pas s’essouffler en cours de chemin.
Revenant sur le scandale ayant trait aux normes de la salle du Zenith, Nadia Labidi indiquera que c’est la première fois que l’Algérie se dote d’une aussi imposante infrastructure d’une capacité de 3000 places. Cette salle sera rebaptisée d’ici peu, probablement du nom d’un artiste algérien. «Nous allons faire une contre-expertise du matériel.
Il y a eu un avis de l’utilisateur qui a considéré que  l’éclairage n’était pas suffisant. Il devait prendre une décision pour dire stop. A l’état actuel des choses, il va falloir faire une expertise de ce matériel. Nous étions dans une situation où il fallait assurer. Nous allons vérifier ce matériel. Nous avons un capitaine d’équipe, l’ONCI, qui doit assurer l’ouverture. Il a carte blanche pour l’efficacité. S’il a eu un doute, on va étudier cela. On a le temps d’expertiser. On va vérifier. Il faut assurer le spectacle d’ouverture qui est confié à l’ONCI.»
Concernant la non-participation volontaire de certains artistes algériens, l’oratrice indiquera que les portes restent ouvertes à tous nos créateurs et interprètes. Pour rappel, Constantine acceuillera des artistes qui participeront à des caravanes à travers le territoire du pays. «C’est un événement important. On a besoin d’unifier nos efforts pour réussir cette manifestation.
C’est une manifestation ouverte à tous. Tout le monde pourra s’organiser pour être présent», lancera-t-elle. La ministre a également relevé un petit malentendu qui s’est installé dans certaines discussions par rapport au principe de considérer «Constantine, capitale de la culture arabe». Pour ce faire, elle est revenue sur la genèse des capitales culturelles régionales, c’est un concept qui a été développé à partir de la conférence mondiale de l’Unesco sur les politiques culturelles en 1992. Le point de départ était Mexico.
En ce qui concerne l’Algérie, c’est le président de la République algérienne qui a demandé lors des Conseils des ministres, en décembre 2012, d’inscrire Constantine, comme capitale de la culture arabe. Cette décision a été entérinée par l’Organisation arabe pour l’éducation, la culture et les sciences (ALESCO). C’est également un choix qui a été adopté par l’ensemble des pays arabes.
Ainsi, l’Algérie s’inscrit dans cette manifestation de l’Alesco qui a choisi pour la deuxième fois qu’une ville algérienne soit considérée comme la capitale de la culture arabe. «C’est, reconnaît-elle, une occasion de doter la ville d’infrastructures importantes et d’arrêter un programme déterminé. Cela nous oblige à une course contre la montre incroyable. Parfois on se dit que cela procure beaucoup de stress. On se dit que si nous on avait plus de temps, cela nous aurait permis de mieux nous préparer».
La ministre de la Culture précise que cette manifestation «Constantine, capitale de la culture arabe» se distingue par un aspect important. Il s’agit d’un résultat intersectoriel. En effet, la décision qui a été prise de faire de Constantine un pôle économique, culturel et touristique concerne tous les ministères. A titre d’exemple, le ministère de l’Environnement a décidé de créer un jardin botanique thématique sur 60 hectares. Mieux encore, le ministère des Ressources en eau va créer une cascade pour nettoyer les façades des gorges du Rhumel.
La réhabilitation de la vieille ville du Vieux Rocher reste un point délicat pour les organisateurs, d’autant plus que c’est une ville habitée avec un commerce florissant. «Nous avons un budget pour réhabiliter la vieille ville, mais avant il faut donner la possibilité aux gens de savoir ce qui va se faire.
Et qu’ils puissent exercer une activité alternative en attendant de faire ces travaux dans le respect de ces habitants», argue la ministre.  Le département de l’édition et du livre sera riche en publications, mais cependant le nombre de livres proposés par l’ensemble des maisons d’édition a été revu à la baisse compte tenu du respect de la balance financière. Dans le registre cinématographique, 15 longs métrages ont été retenus.
De même que deux nouvelles salles de cinéma numériques vont ouvrir leurs portes au Zenith et au palais de la Culture, en attendant au cours de l’année la restauration de six salles obscures à Constantine et à El Khroub.  Nadia Labidi a annoncé que  le Festival du film d’Oran s’invitera exceptionnellement à Constantine au courant de cette année. La même sélection de films qui sera à l’honneur en juin à Oran sera reconduite à Constantine. Dans sa courte intervention, Samy El Hocine Bencheikh, directeur de l’ONDA et commissaire de la manifestation «Constantine, capitale de la culture arabe» a estimé que ce rendez-vous se prépare dans de très bonnes conditions, même si elles sont difficiles.
Les infrastructures dédiées aux programmes culturels qui seront présentés sont prêtes dans leur grande partie, à l’image du Zenith, du palais de la Culture et du Centre des Arts. La cérémonie d’ouverture — prévue le 16 avril à 20h — prévoit la présentation d’une opérette jouée par 450 artistes, suivie par un immense feu d’artifice. Dans la matinée, l’inauguration officielle sera marquée par un recueillement sur la tombe de Abdelhamid Ibn Badis, une visite de l’université Emir Abdelkader, ainsi que par le vernissage de plusieurs expositions.
Nacima Chabani





















ترحيل 1500 عائلة إلى سكنات جديدة بقسنطينة مطلع أفريل

قبل أسبوعين من انطلاق تظاهرة عاصمة الثقافة العربية
المشاهدات : 29
0
0
آخر تحديث : 06:51 | 2015-03-31 
الكاتب : عبد الله بن

سيشرع في عملية إعادة إسكان حوالي 1500 عائلة مطلع أفريل القادم بقسنطينة في إطار امتصاص السكن الهش، حيث سيتم توزيع سكنات عمومية إيجارية تم إنجازها بعلي منجلي على العائلات التي تقطن بمواقع غير ملائمة عبر عديد مناطق المدينة. هذه العملية التي من شأنها  "ترقية" صورة المدينة التي ستكون بعد حوالي أسبوعين من تظاهرة عاصمة الثقافة العربية.
وأوضح مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري عبد الغني ذيب، أنه سيتم توزيع 700 شقة جديدة على عائلات تقطن ببنايات مهددة بظاهرة انزلاق التربة فيما سيتم تخصيص بقية الحصة السكنية للقضاء على بعض مواقع الأحياء القصديرية التي لا تزال متواجدة هنا وهناك بقسنطينة، مشيرا إلى أن هذه العملية ستتبع بعمليات أخرى مماثلة بمجرد استكمال أشغال الطريق ومختلف الشبكات الجارية عبر عديد الأحياء الجديدة.
وكشف مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري أن عملية تحديد العائلات المستفيدة من هذه العملية ستأخذ بعين الاعتبار مقررات الاستفادة المسبقة التي وزعتها الإدارة المحلية في وقت سابقو مؤكدا أنه ستتم تلبية جميع الاحتياجات المعبر عنها فيما يتعلق بهذه الصيغة السكنية بفضل برنامج السكن العمومي الإيجاري الكبير الممنوح للولاية.
همسات

قسنطينة تبكي عمي مبروك..

شيّع أهل قسنطينة، هذا الأسبوع، أشهر قزم بالولاية وأكبرهم سنا والمعروف بمبروك، الذي وافته المنية نهاية الاسبوع عن عمر يناهز 62 سنة.
مبروك أحد أهم رموز ولاية قسنطينة وله شهرة كبيرة بكل ربوع الولاية. نشأ وترعرع ومات بأحد أعرق شوارع الولاية. وشيع إلى مثواه الأخير في جو مهيب حضره حشد كبير من القسنطينيين المحبين لـعمي مبروك.


أحداث العاصمة

تم قبول 142 ملف فقط من أصل 2665

الولاية ترفض نحو 83 بالمائة من طعون الرّحلة

حسيبة تيراش

بلغ عدد الطعون التي سجلتها المصالح الولائية منذ انطلاق عملية الترحيل الكبرى التي باشرتها في الصائفة الماضية إلى غاية العملية السابعة عشرة، 2665 طعن مودع، أين تم رفض 2203 ملف جملة وتفصيلا، وتأجيل النظر في 239 طعن، مقابل قبول 142 ملف فقط، في حين بقي 81 طعنا قيد الدراسة.

كشف والي العاصمة، عبد القادر زوخ، أن اللجنة الولائية الخاصة المكلفة بدراسة الطعون المودعة في إطار عملية الترحيل الكبرى، التي أنطلقها فيها منذ الصائفة الماضية، والتي سمحت بإعادة إسكان 18 ألف عائلة كانت تقطن بيوتا هشة وفوضوية عبر 17 عملية، قامت مؤخرا برفض 2203 طعن من أصل 2665 طعن مقدمة بغية النظر فيها، بعدما كشفت التحقيقات عن تسجيل حيل وتجاوزات وتزوير في الوثائق، إلى جانب ثبوت استفادة أشخاص سابقا لإعانة الدولة أومساكن اجتماعية على مستوى ولاياتهم الأصلية، مبينا أنه تم اتخاذ جميع التدابير والإجراءات اللازمة، حيث تم تحويل ملفات هؤلاء إلى العدالة لمتابعتهم قضائيا.
وأضاف الوالي أن اللجنة الخاصة المذكورة أجلت النظر في 239 طعن بسبب عدم استفاء الملفات، وينتظر الفصل في مسألة استفادة أصحابها من سكن اجتماعي،بعد التدقيق في الوثائق الإدارية اللازمة التي ستبين أحقية استفادة هؤلاء المواطنين من عدمها، في حين لا يزال ينتظر 81 ملفا الرد بالإيجاب أو السلب.
ومن المرتقب أن تشمل المرحلة الثامنة عشرة من عملية الترحيل التي ستباشر فيها مصالح الولاية خلال الأيام القليلة القادمة حي الرملي القصديري على مستوى بلدية جسر قسنطينة الذي يضم أزيد من 4500 عائلة، وهذا بعد الانتهاء من تجهيز المواقع السكنية التي ستستقطب هذه العائلات بكل التجهيزات والهياكل الضرورية على مستوى قورصو بولاية بومرداس الذي يضم 10 آلاف وحدة سكنية.







فن و ثقافة

والي قسنطينة يعترف

سنة واحدة لا تكفي لتهيئة قسنطينة عاصمة ثقافية عربية

خالدة.م

قال حسين واضح، والي ولاية قسنطينة، إن سنة واحدة لتهيئة قسنطينة كي تكون عاصمة للثقافة العربية لا تكفي، نظرا لحجم التظاهرة وخصوصيتها، مؤكدا -مع ذلك- تمكن السلطات المحلية من تحقيق نتائج كبيرة في هذا المجال.
وقال أيضا في حديث له، أمس، للإذاعة الوطنية، أن اللجنة المكلفة بمتابعة الأمر، والتي يترأسها الوزير الأول عبد المالك سلال، ستقدم انجازاتها على 3 مراحل: جزء منها يجهز قبل 16 افريل القادم، وجزء منها يجهز خلال السنة الجارية، ويتم تسليمه قبل 31 ديسمبر المقبل، في حين أن جزءا آخر لا يمكن الانتهاء منه قبل نهاية سنة 2016، كترميم القصبة العتيقة، لإعادة الاعتبار إلى المنشآت التراثية كما يجب.
وعن الجاهز منها، قال حسين واضح انه ثقافي بحت، يشمل قاعة الروضة، التي تتسع لـ3000 مقعد، وقد انتهت بها الأشغال تماما، وتم تحضير كل شيء بها من ابسط التجهيزات إلى الفرق التي ستشارك على ركحها. ويشمل أيضا قصر الثقافة مالك حداد، الذي يعرف في هذه الأيام اللمسات الأخيرة، وكذلك دار الثقافة محمد العيد آل خليفة، التي قال إن الأشغال بها تامة من حيث الانجاز الداخلي، وسيشرع قريبا جدا في الأشغال الخارجية، مشيرا إلى أنها ستنتهي مع نهاية هذا الشهر.
من جهة أخرى، قال الوالي إن المسرح الجهوي للمدينة قد عرف تهيئة غير مسبوقة، تخضع للمعايير الدولية في هذا المجال، ولم يبق منها غير تركيب المقاعد، مؤكدا أنها عملية لا تستغرق أكثر من أسبوع واحد.
وعن المشاريع المرافقة، قال إن السلطات المعنية قد تداركت أهم مشكلة واجهت جامعة الأمير عبد القادر، وهي تسرب المياه الجوفية، التي كشف أنها على وشك إصلاح الوضع.





همسات

وأخيـــــرا.. زينيــــت قسنطينـــة

دخلت قاعة العروض الكبرى زينيت بقسنطينة حيز الخدمة خلال الأسبوع الحالي، بعدما قامت مؤسسة الإنجاز الصينية بتسليمها بكامل هياكلها، بعد مدة انجاز دامت 14 شهرا.
وبحسب والي قسنطينة، فان شركة الإنجاز قامت بتسليم هذا الصرح الكبير على المستوى الوطني والقاري في المواعيد المحددة، بكامل المرافق الداخلية والخارجية، وبسعة استيعاب تقدر بـ 3500 مقعد.ومن المقرر ان تحتضن الزينيت الحفل الرسمي والافتتاحي لتظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية يوم 16 افريل المقبل، الذي شرع في التحضير له من قبل أزيد من 350 فنان قدموا من 24 ولاية بتدريبات يومية بقاعة الزينيت تحت إشراف الديوان الوطني للثقافة والاعلام.













الحدث

طالبـــــوا باستــــرجــــاع محلاتــــــهـــم

تُجار سوق فيــرندو بقسنطيـــنـــة يحتجون أمام مقر الولاية

وهيبة عزيون زيموش

اعتصم، صبيحة أمـــــس الأول، تُجار سوق فيرندو المعروف باسم بطو بقسنطينة أمام مقر ديوان الوالي، مطالبين باسترجاع محلاتهم، بعدما قررت السلطات المحلية غلق الأخير، على إثر حريق مهول شب به قبل حوالي شهر، مخلفا إتلاف أزيد من سبع محلات، إضافة إلى عدد من طاولات البيع.
المحتجون من التجار البالغ عددهم 140 تاجر، أكدوا رفضهم لقرار تحويلهم نحو سوق الشهداء بابن الشرقي، مطالبين بإعادة فتح السوق الذي يشغلونه منذ سنوات عديدة، إذ يعد الأخير أقدم وأشهر سوق بقسنطينة يحوي على 73 تاجرا داخل مبناه، إضافة إلى طاولات لبيع مختلف السلع ومحلات وطاولات أخرى خارج المبنى، كما طالبوا والي الولاية بفتح السوق لاسترجاع نشاطهم التجاري الذي يعد مصدر رزقهم الوحيد، مع تكفلهم بإعادة تهيئة المحلات المحترقة وترميم السوق.
وفي ذات السياق، اعتبر التجار القرار الصادر من السلطات المحلية بإغلاق السوق تعسفا كبيرا، وتعد واضح على التجار الذين وجدوا أنفسهم أمام مصير مجهول، بعدما جردوا بالقوة من محلاتهم وما فيها من سلع لأكثر من شهر، بعدما أحيلوا على البطالة بالقوة، فيما شكك البعض الآخر في أسباب الحريق الذي شب بالسوق،عقبه مباشرة قرار مفاجئ بإغلاق المكان، ما اعتبره البعض بالأمر المدبر من أجل الاستحواذ على أرضية السوق، بالنظر إلى موقعه الإستراتيجي لاستغلاله في أمور مجهولة، كما أكدوا تمسكهم بقرار استرجاع السوق والرفض القاطع بالتحول نحو سوق أخرى مهما كلفهم الأمر، مع العلم أن هذه الوقفة الاحتجاجية تعد الثالثــــة مـــن نوعها بعد حادثة الحريق.








تدعيم مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية

أعدت مديرية الصحة بولاية قسنطينة، برنامجا خاصا بعمل مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، كما قررت إرسال فرق طبية لضمان التغطية الصحية بالمرافق التي ستحتضن الفعاليات. و ذكر مدير الصحة في اتصال بنا أن جميع المؤسسات الصحية بالولاية، قد جُندت من أجل ضمان التغطية الصحية بقسنطينة التي ستستقبل الوفود المشاركة خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، حيث سيتم إرسال فرق طبية متنقلة و دائمة للمرافق الثقافية التي ستحتضن الفعاليات، مع ضمان رقابة صحية على المطاعم و أماكن الإيواء، كما تم وضع مخطط عمل أولي لرفع الخدمات المقدمة بمصالح الاستعجالات للمؤسسات الإستشفائية، و ذلك على أن يتم ضبط البرنامج النهائي بعد تلقي برنامج التظاهرة التي ستنطلق بعد أسبوعين.   
ي.ب



الاجتماع كان مبرمجا الخميس الماضي ثم تأجّل

مجلـــس وزراء قريــبــا للفصـــل فـــــي تعديــــل الدستـــــور

عبد العالي.خ

تنقل وقت الجزائر عن مصادر متطابقة، أنباء مفادها أن اجتماعا مرتقبا لمجلس الوزراء سيعقد قريبا، لأجل ما يُفترض أنه يتعلق بمشروع تعديل الدستور، وأن رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي، من جهته، يتهيأ لإبلاغ الرئيس بوتفليقة ورئيسي البرلمان بالآلية التي سيتم من خلالها اعتماد المشروع. وذكر مصدر مطلع لـ?وقت الجزائر، أن اجتماعا لمجلس الوزراء كان مبرمجا يوم الخميس الماضي، لأجل مناقشة ما يرجح أنه يتعلق بمشروع تعديل الدستور، بيد أن الاجتماع لم يعقد وتم تأجيله إلى تاريخ في خلال أيام. وكان في نية الرئيس بوتفليقة، حسب المصدر، عقد هذا الاجتماع يوم الخميس الماضي، لكنه ألغاه لسبب ما، وأن الاجتماع كان يفترض أن يتناول مشروع تعديل الدستور على الأرجح، في حين أنه يرتقب أن ينعقد في خلال أيام، بعد أن تقرر تأجيله.
وقال مصدر مطلع، إن مشروع تعديل الدستور يُرتقب أن يكون موضوع اجتماع مجلس وزاري سيعقد قريبا، في وقت يكون المجلس الدستوري بصدد النظر حاليا في الآلية التي سيتم بموجبها اعتماد المشروع، إما عن طريق البرلمان أو عن طريق البرلمان والاستفتاء الشعبي معا، على اعتبار أن المجلس هو المخول بالبث في إحدى الآليتين، قياسا بمضمون التعديلات التي تتضمنها نسخة من مشروع تعديل الدستور تكون بحوزة مراد مدلس. وتردد أن وثيقة مشروع تعديل الدستور المرتقب جاهزة منذ الفترة الأخيرة بيد الرئيس بوتفليقة، وأنه وجه نسخة منها قبل أيام إلى رئيس المجلس الدستوري، مراد مدلسي، وكذا إلى كل من رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الشعبي الوطني، العربي ولد خلفية، استعدادا لما هو محتمل من أن التعديل سيكون في شهر أفريل الداخل.
وبحسب الأنباء، فإن توجيه الرئيس بوتفليقة لنسخة من المشروع إلى كل من رئيس مجلس الأمة ورئيس المجلس الشعبي الوطني، مرده النية في إخطارهما مسبقا بفحوى المشروع، حتى يستعدا لما هو محتمل من أنه سيتقرر خلال شهر أفريل الداخل، بآلية يتعين على رئيس المجلس الدستوري أن يقرر فيها، بناء على مضمون نسخة مشروع بحوزته. ويُفترض أنه متى ارتأى رئيس المجلس الدستوري، أن نسخة المشروع تضمنت تعديلات طفيفة، فسيقرر أن تتم المصادقة على المشروع عن طريق البرلمان، دون الحاجة إلى تقييده باستفتاء شعبي، متى كانت هناك أغلبية أصوات معبر عنها بثلاثة أرباع أعضاء البرلمان. في حين لن تتقرر حتمية تنظيم استفتاء شعبي،يتم عقب مصادقة البرلمان في حال تأكد لرئيس المجلس الدستوري، أنه ليست ثمة تعديلات جوهرية عميقة تمس بالتوازنات بين الهيئات الثلاث، رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان، ونظم سير وصلاحيات كل منها.
ويُفترض بكل من رئيس مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني، من جهتهما، برمجة لقاء مشترك لمكتبيهما، من أجل برمجة جلسة عامة للنواب والسيناتورات، تعقد بقصر الأمم نادي الصنوبر بالجزائر العاصمة، لأجل المصادقة على تعديل الدستور. لكن وقبل اتخاذهما لهذه الخطوة، يُفترض بالرئيس بوتفليقة أن يعقد اجتماعا لمجلس الوزراء، من أجل النظر في مشروع تعديل الدستور والمصادقة عليه، خلال الاجتماع المرتقب، حتى يتسنى لبن صالح وولد خليفة بعدها برمجة الجلسة العامة للبرلمان، لأجل المصادقة على المشروع.






وزارة الصحة تتكتم حول الموضوع?ولا توضح سبب نقص الدواء

ندرة فــــــي الأنســــوليـن ومرضى السكري يتخبطــــون

بلال موزاوي


تشهد الصيدليات في الجزائر ندرة حادة في الأنسولين السريع نوفورابيد، المنتج من طرف شركة نوفونورديسك الدنماريكة، حيث أصبحت صحة 1.6مليون من بين 3ملايين مصاب بالسكري المستعملون للأنسولين على كف عفريت، على الرغم من وعود المدير العام لشركة صيدال السيد درقاوي، بأن أنسولين صيدال السريع على شكل أقلام المعتاد عليها من طرف المرضى بالجزائر، سوف يكون في صيدليات الجزائر نهاية سنة 2014 أو بداية سنة 2015، إلا أنه المشروع لا يزال في العصرنة. 

وحسب مصادر رسمية لـوقت الجزائر، فإنه على الرغم من التكلفة الباهظة لعقد الشراكة المبرم بين صيدال وشركة نوفونورديسك الدنماركية?التي كلفت الخزينة وشركة صيدال ?15مليون أورو أي بمبلغ 1.59مليار دج، بطاقة إنتاجية تقدر بـ 5ملايين وحدة سنوية لكل أنواع الأنسولين، أي الاكتفاء الذاتي وحتى التصدير، حيث بلغت تكلفة استيراد الأنسولين في الجزائر 120مليون أورو سنويا والإنتاج المحلي لمصنع الأنسولين صيدال بقسنطينة لا تفوق قدرة إنتاجه 3 بالمائة من السوق الجزائرية، الشيء الذي خلق ندرة حادة بمجرد انتهاء مخزون شركة نوفونورديسك بالجزائر، على الرغم من سياسة الجزائر الواضحة في الدواء الجنيس وتحقيق الاكتفاء الذاتي والتقليل من فاتورة الاستيراد.
وفي تصريحه لـوقت الجزائر،?أكد رئيس مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة بالجزائر،?الدكتور بن باحمد لطفي، بأن سبب الندرة في الجزائر إداري وليس تقني والسبب الأول والأخير رخصة الاستيراد التي مدة صلاحيتها سنة قابلة للتجديد، مع التراخي من طرف المخابر الأجنبية في إيداع الملف والبرنامج السنوي للمخبر على مستوى الوزارة المعنية يؤجل عملية الاستيراد ونفاذ المخزون بالجزائر. وحسب المتحدث، فإن الحل الأنجع إداريا لمحاربة ندرة الأدوية في الجزائر، هو منح رخصة الاستيراد لمدة 5 سنوات، حتى يتحقق الاستقرار في السوق الجزائرية. وإنشاء وكالة وطنية للأدوية سوف يكون حلا آخر في الجزائر.وأكد باحمد أن هناك ندرة هائلة في الجزائر ماعدا النوفورابيد ككل سنة، وعليه هيئته سوف تطلب اجتماع في أقرب الآجال مع الوزارة الوصية من أجل وضع حد للندرة والحفاظ على سلامة المريض.وعن الأدوية المفقودة وطريقة تعويضها، أكد الدكتور لطفي، أن الصيادلة في الجزائر يقومون بإعادة توجيه المريض للطبيب المانح للوصفة من أجل تغيير أو طلب استبدال الدواء المفقود بآخر مشابه له أو له نفس المفعول، حفاظا على سلامة المريض وعلى أخلاقيات مهنة الصيدلة.
وفي اتصال لـوقت الجزائر بمخبر نوفونورديسك شريك مؤسسة صيدال صاحب الدواء المفقود في الجزائر والمسوق في باقي أنحاء العالم بانتظام، لم نتحصل على أي تصريح، حيث رفض مسؤولوه الحديث إلينا أو إعطاء توضيحات بهذا الشأن. أما وزارة الصحة فلم تبالي بالأمر هي الأخرى، ولم تعط أي أهمية للموضوع، حيث حاولنا الاتصال بهم لعدة مرات، إلا أنه تم التلاعب بنا من مصلحة لأخرى ومن شخص لآخر دون رد أو توضيح. ورغم اتصالنا بخلية الإعلام على مستوى الوزارة والاتصال الشــــــخصــــي بمحمول مســــؤول الخلـــية، وبعد طـرح الموضوع على من ناب عليه في هـــــاتفه الشـــــخصي، إلا أن هذا الأخير تحجج لنا بأن المسؤول في اجتـــــماع ولم نتحـــــصل بعدها على أي جواب في الموضوع.

جــــدد الدعـــوة إلــــى تحســــين رواتبهــــم

عيدونـــي يطالـــب بمراجعـــة التشريـع الخـاص بالقضـاة

زهرة دريش

جدد، أمس، رئيس النقابة الوطنية للقضاة، جمال عيدوني، دعوته لمراجعة التشريع الخاص بالقضاة وإعادة النظر في رواتبهم، وكذا وضع ميكانيزمات جديدة وإعادة النظر في الموجودة، خاصة ما تعلق بالمجلس الأعلى للقضاء، معلقا على حالة القضاة أنزلوا الناس منازلهم.
وتابع رئيس النقابة الوطنية للقضاة، خلاله نزوله ضيفا على فوروم الإذاعة، أمس، أن التقدم يفرض علينا التقدم في كل المجالات واسترسل أن دول إفريقية كثيرة سبقتنا في هذا المجال، قاصدا تحسين عمل القضاة وظروفهم، خاصة إعادة النظر في رواتبهم، مشددا على ضرورة استقلالية القضاة عن سلطة المال، فلابد أن يكون له راتب جيد حتى يستقل عن هذه القوة التي لها تأثير ودخل في كل دواليب السلطة، وأيضا يواصل اتقاء الرشوة الموجودة في كل السلطات ليس فقط القضائية، حتى يصبح الإطار الجزائري محمي من كل هذه الضغوطات.
وقال عيدوني الذي أعيد انتخابه مؤخرا على رأس النقابة، إن الميكانيزمات التي تحسن وضعية وعمل القضاة، أن تُضمّن في الدستور، وهنا أشار المتحدث، إلى أن مسودة هذه الوثيقة مادة تنص على حق القاضي في اللجوء إلى المجلس الأعلى للقضاء في حال وجود ضغط عليه، من أي جهة، وتابع بخصوص تحيين بعض القوانين التي خرجت بسرعة ولابد من إعادة النظر فيها.
وتحدث عيدوني عن الفساد والملفات المعروضة على القضاء في كبريات القضايا، قائلا: إن الفساد هو ظاهرة قديمة جدا وأنه بالنسبة للترسانة القانونية فهي موجودة وكافية، لكن القضية تبقى قضية رجال وجمعيات وأشخاص يتابعون هذه الملفات وأردف لابد من رجال يأخذون بزمام الأمور في هذه الملفات المتعلقة بالفساد، لأنه يواصل ثمة رجال?نضاف حتى في السلطة، فالمهمة ليست مهمة القضاء لوحده، أما عن حياد القضاء في معالجة قضايا الفساد الكبرى فقال إن القضاء يسير حسب معطيات الملف.
وذهب عيدوني إلى القول إن هناك أناسا فاسدين يتحدثون هن الفساد، وهم من يكثرون الكلام عن مكافحته أما النزهاء فهم منسحبون من الساحة، وهنا دعا هؤلاء قائلا: إنه عليهم الظهورومساعدة القضاء، مشيرا إلى أن الفساد استشرى في كل القطاعات العمومية والخاصة، وهو اليوم يقول قضية الجميع. ?? 






De nouveaux distributeurs de billets de banque
par Rekibi Chikhi

Dans le cadre de l'extension et de la modernisation de son matériel, la direction d'Algérie Poste (AP) de Constantine va doter prochainement certaines localités de nouveaux distributeurs automatiques de billets (DAB) de haute technologie, nous a informé M. Boudjatit, le directeur de wilaya d'AP. «Cette opération vient suite à une instruction du directeur général d'Algérie Poste en direction des directeurs de ses antennes de faire des propositions dans ce sens», précisera-t-il par ailleurs. Et d'ajouter que « ces localités ont été choisies par rapport à l'intensité du trafic monétaire généré à leur niveau». Les localités bénéficiaires et où les travaux vont démarrer prochainement sont la cité 900 logements à El Khroub nord, la cité des Martyrs, Ibn Ziad, Ouled Rahmoune, Bekira et la commune de Messaoud Boudjeriou.

Des guichets automatiques de banque (GAB) nouvelle génération ont été déjà mis en fonction au niveau de Ziadia dans la commune de Constantine, ainsi qu'au niveau de la poste de proximité Aouati Mostefa qui rencontre néanmoins des problèmes de connexion au réseau, au niveau de la localité Chorfi Salah dans la commune de Didouche Mourad, la commune de Ben Badis, Sidi Mabrouk 1, Haricha à Aïn S'mara. Au quartier El Bousten à Aïn Abid, les travaux sont en cours et le GAB sera mis en marche dimanche prochain. La wilaya de Constantine compte 29 guichets automatiques de banque (GAB) fonctionnels, celui de Ali Mendjeli étant hors service, depuis les actes de vandalisme qui l'ont ciblé en 2013. «On ne prévoit pas sa réouverture pour le moment», souligne notre interlocuteur.

Certains distributeurs automatiques de billets enregistrent plus que d'autres des pannes, en l'occurrence ceux des Frères Djeffel à El Khroub, Sidi Mabrouk 1, ces deux travaillant par intermittence et celui des Frères Ferrad lequel est en panne depuis le mois de février. Ces pannes récurrentes sont prises en charge par l'entreprise HTS (High Tech Sys) conventionnée avec Algérie Poste. «Les pannes et le montant de l'alimentation monétaire sont signalés au fur et à mesure et les dérangements sont de ce fait supervisés au niveau de la direction centrale à Bir Touta, et la société HTS par un système national de suivi à distance dépêche ses sous-traitants locaux à Constantine». «C'est en partie la cause principale de la lenteur parfois signalée par les détenteurs de cartes magnétiques dans la prise en charge des pannes, les sous-traitants pour une raison ou une autre refusent ou temporisent parfois à intervenir», précise notre interlocuteur. Concernant les DAB à moderniser, «c'est la société HTS qui est la seule à juger de l'utilité ou non de changer tel ou tel distributeur», a tenu à préciser notre interlocuteur. 







سلال يؤكد بأن الحكومة ستضرب بيد من حديـــد لمكافحـــــة الغش:

قانون مالية تكميلي وعودة القروض الاستهلاكية في 2015

ع.عبد المطلب

تعتزم الحكومة خلال الأشهر القليلة المقبلة، سن قانون مالية تكميلي، مع إعادة القرض الاستهلاكي الذي سيدخل قريبا حيز التنفيذ، حيث سيتضمن القانون التكميلي إجراءات جديدة هدفها التحكم بصفة أكبر في التعاملات التجارية الخارجية وحماية الاقتصاد الوطني.
وأكد سلال، خلال افتتاح الندوة الوطنية حول التجارة الخارجية بقصر الأمم بنادي الصنوبر بالعاصمة، أن الحكومة تعتزم خلال الأشهر القليلة المقبلة سن قانون مالية تكميلي، يتضمن قرارات وإجراءات جديدة، حيث سيتضمن القانون إجراءات تهدف للتحكم في عمليات التصدير ومحاربة الغش والتزوير في تمويل عمليات الاستيراد ووضع حد للفوضى التي تميز النشاط، مشيرا أن الحكومة لن تتراجع في استعمال قوة القانون لقمع هذه الممارسات.
وأضاف سلال، أن إعادة القرض الاستهلاكي سيساهم في تدعيم الإنتاج الوطني وتقليص فاتورة الواردات، مشيرا أن الحكومة تعمل أيضا على قانون إنشاء رخص الاستيراد الذي يعرض حاليا للمناقشة على البرلمان، مجددا أن تطبيق رخص الاستيراد لا يعني الرجوع إلى مبدأ الاحتكار.أما فيما يخص محاربة الغش، فقد أشار سلال أن الحكومة تعمل على القضاء عليها بكل الطرق، موضحا أن عمليات الاستيراد والتصدير في الجزائر تدعم الخزينة الوطنية بمبلغ 62،69 مليار دج لعمليات الاستيراد المختلفة، بينما تصرف الحكومة على عمليات الاستيراد مبلغ 58،3 مليار دج، مشيرا إلى أن احتياط الصرف بالجزائر لا تعاني من مشكل المديونية، كاشفا أن الجزائر تملك مبلغ 2324 مليار دينار في البنوك ومبلغ 3700 مليار دينار سيولة نقدية متوفرة خارج البنوك.وعن انضمام الجزائر لمنظمة التجارة العالمية، قال سلال إن البرنامج الحكومي يعمل أيضا على تطبيق سياسة الاندماج في الاقتصاد مع الدول الأخرى، من خلال الاتفاقيات والأعمال مع الدول المختلفة، مشيرا إلى أن الجزائر تسير بخطى ثابتة الانضمام إلى منظمة التجارة الخارجية.من جهته، أوضح وزير التجارة، عمارة بن يونس، أن الندوة الدولية للتجارة الخارجية ستساهم في توسيع النقاش حول مسألة التجارة، وهذا من أجل تبادل وجهات النظر حول الإجراءات لتبسيط التجارة، زيادة على تحديد التدابير اللازمة لتنشيط وتعزيز الأنشطة الإنتاجية وتعزيز المؤسسات وتنشيط قدرتها التنافسية من أجل بناء إمدادات للتصدير.
وأضاف بن يونس، بأن سوق النفط العالمي، يعرف تدهورا كبيرا بسبب الانخفاض الكبير للأسعار، مشيرا بأن العمل على إنجاز أي تنمية مستدامة، وهذا من أجل تنويع الصادرات لعدة سنوات، كان مشكلة بالنسبة للحكومة الجزائرية منذ سنوات، لتفادي أي كارثة قد تحصل بسبب الأزمة الحالية لأسعار البترول.
كما دعا بن يونس، إلى ضرورة تعزيز التوجه نحو التصدير للخارج، لاسيما في المجال التكنولوجي والإداري، من أجل تخصيص فائض من الموارد المالية لتعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني، وهذا من خلال استغلال منهجي للمزايا النسبية التي تعمل على تحسين الاقتصاد الوطني.



كـــــدت أن لا مقــــاطعـــــة مــــن فنانيــــن قبائليين للتظاهرة:

لعبيدي: ميزانية تظاهرة قسنطيـــــنــــة عاصمة الثقافة العربية 700 مليـار سنتيم

خالدة.م

قالت وزير الثقافة، نادية لعبيدي، إن مقاطعة الفنانين القبائليين لتظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية، أمر مضخم ومبالغ فيه إعلاميا، وعلقت بالقول: التقينا بفنانين كثر، مثل تاكفاريناس ولم نلمس منهم أية مقاطعة، لا يجب أن نضخّم الأمور، هناك سنة كاملة وستكون الفرصة سانحة أمام الجميع للمشاركة.
وقالت أيضا: هناك سوء فهم بخصوص عبارة عاصمة للثقافة العربية، إن هذا لا يعني إفراغ المدينة من ذاكرتها الأمازيغية، بالعكس، هذه التظاهرة ستكون مناسبة لتعريف الزوار العرب والأجانب بالبعد الأمازيغي للمدينة وثرائها التاريخي.
وأردفت ذات المسؤولة هناك مدن عربية كثيرة تتمنى أن يتم اختيارها كعواصم ثقافية، وقد كان للجزائر الشرف أن فازت مدينتان منها بهذا الشرف، ومع ذلك، فإن قرارا كهذا قد اتخذه رئيس الجمهورية في ديسمبر 2012 ولم تفرضه الأليسكو علينا.
وعن الميزانية المخصصة لهذه التظاهرة، أكدت لعبيدي، وكذا السكرتير العام للتظاهرة، سامي بن الشيخ الحسين، أنها 700 مليار سنتيم وليس دينار، وأن أغلبية المرافق الكبرى قد تم استلامها، فيما لا تزال البقية في طور الإنجاز، حيث أكدت لعبيدي أنها ستكون جاهزة حسب الرزنامة المسطّرة لذلك، مشيرة إلى ضيق الوقت الممنوح وقياسية الإنجاز الذي سارت عليه الأشغال.
من جهته، قال السكرتير العام للتظاهرة إن الافتتاح سيتم علــى مرحلتين: الأولى يوم 15 أفريل وهو افتتاح شعبي، في حين أن يوم 16 أفريــل سيكون افتتاحا رسميا، وسيشهد مشاركة 22 دبـــابة، تمثل 20 بلدا عربيا، إضافة إلى الجزائر وقسنطينة، مزينة بالرموز الوطنية لكل دولة، كما سيعرف أيضا مشاركة 460 فنان في التظاهرة، إضافة إلى معارض فنية والاستعانة بقاعات عرض سينمائية بديلة.
وأكدت لعبيدي أن مهرجان وهران للفيلم العربي سيحط رحاله بقسنطينة مباشــــرة بعـــد اختتام أشغاله في وهران، وأشارت إلى أن التظاهرة ستعرض 15 فيــــلما جـــزائريا جديدا، 4 منها روائية، والبــــاقي يتراوح بين القصير والوثائقي



سوء النظام الغذائي وعدم ممارسة الرياضة أهم الأسباب

1100 حالة إصابة بأمراض بالقلب والشرايين سنويابعين تموشنت

شقرون عبد القادر

تسجل ولاية عين تيموشنت حسب إحصائية?رسمية حديثة صادرة عن المصالح الصحية بالولاية، ما لا يقل عن 1100 حالة إصابة بأمراض القلب والشرايين سنويا، والتي تمثل ما نسبته?48 بالمائة من مجمل ?الأمراض المزمنة. وأرجع المختصون سبب ارتفاع الحالات إلى سوء النظام الغذائي، فيما يبقى الابتعاد عن ممارسة الرياضة سببا آخر في الإصابة.

وصنف الأخصائيون أمراض القلب والشرايين من بين الأمراض الخطيرة خلال العشرية الأخيرة، كما أنها من أبرز الأمراض التي تعجل بالوفاة وتقلل معدل عمر الإنسان بالجزائر وحتى في دول العالم، ويرجعون أسباب ذلك إلى عوامل واضحة جدا منها العادات الغذائية السيئة وغير الصحية المنتشرة بمجتمعنا التي تغيرت بشكل سلبي، بسبب الخلل في مكونات الوجبات السريعة وغير المنتظمة في الفيتامينات والدسم والبروتينات، وكذا عدم ممارسة الرياضة يوميا?بما في ذلك الحد الأدنى المطلوب يوميا ومنه المشي الذي يعتبر واحدا من أنجع وأسهل الطرق الرياضية البسيطة التي يجب اتباعها بشكل متواصل ومنتظم لمدة لا تقل عن الساعة يوميا، من أجل طرح الكثير من الدهنيات وتسهيل حركة وسريان الدم في الشرايين والأوردة ومنها تنشيط دائم وعادي لنبضات القلب وكذا?نشاط فعال للعضلات، بدليل أن كل مؤشرات الفحوصات الطبية أكدت أيضا أن أكثر الشرائح التي كانت تتضرر?من هذا المرض سابقا هي من فئة الشيوخ من الجنسين رجالا ونساء والبالغين من العمر 55 عاما فأكثر والذين عادة ما يبقون جالسين طيلة ساعات اليوم بين النوم والأكل أو حتى الاستراحة في مكان دون الإكثار من الحركة أو أنشطة أخرى.
?
غلاء الأدوية وعمليات جراحة القلب هاجس المرضى 
وأمام تضاعف حالات الإصابة بالقلب والشرايين، يبقى المرضى يعانون من نقص العلاج، بمستشفيات الولاية، بالنظر لتكاليف العلاج التي باتت تكلف المريض مبالغ كبيرة بسبب غلاء الأدوية والمتابعة الدورية والمستمرة للمريض والتعويضات من طرف مصالح الضمان الاجتماعي، خاصة أن معظم الأدوية التي تستعمل للعلاج مستوردة، كما أن?عددا منها لا يتم تعويضه ?عن طريق الضمان الاجتماعي، لا سيما الأصناف الباهظة الثمن منها أو الموجهة للفئات الأكثر تعقيدا في الإصابة بالمرض،?ناهيك عن قلة الكفاءات الصحية في معالجة بعض الحالات المستعصية كالجراحين والأخصائيين لاسيما إجراء العمليات الجراحية والذي عادة ما يقود المريض إلى العيادات الخاصة أو التنقل للعلاج في الخارج، وهو الأمر الذي يقتصر على العائلات الميسورة، فيما يبقى المواطن البسيط يتجرع الألم منتظرا الحصول على موعد في المستشفى العمومي أمام الطوابير الطويلة.
?
أيام تحسيسية لفائدة المرضى بداية أفريل 
دقت الجمعيات المعنية بمرضى القلب والشرايين، ناقوس الخطر لتنامي حالات الإصابة بالمرض بالولاية، في ظل تسجيل 275 حالة إصابة بالشرايين والقلب لكل 1000 نسمة، وهو ما جعل الجمعيات تحمل على عاتقها مسؤولية التحسيس من المرض، من خلال تنظيم?أيام تحسيسية من خلال الاستعانة بباحثين أجانب في كل ما تعلق بالمرض كتخثر الدم وضعف أداء القلنسوة والضغط الشرياني، أين سيكون الموعد بداية شهر أفريل الداخل، في أيام دولية من تنظيم جمعيات محلية بالولاية، وهو ما دأبت عليه ولاية?عين تموشنت سنويا، أين تنظم هذه السنة طبعتها الثانية عشرة والتي?تعرف تنظيم ورشات وجلسات عمل وأجنحة عروض توزع من خلالها المطويات والوثائق، ناهيك عن أشرطة علمية لدراسة عينات مختلفة من المصابين من مختلف الأمراض، وتستضيف خلال ذلك أيضا عددا من المصابين الجزائريين لتحسيسهم ?بالأساليب السليمة للعلاج، مثل هذه المبادرات والأيام التحسيسية التي تنظمها الجمعيات باعتبارها طرفا فعالا رفقة باقي الشركاء، لاسيما المؤسسات الاستشفائية تساعد المرضى على التقرب من المختصين بغية الاستفادة من أحدث طرق العلاج. أهم النصائح التي ينبغي أن يعملون بها هي ممارسة الرياضة والابتعاد عن مأكولات معينة وغيرها من الأساليب السليمة في تجنب المرض تحت شعار الوقاية خير من العلاج.? 







بــقلـم :  قايدعمر هواري
يـــوم :   2015-03-31
الفنان معطي الحاج يحل ضيفا على "الجمهورية" ويؤكد
تأسيس شركات غنائية وإنتاجية ترافق المطربين للوصول إلى الاحترافية
مهرجان الأغنية الوهرانية مفيد من حيث المبدأ لكنه لم يحقق أهدافه المرجوة

طالب معطي الحاج فنان الأغنية الوهرانية وابن حي المدينة الجديدة بوهران، بضرورة توفير الدعم المادي والمعنوي للمطربين، وأضاف معطي الحاج الذي حل أمس ضيفا على جريدة "الجمهورية" بأننا متأخرين من هذا الجانب ولم نصل بعد إلى المستوى الذي بلغته العديد من الدول العربية والغربية، وأوضح محدثنا الذي تشبه "حنجرته الذهبية" طلعات الراحل والفنان الكبير أحمد وهبي بـ"أننا لم نصل بعد إلى الاحترافية المطلوبة في المجالين الغنائي والإنتاجي وأعطى معطي مثالا عن ذلك بحديثه عن الفنان العراقي الشهير كاظم الساهر الذي ترعاه شركة إنتاج متكاملة تقوم بإنتاج وتوزيع وكتابة وحتى العزف على أغانيه التي يقوم في كل مرة بتقديمها لعشاقه ومحبيه، مشيرا إلى أنه من غير المعقول عدم وجود جوق موسيقي محترف في وهران يعمل مع الفنانين ويتابع عمليات المراجعة والتدريبات اللازمة قبل طرح البضاعة الفنية الجديدة على السوق، داعيا في ذات الصدد إلى تكوين شركات خاصة بالمطربين سواء في الأغنية الوهرانية أو حتى باقي الطبوع الموسيقية التي تشتهر بها بلادنا، مع العمل من الآن على إنشاء مدارس لتكوين الشباب في الأغنية الوهرانية.
ولدى حديثه عن مهرجان الأغنية الوهرانية، الذي ما فتئت تحتضنه ولاية وهران في كل سنة اعتبر نفس المتدخل، أن هذه التظاهرة مفيدة من ناحية المبدأ باعتبار أنها تسمح للشباب بأن ينمّي ويطوّر قدراته الفنية في مجال الأغنية الوهرانية، إلا أنه في الأساس يبدو أن المهرجان بات يحقق أهدافا قصيرة المدى، حيث لا توجد -يضيف محدثنا- متابعة للشباب المشاركين في المسابقات التي تنظمها محافظة المهرجان، زيادة على ذلك يجب التفكير في تغيير مكان احتضان التظاهرة، من خلال تنظيمها في فضاءات مغلقة وهذا بعدم السماح لكل من هب ودب بالدخول إلى قاعات العرض، مع السعي إلى عدم الجمع بين طابع الأغنية الوهرانية والرايوية حتى لا تختلط الأمور وتصبح التظاهرة فاقدة للمعنى في جوهرها.
 ونفى معطي الحاج وجود ندرة في مجال كتابة نصوص الأغنية الوهرانية، حيث قال إن الأبيات والقصائد موجود وبغزارة سواء على المستوى الجهوي أو حتى الوطني، وأننا تراثنا الثقافي غني ومتنوع بدءا بالشعر الملحون إلى الحر أو حتى الكلمات البسيطة...إلخ

سخط من الأغاني الهابطة
وبخصوص رأيه في انتشار الأغنيات الهابطة والرديئة في السوق، صرح ضيف جريدة "الجمهورية" أن 80 بالمئة من الجزائريين غير راضيين على هذه الطبوع والطريقة غير اللائقة والساقطة في الغناء، وحمّل معطي الحاج ذلك إلى بعض المنتجين الذين باتوا يجرون وراء الربح المادي على حساب أصالة فننا وعراقة تقاليدنا التي نفتخر ونعتز بها (...)  وعلى هذا المنوال اقترح محدثنا ضرورة إنشاء هيئة متخصصة في وهران وحتى باقي ولايات الوطن (إن أمكن طبعا) تراعي التراث الثقافي الأصيل وتحافظ على الأغنية الوهرانية الملتزمة، مع التزام الوزارة الوصية أو حتى الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بتبني الفكرة حتى تعود المكانة الحقيقية للفن الجزائري وتطهيره من جميع الشوائب التي تعكره وتعكر المسار التاريخي الحافل للعديد من الفنانين الفطاحل الذين أمتعونا وأطربونا في الماضي بأعمالهم الإبداعية الرائعة.
وعن جديده الفني يقول معطي الحاج، أنه بصدد تحضير أغنية جديدة من تلحين وكلمات بلاوي الهواري (أطال الله في عمره) وهي وصلة غنائية تكريما للعملاق الراحل أحمد وهبي بعنوان "قنديل" كما سجل أغنية أخرى مع رحال الزبير بعنوان "بلادي" وقد أداها في مهرجان الأغنية الوهرانية للسنة الماضية، فضلا عن مشاريع أخرى منها بالخصوص أغنية جديدة (زين الوهرانيات) من تلحين عبد الله بن أحمد وكلمات بلحضري بلحضري، حيث يتحدث فيها عن الجمال الوهراني، تقاليده العريقة وطابعه الساحر الفاتن، هذا دون أن ننسى أيضا تحضير "جينيريهات" أفلام وأغنية جديدة مع العازف الموسيقي الماهر قويدر بركان سيتم قريبا الكشف عن تفاصيلها وفحواها.





ــقلـم :  ع.مصطفى
يـــوم :   2015-03-31
هاجس انتشار الحمى القلاعية يخيم على مربي الأبقار بتيارت
العثور على بقرة نافقة بوسط المدينة
بدأ هاجس انتشار الحمى القلاعية بتيارت يخيم على مربي الأبقار باعتبار أن ولاية تيسمسيلت المجاورة والتي لا تبعد عن ولاية تيارت إلا بـ 70 كلم ظهرت بها عدة حالات مؤكدة ولذا فقد سارعت مصالح الولائية للبيطرة بتوفير لقاحات مضادة لهذا المرض القاتل محاولة منها لتطويق الحمى القلاعية دون أن ننسى أن تيارت بها أكثر من 40 ألف رأس من  البقر.
غير أنه عثر منذ أيام قلائل على بقرة نافقة بإحدى أحياء مدينة تيارت وتحديدا بحي السوناتيبا إذ حاول أحد البياطرة الخواص إجراء عملية قيصرية لكنها باءت بالفشل والأغرب في ذلك أن صاحبها تركها بوسط التجمع السكاني ليتم إخطار الجهات المختصة بذلك وتحويل البقرة إلى المعهد الوطني للبيطرة ليستفيد الطلبة من التجارب العلمية غير أنها لم يتم القضاء عليها أو إتلافها بل اكتفى المسؤولون برميها بالقرب من المحرقة دون أن يتم التكفل بهذا المشكل استبعادا لأية احتمالات إصابتها بالحمى القلاعية وإن نفى أحد الأطباء البياطرة أن تكون مصابة بهذا الفيروس حيث لم يكن بها أعراض الإصابة المعروفة من الانتفاخ أو ارتفاع في درجة الحرارة أو السيلان على مستوى الفم غير أن المصدر الطبي استعجب كثيرا لطريقة نقلها أو أن مالكها قد تخلى عنها وسط حي سكني دون الإبلاغ مما قد يشكل خطرا على صحة المواطن.
ومن جهة ثانية فقد أكدت مصادر محلية من بلدية سيدي الحسني وبالتحديد بالمنطقة المسماة قباب سيدي عدة عن نفوق إحدى الأبقار دون أن يكشف بعد عن نتائج التحليل الطبية حول سبب نفوقها.




بــقلـم :  ب  جوهر
يـــوم :   2015-03-31
لإرتفاع التكاليف و تقلص هامش الربح
300 خباز يتخلون عن المهنة
المصور :
 يشتكي  العديد من  الخبازين بإقليم  ولاية  وهران   من  غلاء  المادة الأولية  وتكاليف العمل و غياب  هامش  الربح  وهو ما بات  يدفع  بالعشرات  منهم  إلى هجرة  حرفة  الخبازة حيث  اكد  ممثل  عن  اتحاد الخبازين  بوهران   انه  تم  إحصاء  أزيد من  300  خباز  هجروا  الميدان بسبب  ظروف  العمل   خاصة ممن استعانوا  بوكالة  دعم  وتشغيل  الشباب  وأثقلتهم  تكاليف  كراء  المحل  وجلب  العتاد  وغيره  في  حين  آل  بعضهم  الى البطالة وآخرون  غيروا  وجهة نشاطاتهم  تفاديا  للخسارة   وفي  الشأن  ذاته  أكد  ذات المتحدث أن العدد الإجمالي   للخبازين الناشطين بإقليم ولاية وهران لم يعد يتجاوز  360 خبازا بغض  النظر عن  الناشطين  في  ميدان  الحلويات  التقليدية وغيرها  والتي تزايد  تعدادها  كثيرا  بالولاية  بحكم  كثرة  الطلب على الحلويات  خاصة  في  المناسبات  والأعياد، كما  نوه  أن  العمل بالمخابز  بات  يصنف  في  خانة المهن  القاسية  خاصة  خلال  فترة  الصيف  بحكم  الحرارة  المرتفعة وتعطل   الأجهزة  كما أشار إلى مشكل    الانقطاعات  المتكررة  للتيارالكهربائي  التي  تكلف  الخباز   خسارة   ما يعادل   2000  رغيف في  اليوم  في حال إستمرار الإنقطاع  فضلا عن  فساد  العتاد  وأجهزة العجن  المستعملة  في  اغلب  الأحيان حيث  طالب  الخبازون   بضرورة  تدخل  الجهات  الوصية  وتقديم  يد  العون  لهم للحفاظ  على هذه المهنة  من  خلال  الإستفادة من  الدعم  وكذا  التقليص  من  حجم  التكاليف  وبما  فيها  المادة الأولية،  ناهيك  عن  تخفيض تكاليف  جلب  العتاد  والاستعانة بالمولدات  الكهربائية  بأثمان  مقبولة  للإستعانة بها في  حال  الانقطاعات  المتكررة  .




صورة اليوم






Caricature


دعيم مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية

أعدت مديرية الصحة بولاية قسنطينة، برنامجا خاصا بعمل مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، كما قررت إرسال فرق طبية لضمان التغطية الصحية بالمرافق التي ستحتضن الفعاليات. و ذكر مدير الصحة في اتصال بنا أن جميع المؤسسات الصحية بالولاية، قد جُندت من أجل ضمان التغطية الصحية بقسنطينة التي ستستقبل الوفود المشاركة خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية، حيث سيتم إرسال فرق طبية متنقلة و دائمة للمرافق الثقافية التي ستحتضن الفعاليات، مع ضمان رقابة صحية على المطاعم و أماكن الإيواء، كما تم وضع مخطط عمل أولي لرفع الخدمات المقدمة بمصالح الاستعجالات للمؤسسات الإستشفائية، و ذلك على أن يتم ضبط البرنامج النهائي بعد تلقي برنامج التظاهرة التي ستنطلق بعد أسبوعين.   
ي.ب





إعادة فتح سوق بطو مؤقتا قبل شهر رمضان

قررت بلدية قسنطينة أمس، إعادة فتح سوق بطو عبد الله قبل شهر رمضان، بعد إخضاعه لترميمات مؤقتة، على أن يعاد غلقه من أجل ترميمات كبرى. و خلال اجتماع بين رئيس بلدية قسنطينة و ممثلين عن التجار، تم الاتفاق أمس على الانطلاق في أقرب وقت على ترميم السوق بشكل مؤقت، من أجل استئناف التجار لنشاطهم التجاري قبل شهر رمضان، و حسب المنسق الجهوي للتجار، فإن الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال الاجتماعين اللذين ضما ممثلي التجار و ممثلي البلدية يوم الأحد الماضي، ثم صبيحة أمس، كان مرضيا للطرفين، بعد أن طرحت كل جهة المقترح التي تراه مناسبا. و أكد ذات المصدر بأن الدراسة التي عرضتها بلدية قسنطينة، من أجل إعادة الاعتبار للسوق، و التي تتطلب غلافا ماليا بقيمة 15 مليار سنتيم، تحتاج على الأقل لمدة 4 أشهر من العمل من أجل إتمام الأشغال، و لذلك تقرر تأجيل عملية الترميم إلى ما بعد شهر رمضان، و هي الفترة التي طالب التجار بالعمل خلالها، بالنظر إلى ازدهار الحركة التجارية خلالها.
من جهتهم ذكر بعض التجار الذين تحدثنا إليهم بأنهم سيتكفلون بعملية الترميم المؤقتة، التي منحتهم البلدية ترخيصا بالانطلاق فيها، حيث سيساهم كل تاجر بمبلغ في حدود المليون سنتيم.  فيما رفض والي قسنطينة أمس خلال الدورة العادية للمجلس الشعبي الولائي، منح صفقة إعادة الاعتبار للسوق بالتراضي، و هو ما يعني بأن الصفقة ستخضع للإجراءات الإدارية العادية، و هو ما سيأخذ المزيد من الوقت.     
عبد الرزاق / م 


اختناق مروري على محور زواغي علي منجلي بسبب الأشغال


يعرف الطريق المزدوج بمرتفع حي زواغي سليمان بقسنطينة، انسدادا يوميا لحركة السير في الاتجاهين، و ذلك نظرا لاستمرار أشغال إعادة تهيئة الطريق منذ حوالي الشهرين.
الشركة المعنية و بعد مباشرة الأشغال الخاصة بتوسعة الطريق و إنجاز محور دوران على مستوى المرتفع المؤدي إلى حي زواغي سليمان، لا تزال عمليات إعادة التهيئة و التزفيت بها متواصلة رغم بدء الأشغال منذ أشهر، و هو ما يؤدي يوميا إلى اختناق مروري على  هذا المحور، خاصة و أن المقطع يعد الرابط الوحيد بين قسنطينة و المدينة الجديدة علي منجلي، إضافة إلى عبور آلاف المركبات يوميا باتجاه ولايات باتنة، بسكرة و غيرها.
كما أدى الانسداد المروري الحاصل على مستوى هذا الشطر إلى استياء في أوساط مستعملي الطريق، خاصة بالنسبة لسائقي حافلات النقل باتجاه زواغي و علي منجلي و  كذا سيارات الأجرة باتجاه الولايات المجاورة، و ذلك بسبب انسداد المحور في الاتجاهين.
تجدر الإشارة أن السلطات الولائية تسابق الزمن في ما يتعلق بتدارك التأخر الحاصل في مختلف المشاريع، و ذلك من خلال تكثيف وتيرة العمل و فتح الورشات خلال الفترات الليلية، خاصة و أنه لم يتبق سوى أقل من ثلاثة أسابيع على انطلاق التظاهرة، و هو ما أدى إلى ارتباك المواطنين و اضطراب في حركة السير على مستوى المقاطع المعنية بإعادة التهيئة.                 
خالد ضرباني 





تعثـر انطلاق ترميمات “رحبة الجمال”

التجار يرفضون الإخلاء و مكتب الدراسات يحذر من انهيار وشيك للبنايات
عجزت وزارة الثقافة عن تسوية وضعيات تجار «رحبة الجمال» بوسط مدينة قسنطينة، و ذلك بعد إصرارهم على رفض إخلاء فندقين حذر مكتب الدراسات المكلف بالترميم من احتمال انهيارهما في أية لحظة، ما يستوجب ترحيل المعنيين من أجل إتمام الدراسات و انطلاق الانجاز من طرف مجمع جزائري إسباني. مضت 3 أشهر على الزيارة التي قامت بها وزيرة الثقافة نادية لعبيدي لمنطقة «رحبة الجمال»، حيث أعلنت عن عملية ترميم قالت أن الحي سوف يخضع لها، ليتحول إلى معلم سياحي مفتوح للجميع بعد أن ظل لسنوات حكرا على الرجال، و قد صرحت الوزيرة حينها أن التجار و الحرفيين الذين ينشطون بالفندقين القديمين سيرحلون، لكن ليس قبل تسوية وضعياتهم، بالتعويض أو بالتحويل نحو مناطق أخرى حتى «لا ينقطع مصدر رزقهم».
 كما أكدت لعبيدي بأن الترميمات باتت ضرورية، نظرا للوضع المتدهور الذي آلت إليه بنايات قديمة تشكل خطرا حتى على التجار أنفسهم، لكن كل هذه الفترة لم تكن كافية من أجل التوصل لحل مع المعنيين بالرغم من اللقاءات التي جمعتهم بالمصالح المعنية.
مدير مكتب الدراسات الذي أوكلت له مهمة إعداد دراسة المشروع، قال أنه بدأ العمل منذ سنة كاملة، غير أنه لم يُعدّ سوى 40 بالمائة من الدراسة بالنسبة للفندقين اللذين ينشط بهما حوالي 170 تاجرا و حرفيا، كما بلغت الدراسة بمشروع تهيئة و توسعة ساحة بن حمادي نسبة 60 بالمائة، في حين انتهي من إعداد المخططات الخاصة بإعادة تأهيل الأزقة و الواجهات، و قد أرجع المتحدث التأخر المسجل إلى رفض التجار إخلاء الفندقين، حيث قبلوا في البداية الخروج، لكنهم تراجعوا بعدما علموا أن الأماكن التي يمكن أن يرحلوا إليها و التعويضات التي قد يحصلون عليها، لن تكون بديلا للأرباح المالية التي يجنونها حاليا بهذه النقطة، التي تعرف نشاطا تجاريا دائما.
و قد تسبب عدم إتمام الدراسات في عدم تمكن الشركات المنجزة و من بينها مجمع جزائري اسباني، من الشروع في الترميمات التي يعتبرها المكتب ضرورية، خاصة و أن الفندقين يقعان على منطقة مصنفة في الخانة الحمراء بسبب قدمها الشديد، ما يجعلها عرضة للانهيار في أية لحظة، غير أن بعض التجار ذكروا في اتصال بنا بأن مدة طويلة انقضت على لقائهم بالجهات المعنية، دون أن تتم أية خطوة في اتجاه تسوية وضعيتهم أو حتى الترحيل، و هو ما جعل البعض يعتقد بأن وزارة الثقافة قد تراجعت نهائيا عن قرار إخلاء المكان، الذي يعد مصدر رزقهم الوحيد و يرفضون الخروج منه. مدير الثقافة قال أن الوزارة أعطت للتجار الحرية في اختيار المكان الذي يرونه مناسبا من أجل الترحيل إليه، و قدمت فرصة للحصول على أموال التعويضات من صندوق دعم التراث، لكن المعنيين لا زالوا يرفضون الإخلاء، و هو ما يستدعي إيجاد حل مناسب بالتنسيق مع جميع الأطراف.
ياسمين ب






والي قسنطينــة يتهم رئيس البلديــة بعدم القيــام بواجبــــه


فتح، أمس، والي قسنطينة حسين واضح النار على رئيس بلدية قسنطينة، مؤكدا أن عددا من مشاريع التنمية البلدية لم تسجل إلى يومنا هذا من دون مبرر، في حين أوضح أنه سيضرب بيد من حديد.
وبنبرة حادة أكد الوالي خلال الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي أن المجلس الحالي لبلدية قسنطينة لم يقم بواجبه، رغم المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتقه، سيما ما تعلق بالمشاريع التنموية، موضحا أن مشاريع اقترحها المجلس بناء على ضغط الشارع لم يقم بتسجيلها في آجالها المحددة.وقال الوالي أنه لم يجد من مبرر موضوعي لعدم قيام المجلس بعمله، مقارنة مع الإمكانات المادية والمالية التي يتوفر عليها، موضحا أنه ورغم اللقاءات الكثيرة مع المسؤولين المحليين لم يجد من مبرر واضح للوضعية التي يتخبط فيها المجلس البلدي لقسنطينة. الوالي وإن لم يصرح  بذلك مباشرة، إلا أن كافة الحاضرين فهموا أن الكلام موجه لرئيس البلدية الذي لم يحضر للدورة، وذلك عند تفصيله في وضعية عدد من المشاريع التابعة للمجلس الحالي، والتي أجبرته على التدخل والاستعانة بعدد من المسؤولين التنفيذيين.و أوضح الوالي بشأن بعض المشاريع الخاصة بإعادة تهيئة وسط المدينة، وسبب عدم منحه الضوء الأخضر لإنطلاقها ، حيث أكد أنه لن يوافق على منح المشاريع بصيغة التراضي من اليوم فصاعدا.و أضاف أنه وافق من قبل على منح مشروع إعادة تهيئة محطة المسافرين الشرقية بالتراضي لثلاث مؤسسات على أمل أن تنتهي الأشغال في الآجال المحددة، إلا أن ذلك لم يتحقق بعد أن أكد أن الأشغال لا تسير بالشكل المطلوب.وأوضح حسين واضح أن البلدية تعمدت أيضا التأخر في الإعلان عن مشروع إعادة تهيئة أرصفة وسط المدينة، رغم إلحاحه المتواصل منذ أكثر من سنة، غير أن المجلس قدم قبل حوالي شهر ونصف من انطلاق تظاهرة عاصمة الثقافة العربية طلبا بالموافقة على منح الصفقة بصيغة التراضي لخمس مقاولات بغلاف مالي قدره 40 مليار سنتيم، مؤكدا أنه على علم بما تخفيه صيغة التراضي في منح الصفقات. وأكد مسؤول الهيئة التنفيذية بالولاية، أن سوق بطو عبد الله بوسط المدينة كان يفترض أن يرمم منذ مدة، إلا أن التأخر أوصله للوضعية الحالية، لتقدم البلدية بعدها طلب الحصول على موافقة على منح صفقة ترميمه بالتراضي، إلا أنه رفضها.
كما صب الوالي جام غضبه حول عملية جمع القمامة، عندما قال أنه عندما لم يجد أحدا يجمعها تدخل وكلف بها مدراء تنفيذيين، وهو ما اعتبره أمرا غير مقبول، سيما وأن العملية تم الاستعانة فيها بعدد من الولايات.أما عن موضوع مؤسسات النظافة المصغرة، فقد عبر الوالي عن استغرابه لعدم قيام البلدية بتسديد ما عليها من ديون تجاههم، سيما وأنهم قاموا بمجهودات كبيرة، رغم توفر المجلس على الأموال الكافية. و ختم الوالي حديثه عن الموضوع مهددا بالقول: «هناك شخص يحمل عودا ويلعب بالنار وسأحرقه بها».
عبد الله بودبابة








احثون و أدباء يدعون إلى إعادة قراءة الرجل و إنصافه و يصرحون

عاد الأديب الجزائري كاتب ياسين المثير للجدل إلى قلب النقاش الفكري و السياسي و الأدبي من جديد بعد مضي 26 عاما على رحيله تاركا وراءه إرثا إبداعيا كبيرا و مواقف فكرية و سياسية و ثقافية مازالت تغذي حقول الإبداع و البحث و تثير الخلاف حول الرجل الذي نال من العتاب و الظلم و اللوم و المطاردة ما لم ينله أديب أخر في المغرب العربي و ربما في الوطن العربي كله.
و كان الملتقى الدولي السادس حول حياة و مؤلفات كاتب ياسين بقالمة هذه المرة بمثابة فرصة لأدباء و باحثين من عدة دول و منبرا حرا للدفاع عن الرجل و إنصافه و تغيير الصورة النمطية العالقة في أذهان بعض المثقفين و رجال الدين و حتى بعض المشتغلين في حقل السياسة من  الجزائريين و العرب الذين مازالوا يشككون في وطنية كاتب ياسين و انتمائه لامته العربية و الإسلامية و مازالوا أيضا يشنون حملات عنيفة لشيطنة الرجل و إقصائه و محاصرة مؤلفاته و محاربة أفكاره و كل ما يرمز إليه و يحسب له من إبداعات خالدة مواقف تاريخية و فكرية كبيرة جعلته يصنف أديب القرن العشرين، غير انه مازال غريبا بين أمته و مازال يتعرض للمطاردة حتى الآن كما يقول الباحثون المشاركون في الملتقى و الذين قرروا تشكيل ما يشبه جبهة أدبية و فكرية للدفاع عن كاتب ياسين و إعادته إلى بيئته الأصلية بغض النظر عن توجهاته و اللغة التي كتب بها فهو في النهاية كاتب عربي كما يقول الناقد التونسي منصور مهني الذي يرى بأن الشيطنة التي يتعرض لها كاتب ياسين ربما تكون مدبرة و موجهة من مجموعات وصفها بأصحاب الفكر المتزمت و الرأي المتعصب الرافض للحوار مع الآخر.  
و يرى الباحثون و الإعلاميون و النقاد المشاركون في الملتقى بأن الذين يشنون حملة الشيطنة الكاملة على الكاتب ياسين ربما لم يقرؤوا مؤلفاته و يطلعوا على سيرة الرجل و مسيرته كإنسان جزائري عربي بسيط عاش ظلم الاستعمار و حياة الفقر و الحرمان و التشرد و مشكلات الاستقلال و كان له في كل مجال رأي حر و مواقف رافضة للاحتلال و الفكر المتعصب و الجمود و العادات و التقاليد التي لا  تتطور وفق المعطيات و المستجدات.
النصر تابعت فعاليات الملتقى و رصدت مواقف و آراء المشاركين بخصوص الدعوة الصريحة إلى التصدي لما وصف بحملات الشيطنة و الإقصاء التي يتعرض لها كاتب ياسين الأديب العالمي الذي يعد ملكا للبشرية و فخرا للجزائر و أمته العربية، فقد حان الوقت كما يقول الباحث الجزائري بن عمار مدين صديق كاتب ياسين لتصحيح الوضع و إنصاف الرجل و تقديمه للأجيال كأحد رموز النضال و التحرر و الإبداع الفكري المميز في الجزائر و الوطن العربي و العالم كله.

أعد الملف: فريد غربية

الباحث في النصوص الكاتبية بن عمار مدين  

ياسين طُورد مرتين و تعرض لإجحاف المثقفين

يرى الباحث الجزائري و صديق كاتب ياسين الأستاذ الجامعي بن عمار مدين بأن صاحب رائعة نجمة عاش مطاردا و محاصرا من طرف الاستعمار الفرنسي منذ أن كان عمره 16 سنة و بعد استقلال البلاد تعرض أيضا لما وصفه بالمضايقات و القول السيئ من عدة أطراف جزائرية رسمية و شعبية بسيطة و مثقفة كانت ترى فيه الابن العاق المتمرد على التقاليد و الأفكار و التو جهات السائدة و ظل الرجل هكذا شبحا مخيفا و مقلقا حتى بعد رحيله قبل 26 عاما، و سبب كل هذا التضييق يضيف بن عمار مدين متحدثا للنصر هو شخصية ياسين القوية الرافضة للجمود و قبول الأفكار و المعتقدات دون نقاش و كذا سوء الفهم و الإجحاف الذي تعرض له من قبل مثقفين و ربما رجال دين و سياسة أيضا.  
و عاد المتحدث إلى بداية ما وصفه بالتضييق على كاتب ياسين في زمن الاستعمار عندما كان طفلا صغيرا و قال أن ذلك حدث يوم 8 ماي 1945 بسطيف عندما اندلعت انتفاضة شعبية قوية ضد الاستعمار الفرنسي و كان الطفل الشجاع من بين المشاركين فيها حيث وجد نفسه وجها لوجه مع الرصاص و الفوضى و الدم و الظلم فأصيب بصدمة عنيفة و عرف حقيقة الاستعمار و عرف أيضا بأنه ينتمي إلى شعب محتل يتعرض لأبشع أنواع الإذلال و العبودية، عرف التاريخ و عرف أن هذا الشعب الذي ينتمي إليه هو جسم حي يتحرك و يثور فاشتعل الشعور الحر في ضميره و قرر التوقف عن الدراسة و الكتابة على ملحمة الشعب و بدأت مسيرة النضال الطويلة بالقلم و تفجرت لديه الكلمات و التقاليد و الأفكار و التوجهات و ظل هكذا حرا حتى بعد الاستقلال غير أن الكثير من الجزائريين و العرب عامة لم يفهموه و لم يقبلوه بينهم كمثقف و أديب كبير و لد من رحم المعاناة و المأساة الإنسانية الطويلة.
و اعتبر بن عمار مدين معاداة الاستعمار الفرنسي و ملاحقته لكاتب ياسين بأنه أمر طبيعي لكن ما هو غير طبيعي أن يتعرض الكاتب إلى العزلة في وطنه و من طرف أناس لم يفهموه و اعتمدوا على التحليل السطحي لنصوصه الروائية و المسرحية و الشعرية و حتى كتاباته الصحفية لتوجيه الإساءة له بالرغم من انه لم يكن يعادي بشرا أو مذهبا عقائديا و كان حرا في أفكاره متقبلا للرأي الآخر و في نفس الوقت رافضا للتوجيهات و الأفكار غير المقنعة بالنسبة له.
و كان الأسلوب الساخر و المتهكم أحيانا سببا آخر في عزلة كاتب ياسين و الحصار المفروض عليه في وطنه من قبل مثقفين و رجال دين حسب بن عمار مدين الذي أوضح بأن كاريكاتير المآذن و الصواريخ التي لا تتحرك الذي أنجزه كاتب ياسين رفقة الفنان محمد إسياخم و نشر آنذاك في مجلة الجزائر الأحداث أثار ضجة كبيرة و فهم بالخطأ لأنه لا كاتب ياسين و لا محمد إسياخم أرادا الإساءة للدين الإسلامي و المسلمين بل هو مجرد كاريكاتير جاءت فكرته هكذا عندما كان كاتب ياسين يتجول بمدينة قالمة و مر بإحدى ساحاتها و أعجبه منظر المآذن المنتصبة فجسد ما رآه في قالب فني بدون خلفيات و لا حسابات مسبقة كما يفعل منتجي الكاريكاتير عادة.
و رغم الحصار المفروض عليه لم يغب كاتب ياسين عن الجامعة الجزائرية و المسرح، يقول المتحدث و ظل دائما في قلب النقاش الفكري و الثقافي و مازال إلى اليوم لكنهم نجحوا في اقتلاعه من برامج التعليم الثانوي و قالوا بأن نصوصه صعبة و معقدة، إنهم مخطئون و يرى بن عمار مدين بأن المشكلة هي أن المعلم لا يجتهد و لا يعمل حتى يفهم نصوص كاتب ياسين و يقدمها لتلاميذه.
و تساءل لماذا يبقى كاتب ياسين مغيبا في وطنه و أمته العربية في وقت يحظى فيه بالدراسة و النقد و البحث المتواصل بالجامعات الأوربية، مضيفا بأنه شارك الأسبوع الماضي في ملتقى دولي حول كاتب ياسين بجامعة السوربون بباريس و أجمع الباحثون المشاركون في الملتقى بأن كاتب ياسين هو أديب القرن العشرين.
و بدا صاحب كتاب « كاتب ياسين القلب بين الأسنان» متأسفا على ما وصفه بالعزلة التي يعاني منها الكاتب في وطنه الجزائر و قال انه سأل خليدة تومي عندما كانت وزيرة للثقافة لماذا لا يكون كاتب ياسين في المدرسة و شوارع المدن الجزائرية باعتباره أديبا عالميا مميزا يشرف الجزائر و الأمة العربية، مضيفا بأن اسم كاتب ياسين موجود فقط بمسرح تيزي وزو و ماعدا ذلك لا يذكر أسمه في أي مؤسسة تعليمية أو ثقافية جزائرية أو حتى شارعا في مدينة أو قرية صغيرة.    
و خلص بن عمار مدين إلى القول بأن من يعتبرون ياسين ملحدا مخطئون و من كانوا يقولون أنه بربري مخطئون أيضا، كان إنسانا بسيطا و مناضلا مدافعا عن الجزائر بالفكر و القلم و كان يدافع عن حرية الفكر و المعتقد و لا يرى بأن الإسلام هو المسجد فقط، كانت له الشجاعة في مواجهة الاستعمار بالقلم و إحداث ثورة في الأفكار الحرة و أدب المأساة الإنسانية و السخرية اللاذعة.   
فريد.غ

الناقد و الإعلامي التونسي منصور مهني  

أصحاب الفكر المتزمت يقفون وراء شيطنة كاتب

أتهم الأديب التونسي منصور مهني من وصفهم بأصحاب الفكر المتزمت وقال بأنهم يقفون وراء حملات مكثفة تهدف إلى شيطنة كاتب ياسين و عزله عن أمته العربية و وطنه الجزائر و أرجع حملات الشيطنة هذه إلى طبيعة المجتمع العربي و سياسته المبنية على منطق الإقصاء و الفكر المتحجر الثابت.
 و قال منصور مهني الحائز على الجائزة الأدبية كاتب ياسين سنة 2013 متحدثا للنصر بأن كاتب ياسين كان يغضب و يحرج كل من له بناء و فكر ثابت غير قابل للتغير وفق الظروف و المعطيات و هو حال المجتمع العربي الذي مازال يعادي كل من لا ينصهر في القبيلة و الجهة و يصدر أحكاما حول الوطنية و القومية و الإيمان و الإلحاد، مضيفا بان تعقد فكر كاتب ياسين و قوة تأثيره و نفوذه جعله يخترق هذه المساحات دون الاستقرار في مساحة معينة و يثير الجدل حول الذات و الشخصية الفردية و الانتماء  العقائدي و الجغرافي.
و حسب منصور مهني فإن كاتب ياسين حيوي متحرك دائما يرفض الجمود و الفكر المتحجر و مفردات الإلحاد و الإيمان و العروبة و القبيلة و غيرها من المفردات السائدة في المجتمعات العربية و من ثم جاءت عملية الشيطنة لكل ما يرمز لكاتب ياسين من أفكار حرة و توجهات متفتحة على العالم و الإنسانية كلها.
و ذهب الناقد التونسي و رئيس اللجنة العلمية لملتقى كاتب ياسين إلى القول بأن الذين يعتبرون أنفسهم مؤمنون بالله عليهم أن يعرفوا بان الله ترك الشيطان حرا إلى يوم الحساب و لو شاء لقيده و عطل أعماله فكيف لبشر أن يشيطن بشرا آخر و يصدر أحكاما جائرة في حقه من منطلق الخلاف و المعتقد و التحليل السطحي.
و طالب المتحدث بتجاوز منطق الشيطنة السائدة في المجتمع العربي و التحادث مع الآخر و التسامح معه و احترام فكره و توجهاته الشخصية، مضيفا بأنه حان الوقت لتصحيح الوضع حول كاتب ياسين و اللغة العربية و أصوله و التصدي للشيطنة الكاملة التي تعرضت لها مؤلفاته و أفكاره و هذا بسبب الخلط بين الإسلام و العربية.  و دعا منصور مهني إلى فتح نقاش واسع حول الأديب و تصحيح الانحرافات و الانتقادات التي مازال يتعرض لها حتى الآن من طرف كتاب و مثقفين بينهم واحد وصف نصوصه بالغامضة و أدخل عليها الخمر و العقل في مدخل مخجل يحيل إلى قصر في النظر و إجحاف في حق الرجل، و هذا خلل منهجي مخطئ اتخذه المتزمتون كوسيلة لضرب الثقافة و الإبداع، و مثقف آخر أخرج  كاتب ياسين من محيطه و أفرغه من عروبته و اعتبره فرنسيا كتب بالفرنسية و طورها و قال أن من حق فرنسا أن تحتفي به و تكرمه أما نحن العرب فلم يفدنا في أي شيء و لا نحتفي به و لا نكرمه. 
و سرد منصور مهني مقولات عديدة لمثقفين و كتاب عرب آخرين ينتقدون كاتب ياسين و يرمونه بالإلحاد و السخافة كما قال، حيث ذهب أحدهم إلى حد المطالبة بعدم دفنه بمقبرة العالية عندما توفي في أكتوبر 1989.  
و حسب الناقد التونسي المشتغل على مؤلفات و فكر الأديب فإن أسلوب السخرية الذي يميز كاتب ياسين هو سخرية أدبية عادية تقود إلى تشغيل النقد البناء و هي أيضا مفتاح التفكير و الإبداع.
و يعد كاتب ياسين في نظر منصور مهني كاتبا عربيا بغض النظر عن اللغة التي كتب بها رواياته و نصوصه الشعرية و المسرحية و مقالاته الصحفية و حواراته مع كبرى وسائل الإعلام الأجنبية، و قال بأن الحراك الحالي و الاهتمام المتزايد بكاتب ياسين في الجزائر و تونس و دول عربية أخرى مؤشر إيجابي و مشجع على تكثيف البحث و الدراسة حول حياته و مؤلفاته ذات القيمة الأدبية و التاريخية الكبيرة.         
فريد.غ

بوشنتوف صياغ زهرة / جامعة فيينا بالنمسا   

لم تكن له عقدة مع العامة أو الفصحى فلماذا تنكر عروبته

 انتقدت الباحثة و الأستاذة بجامعة فيينا بالنمسا بوشنتوف صياغ زهرة ما وصفته بالإجحاف و التنكر لعروبة كاتب ياسين و وطنيته بسبب مواقفه و توجهاته الفكرية و معتقداته، و قالت أن كاتب ياسين لم تكن له عقدة مع لغته الأم سواء العربية الفصحى أو العامية لغة الشعب التي استعملها الأديب في الكثير من أعماله الشعرية و المسرحية و حتى في نصوصه المكتوبة باللغة الفرنسية، كانت اللغة الجزائرية العامية حاضرة بقوة في أسماء الشخصيات و الأشياء، مضيفة بأن كاتب ياسين استعمل لغة الكولون بقوة للدفاع عن أمته و وطنه و إبراز تاريخ شعبه و هويته و مقوماته فهو لم يكن مطيعا للفرنسيين و لغتهم كما يتوهم البعض حيث استقال من الحزب الشيوعي سنة 1946 و قال للفرنسيين بان الجزائريين لا يريدون أن يحكمهم البيض و يقررون مكانهم في إشارة واضحة لبداية النضال الحقيقي ضد الاستعمار.
و حسب المتحدثة فإن وطنية كاتب ياسين و عروبته ظهرت بوضوح و قوة سنة 1947 عندما قدم خطابا تاريخيا كبيرا حول الأمير عبد القادر و استقلال الجزائر بباريس و تحدث بكل شجاعة أمام الفرنسيين و عمره 18 سنة و قال لهم بأن الأمير عبد القادر قائد دولة عربية مسلمة فلماذا تنكر عروبة كاتب ياسين إذن و يتعرض لانتقادات بسبب توجهاته الفكرية و معتقداته و طريقته الخاصة في الحياة.
و قالت بوشنتوف صياغ زهرة بان كاتب ياسين كان عالمي الفكر لم يتحدث عن الجزائر فقط بل تحدث أيضا عن الهند الصينية و مدغشقر و الدار البيضاء و انتقد الاستعمار في كل مكان و برز كأديب مناضل من أجل قضية الأمة العربية و الإنسانية معتمدا في ذلك على أدب التراجيديا المجسد بوضوح في نجمة و الجثة المطوقة و غيرها من الأعمال الخالدة في صفحات الأدب العالمي، حيث برزت النزعة الوطنية التحررية لدى كاتب ياسين سنة عقب مجازر 8 ماي 45 عندما عاش الأديب مواقف و أحداث تاريخية حاسمة غيرت نظرته للاستعمار و دفعته بقوة إلى النضال بالقلم و الفكر لتحرير الجزائر و دفع الظلم عن شعب مضطهد.          
فريد.غ                

عمر كمال الأستاذ المحاضر بجامعة بومرداس  

لم يفهموه لأنه كان يتحدث عن الجزائر  المتعددة بطرق متعددة

   قال عمر كمال الأستاذ المحاضر بجامعة بومرداس بأن المثقفين الذين ينتقدون كاتب ياسين لم يفهموه لأنه كان يتحدث عن الجزائر بطرق متعددة و أساليب إبداعية تختلف في الطرح و النهج بين المسرح و الرواية و الشعر و الصحافة، كان يتحدث عن الجزائر المتعددة الثقافات و التقاليد و لم يكن يؤمن بالجزائر الوحدة الموحدة بالمعنى الضيق الذي يفهمه بعض العامة و ذوي الثقافة المحدودة، بل كان يؤمن بالجزائر المتعددة الثقافات و اللغات و الكيانات البشرية.
و أضاف عمر كمال للنصر بأن هناك مشكلا إيديولوجيا حرم ياسين من التواصل مع محيطه و ألب عليه بعض المتحاملين على جماعة اليسار في الجزائر و في مقدمتهم كاتب ياسين الذي لم يكن أبدا ينكر هويته العربية الجزائرية و دعا إلى قراءة المقدمة لابن خلدون بالرغم من أنها مكتوبة بالعربية كما تحدث أيضا بباريس و عمره 18 سنة عن الأمير عبد القادر المناضل و رجل الدين و كان يرى فيه مؤسس الدولة الجزائرية و ظل يدافع عنه أمام الفرنسيين بكل شجاعة حتى انه أثار غضب السلطة الفرنسية و بدأت ترى فيه مصدر خطر على وجودها بالجزائر.
و حسب المتحدث فإن كاتب ياسين ظل وفيا لوطنه و أمته الجزائرية و المغاربية و العربية و يتجلى ذلك في رائعة نجمة التي ترمز إلى الفكر المغاربي و توجهات شعوب المنطقة المحتلة حيث غاص الأديب في عمق التاريخ للبحث عن جذور الأمة الجزائرية و المغاربية و تحدث كثيرا عن مقدمة ابن خلدون حتى بدا أن هناك تشابها كبيرا بين كاتب ياسين و ابن خلدون رغم اختلاف المنهج و اللغة و الفكر.
و تساءل عمر كمال كيف يتعرض كاتب ياسين للانتقاد و هو الذي كتب عن الأمير عبد القادر و ابن خلدون و تحدى الفرنسيين في باريس دون عقدة أو خوف عندما تحدث صراحة عن الاستقلال و النضال الطويل الذي بدأه مؤسس الدولة الجزائرية الأمير عبد القادر، مضيفا بأنه حان الوقت لتصحيح بعض المفاهيم و المعتقدات الخاطئة و إنصاف الرجل من خلال تكثيف الملتقيات و نشر مؤلفاته و تدريسها للأجيال الجديدة حتى تعرف حقيقة الأديب الكبير و تصلح ما أفسده القوم عن قصد و ربما عن جهل، داعيا النخب المثقفة في الجزائر إلى تحمل مسؤولياتها في التعريف برموز الأدب و الثقافة. 
  فريد.غ

الروائي و الصحفي التونسي حسونة مصباحي في آخر حوار للأديب

 لماذا يعود النقاش السيئ و الخلاف حول كاتب ياسين؟  

تساءل الروائي و الإعلامي التونسي حسونة مصباحي عن أسباب عودة النقاش السيئ و الخلاف حول كاتب ياسين في كل مرة وسط بعض المثقفين العرب و الجزائريين على وجه الخصوص و انتقد بقوة الجدل القائم حول عروبة الكاتب و دينه و هويته الثقافية و الفكرية و قال بأن كاتب ياسين لا يمكن اختزاله في لغة و دين و وطن فهو ملك للبشرية و هو موجود في كل بقاع العالم بمؤلفاته و فكره و مواقفه من الاستعمار، العبودية و قضايا التحرر في العالم كله و يكفيه أنه أقيم له متحف خاص به في العاصمة الإرلندية دبلن احتراما له و اعترافا به كأحد رواد الأدب التحرري في القرن العشرين.
و أضاف حسونة مصباحي الذي قضى سنوات طويلة في ألمانيا بأن هناك أطرافا مازالت تتساءل هل كاتب ياسين عربي، مسلم، فرنسي و هي لا تعرف بعد من هو كاتب ياسين و ماذا قدم للجزائر و الفكر البشري و الأدب العالمي المميز.  و دعا المتحدث المثقفين العرب إلى الكف عن الجدل غير المفيد و إعادة قراءة كاتب ياسين الذي قال أنه اقتحم اللغة الفرنسية و ابتكر و طور فيها حتى صارت له لغته الفرنسية الخاصة و نحن لم نتمكن بعد من اقتحام اللغة العربية المقدسة و تطويرها يضيف الروائي التونسي متحدثا عن مواقف الكاتب في آخر حوار صحفي له مع جريدة فرنسية قبل رحيله بأربع سنوات و الذي كشف فيه عن جوانب غير معروفة من حياته كاعترافه بهروبه من المدرسة القرآنية بسبب عقوبة «الفلاقة» و قسوة معلم القرآن و فضل الثورة الجزائرية في نشر أعماله و موقفه من العلاقة بين جيل المناضلين القدامى و جيل الشباب المثقف المتعلم و المهمش أيضا.
و يرى حسونة مصباحي بأن الحوار المنشور في مجلة « l'autre journal» الفرنسية في شهر أوت سنة 1985 يعتبر وثيقة هامة و أساسية لفهم صاحب «نجمة» و سبر أغوار تجربته الإبداعية التي لا تزال محافظة على تميزها و اشراقتها حتى هذه الساعة، و تحدث عن هذا الحوار الأخير قائلا بأن «كاتب ياسين بدا و كأنه حدس الاضطرابات الشعبية التي هزت الجزائر انطلاقا من خريف عام 1988 و التي أشعلتها المشاكل و الأزمات التي تعاقبت على البلاد منذ حصولها على الاستقلال عام 1962 و هذا ما نتبينه من خلال الفقرة الأولى في الحوار و التي يشير فيها صاحب (الجثة المطوقة) إلى أن صورة الجزائر في تلك الفترة هي أولئك الشبان الذين نراهم واقفين، و ظهورهم إلى الحائط  و هم ينتظرون و هم شبه ضائعين في التاريخ. و يرى كاتب ياسين بان الذين ولدوا بعد الاستقلال يجدون صعوبة كبيرة لإدراك كيف و لماذا تعيش الجزائر وضعا متفجرا محدقا بمخاطر على أصعدة مختلفة و متعددة. و يضيف بأنه جد متأثر بالمشاكل التي يعاني منها الشباب الجزائري لأنه هو أيضا عاش انتظارا مماثلا في فترة شبابه و مثلهم كان قلقا على مستقبله و على حياته.. غير أنه يعتقد أن الأمر أشد سوءا بالنسبة لأجيال ما بعد الاستقلال إذ أن هذه الأجيال تشعر أن الوطن الذي تنتمي إليه لا يقدم لها ما تريد، و ما تطمح إليه من أجل حياة أفضل، لذالك تتفاقم إحباطاتها و خيباتها يوما بعد آخر. و يشير كاتب ياسين إلى انه يحرص دائما على أن يكون منصتا للشباب، و قريبا منهم و من همومهم اليومية و الحياتية، لهذا السبب أسس فرقة مسرحية في مدينة سيدي بلعباس، و وسع دائرتها لكي يتمكن من خلالها من مخاطبتهم، و تبليغ صوته و أفكاره إلى أكبر عدد منهم».  
و واصل الروائي التونسي حديث قائلا «ثم يعود كاتب ياسين في حواره مع المجلة الفرنسية التي توقفت عن الصدور في العدد الرابع إلى الماضي البعيد و تحديدا إلى طفولته و سنوات مراهقته ليبلغنا أنه انتسب الى المدرسة القرآنية و هو في الخامسة من عمره غير أنه يحتفظ بذكريات سيئة عن تلك الفترة بسبب الفلقة التي كان يستعملها المؤدب لمعاقبة تلاميذه الصغار، و مع ذلك كان القرآن الوسيلة الوحيدة لتعلم اللغة العربية التي كانت محاربة و مضطهدة في ذالك الوقت حيث كانت الإدارة الفرنسية تعمل جاهدة على محوها من الوجود بهدف فرنسة المجتمع الجزائري برمته. بعدها التحق كاتب ياسين بالمدرسة الفرنسية، و شرع يلتهم الكتب بلا توقف متماثلا في غالب الأحيان مع ما كان يقرأ من كتب لذالك هو يعتقد انه نضج قبل الأوان، و انه انجذب إلى لغة موليير بسبب قراءاته المبكرة. و كانت المدرسة الفرنسية تقع في قرية أغلب سكانها من الفرنسيين و الأوروبيين و المسلمين المتفرنسين. و مع أطفال المدرسة كون كاتب ياسين عصابات صغيرة يتفنن المنتسبون إليها في ارتداء أزياء الجنود العائدين للتو من جبهات القتال في الحرب الكونية الثانية، أحيانا كانوا يكونون جيشا من جنود أوروبيين يقودهم أطفال من سكان البلد الأصليين ، و كان كاتب ياسين يحب أن يكون جنرالا و هو في الثانية عشرة من عمره. و هو يتذكر أن الناس كانوا يهللون عندما يشاهدونه يقود جيشا من الأوروبيين، ويعلق كاتب ياسين على هذا قائلا (إن هذا العالم كان بالنسبة لي عجيبا و رائعا... في ذلك الجيش كان طفل كورسيكي، وطفل يهودي، و طفل إيطالي.. كنت في الثانية عشرة أو في الثالثة عشرة من عمري .. و كنت أغادر فترة الطفولة و بدأت ألاحظ أن الأوروبيين ليسوا طيبين كما كنت أتصور.. لذا نما في داخلي الإحساس بالقطيعة، و أخذت العنصرية شكلا فاضحا و مريعا).
و خلص حسونة مصباحي إلى القول بان كاتب ياسين ظلم كثيرا من طرف الفرنسيين و أبناء وطنه و  أناس آخرون لا يعرفونه و لم يقرؤوا ما كتبه و لم يطلعوا على ما عاناه الرجل من أجل أمته و وطنه و من أجل الفكر المتحرر و الإنسانية المستعبدة.           
فريد.غ     





أيقونة الصخر العتيق التي كتبت ثلاثية لم تكتمل عن قسنطينة

* رشيد فيلالي

الكتابة عن الروائية والشاعرة القسنطينية نجية عبير بحاجة إلى ما يشبه «الخلوة» كي تقدر على لملمة شتات التفاصيل الحميمة حولها من خزان الذاكرة المشوشة، هي امرأة غير عادية، يمكن أن تختزل حياتها في لوحة إغريقية تراجيدية الأبعاد والمضامين، أكثر من نصف قرن من الأعوام الزخمة والمتفردة، قضتها نجية في مواجهة رياح التحدي العائلية وتقاليد المجتمع القسنطيني المحافظ، ناهيك عن رغبة داخلية جامحة في اقتحام عوالم الإبداع مدججة بعواطف جارفة ورؤى نوستالجية وجراح لا تندمل.
أول ارتباطي بكتابات نجية عبير كان منذ عشر سنوات خلت،  وقبل شهور من رحيلها الصاعق و المفاجئ عام  2005 في سن 57 عاما إثر سكتة قلبية  في يوم من أيام الله كان الجو عبوسا  و شمسه خجولة، زارت الروائية نجية عبير (اسمها الحقيقي نجية بن زقوطة) مدينتها ومسقط رأسها قسنطينة، كانت وهي تخطو بين أزقة المدينة القديمة « السويقة « موطن طفولتها ومهد براءتها وشقاوتها  وكأنها تزورها لأول مرة، بعد غربة طويلة أمضتها في الخارج، متلهفة تسير من درب إلى آخر، شاردة الوجدان. تحدق في الدكاكين و الناس والجدران المهترئة والقرميد المؤثث  بأعشاش السنونوات واليمام العاشق عيناها تشعان مثل الزمرد، مسكونة بحنين حارق ولهفة صوفي حيران، كنت في مقهى عمي زيدان في حي البطحاء، أقف عند عتبة الباب. أرتشف الشاي بنعناع معطرومرت نجية رفقة حفيد ابن العلامة الشيخ ابن باديس،  كانا يتبادلان أطراف الحديث وكان الحديث فيما يبدو لي مستعجلا لم تلتقط منه أذناي شيئا،وليتني تجاسرت حينها وطلبت مقابلتها قبل أن تقفل عائدة إلى العاصمة، حيث تقيم منذ سنوات..كنت أعتقد أنها ستطيل المكوث بمدينتها التي ولدت بها ذات يوم (16) من شهر سبتمبر عام 1948 وكتبت عنها روايتين لم تكتمل ثلاثيتها المنتظرة بعد أن خطفها القدر في لحظة سهو من الجميع يوم21 أكتوبر 2005..لقد قرأت روايتها الأولى « قسنطينة « الصادرة عن دار النشر البرزخ باللغة الفرنسية بشغف لا يوصف، كونها تتحدث عن نفس أجواء الطفولة وعن المكان نفسه الذي ولدت وعشت به مدة نصف قرن تقريبا أقصد»السويقة «..إنها رواية سيرة ذاتية بأبعاد رومانسية مرهفة و موشحة بشجن غريب، سردت فيها بنسوج شاعرية بسيطة وشفافة وتلقائية، محطات من حياتها التي ضجت بالتحولات والمغامرات..بدءا من زنقة المسك ..المكان الذي تتقاطع وتتلاحم فيه المنازل القديمة مثل أضلاع الصدر أو أنامل حرفي ماهر من قامة إدريس أمين خوجة الذي زارته خلال تجوالهاوها هو المكان نفسه يتحول بفضاءاته المسكونة بكل همسات و أوجاع وضحكات وأحلام وأمان وحب وأشواق، إلى «تميمة» تعلقها الروائية  -كما تقول- على صدرها أينما حلت وارتحلت، تحدثت في روايتها عن سيدي بوعنابة والسيدة والبطحاء والسويقة السفلى وكل ما له علاقة بالمدينة القديمة كانت تحاول تأبيد لحظات سرقها الزمن وتجتهد في بعثها للوجود مجددا وكأنها تريد أن تجعل من الذاكرة بيتها الأبدي وموطن مشاعرها الصادقة، البعيدة عن اللحظة الراهنة التي تكابد الأمرين لكي تتناساها بكل ما تحمله من جديد مصطنع ومزيف ..هذا الواقع الذي هشمت تماثيله و مزقت أقنعته المنافقة في روايتها الثانية « باب القنطرة « الصادرة عن دار apic))عام2005 أي قبل رحيلها بمدة قصيرة ، وهذه الرواية أيضا تتضمن فصولا أخرى عن سيرتها الذاتية، إبان طفولتها ومراهقتها مع التذكير أن رواية « باب القنطرة « صدرت قبلها رواية أخرى عام 2004 بعنوان» ألباتروس « عن دار نشر (marsa)  وهي رواية موازية لروايتيها الذاتيتين السابقتين حيث يتضمن نصها الأخير نقدا اجتماعيا وسياسيا لا ذعا، والمثير أن بطلتها حملت اسم « نجمة «.. لكأن هذا الاسم الروائي الجميل صار « أيقونة « أمل وعنوان نضال ضد كل أشكال التعسف والظلم والعنصرية الاجتماعية والتمييز بين الجنسيين والتقاليد البائدة ..و الحقيقة أن نجية عبير بما ملكته من نفس طويل في الكتابة و إتقان  مرفق بإطلاع ممتاز على اللغات الأجنبية، على غرار الفرنسية التي درستها في الأردن، والإنجليزية التي درستها في الولايات المتحدة الأمريكية ودرستها فيما بعد بالمدرسة العليا للأساتذة بالعاصمة، وبثانوية في الرويبة، كل هذا مهد لها السبيل لاقتحام عالم الكتابة باقتدار كبير، فضلا عن موهبتها التي لا تخطئها العين في تدبيج الشعر والقصة القصيرة.. حيث أصدرت في هذا الصدد مجموعتين هما   «السنونوة‮» ‬و‮»‬عندما‮ ‬يختفي‮ ‬الحب‮»‬ ..و ربما من بين ألذ نصوصها قراءة قصيدتها الطويلة المعبرة عن عشق طاغ لمدينة الصخر العتيق» رسالة إلى قسنطينة « وهي في مجملها قصيدة نوستالجية فيها تحنان وولع وسحر ورقة ووجد معتق، كل حرف منها مزيج من الدم والدمع الساخن، سطورها تحكي رؤى وجدانية متشظية ، ضالعة في الحزن ومتوارية في عمق الذاكرة الموجوعة بتفاصيل الزمن البارد ،الميت..كم تعذبت هذه المرأة الجليلة وكم ترقد في سلام اليوم في المقبرة المركزية لقسنطينة جوار والدها المؤرخ معمر بن زقوطة و تحديدا بقبر جدها العلامة الطاهر بن زقوطة الذي قطعا سعد و احتفى بحفيدته العائدة إلى محاضن الخلود.









2015-03-31

بيت الجن

تموت شابة في العشرين عند استطبابها في «عيادة» الراقي الأشهر الذي خرج من السجن ليعود إلى مهنته وإلى الصفحات الأولى للصحف، وقبلها بأسبوع تدين العدالة راق آخر بسكيكدة بالسجن بتهمة «اغتصاب» ثلاث شقيقات طلب شقيقهن خدماته بغرض تزويجهن، فتزوجهن الراقي الواحدة تلو الأخرى.
القصتان حديثتان لكن مضمونهما أصبح كلاسيكيا في مجتمع تقدّم فيه المشعوذون إلى الواجهة و تحولوا إلى نجوم. وثمة حكايات مروّعة تُروى عن أفعال الرقاة الذين تمكنوا من قلوب الجزائريين الذين أدخلوهم إلى مخادع نسائهم وبناتهم لمحاربة الجن الذي تقول الميتولوجيا المحلية أنه يفضل الإقامة في أجساد النساء، وبالطبع فإن الجن لن يخرج بسهولة من بيته الجميل وقد يستبسل في المقاومة إلى الحد الذي يجبر الراقي على اقتحام البيت، وأغلب القصص تنتهي على هذا النحو سواء أبلغت العدالة وتناقلتها الصحف أم انتهت غير مروية في صدور أصحابها.
وقبل سنوات قتل مشعوذ شهير بشرق البلاد بسبب إسرافه في اقتحام مساكن الجن، والمثير في حكايته ليس الطريقة التي قضى بها ولكن النفوذ الذي بات يتمتع به إلى درجة أنه أصبح صديقا للباحثين عن المجد السياسي، حيث يلجأ إليه طالبو العلا لتسهيل عملية الصعود أو الذين يقيمون في العلا ويخشون السقوط.
وقد تم تبني الكثير من المشعوذين اجتماعيا وإعلاميا، حيث أصبحت وسائل إعلام ترعى هذا النشاط وتروّج له، وليس غريبا أن تقرأ في صحيفة جزائرية أن أحدهم يعالج الأمراض المستعصية التي حيّرت الطب بلمسه  أو بتمائمه أو حتى ببصاقه.
ويحيل تفسير الظاهرة إلى فقدان المجتمع للبوصلة جراء افتقاد ثقافة الاستحقاق وثقافة العمل ما يجعله يلجأ إلى الحلول السحرية في تدبير شؤونه. هذه الخاصية تميّز المجتمعات البدائية وشبه البدائية، أي التي تدير حياتها بمؤسسات حديثة في الظاهر بدائية في الجوهر، يستعين أولياء الأمر فيها بخطاب المعجزة لمداراة فشل في التصدي للمشكلات التي تطرأ على الحياة العامة أو لتعويض شرعية ناقصة أو منعدمة.
ملاحظة
الشعوذة الظاهرة ابنة شرعية لشعوذة كامنة تحولت، بمرور الوقت، إلى قوة شريرة صعُب اقتحام بيتها على كل «الرقاة».
سليم بوفنداسة









Saïda La wilaya touchée par une pénurie
de carburant sans précédent
Depuis presque une semaine, la wilaya de Saïda fait face à une pénurie de carburants. Les stations d’essence Naftal et les stations privées sont prises d’assaut par les automobilistes.
D’interminables files de véhicules se constituent quotidiennement devant les stations. Cette situation dégénère parfois quand des automobilistes tentent d’être servis en premier. La grande station Naftal, à l’entrée sud de la ville, est submergée par des automobilistes qui attendent des heures pour remplir leur réservoir.
Parfois c’est l’anarchie, surtout quand les porteurs de jerrycans sont servis en premier. On se croirait dans une ville frontalière. La direction de l’énergie et des mines explique cette situation, dans un communiqué, par le fait que le carburant est à 90% importé et que cette pénurie touche toutes les wilayas de l’ouest.
Le communiqué ajoute que tous les efforts ont été dirigés dans les régions du centre et est qui ont connu le même problème.
Enfin, la direction des mines rassure les citoyens et les informe qu’un bateau a accosté au port d’Arzew le 28/03/2015 à 11h et que tous les moyens de transport de Naftal Saïda sont à Arzew pour ramener ce précieux liquide et que la situation va s’améliorer.
Tahi Lakhdar
Mascara
Ils viennent renforcer le secteur éducatif

515 nouveaux enseignants achèvent leur formation accélérée
C’est du moins ce qu’a déclaré le chargé de la cellule de communication de la direction de l’Education de la wilaya de Mascara.
En effet, 515 enseignants relevant des trois cycles dont le primaire, le moyen et le secondaire, viennent d’achever leur formation accélérée, pédagogique surtout, organisée par le service de la formation de cette institution.
Ainsi, au niveau de la ville de l’Emir, le CEM Houari Ahmed de Khessibia, a abrité la formation de la promotion des enseignants appelés à exercer dans le primaire, le lycée Mahiedine Ben Mostefa Er-Rachdi, a abrité la promotion des enseignants appelés à travailler dans le moyen et celle des futurs professeurs du secondaire.
A rappeler que ces promotions sont le fruit du concours de recrutement qui a été organisé l’été dernier par la DE et dont la première manche de cette formation accélérée a été tenue du 16 au 28 août de l’an dernier.
Cette première manche liée à cette formation a été renforcée au courant de la première semaine des vacances de l’hiver dernier avant d’être encore consolidée durant la première semaine de ces vacances de printemps.
La même source ajoute encore que cette formation a été également consolidée chaque samedi durant un mois et demi soit l’équivalent d’un volume horaire de 140 heures.
La formation a porté aussi et principalement, précisera-t-on sur l’enseignement scientifique de la discipline, sur la sociopédagogie et sur la législation scolaire et l’informatique.
L’encadrement a été assuré par des inspecteurs pédagogiques, des professeurs universitaires et autres d’établissements moyen et secondaire.
Cette durée de formation a été accomplie dans de parfaites conditions alors qu’une cérémonie de fin de stage accéléré a été organisée par la DE qui a été présidée par M. Kheither Djamel Eddine, le SG du secteur éducatif qui a souhaité beaucoup de succès et de réussite à tous les sortants.
A.Heddadj







Ils sont présents en force dans le secteur du BTPH Près de 5.000 ressortissants étrangers travaillent à OranDestinée aux employeurs faisant appel à la main-d’œuvre étrangère, une journée d’étude a été organisée hier par l’Inspection régionale du travail en étroite collaboration avec la Direction de l’emploi de la wilaya d’Oran.
Cette rencontre à laquelle ont pris part des chefs d’entreprises, nationaux et étrangers, activant dans la région ouest du pays a été l’occasion à l’opinion publique d’avoir une idée sur le nombre des travailleurs étrangers pour la seule wilaya d’Oran. Sur ce plan-là, l’on compte 4.900 ressortissants étrangers de diverses nationalités travaillant dans des entreprises à Oran dans différents secteurs, plus particulièrement le BHTP. Il est à noter dans ce contexte que le recours à la main-d’œuvre étrangère obéit à une réglementation stricte. En effet, l’octroi de permis de travail doit être défini dans le temps, en prenant en compte la durée des projets ou des missions. C’est dans cet ordre d’idée que s’est tenue cette journée d’étude, dont l’objectif, tient à préciser M. Benchouia, premier responsable de l’Inspection du travail de la wilaya d’Oran qui a expliqué que l’objectif est de débattre de manière détaillée les modalités de recrutement, de l’octroi du permis du travail ainsi que celles relatives au transfert du salaire vers les pays d’origine.
Pour la wilaya d’Oran, l’on dénombre quelque 93 entités économiques qui relèvent de l’un des trois types d’entreprises nécessitant le recrutement de personnel étranger: appel à un personnel étranger. Il s’agit d’entreprises locales, d’entreprises étrangères et enfin celles nées du partenariat mixte. Enfin, il est exigé à ces entreprises de recruter la main-d’œuvre à hauteur de 70% de l’effectif total et ce taux est dépassé (80%) dans la wilaya d’Oran.
Farah Hasni
Sport pour tous sur la corniche oranaise 
Le pari réussi par la société civile
Une superbe journée printanière avec un soleil écla
tant et la mer envoûtante, a conféré un cachet à la
hauteur de l’évènement concocté par la société civile de la cité balnéaire. Un événement dont le slogan était «Culture, sport et santé pour tous». Certes, l’effectif attendu n’a été que partiellement atteint, grasse matinée oblige en cette journée d’avant-hier, mais toujours est-il qu’une vingtaine de couples, ainsi qu’une cinquantaine de vétérans, donnèrent le meilleur exemple en se joignant aux quelque 200 participants du jogging, âgés de 05 (eh oui) à 30 ans.
Comme c’était prévu, le rassemblement s’est déroulé de 8h 30 jusqu’à 9h 30 à proximité du complexe touristique de l’Eden au niveau du carrefour donnant accès aux routes (ancienne et nouvelle) menant à Cap-Falcon, ainsi qu’à destination de l’autoroute des Andalouses. Les nombreux invités ainsi que les autorités locales se mêlèrent à la foule pour les rituelles photos souvenirs, avant d’assister au coup d’envoi tant attendu, notamment par les jeunes et surtout par la nombreuse gent féminine qui défia à la course les hommes fortement représentés par quelques champions, dont le plus illustre n’est autre que le sympathique Senouci Mohamed, 74 ans, vainqueur au marathon de Tamanrasset (janvier 2015) et 4e à Adrar (février 2015). Toutefois et sur la distance qui était approximativement de 03 km (aller et retour), le classement n’était nullement à l’ordre du jour, d’autant plus qu’il s’agissait d’un footing à cadence mesurée, et permettant à tous les concurrents d’échanger des plaisanteries et autres anecdotes sur d’autres évènements tels que celui de cette mémorable matinée. Le clou de ce jogging grandiose a été laissé à l’arrivée au cours de laquelle, des casquettes, des sacs et des tee-shirts furent remis par les organisateurs à tous les concurrents, et ce, avant de recevoir tour à tour des bouteilles d’eau minérale, des jus et des pâtisseries qui firent la joie des petits chérubins, tout comme celle des adultes présents.
La réussite de cette louable initiative revient en premier lieu au duo Boukhobza Abdelkader et Raho Abdelkader, tous deux anciens sportifs émérites, et en second lieu à la sûreté de daïra, au SAMU et à la protection civile, qui jouèrent un rôle fort remarqué tout au long de cette demi-journée. Signalons également la participation des sponsors, dont celle de la SEOR et du groupe Saadoun qui se firent un plaisir d’offrir des récompenses aux heureux lauréats.
Noreddine B.




L’occupation de la voie publique se poursuit toujours Faut-il l’intervention du wali pour remettre de l’ordre ?Chacun veut sa part de gâteau, c’est ce qui semble se dessiner à travers ce qui se passe sur le terrain en matière d’occupation de la voie publique en plein centre-ville d’Oran, une situation encouragée bien sûr par le silence complice des responsables locaux concernés, c’est-à-dire de certains directeurs et délégués de secteurs urbains, sinon comment expliquer la construction d’une imposante bâtisse, dont une partie a été implantée dans une ruelle du côté de la rue Grine Belkacem à Sananes ? 
Comment expliquer l’implantation d’une marquise qui fait figure d’extension d’une cafétéria à Karguentah et dans d’autres endroits de la ville, mieux encore, à Maraval, plus exactement à la cité des Castors familiaux. Le tenancier d’un restaurant a poussé le bouchon plus loin, non seulement en accaparant une partie du trottoir entravant entièrement le passage aux piétons, mais en construisant également un bassin en ciment contre le poteau électrique, sûrement pour laver ses ustensiles et les eaux usées se jettent bien entendu dans la rue. 
En effet, c’est ce qui se passe dans cet endroit de la cité des Castors familiaux relevant du secteur urbain El Othmania. Le patron d’un restaurant occupe illégalement le trottoir. Il y a même construit un bassin en ciment sur ce même espace et contre un poteau électrique, pour laver ses ustensiles et aucun responsable ne semble s’en inquiéter. Un riverain que nous avons rencontré sur place nous a révélé s’être plaint de cette situation plusieurs fois mais en vain. «Je ne suis pas contre le restaurant, mais contre son extension sur le trottoir, comme vous pouvez constater, les piétons sont contraints d’emprunter la chaussée, de quel droit et à quelle logique obéissent ces agissements ?
 Ça se passe au vu et au su de tous, n’y a-t-il pas des responsables capables de mettre fin à cette pagaille qui ne fait que ternir de plus en plus l’image de la ville ?», s’interroge notre interlocuteur, ajoutant qu’il n’est pas le seul à se plaindre de ces situations. 
Y aura-t-il une prise de conscience pour éviter à cette ville la clochardisation ? C’est la question qui reste posée devant les agissements néfastes de certaines personnes qui ne cherchent que leurs propres intérêts au détriment de la communauté et devant le mutisme responsable qui ferme les yeux sur ces actes répréhensibles.
A.Bekhaitia








ڤرين يُنصف الصحافي المحترف

قال أن كافة المؤسسات ملزمة بالتعامل مع حامل البطاقة
المشاهدات : 22
0
0
آخر تحديث : 21:35 | 2015-03-30

كشف حميد ڤرين وزير الاتصال خلال إشرافه أمس على  تفقد واقع قطاعه  بالأغواط، عن أن مجمل مؤسسات الدولة الجزائرية ملزمة بالتعامل مع الصحافي الذي يحمل بطاقة محترف، بدون اللجوء إلى طلب وثيقة أمر القيام بمهمة، معلنا أنه سيتشاور مع وزير الدولة لصياغة تعليمة تزيح كل العقبات من طريق الصحافيين.
مشيدا خلال توقفه بمؤسسة البث الإذاعي والتلفزي وبإذاعة الأغواط الجهوية، عن الدور الذي لعبه الإعلام الجواري بالولاية، ووصول نسبة التغطية إلى 95 بالمائة، كما فتح النار على بعض القنوات التلفزيونية الخاصة، وطالبها باختيار ضيوفها بدقة بعيدا عن إسماع المشاهد الألفاظ غير اللائقة.








Le réquisitoire du wali
par A. El Abci

Lors de la première session de l'année 2015 de l'APW de Constantine, qui s'est tenue, hier, au groupement administratif de Daksi, le wali Hocine Ouadah a carrément vidé son sac et dressé un véritable réquisitoire contre les instances élues locales, surtout les APC et particulièrement celle du chef-lieu de wilaya, sans cependant la citer nommément. Ainsi, de prime abord et en réponse à une remarque de la commission de l'urbanisme de l'APW, déplorant la reprise de la construction de bidonvilles dans les lieux et places de sites délocalisés à Ali Mendjeli, à l'instar de Boudraa Salah, le wali a dénoncé ce phénomène et souligné que la loi est claire et qu'elle a prévu plusieurs mesures pour y faire face, dont des mesures de sanction «malheureusement les autorités de l'APC laissent faire», a-t-il souligné. Ajoutant, «pourtant le problème est facile à régler s'il est pris en charge, dès le départ, et dans ce cas une simple saisie des matériaux de construction aurait suffi à dissuader les auteurs».

Bien sûr, le problème deviendra plus compliqué si l'on attend que la plateforme soit terminée et que la maison soit habitée, a-t-il poursuivi. «Ce qui est regrettable, ajoute-t-il, c'est que la volonté, le sens de la responsabilité et le souci de l'intérêt général ne sont pas les qualités qui distinguent le plus certaines APC. Sinon comment comprendre qu'on laisse pousser les «gourbis» et après on s'agite, comment aussi comprendre que l'installation de sanitaires publics dans la ville, projet des plus simples, soit toujours en attente (?).» Politique qui est de plus en plus usitée, «ainsi on ne lance pas d'appel d'offres à temps et on attend la dernière minute pour me demander une réquisition pour le gré à gré, sous prétexte qu'il ne reste pas beaucoup de temps. Non, moi je ne marche pas», dira-t-il.

Le dossier des jeunes chargés de l'enlèvement des ordures a été évoqué pour souligner cette absence de responsabilité. «Voilà, dira-t-il encore, des diplômés qui ont monté des entreprises pour aider les autorités pour assurer l'hygiène de la ville, qui ne sont pas réglés pour le travail qu'ils ont fait et on les envoie à la wilaya pour demander leur dû». De même pour le marché Bettou qui a brûlé dernièrement, a été également évoqué «comme exemple de laisser-aller». Ce marché au vu de son état de vétusté devait être refait il y a des années, «mais on attend la catastrophe pour venir demander la réquisition pour le gré à gré», a tonné le wali. Formule qui en principe écourte le temps de réalisation, «mais ce n'est pas toujours le cas, à l'instar de la gare routière Est», dira-t-il encore.

A indiquer, enfin, que l'ordre du jour de la session a consisté en l'approbation du PDAU de la commune de Messaoud Boudjeriou et une évaluation des dossiers discutés lors des sessions des deux dernières années. 


700 مليار.. هي ميزانية "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية"

نادية لعبيدي تكشف عن برنامج التظاهرة وتؤكد:
مهرجان وهران التاسع للفيلم العربي سينقل استثنائيا إلى قسنطينة

كشفت وزيرة الثقافة نادية لعبيدي أن حجم ميزانية "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015" يقدر بـ 700 مليار سنيتم خصصت لبرنامج التظاهرة وإعادة تجهيز الهياكل والمرافق الثقافية الخاصة بالولاية التي ستحتضن التظاهرة ابتداء من الـ15 أفريل القادم.  
وقالت لعبيدي لدى نزولها ضيفة على "منتدى ليبرتي" اليوم، إن هذه الميزانية مسيرة من طرف ولاية قسنطنية على أن يكون دور وزارة الثقافة توفير الظروف لاستقبال ضيوف قسنطينة في الموعد المرتقب، فيما تشارك كل القطاعات الأخرى في التظاهرة من خلال برنامج خاص بها.
وتحدثت الوزيرة عن ضرورة ترشيد نفقات هذه التظاهرة التي ستقام على مدار عام كامل بمشاركة21 دول عربية وأجنبية، مشيرة إلى أنها تتفهم تخوف الكثيرين عن كيفية استغلال هذه الميزانية، وقالت "ميزانية التظاهرة وزعت على كل دوائر الولاية وأتفهم تخوف الكثيرين من طريقة استغلالها ونحن نعمل على عدم تجاوز حدود هذه الميزانية  وعلى استعمالها بحرص وانتباه شديدي؛ فأهم شيئ أن تكون الشفافية وهذا في كل النشاطات وليس فقط في تظاهرة عاصمة الثقافة العربية".
من جهة أخرى، طمأنت الوزيرة لعبيدي بجاهزية قسنطينة لاستقبال الحدث فيما بدا عليها تفاؤل فيما يتعلق بمشاريع الولاية ومرافقها الثقافية التي تسير، حسبها، بمعدلها الطبيعي بالنظر إلى ضيق الوقت.
وراحت لعبيدي تتحدث عن أهداف هذه التظاهرة وأبعادها التي تخطط لها ممثلة في قطاع الثقافة، مشيرة إلى ضرورة  تأسيس فعل ثقافي تتشارك فيه كل ولايات الوطن من خلال سياسة الجمع بين الولايات في إطار تبادل ثقافي يترك أثره حتى بعد انتهاء "عرس قسنطينة"، مضيفة "نريد ثقافة جوارية تسمح بالتلاقي". كما كشفت لعبيدي أيضا عن نقل مهرجان وهران للفيلم العربي إلى قسنطينة في دورة استثنائية بعد الثامنة التي سيتم تنظيمها في وهران شهر جوان المقبل.
وعن مقاطعة بعض الفنانين لاحتفالية "عاصمة الثقافة العربية"؛  أشارت الوزيرة إلى ضرورة تقزيم الأشياء على تضخيمها، حيث أنه لا يوجد شيئ من هذا القبيل، وستكون أسابيع التظاهرة مفتوحة لمشاركة فناني الجزائر "عرسنا مهم ويقتضي اتحادنا والانفعال غير مسموح به".
ومن جهته، كشف محافظ "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية" سامي بن شيخ عن انطلاق الافتتاح الشعبي للتظاهرة يوم الـ15 أفريل المقبل من خلال 21 عربة ممثلة لدول عربية وأجنبية ستجول شوارع قسنطينة، على أن يتم الافتتاح الرسمي اليوم الموالي من خلال برنامج مسطر يتضمن قراءة الفاتحة على ضريح الإمام عبد الحميد ابن باديس ثم التوجه إلى جامعة "الأمير عبد القادر" لمشاهدة عرض فيلم وثائقي عن تاريخ العلامة ابن باديس.
كما سيتم تدشين بعض المعارض فيما ستكون السهرة مخصصة لملحمة كتب نصها خمسة من أهم الكتاب في قسنطينة ويشارك فيها ما يقارب 460 فنانا. وعن برنامج الأفلام وقع الاختيار على 15 فيلما منها 04 روائية طويلة والباقي يتوزع بين قصيرة ووثائقية، فيما ستكون قاعات السينما بقسنطينة جاهزة ومجهزة بآلات رقمية، حيث تم تخصيص ميزانية  لترميم 6 قاعات. 
  • youl ·  الأكثر تعليقا · Farhat abasse
    عظم الله أجر الشعب الجزائري هذه عصابة فاسدة مجرمة سارقة

    • Habiba Siebert ·  الأكثر تعليقا
      على حسب حساباتي 700 مليار تضهرلي ماشي حاجة كبيرة و انما مبلغ في المعقول او حتى انه مبلغ هزيل بالنسبة لهكذا مضاهرة ثقافية و لاكن ربما راني غالطة في الحساب قداش يكونوا بالأورو ؟!

    ليست هناك تعليقات: